Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أيلول 2021   الساعة 03:10:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 2 - 6 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... حمص: وحدة من الجيش العربي السوري تدمر أوكاراً لإرهابيي تنظيم داعش في جبل أبو عقبين بريف ‫‏حمص‬ الشرقي.

الطيران السوري يقصف مواقع المسلحين في إدلب ودير الزور

وسط احتدام المعارك في سوريا شن سلاح الجو السوري الاثنين 1 يونيو/حزيران غارات على تجمعات المسلحين في محافظتي إدلب ودير الزور، ما أدى إلى مقتل عدد منهم، بحسب وكالة "سانا" السورية.

     "داعش" يسيطر على مناطق جديدة بريف حلب

وقال مصدر عسكري لـ"سانا" إن معظم المسلحين الذين قتلوا في محافظة دير الزور "من جنسيات أجنبية بينهم "أبو يمان السعودي".

وأضاف أن الجيش السوري دمر آليات وعربات تابعة للمسلحين مزودة برشاشات ثقيلة.

وحسب المصدر، فإن عشرات من عناصر "جبهة النصرة" تم تصفيتهم في محيط سراقب والبارة ومعترم وبلسون وكفر ميد.

كما قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في ضربات محكمة على العديد من المسلحين في الغوطة الشرقية وجرود القلمون الشمالية والزبداني ومحيط سعسع في ريف دمشق.

"داعش" يتقدم في حلب ويتراجع في درعا لصالح "النصرة"

معارك عنيفة دارت في ريف حلب الشمالي بين "داعش" من جهة و"جيش الفتح" من جهة أخرى، سيطر فيها "داعش" على قرية غزل شمال بلدة صوران أعزاز بريف حلب الشمالي.

وارتفع عدد قتلى الفصائل خلال الاشتباكات مع "داعش" إلى 45 قتيلا، كما لقي 30 مسلحا من تنظيم "الدولة الإسلامية" مصرعهم في المواجهات ذاتها.

واستهدف تنظيم "الدولة الإسلامية" بعد منتصف ليل الأحد 31 مايو/أيار، بعدد من القذائف الصاروخية، مناطق في مدينة مارع ومناطق أخرى من بلدة تل رفعت وقرية تلالين، ما أدى لوقوع عدد من الجرحى.

أما في قرية أسنبل، قرب مارع بريف حلب الشمالي، والتي يسيطر عليها "داعش"، فلقي 3 مدنيين مصرعهم جراء سقوط عدد من القذائف التي أطلقتها الكتائب المقاتلة.

من جهة أخرى قصف الطيران الحربي السوري منطقة الإنذارات بمدخل حلب الشمالي الشرقي، ولم ترد أي معلومات عن خسائر بشرية.
الأزمة السورية Reuters الأزمة السورية

وفي درعا، سيطرت جبهة "النصرة"، على حاجز "العلان"، وقرية "بيت آرا"، وأجزاء من بلدة "نافعة" في منطقة حوض اليرموك، غرب محافظة درعا، بعد معارك عنيفة ضد مسلحي تنظيم "داعش".

وبسيطرة المعارضة السورية المسلحة على هذه المناطق، خسر "داعش" خط دفاع رئيسي لآخر معاقله غرب درعا، بالجنوب السوري، وهي بلدات جملة، والشجرة، وعابدين.

ومن المتوقع أن تتراجع "الدولة الإسلامية" كليا من درعا بعد التقدم الكبير الذي تحققه الفصائل المسلحة.

ونشر ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي، آثار الدمار الذي طال بعض مناطق تجمع المدنيين، في قرى وبلدات ريف درعا الغربي، إثر القصف المتبادل بين الطرفين بقذائف الهاون والدبابات.

هذا بينما كثفت وحدات من الجيش السوري في درعا ضرباتها على أوكار "جبهة النصرة" وتنظيمات متشددة أخرى، حيث أكد مصدر عسكري أن وحدة من الجيش نفذت عملية نوعية في الحي الشرقي لمدينة بصرى الشام، 40 كم شرق مدينة درعا، دمرت خلالها بؤرا لمقاتلي "جبهة النصرة" وأوقعت عددا منهم قتلى ومصابين.

ونقلت وكالة "سانا" عن مصدر عسكري أن العديد من مسلحي "جبهة النصرة" لقوا مصرعهم ودمرت آلياتهم في عمليات نفذتها وحدات من الجيش في حي درعا البلد وشرق حي درعا المحطة.

يذكر أن وحدات من القوات السورية دمرت الأحد 31 مايو/أيار، أوكارا لما يسمى "أكناف بيت المقدس" و"حركة أحرار الشام الإسلامية" في بلدتي النعيمة والحراك في محافظة درعا.

مراسل روسيا اليوم  في دمشق:

لماذا تتقاتل الجماعات الارهابية المسلحة فيما بينها؟ .. صوران نموذجاً

الوقت- نشر تنظيم "داعش" الارهابي صوراً تظهر رؤوسا مقطوعة لمن وصفهم بالصحوات بعد سيطرته على مدينة صوران في ريف حلب الشمالي بسوريا.
وقال ناشطون لشبكة "سوريا مباشر" بأن الصور هي لمسلحين ينتمون لما يسمى "الجيش الحر" تم قطع رؤوسهم على يد عناصر "داعش" بعد سيطرته على صوران، إضافة لإعدامات ميدانية قام بها عناصر التنظيم ضد مسلحين مما يسمى "الكتائب الإسلامية".
وأشار هؤلاء الناشطون إلى اعتقال نساء وأطفال في نفس المنطقة وهم عائلات مسلحين في "الجيش الحر" و"الكتائب الإسلامية" التي حاولت التصدي للتنظيم.
بدورهم نشر موالون لـ "داعش" أسماء المناطق التي سيطر عليها التنظيم خلال تقدمه في ريف حلب، وهي "مدينة صوران وقرية البل وقرية أم حوش وأم القرى والحصية وغرناطة وقرامل".
وأكد مصدر ميداني أن اشتباكات لاتزال مستمرة بين فصائل مسلحة في المنطقة وعناصر "داعش" بعد سيطرتهم على صوران، فيما ذكر سكان في شرق حلب أن أعداداً من المسلحين تتوجه إلى مناطق في ريف صوران في محاولة لصد "داعش".
وتعد صوران بوابة للوصول والسيطرة على معبر باب السلامة الحدودي بين محافظة حلب السورية ومدينة كلس التركية. ويرى محللون أن هدف "داعش" المقبل قد يكون بلدة أعزاز التي تقع على مسافة 10 كيلومترات الى الشمال الشرقي من المدينة.
وتمثل خسارة صوران ضربة للجماعات المسلحة التي تجمعت تحت مظلة ما يعرف باسم "تحالف الجبهة الشامية" لأن المنطقة تقع على ممر إمدادات مهم لنقل الأسلحة إلى حلب. وتشكلت "الجبهة الشامية" في حلب في ديسمبر كانون الأول الماضي من فصائل مسلحة مدعومة من الغرب وهي كثيراً ما تتقاتل فيما بينها الأمر الذي من شأنه أن يقوض المعارضة المسلحة ضد الحكومة السورية.
وفي وقت سابق حاول تنظيم "داعش" الإرهابي استعادة معبر باب الهوى الحدودي في أعزاز من "الجبهة الاسلامية" ما أدى الى اشتباكات عنيفة بين التنظيمين، في وقت شنّ فيه مئات المسلّحين هجوماً جديداً على سجن حلب المركزي، سرعان ما باء بالفشل. كما فشل هجوم "داعش" على مدينة تل رفعت التي تسيطر عليها "الجبهة".
وفي حريتان أفاد مصدر أمني أنّه تم الكشف عن مقبرة جماعية فيها سبع عشرة جثة لمخطوفين من "الجبهة الاسلامية" كانوا قد قتلوا على يد "داعش".
وفي دير الزور استقدم "داعش" أعداداً من مقاتليه الى الريف الغربي لمؤازرة قواته في معاركها ضد مسلحي الفصائل الأخرى. وسيطر "داعش" على قرية جزعة وتقدم باتجاه طريق عام دير الزور الحسكة، كما سيطر على قريتي خربة جدوع وتل سطيح.
والسؤال الذي يتبادر الى الذهن هو: لماذا تتقاتل الجماعات المسلحة المعارضة للحكومة السورية فيما بينها ؟ واذا كانت هذه الجماعات غير قادرة على تحمل بعضها البعض، فكيف يمكن الاطمئنان لمزاعمها في انها تسعى الى انقاذ الشعب السوري ولا تسعى لتحقيق مكاسب ضيقة على حساب هذا الشعب حتى ولو اقتضى الأمر قتل أبنائه وتدمير ممتلكاته بوسائل واساليب اقل ما يقال عنها انها وحشية ودموية.
للاجابة عن هذه التساؤلات وغيرها لابد من العودة الى ظروف تشكيل هذه الجماعات ومعرفة اهداف الدول التي تقف وراءها وتدعمها وفي مقدمتها الدول الغربية وعلى رأسها امريكا والأنظمة الحليفة لها في المنطقة لاسيما السعودية وقطر وتركيا والأردن. فهذه الجماعات تشكلت في الأساس على أسس طائفية ومبتنيات تكفيرية غذتها الافكار الوهابية والسلفية التي تبيح دم كل من يختلف معها ويقف في طريقها من خلال الفتاوى المحرفة التي يطلقها الوهابيون والسلفيون باسم الدين لتبرير الجرائم الشنيعة التي ترتكبها هذه الجماعات سواء في سوريا أو العراق أو لبنان أو اي مكان آخر في المنطقة.
ومن جانب آخر فإن الدول والاطراف التي تدعم هذه الجماعات تسعى لتحقيق اهدافها على مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة" فغاية هذه الدول الاستحواذ على مقدرات المنطقة وتمزيق دولها وشعوبها، ولهذا فهي لا تتورع عن تقديم مختلف أنواع الدعم للجماعات الإرهابية والتكفيرية للوصول إلى هذه الغاية، وتفسح المجال في الوقت ذاته لهذه الجماعات أو تحرضها للتقاتل فيما بينها بأساليب دموية ولا يهمها كم يسقط من القتلى والجرحى من عناصر هذه الجماعات طالما ان الهدف هو بث الفوضى واشاعة القتل والدمار في دول المنطقة وتمهيد الارضية لسيطرة المشروع الأمريكي الإسرائيلي على مقدراتها ونهب ثرواتها والتحكم بمصيرها.

للمزید:http://alwaght.com/ar/News/11033/fromemail

ريف دمشق : وحدات من الجيش العربي السوري توجه ضربات محكمة على العديد من المسلحين في الغوطة الشرقية وجرود القلمون الشمالية والزبداني ومحيط سعسع .

ديرالزور : القضاء على عدد من إرهابيي "داعش" أثناء محاولتهم الاعتداء على إحدى النقاط العسكرية وتدمير عدداً من الآليات التابعة لهم في محيط قرية الجفرة.

القنيطرة : اوقعت وحدة من الجيش والقوات المسلحة ارهابيين قتلى ومصابين ودمرت اوكارا لهم بما فيها من اسلحة وذخيرة في قرية حسنو غرب بلدة ‫‏سعسع‬ المتاخمة لقرى ريف ‫‏القنيطرة‬ الشرقي.
الزبداني: وجهت وحدة الجيش رمايات نارية على أوكار التنظيمات الارهابية في الاطراف الشرقية لجبال ‫‏الزبداني‬ نتج عنها مقتل واصابة العديد من الارهابيين وتدمير اسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم.

 قصف مواقع الإرهابيين بالزبداني

إيقاع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين باستهداف عدة مواقع إرهابية في الأطراف الشرقية لجبال الزبداني وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم.
القلمون : استهدف أشاوس الجيش تجمعات التنظيمات الإرهابية في جرود بلدتي المشرفة والجراجير وقضى على العديد منهم عند معبر الزمراني في جرود بلدة قارة المقابلة لبلدة عرسال اللبنانية.
درعا البلد : قصف عدة مواقع إرهابية قرب منطقة البحار على أطراف درعا البلد ما أدى إلى إيقاع عشرات القتلى والمصابين بين صفوف الإرهابيين وتدمير آليات بعضها مزود برشاشات ثقيلة.

الحسكة تواصل حربها على الإرهاب داعش
بسالة وصمود ابناء الحسكة الى جانب الجيش العربي السوري قهقرت ارهابيي داعش في الريف الجنوبي

قام ارهابيو داعش بعد منتصف ليلة أمس بالهجوم و بأعداد كبيرة على عدد من النقاط في الريف الجنوبي و الجنوبي الشرقي بمحيط مدينة الحسكة مستخدمين عدد من السيارات المفخخة التي نمكنت القوات المدافعة عن المدينة من تفجير عدد منها قبل وصولها الى اهدافها ...
حيث استطاع ارهابيو داعش في بادئ الأمر من التقدم عبر قرية الداؤدية باتجاه سجن الاحداث وفجروا عربة محملة ب 5 طن من المتفجرات في محيط السجن استشهد على اثرها شرطيين و اصيب اخرين مما اضطر حامية السجن الى الانسحاب الى نقطة قريبة من السجن ومن ثم اعادة التجمع في محيط دوار البانوراما 2 كم جنوب المدينة

في ذات الوقت كانت قوات الجيش العربي السوري وبالتعاون الدفاع الوطني تصد هجوما لارهابيي داعش في محيط محطة الكهرباء و تعمل على تغطية حامية السجن للوصل الى نقطة التجمع ... وعند ساعات الصباح الأولى اتخذ قرار بشن هجوم لاسترجاع النقاط التي تم الانسحاب منها - السجن و المجبل الزفتي - فشنت قوات الدفاع الوطني و قوات حماية الجزيرة و قوات الدفاع الشعبي  وبمؤازرة من سلاحي المدفعية و الطيران في الجيش العربي السوري هجوما لم يستغرق أكثر من ساعة ونصف استرجعت خلاله سجن الاحداث و منطقة المجبل الزفتي والذي استمرت الاشتباكات في محيطه حتى لحظة اعداد هذا التقرير ولكن بوتيرة أخف من الصباح إضافة الى اشتباكات في محيط قرية الداؤدية ..

و في حصيلة الاشتباكات و ضربات سلاحي المدفعية والطيران أكدت مصادر ميدانية عن وجود أكثر من 34 قتيل من ارهابيي داعش و 6 جثث منهم مازالت ملقاة في محيط سجن الاحداث .. في حين استشهد 5 أبطال اثنان منهم من قوات الشرطة ..

الاشتباكات مازالت مستمرة وأعنفها في محيط قرية الداؤدية و شجاعة المدافعين عن المدينة تزرع الثقة بنفوس أهل المدينة خاصة وسورية عامة أن النصر قريب بعونه تعالى.

شرعي جبهة النصرة في اليرموك حرامي وتاجر مخدرات!

مع الكشف عن أن جبهة النصرة هي من نفذ جرائم الاغتيالات بحق مؤيدي المصالحة في مخيم اليرموك، راحت تتكشف الصفات التي يتميز بها قادتها بالمخيم.
وبحسب مصادر أهلية فلسطينية تحدثت لـ«الوطن» وناشطين على «فيسبوك»، فإن المدعو «أبو علي الصعيدي» المفتي الشرعي فيها، والذي تم الكشف أنه مدبر الاغتيالات التي حصلت بالمخيم، ما هو إلا متعاط للخمور والمخدرات وتطور أمره بعد ذلك ليصبح «تويجراً» صغيراً للمخدرات، وأنه من خطط لسرقة محال شوارع لوبية والجاعونة والصرفند وسوق الصاغة.

خلال لقائه عبد العظيم وجابر…زكي يحذر من تفاقم الأمور في سورية

التقى عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» عباس زكي أمس خلال زيارته دمشق مع المنسق العام لـ«هيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديمقراطي» المعارضة حسن عبد العظيم ورئيس «لجان المصالحات الشعبية» في سورية الشيخ جابر عيسى.
وبحسب ما ذكرته مصادر لـ«الوطن» فإن اللقاء الذي حصل «بشكل سريع ومن دون موعد مسبق»، تم خلاله تأكيد «ضرورة وقف جميع الدول الداعمة والممولة للإرهاب في سورية هذا الدعم والتمويل إذا كان المجتمع الدولي يريد حلاً للأزمة، ليأتي بعد ذلك دور المجتمع السوري من لجان مصالحات ومن أحزاب وقوى وطنية لمعالجة مشاكل أبناء الشعب السوري»، مشيرين إلى «ضرورة أن يترافق الحل ما بين الخارج والداخل السوري لأنه من دون ذلك لا يمكن الوصول إلى حل للأزمة».
وقدم عباس زكي، بحسب المصادر التي حضرت اللقاء، الرؤية الفلسطينية لحل الأزمة السورية، محذراً من «أن الأمور يمكن أن تتفاقم أكثر فأكثر وذلك بسبب مصالح الدول المعنية بالشأن السوري»، فيما أكد عبد العظيم أن «الأزمة السورية أصبحت أزمة دولية فكيف يمكن مواجهة داعش إذا لم يكن هنالك تعاون وتنسيق دولي».


أكد وجود خلاف مصري-سعودي بشأن سورية…مستشار حاكم أبو ظبي: المخابرات المصرية مُصرَّة على بقاء النظام والرئيس الأسد

أكد مستشار حاكم إمارة أبو ظبي عبد الخالق عبد اللـه «وجود خلاف بين مصر والسعودية بشأن النظام السوري»، وأن المخابرات المصرية مُصرَّة على بقاء الرئيس بشار الأسد في أي تسوية سياسية للأزمة، بحسب ما كشف موقع «الدرر الشامية» المعارض.
وقال عبد اللـه في تغريدة عبر حسابه بموقع «تويتر»: إن «أول زيارة رسمية لوزير خارجية السعودية إلى القاهرة، اتضح وجود اختلاف في وجهات النظر تجاه سورية، فالمخابرات المصرية مُصرَّة على بقاء (الرئيس) الأسد ونظامه»، بحسب الموقع. وحول تصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره المصري، بأن الرؤية موحدة بين السعودية ومصر حول مستقبل سورية من دون الرئيس الأسد، قال عبد اللـه: «الكلمة في هذا الموضوع للمؤسسة الأمنية المصرية، وليس للمؤسسة السياسية».
وكان وزير الخارجية السعودي، أكد خلال زيارته للقاهرة أول أمس «أن الجميع متفقون على أن لا دور لـ(الرئيس) الأسد في مستقبل سورية»، مشدداً على «عدم وجود خلاف بين السعودية ومصر حول ملفَّيِ اليمن وسورية، وأن هناك تنسيقًا مستمرًّا بين الدولتين».
إلى ذلك شاركت مصر في اجتماع اللجنة السياسية للجمعية البرلمانية لدول البحر المتوسط، الذي عقد بالعاصمة المغربية الرباط، بناءً على الدعوة التي وجهها أمين عام الجمعية الذي حرص على أن تكون مصر ممثلة في الاجتماع.
وناقش الاجتماع عدداً من القضايا والموضوعات المتعلقة بالأوضاع في منطقة دول البحر المتوسط، ومن بينها الأوضاع في ليبيا وسورية، إلى جانب أبعاد ظاهرة الهجرة غير الشرعية ومكافحة الاتجار بالبشر وتهريبهم، وكيفية سبل مواجهة الإرهاب في منطقة المتوسط، فضلاً عن التنمية الاقتصادية في المنطقة.
وعرض الجانب المصري موقف بلاده بشأن القضايا المطروحة في الاجتماعات والجهود التي تبذلها مصر، في إطار دعم عملية التسوية السياسية والمصالحة في ليبيا وسورية، إضافة إلى المساعي المصرية المتواصلة لمكافحة الإرهاب والحد من الهجرة غير الشرعية وآثارها السلبية.
اليوم السابع – وكالات

انتكاسة كبيرة لسياسة واشنطن…«مارع» أهم معاقل مسلحي شمال حلب بقبضة داعش

حلب- الوطن – وكالات:

تقدم تنظيم داعش الإرهابي أمس من بلدة صوران التي سيطر عليها قبل يوم باتجاه بلدة مارع شمال حلب المعقل الرئيس لـ«لواء التوحيد» الإخواني وبسط سيطرته عليها في زمن قياسي الأمر الذي عده مراقبون انتكاسة كبيرة لسياسة واشنطن و«التحالف الدولي» الذي تقوده لوقف تمدد التنظيم وحماية المجموعات المسلحة التي تصفها بـ«المعتدلة» من بطشه. وأكدت مصادر معارضة مسلحة متقاطعة لـ«الوطن»، سيطرة داعش على معظم بلدة مارع حتى مساء أمس بعد اقتحامها من طرفها الجنوبي الشرقي، وقدرت المصادر وقوع أكثر من 200 قتيل من المسلحين، وخصوصاً من «الجبهة الشامية» التي تضم «لواء التوحيد» خلال الاشتباكات التي رافقت اقتحام المدينة بالإضافة إلى أسر أكثر من 100 مسلح.
وأوضحت المصادر أن تعزيزات «الجبهة الشامية» و8 مجموعات مسلحة متحالفة معها لم تفلح في وقف تقدم داعش الكاسح والذي تمكن من مد نفوذه إلى قرى غرناطة وحربل والوحشية وأم حوش قرب مدرسة المشاة مقر «التوحيد» عدا عن ناحية صوران القريبة من مدينة إعزاز حيث بوابة السلامة الحدودية وقرية البل التي تبعد عنها 3 كيلو مترات.
وبسيطرة داعش على مارع وصوران فقد وسع مساحة سيطرته على معظم مساحة الريف الشمالي القريب من الحدود التركية بعد أن تمكن العام الفائت من السيطرة على مدن جرابلس ومنبج والباب وبلدة الراعي.
على خط مواز قال «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض: إن داعش استولى على مناطق قرب معبر حدودي مع تركيا، مضيفاً: أن تقدم داعش يسمح له بالتحرك عبر طريق يقود شمالاً إلى معبر باب السلامة الحدودي بين محافظة حلب وإقليم «كلس» التركي، بحسب قناة «سكاي نيوز».
وفى السياق ذاته، بث تنظيم داعش صوراً لسيطرته على بلدة صوران وقريتين قريبتين من الحدود التركية.
إلى ذلك وجه رئيس «الائتلاف» المعارض خالد خوجة، «نداء عاجلاً» لدول الجوار «للتنسيق فيما بينها بعد تخاذل المجتمع الدولي، والعمل بيد واحدة والتدخل على الفور لمنع تحول سورية إلى بؤرة لأبشع أنواع الإرهاب، بحسب بيان للائتلاف.
وفي تصريحات مثيرة للسخرية والضحك، زعم خوجة أن سلاح الجو يعمل لصالح تنظيم داعش!، وادعى بأن «طيران النظام يقصف المقاتلين في المناطق التي تستعد داعش لدخولها في حلب».
وقبل أيام استهدف سلاح الجو التابع للجيش العربي السوري مواقع داعش في ريف حلب ولاسيما في مدينة الباب موقعاً خسائر فادحة في صفوف التنظيم، كما يخوض الجيش معارك عنيفة مع داعش على جبهات متعددة في دير الزور وريف حمص الشرقي.

ماذا يجري في سوريا؟ وما هو مستقبلها ؟

جوزيف ابو فاضل
أكد الكاتب والمحلل السياسي المحامي جوزيف أبو فاضل أنّ المؤامرات على سوريا فشلت في تركيعها والقضاء عليها، لافتاً إلى أنّ "من يعملون على تدمير سوريا وتهجير شعبها وتدمير مقدّراتها لن يكونوا بمأمن أن يلقوا نفس المصير الذي يخططونه للسوريين"، مشيراً إلى أن"هدفهم إضعاف سوريا وتدميرها بإشعال الحروب، بعدما عجزوا وفشلوا أخذها بالسياسة والدبلوماسية".
أبو فاضل كان يتحدّث خلال محاضرة ولقاء سياسي في مدينة محردة - حماه، بدعوة من رئيس النادي اجتماعي الرياضي في مدينة محردة وليد التلت، وبحضور أمين فرع البعث العربي الاشتراكي في محافظة حماه اللواء مصطفى السكري المصطفى ومحافظ حماه الدكتورغسان خلفو رئيس واعضاءالمجلس البلدي ونواب المنطقة وحشد كبير من الفعاليات.
وانتقل أبوفاضل إلى جبهات ومحاور الجبهة الحدودية وسط ترحيب كبير من المواطنين الذين كانوا وزالوا يحملون السلاح دفاعا عن محردة وحماه وسوريا. وكان اهالي قد سطروا بطوت على محاور القتال مع الإرهابيين من جبهة النصرة واخواتها على محاور القتال التي تحيط بمدينة محردة التي هي عنوان للصمود والمقاومة والبطولات المعمدة بالدم.
أنتم الشرفاء والصامدون
أبو فاضل استهلّ خطابه بالقول للحشود الغفيرة التي شاركت فيه: "أن أقف معكم اليوم في هذا اللقاء وفي هذا الوقت الدقيق والحسّاس، وعلى حدود الجبهة العسكريّة ضدّ هؤلاء الإرهابيّين والتكفيريّين الوحوش، لهو مدعاة فخرٍ واعتزازٍ وتقديرٍ كبيرٍ لكم ولدوركم ولمواقفكم التي تحفظ البقيّة الباقية من كرامتنا وعزّتنا التي يسعون منذ نيّف وأربع سنوات إلى انتزاعها والقضاء عليها".
وتابع أبو فاضل: "أنتم الشرفاء، أنتم الصامدون، أنتم أهل مدينة محردة العظيمة، أهل حماه، أهل الشهامة والإباء، أنتم السَّندْ والعضَدْ لجيشنا العربي السوري الذي يسطّر أعظم الملاحم دفاعاً عن سوريا، دفاعًا عن العروبة، دفاعًا عن المسيحية والإسلام في وجه الفئات الإرهابية الضالة، التي تستمدّ العون من دول إرهابية يمثّلها أحفاد بني عثمان، حلفاء الصهيونية والاستعمار، والقيادة السعودية الوهابية.
طابخ السُّمّ آكله
وأشار أبو فاضل إلى أنّ السؤال الكبير المطروح "ماذا يجري في سوريا؟ وما هو مستقبل سوريا؟"، بل "ما هو مستقبل المنطقة في ضوء التحوّلات الكبيرة في مصر وتونس وليبيا واليمن والعراق وفلسطين المحتلة ولبنان والبحرين؟" وسأل: "هل نحن أمام رسم خريطة جديدة للمنطقة بعد نحو مئة عام على خريطة سايكس – بيكو، التي قسّمت المنطقة وتحديدًا بلاد الشام، ومهّدت لاحتلال فلسطين وقيام إسرائيل؟"
ورأى أبو فاضل أنّ القراءة الهادئة والمتأنّية لمسار الأوضاع والتطورات تكشف عن ترابطٍ بين كلّ هذه الأوضاع تمهيدًا لرسم خارطة جديدة للمنطقة يعتبر بعض من يسير بركبها أنّه سيكون بعيداً عن تداعياتها وتأثيراتها، فهو واهمٌ ومخطئٌ، وكما يقول المثل الشعبي: "طابخ السُّمّ آكله".
وتوجّه أبو فاضل إلى الحشود قائلاً: "من يدعمون اليوم ويعملون على تدمير سوريا وتهجير شعبها وتدمير مقدّراتها التي بنيتموها بعرقكم وجهدكم على مدى عقودٍ من الزمن، هؤلاء لن يكونوا بمأمن أن يلقوا نفس المصير الذي يخططونه لكم"، وأضاف: "هدفهم إضعاف سوريا وتدميرها بإشعال الحروب، بعدما عجزوا وفشلوا أخذها بالسياسة والدبلوماسية، يريدون كسر سوريا أي كسر الحلقة الأقوى في هذا العقد الفريد الممانع الممتدّ من طهران إلى بغداد إلى دمشق – الشام وصولاً إلى بيروت وفلسطين السليبة".
تركيا – أردوغان حفيد بني عثمان
وقال أبو فاضل: "هذا أردوغان حفيد بني عثمان، ظهر لنا بصورة المنقذ الساعي إلى تحرير فلسطين والداعم لسوريا في مشاريعها وخططها في التنمية والتطوير، لكنّه كان يخفي مخططات أخرى في الهيمنة والتسلّط في إذلال شعوبنا وتفكيك دولنا تمامًا كما فعل أجداده بني عثمان، الذين باسم الإسلام وإحياء الخلافة، أذلّوا الشعوب العربية وساقوا الأحرار والمثقفين من بينهم إلى أعواد المشانق في دمشق وبيروت، وساقوا خيرة شبابنا إلى "أخذ عسكر" و"سفر برلك"، وسلبوا مقدرات العرب وقتلوا شبابهم، عندما أجبروهم على العمل بالسخرة".
وأضاف: "لكنّ مخططات أردوغان لن تنطلي على الرئيس الواعي والمتبصّر الذي يمتلك همّة الشباب وحكمة الحكماء، وهو الرئيس السوري الدكتور بشار حافظ الأسد، الذي أعلن أنّ أردوغان ليس سوى عميل صغير للصهيونية، ونحن نقول تمامًا كما كان السلاطين العثمانيون الذين باعوا فلسطين، لا سيما السلطان عبد الحميد، باعوها بثمن بخس، وهم يدّعون الإسلام ودولة الخلافة".
وتابع قائلاً: "عندما كُشِفت مخططات أردوغان، تحوّل من صديقٍ وحليفٍ إلى ضبعٍ كاسرٍ حوّل بلاده إلى قاعدة لكلّ شُذّاذ الآفاق في الكون، يأتون منها إلى سوريا لقتال أهلها وتهجير شعبها وتدمير مجتمعها وتدمير بنيتها الصناعية والاقتصادية، وخير دليلٍ على ما أقول هو ما حصل في المدينة الغالية "حلب"، فما عجزوا عن تفكيكه وسرقته ونقله إلى تركيا، عمدوا إلى تدميره وحرقه، حيث فاقت خسائرنا مليارات الدولارات، كلّ هذا تحت شعارات حرية وسيادة وازدهار الشعب السوري، الذي فُرِض عليه قتال قاذورات العالم، والكرة الأرضيّة جمعاء"، وأردف: "لكنّ الجميع يدرك اليوم أنّ ما يحصل في سوريا لا علاقة له بكلّ هذه الشعارات الضالة والمضلّلة، كون تركيا – أردوغان لن ترتدع في مخططها في تدمير سوريا وإضعافها تمهيداً للهيمنة عليها أو على قسمٍ منها، ما دامت تحظى بدعم إسرائيلي وأميركي لهذا المخطط المجرم".
التعاون الإسرائيلي التركي
ولفت أبو فاضل إلى أنّ من المفارقات المضحكة أنّه في "عهد هذا البطل القومي أردوغان" تتطور علاقات التبادل التجاري والتعاون العسكري بين تركيا وإسرائيل ثلاثة أضعاف عمّا كانت قبله!! نعم، ثلاثة مرّات. وقال: "هذه هي الحقائق في التعاون الإسرائيلي التركي، وباخرة مرمرة التي يتحمّل أردوغان نفسه دماء ضحاياها وجرحاها، ورفض المصافحة في دافوس مع رئيس الكيان الصهيوني شيمون بيريز ليست سوى تمثيلية سخيفة ابتدعها ومثّلها مخرج تركي بارع اسمه أردوغان".
وأضاف أبو فاضل: "لكن تركيا – أردوغان التي فتحت بلادها للإرهاب ولا تترك وسيلة سياسية أو عسكرية للنيل من سوريا لن تكون في مأمن وأمان، وقد بدأت التداعيات الاقتصادية بالظهور من خلال التراجع في سعر صرف الليرة التركية نتيجة الأزمة الاقتصادية التي بدأت تلوح في أفق الاقتصاد التركي، الذي يدفع وحده الشعب التركي هذه البطولات الوهمية المتطرّفة".
وتابع: "إنّ هؤلاء الإرهابيين من شيشانيين وأفغان وسعوديين وعرب وتونسيين وصوماليين ولبنانيين وغيرهم الكثير من جنسيّات مختلفة سيرتدّون على أردوغان في القريب، ومن يعش يرى، وأنا أخوكم الصغير لم آتِ مئات الكيلومترات سوى لقول كلمة الحق فسجّلوها عليّ رجاءً، وعلى أردوغان الفاجر أن يعرف أنّ خيبته وفشله في الدخول إلى الاتحاد الأوروبي لن يعوّضها بإحياء الامبراطورية الحلم العثمانية على حساب شعب سوريا".
المملكة العربية السعودية – مملكة آل سعود
أما مملكة آل سعود التي يعيش قادتها خارج الزمان، فرأى أبو فاضل أنّهم يتحكّمون بشعبهم، ينعم الملوك والأمراء في الثروة، أما الشعب فليس له سوى الفتات والحرمان من أبسط الحقوق.
وسأل: "هل يُعقَل ونحن في القرن الحادي والعشرين أن يُمنَع على المرأة وهي نصف المجتمع من قيادة السيارة؟ وهل يُعقَل أن يتصرّف شخصٌ واحدٌ بمقدرات البلاد والعباد دون حسيب أو رقيب، وكأنّنا نعيش في عصور قبل التاريخ، عصور العبيد والحريم".
حقيقة مشكلة السعودية مع سوريا
وكشف أبو فاضل أنّ للسعودية وملوكها وأمراءها مشكلة مع سوريا ليست وليدة اليوم، بل هي تمتدّ لعقودٍ طويلة ماضية. وقال: "عندما خاض صدام حسين حربه ضدّ إيران مدعومًا من السعودية والعربان وأميركا، وقف الرئيس القائد المرحوم حافظ الأسد إلى جانب إيران، معلناً عبثية هذه الحرب التي ستدمّر مقدرات إيران والعرب على حدّ سواء، خاصة وأنّ إيران قد تحوّلت من دولة داعمة وحليفة لإسرائيل في عهد الشاه إلى دولة داعمية وحليفة للشعب الفلسطيني بعد ثورة الإمام الخميني في العام 1979. وربما تكون الثورة الإيرانية في هذا القرن هي الثورة الوحيدة التي نجحت وحافظت على نجاحها في السلطة لا بل ازدادت قوة وصوابية في كلّ المواقف".
وأضاف: "كان الرئيس القائد حافظ الأسد ثاقب البصيرة لأنّ هذه الحرب التي استمرّت لنحو ثماني سنوات انتهت بدمار الدولتين إيران والعراق وهذا ما كان يريده الإسرائيلي الخائف من كليهما.فكانت هذه الخطيئة الكبيرة التي لم تغفرها المملكة العربية السعودية لسوريا وللرئيس الأسد يومها، لأنّه رفض المشاركة في الحرب على إيران، وعندما اجتاحت جحافل صدام حسين دولة الكويت في مغامرة غير محسوبة النتائج، وقف الرئيس حافظ الأسد وقفته الرافضة لهذا الاحتلال العربي لدولة عربية، وأرسل قوات من الجيش العربي السوري للدفاع عن الكويت وعن السعودية أيضًا وغيرهما من دول الخليج".
لكنّ أبو فاضل لفت إلى أنّ المملكة العربية السعودية عادت ورفعت سقف مطالبها، لكن من الجهة الأخرى هذه المرّة، حيث طالبت سوريا بأن تفكّ أيّ علاقة تربطها بإيران، إيران الداعمة للمقاومة الفلسطينية على أنواعها، التي كانت تعيش في عزّ ودلال في سوريا، وأن تفكّ أيضًا سوريا علاقتها مع المقاومة اللبنانية وحزب الله في لبنان.
الرئيس بشار الأسد رئيساً لسوريا

وأشار أبو فاضل إلى أنّه عندما تولى الرئيس بشار الاسد مهام القيادة السورية خلفاً لوالده بعدما حاز على ثقة الشعب السوري، عادت المحاولات السعودية لإغراء الرئيس الأسد بفكّ هذا الحلف الموزون والمحترم والمقدّس، والذي يشكّل الضمانة والحماية لكلّ دول المنطقة، وتحصينها من الاقتراحات الاسرائيلية التي ترمي إلى تفتيت المنطقة إلى دويلات طائفية صغيرة.
وقال: "اعتقد السعوديون أنّ الإغراءات مع الرئيس بشار الأسد قد تُجدي نفعاً، لكنّهم لم يختبروا طينة هذا الشاب الواعد والمقدام ابن أبيه، الذي أدرك منذ اليوم الأول لتوليه القيادة أهمية هذا المحور في الدفاع عن الحقوق العربية وصيانتها وتطويرها، فتمسّك به ودعا السعودية أن تكون جزءاً أساسيًا من هذا المحور، وعمل عليه لأنّ هذا المحور وفق رؤية الرئيس الأسد ليس موجّهًا ضدّ أيّ من الدول العربية بل ضدّ إسرائيل الكيان الغاصب والمعتدي، بل ضدّ كلّ دولة غربيةٍ أو شرقية تحاول الانتقاص من الحق العربي".
السعودية دمّرت لكنها لم تصل لهدفها
وأشار أبو فاضل إلى أنّ القيادة السعودية استمرّت في عنادها ولا ترى في سوريا إلا أن تكون دولة ملحقة وتابعة للسياسة السعودية في المنطقة، أو تصبح دولة "عدوة" يجب إزالتها وتدميرها.
وقال: "من هنا، كانت الحرب السعودية العلنية على سوريا بغية تدميرها شعباً وجيشاً ومؤسسات من خلال تمويل وتسليح المجموعات الإرهابية بأعدادٍ كبيرةٍ من بينهم سعوديون، وكذلك حرب طائفية وحرب إعلامية لم يشهد لها مثيل في تاريخ الحروب وخاصة بين بلدان تعتبر نفسها عربية".
وتابع: "لكن هذه الحرب خسروها ولم يحققوا هدفهم، فهذا الجيش العربي السوري لا يزال صامداً في مواجهة هذه المخططات بالرغم من عشرات آلاف الشهداء الذين سقطوا دفاعاً عن سوريا، وهذه القيادة السورية الحكيمة عرفت كيف تواجه هذه المخططات العدوة بالرغم من كلّ الدمار والخراب الذي أصاب سوريا التي يتحمّل مسؤولية إعادة إعمارها من دمّرها، وهو النظام السعودي تحديدًا".
وأردف: "إذن، سقطت السعودية في سوريا تجرّ أذيال الخيبة، التي فاقمتها "عاصفة الجنون" التي شنّتها على اليمن السعيد، وهنا فشلت أيضًا، وها هي القيادة السعودية تبعث بالرسائل، "اليمن مقابل سوريا"، "أتركوا اليمن وشأنه لنا، ونحن نتوقف عن دعم الإرهابيين في سوريا، لا بل نحن على استعداد لمحاربتهم (أي الإرهابيين) وإعادة إعمار ما دمّروه في سوريا".لكنّ هذه المقايضة الخبيثة رفضتها القيادة السورية وحلفاؤها في كلّ من إيران واليمن، والهزيمة الكبرى ستلحق بالمشروع السعودي في سوريا واليمن وفي المنطقة".
وخلص أبو فاضل إلى أننا أمام فشل كبير لكلّ من المشروعين التركي والسعودي المدعومين من أميركا وإسرائيل في القضاء على سوريا الدولة والشعب، لكنّهم مع الأسف نجحوا وينجحون في قتل الشعب وتدمير المؤسسات، وقال: "هذه مأساة سيتجاوزها شعب سوريا بفضل نساء سوريا اللواتي يلدن المزيد المزيد من الأطفال والأبطال ورجالها الذين سيعيدون البناء وستعود سوريا كما كانت بل أفضل ممّا كانت، ونحن في هذه الأيام نشهد على النهايات الأخيرة لهذه الحرب اللعينة".
الاتفاق النووي وانعكاسه على المنطقة
وقال أبو فاضل: "نحن نقترب من نهاية الحرب التي طالت وأمعنت قتلاً وتدميراً لأنّ الواقع الإقليمي سيدخل في الأشهر القادمة في مسار تحولات جذرية ودراماتيكية، فالولايات المتحدة الأميركية وبعد عقود وعقود من الحصار والحروب السرية والمختلفة ضدّ الجمهورية الإسلامية الإيرانية أيقنت بخسارتها، لا بل أقرّت بهزيمتها، وها هي اليوم تهرول نحو اتفاق مع إيران يحفظ لإيران حقها النووي كدولة سيدة وحرة ومستقلة، ورفع تدريجي وكامل للعقوبات عليها، وإقرارٍ بدور إيران بالمنطقة، وهذا ما سيعزّز من المحور الممتدّ من طهران إلى بغداد إلى سوريا إلى لبنان والقدس".
وأضاف: "هذا التحوّل والتبدّل مسنوداً بالصمود والبطولات التي يسطّرها الشعب والجيش العربي السوري في ظلّ قيادته الحكيمة، فيردع الإرهابيين والدول التي تدعمهم، وسيبدأ تأثيرهم بالتراجع أمام ضربات الجيش العربي السوري البطل. وما حصل مؤخراً في جسر الشغور أو تدمر هو خسارة، لكنّه خسارة جولة في حرب كونية تُشَنّ على سوريا كما قال الدكتور بشار الأسد".
ورأى أبو فاضل أنّ الانتصار الذي ستحقق مع توقيع الاتفاق النووي الإيراني مع الدول الستّ العُظمى وخاصة الولايات المتحدة الأميركية سيترك تداعياته بشكلٍ سريعٍ ومباشر، مشيراً إلى أنّ تركيا – أردوغان والقيادة السعودية بدأت بالاستعداد للتكيّف مع التحول القادم. ولفت إلى أنّ الرئيس الأميركي باراك أوباما الذي استدعى مشايخ وأمراء الخليج العربي إلى اللقاء به في "كامب دايفيد" منتصف هذا الشهر الحالي أبلغهم أربع رسائل أساسية:
* الأولى: أنّ الولايات المتحدة الأميركية عملت على مدى العقود الماضية على محاربة إيران وإضعافها لكنّها فشلت، لذلك لا بدّ من الاتفاق معها.
* الثانية: أنّ أميركا التي خسرت أمام إيران نتيجة ثقة وقناعة الشعب الإيراني بالقيادة الإيرانية وبمؤسساتها، لا يمكن لكم أنتم أيّها الخليجيون مواجهتها ومحاربتها، ولذلك، عليكم الحوار معها لإيجاد حلول للمشاكل القائمة مع استعداد أميركا للمساهمة ورعاية هذا الحوار. وهنا نلاحظ مدى التقارب الأميركي تجاه إيران وأهميته على المرحلة المقبلة، عندما يصبح أوباما يريد الحوار في المنطقة ويرعاه في ذات الوقت.
* الثالثة: أنّ على دول الخليج تحديدًا أن تسرّع في العمل على مواجهة التطرف والإرهاب الذي ينبع من داخلها وليس من إيران، وهذا القول للرئيس الأميركي باراك أوباما.
* الرابعة: وهي النقطة الأهمّ بالنسبة للذين شاركوا في القمّة في "كامب دايفيد" أنّ على دول الخليج البدء بإجراء تحولات وإصلاحات سياسية جذرية تتيح المشاركة الشعبية في أمور السلطة والحكم الديمقراطية، حيث أفهمهم أيضًا أنّ "أنظمتكم قد تجاوزها الزمن وأصبحت من الماضي وعليكم التنحّي خلال السنوات القليلة القادمة". انتهى كلام أوباما.
بداية التحوّل في السعودية
وأعرب أبو فاضل عن اعتقاده بأنّ بداية التحول قد انطلقت في المملكة العربية السعودية مع إبعاد سعود الفيصل عن وزارة الخارجية وتسليمها إلى شخصية سعودية أميركية الهوى، لكنّها أيضًا ليست من العائلة الحاكمة، وهو سفير المملكة العربية السعودية في واشنطن عادل الجبير المقرّب جدًا من الولايات المتحدة الأميركية، وهناك كلام أنّ أميركا هي التي اقترحت اسمه لرئاسة الدبلوماسية السعودية.
وقال: "إذاً المؤامرات على سوريا فشِلت في تركيعها والقضاء عليها لكنّها نجحت في تدمير بعض مناطقها العزيزة وقتل عشرات الآلاف من شعبها وتهجير الملايين، وعلى أمل أن تكون قد انقضت وولّت الأيام الصعبة، سنكون معكم في الأيام القادمة لنحتفل في كلّ حيّ وشارع، في كلّ زقاق من أزقة مدننا، وقبل كلّ هذا، في بيت كلّ شهيدٍ من شهدائنا، وفي بيت كلّ معوق وجريح، لنحتفل بالنصر المبين والمؤزّر".
أهلنا في محردة
وتوجّه أبو فاضل إلى أهالي مدينة محردة، قائلاً: "أما أنتم يا أهلنا في مدينة العلم محردة فقد كنتم ولا زلتم طيلة الأزمة القدوة والمثل والمثال في التلاحم والتضامن الوطني، وفي تقديم الشهداء قوافل قوافل زوداً عن الوطن، وهذا ليس بغريبٍ عنكم، فأنتم الأنقياء والأتقياء والشرفاء أبناء محردة – حماه المتمسّكون بالمبادئ الوطنية السامية والتعاليم المسيحية والإسلامية الصادقة التي لم تصبها لوثة الانحراف، لأنّكم في رعاية رشيدة من حزبٍ حريصٍ عليكم، حزب البعث العربي الاشتراكي، من شيوخٍ وبطاركة ومطارين ورهبان وراهبات، وتحية خاصة في عليائه مثلث الرحمات غبطة البطريرك مار اغناطيوس الرابع هزيم".
وتابع قائلاً: "أهالي وأبناء مدينة محردة، وقوفي معكم في قلب حماه الصامدة هو فعل إيمان بهذا النهج الذي حقق أول انتصاراته المجيدة في 25 أيار 2000 عندما تمكّنت ثلة من المجاهدين الشرفاء في حزب الله وبدعم من سوريا الأسد من إلحاق أبشع هزيمة بالجيش الإسرائيلي المجرم الذي يرعب جيوشاً عربية كثيرة". وأضاف: "في هذا النصر وفي نصر تموز 2006 بعضٌ من خطايا القيادة السورية التي لن تغفرها إسرائيل. فوقوف سوريا إلى جانب المقاومة في حرب تموز 2006 وتزويدها بكلّ أنواع الأسلحة وبسالة المقاومين الأبطال شكّل برأي إسرائيل تجاوزاً وكسراً لكلّ الخطوط الحمر التي رسمتها واعتقدت أنّ سوريا الأسد لن تجرؤ على تجاوزها، فكانت المفاجأة والهزيمة النكراء التي لحقت بإسرائيل، ولا تزال الصورة التي جمعت قبل أعوام في دمشق الرئيس الدكتور بشار الأسد والرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد وسماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله، ما زالت هذه الصورة ترعب إسرائيل وكلّ العرباء وكلّ من يتربّص شراً بسوريا ولبنان والمقاومة وإيران".
المقاومة تردّ الجميل إلى سوريا
وأردف أبو فاضل قائلاً: "كما وقفت سوريا في الماضي إلى جانب المقاومة في ردّ العدوان الإسرائيلي عليها، ها هي المقاومة اليوم بمجاهديها وعتادها تردّ الجميل إلى سوريا، وكما امتزج على أرض لبنان الدم السوري – اللبناني في ردّ المؤامرة على لبنان، ها هو الدم اللبناني – السوري يمتزج على أرض سوريا ليسطّر أروع الملاحم والانتصارات في القصير ودمشق والقلمون والجولان. وكما قال سماحة السيد نصرالله: "سنكون حيث يجب أن نكون".
وختم قائلاً: "لذلك، أحيّيكم أبناء محردة الأبطال والحرصاء على سوريا وعلى شرفكم وكرامتكم عشية نهاية الشهر المريمي، شهر السيدة العذراء مريم، لنلتقي معكم في قلب حماه الأبيّة، محتفلين بالنصر في ظلّ قيادة الرئيس الدكتور بشار الأسد وفي ظلّ علم سوريا".

لماذا شنّ داعش هجومه في ريف حلب الشمالي؟

في ريف حلب الشمالي فاجأ تنظيم داعش المجموعات المسلحة بهجوم على معاقلها بعد عام من إخراج التنظيم منه واستعادت قواته الطريق الاستراتيجيّ لإمداد المسلحين بين حلب وتركيا وهو يتجه نحو معبر باب السلامة الحدوديّ. لم شنّ داعش هجومه؟ وما نتائج هذا الهجوم على خارطة القتال والمجموعات المسلحة في ريف حلب؟.
هدنة عام كامل أنهاها "داعش" بعد إنسحابه من أعزاز والهزيمة التي الحقتهه به الجبهة الإسلامية لن تتكرر. القصف من صوران لم يغير في نتيجة المعركة ، المدافعون عن المدينة إنسحبوا من دون قتال .

تنظيم الدولة يحاصر مارع ، لواء التوحيد ولواء الفتح ونور الدين الزنكي أعادوا تجميع قواهم في معقلهم الأساسي لمنازلة أخيرة ، تبدو خاسرةً بسبب تشتت الحلفاء، وقرب إغلاق طرق الإمداد مع تركيا، وحتى حلب .

فالنصرة نأت بنفسها عن القتال .هي لا تملك القدرة الكافية اصلا، كما إن وجود عدد كبير من المقاتلين الأجانب في صفوفها وخطر انشقاقهم يمنعانها من مواجهة "داعش" .

المفاجئ كان في هذا الهجوم هو إعتزال النصرة القتال، هي لا تملك القدرة على القتال في الجبهة الشمالية إلى جانب وجود عدد كبير من المقاتلين الأجانب في صفوفها الذين يميلون إلى "داعش" قد يعرضها إلى إنشقاقات جديدة نحو التنظيم كما حدث في مواجهات سابقةويدخلها في معركة خاسرة.

لا تزال إدلب أولوية أبو محمد الجولاني، التي يسيطر فيها على غرف العمليات ، ويحصّن حدود لإمارته فيها من غير منازع، كما في الريف الشمالي . حيث لا شركاء له من جيش الفتح

"داعش" يهدف أيضاً إلى قطع طرق الإمداد عن إخوة الجهاد ... وهو يتجه الى تل رفعت ومنها الى أعزار على بعد كيلومترات قليلة من معبر السلامة الحدوديّ مع تركيا، وبوابة الإمداد الرئيسة للسلاح والعتاد نحو ما تبقّى من جيوب للمجموعات المسلّحة في حلب الشرقية ، ومعاقلها في الريف الشمالي.

وبإغلاق الريف الشمالي يفتح داعش جبهة ًجديدةً مع الكرد.

وإذا ما وصلت طلائع داعش الى اعزاز فسيغلق كلّ طرق الإمداد باتجاه عفرين ما سيضع التنظيم مجدّدا ًفي مواجهة الكرد كما سيهدّد نبّل والزهراء. ومع التوسع في ريف حلب الشمالي يقبض داعش على شريان الإمداد الأساسيّ نحو عفرين معقل الكرد التي تنتشر النصرة في تلالها ، وهي البوابة الأخيرة لبلدتي نبّل والزهراء المحاصرتين.
الميادين

دلالات مشروع التقسيم الجديد وصيغه والعوائق

د. أمين حطيط

في موقف لافت جاهرت فرنسا بالقول بان العراق وسورية يتجهان إلى التقسيم الفعلي، وكانت أميركا قبلها قد أثارت موضوع العراق طارحة التعامل المباشر مع مكونات ثلاثة فيه بتجاوز الدولة المركزية أي بعبارة أخرى العمل بالتقسيم الواقعي تمهيداً للتقسيم القانوني.

كما أن مواقف أخرى صدرت عن مسؤولين أوروبيين وآخرين في الأمم المتحدة تفضي جميعها إلى القول بتشكل قناعة أجنبية بان الحريق الذي التهم المنطقة، التهم وحدة الدول فيها وأن النيران القائمة لا يطفئها إلا تقسيم تلك الدول.

مع هذه المواقف التي تؤشر إلى أن الغرب الذي شن عدوانه على المنطقة مستعملاً أدوات محلية وإقليمية بات مقتنعاً بأن التقسيم هو الحل الوحيد للوضع. فهل هذا التصور صحيح؟ وما هي دلالاته؟ ولماذا وصل الغرب إلى هذا التصور؟ ثم هل بات تنفيذ المشروع ممكناً أو بحكم الحل الإجباري؟

في البداية لا بد من التأكيد على أن إعادة صياغة المنطقة كان مشروعاً أميركياً جدياً صرح به جهاراً إبان العدوان الإسرائيلي على لبنان في العام 2006، يوم أطلقت مقولة «الفوضى الخلاقة التي تنتج شرق أوسط جديداً» ما يعني هدم ما هو قائم بفوضى لا تبقي ولا تذر ثم إعادة رسم الخرائط على أرض مدمرة وإخراج بناء مشرقي تحت السيطرة الأميركية الكاملة، ولكن الفشل في 2006 أدى إلى اعتماد الحريق العربي بديلاً ميدانياً للتنفيذ.

والآن وبعد أكثر من أربع سنوات ورغم حجم التدمير الذي أصاب المنطقة في قلبها (العراق وسورية)، توقنت أميركا ومن معها بأن امتلاك السيطرة الكاملة على المنطقة أمر مستحيل لأن قوى المقاومة للمشروع الاستعماري ورغم ما أصاب بلادها ومناطقها من دمار وخسائر فإنها تستمر فاعلة في الميدان وتناور بما يمنع انتصار العدو ويمنع سقوط المنطقة بيده لذلك أعيد طرح التقسيم بذهنية تختلف عن سابقاتها.

ففي مشاريع التقسيم الأولى كانت الخطة تقوم على إنشاء الدويلات الواهنة الخاضعة جميعها للقرار الغربي، أما الآن فإن التقسيم يطرح الفرز بين دويلات تتبع لأميركا ودويلات تقاومها، ثم جعل الفئتين في صراع دائم يؤمن للغرب حضوراً دائماً في المنطقة بحجة دعم حلفائه، ومنع انتصار أعدائه.

إن طرح التقسيم وبالصيغة الجديدة يؤكد على إقرار غربي بالعجز عن هزيمة محور المقاومة، عجز يحول دون وضع اليد على كامل المنطقة فلجأ إلى طرح تقسيمها بين جزء له وجزء لخصومه، ما يعني أنه تراجع ظاهر عن حلم امتلاك الكل والاكتفاء المرحلي بالجزء. لكن الأمر لن يتوقف هنا، لأن الغرب لن يترك الجزء الذي سيخرج عن قبضته يعيش بسلام وتطور، بل سيكون عرضة لعقابه ثم لإخضاعه.

وإذا أضيف إلى ذلك تخلف معظم الكيانات التي ستخرج بالتقسيم عن امتلاك مقومات الدولة القابلة للحياة، فان النتيجة التي سيؤدي إليها التقسيم ذاك هو وضع الكيانات الجديدة في صراع دائم أو حرب مستمرة دفاعاً عن «حدود فرضت أو ثروات اقتطعت أو مفاهيم انتهكت.. الخ …». حروب تبقي الباب مفتوحاً على مصراعيه للغرب للتدخل ونهب الثروات التي ينشغل عنها أصحابها بصراعاتهم.

وعندما أقول التقسيم الذي يريده الغرب لا أتوقف كثيراً عند الصيغ المعتمدة له والتي تتراوح بين إقامة دويلات مكتملة الاستقلال لا ترتبط فيما بينها بأي رباط، أو إنتاج فيدرالية واهنة يكون شكلها الخارجي دولة واحدة أما مضمونها فيكون استقلالاً شبه ناجز وفي هذا الفرض شكلان: الأول الخيار الكردي في العراق حيث إن الظاهر هو ارتباط كردستان بالدولة المركزية أما الحقيقة فهي أن كردستان دويلة مستقلة لا ينقصها إلا الاعتراف الدولي وبعض المسائل الإجرائية. والثاني الخيار اللبناني ودولة الطائف حيث فيدرالية الطوائف المتخاصمة والمتساكنة أي دويلة الرؤوس المتعددة والتعطيل المتبادل مع الرأس ذي الأرجحية لحصد المكاسب وتخطي الآخرين بإشراف سعودي أميركي. وبين هذين النموذجين تكون نماذج أخرى أقل أو أشد وهناً.

أما الأداة التنفيذية لفرض هذا المشروع فيبدو أنها «القاعدة» وتفريعاتها من نصرة وداعش وسواهما، وهنا لا بد من التأكيد أن ما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أو ما يسمى جبهة النصرة في بلاد الشام وغيرها من التنظيمات الإرهابية ليست هيئات ذات قابلية لإقامة دولة تنتظم أو يعترف بها دولياً، فوظيفة هذه التنظيمات هي القتل والهدم وإنتاج البيئة لفرض المشروع الغربي الذي تحول من الحلم بالسيطرة الكاملة إلى القبول المرحلي بالسيطرة الجزئية مع معاقبة الجزء الآخر بحرب دائمة.

وعليه فإن محاربة مشروع التقسيم بصيغته الجديدة لا تقل أهمية عن محاربة مشروع السيطرة الكاملة، لأن مشروع التقسيم هذا هو مشروع الحرب الدائمة والإفناء الذاتي. فاذا كانت أميركا عجزت بجيوشها عن إفناء شعوب المنطقة أو تهميشها كما فعلت بالهنود الحمر عندما أقامت دولة الأوروبيين والأغراب على الأرض الأميركية فإنها لجأت كما يبدو إلى الحرب الإرهابية البديلة وهذا هو دور داعش والنصرة.

إن المنطقة ومحور المقاومة اليوم أمام هذا الخطر الكبير، وإننا نرى بأن للمحور بما يمتلكه من تبصر وطاقات القدرة الكافية لإسقاط هذا المشروع الإجرامي الشيطاني، وهو ما يقوم به الآن. ومن هنا يجب أن نفهم أن ما يتم في الميدان من مناورات قتالية بإقدام هنا للتطهير وتراجع هناك للاقتصاد بالقوى، أي كر وفر خدمة لاستراتيجية إسقاط مشروع التقسيم بعد النجاح بإسقاط مشاريع الهيمنة الكاملة. ولذلك لا نستعجل الحكم على حالة انسحاب هنا أو تراجع هناك فالأساس في الأمر البقاء على تحكم وسيطرة على الوضع والعمل وفقاً لخطة دفاع منهجي دون الوقوع في ردات فعل غير مدروسة.
الثورة

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-06-02 10:28:49   الوطن الأكبر
هيهات يا محتل هيهات منا الذل هيهات الأرض إلى ربتنا ننساها ونهدم قلعتها ورح نكتب بالدم عزتنا نحن رجال ما منهاب الموت منعشق الشهادة وكلنا عزم وإرادة ووقت الجد صغار مع كبار رح نكون ع الجبهة كرمال أرضنا كرمال شهدائنا فبعد أرضنا الغالية مابدنا نعيش شعارنا الشهادة أو النصر
بهاء  
  2015-06-02 10:22:36   إسرائيل
لن تغفر إسرائيل مساعدة سوريا لحزب الله ما سوريا وحزب الله مقاومة واحدة متماسكة غير منفصلة وإسرائيل أنت دخيلة على وطننا فعليك الإستعداد لرحيل فهي حرب وحرب سنرجع كل أراضينا السليبة بإذن الله
بديع صقر  
  2015-06-02 10:19:23   حلب
العراق وسوريا حماكما الله من غدر وآذى هؤلاء المرتزقة الذين تكالبوا عليكما من كل الجهات لازم نكون أكثر حيطة وحذر الوضع مابيطمن !
سلمان  
  2015-06-02 10:17:48   الميدان
نحن لا نستعجل الحكم على حالة انسحاب أو تراجع بس الشعب كمان ماعم يتحمل إلي عم يصير وهو عم يشوف سوريا عم تسقط قطعة قطعة بيد التنظيمات الإرهابية شو ممكن تتوقعوا منا وعنا لهلا مفقودين بجسر الشغور شو العمل????
سامي شناعة  
  2015-06-02 10:14:00   مشروع التقسيم
السقوط لهذا المشروع الإجرامي الشيطاني الذي جاء لتقسيم وطننا الحبيب لإضعافه وإستغلاله بكل معنى الكلمة
طالب إبراهيم  
  2015-06-02 10:11:06   جبلة
أربع سنوات وسوريا بشعبها وجيشها وقيادتها تواجه وتصمد وتنتصر تسقط الذين راهنوا على إسقاطها واحد تلو الأخر ' فيما هي تنهض كطائر الفينيق تنفض عن جناحيها رماد الحرب الكونية وتمضي إلى الغد المشرق رافعة الرأس واثقة الخطى ثابتة المواقف ولا مكان لتقسيم في سوريا
لارا إبراهيم  
  2015-06-02 10:06:20   الحلم!!!
حلم امتلاك الكل !!!!ونحن نعلم أن الأمر لن يتوقف عند امتلاك جزء أبدآ بل سيعمدون إلى حرب كونية أخرى ضد وطننا الحبيب
عبدالله  
  2015-06-02 09:50:40   البودي
تقسيم!!! تريدون تقسيم سوريا يا خونة كل شي صار بسوريا منشان هالنتيجة كل العالم إتحالف ضد سوريا وماكنت القضية قضية رئيس هنن بدون أرضنا وخيراتها الله ينتقم منكم
علاء القاضي  
  2015-06-02 09:46:18   الأحمد
يقوم الجيش العربي السوري بعمل جبار في كافة المحافظات السورية ويوقع الإرهابيون بين قتلى وجرحى وبإذن الله سيتوج هذا العمل بالنصر القريب ويكون مصير التكفيريين جهنم وبئس المصير
غياث  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz