Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 15:49:47
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
وزير الإعلام : تسعى الوزارة لإيجاد فرص حقيقية و جدية للعمل للخريجين
دام برس : دام برس | وزير الإعلام : تسعى الوزارة لإيجاد فرص حقيقية و جدية للعمل للخريجين

دام برس - لجين اسماعيل :
في يوم كلية الإعلام وبحضور كوكبة من الأساتذة والدكاترة والإعلاميين تم تخريج الدفعة الأولى من طلاب كلية الإعلام وتكريم المتفوقين منهم على مدرج جامعة دمشق
وأكد وزير الإعلام عمران الزعبي في كلمة له أنه خلال المرحلة الماضية تزايد اعتماد الوزارة والمؤسسات الإعلامية على الشباب والشابات خريجي كلية الإعلام وستسعى الوزارة اليوم ليتمكن هؤلاء من إيجاد فرصة حقيقية وجدية للعمل في قطاع الإعلام الحكومي والخاص واستيعاب الجميع في مختلف مؤسساتها للإستفادة من امكاناتهم.
وأوضح أن الصمود لا يعني فقط صمود المؤسسة العسكرية وحدها التي تعتبر قاطرته ومقدمته وعنوانه بل يضاف إليه صمود ومعنويات وإرادة الشعب وتوجههم إلى العمل التطوعي والتكاتف وتحملهم للمرحلة بكل مصاعبها المعيشية والحياتية والمشكلات الأمنية واستعدادهم للتحمل أكثر “لأن من يدفع فاتورة في الدم يدفع فاتورة في أي مكان آخر” ومن هنا يأتي أهمية صمود السوريين منذ أربع سنوات والذي بات النموذج الذي ينظر إليه خارج سورية.
وقال وزير الإعلام “إن ما قامت به الدولة والقيادة والشعب السوري في المرحلة الماضية كان عنوانه من أجل سورية وأي حوار سياسي أينما كان لن يتم إلا تحت هذا العنوان” مشددا على أنه لا يمكن اجراء أي حوار سياسي ولا غير سياسي على حساب سورية لأن سورية أكبر من الأشخاص والأحزاب والأنظمة السياسية وخاصة أن جميع الشهداء الذين ارتقوا كانوا من أجلها.
وزير التعليم العالي محمد عامر مارديني صرّح بأن الاحتفاء بهؤلاء الخريجين اليوم هو فرح وطني بامتياز في تخريج كوكبة من الإعلاميين خاصة في ظل الحرب الظالمة على سورية ، لافتاً إلى أن  الإعلاميين سيحصدوا الراية  ليكوّنوا مستقبل سورية المشرق و المليء بالانتصارات .
مشيراً إلى أن المشوار ابتدى من هنا ، من تلك اللحظة التي تخرجت بها هذه الكفاءات ، مؤكدا على تقوية المهارات التي يتطلبها سوق العمل  ، كذلك الاعتناء باللغة الأجنبية و مهارات الحاسوب .
و قد قال في كلمة له بأن الإعلام عنوان مميز على مستوى الجامعات السورية  مما يحملها مسؤولية وطنية لتخريج إعلاميين تتوافر فيهم شروط العمل ، و أشار إلى أن دأب وزارة التعليم تطوير المناهج التعليمية و مواكبة التطورات العلمية بما يلبي احتياجات العمل ، و أضاف : إذا ملكت الإعلام استطعت السيطرة على الرأي العام .
حسان الكردي رئيس جامعة دمشق شكر بدوره وزير الإعلام لافتاً إلى طلبه قوائم اسمية لجميع الخريجين من كلية الإعلام وتعيينهم مباشرة في المؤسسات الإعلامية الوطنية و هذا إن دلّ على شيء يدل على وطنيته العالية  وعلى حبه و حرصه على وزارة الإعلام ، ، فاليوم من الأيام السعيدة لجامعة دمشق في  هذا الاحتفال الكبير الذي يتم فيه تخريج خمس وثلاثين  طالباً من كلية الإعلام حسب نظام الساعات المعتمدة و بالتالي هذا من إنجازات جامعة دمشق المسجلة .
وقد أشار في كلمة له على حرص كلية  الإعلام على إعداد خريجين قادرين على التعامل مع تكنولوجيا العصر و المعلومات ، كما رأى بأن الخرّيج مرآة جامعته أينما حل ،لذا تقدم بتوجيه النصائح لهؤلاء الطلبة الخريجين  مؤكدا على تحمل المسؤولية في الحياة المهنية ، و الوقوف بثقة في وجه تحديات الحياة .
أمّا الدكتور أحمد شعراوي اعتبر هذا اليوم هو احتفاءٌ بثمرات كلية الإعلام ، كأول دفعة تتخرج في الكلية ، مشيراً إلى قدم القسم الذي يعود في السنوات إلى 1986 و الذي أحدث و تحول مؤخراً  إلى كلية عام 2010 ، كما نوّه إلى أن تكريم اليوم هو خطوة جديدة لأول دفعة لتقريب المسافات بين المؤسسات الإعلامية و كلية الإعلام  للاحتفاء بالثمرات .
و أكّد على محاولة  تقريب المسافات مع وزارة الإعلام ، لإيجاد المكان المناسب ، راجيا أن تستثمر تلك الثمرات التي أينعت و أصبحت جاهزة لتكون رافدا لسوق العمل.
ومن الشبان شعلة سورية الجديدة ، تحدّثنا الصحفية الشابة  الخرّيجة ريتا قاجو الأولى على قسم الصحافة والنشر والتي انضمت إلى فريق مؤسستنا و التي بدورها أوضحت أن هذه المناسبة فرحة حقيقية بالنسبة لها و زملائها الخريجين  ،  وأضافت بأن ما حصدوه اليوم هو ثمرة جهود سنوات من الدراسة والعمل في ظل ظروف الحرب التي يمر بها وطننا ، وهذا اليوم هو الخطوة الأولى لهم  على طريق المستقبل و تابعت : أنا فخورة جدا بأنني ابتدأت مشواري بالعمل مع مؤسسة دام برس الإعلامية وأتمنى أن تكون هذه المناسبة انطلاقة جدية للارتقاء بإعلامنا الوطني .

كما أوضحت بأن الإعلام اليوم من  أخطر الأسلحة وأقواها فالحرب التي شنها العالم على سورية كانت في جوهرها حرب إعلامية لذلك يجب أن نكون على قدر من المسؤولية وندافع عن وطننا ونبنيه من جديد بإعلام حر شفاف راقي .
و من جانبها ديما تاج الدين قصبلي الأولى على قسم الإذاعة و التلفزيون تقول بأنها إنسانة طموحة ، وساعية وراء هدفها ، حيث تقدمت لدراسة الماجستير ، و بناء على المرسوم ربما تعين كمعيدة في الجامعة  ، فرص وخيارات متعددة بانتظار مستقبل ديما .
كما أعربت عن فرحتها و فخرها ، أحسّت بأن الدنيا تبتسم لها و كأنها منسجمة مع تخرّجها ، تهدي النجاح لأهلها و روح والدها ، الذين كانوا الدعم بالنسبة لها ، داعيةً الجميع للاجتهاد حتى في الظروف الصعبة و القاسية لأن البلد بحاجة هؤلاء الشباب و حاجة تلك الكوادر المؤهلة للدخول في سوق العمل .


وقد تحّدث الشاب جوني الغربي الذي كان من الأوائل في فئته المختصة بقسم الإعلام الالكتروني عن ضرورة وضع الهدف المرجو كخطوة تأهيلية للمرحلة الجامعية ، موضحا بأنه و منذ بداية مشواره الدراسي طمح للتفوق  و التميّز ، إضافة إلى اهتمامه بكافة النواحي الصحفية و الإعلامية  .
كما أوضح بأن  اختصاصه جديد على مستوى الوطن العربي ، وكان اختياره لهذا القسم لأنه توقع بأن الإعلام الالكتروني إعلام المستقبل  كونه منتشرا على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أوسع .. يجمع بين المقروء و المسموع و المرئي ، و بالتالي يجمع الصحافة و الإذاعة و التلفزيون .
و أخيراً يتمنى لكل إعلامي العمل و المثابرة في المجال الذي يهوى .. و ذلك لأن الإعلام فرع للإبداع و مفتوح أمام الإبداعات ، ومن يبدع سيكتب له التميّز .

تصوير : تغريد محمد

الوسوم (Tags)

دمشق   ,   وزير   ,   جامعة   ,   الطلاب   ,   الإعلام   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz