Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 29 أيلول 2021   الساعة 01:44:43
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ملتقى القدس و حق العودة ... تفعيل قرارات الأمم المتحدة
دام برس : دام برس | ملتقى القدس و حق العودة ... تفعيل قرارات الأمم المتحدة

دام برس - لجين اسماعيل :
لأن القدس ستبقى عربية و في ذكرى صدور قرار الأمم المتحدة 194 ، أقامت مؤسسة القدس الدولية ( سورية ) بالتعاون مع الجبهة القومية الفلسطينية للعودة ملتقى " القدس و حق العودة " و ذلك في مكتبة الأسد بحضور عدد من الشخصيات العربية والفلسطينية .
و قد أكّد الدكتور سفير أحمد  الجراد مدير عام مؤسسة القدس الدولية عبر تصريح له  أن  ملتقى اليوم يهدف إلى  تفعيل قرارات الأمم المتحدة الرامية إلى إعادة الشعب الفلسطيني إلى أرضه  خاصة فيما يتعلق بتفعيل القرار 194 .
و أشار إلى أن ملتقى اليوم  يضم العديد من ورقات البحث المتعلقة بمضامين معنى يهودية الدولة في إسرائيل و ما المنظمات العالمية الساعية لتقويض المسجد الأقصى إضافة إلى مناقشة  معنى حق العودة كتفعيل قانوني و سياسي و الخطوات التي قامت بها الأمم المتحدة  في إطار تفعيل هذا القرار ، مشيداً بالمثقفين و المفكرين السوريين والفلسطينيين الذين انتخبوا لطرح حلقات بحثية لتفعيل هذا الأمر .
هذا و قد تناول خلال محاضرته محور المنظمات الصهيونية في دراسة لأبرز تلك المنظمات ، مشيراً إلى أن الحديث عن المنظمات الصهيونية ينطلق  من محورين الأول  الصراع الصهيوني الإسرائيلي العربي ، و الثاني تعدد مشارب تلك المنظمات ، مؤكدا على أن القضية الفلسطينية و الصراع العربي الإسرائيلي لها أبعاد كثيرة على الصعيد الاجتماعي و الثقافي و الاقتصادي و الديني و ليس كما أريد له أن ينحصر على الشأن الديني  ففي هذا تمييع للقضية الفلسطينية و حجب لها .
و من جانبه الدكتور طلال ناجي الأمين العام المساعد للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أكد على أن الفلسطينيين  أحوج ما يكونوا اليوم  في هذه الأيام الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية إلى  بذل الكثير من الجهد للحفاظ على القضية  الفلسطينية والتي تتعرض لأخطر تصفية .
و أشار إلى الانتهاكات و الأعمال الوحشية التي يقوم بها الإجرام الإسرائيلي و التي كان آخرها قتل الوزير الشهيد زياد أبو عين في عملية متعمدة  ، موضحا بأن الشعب الفلسطيني لم تراعى مكانته أو حقه في التعبير عن الاستياء من أعمال الكيان الصهيوني و بناء مستوطناته ،كما حقه في  انتهاج الخط السلمي في المقاومة قتل المقاومة الشعبية  .
و أضاف بأن الكيان الصهيوني قام بالعديد من الاعتداءات على الدول العربية في سورية و لبنان ، و خاصة على مواقع في سورية بحجج واهية و مزيفة ،  كل ذلك باعتقاده  تعبيرا عن الأزمة الداخلية التي يعيشها نتنياهو و حكومته في الكيان الصهيوني بعد  أحلوا الكينيست و الحكومة الإسرائيلية ، كما يرى بأن نتنياهو يجمع أوراق القوة في معركته الانتخابية لذلك يقوم بالتنفيس عن أزمته الداخلية بالعدوان الخارجي ، فالمجتمع الصهيوني عنصري عدواني .
و قد أثنى على أهمية هذه الندوات و اللقاءات لشد أواصر الصلة بين أبناء الشعب الفلسطيني و الأشقاء العرب من منطلق الإيمان بأن القضية الفلسطينية ليست  قضية قطرية محدودة كيانيا ، و لن نستطيع ان نحقق النصر على العدو الذي يقف وراءه قوى عاتية و الحكومات الأوربية إذا لم تدعم من قبل الأشقاء العرب قاطبة .
كما يعتقد بأن مثل هذه الندوات تأتي لتذكير الشعب و الأمة العربية  بأهمية استمرار النضال و تحقيق الأهداف المشتركة لتحرير فلسطين و طرد العدو الغاصب .
و بدوره الدكتور نبيل أبو خاروف قال أننا نحن نعيش أحداث تاريخية لها عدة اعتبارات ، كما أننا بصدد إعادة بناء مشروع الأمة المقاوم و النهضوي و التي تمثل سورية العمق الاستراتيجي لهذا المشروع  ، مؤكدا على أننا بحاجة إلى مزيد من القراءة و العمل و الاصطفاف بين القوى التقدمية و صانعي الحدث من مثقفين و قوى سياسية و مجتمعية داعيا إلى  تضافر الجهود  اليوم من أجل خلق جبهة موحدة و جبهات مقاومة ذات بعد ثقافي و استراتيجي و مقاوم .
و أضاف : ما يحدث على الساحة العربية في فلسطين سورية مترابط من حيث جوهره ، المسؤولية الكبرى المتراتبة على جبهة المقاومة و التي تشكل دمشق العمق الاستراتيجي المقاوم و القوى المقامة الأخرى العربية في الساحة الفلسطينية و اللبنانية و العمق الاستراتيجي الذي يتمثل بالجمهورية الإسلامية الإيرانية ، مضافة إليها القوى العربية على امتداد الوطن العربي .
فاليوم أمام مواجهة حقيقية مع القوى الإمبريالية الساعية إلى محاولة خنق قوى الثورة العربية و الدولية ، وهذا يفرض شكلا من أشكال التضافر الإقليمي بين القوى الثورية و العربية الإقليمية و الدولية
نواجه هجمة على سورية تتمثل بتحالف قوى الإرهاب الإسلاموي مع قوى الإرهاب الصهيونية ، و الدولية الممثلة بالولايات المتحدة الأمريكية و القوى الاستعمارية في إطار حلف الناتو .
هناك محاولة على الالتفاف على المنجز الحضاري للأمة العربية ، وسورية محاولة لقطع الطريق على مشروع الثورة الفلسطينية بوجهه  التقدمي المناوئ للحركة الصهيونية ، مشيرا إلى أصحاب الحق و المتمسكون بتطبيق الشرعية الدولية وتغليب منطق العلاقات الدولية .

تصوير : تغريد محمد

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   فلسطين   ,   القدس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz