Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 01 كانون أول 2021   الساعة 19:04:36
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الدكتور محمد علي حورية في ذمة الله
دام برس : دام برس | الدكتور محمد علي حورية في ذمة الله

دام برس- أيمن دوري :

شيعت مدينة حلب ظهر اليوم وبحضور رسمي رفيع  الأستاذ الدكتور محمد علي حورية رئيس جامعة حلب الأسبق  والذي كان رمزأ من رموز العلم والمعرفة على مستوى العالم ولِد الفقيدَ في مدينة اللاذقية في 19-7-1934 ، نالَ الشهادةَ الثانويةَ في عام 1957 حَصَلَ على إجازةٍ في العلومِ الكيميائيةِ وفي عام 1959حَصَلَ على دبلوم في التأهيلِ التربوي من جامعةِ دمشق .
 استفادَ مِنْ مِنحةٍ دراسيةٍ للتخصّصِ في الكيمياءِ العضويةِ الصناعيةِ في الأكاديميةِ الملكيةِ البريطانيةِ للعلومِ والتكنولوجيا بجامعةِ لندن وهي ثالثُ جامعةٍ ضِمنَ التصنيفِ العالمي للجامعاتِ في العالمِ فحَصَلَ على درجةِ الدكتوراه في الكيمياءِ العضويةِ الصناعيةِ من تلك الكليةِ كما تخصَّصَ في تحطيمِ الجزيئاتِ

في عام 1961 تزوَّجَ من السيدةِ ميلاء الجابري ورُزِقَ ولدان : مجد وسوزان و زوجتُه مدرسةً لهما في حُبِّ العلمِ والمجتمع .
 عادَ عام 1966مِن الإيفادِ إلى جامعةِ حلب وعُيِّنَ مُدرِّساً في كليةِ الهندسةِ المدنيةِ حتى عام 1967 وكان مكتبُه مفتوحاً للطلابِ وكان قريباً منهم وقد أزَالَ الحاجزَ بينَ الطالبِ والمدرِّسِ , كان محمد علي حورية شاباً مندفعاً عائداً بجِدٍ وحَيَويةٍ واندفاع .
 تسَلَّمَ عام 1968مَهامَ عميدِ كُليةِ الهندسةِ الزراعيةِ حتى عام 1975, عَمِلَ خلالَها على تطويرِ الكليةِ من حيثُ المبنى والمختبراتِ والتجهيزاتِ والمكتبةِ , إيماناً منه بأنَّ تطويرَ الأدواتِ أساسُ التطويرِ العلمي وأساسُ تطويرِ الأشخاصِ , وأنَّ التطويرَ في المجتمعِ واجبٌ على كلِّ الشرفاءِ في الوطنِ وخاصةً إذا كانوا في مواقعِ صناعةِ القرار , وهنا بدأتْ شخصيةُ محمد علي حورية بالتبلورِ وفِكرُهُ البناءِ بالنضجِ ودرجةُ الحِسِّ الوطنيِّ تَعلو وإحساسُه بالمسؤوليةِ ينمو أكثرَ فأكثر .
 عُيِّنَ عام 1975وكيلاً لجامعةِ حلب للشؤونِ الإداريةِ والطلابيةِ , ثم تمَّ تعديلٌ بتسميتِه نائبَ رئيسِ الجامعةِ وقد كانَ الدكتور أحمد يوسف الحسن رئيساً لجامعةِ حلب آنذاك , فتابعَ الدكتور حورية عزمَه كما بدأ, بكلِّ جِدٍّ وإخلاصٍ ومحبةٍ , فالقِيَمُ والمبادئُ التي نَشَأ عليها الدكتور حورية تجعَلُ منه رجلاً لكلِّ زمان في أيِّ مكان .
 لكلِّ مجتهدٍ نصيب , ومن جَدَّ وصَل , ففي 28 آب 1979 عُيِّنَ رئيساً لجامعةِ حلب ليتابعَ نشاطَه العلميَّ والمهنيَّ والإداريَّ بكلَّ ثِقَةٍ وثبات , كان يعَمَلُ جاهداً على إرساءِ الأرضيةِ المتينةِ لتطويرِ الجامعةِ في كلِّ المعايير , فعَمِلَ على تَشييدِ المباني الجامعيةِ مِن كُلياتٍ وسَكنٍ جامعي للطلابِ فكانت الحاجةُ الماسةُ لافتتاحِ كلياتٍ ومباني جديدةٍ ومختبراتٍ حديثةٍ للعملِ على التطويرِ العلمي , وتماشياً مع عددِ الطلابِ المتزايد , كما كانَ يُصِرُّ على إحداثِ المزيدِ من التخصصاتِ , وإيفادِ العديدِ من المعيدينَ للبعثاتِ العلميةِ للتخصصِ خارجَ القُطرِ, كانتِ الأحلامُ كبيرةً والطموحُ أكبرَ, وكانَ يتحقَّقُ بعضٌ منها بتسريعِ الإيفادِ حيثُ كانَ هناك العديدُ من العقباتِ الماليةِ والإدارية لذلك ,كارتفاعِ تكاليفِ الدراسةِ خارجَ القُطرِ وحَظرِ بَعضِ التخصُّصاتِ علينا من الخارج .
 ربَطَ الدكتور حورية جامعةَ حلب بالعديدِ من الجامعاتِ العالميةِ فكان على اتصالٍ وثيقٍ ودائمٍ مع مراكزِ الأبحاثِ العلميةِ العالميةِ والدورياتِ والنشراتِ العلميةِ التي تصدرُ عنها على الرغم من بُعدِ المسافاتِ , وصعوبةِ وسائِلِ الاتصالِ والتواصل , وكان يزورُ ويستقبلُ كبارَ العلماءِ والمتخصصينَ ورؤساءَ الجامعاتِ مما أسهَمَ في كسرِ عزلةِ جامعةِ حلب عن العالمِ , وبدأتْ جامعةُ حلب تظهرُ كمركزٍ علميٍّ... واجتماعيٍّ ... وحضاريٍّ هامٍّ على مستوى القطرِ والعالم , فالإدارةُ فنٌّ وعِلمٌ لا يُتقنْهُما إلاَّ المبدعونَ الموهوبونَ والعارفونَ وقد كان الدكتور حورية أحدَهم , لقد أسهَمَ في افتتاحِ معاهدِ اللغاتِ الأجنبيةِ الانكليزيةِ والفرنسيةِ والألمانيةِ واليابانيةِ والروسيةِ والاسبانيةِ والتركيةِ , وعمِلَ على تشجيعِ القدراتِ والطاقاتِ الثقافيةِ والفنيةِ في الجامعةِ مِن خلالِ إقامةِ المعارضِ المختلفةِ وتعزيزِ المشاركاتِ الفرديةِ والجماعيةِ , وإقامةِ المحاضراتِ والندواتِ العلميةِ والأدبيةِ والتثقيفيةِ في جامعةِ حلب والمحافظةِ ومختَلَفِ المحافظاتِ ضمنَ سياسةِ ربطِ الجامعةِ بالمجتمع , ويُذكَرُ أن جامعةَ حلب فتَحَت أبوابَها للجمعيّةِ العربيّةِ المتّحدةِ للآداب والفنون أكثرَ من مرةٍ في عهدِه لإقامةِ حفلاتٍ فنيةٍ ووطنيةٍ وأعمالٍ مسرحيةٍ اشتهرتْ بها الجمعيةُ , كما تعاونتْ الجامعةُ مع مديريةِ الثقافةِ بحلب والهيئةِ العامةِ للإذاعةِ والتلفزيون , إيماناً من الدكتور حورية بأن على الجامعةِ دوراً هاماً في المجتمعِ يجِبُ أن تؤديه بكلِّ محبَّةٍ وأمانةٍ .
 كَرَّمَ د.حورية في جامعةِ حلب كلَّ من وجدَ فيه مقوماتِ التكريمِ, تكريساً لأعمالِه ومكافأةً له, وتشجيعاً للآخرينَ ليسيروا على دربه, فالتكريمُ مٍن وجهةِ نظرِه أحدُ دعائمِ التطويرِ ومن مرتكزاتِ الاستمرار .
 يتمتَّعُ د.حورية بمخزونٍ علميّ وثقافيّ وَفيرَين , يجعلانَه خطيباً ارتجالياً حاضراً , ومتحدثاً عالِماً مُتمكناً , وسياسياً محاوراً ناجحاً , شِهدتْ له المنابرُ والاجتماعاتُ واللقاءاتُ في الجامعةِ والمجتمعِ .
 عُيِّنَ مستشاراً لوزيرِ الدفاعِ في القطرِ لشؤونِ العلمِ والبحثِ العلمي وتمَّ اعتبارُ خطابِ الرئيسِ حافظِ الأسد عام 1994 برنامجَ عملٍ لتعميقِ البحثِ العلمي في الجامعاتِ السوريةِ والقطر.
 الدكتور حورية :
 عضو في الجمعيةِ الأمريكيةِ للكيميائيينَ في واشنطن منذُ عام 1968 وحتى الآن .
 عضو المعهدِ الأمريكي للمهندسينَ الكيميائيينَ منذُ عام 1979 ولمدةِ ستةٍ وعشرينَ عاماً , كما أنه عضو الجمعيةِ الأمريكيةِ النوويةِ منذُ عام 1979, وعضو أكاديميةِ العلومِ الأمريكيةِ , دَرَّسَ في جامعةِ واشنطن وجامعاتٍ أخرى , وأبحاثُه كلُُّها على مستوى دوليعام 1983 تمَّ ترشيحُه لعضويةِ لجنةِ التحكيمِ لجائزةِ نوبل التي تضمُّ فقط الحائزينَ على تلكَ الجائزةِ , فكانَ الترشيحُ بمثابةِ عضويةٍ فَخريةٍ لجائزةِ نوبل في الكيمياء للدكتور حورية .
 عام 1998حَصَلَ على جائزةِ ألبرت أينشتاين الأمريكيةِ , وهي جائزةٌ تقديريةٌ تُنمَحُ لمن لديه بحوثٌ إبتكاريةٌ متميزةٌ .
 حَصَلَ على العديدِ من الزمالاتِ والمُنَحِ الدراسيةِ مثل :
- معهدِ illionos إليونوس للتكنولوجيا في شيكاغو 1961 .
- منحةِ الزمالةِ والتدريسِ في جامعةِ واشنطن عام 1978 .
- منحةِ الزمالةِ والتدريسِ في جامعةِ هيوستن في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكية عام 1978 .
- منحةِ الزمالةِ والتدريسِ في جامعةِ نبراسكا لنكولن في الولاياتِ المتحدةِ الأمريكيةِ عام 1978

برحيل الفقيد الدكتور محمد علي حورية يكون هذا البلد قد خسر واحداً من خيرة علمائه الذين خدموه بإخلاص وكان بحق رجل دولة من الطراز الرفيع ... فضل البقاء مع أهل حلب في الظروف القاسية التي تمر بها ولم يغادرها ... ستبقى الأجيال تذكره بخير ... 

الوسوم (Tags)

حلب   ,   اللاذقية   ,   الدكتور   ,   جامعة   ,   في العالم   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz