Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 24 أيلول 2021   الساعة 01:42:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة 16 - 1 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. حمص: الجيش العربي السوري يستهدف مواقع للمسلحين في قريتي الزعفرانة وغرناطة بريف حمص .
ريف إدلب : الجيش العربي السوري  يدمر وكرا للمسلحين في بلدة كفرتخاريم و بلدتي بنش وأرمناز.
السلطات الألمانية تعتقل تونسيا يشتبه بانضمامه إلى صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية

أعلنت النيابة العامة الالمانية اعتقال مواطن تونسي يشتبه بانضمامه إلى صفوف تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية .

وقالت النيابة العامة الفدرالية المسوءولة عن قضايا الارهاب في بيان أمس ونقلته وكالة الصحافة الفرنسية: “إن الشاب أيوب اعتقل بشبهة دخوله سورية عبر تركيا في نهاية أيار 2014 والتحاقه بتنظيم داعش الارهابي الى حين عودته الى المانيا في منتصف آب الفائت”.

وأشار البيان إلى أن الموقوف تلقى خلال وجوده في سورية تدريبا على القتال وجند كذلك “جهاديين” آخرين.

وتقدر برلين عدد الارهابيين الذين انضموا الى صفوف التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق بنحو “550” ألمانيا.

وتخشى الدول الاوروبية ودول الغرب من عودة الارهابيين الاوروبيين الذين انضموا إلى التنظيمات الارهابية في سورية والعراق والقيام بأعمال ارهابية داخل بلدانهم.

ريف دمشق: الجيش العربي السوري يستهدف مواقع المسلحين في كل من دوما وجوبر ماأدى لمقتل عد من المسلحين.

حمص: اتفاق التهدئة بين الحكومة والمسلحين في حي الوعر يدخل حيز التنفيذ .
حلب : مقتل القاضي الشرعي في جبهة النصرة الإرهابي أبو شعيب المصري في أعزاز بريف حلب الشمالي.

المبعوث الأممي إلى سورية دي ميستورا: اتفاق على ضرورة التوصل إلى حل للصراع في سورية خلال العام الحالي مشيراً إلى مباحثات مكثفة بين السلطات والمعارضة لوقف القتال بحلب.

إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر أوكارا للإرهابيين وعدة آليات في عين الباردة والموزرة بريف ‫‏إدلب‬ وتوقع العديد منهم قتلى ومصابين.
ريف دمشق:  قامت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في اطار مهامها الوطنية في حماية المواطنين بتأمين خروج العديد من العائلات من ‫‏دوما‬ في الغوطة الشرقية التي هربت من بطش التنظيمات الارهابية التكفيرية وما تمارسه بحقهم من شتى انواع الانتهاكات والاعتداءات الوحشية وتنهب ممتلكاتهم وارزاقهم.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة انه تم اليوم تأمين خروج العديد من العائلات من دوما بمساعدة رجال الجيش العربي السوري وضمت /62/ شخصا من النساء والاطفال والشيوخ نقلوا الى مركز الاقامة الموءقت في ضاحية ‫‏قدسيا‬ وتأمين ما يلزمهم من خدمات اساسية وطعام ورعاية صحية.
حمص: كمين محكم نفذته قوة من ‫‏الدفاع الوطني‬ بمجموعة تكفيرية حيث شوهد عدد كبير من عناصرها وهم يسلكون طريقاً ترابياً يصل بين قريتي ‫‏الغجر‬ و‏كيسين‬ وصولاً إلى ‫‏الحولة‬ وكانت بحوزتهم أكياس وأسلحة وذخيرة محملة على الخيول تمكنت قواتنا من استهدافهم محققة إصابات مؤكدة في صفوفهم.

الصفحة الكبرى للدفاع الوطني

دير الزور: وحدة مشتركة من ‫‏الجيش العربي السوري‬ و ‫‏الدفاع الوطني‬ لهجوم مجموعات إرهابية باتجاه المطار و ‫حويجة المريعية‬، ما أدى إلى تفجير عربة /bmb/ وسيارة مركب عليها رشاش /23/ بالإضافة إلى مقتل وإصابة عدد من عناصرها المرتزقة .

الحسكة : " داعش " يدمر منازل ويعدم رجلاً .. والجيش مستمر بعملياته العسكرية


أقدم مسلحو تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش) على اقتحام قرية " مشيرفة علي الصالح " في منطقة تل مجدل 18 كم غرب مدينة الحسكة.

وبحسب مصدر محلي لتلفزيون الخبر قام عناصر " داعش " بإطلاق الرصاص و قذائف الدوشكا على 3 منازل في القرية من بينها منزل الشيخ عدنان علي الجضعان شيخ عشيرة البوشيخ ( البكارة ) عضو مجلس القبائل والعشائر العربية للمصالحة الوطنية ومجلس أعيان منطقة مدينة الحسكة وريفها الذي قام مسلحو " داعش " بتفخيخه وتدميره بشكل كامل بعد سرقة كافة محتوياته مع 150 رأس من الأغنام .

كما قام مسلحو التنظيم باقتلاع عدد من أشجار الزيتون وذلك بتهمة تأييدهم للدولة السورية حيث بلغت الخسائر المادية إلى أكثر من عشرة ملايين ليرة سورية .

وكان مسلحو " داعش " قاموا قبل أيام باقتحام قرية العشرة ( تل مجدل ) غرب مدينة الحسكة ودمروا منزلين ومحل تجاري بالإضافة لاقتلاع مجموعة من أشجار الزيتون العائدة ملكيتها جميعها إلى المواطن " فهمي الطياوي " من أبناء عشيرة البوشيخ والذي نجا من محاولة اغتيال قبل شهرين بوضع عبوة ناسفة لاصقة بسيارته .

وبحسب مصدر محلي لتلفزيون الخبر فإن " الطياوي " متهم من قبل التنظيم بقتل عدد من عناصره و إصابة آخرين في وقت سابق من العام الماضي 2014.

إلى ذلك، أكد مصدر محلي لتلفزيون الخبر أن مسلحي " داعش " في منطقة جبل عبدالعزيز قاموا بإعدام المواطن "تركي علي السلمان الأغوات" من أهالي مدينة الحسكة بتهمة شتم " دولة الخلافة و الخليفة " والذي القي القبض عليه ببلدة الهول شرق محافظة الحسكة خلال محاولته إقناع احد أبنائه بترك " تنظيم داعش" و( الاغوات ) هو موظف حكومي في فوج اطفاء الحسكة بالإضافة لعمله خطيباً لأحد المساجد .

من جانب اخر، قام مسلحو "داعش" بإيقاف العمل في محطتين لتحلية مياه الشرب والتين تغذيان عددا كبيرا من القرى في ريف الحسكة الجنوبي وبحسب مصدر في فرع هيئة البادية بالحسكة لتلفزيون الخبر توقف العمل في محطتي هداج و هباة الحسو لتحلية المياه في البادية الشرقية بسبب دخول مسلحي " داعش " وسرقة محركات الديزل منها .

و اصدر تنظيم " داعش " بريف الحسكة عدد من القرارات منع في أحدها سفر المرأة إلى أي مكان دون وجود محرم معها وابلغ سائقي وسائط النقل بالامتناع عن نقل النساء بدون محرم تحت طائلة " المساءلة الشرعية " , كما اصدر التنظيم قراراً يمنع المواطنين من السفر من مناطق سيطرته إلى المناطق التي تسيطر عليها ( الدولة السورية ).

ميدانياً، أكد مصدر عسكري لتلفزيون الخبر استمرار الجيش العربي السوري بمؤازرة القوى الشعبية في عملياته العسكرية لتوسيع الطوق الأمني و العسكري لمدينتي الحسكة و القامشلي وذلك بإقامة الحواجز و التوسع التكتيكي في قرى أرياف المدينتين و من خلال استمرار سلاحي الجو والمدفعية في الجيش العربي السوري باستهداف مواقع و تجمعات مسلحي تنظيم " داعش " .

كما تستمر الاشتباكات المتقطعة بين وحدات حماية الشعب مع مسلحي التنظيم في الريف الجنوبي لمدينة رأس العين شمال الحسكة وفي الريف الغربي والجنوبي لبلدة جزعة ( اليرموك ) شرق محافظة الحسكة دون حصول أي تقدم للطرفين .

الخبر

أهالي قرية البوليل يشتبكون مع إرهابيي “داعش” ويردون 4 منهم قتلى

تمكن أهالي قرية البوليل بريف دير الزور من القضاء على 4 إرهابيين من تنظيم “داعش” أحدهم من الجنسية التونسية.

وذكر مصدر في المحافظة أن أهالي قرية البوليل هاجموا وكرا تابعا لتنظيم “داعش” في قرية البوليل التابعة لمنطقة موحسن شرقي دير الزور ما أسفر عن القضاء على 4 من الإرهابيين احدهم من الجنسية التونسية.

ويأتي الهجوم على وكر تنظيم “داعش” الإرهابي بعد أيام من تدمير المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية سيارة بمن فيها من إرهابيي التنظيم في قرية البوليل وسقوط خمسة من أفراده قتلى جراء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارتهم فى مدينة العشارة.

وكان عناصر المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية قضوا أمس على 24 إرهابيا من تنظيم “داعش” في مدينة الميادين جنوب شرق مدينة دير الزور بنحو 45 كم.


كيف وصفت الصحفية سبينتسيروفا دمشق بعد مقابلتها مع الرئيس بشار الأسد.؟

استعرضت الصحفية التشيكية المختصة بشؤون الشرق الأوسط تيريزا سبينتسيروفا التي أجرت المقابلة مع السيد الرئيس بشار الأسد مشاهداتها خلال زيارتها إلى دمشق وانطباعاتها عن الأوضاع وحياة السكان فيها مبرزة ما لمسته من حالة الهدوء النسبي الذي تعيشه المدينة نتيجة التقدم الذي أحزره الجيش العربي السوري.

وقالت سبينتسيروفا في حديث لموقع "أوراق برلمانية التشيكي الالكتروني إن دمشق في الوقت الحاضر هي مدينة هادئة نسبيا وقد تراجع فيها بشكل ملموس إطلاق النار والهجمات بمدافع الهاون الأمر الذي يرتبط بالتقدم الذي أحرزه الجيش السوري، مشيرة إلى التقدم الذي يحرزه الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهابيين في عدة مناطق بينها في ريف دمشق وحمص وريف حلب.

وتناولت سبينتسيروفا ما لمسته من أحاديثها وحوارتها مع المواطنين السوريين، معتبرة أنهم أكثر تفاؤلا في الوقت الراهن، لافتة إلى استعدادهم إلى الاحتفال بأي مناسبة رغم التعقيدات اليومية لحياتهم.

وأشارت سبينتسيروفا إلى انتشار صور الرئيس الأسد في شوارع دمشق إضافة إلى طلاء جدران المباني والمحلات بألوان العلم السوري، واصفة هذا الأمر بأنه دليل على وطنية عالية جدا لدى السوريين.

ولفتت الصحفية التشيكية إلى أن ما يقوم به السوريون يشكل تعبيرا عن رؤيتهم بأن الرئيس الأسد هو وحده القادر على توحيد الشعب السوري والتصدي للإرهابيين وتنظيماتهم المتطرفة من بينها "داعش".

وأكدت سبينتسيروفا أن "المعارضة الخارجية" برأي المواطنين السوريين تساوى صفرا من حيث الأهمية ولا سيما أنها رفضت وترفض إدانة الإرهاب التكفيري لأنها ممولة بالشكل الأكبر من السعوديين والقطريين وهو ما جعلها تتشوه بأعين السوريين.

وحظيت المقابلة التي أجرتها صحيفة ليتيرارنى نوفيني التشيكية باهتمام بالغ من وسائل إعلام عالمية عديدة نشرت غالبيتها النص الكامل لها بينها وكالة الأنباء التشيكية ووكالة ريانوفوسيتي الروسية ورويترز وبلومبرغ الإخباريتان الدوليتان كما نقلت مختلف الصحف والمواقع ومحطات وقنوات التلفزة العالمية مقتطفات واسعة منها.

نبل والزهراء وثلاث سنوات على الحصار .. " أما آن أن ينكسر" ؟

ثلاث سنوات من الحصار الذي يفرضه المسلحون المتشددون على بلدتي نبل والزهراء شمال حلب، لم يمنع أهل البلدتين من مواصلة دفاعهم عن أرضهم، والصمود في وجه عشرات الهجمات العنيفة.

أحد وجهاء البلدتين " عباس علي الرحل " قال لتلفزيون الخبر: منذ فرض الحصار على البلدتين شن المسلحون أكثر من 50 هجمة عنيفة على المنطقة بهدف السيطرة عليها، إلا أن لجان الحماية الشعبية تمكنت من صد الهجمات وقتل عدد كبير من المسلحين.

وأضاف " الرحل " مسلحون من أكثر من 7 قرى مجاورة شاركت في الهجوم على البلدتين منها ( عندان - ماير - تل رفعت - الزيارة - بيانون ) كما قاموا باستقدام مقاتلين من ريف ادلب، أغلبهم من المتشددين وعلى رأسهم "جبهة النصرة".

وتابع " بلغ عدد الشهداء الذين سقطوا خلال الاشتباكات أو القذائف المتفجرة التي يطلقها المسلحون 620 شهيد بينهم مدنيين وعسكرين، في حين بلغ عدد المصابين 1100 مصاب ".

ولفت " الرحل " إلى انه تتم متابعة أمور الشهداء والمصابين من خلال مؤسسة الشهيد الأهلية التي تقدم المتابعة الصحية للمصابين بالإضافة تقديم مبالغ رمزية لأسر الشهداء والمصابين.

وأشار أحد الوجهاء إلى أن أغلب المدافعين عن البلدتين من أبناء المنطقة الذين قاموا بتشكيل لجان حماية شعبية منذ بدء الأحداث مهمتها صد هجمات المسلحين من كافة المحاور بدعم من الجيش العربي السوري.

ويبقى موضوع الأسرى الذين اختطفهم المسلحون المتشددون منذ بدء الأحداث في سوريا أمراً مبهماً، في حين بلغ عددهم 123 بينهم نساء وأطفال.

وشرح " الرحل " أن عدد النساء المختطفات 26 والأطفال 17 في حين بلغ عدد الرجال 81 مختطفاً، حيث باءت معظم محاولات التفاوض لإطلاق سراحهم بالفشل.

وتابع " تواصلت عدة منظمات عالمية منها - منظمة حقوق الانسان ومحكمة الأمن الجنائي العالمية - مع وجهاء البلدتين للمساعدة في ملف السماح بدخول المساعدات الانسانية والإفراج عن المختطفين، إلا أن المحاولات لم تجدي نفعاً وعلى أقل تقدير تأمين احتياجات الأطفال".

ونوه " الرحل " إلى قيام المسلحين بمصادرة جميع قوافل المساعدات الانسانية المقدمة من المنظمات العالمية لأهالي البلدتين، وخاصة احتياجات الأطفال من لقاحات وأدوية وأغذية.

4 إصابات من المدنيين بقذائف سامة أطلقها المسلحون المتشددون من عدة جهات على البلدتين، خلال الهجوم الأخير عليهم، تم خلاله اغتنام 5 دبابات و عربة bmb وأسر عدد من المسلحين أحياء.

آلاف القذائف منها سامة سقطت على البلدتين من قبل المسلحين المتشددين بلغت حوالي 16 ألف قذيفة منذ فرض الحصار، ومازالت إرادة الحياة موجودة لدى أهالي البلدتين، ينتظرون وصول الجيش العربي السوري إليهم لفك الحصار.

الخبر

تفاصيل معركة تلال القنيطرة بين الجيش السوري والنصرة

بعد سيطرة جبهة النصرة على وادي الضيف اشتعلت - في ظل غياب اعلامي لافت- معركة عنيفة في التلال المحيطة بمدينة القنيطرة السورية في الجنوب السوري، وقد حاولت جبهة النصرة استغلال الدفع المعنوي الذي أحدثه وادي الضيف للتقدم في الجنوب السوري عند محاور المدينة فاتحة هجومها الكبير على المنطقة عبر تل البزاق الذي يعتبر خط الدفاع الاول عن تل الشعار الاستراتيجي الذي يسيطر على القنيطرة وعلى جزء كبير من المنطقة.

تسيطر جبهة النصرة على منطقة القطاع الرابع في القنيطرة وهي المنطقة المحاذية لفلسطين المحتلة، وبهذا فهي منذ عدة اشهر على تماس مع جنود العدو في تلك المنطقة ولم تطلق طلقة واحدة على اي موقع اسرائيلي وكل جهودها الحربية منصبة على السيطرة على منطقة البعث ومنطقة خان ارنبة في مدينة القنيطرة، وخان ارنبة هي المنطقة التي تتواجد فيها دوائر الدولة وقد حاولت النصرة نهاية شهر كانون الأول الماضي التحكم بالتلال المحيطة بالقنيطرة تمهيداً للسيطرة على حي البعث وحي خان أرنبة في المدينة.

وفي التفاصيل الميدانية للمعركة نقلا عن مصدر ميداني شارك بتلك المعركة ان الهجوم بدأ على تل البزاق من تل مسحرة وقرية مسحرة وتل المال التي يسيطر عليها المسلحون، وهي مناطق محيطة بتل البزاق، وبدأ الهجوم عند الساعة الثالثة صباح يوم الجمعة الواقع فيه 27 كانون الأول 2014 واستفاد المهاجمون من كثافة شجر الزيتون في المنطقة للاقتراب من دشم وتحصينات تل البزاق، وقد وصلوا الى منطقة تسمى المداجن القديمة على بعد 300 مترمن التل، وقد استخدمت النصرة في الهجوم عشرة انغماسيين وصلوا الى سفح التل سقطوا جميعا قتلى بنيران المدافعين عن تل البزاق.

ويروي المصدر ان احد الانغماسيين كان يركض وبيديه كيس مليء بالقنابل ولم يكن يحمل معه أية قطعة سلاح، مشيراً إلى ان باقي المهاجمين بقوا مختبئين في المداجن بانتظار ان يفتح لهم الانغماسيون ثغرة في أسوار التل ليتقدموا من خلالها ويتمموا عملية اقتحام التل واحتلاله.

المصدر الميداني نفسه يقول في حديث لموقع "العهد الاخباري"، ان عدد المهاجمين كان حوالي اربعمائة تسللوا تحت تغطية قصف عنيف من دبابتين ومدافع هاون 130 وصواريخ مضادة للدبابات، ومدافع 23 ورشاشات 14 ونصف، وراجمات صواريخ، وقد بدأ القصف على التل قبل الهجوم بساعات واستمر الهجوم من الثالثة صباحا حتى الساعة السابعة مساء. وبين السابعة والثامنة امطروا التل بمئات الصواريخ والقذائف المدفعية ، وعند العاشرة ليلا هدأت المعركة وتراجع مقاتلو النصرة.

ويضيف المصدر: تسللت انا و بعض الجنود الى سفح التل وسحبنا بعض جثث المسلحين وكانت احدى الجثث تابعة لبطل جمهوري في تايبوكسن عام 2003 وهو يملك ناديا رياضيا في مدينة نوى، لافتاً إلى ان هدف المسلحين الاساس هو احتلال تل الشعار الاستراتيجي، ويقول: كانوا يعتقدون ان الأمر سوف يستغرق ساعة او ساعتين ويسقط تل البزاق لكنهم فوجئوا بصمود الحامية فيه.

ويسيطر الجيش السوري على ثماني تلال في محيط مدينة القنيطرة أهمها تل الشعار الاستراتيجي المطل على مجموعة تلال، حيث إن من يسيطر عليه يمكنه التحكم بقطاع واسع من مدينة القنيطرة، وعلى باقي قيادة اللواء 90 وعلى تل الشحم أيضا، أما القوات التابعة للدولة السورية التي تخدم في المنطقة فهي إضافة الى الجيش السوري هناك فوج الجولان وكتائب البعث.

العهد

داعش في دير الزور...التنظيم قاب قوسين من السقوط!

يعاني تنظيم داعش في محافظة دير الزور، في المنطقة الشرقية بسوريا، من تصاعد موجة الأعمال القتالية ضده، ومن انشقاقات بدأت تلوح في الأفق داخل صفوفه.
التنظيم، الذي استطاع طرد جميع فصائل المعارضة السورية في المحافظة، بعد خوضه معارك عنيفة ضدها صيف العام الماضي، بات قاب قوسين من السقوط، نتيجة عدة عوامل داخلية وخارجية, باتت تساهم في تسريع عملية سقوط الأسطورة التي بني التنظيم نجاحاته عليها.
في المعطيات الجديدة، فإن معركة مطار دير الزور، ساهمت في قصم ظهر التنظيم، ليس بسبب فشله في دخوله، رغم إعلانه عن ذلك مرات عديدة، بل نتيجة ارتفاع عديد قتلى مقاتليه السوريين الذين بايعوا داعش على مضض، بعد هزيمة الفصائل الأخرى.
مهاجرو التنظيم، زجوا بأبناء المحافظة في الصفوف الأولى في معركة المطار، فكانت النتيجة سقوط المئات من قتلى الموحسن والبوليل والشحيل والتبني، الأمر الذي أدى إلى سخط أنصار التنظيم من السوريين، على قادته المهاجرين.
داعش، لم يكتف بزج السوريين في مهلكة المطار العسكري، بل عمل على عزل عدد من قادة هؤلاء من مناصبهم، كالوالي عامر الرفدان، وصدام الجمل (الرخيتة)، رغم أن الرجلين ساعدا التنظيم بشكل كبير على التغلغل في المحافظة المحاذية للعراق، وساهما بشكل كبير في طرد المقاتلين المعارضين، انطلاقا من خلفيات عشائرية.
أولى بوادر الانشقاقات والخلافات داخل صفوف داعش، ظهرت في إعلان أقرباء عامر الرفدان خروجهم من التنظيم، احتجاجا على محاولة عزل الوالي، بينما اشتبك مقاتلو صدام الجمل في البوكمال مع الدواعش المهاجرين، إثر اعتقال عدد من أقرباء الجمل، الذي كان بطل مجزرة مدينة البوكمال، يوم دخول داعش.
الانهيار المتوقع للتنظيم، أسبابه خارجية ايضاً، فصمود الجيش السوري في المطار العسكري، ونجاح عناصره في رد مقاتلي التنظيم، إضافة إلى تمكن عناصر الجيش من توسيع رقعة انتشارهم في البلدات المحيطة بالمطار ساهمت في انخفاض معنويات قادة التنظيم، غير أن العمليات التي تستهدف مقرات داعش في أماكن وجودهم، ومقراتهم، وسعت جروح الدواعش أكثر فأكثر.
المعلومات التي تتعلق بهذا الأمر، تشير إلى أن المقاومة الشعبية، باتت تشكل حالة رعب حقيقية لرجال التنظيم، مع ازدياد عمليات استهدافهم بشكل كبير، وأصبح من النادر أن يمرّ يوم دون تفجير هنا، أو عمليات قنص هناك، وقالت مصادر خاصة لـ"آسيا" إن داعش أعدم ثلاثة من مقاتليه السوريين، بتهمة التواصل مع عملاء النظام، من أجل استهداف المجاهدين".
وسط هذه الأحداث، والعوامل السلبية التي تعصف بالتنظيم، بات سقوط داعش في ولاية "الخير" مسألة وقت لا أكثر.
أنباء آسيا
مسلحو الوعر نحو تسوية الأوضاع: 150 ألف مدني في انتظار الفرج

يتوقع المسؤولون السوريون تسويات في مناطق عدة من ريف حمص، إذا جرت التسوية النهائية في حي الوعر. 70% من مسلحي الحي يرغبون في تسوية أوضاعهم، فيما ينتظر ما لا يقل عن 150 ألف مدني العودة إلى الحياة الطبيعية في حيّهم

مرح ماشي
حمص | حالة ركود في اشتباكات حي الوعر، غربي حمص، سببها التهدئة الجارية لمدة 10 أيام «تجريبية»، قبل عقد التسوية لإنهاء المظاهر المسلحة في الحي. يحكم الجيش السوري قبضته على الوعر، بانتظار الوصول إلى تسوية نهائية بعد سلسلة مفاوضات متعaثرة خلال السنتين الأخيرتين. أحوال مدنيي الحي تقلق الدولة السورية، وتجعل الضباط والعسكريين يجنحون إلى السلم، برغم الاشتباكات المتقطعة بين الحين والآخر. يبدو الوضع قيد السيطرة، بالنسبة إلى الجيش، إذ تخيّم حالة من الارتياح على وجوه الجند وقادتهم.

يقول أحدهم: «نحن جاهزون لأي خيار سيفرض علينا. إنما حقن الدماء هو أفضل الخيارات، بحكم وجود أعداد كبيرة من المدنيين». يرصد الرجل كل التحركات داخل الحي. يؤكد ما يقوله زملاؤه عن أن المدنيين يختبئون في الوعر القديم، شرقي الحي، باعتباره مباني قديمة يمكن التخفّي داخلها، غير أن التخفي لا يقتصر على المدنيين فقط، إذ تتمترس بينهم أعداد كبيرة من المسلحين أيضاً، فيما يتركز الثقل العسكري للمسلحين، غرب الحي، إذ تعد الجزيرة السابعة نقطة التماس الأكثر عنفاً. نظرة سريعة نحو المنطقة المذكورة، تعطي انطباعاً عن شراسة المعارك والاشتباكات التي جعلت من المباني سوداء بجدران متهالكة. إدخال قوافل غذائية إلى الحي أثّر إيجاباً على الاجتماع المنعقد في مبنى الكلية الحربية، بين ممثلين عن الحكومة السورية وقادة المسلحين في الحي، وللمرة الأولى.
إنما، وبحسب تسريبات لـ«الأخبار»، فإن مهلة الأيام العشرة لا تعد هدنة حقيقية قائمة على وقف إطلاق نار على نحو تام، إنما لا تعدو كونها مجرد تهدئة للتوتر السائد داخل الحي المنكوب. وهذه التهدئة لا تعني وقف إطلاق النار أبداً، حيث «يمكن رمي أهداف أو تحصينات مستجدة»، دون اعتبار ذلك خرقاً للهدنة، وفيما يرى «موالون» حمصيون أن إدخال الغذاء إلى داخل الحي المحاصر خلال مدة 10 أيام ليس إنجازاً تفاوضياً ذا قيمة بالنسبة إلى سيادة الدولة، ولاسيما أن خروج المسلحين باتجاه الريف الشمالي سيؤثر سلباً على أوضاع القرى «الموالية» كجبورين وأم شرشوح، غير أن للحكومة السورية رأياً مختلفاً. مصادر حكومية أكدت لـ«الأخبار» أن 70% من مسلحي حي الوعر يرغبون في العودة إلى الدولة، من خلال تسوية أوضاعهم مع الجهات المعنية، باستثناء المسلحين المتشددين التابعين لـ«جبهة النصرة» وحلفائها.
وفيما تقدّر المصادر عدد مسلحي الحي بما يقل عن 3000، تشدد على أهمية تأمين مدنيي الحي الذين يقدر عددهم بما لا يقل عن 150 ألفاً. وفي حال الالتزام والصدقية، بحسب المصادر نفسها، فإن الاجتماع التالي بعد التهدئة الجارية قد يحدد مهلة لا تزيد على ستة أسابيع لإنجاز تسوية نهائية تضع حداً لمأساة الحي الطويلة.

التسوية شمالاً

بوادر إيجابية للحل تلوح في الدار الكبيرة والغنطو أيضاً، بحسب المصادر، إذ توالت لقاءات عدة من وجهاء من القريتين، ما سيجعل من تسوية الريف الشمالي الخطوة التالية لتسوية الوعر.
بين قوافل الغذاء الواصلة إلى الحي يمكن أن تلمح سلالاً غذائية ومعلبات وبعض الخضر. لا يمكن التساؤل هُنا عن هوية من سيسيطر عليها داخل الحي، وعن إمكان وصولها إلى المدنيين فعلاً، غير أن الدولة باتت تحرص على وضع حد للمسيطرين على الحي، بهدف استعادة رعاياها، بعد سنوات من التمرد. يتذكر أحد الضباط كيف فتح باب المفاوضات محافظ حمص السابق، عندما كان عدد مدنيي الحي يزيد على 500 ألف شخص. ويؤكد الأمر محمود، موظف من داخل الحي، إذ كان الوعر مركزاً لاستقبال النازحين من أحياء حمص القديمة والمشتعلة، منذ اليوم الأول للأحداث الدامية التي شهدتها المدينة. ويضيف: «هذا سبب حضور أعداد كبيرة من المدنيين داخل الحي. بعض أقاربي جرى إخلاؤهم من الوعر الجديد، من خلال لجان المصالحة. وآخرون نزحوا من الحي باتجاه الريف الشمالي خلال الأشهر الفائتة. تناقصت أعداد المدنيين في الحي على نحو كبير». ولا يزال احتضان النازحين جارياً بالحي، إذ إن الوعر يتضمن 16 مركز إيواء للنازحين، لهذا العام، بحسب إحصائيات رسمية. يقيم داخل هذه المراكز 3400 شخص، أي ما يزيد على 600 عائلة نازحة، يشرف على خدمتهم الهلال الأحمر السوري والجمعية الخيرية الإسلامية (عون). ولا تزال الحكومة السورية تصرّ على رعايتها للمواطنين في الحي، من خلال دخول وخروج الموظفين إلى الحي المشتعل يوميا. نوع من التأكيد على السيادة تمارسه الدولة، من خلال متابعة تدريس مناهج وزارة التربية داخل الحي، إضافة إلى إدخال الغذاء ومتطلبات الحياة إلى المدنيين. وبحسب إحصائيات مديرية التربية في محافظة حمص، فإن 6500 طالب وطالبة يدرسون مناهج وزارة التربية داخل الحي، وهم موزعون على 14 مدرسة حلقة أولى وثانية وثانوية مختلطة، فيما كانت الدولة ترعى 9 مدارس فقط، خلال العام الماضي.
الأخبار

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz