Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة 1 - 5 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... الحسكة : الجيش العربي السوري يستهدف مواقع إرهابيي داعش  واجتماعاً كان يعقده بعض قيادات التنظيم في مساكن الــ 200 ومبنى الفندق العمالي بمدينة الشدادي جنوب ‫‏الحسكة.

 احتدمت حدة المعارك بين الجيش السوري وفصائل من المعارضة المسلحة في ريف اللاذقية، حسب ما تناقلته وسائل إعلام حكومية ومعارضة.

وأفادت مصادر معارضة بأن القتال يدور قرب منطقة جبل الأكراد ذات الأهمية الاستراتيجية بسبب علوها وموقعها المطل على باقي مناطق ريف المحافظة، في المقابل، أشارت وكالة "سانا" إلى مقتل وجرح عشرات المسلحين في قصف شنه الطيران على مواقعهم في ريف المحافظة.
 

وقال ناشطون إن 7 مسلحين على الأقل من الفصائل الإسلامية قتلوا في اشتباكات مع القوات النظامية في ريف اللاذقية، كما قتل 10 عناصر على الأقل من الجيش السوري.

وذكرت مصادر في المعارضة أن الاشتباكات بين الطرفين اندلعت بعد منتصف الليل في محيط قمة النبي يونس الاستراتيجية، النقطة الأعلى في المحافظة والواقعة على الحدود الإدارية الفاصلة بين محافظات إدلب (شمال غرب) وحماة (وسط) واللاذقية (غرب).
 

وفي الجنوب، استعادت "جبهة النصرة" وكتائب "أحرار الشام" السيطرة على معبر القنيطرة في الجولان بعد معارك مع مسلحي جيش الجهاد الموالي لتنظيم "داعش".


إدلب : حامية مستشفى جسر الشغور ما زالت تدافع عن موقعها في مقابل هجمات جبهة النصرة.
مصدر ميداني لتلفزيون الخبر : قوات الجيش العربي السوري المرابطة في المشفى الوطني في ‫جسر الشغور‬ تحبط محاولة انتحاري تفجير نفسه قرب المشفى حيث قامت برصده واستهدافه قبل الوصول إلى مشارف المشفى.
ريف حماة: الجيش العربي السوري يستهدف تحركات عناصر تكفيرية قادمة من قرية ‫‏البرغوثية‬ بهدف تأمين الطريق لتسهيل دخول المجموعات الإرهابية الآخرى القادمة من ‫‏تل العصافرة‬ للتمركز في مرصد تابع للمسلحين حيث قضى على عدد منهم وجرح آخرين.
جنيف: مكتب دي مستورا يعلن بدء المشاورات حول الأزمة السورية في 4 أيار الجاري في مرحلة أولية تستمر من 5 إلى 6 اسابيع والحوار حول الأزمة السورية سيكون في قاعتين منفصلتين وبإدارة كل من دي مستورا ومساعده رمزي عز الدين رمزي.

لواء اسكندرون : أهالي انطاكية والسويدية يخرجون بمظاهرة دعماً للشعب السوري والقائد والجيش في سورية ويستنكرون المجازر الوحشية التي تعرض لها أهالي ريف إدلب من قبل التنظيمات الإرهابية المجرمة.
دير الزور: مقتل وإصابة عدد من إرهابيي (داعش) بنيران مدفعية الجيش العربي السوري باستهداف تجمعاتهم في حويجة صكر بمحافظة دير الزور.

ريف إدلب : مقتل قائد لواء درع الشمال فيلق الشام الارهابي ساهر أبو محمد في معركة المسطومة.
حلب : تجدد سقوط القذائف الثقيلة محلية الصنع على حي العزيزة بقرب الحديقة العامة في حلب اودت بحياة طفلين بحسب مصادر محلية .
إدلب: مقتل القائد العسكري و القاضي الشرعي في حركة احرار الشام  الارهابي المدعو محمد الشيخ قتل  بنيران الجيش السوري بمحيط جبل الاربعين بريف ادلب .
حماة: مقتل القائد العسكري لكتيبة " عثمان بن عفان " التابعة لحركة احرار الشام الارهابية و هو الارهابي المدعو حيان خالد عبدو قتل بنيران الجيش السوري بمحيط بلدة الزيارة بريف حماة الغربي .

الجيش يتقدم في الغاب: أريحا أكثر أمناً

مرح ماشي

ريف حماه | أضحت خريطة معارك حماه أكثر تعقيداً. ففيما يحاول مسلحو «داعش» التقدم من الشرق باتجاه ريف سلمية (ريف حماه الشرقي)، تتواصل معارك سهل الغاب (ريف حماه الشمالي الغربي)، بعدما ازداد الأمر صعوبة مع سقوط مدينتي إدلب وجسر الشغور بأيدي مسلحي «تنظيم القاعدة في بلاد الشام ــ جبهة النصرة». معركة سهل الغاب ليست سوى امتداد لمعارك ريف إدلب الجنوبي. ومع تقدّم الجيش في السهل، تصبح قواته أكثر قدرة على الدفاع والهجوم في ريف إدلب، وتحديداً في مدينة أريحا ومحيط مدينة جسر الشغور والقرى الواقعة بينهما، وفي بلدة المسطومة والقرى والمواقع المحيطة بها جنوبي مدينة إدلب. وعمد الجيش أمس إلى فتح معركة جديدة في ريف اللاذقية الشرقي، المطل على سهل الغاب، ليخفف الضغط عن قواته في ريفَي حماه وإدلب.

جنود الجيش في سهل الغاب يدركون حجم تحديات المعركة، على الرغم من صعوبة استيعاب صدمة الخسائر الأخيرة في ريفي إدلب وحماه. العسكريون المشاركون في معارك ريف حماه الشمالي مدركون لخطر «جبهة النصرة» في المنطقة. والأمر بالنسبة إليهم لم يعد يحتمل الانتظار بعد توالي الهزائم في المنطقة، ما أودى بمعنويات الناس، ولا سيما في ظل «حرص» مسلحي «القاعدة» على ارتكاب مجازر بحق المدنيين.
التحرك ضمن قرى سهل الغاب يعيد الزائر إلى ما قبل الحرب، أيام كانت المنطقة رمز زراعة أجود محاصيل البلاد. أما اليوم، فالأشجار الزراعية والمحاصيل لا تجد في بعض القرى من يجنيها، إذ إن الحرب اختطفت الرجال، ومضت بهم إلى الحرائق التي أتت على المحاصيل في قرى التماس. ويشكّل السهل نقطة الوصل المنخفضة بين جبال اللاذقية غرباً، وجبل الزاوية في إدلب شرقاً، وطريق جسر الشغور ـ أريحا شمالاً. يمكن تلمس عسكرة المواطنين في قرية جورين التي تعدّ أحد أبرز مراكز الجيش في سهل الغاب، بحكم مجاورتها للقرى التي يسيطر عليها المسلحون، وفي ظل أنباء المجزرة التي ارتكبها مسلحو «النصرة» وحلفاؤهم في بلدة اشتبرق، جنوب جسر الشغور، منذ أسبوع.
سيطرة الجيش على بلدة الزيارة في سهل الغاب أدّت إلى تأمين خط إمداد الجيش إلى مدينة أريحا (جنوبي إدلب)، وجعلها أكثر أمناً من ذي قبل. توسع عمليات الجيش في المحيط خفّف وتيرة أعمال القنص التي تستهدف السيارات المدنية والعسكرية المتجهة من أريحا وإليها. بعدد قليل نسبياً من الجنود، تمركز الجيش في الزيارة. تلحق بالبلدة قرى عدة، أبرزها: تل واسط والقرقور والمشيك والمجاهد، وعدد من التلال التي تعود آثارها إلى ما قبل 4000 عام. تل واسط كانت حتى يوم أمس تحت سيطرة المسلحين. وصل الجيش إلى وسطها أمس، واستمرت مدفعيته في قصف الجزء الجنوبي من القرية، بهدف السيطرة عليها بالكامل، والانتقال منها إلى قرية الناقوس، فيما يتوالى القصف المتبادل بين قوات الجيش المتمركزة في قرية الزيارة، ومواقع المسلحين في قسطون، التي تبعد عن الاولى 4 كلم شرقاً. تتوارد الأخبار تباعاً إلى العسكريين عن عمليات عسكرية يشنّها الجيش السوري، من الجهة الغربية، عبر جبال اللاذقية، بهدف تخفيف العبء عن القوات المتقدمة شمال سهل الغاب. ويرى العسكريون أن هذا ما تحتاج إليه القوات المتقدمة في المنطقة، إثر تعرضها للقصف من جب الأحمر وتلة كتف الغنمة، في جبال الساحل. الأخبار سارة من جبال اللاذقية، بحسب الجنود، إذ خفّت وتيرة القذائف الصاروخية المنطلقة من الغرب. يتحدّث ضابط في الجيش في سهل الغاب عن «صواريخ تاو الأميركية الحديثة»، التي أطلقها مسلّحو «القاعدة» «بغزارة على مواقعنا»، والتي أثرت سلباً على حركة المدرعات في أرض منبسطة، وعلى قوات الجيش في ريف إدلب الجنوبي. يضيف الضابط: «الأخبار الآتية من الغرب (جبال اللاذقية) جيدة. كذلك وصل إلينا منذ قليل خبر سيطرة الجيش على قرية التدمرية، في ريف حمص الشرقي. جبهاتنا اتسعت، ونحن نقاتل تنظيمات إرهابية عدة، وما زلنا نتقدم، رغم الصعوبات التي مررنا بها خلال الأيام الماضية».
الأخبار

معركة جرود القلمون قريبة جداً... وخطوط حمراء في الميدان السوري

عباس ضاهر
في الأيام القليلة الماضية استهدفت معارك الشمال معنويات السوريين. بعد إدلب وجسر الشغور ومعسكر القرميد حاولت المجموعات المسلحة والقوى الداعمة لها تسويق مقولة "التمدد المسلح السريع لإسقاط مدن سورية أخرى في قبضة المجموعات" لكن حقيقة ما حصل أن دعماً وتمويلاً مشتركاً من دول عدة وصل إلى المسلحين عبر تركيا ساهم في إنجاح خطط المسلحين في الجهة المقابلة يُدرك العارفون أنها جولة ربحتها المجموعات الإرهابية لكنها لا تُسقط الجولات الأخرى.

مَنْ قال أن المسلحين يستطيعون الوصول إلى اللاذقية؟ أساساً عندما كانوا في عز "مجدهم" في ريف اللاذقية وصولاً إلى محطة كسب لم يحققوا أي تقدم في الساحل السوري وهناك خطوط حمراء مرسومة هذا لا يعني التنازل عن إدلب مثلاً فلننتظر ماذا ستحمل الأسابيع المقبلة في جسر الشغور أيضاً، خططٌ عسكرية وُضعت على نار حامية ستُنفَّذ قريبا لعبة الميدان السوري باتت واضحة كر وفر وتقدم وتراجع وأولويات تلك قواعد الحرب خصوصاً إذا كانت المساحة مفتوحة مع بلد يساهم برفد المسلحين بكل حاجياتهم كما الحال السورية مع تركيا لا يمكن أبداً وضع التطورات الميدانية في سوريا الأن إلاَّ في خانة موازين قوى تتبدل هنا أو هناك بين فترة وأخرى ماذا يعني ذلك؟.

بالطبع أهداف المسلحين ومرجعياتهم الخارجية تنصب جميعها في غاية إسقاط الدولة السورية، لكن بموضوعية هل يمكن تحقيق هذا الهدف فلندقق قليلاً بما مرّ على سورية للمقارنة حيث كان المسلحون يتمددون ويهددون العاصمة دمشق يومياً وكانوا يحضرون لحملات "دمشق واحد" و "دمشق اثنان" و يستحضرون أسماء وشعارات وتواريخ، في عام 2013 وصل الاقتتال إلى بساتين الرازي في دمشق وكان الطيران السوري لا يفارق سماء العاصمة كان الطريق إلى المطار مقفلاً ويسيطر مسلّحون على قرى ومساحات أوسع وسط شائعات أُطلقت عن هروب المسؤولين وعدم تواجد الرئيس السوري في دمشق تبيَّن جميعها أن كانت من ضمن خطة إعلامية مدروسة لضرب معنويات السوريين الصمود أفشلها، كان الطريق يومها من دمشق إلى حمص وما بعدها مقطوعا. كانت كل قرى القلمون تحت سيطرة المسلحين إضافة إلى القصير وأحياء في حمص لكن كيف هو حال القلمون اليوم؟ كيف تبدو أوضاع النبك وقارة وجاراتها؟ ألا يعيش الناس فيها حياة طبيعية؟ نعم بالتأكيد يهدد استقرارها مسلحون منتشرون في جرود القلمون لكن يجري الآن تحضير عملية عسكرية محكمة وكبيرة المعلومات تتحدث عن أن المعركة قريبة جداً سيشنها الجيش السوري من جهة والمقاومة في لبنان من جهة ثانية و ستكون الغاية حماية وتحصين قرى سورية قلمونية ولبنانية على الجانب الآخر لتصبح الأكثر أمانا.

في الجنوب كانت الخطة عند العواصم الداعمة للمسلحين تقضي بالتمدد من درعا باتجاه دمشق، ماذا حصل؟ أحكم الجيش السوري السيطرة على مساحات أساسية هو أحبط أخطر مخطط بقطع الطريق على المسلحين وثبت نقاطاً لإجهاض أي مشروع تمددي تحضيراً لمرحلة الهجوم في وقت لاحق على معاقل المجموعات في الجنوب، كل الدعم الاسرائيلي لم يبدّل المشهد ألاَ تذكرون الهجوم المسلح في ريف العاصمة بمواكبة ومساعدة الإسرائيليين وضرب الاتصالات العسكرية السورية بالتشويش الإسرائيلي على أجهزة الجيش؟ يومها كانت المجموعات في عز اندفاعتها ووعودها صحيح أنَّ العواصم الداعمة تسعى لدمج المسلحين في جسم واحد لكن الأجندات المختلفة بين "داعش" و "جبهة النصرة" ستولّد مزيداً من الصراع، العواصم التي فشلت في إيجاد "مسلحين معارضين معتدلين" بدليل إجهاض مشروع تدريبهم واستقالة المسؤولين عن المهمة منذ أسابيع تسعى تلك العواصم إلى "سورنة" جبهة النصرة لكن التشدد يخيف عملياً الغرب هذا ما بدا في لقاءات مسؤولي استخبارات عواصم أوروبية مع أمنيين لبنانيين وسوريين ومصريين لا يستطيع عاقل الحديث عن حسم سريع في الميدان السوري، القضية تحتاج لوقت وتكتيك وعناصر بشرية تغطي الجغرافيا السورية وتسليح يفوق ما يحصل عليه المسلحون لا مواعيد محدَّدة ولا حلول سياسية مرتقبة لكن المحسوم هو أنَّ لا سقوط للدولة السورية ولا تراجع للجيش ولا تخلٍ من قبل حلفاء سوريا عنها فالصمود أساس المواجهةف والحرب متواصلة وموازين القوى محكومة ما بين الداخل والخارج والدليل ما سيحصل في جرود القلمون قريباً فلنراقب.
عربي برس

نصر الله والأسد يهددان.. "الورقة الأمنية" الأخطر إلى الميدان

ماجدة الحاج
رسالة "أمنية" مربكة عبرت من أحد كبار المسؤولين الألمان من برلين إلى تل أبيب، عقب الغارات "الإسرائيلية" على منطقة القلمون، ذُيِّلت بعبارة "لقد دفعتم نصر الله والأسد إلى إخراج أخطر الأوراق من حوزتهما، وتوقعوا ما هو خارج حساباتكم في كل ميادين المواجهة، وصولاً إلى عدن".

الرسالة التي سُرِّبت من دبلوماسي غربي في عمّان - وفق معلومات صحافية - كشفت عن ضغط سعودي - تركي باتجاه زعزعة طوق العاصمة السورية، وتعهُّد السعودية بتغطية نفقات تدخُّل قوات عربية مشتركة يتجاوز تعدادها 48 ألفاً، براً في الداخل السوري، تزامنت مع كلام نقله أحد صحافيي محطة "إن دي إر" الألمانية، عن القائد السابق لحلف الناتو؛ "ويسلي كلارك"، أكد فيه أن النظام السعودي أوعز لقادة تل أبيب - عبر لقاء جمع رئيسي استخبارات البلدين مطلع الشهر الجاري في إسبانيا - بتوجيه ضربة قاصمة لحزب الله في توقيت قريب، تواكب الهجمة السعودية - التركية في الشمال السوري، والضغوط المسلحة المتزامنة حيال العاصمة دمشق، مرجحاً - بقوة - أن يدفع التهوّر السعودي الذي يقوده الأميرمحمد بن سلمان، عبر لعبه بالنار السورية بشكل مباشر هذه المرة، مع حليفه التركي المستجد، ودخول "إسرائيل" على خط المواجهات، الرئيس السوري بشار الأسد وأمين عام حزب الله حسن نصر الله، إلى إنزال أخطر "الأوراق الأمنية" إلى الميدان، والتي ستؤدي حُكماً إلى ارتدادات دراماتيكية خطيرة داخل العائلة المالكة السعودية، كما في دول الخليج،، وصولاً إلى "إسرائيل".

مسؤول أمني ألماني رفيع المستوى، وبناء على تقارير استخبارية ألمانية، حذّر قادة تل أبيب من أن رد حزب الله هذه المرة لن يكون تقليدياً؛ ربطاً بتوحيد الجبهات التي كان أشار إليها أمين عام حزب الله، وعليه، فعلى "إسرائيل" أن تتوقع ضربات خارج حساباتها من إحدى الجبهات العديدة التي يديرها حلف دمشق - طهران - حزب الله على امتداد المنطقة. وإذ لفت إلى أن صمت أركان هذا المحور حتى الآن يُخفي في طياته رداً "استراتيجياً" تمّت دراسته بتأنٍّ شديد، بعيداً عن الضوضاء الإعلامي، ذكر المسؤول الألماني أن غموض رد هذا المحور عقب سقوط جبهة إدلب وجسر الشغور شمال سورية، والضربة "الإسرائيلية" المؤازرة لحراك جماعات السعودية وتركيا على الأرض، يشبه إلى حد كبير ردة فعل حزب الله في الأيام الأولى لحرب تموز 2006، حين جعل القادة "الإسرائيليين" ينامون على حرير سكوت الحزب عن الرد جراء "سحق" منظومته الصاروخية، ليستفيقوا بعدها على ضربات غير مسبوقة فجّرتها صليات هذه المنظومة في عمق "إسرائيل"، على مدى 33 يوماً من المواجهات، وكانت كفيلة بتسجيل الحزب نصراً ذهبياً في مرمى الشباك "الإسرائيلي".

وربطاً بالهجمات المسلّحة الضخمة التي قادتها تركيا لوجستياً واستخبارياً بشكل مباشر، على جبهات إدلب وجسر الشغور في الشمال السوري، بعديد تجاوز الـ5000 مسلح في الهجوم الأخير، غالبيتهم شيشانيون وقوقازيون، أمّنت عبورهم الاستخبارات التركية، بعد التحضير للهجمات في غرفة عمليات أنقرة على مدار شهر كامل، وفق ما أجمعت وكالات الأنباء العالمية والمصادر الأمنية السورية، نقلت قناة "روسيا 1" عن مسؤولين أمنيين في القيادة العسكرية الروسية، تأكيدهم رصد اتصالات مباشرة تمّت في منتصف الشهر المنصرم بين مسلحين متشددين من شمال القوقاز، وممثلين عن أجهزة الأمن الأميركية، أُلحقت بتقرير تضمن دلائل تشير إلى ارتباط هذه الاتصالات بالاستخبارات التركية، على خلفية حشد أعداد كبيرة من مسلحي القوقاز والشيشان لرفدهم إلى جبهات الشمال السوري.

وبحسب التقرير، فإن الهجمات المسلحة غير المسبوقة بالعديد والعتاد في جبهتي إدلب وجسر الشغور، والتي حسمت فيها صواريخ "تاو" الأميركية المعارك، رغم شراسة أداء وحدات الجيش السوري، بعد تأمين شحنات كبيرة من تلك الصواريخ لمجاميع المسلحين المهاجمين عبر الحدود التركية، أعقبت اجتماعات "أمنية" مكثفة جمعت ضباطاً سعوديين وأتراك و"إسرائيليين" وقطريين في غرفة عمليات أنقرة بدءاً من منتصف الشهر الفائت، تزامناً مع الهجوم السعودي على اليمن، وأفضت أيضاً إلى "جلب" زهران علوش (رجل الاستخبارات السعودية) من عمان، والذي - وفق المعلومات الأمنية الروسية - مهّد لمهمته الجديدة بلقاء ضباط "إسرائيليين" في العاصمة الأردنية، ينسّقون اجتماعات أركان عمليات "موك"، بحضور "الوسيط" بين الاستخبارات "الإسرائيلية" والمعارضة السورية؛ مندي صفدي، قبل أن يُدعى إلى اجتماع أنقرة لإسناده مهمة قيادة هجمات مسلحة هي الأعنف، حسب توصيف المعلومات، تعهّد الضباط السعوديون بدعمها عديداً وعدة، بهدف القبض على عنق دمشق.

أُمْنية يبدو أنها ستبقى معلقة على حائط الخيبات السعودية وحليفاتها تجاه إسقاط الدولة السورية ورئيسها بشار الأسد، في ظل إشارة مراقبين ومحللين عسكريين إلى ما ينتظر النظام السعودي من استحقاقات خطيرة مقبلة، وارتدادات أمنية مماثلة في الداخل التركي، قد تطيح برأس رجب طيب أردوغان، وفق معلومات "ايلي ليك"؛ كبير مراسلي موقع "ديلي بيست"، من دون إغفال "الورقة الأمنية" الهامة التي قادت على عجل وزير الدفاع السوري إلى طهران، مُرفقة بتأكيدات حاسمة بالنصر على لسان أمين عام حزب الله السيد حسن نصر الله، نقلها أحد القياديين المقربين من محور المقاومة، مذيّلة بعبارة "النصر حليف سورية، هذا وعدي والدكتور بشار.. انتظروا القادم من الأيام"..
الثبات

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   حماة   ,   الحسكة   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-05-01 02:49:42   مصياف
من المؤكد النصر سيكون حليف سوريا وحلفائها والتاريخ سيشهد على ذلك
وائل  
  2015-05-01 02:42:03   عروبي
من يلعب بالنار سيحرق نفسه والسعودية وتركيا ستحترقان لأنهما ليستا بحكمة وقيادة السيد حسن نصرالله والرئيس بشار حافظ الاسد
رامز  
  2015-05-01 02:35:32   الزرينخية
من يحاول الاعتداء على المقاومة والرئيس الاسد سيكون مصيره مصير البناء الذي لا يجد له مكان فوق الارض
ع  
  2015-05-01 02:35:31   الزرينخية
من يحاول الاعتداء على المقاومة والرئيس الاسد سيكون مصيره مصير البناء الذي لا يجد له مكان فوق الارض
ع  
  2015-05-01 02:29:05   احراراحرار
رغم كثرة عدد المسلحين الا ان العزيمة التي يتمتع بها جنودنا تفوق قوة عددهم وسلاحهم وبذلك النصر حليفنا
هشام  
  2015-05-01 01:55:48   صافيتا
اقراؤا التاريخ جيدا لتعرفوا من هي سوريا وكيف طردت الاحتلال العثماني والفرنسي قبل ان تراهنوا عليها
يعرب  
  2015-05-01 01:53:15   سوريتي
انتم لم تعرفوا سوريا بعد وبإذن الله ستكون معركة القلمون وريف اللاذقية معركة سيشهد لها التاريخ لصالح سوريا وهزيمتكم
مضر  
  2015-05-01 01:53:14   سوريتي
انتم لم تعرفوا سوريا بعد وبإذن الله ستكون معركة القلمون وريف اللاذقية معركة سيشهد لها التاريخ لصالح سوريا وهزيمتكم
مضر  
  2015-05-01 01:48:39   اللاذقية
هكذا هي الجيوش التي تصمد امام العدوان العالمي وهو جيش سوريا الحر انتم ذخر هذا الوطن رجال الجيش العربي السوري في ادلب واللاذقية
عماد الدين  
  2015-05-01 01:44:33   احراراحرار
رغم كثرة عدد المسلحين الا ان العزيمة التي يتمتع بها جنودنا تفوق قوة عددهم وسلاحهم وبذلك النصر حليفنا
هشام  
  2015-05-01 01:37:25   حمص
منيح بعد اربع سنين أهالي لواء اسكندرون طلعوا منشان يايدوا الحكومة السورية ويدعموا اهلها
ليليان  
  2015-05-01 01:33:41   حمص
منيح بعد اربع سنين أهالي لواء اسكندرون طلعوا منشان يايدوا الحكومة السورية ويدعموا اهلها
ليليان  
  2015-05-01 01:33:41   حمص
منيح بعد اربع سنين أهالي لواء اسكندرون طلعوا منشان يايدوا الحكومة السورية ويدعموا اهلها
ليليان  
  2015-05-01 01:29:51   عين الشرقية
اليوم كتير حلو وخصوصا انو اغلب القتلة هم قواد للمسلحين فرطت المسبحه
احمد  
  2015-05-01 01:27:27   موطني
عنجد شي مسخرة القائد العسكري والقاضي الشرعي طلعوا المرتزقة ماسسين دولة وليس لنا علم!!!!
موسى  
  2015-05-01 01:24:45   جبلة
الله يحمي جيشنا الباسل في بقاع سوريا الحبيبة والنصر قريب بإذن الله
هلال  
  2015-05-01 01:22:40   حلب
الرحمة لروح هؤلاء الاطفال الذين يموتون على يد هؤلاء المرتزقة
لياس  
  2015-05-01 01:21:01   احرار
على قبال البقية عما قريب بإذن الله انشالله مابضل ولا واحد من كل لواء درع الشمال الا وبيكون مصيروا متل مصير قائده
حسام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz