Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 24 أيلول 2021   الساعة 01:42:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

 دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 25 - 7 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... القلمون : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات مسلحي داعش في حليمة قارة وخربة حمام ومعبر مرطبية بجرود القلمون.
دير الزور: تنظيم داعش الإرهابي يعدم طفلاً دون سن الـ 18 في قرية التوامية الواقعة بالريف الشرقي لدير الزور بتهمة قطع الطريق وأنه صلبه وسيبقيه مصلوباً لمدة 3 أيام.
إدلب: سلاح الجو في الجيش العربي السوري يقضي على تجمعات لإرهابيي ما يسمى جيش الفتح في منطقة أبو الضهور وطلب وكنصفرة وطعوم والتمانعة وبزيت بريف إدلب .
ريف دمشق: مقتل وجرح عدد من المسلحين في استهداف الجيش العربي السوري والمقاومة تجمعاً لهم في جرود قارة .

إدلب: مقتل مسؤول كتيبة جب كاس التابعة لحركة أحرار الشام الإرهابي حسن ابراهيم وفقدان 15 عنصراً آخرين إثر اشتباكات مع اللجان الشعبية في محيط بلدة الفوعة في ريف ‫إدلب.

إدلب: مقتل أحد المسؤولين في لواء أحفاد علي التابع لحركة أحرار الشام الإرهابي عبدالرحمن الخضير الملقب بــ أبو بدر النجدي سعودي الجنسية خلال الاشتباكات مع اللجان الشعبية في محيط بلدتي الفوعة وكفريا في ريف إدلب الشمالي.

حمص : استهداف معمل غاز الفرقلس الجنوب بصواريخ الغراد من قبل إرهابيي داعش ماأدى لاشتعال النار في أحد الخزانات وخروج المعمل عن الخدمه بشكل مؤقت.
القنيطرة : الجيش العربي السوري يسيطر على تل قبع الحنرية المعروف بتل سعيد بدرية في حرش قرية طرنجة جنوب بلدة حضر بريف القنيطرة.. وهذه التلة كان يتمركز فيها المسلحون ويمارسون فيها اعتداءاتهم على طريق حضر- مزرعة الامل -حرفا.
دمشق : فككت الجهات المختصة مساء أمس عبوة ناسفة وضعها إرهابيون داخل حاوية للقمامة في ساحة الميسات بدمشق.
ريف تدمر: تدمير آليات متنوعة من بينها عربة مصفحة مزودة برشاش ثقيل ومدفع عيار 57 مم في غارات جوية استهدفت تجمعات "داعش" في محيط منطقة المقالع.
ريف دمشق مساء أمس : إصابة شخص بجروح بالإضافة لأضرار مادية جراء سقوط قذيفتي هاون على حي البستان في مخيم الوافدين.
القنيطرة : سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري يقصف بشكل عنيف اوكار وتجمعات الارهاب بمنطقة الحميدية بريف القنيطرة والاصوات واضحة الى داخل الجولان المحتل.

واشنطن: «داعش» يحصل على 40 مليون دولار شهريا من النفط

أكد مساعد وزير الخزانة الأمريكي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب دانيال غليزر أن تنظيم "داعش" يحصل على 40 مليون دولار شهريا من بيع النفط المستخرج من المناطق التي يسيطر عليها.

غليزر وخلال مشاركته في منتدى للأمن في ولاية كولورادو أوضح أن "كنزا" حقيقيا من المعلومات الخاصة بتمويل تنظيم "الدولة الإسلامية" تم الحصول عليه بعد القضاء على أبو سياف قائد المجموعة المسؤولة عن تجارة النفط والغاز شرق سورية في أيار الماضي، لافتا أيضا إلى أن مسلحي تنظيم "داعش" يتقاضون 1000 دولار شهريا.

وأشار المسؤول المالي الأمريكي إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" وضع يده بعد سيطرته على الموصل في تموز عام 2014 على سيولة نقدية تتراوح بين 500 مليون دولار إلى مليار دولار.

وكانت التصريحات في السابق تشير إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" استولى على أصول مصرفية بعد سيطرته على مدينة الموصل تقدر بنحو 430 مليون دولار.
مخطوفي شمالي اللاذقية: ينتظرون صفقة دولية أو يذهبون فرق عملة؟

أثار إطلاق سراح 26 مخطوفاً من أهالي قرية "اشتبرق" التي سقطت قبل شهور بيد مسلحي النصرة شجوناً جديدة في نفوس أهالي مخطوفي شمال "اللاذقية" الذين يقضون عامهم الثالث بيد مسلحي "النصرة" أيضاً.

في تفاصيل إطلاق سراح جزء من مخطوفي "اشتبرق" برز الدفاع الوطني في محافظة "حماة" كقائد للعملية التي تمت بصمت وعبر عدة شهور من لحظة الخطف اعتمد فيها "الدفاع" على وجود عدة جثثت لمسلحين لديه سقطوا أثناء الهجوم على "اشتبرق"، إضافة إلى وجود معلومات مهمة عن آخرين فقدهم المسلحون أثناء الهجوم المفاجئ الذي خلخل ميزان القوى لصالح المسلحين مضيفاً إلى سقوط مدينة "جسر الشغور" أبعاداً جديدة في معركة "الشمال".

بقي من مخطوفي "اشتبرق" أكثر من مئة كلهم من الرجال والنساء وأعمارهم بين العشرين والخمسين وفق توثيق قام به أهالي القرية وتم إرساله إلى الجهات الحقوقية الدولية بما فيها الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان. في حين أفرج المسلحون عن الأطفال والنساء والرجال من عمر الخمسين فما فوق، وحصلوا بالمقابل على جثث عد من المسلحين ومعلومات عن آخرين معتقلين لدى بعض الفروع الأمنية في "اللاذقية" و"حماة".

المحررين من "اشتبرق" وهم من عائلات "المصري" و"العبد" و"حمود" و"عطوني" وأطفال من عوائل " أبو شقرا وجردي وفخرو" وفي تصريحات للسفير ذكروا أنهم نقلوا إلى مخفر مدينة "حارم" التي يسيطر عليها جيش "الفتح"، حيث أقاموا هناك كأسرى حرب، ولم يعلموا بإطلاق سراحهم ولا الأسماء التي اختيرت حتى توقيت الظهر حيث أعلن قائد المعسكر عن الأسماء التي سوف يطلق سراحها.

بالمقابل فإن استعدادات الدفاع الوطني لتنفيذ العملية التي تمت في قرية السعن (ريف حماة) كانت جاهزة في نفس التوقيت، وتمت عمليه المبادلة بشكل سريع حيث استقل المحررون باصات النقل الداخلي التي نقلتهم إلى "حماة" ثم إلى قرية بيت "ياشوط" فاللاذقية حيث جرى استقبال رسمي لهم بحضور محافظ "اللاذقية" على مدخل حي "الدعتور" التي يتواجد غالب أهالي "اشتبرق" فيها حالياً كمهجرين.

يقدر عدد مخطوفي شمال "اللاذقية" حالياً بحوالي 50 شخصاً، وكلهم من النساء والأطفال، ووفق آخر الاتصالات الهاتفية التي تمت بين بعض الأهالي والمخطوفين فهم معتقلون في قرية "ربيعة" التابعة لمحافظة "حماة"، وحتى اليوم لا جديد في هذا الملف، رغم مضي أكثر من عامين عليه، تتركز طلبات الخاطفين هي الأخرى على إطلاق سراح بعض قادة المسلحين المعتقلين لدى الفروع الأمنية وفق المسلحين، بعض هؤلاء من الجنسية الليبية وفق مصدر مستقل، كما يطلبون معلومات أيضاً عن معتقلين آخرين تنفي الجهات الأمنية معرفتها بأماكن وجودهم.

أين الدولة والوزارة والمجتمع المدني؟

لا حراك مدني ولا أهلي ولا رسمي حتى اليوم بشأن المخطوفين، سواء مخطوفي الشمال أو اشتبرق، وباستثناء اعتصام واحد تم قبل عامين بشأن مخطوفي الشمال لا جهة تتعامل مع الملف الذي وصل مبكراً إلى يد وزير "المصالحة الوطنية" شخصياً بعيد المجازر بأيام قليلة أثناء اجتماع معه من قبلنا، ويبدو أن الطريق إلى حلحلة الموضوع ما يزال مرهوناً بصفقة دولية على غرار صفقة "إعزاز" التي أفضت إلى إطلاق سراح المخطوفين التسعة اللبنانيين.

في نفس الوقت تعرضت صفحة فيسبوكية تهتم بمخطوفي الشمال إلى ضغوطات محلية لإغلاقها، الصفحة التي تدار من خارج البلد كما يبدو تقوم بعرض صور هؤلاء المخطوفين مع أسرهم ولا تطلب شيئاً سوى إطلاق سراحهم، وتعرضها لضغط الإغلاق يتم من داخل البلد من قبل جهات ترى أن الأمر يجب أن تقوم بحله الدولة وليس أي أحد آخر، ولكن لا حراك للدولة التي يبدو أن هناك قضايا أكثر أهمية بنظرها من قصة المخطوفين الخمسين.

كمال شاهين: حال البلد


الحرائق تلتهم الأحراج في قرى وادي النضارة لأكثر من 7 ساعات

وصول أفواج الإطفاء من محافظتي طرطوس وحمص إلى قرية مرمريتا في وادي النضارة لإخماد حرائق الأحراج التي امتدت إلى المنازل السكنية ولا اصابات بين المواطنيين حتى اللحظة.
ريف اللاذقية : قضى رجال الجيش العربي السوري على عصابة إرهابية في جبل البوزداق في ناحية ربيعة بريف اللاذقية ودمروا ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد.

النصرة الى زوال: طرد واغتيال لقيادات وخسائر ميدانية

نضال حمادة

جبهة "النصرة "على حافة التفكك هذا ما تشير اليه كل الاحداث التي عصفت وتعصف بها منذ اربعة أشهر وتحديدا منذ أن بدأ القيادي المؤسس في الجبهة صالح الحموي - وهو سوري من حلفايا - بتوجيه الانتقادات لأبي محمد الجولاني علنا فاصدرت "النصرة" بيانا قبل أيام اعلنت فيه طرد الحموي الذي كان قائدا لديها في المنطقة الشرقية عندما استولى عليها تنظيم "داعش" ثم أصبح قائدا للمنطقة الشمالية الواقعة بين سهل الغاب وريف إدلب.

بيان "النصرة " الذي صدر في 14 الجاري اتهم الحموي (ابو محمد) بعدم الالتزام بالسياسة الإعلامية للجماعة وضوابطها وبالتالي فإن المحكمة الشرعية قررت طرده، مضيفاً "ان قرار الفصل صدر منذ ستة أشهر الا أن قيادة النصرة ومجلس الشورى آثرتا الصبر والتريث لعل الاخ يعود للسمع والطاعة ويلتزم بضوابط العمل الجماعي لكن دون جدوى".
الحموي المعروف على "تويتر" باسم ( اس الصراع في الشام) شن هجوما كبيرا على الجولاني والقحطاني وقال انه لا يعلم بـ"وجود هيئة شرعية في جبهة النصرة" ولا يعرف من هم أعضاؤها كما انه شن هجوما على قيادة "النصرة" وايده في هجومه هذا حذيفة عبد الله عزام (نجل الشيخ عبدالله عزام احد اول الدعاة الى قتال السوفيات في أفغانستان).

إضافة الى الحموي طردت"النصرة" عددا من قياداتها التاريخية، كما أنها لم تكتف بالطرد بل اصدرت حكما بالاعدام على احد قياديها "ابو حسين رحال" الذي كان من اوائل من واجهوا "داعش" في إدلب. وكان ابو قتادة الفلسطيني من الأردن- المتهم بتحريض الجولاني على طرد الحموي والقحطاني- هو من أمر باعدام رحال.

وحسب مصادر خاصة لموقع "العهد الاخباري" فان طرد ابو قتادة مسألة وقت، في ظل ارتفاع اصوات في "النصرة" تعارض سيطرة الجولاني على الجبهة، لافتة إلى ان هذه الانشقاقات ستساهم في شق صفوف "النصرة" في الشمال السوري الى قسمين الاول يذهب مع حركة "احرار الشام" كالحموي واتباعه والآخر يلجأ الى تنظيم "داعش" المتمركز في الريف الشمالي لحلب وبعض مناطق ريف إدلب فضلا عن إدلب المدينة.

بناء على ما تقدم، يبدو ان الغطاء الإقليمي يُرفع شيئا فشيئا عن دعم "النصرة" بعدما سحب الغطاء الدولي ورفضت امريكا كل عروض تركيا وقطر الرامية لازالة "النصرة" عن لائحة المنظمات الإرهابية وخير دليل على ذلك تصاعد وتيرة عمليات الاغتيال لقيادات "النصرة".

وتتصارع "النصرة" في مختلف بلدات ريف ادلب مع اتباع "الجيش الحر" وجماعات محسوبة على الارهابي جمال معروف، في وقت بدأت فيه حملات التكفير العلنية بين "النصرة" و"حركة أحرار الشام" على مواقع التواصل الاجتماعي ما ينذر بحرب قادمة بين الطرفين .

وكي يكتمل المشهد واجهت "النصرة" في الفترة الأخيرة مجموعة من الانتكاسات العسكرية على كل الجبهات بدءا من ريف حلب الشمالي حيث خسرت صوران واضطرت للمواجهة والحشد في مارع (بلد مؤسس "النصرة") من على انقاض "لواء التوحيد"، مروراً بفقدانها في الوقت ذاته معركة درعا التي شكلت من اجلها غرفة عمليات موحدة أدت إلى خسارتها مطار ثعلة في ريف السويداء وهزيمتها في درعا الامر الذي أدى الى وقوع خلافات بين الجولاني و"امير الجبهة" في درعا ابو جليبيب الأردني بسبب تراجع "النصرة" شعبيا وميدانيا في الجنوب السوري.

كذلك فإن الهزيمة التي منيت بها "النصرة" أمام لواء شهداء اليرموك لم تتوقف عند هذا الحد، فقد جاءت معركة القلمون لتخرج الجبهة نهائيا من منطقة استراتيجية على الحدود مع لبنان وعلى تخوم دمشق وفي ريف حماه وسهل الغاب. واستنادا الى مصادر "العهد" فان "النصرة" قررت فتح جبهة كفريا والفوعة من اجل جذب التأييد الشعبي اليها واستقطاب المسلحين الى صفوفها والاهم من كل ذلك اراد الجولاني عبر فتح جبهة الفوعة الإلتفاف على الانشقاقات والمشاكل التي تواجهها.

وقد اعتمد الجولاني في التسويق لمعركة الفوعة على عبدالله المحيسني وصندوق المال الخليجي عنده، غير ان مجريات المعركة دارت منذ الساعات الاولى لغير صالح "النصرة" فيما علت اصوات في المعارضة اعتبرت هذه المعركة دون جدوى لانها تستنزف "النصرة" والفصائل الاخرى وتلهيهم عن معركة سهل الغاب وتجعل ظهرهم مكشوفا في منطقة طريق اريحا اللاذقية .
العهد
هذه هي خسائر المجموعات المسلحة في ‘‘عاصفة الجنوب‘‘ بمرحلتها الرابعة

لم تنتهي معركة ‘‘عاصفة الجنوب‘‘ بمرحلتها الرابعة كما كان مقرراً لها من منفذيها. فخسائر المجموعات المسلحة أجبرتهم على التراجع, والتصدي العنيف للجيش السوري أحبط ما خططوا له من نوايا في التمدد والتوسع انطلاقا من محيط مدينة درعا باتجاهها.

الخسائر في صفوف المسلحين بالارواح والعتاد ارتفعت, وبالتحديد الضربة التي تلقتها المجموعات المسلحة بفقدانها لأبرز قادتها ومسؤوليها العسكريين والميدانيين في المواجهات المباشرة مع الجيش السوري.

أكثر من ثمانية قادة قتلوا خلال الهجوم, وعرف من بينهم قائد كتيبة "شهداء المزيريب" المدعو "محمد عبد الرحيم الغانم" الملقب "أبو قتيبة" و قائد "كتيبة الفرسان" المدعو "صدام جباوي" الملقب "أبو علي" و "قائد فرقة فلوجة حوران" المدعو "زكريا عبد الرحمن العبود" الملقب "أبو هادي" و "أحمد اسماعيل الداغر" الملقب "ابي رائد" القائد الميداني لما يسمى "كتيبة رجال الحق" و المدعو "هيثم القرفان" أحد قادة "جيش اليرموك" التابع لـ"الجيش الحر" و "جلال محمد المصري" والملقب "أبو مجاهد" القائد الميداني في "جيش اليرموك" اضافة لمقتل العقيد الفار المدعو "اسامة حسين الحراكي" من بلدة المليحة الغربية و المدعو "بلال الحريري" اعلامي لما يسمى "كتيبة انصار الحق" التابعة لـ"لواء توحيد كتائب حوران" اضافة الى عشرات القتلى في صفوف العناصر المسلحة .

مصادر ميدانية سورية أكدت أن سقوط قادة الهجمات المسلحة في المعارك اجبر المجموعات المسلحة على الانسحاب من المعركة وسط ارتباك بدا واضحا لدى بقية قادة الفصائل, والذي انعكس تبادلا للاتهامات والتخوين والتخاذل وتقاذف المسروليات مقابل معنويات مرتفعة لدى قيادة الجيش السوري وعناصرها.

الضربات المركزة لسلاح الجو في الجيش السوري والمدفعية أسفرت عن تدمير مستشفى ميداني للمجموعات المسلحة بمن فيه في تل شهاب فضلا عن تدمير عشرات المقرات والمواقع لهم في كل من صيدا وام المياذن والنعيمة وتل شهاب ومقص الحج وبنايات العضم غربي تل الزعتر ومحيطي صوامع الحبوب وبصرى الشام وام ولد والكرك الشرقي والغارية الغربية واليادودة وغباغب ومحيط بلدة عتمان بريف درعا وأحياء درعا البلد وفي محيط المؤسسة الاستهلاكية في درعا المحطة.

اضافة لتدمير اكثر من ست دبابات وعربة مدرعة بمن فيها وآلية رباعية الدفع تحمل رشاشا ثقيلا من عيار 23 ملم وقاعدة تاو ورشاشين عيار 23 ورشاشين عيار 14.5ملم اضافة لتدمير عدة مستودعات للذخيرة بما فيها, فضلا عن تدمير مرابض مدفعية وعربات مصفحة مزودة برشاشات ثقيلة.

الجدير بالذكر أن المجموعات المسلحة التابعة لغرفة "موك" كانت قد شنت هجوما عنيفا صباح امس من اربعة محاور هي النعيمة واليادودة وتل زعتر ومحوري المدينة, بمشاركة /18/ فصيلا مسلحا يصل عددهم نحو /1200/ عنصرا مسلحا مستخدمين بكثافة المدفعية وراجمات الصواريخ.
حسين مرتضى


شُهداء بُعثوا من قبورهم في الزبداني!

لم يجد مسلحي الزبداني سوى نبش قبور شهداء حزب الله من أجل تحقيق ولو نصر معنوي يخرجون به على وسائل إعلامهم من اجل الإبقاء على ماء الوجه بعد سلسلة السقطات، والتحديات الفاشلة التي اطلقوها بوجه حزب الله والجيش السوري.

التهديد والوعيد والتمادي في التصريحات جعل منهم أضحوكة ومطالبين بتحقيق شيء بوجه الجيش السوري والمقاومة التي تقضم مدينة الزبداني بهدوء ووصل مقاتلوها إلى اماكن قريبة من وسط المدينة. ومع إنسداد افق نيلهم اي نصر، لجأ هؤلاء عبر نشطائهم الإلكترونيون إلى إعادة نشر صور شهداء في حزب الله قضوا في معارك القصير والقلمون والزعم أنهم سقطوا في معارك الزبداني، حيث إختاروا منهم الشهداء القادة لاعطاء شيء من المعنويات المفقودة.

بورصة ارقام على قنوات المسلحين الداعمة لهم لاسيما قناة “اورينت” نشطة، فهذه تحوّلت إلى “بورصة” بالفعل عبر نسج الارقام الخيالية. “8 قتلى.. 9 قتلى.. 10 قتلى..” ارقام تُعلن وتعدل على مدار الساعة في اليوم، ولتأكيدها، يعمد ناشطون إلى نشر صور لشهداء قدامى في حزب الله، وعلى إعتبار ان مؤيديهم من الاغبياء، يقومون بتناقل الصور على انها لـ “شهداء لحزب اللات في الزبداني” مع عبارات الاستخفاف بهم. بطبيعة الحال، لا تستطيع “اورينت” نشر الصور على شاشاتها لادراكها المسبق انها كاذبة، بل تعتمد على غباء النشطاء لترويجها.

الصور تصل إلى رصدنا فنبحث فيها، فنجد مثلاً إعلاناً عن إستشهاد “القائد الميداني احمد كامل خريس” في الزبداني يوم أمس الاربعاء تاريخ 23 تموز 2015.. وعند البحث نُدرك ان الشهيد قضى في معارك مدينة القصير يوم 19 ايـار 2013، لكن وبفضل إعلام المرتزقة، بُعث من قبره مجدداً وإستشهد في الزبداني أمس. ليس صعباً ان تبحث على “غوغل” لتدرك النتيجة سلفاً. شهيد آخر تروج صوره، هو الشهيد “عباس سماحة” وبعد البحث، يتبيّن ان الشهيد إستشهد في أواخر شهر تموز من العام 2014 قرب التلّة الشمالية في جرود بلدة فليطة.. هو الآخر بُعث مجدداً.. القائمة تطول، والكذب مفضوح، فإنعموا بكذبكم وخداعم لانصاركم!

لم يجد مسلحي الزبداني سوى نبش قبور شهداء حزب الله من أجل تحقيق ولو نصر معنوي يخرجون به على وسائل إعلامهم من اجل الإبقاء على ماء الوجه بعد سلسلة السقطات، والتحديات الفاشلة التي اطلقوها بوجه حزب الله والجيش السوري.

التهديد والوعيد والتمادي في التصريحات جعل منهم أضحوكة ومطالبين بتحقيق شيء بوجه الجيش السوري والمقاومة التي تقضم مدينة الزبداني بهدوء ووصل مقاتلوها إلى اماكن قريبة من وسط المدينة. ومع إنسداد افق نيلهم اي نصر، لجأ هؤلاء عبر نشطائهم الإلكترونيون إلى إعادة نشر صور شهداء في حزب الله قضوا في معارك القصير والقلمون والزعم أنهم سقطوا في معارك الزبداني، حيث إختاروا منهم الشهداء القادة لاعطاء شيء من المعنويات المفقودة.

بورصة ارقام على قنوات المسلحين الداعمة لهم لاسيما قناة “اورينت” نشطة، فهذه تحوّلت إلى “بورصة” بالفعل عبر نسج الارقام الخيالية. “8 قتلى.. 9 قتلى.. 10 قتلى..” ارقام تُعلن وتعدل على مدار الساعة في اليوم، ولتأكيدها، يعمد ناشطون إلى نشر صور لشهداء قدامى في حزب الله، وعلى إعتبار ان مؤيديهم من الاغبياء، يقومون بتناقل الصور على انها لـ “شهداء لحزب اللات في الزبداني” مع عبارات الاستخفاف بهم. بطبيعة الحال، لا تستطيع “اورينت” نشر الصور على شاشاتها لادراكها المسبق انها كاذبة، بل تعتمد على غباء النشطاء لترويجها.

الصور تصل إلى رصدنا فنبحث فيها، فنجد مثلاً إعلاناً عن إستشهاد “القائد الميداني احمد كامل خريس” في الزبداني يوم أمس الاربعاء تاريخ 23 تموز 2015.. وعند البحث نُدرك ان الشهيد قضى في معارك مدينة القصير يوم 19 ايـار 2013، لكن وبفضل إعلام المرتزقة، بُعث من قبره مجدداً وإستشهد في الزبداني أمس. ليس صعباً ان تبحث على “غوغل” لتدرك النتيجة سلفاً. شهيد آخر تروج صوره، هو الشهيد “عباس سماحة” وبعد البحث، يتبيّن ان الشهيد إستشهد في أواخر شهر تموز من العام 2014 قرب التلّة الشمالية في جرود بلدة فليطة.. هو الآخر بُعث مجدداً.. القائمة تطول، والكذب مفضوح، فإنعموا بكذبكم وخداعم لانصاركم!

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz