Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 25 تشرين ثاني 2020   الساعة 17:38:09
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
دام برس من طرطوس .. أضواء على الواقع الخدمي

دام برس - خاص :

هربوا من بيوتهم المهددة، أو من تحت ركام منازلهم، والبعض تهجر من منزله تحت الضغط، وبعضهم الآخر انتقل للعيش أو للعمل فيها باعتبارها أكثر المحافظات أمناً واستقراراً.

اليوم ومع تدفق آلاف الأسر الوافدة من بعض المدن والمناطق الأخرى إلى مدينة طرطوس، قدموا من حلب وإدلب وغيرها بسبب الأوضاع الأمنية في قراهم ومدنهم، بدأت حركة العقارات في المدينة تشهد حراكاً قوياً وخاصة في مجال إيجارات البيوت بأسعارها المرتفعة لدرجة لم يعد هناك منزل فارغ.

وهنا بدأ تجار الأزمة باستغلال هذا السوق أو هذه التجارة المربحة بعدما نزح إليها آلاف العائلات حتى أصبح أصحاب المكاتب العقارية يعيشون في رخاء ونعيم أكثر مما كانوا سابقاً ووصل الجشع في أنفسهم إلى حدّ التخمة.

وكشفت تقارير أن أسعار الشقق المفروشة وغير المفروشة في المدن السورية بشكل عام وطرطوس بشكل خاص شهد ارتفاعاً كبيراً ما يحول دون تمكن العديد من المواطنين أن يدفعوا ذلك الإيجار وهم إما من ذوي الدخل المحدود أو من الذين تهجروا بسبب الأحداث ولم يجدوا أكثر أمناً واستقراراً من تلك المحافظة.

وليس بالمستغرب أن يبلغ أجار الشقق المفروشة ضعف الشقق غير المفروشة، فيما يقتصر ذلك الفرش على أدوات كهربائية بسيطة وسرير أو بعض الأدوات المنزلية التي لا تكفي لعائلة صغيرة، وكلما زادت مواصفات تلك الشقة أو زاد أدوات فرشها زاد سعرها الى الأضعاف.

ولا تقل أسعار الشقق العادية عن 25 ألف ليرة سورية بدون فرش أما المفروشة فتتجاوز 50 ألف

وبالنسبة للغرف إن وجدت فتبدأ من 10 آلاف ليرة سورية إلى 15 ألف.

ويعزو البعض هذا الجنون في الأسعار إلى عوامل عدة من أهمها: استغلال الحاجة أو الطلب المتنامي على الوحدات السكينة وعدم وجود جهات معنية تثمّن بشكل حقيقي أسعار تلك الوحدات، إضافة إلى غلاء المواد الأولية البنائية كالحديد والإسمنت والمواد الإكسائية وبمستويات مرتفعة جداً تجاوزت 40% هذا ما أثّر بشكل كبير في السعر النهائي للشقة.

فريق دام برس في طرطوس رصد هذه الظاهرة بعد أن جال في مدينة طرطوس وتحدث إلى عدد من المواطنين الذين سكنوا مؤخراً فيها واكتوا بنار أسعارها.

ومن بين الآلاف حدثتنا سيدة انتقلت مؤخراً للعمل في المدينة، عن رحلة بحثها عن غرفة للآجار التي استمرت لعدة أيام مشياً على الأقدام كون المدينة صغيرة جداً وشوارعها متصلة ببعضها، وعدد المكاتب العقارية لا يستهان به بالنسبة لمدينة صغيرة ولشوارع أصغر، لم تتوقع عندما تدخل لمكتب وتسأل عن غرفة للإيجار أن يجاوبوا بالرفض مسبقاً، خاصة أن الطلب هو على الشقق المفروشة أو غير المفروشة وليس على الغرف المفردة، وحتى إن كان للغرف المفردة فتكون داخل شقة ويجب عليك أنت أن تبحث عن شريك لك في الشقة.

رغم ذلك تابعت سيرها وبحثت وجاء الفرج عندما قدم لها إحدى المكاتب عرضاً لغرفة على هيئة محل تجاري، لم تفهم كثيراً ما المقصود حتى ذهبت ورأته، والمضحك في الأمر أن بابه الرئيسي يغلق كمحل لبيع الألبسة أو بقالية وبدون منافع وعلى حدّ قول صاحب المكتب يمكن وضع (برداية) ووضع قسم لأدوات الطبخ، وبسعر 12 ألف ليرة سورية والمضحك أكثر أن الكلمة التي يرددها صاحب المكتب بالعامية (هذا المحل لقطة) بمعنى أنه عرض فريد من نوعه.

تابع الفريق جولته في شوارع عدة مثل: (العريض، الثورة، الغمقة)، وتحدث إلى العديد من المواطنين الذين سجلوا شكاوى عدة حول هذا الغلاء غير المسبوق، ومن بينهم: طلاب الجامعات والمعاهد الذين يعانون بشكل كبير من ارتفاع الأسعار خاصة أنهم طلاب وليسوا أصحاب دخل محدود أو غيره، وإنما هم يعيشون على ما يدفعه الأهل لهم، حيث يضطر الكثير من الأهالي أن يقطع لقمة العيش عنهم أو الدخول بجمعيات أو سحب قروض لتأمين مبلغ الإيجار لهم إضافة إلى مبالغ الأقساط السنوية للجامعة وثمن الكتب والمستلزمات الدراسية.

من جهة أخرى طلبت بعض الأسر إيصال شكواهم إلى المعنيين عبر مؤسسة دام برم لوضع حدّ لهذا الجنون في الأسعار، وتشكيل لجنة تثمين للوحدات السكينة ووضع قانون واضح وصريح، إضافة إلى تشكيل لجنة رقابة على الأسعار وفرض عقوبات على من يخالف هذا القانون.

كانت مدينة طرطوس مشهورة بعدد سكانها القليل، لكن تلك المدينة الآمنة غير مؤهلة مسبقاً لاستيعاب هذا العدد الهائل من السكان، وتجار الأزمة يقفون بالمرصاد للمواطنين، فهل من مجيب؟

متابعة : سهى سليمان

الوسوم (Tags)

طرطوس   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz