Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أيلول 2021   الساعة 03:10:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 14 - 1 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. ‏حمص‬ : دخول سيارات محملة بالمواد الغذائية والتموينية واللحوم والخضار وفواكه ومعلبات إلى حي الوعر اليوم على أن يتم استكمال دخول المزيد من السيارت خلال الأيام القادمة.
إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العديد من الإرهابيين وتصيب اخرين في قرع الغزال وطلب والدبشية وحلوز بريف ‫‏إدلب‬.
حماة: وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين في طهماز وام فشفاش والقسطل الشمالي وعقيربات وحمادي عمر وجنى العلباوي بريف ‫‏حماة‬.

الحسكة : سلاح الجو بالجيش العربي السوري يستهدف مواقع و تجمعات ارهابيي " داعش " في قرى الحاووز و الشملان و تل مجدل غرب مدينة ‫‏الحسكة‬ ومعلومات عن وقوع إصابات مباشرة في صفوف ارهابيي " داعش ".
درعا: وحدات من الجيش العربيالسوري توقع 25 إرهابياً قتلى في بلدة المزيريب وتدمر مستودعاً للذخيرة وآلية مزودة برشاش مضاد طيران في بلدة الغارية الغربية بريف ‫‏درعا‬.
حمص : "هدنة" في حي الوعر تمهيداً لـ "تسوية شاملة"

ذكرت مصادر معارضة أن "هدنة تقضي بوقف إطلاق النار" بدأت في حي الوعر الحمصي تمهيداً لـ "تسوية شاملة تنتهي بإخراج المسلحين من الحي في حال نجحت الهدنة"، في خطوة من شأنها أن تنهي جميع المظاهر المسلحة في مدينة حمص، حيث يعتبر حي الوعر آخر معاقل الفصائل المسلحة في المدينة.

وذكر مصدر مسؤول في حمص لتلفزيون الخبر أنه تم "البدء بمفاوضات على كافة المستويات في حي الوعر لانجاز اتفاق يقضي بخروج المسلحين من الحي وتسوية أوضاع من يرغب بتسوية وضعه"

وقال الأب ميشيل نعمان لتلفزيون الخبر "نأمل حدوث انفراج قريب جدا فيما يخص مصالحة الوعر ومازلنا نعمل على احلال اتفاق ينهي الوضع المسلح في هذا الحي وعودته الى السيادة السورية".

وذكرت مصادر مطلعة على تفاصيل الاتفاق أن ثلاثة فصائل موجودة داخل حي الوعر كانت تشكل عائقاً أمام الاتفاق، وكانوا يفشلون الاتفاق، والذي دخل أولى خطواته بـ "هدنة".

ويشهد حي الوعر، آخر معاقل الفصائل المسلحة في حمص، حصارا على المسلحين فرضته قوات الجيش العربي السوري والقوى الامنية والدفاع الوطني، حيث لم تتخذ القيادة العسكرية في حمص أمرا بعملية عسكرية على الحي بسبب وجود اعداد كبيرة من المدنين حوصروا في الحي ولم يتمكنوا من الخروج كغيرهم الى المناطق الامنة، وفق مصدر عسكري.

و قال المصدر "لم تغفل الدولة امكانية وجود حل يقضي بخروج المسلحين من الحي وعودته الى السيادة السورية وخاصة انه الحي الاخير الذي يتواجد فيه مسلحون في مدينة حمص"، حيث كان تم الوصول الى عدة اتفاقيات لوقف اطلاق النار في وقت سابق ولكن كانت تخترق من قبل فصائل مسلحة تعتبر مستفيدة من ابقاء التوتر في الحي.

وتأتي هذه الهدنة في وقت ضاق به اهالي الحي ذرعا بوجود المسلحين بسبب الاتاوات التي كانت تفرض عليهم والتضييق وسرقة طعامهم وحالات الاغتصاب التي قام بها عناصر هذه الفصائل في هذا الحي، وفق مصادر من داخل الحي.

و خرج اهالي الوعر في مظاهرة قبل عدة ايام هتفت ضد قادة المسلحين وضد مشايخ الوعر وهتفت للجيش العربي السوري استقبلها مرافقة المشايخ بإطلاق النار على المتظاهرين واعتقال منهم واقتيادهم الى مكان مجهول داخل الحي.

الخبر

الصين تعتقل عصابة تركية متورطة بتهريب أشخاص على صلة بالإرهاب إلى سورية

كشفت إدارة الأمن الصينية اليوم بأنها تمكنت من اعتقال أتراك خططوا لتهريب عناصر على علاقة بالإرهاب في إقليم شينجيانغ غرب الصين بجوازات سفر تركية مزورة في تشرين الثاني الماضي.

وذكرت صحيفة الشعب الصينية اليومية أن قوات الأمن والشرطة اعتقلت أبو بكر المطلوب في قضايا متعلقة بالإرهاب مع 9 عناصر إجرامية من شينجيانغ كانوا يحاولون الخروج من الصين بجوازات سفر تركية كما تم القبض على مجرمين آخرين يحملان الجنسية الصينية ساعدا على تنظيم عملية التهريب إلى جانب شخص تركي يدعى صلاح الدين و9 أتراك آخرين قاموا بتقديم جوازات سفر تركية مزورة للعناصر المذكورة ونظموا عملية تهريبهم.

ووفقا للتحقيقات الأمنية حول العملية فقد طلب التركيان داوود وأصله من مدينة كشغر بشينجيانغ وصديقه رمضان اللذان يعيشان خارج الصين حاليا 60 ألف يوان من كل عنصر يريد الهروب مقابل تزوير جوازات سفر تركية وتنظيم عملية التهريب للعناصر ذات الصلة بالإرهاب.

وأضافت التحقيقات أن داوود ورمضان ومعاونيهما اشترطوا الحصول على مبلغ 2000 دولار مقابل كل جواز سفر واستعملا طلب تأشيرة مزورا ونظما عملية التحايل على السفارة الصينية بتركيا للحصول على تأشيرة الدخول إلى الصين لصلاح الدين وزملائه التسعة لمقابلة العناصر التي تنوي الهروب وحصلا مقابل ذلك على مقدم مالي ومن ثم قاموا بتزوير 9 جوازات سفر تركية وحاولوا تهريب أبو بكر و 8 عناصر آخرين من مطار بوتونغ بشنغهاي.

كما اكتشفت الشرطة وجود تسجيلات صوتية ومصورة داخل وسائل اتصال الإرهابيين الذين حاولوا الهروب واعترف بعضهم بأنهم كانوا يخططون للتوجه إلى سورية وأفغانستان وباكستان وغيرها من المناطق بعد الخروج من الصين وسبق لأحد هؤلاء الإرهابيين أن نشر تسجيلات صوتية وأخرى مصورة تؤجج الكراهية بين القوميات والتمييز العرقي.

وأشارت الصحيفة إلى أن صلاح الدين وبقية الأتراك التسعة الآخرين هم الآن رهن الاحتجاز من النيابة العامة بشنغهاي حيث تم اعتقالهم وفقا للقانون المتعلق بتنظيم عمليات التهريب العابر للحدود كما تم اعتقال أبو بكر ومن معه بتهمة التنظيم والقيادة والمشاركة في منظمات إرهابية ولا يزال هذا الملف قيد التحقيق في الوقت الحالي.

يشار إلى أن الحكومات الغربية إضافة إلى أدواتها في المنطقة كنظام أردوغان وممالك ومشيخات الخليج ساهمت بشكل مباشر في دعم وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية على مدى السنوات الماضية وسهلت لعشرات الآلاف من الإرهابيين من دولها وغيرها من دول العالم الانضمام إلى صفوف هذه التنظيمات.

حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع افراد مجموعة ارهابية قتلى ومصابين بين قريتى الغجر وكفرنان على اتجاه جبورين بريف ‫‏حمص‬.
إدلب : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على تجمعات للارهابيين في حلوز وتل سلمو وطلب والهوتى بريف ‫‏ادلب‬.
دير الزور: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر وكارا ومستودعا للاسلحة والذخيرة وقاعدة صواريخ وعدة اليات مزودة برشاشات ثقيلة لارهابيي تنظيم /داعش/ في مناطق الجبيلة والرشدية والحويقة والرصافة والمريعية والجفرة والبوعمر والخريطة وعياش والحسينية والحصان وحويجة صكر بدير الزور وريفها وتوقع العديد منهم قتلى بعضهم من جنسيات اجنبية من بينهم ارهابي تونسي يلقب/ابو حذيفة/.
دير الزور: المقاومة الشعبية تقتل 14 إرهابيا من داعش في العشارة و سويدان في محافظة دير الزور و تتمكن من أسر 6 آخرين.

درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر اوكارا للتنظيمات الارهابية التكفيرية في ‫درعا‬ البلد وعتمان وزمرين ودير العدس والشيخ مسكين وابطع وانخل بدرعا وريفها وتوقع اعدادا منهم قتلى ومصابين.

مرعي وكريدي يشاركان في منتدى موسكو

اتهمت «هيئة العمل الوطني» المعارضة على لسان رئيسها محمود مرعي أمس أطرافاً بمعارضة الخارج بالعمل على إفشال لقاء موسكو التشاوري التمهيدي بين الحكومة السورية والمعارضة، معلنة أنها ستشارك بشخص رئيسها وأمين السر ميس كريدي في اللقاء من أجل الاتفاق على آليات الحوار السياسي.
وفي تصريحات لـ«الوطن»، قال مرعي: إن «تلك الأطراف تدعو للقاءات بدبي والقاهرة وجنيف وللأسف هيئة التنسيق تبحث عن دور لها بالمعارضة الخارجية»، معتبراً أن «الائتلاف لا يقبل بهيئة التنسيق كشريك».


عقدت لقاءات في جنيف مع موفدين روس ومصريين واستمعت لنصائح أميركية!...

ترجيحات لمشاركة «التنسيق» بـ«منتدى موسكو»

لا تزال اجتماعات هيئة التنسيق مستمرة في جنيف منذ أول من أمس دون الإعلان عن موقف رسمي تجاه المشاركة في منتدى موسكو، وعلمت «الوطن» من مصادر إعلامية قريبة أن عبد العظيم والمناع استقبلا موفدين أميركيين وروساً ومصريين للبحث معهم في الخطوات الواجب اتخاذها قبل الإعلان عن المشاركة أو مقاطعة موسكو.
ووفقاً للمصادر ذاتها كان لافتاً النصائح الأميركية للتنسيق بالذهاب إلى موسكو والتفاوض مع الحكومة السورية في حين طرحت الهيئة أسئلة عدة للموفد الروسي وتقدمت بطلبات هي بمثابة «شروط مسبقة» للحضور، لكن الرد الروسي كان بأن أي شرط يجب أن يطرح مع وفد الحكومة السورية وليس مع الجانب الروسي، مؤكداً على أن المنتدى هو لقاء سوري - سوري يمكن خلاله طرح كل شجون وهموم الطرفين وإيجاد حلول لها، وأن روسيا لا ولن تتدخل في جدول الأعمال.
وبدا الجانب المصري، الذي كان حاضراً بقوة في جنيف، مشجعاً لحضور المنتدى على حساب خفض مستوى وعدد المدعوين لاجتماع القاهرة التحضيري والتشاوري المقرر عقده في الـ22 من الجاري، كي لا يبدو وكأنه «اجتماع تخريبي» قبل منتدى موسكو.
وفقاً لمصادر دبلوماسية غربية في القاهرة تحدثت إليها «الوطن» فإن مصر ليس لديها أي مبادرة مكملة أو مختلفة عن روسيا لكنها تطمح بـ«سحب البساط من تحت أقدام الأتراك» واستقطاب كبرى شخصيات المعارضة إليها بحيث تصبح القاهرة هي مقر ووجهة المعارضين السوريين وتطلق بذلك رصاصة الرحمة على «الائتلاف المعارض» و«المجلس الوطني السوري» اللذين أسسهما تركيا وقطر وكانا في أغلبيتهما مشكلين من الإخوان المسلمين.
وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته: أن «مصر تنسق بذلك مع الرياض وقوى أخرى» قاطعة الطريق أمام تركيا وقطر وفرنسا وأنها وجدت لدى هيئة التنسيق حليفاً جدياً يطالب بدور مصري فعال ويرفض التركي والقطري ما دفعها لتبنيه والعمل معه على «اغتيال» الائتلاف ومن لف لفيفه.
وتشير مصادر في هذا الصدد على أن عدداً كبيراً من المعارضين المنضمين للائتلاف بعثوا برسائل أكدوا فيها استعدادهم التخلي عن الائتلاف والدخول في أي تجمع جديد مدعوم من مصر والسعودية، وجاءت مواقف أولئك المعارضين بعد عمليات النهب والسرقة والفساد وتجفيف منابع تمويل الائتلاف الذي بات عاجزاً عن تسديد رواتب موظفيه.
وبالعودة إلى جنيف، فإن هيئة التنسيق، وبحسب أوساط مراقبة، بدت عاجزة عن اتخاذ قرار سيادي ومستقل خلال الفترة الماضية وكانت تحتاج إلى التشاور مع العديد من الدول الغربية قبل أن تعلن موقفها وهذا ما دل على أن قرار الهيئة بات مرهونا لقوى خارجية وتيارات لديها مصالحها وأجنداتها الخاصة وثبت ذلك من خلال «خارطة الطريق» التي تقدمت بها الهيئة وهي عبارة عن إملاء لشروط الغرب ولم تكن تعبر عن أي مشروع سوري جدي لإنهاء الأزمة يأخذ بعين الاعتبار رأي وتوجه أغلبية السوريين.
ورجحت المصادر الإعلامية التي تحدثت إليها «الوطن» مشاركة هيئة التنسيق في منتدى موسكو وخاصة بعد النصائح الأميركية، ومن المرجح أن تعلن ذلك خلال الساعات القادمة.

إرهابيون في باريس و«ثوار» في دمشق؟

جمال العفلق

ليس بالعنوان الغريب، ولا هو لعب على الكلام، بل هو حال الواقع الدولي والإقليمي منذ اندلاع الحريق الكبير في المنطقة تحت اسم «الربيع العربي» ولا يزال مستمراً حتى الآن.

فما أن تمت العملية، حتى وصفها الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بالإرهابية، ولسنا مختلفين على التوصيف، لكنّ المفارقة أنّ هذا الوصف الجنائي لم يكن يوماً ينطبق على ما حدث ويحدث في سورية طوال السنوات الأربع، وخصوصاً أنّ الشعار الذي رفع في باريس لا يختلف عن شعارات ترفعها الجماعات الإرهابية في سورية، بدءاً من «النصرة» وانتهاءً بـ«داعش». لكنّ الغرب في شكل عام وفرنسا خصوصاً، يصرُّ على رفض وصف تلك العصابات التي تقتل الشعب السوري بالإرهابية، بل يعتبرها مجموعات ثورية ويصرُّ على تسمية مجرميها، الذين يديرون عملياتها من باريس واسطنبول والدوحة، بالمعارضين الذين يطالبون بحقوقهم. وليس هذا بالغريب عن فرنسا أو عن الغرب الذي طالما كال الأمور بعشرات المكاييل ووفق مصلحته وما يناسبه، وما التسهيلات التي قدمتها وتقدمها فرنسا ومن معها لهذه الجماعات، بتأمين السلاح لها وتسهيل تنقل أفرادها ودعم إيجاد كيان سياسي لهم من خلال دعم بعض السوريين الذين يعيشون في باريس ويحملون الجنسية الفرنسية ويتقاضون أجورهم عن كلّ تصريح ضدّ وطنهم الأم سورية، إلا دليلاً على ذلك. فالسياسة الفرنسية التي تسعى إلى خلق مستعمرات جديدة، بدأت في دعم الانفصاليين في ليبيا ودعم مشروع تقسيم سورية ولبنان من خلال العملاء الذين باعوا أنفسهم للأمسيات الباريسية.

إنّ ما ضرب فرنسا اليوم هو الفكر نفسه الذي يضرب سورية والعراق والمنطقة العربية، بالأدوات نفسها، وهو الفكر نفسه المدعوم غربياً، فلا يمكننا تجاهل الدور الأميركي في صناعة «القاعدة» وأنّ حلفاء أميركا والغرب في المنطقة، وخصوصاً السعودية، هم مصدرو الإرهاب والإرهابيين، ولم يعد مقبولاً اليوم أن تتجاهل فرنسا أنّ أهم حلفائها في المنطقة، كان الممول الأكبر للإرهاب، ومن الغريب أن يلتزم الشعب الفرنسي الصمت تجاه حكومته التي تدعم الإرهاب من خلال تحالفها مع مموليه.

على المقلب الآخر، خرج علينا ما يسمى «الائتلاف» ببدعة جديده أراد منها تقديم الولاء وتأكيد الطاعة لسيده في باريس، وفي الوقت نفسه، تثبيت دوره الغارق في الخيانة والمتاجرة بدماء السوريين، فكان بيانه المكتوب بأيدٍ ملطخة بالدم والعمالة، موجهاً رسالته إلى القمة الأوروبية طالباً من الأوروبيين محاربة سورية واعتبارها مصدر الإرهاب، بعبارات تدلّ على مدى الانقياد والعمالة. نسي كاتب البيان أو تناسى، أنّ فرنسا كما بريطانيا من قبلها احتضنت وتحتضن متطرفي الجزائر من الذين قادوا عمليات عسكرية ضدّ الجيش الجزائري، فما الجديد إذاً في أن يتم تنفيذ عمليات في قلب العاصمة الفرنسية؟

لم يخجل ائتلاف الدوحة من إصدار بيان الإدانة، في وقت كان الإرهاب، ولا يزال، يحصد أرواح السوريين. ولطالما اختار هذا الكيان تسمية العمليات الإرهابية بالعمليات العسكرية، ولم يحرّك قطع الماء والكهرباء عن المواطنين السوريين وقتل المدنيين وقطع الطرق وسرقة البيوت مشاعره، وهو الذي يعلن ليل نهار أنه يدافع عن الشعب السوري، بل ويدّعي أنه ممثل له.

ومع هذا الفصام الأخلاقي الذي يجتاح العالم، قرّر مجلس الأمن الوقوف دقيقة صمت حزناً على الضحايا الفرنسيين، في وقت لم يكن هذا المجلس قادراً على إيجاد صيغه تدين مصدّري ومموِّلي الإرهاب الذي يحصد أرواح الأبرياء في سورية، والإرهاب نفسه، الذي يحصد منذ عقود أطفال فلسطين على يد العصابات الصهيونية في فلسطين المحتلة. وقد تناسى هذا المجلس أنّ مئات الآلاف من الأبرياء في الشرق هم ضحايا الإرهاب نفسه والفكر نفسه الذي ضرب قلب فرنسا وسوف يضرب قريباً في عواصم أخرى.

فما هو مصدر هذا الفصام الأخلاقي؟ لا أكون متطرفاً إذا قلت إنّ الغرب لا يقيم اعتباراً لدماء الضحايا في الشرق، ولا يعنيه العدد الذي يُقتل، ولا يعنيه من المنتصر، شرط أن يكون هذا المنتصر تابعاً له وخادماً وفياً لمصالحه.

إنّ هذه النظرة لدى الغرب، ناتجة من تبعيته العمياء للمشروع الصهيوني الذي يسيطر على مفاصل الاقتصاد الأميركي والأوروبي ويمتلك أكبر الماكينات الإعلامية التي توجِّه عقل المتلقي لما يخدم مصلحتها. فقتل الناس في سورية وسقوط الضحايا هو ثورة، أما في باريس فهو إرهاب أسود أُدين بأشدّ العبارات، وقد تكرّرت كلمة إرهاب ألف مرة على لسان الإعلاميين والسياسيين خلال ساعات فقط من وقوع الجريمة، بينما في سورية تصرّ فرنسا على أنّ ما يجري هو عمليات عسكرية متبادلة بين الجيش السوري والمعارضة المعتدلة .

مصدر دبلوماسي روسي: المعارضة لن تمثل في لقاء موسكو بأي منظمة من المنظمات

نقلت وكالة انترفاكس عن مصدر دبلوماسي روسي قوله إن ممثلي المعارضة في سورية يمكنهم أن يجروا مشاورات في الفترة ما بين 26 و29 من الشهر الجاري في موسكو مشيرا إلى عدم وجود تاريخ محدد لبدء تلك المشاورات.
وأضاف الدبلوماسي الروسي الذي لم تكشف الوكالة عن هويته “إن الحديث عن شكل المشاورات ما زال سابقا لآوانه”.
وذكرت الوكالة أن ميخائيل بوغدانوف الممثل الخاص للرئيس الروسي لشؤون الشرق الأوسط والدول الأفريقية نائب وزير الخارجية أشار في لقاء معه في وقت سابق إلى أن موسكو تعول بنتيجة المشاورات على أن تنظم في وقت لاحق اتصالات بين الممثلين الرسميين لسورية والمعارضة.
وقال بوغدانوف “إننا نقترح أن يلتقي في موسكو ما بين 20 و25 شخصا يمثلون المعارضة بما فيها الداخلية والخارجية على حد سواء” مضيفا “إنهم بمجرد أن يجتمعوا معا ويناقشوا الوضع والأفكار والنهج المشتركة فيما بينهم فسيكون بودنا أن نقوم على الفور بطلب حضور ممثلي الحكومة السورية كي يتمكن كل طرف من تقديم تقييمه للوضع”.
وذكر نائب وزير الخارجية الروسي أن المعارضة لن تمثل في لقاء موسكو بأي منظمة من المنظمات وإنما ستمثلها شخصيات معروفة جيدا بمقدورها أن تولد بعض الأفكار للتوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية موضحا أن عمليات التشاور بين المعارضة السورية واحتمال اجتماعها لاحقا مع ممثلي الحكومة السورية لا تحمل طابعا رسميا.
يذكر أن بوغدانوف بحث أمس مع سفير سورية في موسكو الدكتور رياض حداد مسائل اجراء اتصالات تشاورية في موسكو بين الحكومة السورية والمعارضة بهدف إيجاد حل للأزمة في سورية.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz