Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 28 تشرين ثاني 2020   الساعة 13:55:54
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
مهرجان خطابي في برمانة المشايخ بمناسبة الذكرى الـ 68 لتأسيس الحزب

دام برس - سهى سليمان :

بمناسبة الذكرى الـ 68 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي أقامت شعبة الحزب في برمانة المشايخ مهرجاناً خطابياً، بحضور أمين الشعبة الرفيق محمود شاليش وعدد من أمناء الفرق الحزبية والمنظمات الشعبية في المنطقة، إضافة إلى عدد من الرفاق البعثيين (معلمين وطلبة وعمال وفلاحين).

بدأ المهرجان بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، تلاه نشيد البعث، وبعدها ألقى كلمة المنظمات الشعبية الرفيق حسن محمد علي عضو مكتب شعبة نقابة المعلمين في الشيخ بدر، حيث تحدث عن رعاية الحزب والقائد للمنظمات الشعبية ولمسيرتها وإعطائها دورها الحقيقي، من خلال التشريعات الصادرة والمتناسبة مع معطيات العصر، والتي ساهمت في توعية الجماهير وتنمية الأفكار التنظيمية، مؤكداً على أهمية دور المنظمات الشعبية في التصدي للمخططات الصهيونية.

كما ألقى الأستاذ حسن عمار قصيدة شعرية بهذه المناسبة مركزاً على أهمية المناسبة ودور الطبقة الكادحة البعثية في تحرير الأرض، وهذه بعض من أبياتها:

وطني تكلّل هامه بالغار             لا ترتقي لشموخه أشعاري

أبناؤه خير العباد شمائلاً              في حالك الأزمان كالأقمار....

نيسان قد كان المخاض لحزبنا                أكرمْ به من خيرة الأثمارِ

والكادحون تماسكوا في ثورةٍ           لتزيل عهد الظلم والإفقارِ

خرج الغزاة أذلة من أرضنا            بسواعد الفرسان والغيارِ

بدوره الرفيق أمين شعبة الحزب في برمانة المشايخ الرفيق محمود شاليش أوضح أن مسيرة الحزب الطويلة التي قطعها من التأسيس وحتى اليوم هي مسيرة غنية بالإنجازات وزاخرة بالعطاءات، حاول فيها الحزب الاستفادة من التجارب والتطورات كافة التي لا تتعارض مع جوهره وقيمه، مبيناً أن البعث يشكّل قوة طليعية في حياة الشعب والوطن وأن بقاءه رهن بالتزامه بقيم الشعب الأصيل وبمدى استعداده لتمثلها في أدائه وسلوك أعضائه، وقدرته على التكيف الخلاق مع التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم.

كما شدد الرفيق شاليش على ضرورة التجلي بحسّ المسؤولية تجاه الوطن والحزب في السلوك والممارسات اليومية كلّ في موقعه، مختتماً كلمته بالتحية لأرواح الشهداء الأبرار، وللحزب في عيد تأسيسه، وللأمين القطري السيد الرئيس بشار الأسد.

أما السيد محمد خليل الخطيب وهو مدرس متقاعد فقد ألقى قصيدة شعرية تحدث فيها عن أهمية عيد المعلم وذكرى تأسيس البعث، بعض ما قال فيها:

للياسمين توشق وخطاً خجولة         نحو المعلم في الصباحات الجميله

من عمره أفنى وأضحى شمعة                تجلو الظلام تصوغ آفاق الفضيله

من رافق الأجيال في أطوارها         في الجامعات وصاعداً حتى الطفوله...

للبعث جيش فاق كل تصور          عزماً... فداءً... وانتصارات جليله

إن الشهيد أمانة في عُرفنا            الخزي ثم الموت للأيدي العميله

إنا على درب الجلاء وبعثنا          ولتشهد الأكوان لن نرضى بديله

وفي ختام المهرجان قام أمين الشعبة وعدد من أعضاء قيادة الشعبة بتكريم عدد من الرفاق البعثيين القدامى، ومن ثم نشيد البعث.

وعلى هامش المهرجان دام برس التقت عدداً من الرفاق المكرمين.

التكريم تتويج لمسيرة بعثية

الرفيق أنيس عباس عباس من فرقة السعنونية، أوضح أنه بعثي منذ عام 1973، وأن هذا التكريم يبين مدى رعاية الحزب لجماهيره واهتمامه بهم، مشدداً على أهمية الصمود والوقوف كجماهير بعثية مع الجيش والقائد والشعب ضدّهذه الحرب التي تشنّها دول عربية وغربية.

أما الرفيق عبد الرحمن حسن صارم من فرقة الدردارة، فقد ذكر أنه بعثي منذ عام 1963، وعمل في مسؤوليات عدة في حزب البعث العربي الاشتراكي وفي المنظمات الشعبية، موضحاً أن هذا التكريم يعتبر تتويجاً لمسيرة بعثية، واهتماماً من الرفاق البعثيين برفاقهم الذين كانوا على مسيرة البعث وخاصة في ظلّ الأزمة التي نعيشها، وهذا إن دلّ على شيء فهو يدلّ على أن الحزب لم يتخلى عن رفاقه في مسيرة حياتهم.

وأضاف أن ثقة الجماهير بالحزب مستمرة بقيادة الأمين القطري للحزب السيد الرئيس بشار الاسد وأعضاؤه، وأنه الأملفي تحقيق النصر إنشاء الله في القريب العاجل، كما أبدى استعداده لحمل السلاح والقتال مع الجيش والدفاع عن الوطن، متمنياً عودة الأمن والأمان لهذا البلد.

القضية الفلسطينية هي قضية الحزب هي المركزية

وفي لقاء خاص معالرفيق محمود شاليش تحدث لنا عن أهمية الاحتفال بالذكرى الـ 68 لتأسيس الحزب، وعن تمجيد جماهير البعث والرفاق البعثيين الشرفاء والقوميين العرب على مستوى الوطن العربي لهذه المناسبةالجليلة على أمتنا العربية التي تعيش الانقسامات، وفي ظلّ التحدي الكبير للمشروعات الغربية التي تهدف إلى تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ، مؤكداً على مواجهتها من خلال وحدتنا العربية، وضرورة تعزيز التواجد بين الأخوة المواطنين وأهلنا الشرفاء الذين قدموا الشهداء لتكريمهم، وبثّ الروح المعنوية العالية بهدف المساهمة في التغلب على هذه الأزمة.

ونوّه بجهود الجيش العربي السوري العقائدي الذي يقوم على حماية الوطن والمدافع عن الأمة العربية، ليختم لقائه بالحديث عن القضية الفلسطينية (القضية المركزية) والتي يعدها الحزب صلب قضيته، بعكس ما تقوم به الدول العربية ضدّ دولة عربية أخرى، من خلال شّ حربها على اليمن، وبدلاً من أن توجه طائراتها إلى دولة وعاصمة عربية، كان الأجدى بها أن توجهها لـ "إسرائيل" لإعادة الحق الفلسطيني المغتصب وتحرير الأرض المحتلة من قبل العدو الصهيوني.

في الختام مؤسسة دام برس الإعلامية تعايد جميع الرفاق البعثيين على امتداد الوطن العربي بمناسبة الذكرى الـ 68 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، وتشكر كلّالقائمين على هذا المهرجان الخطابي لجهودهم ولمساهمتهم الفعالة في إنجاح مهمتنا.

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-04-07 17:51:24   كل عام وبلادن (قيادة وجيش وشعب ) بألف خير
للبعث جيش فاق كل تصور *** عزماً... فداءً... وانتصارات جليله إن الشهيد أمانة في عُرفنا *** الخزي ثم الموت للأيدي العميله إنا على درب الجلاء وبعثنا *** ولتشهد الأكوان لن نرضى بديله
خليل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz