Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أيلول 2021   الساعة 03:10:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 18 - 3 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... ريف دمشق: مقتل الإرهابي أبو اسامة الصنديد قائد مايسمى لواء الصنديد بنيران ‫‏الجيش السوري‬ ب‏القلمون‬ الشرقي.
ديل بونتي: الرئيس الأسد هو الشريك الوحيد للتوصل إلى حل سياسي في سورية

أكدت كارلا ديل بونتي المدعي العام السويسري السابقة أن الرئيس بشار الأسد هو الشريك الوحيد من أجل التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية وإنهاء ما يجري فيها منوهة بتحسن الوضع في سورية حاليا.
وشددت ديل بونتي وهي عضو في لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في سورية خلال مقابلة مع تلفزيون /آر تي إس إنفو/ الإخباري السويسري على أن” الحل مستحيل بدون الرئيس الأسد ” لافتة إلى ما يتمتع به من قوة شعبية على الأرض في سورية.
وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أقر في تصريح لشبكة /سي بي اس نيوز/ الإخبارية الأمريكية يوم الأحد الماضي بوجوب قيام بلاده بالتفاوض مع الرئيس الأسد لإنهاء الحرب في سورية.
وأوضحت ديل بونتي “أنها تنضم إلى العديد من الاصوات التي تعتقد أن الحل للازمة في سورية يكمن بالحوار والتفاوض مع القيادة السورية كخيار وحيد” لافتة إلى انتشار العديد من الأصوات في هذا الوقت التي تعتقد بوجوب الانخراط والتعاون مع القيادة السورية.
وقالت “إن هذا ممكن فقط بوجود الرئيس الأسد في السلطة” مضيفة “إن لدى الرئيس الأسد قوة عظمى ومن دونه التفاوض مستحيل”.
ولفتت ديل بونتي إلى تغير الأوضاع في سورية وعلى الأراضي السورية.
وكانت ديل بونتي أكدت في وقت سابق العام الماضي أن الأعمال الإرهابية التي تقوم بها التنظيمات المتطرفة في سورية مثل /جبهة النصرة/ و/داعش/ والمرتزقة الأجانب تتسبب بمعاناة كبيرة للشعب السوري لا يحتملها أي إنسان حيث يقومون بالقتل والتعذيب ومحاصرة المدن.
حمص: سلاح الجو في الجيش العربي السوري استهدف عدة تجمعات للارهابيين بريف جب الجراح الشرقي، ما أسفر عن تدمير 3 مقرات وسيارة شاحنة يستقلها ارهابيون.
حلب:سلاح الجو في ‫‏الجيش_العربي_السوري‬ يستهدف رتل إرهابي على طريق ‫‏الكاستيلو‬ كان متجه لمؤازرة المجموعات الإرهابية في محيط ‫‏حندرات‬ ما أدى لتدمير عدة آليات ومقتل عدد من الإرهابيين كما استهدف مقرات الإرهابيين في قرية ‫‏تل_مصيبين‬ في الريف الشمالي محققاً إصابات مباشرة فيهم.
سقوط الطائرة القاذفة الاستطلاعية بالإعلان المقصود عن أمريكيتها فيه محاولة من دمشق التي كانت تستطيع أن تخفي سقوطها وجنسيتها طالما أن الأمريكي لم يعلن وتحفظ ماء وجهه. فهي أعلنت وأحرجت وبالغت في التوضيح لجنسيتها بعد أن قالت بأنها معادية لتذهب بعيداً في إحراجه.

□ الرسائل السورية من إسقاط الطائرة: لا بد من إعلان قواعد للعبة وهي السماح بضرب داعش بعد إعلام دمشق عبر وسطاء ولكن الدخول للاستطلاع غير مقبول. والمعلومات تأتي عبر دمشق وليس رغماً عنها، والدخول من البحر دون تنسيق هو عمل عدواني بدليل تسميتها طائرة معادية، فامعلومات التي قد تحصّلها قد ترسل لمن يهاجمون الدولة السورية.

□ بإسقاط الطائرة ترى دمشق أن قواعد اللعبة يجب أن تتغير، والمغامرة بتمرير قرار بمجلس الأمن عن تجريم استخدام الكلور واتهام دمشق أنها من يستخدمه قد يكون خطة للقيام بعمل عسكري لتنفيذ الوعيد بالضغط على الرئيس السوري. ورد دمشق هو رد العدوان وستستخدم دمشق سلاحها للدفاع الجوي المتقدم لأن اللعبة يجب أن يكون لها قواعد.

□ سقوط الطائرة القاذفة الاستطلاعية بالإعلان المقصود عن أمريكيتها فيه محاولة من دمشق لاحراج واشنطن من موقع قوي بعد تضارب مواقفها فهي كانت تستطيع أن تخفي سقوطها وجنسيتها طالما أن الامريكي لم يعلن وتحفظ ماء وجهه. فدمشق اعلنت عن جنسيتها بعد أن تحدثت عن أنها معادية.

□ هل سيبلعها الأمريكي المحرج أم أن مفاعيل اتفاقه الوشيك مع الإيراني ستجعله يبلع الموس على الحدين؟ اللافت هو إعلان بان كي مون عن خرق السوريين لاتفاقية فك الاشتباك مع إسرائيل بعد ساعات من إسقاط الطائرة فوق اللاذقية. وهذا موح فقد يكون الرد إسرائيلياً. ولكن هذا سيعني المواجهة على خطوط الردع التي رسمت بعد كانون الثاني

ريف حلب: الجيش العربي السوري يسترجع المناطق التي كان المسلحون قد سيطروا عليها في محيط حندرات.

حماة: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات واوكار التنظيمات الارهابية في الزكاة وكفر زيتا والرهجان وحمادى وعمر والقسطل ومقالع الحموى ومحيط مورك بريف ‫‏حماة‬ وتقضي على عدد من الارهابيين وتدمر عدة اليات بمن فيها.
حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر اوكارا واليات للتنظيمات الارهابية وتقضي على عدد من الارهابيين في الهبرة الغربية والطيبة والمجبل وجباب حمد وغزيلة وتلبيسة وروض الوحش وجبل الضاحك بريف ‫‏حمص‬.
إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر منصة اطلاق صواريخ وعدة اليات بمن فيها واوكارا للتنظيمات الارهابية في خان شيخون وفيلون وارمناز ومعرتمصرين وكنصفرة وسرمين والتمانعة وكفر تخاريم بريف ‫‏ادلب‬.

مواقف «غربية» ترى أن تصريحات كيري جاءت ضمن توجه غربي للتواصل مع دمشق.. و«أميركية» ترى أنها «إهانة للمعارضة»

رأت الصحفية التشيكية تيريزا سبينتسيروفا أن الغرب بدأ يغير مواقفه بشكل تدريجي تجاه سورية ويعمل على التواصل مع دمشق، مشيرةً إلى أن تصريحات وزير الخارجية الأميركي جون كيري حول الحاجة للتفاوض مع الرئيس بشار الأسد، جاءت في سياق هذا التوجه.
وقالت سبينتسيروفا في تعليق نشرته صحيفة «ليتيرارني نوفيني» التشيكية أمس «من الواضح أنه قد حان الوقت الآن، للتحضير للتحول في مواقف الدول الغربية والتعود على سماع كلام وتعابير أخرى غير التي كانت تنادي بتنحي القيادة السورية». وأوضحت أن «الغرب احتاج على ما يبدو إلى أربع سنوات من الحرب العبثية في سورية كي يغير مواقفه ويعترف بالخطأ الأصلي له، غير أن ذلك يحصل بعد مقتل وجرح مئات الآلاف وتشريد الملايين من السوريين وبعد استفحال ظاهرة تنظيم داعش». وأشارت إلى أن المواقف الأميركية المتناقضة تثير السخرية حيث يأتي الموقف الذي عبر عنه كيري بعد أن خصصت الإدارة الأميركية 70 مليون دولار لما تسميها «المعارضة المعتدلة» المدعومة غربياً وخليجياً والتي لم تعد هي نفسها تتحدث عن ضرورة تنحي القيادة السورية.
ورأت الصحفية التشيكية أن الأوضاع الآن في المنطقة لا تسير لمصلحة «الإقطاعيين الحاكمين في السعودية»، لافتةً إلى أنهم تلقوا ضربة بإعلان إغلاق القنصليات الأميركية في الرياض وجدة والظهران وهو ما شكل رسالة واضحة من الأميركيين بأن حلفاءهم آل سعود «غير قادرين على ضمان الأمن في أراضيهم» على الرغم من أنهم أكبر مستورد للسلاح في العالم ولاسيما الأميركي.
واعتبرت سبينتسيروفا أن السؤال المطروح حالياً بالنسبة لنظام «آل سعود» هو كم من الوقت سيبقى هذا النظام مستمراً بشكله الحالي.
في المقابل، وصف الباحث في معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى أندرو تابلر تصريحات كيري بـ«الهفوة» التي تسببت بإهانة المعارضة السورية. وقال: «أظن أنها كانت هفوة أو زلة لسان، فالجميع يعرف أن أميركا تدعم الانتقال السياسي للسلطة في سورية وألا يكون (الرئيس) الأسد على رأس البلاد في نهاية المطاف، وأظن أن القضية التي يتحدث عنها تتعلق بالمفاوضات ومدى قدرتها على تخفيف الاحتقان بالبلاد بين السلطة والمعارضة، ولا أظن أن الموقف السياسي الأميركي قد تبدل بشكل كبير».
ولدى سؤاله عما إذا كان جلوس الرئيس الأسد إلى طاولة المفاوضات يعني إقرار أميركا بشرعيته قال تابلر: «بالتأكيد، ولذلك اعتبر تصريح كيري المتزامن مع الذكرى الرابعة للثورة السورية إهانة كبيرة للمعارضة السورية، وبات من الصعب القول بأن السياسة الأميركية في سورية ستكون كفيلة فعلاً بتحقيق الانتقال السياسي، وأرى أن أميركا هنا قد خسرت كثيراً».
وأعرب عن اعتقاده أن كيري كان يحاول، وتحت ضغط الأسئلة الإعلامية، التشديد على ضرورة العودة إلى مسار المفاوضات لحل الأزمة السورية. واستطرد «هناك شائعات حول تقدم يجري في مفاوضات تحت الطاولة مع روسيا، وهنا يثور السؤال، هل لدى الروس بعض المصالح المشتركة مع الأميركيين في سورية؟ هناك شائعات بأنهم يشعرون بالقلق حيال تزايد النفوذ الإيراني في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام بنفس السرعة التي ينتشر فيها نفوذ داعش في مناطق المعارضة».

سوريا قبل اندلاع الأحداث بالأرقام : هذا ما جنته "الثورة"

نشرت شبكة "CNBC" المتخصصة بالأخبار الاقتصادية، تقريراً تناول، بإيجاز، القطاعات السورية قبل بدء الأحداث في آذار من عام 2011. أرقام التقرير أظهرت بشكلٍ مباشر أن سوريا، المصنّفة حينها بين الدول الأكثر أماناً، كانت تخطو بثقةٍ نحو تحقيق تنميةٍ شاملةٍ في مختلف قطاعاتها، خصوصاً الاقتصادية، قبل أن تبدأ الأحداث، وتحيل الاقتصاد السوري إلى مرحلة "الانهيار"، الذي لطالما تغنّى "معارضون" بأنهم أوصلوا اقتصاد "وطنهم" إلى هذه المرحلة.

قبل آذار من عام 2011 كان قطاع الأدوية السوري يغطي 90% من الحاجة المحلية ويصدّر الى 54 دولة حول العالم ، كما ان نسبة الأمية اقتصرت على 5% قبل ان تهدم الأعمال الارهابية اكثر من 7000 مدرسة . كما جاءت محافظة حلب في الترتيب الول من حيث تشغيل القوى العاملة ووصول هذه النسبة الى 94%، هي بعض الإحصاءات التي نشرتها الشبكة الاقتصادية.

الناتج المحلي تجاوز في سوريا، عام 2010، الـ 64 مليار دولار، مساهمة الحكومة من الناتج الإجمالي وصلت إلى 22%، فيما حلّ القطاع النفطي السوري في المرتبة 27 عالمياً من حيث الإنتاج، الذي تجاوز الـ 400 ألف برميل يومياً، فيما بلغت الإيرادات النفطية 7 % من الناتج الإجمالي.

الإنتاج الكهربائي في سوريا بلغ الـ 46 مليار كيلو واط ساعي، كان في عام 2010 كفيلاً، ليس فقط بتغطية الحاجة المحلية، وإنما كانت الدولة السورية تقوم بتصدير الفائض الى لبنان.

عدد المدارس تجاوز الـ 21 الف مدرسة، فيما تضاءلت نسبة الأمية في البلاد إلى 5 %، بعد أن كانت تبلغ الـ 70 % عام 1970، وذلك بنسبة تحسّنٍ قُدّرت بـ 8% كل خمس سنوات، حيث كان من ضمن الخطط الحكومية الطموحة أن تصل سوريا إلى مرحلة محو الأمية بالكامل عام 2015، إلّا أن "الثورة" كان لها رأيٌ آخر، حيث دمّرت الأعمال الإرهابية نحو 7 آلاف مدرسة، فيم استُخدمت الكثير من المدارس كمنطلقٍ لأعمال العنف.

الإنتاج الدوائي كان يغطي نحو 90 % من حاجة السوق المحلية، فيما شمل التصدير 54 دولة حول العالم، وضمن سياسة الحكومة في تقديم رعايةٍ صحيةٍ مجانية للمواطنين، تمّ تخصيص مركز صحي لكل 10 آلاف نسمة في الريف ومراكز صحية لكل 20 ألف نسمة في المدينة.

وختمت الشبكة الاقتصادية تقريرها، موردةً أرقاماً تناولت مستويات البطالة في سوريا، والتي تضاءلت خلال أعوام ما قبل الأزمة لتصل إلى حدود 8.4 %، حيث اعتُبرت محافظة حلب الأقوى في تشغيل اليد العاملة بنسبة 94 %، قبل أن تتولّى الأعمال الإرهابية تدمير 113 ألف منشأة صناعية، منها 35 ألف منشأة في حلب.

الأرقام التي أوضحها التقرير الأخير، تُظهر مدى الجرح السوري، الذي تجاوز الضحايا والدماء التي روت التراب السوري، ليشمل قطاعات الدولة كافّةً، والتي تأثّرت بشكلٍ مدمّر جراء الأزمة التي دخلت عامها الخامس. بينما يُظهر بقاء الدولة فاعلةً في معظم القطاعات، وتحدّي السوريين يومياً للأزمة، جدارة السوريين في الحياة، التي لطالما راهنت دولٌ خليجيةٌ وغربية على أنهم قادرين على إسقاط هذا الحق عن السوريين، وطالما أسقط السوريين تلك الرهانات.

الخبر ·

معركة القلمون الثانية.. على الأبواب!

تدلّ الحركة الميدانية لتنظيم «داعش» على الحدود الشرقية إلى أن التنظيم الإرهابي يعمل على نقل مقاتلين له من القلمون الشرقي إلى القلمون الغربي، ويعدّ العدّة لنقل المعركة إلى منطقة مشاريع القاع التي يستطيع أن يؤمّن فيها خطوط إمداده، بدل حصر وجوده بين فكَّي كماشة في جرود عرسال ورأس بعلبك

مع حلول الربيع، وبدء ذوبان الثلج المكدّس فوق قمم سلسلة الجبال الشرقية للبنان وسفوحها، باتت معركة جرود القلمون مسألة وقت ليس أكثر. وعلى مدى الأشهر الماضية، لم يوفّر الجيشان السوري واللبناني وحزب الله جهداً في استكمال التحضيرات لمعركة آتية لا محالة مع تنظيمي «داعش» و«جبهة النصرة».

وبلا شكّ، أضحت قوّة الجيش اللبناني في المنطقة الممتدّة من عرسال جنوباً، إلى جرود القاع شمالاً، مروراً ببلدات الفاكهة ورأس بعلبك والقاع، تحديّاً كبيراً أمام مقاتلي التنظيمين الإرهابيين، مع وجود 5000 آلاف جندي مزوّدين بمرابض مدفعية وراجمات صواريخ، ومدعومين بأنظمة مراقبة ودعم جوّي ومروحي، تؤمّن بعضه في «وقت الشدّة » مقاتلات سلاح الجوّ السوري.
الوضعية القتالية الجديدة للجيش اللبناني، وسيطرته أخيراً على تلة الحمرا الاستراتيجية في جرود رأس بعلبك، ثمّ تلة الجرش، جعلت رأس بعلبك (التي كانت إلى حدٍّ كبير خاصرة رخوة في الجبهة الشرقية الممتدة على طول جبال القلمون الغربي المحاذية للحدود اللبنانية، من طريق دمشق ــــ بيروت الدولي، وصولاً إلى منطقة مشاريع القاع)، موقعاً متقدماً للجيش في عمق الجرود، يضيّق على حركة الإرهابيين، ويقضي على طموحاتهم في تحقيق أي تقدّم من هذه البقعة.
غير أن الجيش الذي نجح حتى الآن في الحدّ من حركة الإرهابيين ومحاولات التسلل، لم يتمكّن بفعل وعورة الجرود وكثافة التلال، من قطع طريق المرور في الجرود على المسلحين من جرود عرسال ورأس بعلبك إلى جرود القاع.
وفيما تبدو حركة المسلحين في جرود عرسال محكومة بممرات ضيقة بين سيطرة أسلحة الجيش اللبناني ومواقع الجيش السوري وحزب الله بدءاً من رأس المعرة وفليطا جنوباً، وصولاً إلى جرود الجراجير وقارة شمالاً، تمتاز جرود القاع بمدىً مفتوح على الداخل السوري عبر «القلمون الشرقي» وجبال «الحسياء»، المفتوحة بدورها على منطقة مهين والقريتين والفرقلس (جنوب شرق حمص) في مطلع البادية السورية، ومنها إلى الشرق السوري.
فالتحضير للمعركة لا يقتصر على الجيشين اللبناني والسوري وحزب الله، بل تدلّ الحركة الميدانية لتنظيم «داعش» تحديداً، على أن «التنظيم يعدّ العدّة بدوره لنقل المعركة إلى البقعة التي يستطيع أن يؤمّن فيها خطوط إمداده، أي مشاريع القاع»، بدل حصر وجوده بين فكي الكماشة في جرود عرسال ورأس بعلبك.
في المعلومات، يؤكّد أكثر من مصدر أمني لبناني وسوري لـ«الأخبار» أن «داعش يعمل على نقل مقاتلين له من القلمون الشرقي إلى القلمون الغربي»، في الوقت الذي لا تزال فيه فصائل المعارضة المسلحة الأخرى كـ«جيش الإسلام» تخوض معاركها مع التنظيم الإرهابي للحدّ من توسّعه في القلمون الشرقي، بدءاً من منطقة بير القصب شمالي شرقي السويداء، وصولاً إلى الفرقلس. وبحسب المعلومات، فإن «هجوماً شنّه إرهابيو داعش قبل أسبوعين على أحد مواقع الجيش السوري في منطقة دير عطية (القلمون الشرقي)، كان بمثابة تمويه لتمرير داعش 1000 من مقاتليه في اتجاه القلمون الغربي». أكثر من ذلك، تشير المعلومات أيضاً إلى أن «رصد حركة مقاتلي داعش وردود فعلهم في الآونة الأخيرة خلال الاشتباك مع الجيش اللبناني، يدلان على أن الإرهابيين يوفّرون في استخدام الذخيرة والقذائف».
وتوضح أن «ترجمة توفير الذخيرة تشير إلى احتمالين: الأول أنّ هناك أزمة بالإمداد، وهذا متوقّفٌ على مدى فعالية خطوط الإمداد من القلمون الشرقي إلى الغربي»، والاحتمال الآخر «هو أن داعش يعمل على توفير ذخيرته وقوّته للمعركة المقبلة». وتصبّ المعلومات عن تقليص «داعش» حركة سياراته رباعية الدفع والمزوّدة بالرشاشات الثقيلة في الخانة ذاتها، وتشير المصادر إلى أن «داعش يوفّر الوقود، وكذلك يخفي آلياته الآن خوفاً من استهدافها بالطائرات المروحية السورية والطائرات من دون طيار التي يسيّرها الجيش اللبناني وحزب الله».
توقّع المعركة في جرود القاع، لا يعني أن باقي الجبهة غير معرّض للاشتعال. إذ تشير مصادر معنية إلى أن «المعركة الثانية المتوقّعة إلى جانب معركة مشاريع القاع مع داعش، هي جرود بلدة بريتال مع إرهابيي النصرة». إذ تتوقّع المصادر وقوع معارك طاحنة بين «النصرة» ومقاتلي حزب الله في جرود البلدة والجرود التي تمتد جنوباً من عرسال.
وليل أمس (رامح حمية)، تصدّت نقاط الجيش اللبناني المطلة على وادي حميد بالأسلحة المتوسطة لمحاولة تسلل من قبل مجموعة صغيرة من المسلحين، حاولت الانتقال من محلة وادي حميد إلى داخل بلدة عرسال، ووقع عدد من أفرادها بين قتيل وجريح، لينكفئ بعدها باقي أفراد المجموعة في اتجاه وادي حميد. كذلك شنّت طائرات الجيش السوري مساءً غارات على تحركات لآليات تابعة للمجموعات المسلحة في جرود فليطا وقارة والجراجير، وتمكنت من تدمير عدد منها ومقتل من فيها.
وفي السياق أيضاً، شهدت جرود بريتال أمس سقوط صاروخين مصدرهما المجموعات المسلحة في السلسلة الشرقية لجهة الزبداني السورية، لم يوقعا أي أضرار. وفي جرود رأس بعلبك، واصلت المجموعات المسلحة في تلة المخيرمة استهدافها شبه اليومي بالقذائف والقنص لنقاط الجيش في تلة الحمرا وصدر جرش وحرف جرش، وقد ردت مدفعية الجيش بقصف عنيف على التلة.
إلى ذلك، ارتفعت وتيرة الاحتجاجات بين أهالي عرسال على مزاحمة اليد العاملة السورية، وعلى حرمانهم التوجه إلى أراضيهم الزراعية في الجرود حيث مزارع تربية الماشية والمقالع ومناشر الصخر. ولم تستبعد مصادر عرسالية، أمام ضغط أبناء البلدة، إقدام الجيش على «السيطرة على وادي حميد ومدينة الملاهي وصولاً حتى منطقة سرج الغنم»، الأمر الذي يسمح للجيش «بالتخلص من أعباء معبر وادي حميد»، ويمكّن الأهالي من الوصول إلى بساتينهم الزراعية ومقالعهم ومناشر الصخر فيها.
الاخبار

تونسيون: الانقلاب بالموقف الأمريكي تجاه سورية سيحرج الكثير من الحكام العرب

رأى عبد الحميد الرياحي رئيس التحرير الأول لصحيفة الشروق التونسية أن الموقف الأمريكي الجديد بشأن إمكانية التفاوض مع القيادة السورية لإنهاء الحرب في سورية سيحرج الكثير من الحكام العرب الذين “هرولوا لإشعال نار الحرب على سورية وشعبها”.
وتساءل الرياحي في مقال افتتاحي للصحيفة اليوم “أين حمالة الحطب ومن هرولوا لإشعال الحريق الكبير الذي نزل بالشعب السوري تقتيلا وتشريدا وفي المدن السورية تدميرا وفي معالم الحضارة السورية تخريبا… وأين من عملوا على عزل سورية واستصدروا الفتاوى من أشباه العلماء لتبرير حصارها وإغراق شعبها في إرهاب أعمى بداعي “الجهاد”.. هل يكونون في طليعة الحملة العدوانية على سورية ويكونون في موءخرة الدول التي تعلن العودة إلى الجادة وبالتالي الاعتراف بأخطائها القاتلة واعادة العلاقات مع سورية”.
ورأى أن “الانقلاب” بالموقف الأمريكي تجاه سورية يندرج في صلب “البراغماتية الأمريكية ويبقى وفيا لتوجهات السياسة الأمريكية الخارجية القائلة بعدم وجود صداقات دائمة أو عداوات دائمة وإنما مصالح دائمة”.
ودعا الرياحي إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية السورية التونسية بالكامل وقال “لقد جرنا الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي وكان أحد الضالعين في المؤامرة على سورية إلى قطع العلاقات واستعداء سورية فلماذا لا نبادر بإعادة العلاقات معها …أما للغرب وفي الصدارة منه الإدارة الأمريكية فنقول لهم صح النوم”.
وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيرى قال في مقابلة مع شبكة سي بي اس نيوز الأمريكية أول من أمس “إن علينا أن نتفاوض في النهاية مع الرئيس بشار الأسد” مدعيا أن بلاده كانت مستعدة دائما للتفاوض في إطار “جنيف1″ محاولا بذلك إنكار مواقف إدارته التي عرقلت حتى الآن التوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية.
وفي السياق كتب الصحفي التونسي نوري الصل في صحيفة “الشروق” اليوم تحت عنوان “يبقى الأسد أسدا”.. يبدو أن الأمور في سورية قد بدأت تصل إلى خواتيمها بعد أربع سنوات من الحرب العبثية والدموية التي استدرج إليها هذا البلد قسرا تحت راية ما يسمى “الربيع العربي” المزيف والمزعوم.
وأضاف الصل “إنه خلال هذه الأعوام الأربعة جندت الولايات المتحدة كل وسائلها العسكرية وحلفائها الغربيين والعرب وانتدبت الاف الإرهابيين من مختلف أصقاع العالم من أجل تدمير الدولة السورية قبل ان تكتشف بقدرة قادر أن هذا الإرهاب الدولي الذي صنعته.. وهذا السم الذي سقته لدمشق قد بدأ الشعب الأمريكي يتذوق مرارته.. وهو ما اضطر وزير خارجيتها كيري إلى إعلان استعداد بلاده التفاوض مع الرئيس الأسد في محاولة متأخرة لإعادة قطار السياسة الأمريكية إلى سكته الحقيقية بعد أن انقلب السحر على الساحر… وبعد أن ثبت أن سياسة الدعم والتسليح للتنظيمات الإرهابية قد فشلت وخاصة بعد أن أثبتت سورية أنها عصية على الاستسلام وأنها تملك من المفاتيح ما يجعلها قادرة على ضبط ايقاع المنطقة وإعادة ترتيب أوراقها من جديد”.
بدوره دعا أستاذ علم الاجتماع الدكتور منصف وناس في حوار أجرته صحيفة الشروق الحكومة التونسية الى إعادة الأمور إلى نصابها وإعادة الدفء إلى العلاقات مع دمشق واصفا القطيعة بين الطرفين بأنها خطأ استراتيجي.
وحول الموقف الأمريكي الجديد تجاه سورية قال الدكتور وناس.. “يكون مفيدا التفريق بين مستويين متكاملين إلى حد كبير.. المستوى الأول هو الآني والمتمثل في فتح قنوات حوار دبلوماسي وسياسي مع الدولة السورية من أجل الوصول إلى قدر عال من المعلومات حول وجود ارهابيين أوروبيين وأمريكيين في سورية وبهذا لا تمانع أمريكا وأوروبا في ايجاد قنوات حوار من أجل الإفادة السريعة ولكنها لا تتوافر على التطبيع الاستراتيجي أما البعد الثاني هو أن الغاية الاستراتيجية من إعلان الحرب على سورية ومن تسريب عشرات آلاف الإرهابيين هو إسقاط الدولة السورية لمصلحة اسرائيل وتكريسا لما سمي “الفوضى الخلاقة” أو تحديدا الهدامة”.
وأشار وناس إلى أن ذلك الهدف سيستمر طالما ثمة دعم عربي سخي من أجل إنتاج التنظيمات الارهابية التي هي في جوهرها أمريكية وتركية وخليجية الصنع وهو أمر لا يجادل فيه أحد موضحا أن الإدارة الأمريكية لا تزال مراوغة وتعتمد على معايير مزدوجة وليست مهتمة بالسلم في سورية طالما ثمة من ينفق على هذا التدمير.
وأكد وناس أن الدولة التونسية وقعت في “خطأ استراتيجي” حينما قامت بقطع العلاقات مع سورية وقال “يتوجب على الدولة التونسية أن تعمل على إعادة الأمور إلى نصابها وأن تكون الدولة السورية شريكا في مواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية.

أمريكا تعلن دفن "ثورتها" عن عمر يناهز الأربعة أعوام .. أين هم أعداء الأسد الآن؟

علي مخلوف
وأخيراً ركن الأمريكي إلى حانته مستسلماً، علّه ببعض الأقداح من الويسكي والبراندي ينسى خيبات استمرت لأكثر من أربعة أعوام تحولت أحلامه خلالها إلى أكوام من الركام، لم يسقط النظام ولم يرحل، ولم تبقى كل تلك الميليشيات التي راهنوا عليها، لم يستطيع أساطين المعارضة الخارجية أن يدخلوا البلاد ولا أن يدّعوا تمثيل أحد.

لم يبقى لهؤلاء الذي امتهنوا الصراخ كـ " الحمدين القطريين الكبير والصغير، ولا هيلاري كلينتون ولا سعود الفيصل وبندر بن سلطان" إلا تماثيل من ورق وذكرى، مات الملك السعودي ولم يكحل عيناه برؤية سقوط سوريا، وعادت قطر لحجمها الحقيقي بعد أن كانت قد طفت لفترة، الأتراك حائرون ما بين خطر الفوضى في الشارع التركي والتظاهرات واتهام أردوغان بالفساد والاستئثار بالسلطة، وما بين خطر الأكراد، فأين هم الآن أعداء الرئيس بشار الأسد؟ لم يعد لشيخ الطناجر وأتباعه أي صوت او وجود، وبقيت عرعرتهم مجرد نكات ساخرة سيرويها أبناؤنا بعد عقود، فيما اختفى مغتصب المنبر وقرن الشيطان الذي قرض الشر قرضاً وبات ملاحقاً ومنبوذاً.

من رددت حناجرهم شعارا التابوت وبيروت وحملوا سلاحهم السلمي القاتل للإنسان بسبب انتمائه ورأيه، تحولوا اليوم إما إلى أصحاب لحى يقودهم أفغاني أو شيشاني، وإما تاب بعضهم فانشق مجدداً وعاد إلى الدولة. وفود برلمانية وحزبية واستخباراتية أوروبية تحج إلى دمشق ، وفد برلماني فرنسي التقى بالسيد الرئيس بشار الأسد، وقبله وفد أمني استخباراتي فرنسي طلب مساعدة السلطات السورية في تقديم معلومات حول الإرهابيين الفرنسيين، وبعد ذلك وفد حزبي تركي، وسبحة الوفود ستكر.

بعد كل هذا ألن يكون للأمريكي رؤية وموقف جديد؟ لقد صرح وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بأن بلاده على استعداد للتفاوض مع الرئيس بشار الأسد في إطار اتفاقية جنيف لإنهاء الأزمة السورية، مضيفاً ان واشنطن كانت تصر منذ بداية الأحداث في سوريا على مبدأ التفاوض والانتقال السلمي السياسي، مضيفا أن ظهور عدو مشترك، في إشارة إلى تنظيم الدولة الإسلامية، قد يكون خفف من موقف الغرب تجاه الأسد.

هذا الموقف لم يكن مفاجأة بالنسبة إلينا، بل هو موقف متأخر، حيث كان ينبغي للحذاقة الأمريكية أن تقوم به منذ مدة، كلام كيري جاء كتتمة لما قاله قبل عدة أيام مدير الاستخبارات المركزية جون برينان من أن واشنطن حريصة على عدم سقوط مؤسسات الدولة السورية وأولها الجيش، وتتمة أيضاً لما قاله السفير الأمريكي السابق في دمشق روبرت فورد بأن الأولوية هي لمحاربة الإرهاب لا لإسقاط النظام في سوريا.

كل تلك التصريحات والمواقف الأمريكية السابقة كانت مجرد طقوس تمهيدية لما قاله كيري الآن، وفيما يتعلق بمقررات مؤتمر جنيف1، كثرت التأويلات، المعارضة تشبثت به كي يكون الحل السياسي بناءً عليه، والدولة السورية لا مانع لديها هي الأخرى من الاحتكام له، الروس أساساً اطلعوا على مقررات ذلك المؤتمر وصادقوا عليه، ما يعني أن ذلك المؤتمر هو محل تأويل واختلاف في التفسير، يؤكد ذلك المواقف التي صدرت عن المعارضة في ذلك الوقت، أي عندما صدرت المقررات لأول مرة، وقتها اعترضوا وحاولوا تفسير المقررات بما يتناسب ورغباتهم، فانعقد مؤتمر جنيف2.

أما أكثر ما يثير الضحك والشماتة في تصريح كيري فهو قوله ان بلاده منذ البداية كانت مصرة على الحل السياسي السلمي ! أربع أعوام من التسليح والدعم اللوجستي و الاستخباراتي وتقديم الغطاء السياسي والحصار الاقتصادي وتشكيل الميليشيات والعصابات المسلحة وعقد المؤتمرات المعادية، ويقول بأن واشنطن كانت منذ البداية مصرة على الحل السلمي! .

أيضاً فإن أهمية كلام المسؤول الأمريكي تنبع من كونها صدرت في يوم له خصوصية لدى المعسكر المعادي ألا وهو تاريخ 15 آذار، فكانت كلمة كيري وكأنها " هابي بيرثدي تأنيبية" لمن يُسمون بالمعارضين والمتمردين في عيد ميلاد المسخ الذي أسموه بـ "الثورة"، وكأن الوزير الأمريكي قد قدم لهؤلاء نعشاً سيضم جيفة "ثورتهم" بعد مرور أكثر من أربع أعوام على عمرها. في النهاية لا يصح إلا الصحيح، إذ أن كل التغير في المشهد السابق لم يكن ليتحقق لولا صمود جيش ملكوتي مقدس وشعب مجالد أثبت للعالم بأن سوريا هي عقدة التاريخ وتعويذة القدر.
عربي برس

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz