Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 11:23:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 29 - 11- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. درعا: دمرت وحدات الجيش أوكارا واليات للارهابيين في ابطع الملاصقة لبلدة الشيخ مسكين وداعل القريبة من ابطع وانخل وبصر الحرير وعتمان وطفس ودير العدس حيث تقع هذه البلدات الى الشمال والشمال الغربى من مدينة درعا وتوجد فيها أوكار للتنظيمات الارهابية وتشكل خطوط امداد لتنظيم /جبهة النصرة/ وما يسمى /حركة المثنى / في بلدة الشيخ مسكين.

وتنتشر في ريف درعا تنظيمات ارهابية تكفيرية يغلب عليها الطابع الاجنبي وبعضها ينضوى تحت تنظيم / جبهة النصرة / الارهابى تسلل قسم كبير منها عبر الحدود المشتركة السورية الاردنية ومن بينها ما يسمى /لواء المعتز بالله / و /جيش اليرموك/ و/لواء الفاروق/ و/ الوية سيف الشام/ و/لواء توحيد كتائب حوران/ حيث ترتكب المجازر بحق الاهالي وتعمل بتنسيق مباشر مع العدو الاسرائيلي.

حلب: الجيش العربي السوري استهدف تجمعاً لمسلحي داعش في قرية الصبيحية شرق حلب ما أدى إلى مقتل 13 مسلح عرف منهم قيادي يدعى الثابت البشير من العراق - ابو عبيدة من منبج.
حلب: سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري بمؤازرة قوات الدفاع المحلي استهدف تجمعاً لمسلحي تنظيم " داعش " في قرية تل النعام شرق حلب

المصدر: أدى الاستهدف إلى مقتل 10 مسلحين عرف منهم " أبو سلمان يمني الجنسية - حميد حجازي واثنين آخرين من عائلة العباسي من منطقة السفيرة - خطاب الجرابلسي - أبو عبود من ديرحافر - أبو الحارث من منطقة الباب "، بالاضافة إلى تدمير رشاشين ثقيلين

حلب: قوات حماية قريتي نبّل والزهراء تستهدف عربة مفخخة كان يقودها انتحاري قبالة قرية الزهراء ويفجرونها قبل وصولها إلى هدفها

الانفجار لم يؤد إلى اية نتائج على أرض المعركة "جبهة النصرة" تتبنى العملية الانتحارية وتقول ان منفذها يدعى "أبو حسناء الجزرواي"

إدلب: دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيارات مفخخة بكميات كبيرة من المتفجرات من قبل ارهابيي ما يسمى /الجبهة الاسلامية/ و/احرار الشام/ واوقعت العشرات من ارهابيى تنظيم /جبهة النصرة/ قتلى في ريف ادلب.
وافاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش كبدت تنظيم /جبهة النصرة/ الارهابي خسائر كبيرة فى الاليات حيث دمرت له ما لا يقل عن /6/ اليات مزودة برشاشات ثقيلة فى محيط قرية عرى الشمالى بسهل الروج في ريف #ادلب الغربي.
ولفت المصدر الى سقوط عدد من أفراد تنظيم /جبهة النصرة/ قتلى قرب قرية ابلين خلال عملية نوعية لوحدة من الجيش انتهت بتدمير عدد من أوكار التنظيم بما فيها من أسلحة وذخيرة.
وتعرضت قرية ابلين التابعة لناحية احسم والبعيدة /23/ كم عن مركز محافظة ادلب خلال الاشهر الماضية لاعتداءات كثيرة من قبل تنظيم /جبهة النصرة/ الذى قام بسرقة ونهب ممتلكات المواطنين في قرى المنطقة اضافة الى تخريب وتهديم مقام النبى أيوب المطل على القرية.
وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة اوقعت أمس اعدادا من الارهابيين قتلى ومصابين فى معرتمصرين على بعد 9 كم عن ادلب شمالا و30 كم عن نقطة باب الهوى الحدودية مع تركيا التي تعد احد المعابر التي يستخدمها الارهابيون للتسلل وتهريب السلاح والذخيرة بدعم من نظام اردوغان.

درعا: واصلت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقدمها في بلدة الشيخ مسكين وأحكمت السيطرة على نقاط جديدة داخل البلدة بالتزامن مع تكثيف الضربات النارية على أوكار التنظيمات الارهابية في العديد من المناطق ونسف خطوط امدادهم الى البلدة.

وذكر مصدر عسكري .. أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أحكمت سيطرتها على العديد من كتل الابنية في الحارتين الغربية والشرقية بالشيخ مسكين وقضت على العديد من الارهابيين.

وكان الجيش أحرز تقدما كبيرا فى بلدة الشيخ مسكين التي تبعد 22 كم شمالا عن مركز المدينة خلال عملية مباغتة بدأها قبل عدة أيام من عدة محاور أسفرت عن مقتل أعداد كبيرة من أفراد التنظيمات الارهابية بينهم متزعم تنظيم /جبهة النصرة/ في البلدة/ أبو همام الجزراوى/ واحكام السيطرة على الاجزاء الشمالية بعد تدمير تحصينات الارهابيين واجبارهم على التراجع مخلفين وراءهم العشرات من جثث قتلاهم.

ريف إدلب :وحدات من الجيش العربي السوري تدمر سيارات مفخخة للجبهة الاسلامية وأحرار الشام.. والتنظيمات التكفيرية تقر بمقتل عدد من أفرادها.
درعا: وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبي تحكم السيطرة على عدد من كتل الابنية في الحارتين الغربية والشرقية بالشيخ مسكين وتقضي على اعداد من الارهابيين وتدمر اوكارا واليات لهم فى كل من ابطع وداعل ونوى وانخل وبصر الحرير وعتمان وطفس ودير العدس بريف درعا.
حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العديد من الارهابيين وتدمر الياتهم فى هنانو والجابرية والكاستيلو والايكاردا والليرمون وحريتان ومحيطي الحيدرية والسفيرة بحلب وريفها.
حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العديد من الارهابيين وتدمر الياتهم فى هنانو والجابرية والكاستيلو والايكاردا والليرمون وحريتان ومحيطي الحيدرية والسفيرة بحلب وريفها.
الحسكة : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العشرات من ارهابيي تنظيم /داعش/ بريف الحسكة.

ريف دمشق: وحدات من الدفاع الوطني وبعمليات نوعية تفجر أبنية تمركز للإرهابيين تطل على أوتوستراد السلام في الجهة الغربية لخان الشيح ما أدى إلى مقتل و جرح عدد كبير من الإرهابيين.
إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدك اوكارا لارهابيي /جبهة النصرة/ وتوقع العشرات منهم قتلى ومصابين في كفر سجنة وابلين الهبيط وسرجة في ريف ادلب.
الرقة: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تستهدف اوكارا واليات لارهابيي تنظيم /داعش/ وتقضي على العشرات منهم في الرقة.
درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر تجمعات للارهابيين واوكارا بما فيها من اسلحة وذخيرة وآليات وتقضي على اعداد منهم في انخل والشيخ مسكين بريف درعا وفي درعا البلد.
حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تردي عددا من الارهابيين قتلى وتصيب اخرين في ضبعة الملة وجباب حمد وام شرشوح والحولة والسعن في ريف حمص وتدمر ادوات اجرامهم.

حلب: مسلحو "جبهة ثوار سوريا" قاموا باختطاف أحد قياديي "جبهة النصرة" الذي يدعى "شاهر مزيل الاحمد" كويتي الجنسية وقاموا باعدامه في حي المرجة.
حلب: اعدام عائلة كاملة رميا بالرصاص ولأسباب مجهولة في قرية بنان الحص جنوب حلب من قبل أحد قياديي "جبهة النصرة" المدعو "عبد الهادي جاسم العيسى".

المصدر: الشهداء هم محمد زكريا العساني وخديجة وفاطمة وزهراء وبتول وعائشة ومريم ومحمد العساني.
حلب: اعدام عائلة كاملة رميا بالرصاص ولأسباب مجهولة في قرية بنان الحص جنوب حلب من قبل أحد قياديي "جبهة النصرة" المدعو "عبد الهادي جاسم العيسى".

المصدر: الشهداء هم محمد زكريا العساني وخديجة وفاطمة وزهراء وبتول وعائشة ومريم ومحمد العساني.

مصادر المستوى في المعارضة السورية :موقف الائتلاف السوري الأخير من مبادرة المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا شكّل نعيًا رسميًا لها، لافتة الى أن الظروف غير مهيأة لحلول سياسية على هذا المستوى.

اللجان الشعبية تحرر معامل جنوبي الزهراء بريف حلب

باسل ديوب

تمكنت اللجان الشعبية المدافعة عن بلدتي نبل و الزهراء شمالي غربي حلب من استرداد عدد من المعامل و المنشآت الصناعية التي تقع جنوب البلدتين بعد أيام قليلة على سيطرة "جبهة النصرة" و الميليشيات المسلحة الأخرى عليها.

وقال مصدر ميداني لشبكة أخبار عاجل إن جميع المعامل الواقعة إلى الجنوب من جمعية الجود باتت تحت سيطرة مقاتلي اللجان الشعبية من أبناء نبل و الزهراء عداً معملين اثنين تدور المعارك الضارية لاسترجاعهما.
وكان مقاتلو اللجان الشعبية في البلدتين المحاصرتين منذ سنتين ونصف قد أحكموا السيطرة على أبنية جمعية الجود و قاموا بهجمات مضادة استردوا خلالها المعامل التي احتلت من قبل الميليشيات.

الهجوم الذي تشنه ميليشيا جبهة النصرة سرق الأضواء من الجبهة الأخرى الأكثر اشتعالاً شمال شرقي حلب ، حيث خطا الجيش السوري خطوة أخرى في طريقه لإكمال الحصار على المسلحين في أحياء شرقي مدينة حلب ، لتصبح مواقع المسلحين في هنانو و الجندول الهدف التالي للوحدات التي تتقدم من جنوب المدينة منذ أشهر بخطا ثابتة لمحاصرة المسلحين فيها.

المصدر أكد مقاتليه دمروا دبابتين وجرافة و عربة تحمل مدفع 23 مم، و أوقعوا أكثر من عشرة قتلى في صفوفهم خلال معارك الليلة الماضية.

إلى ذلك شن سلاح الجو سلسلة غارات على مقار و تجمعات للمسلحين في محيط بلدتي نبل و الزهراء ، و في معارة الارتيق و حريتان و الطامورة ، و بيانون ، وماير وحيان قضى فيها على عشرات المسلحين.

وفي سياق آخر قتل ستة من مسلحي تنظيم داعش في قرية الجبول حنوبي شرق السفيرة إثر غارة لسلاح الجو على تجمع لهم بالقرب من القرية الواقعة شمال البحيرة التي تحمل اسمها.

و في حلب المدينة سقطت خمسة قذائف مساء الأربعاء في أحياء مساكن السبيل و الاشرفية و شارع تشرين أوقعت ستة جرحى في حصيلة أولية.

بالتفاصيل: سجن سرّي رهيب في الغوطة، وسم فئران لقتل القضاة!

علياء الأحمد

كشفت معلومات حول محاولة القتل الجماعي التي نجى منها ما يسمون “قضاة الشرع” او “الشرعيون” في الغوطة الشرقية، الذين يعتبرون السند الديني للمسلحين، في وقتٍ خرج المئات في مظاهرات “الجيّاع” في ظل معلومات حصرية حصلت عليها “الحدث نيوز” حول سجن سرّي رهيب في الغوطة الشرقية يخضع لسلطة جيش الإسلام عبر قضاء الشرع!.

تظاهرات الجيّاع

وللاسبوع الثالث على التوالي، خرج أهالي عدة بلدات في الغوطة الشرقية للمطالبة بفك الحصار عن مناطقهم، وايضاً محاسبة وكبح جماع التجار ومن يحتكر السوق من المسلحين في المنطقة. وغصّت شوارع بلدات حمورية، كفربطنا، وعين ترما، بهذه المظاهرات التي طالبت بمحاسبة من هو مسؤول من قادة المسلحين الارهابيين عن تجويع الناس.

وطالب هؤلاء من قوات الجيش فك الحصار عن الغوطة كي يتسنى لهم الحصول على المواد الغذائية الاولية التي باتت شبه معدومة إلا في أسعارٍ مرتفعة بسبب سياسة الإحتكار المنتهجة من قبل الكتائب المسلحة التي باتت سلاحاً لها للضغط على الناس.

زبدين.. بين السيطرة والسيطرة المضادة

في هذا الوقت، تضاربت الانباء حول السيطرة الميدانية على بلدة زبدين الهامة في الطرف الجنوبي الشرقي من الغوطة. ففي حين زعمت حسابات تابعة للمسلحين أنهم نجحوا بالدخول إليها مجدداً وخرقها مع نجاحهم بالسيطرة على مواقع عسكرية فيها، نفت مصادر سورية هذا الامر مشيرة إلى ان “هؤلاء لا زالوا موجودون في الجزء الشمالي من البلدة وفي المنطقة الممتدة بين بلدة “دير العصافير” و “زبدين”، اي في المزارع الشمالية للبلدة، حيث تدور معارك عنيفة هناك، ولا يستطع المسلحون السيطرة على اي مواقع”، بيد ان سياسة التعتيم الممارسة في البلدة، تزيد من الشكوك حول الحالة العسكرية فيها، وسط إعتقاد بتقاسم السيطرة النارية بين الجيش والمسلحين، اي عدم آمان البلدة حتى اللحظة.

سم فئران لقتل “القضاة”

في هذا الوقت ظهرت خيوطاً جديدة في ملف محاولة إغتيال قادة ما يسمى “مجلس القضاء الموحد في الغوطة الشرقية”. ففي وقتٍ خرج بيان يتهم “خلايا النظام” بتدبير الحادث، أبلغت مصادر لـ “الحدث نيوز” انّ هذا الاتهام هو “هروب من الحقيقة بعد ان ظهرت خيوط واضحة تثبت عدم ضلوع النظام بما جرى”.

وبحسب معلومات “الحدث نيوز” المستقاة عن مصادر، ان عملية التسميم التي حصلت قبل أسابيع، حصلت في مقر “إدارة السجون” حيث كان يحضر 19 من كبار قادة “القضاء الشرعي” في الغوطة على مأدبة غداء، وتمت عبر دسّ السُم في الطعام. وبحسب تسريبات التحقيق، فإن المادة المستخدمة هي “سم فئران” إستخدم بكمياتٍ عاليةٍ في الطعام عبر خلطة متقنة كانت تهدف إلى قتل القضاة التسعة القابعون حالياً في المشافي لتلقي العلاج.

وحصلت عملية التسميم في ظل الخلافات الواضحة والظاهرة بين جيش الإسلام وخلفاؤه من جهة، وبين أهالي الغوطة من جهةٍ أخرى، خصوصاً حول دور “مجلس القضاء الموحد” المتفق عليه نفوذاً بين “جيش الإسلام، أجناد الشام، وجيش الأمة”، مع الإتهامات للمجلس بأنه يقوم بتغطية عملية تجويع المدنيين وإستخدام سلاح الغذاء وإحتكاره في مستودعات المسلحين لاستخدامه كورقة ضغط.

سجن سري رهيب

وما يزيد من إشتعال الخلافات، إكتشاف سجن في دوما يخضع لسيطرة “القضاة” يقوم بإعتقالات تعسفية للمواطنين ويمارس يحقهم التغذيب، وذلك في ظل معرفة “جيش الإسلام” بما يحصل وموافقته، ما تسبب بخلافات خصوصاً مع “أجناد الشام” التي طالبت بإغلاق السجن وفتح تحقيق بالحادث. وللغرض، شكلت لجنة عسكرية لمتابعة الملف مع “جيش الإسلام”.

وأفاد المرصد لـ “الحدث نيوز” حصرياً، ان ما تسمى “الضابطة العدلية التابعة للقضاء الموحد”، تبني بإعتقالاتها على معلومات مصدرها اشخاص عاديون تتمحور حول سرقات او عمليات سطو او قتل، أو عبر مخبرين مهمتهم إستقاء المعلومات عن تنظيم “داعش” والاطراف المعادية الاخرى، حيث يتم إعتقال كل ما يتهم لما ورد إنافاً وممارسة أعمال البلطجة عليه، مؤكداً ان شباناً إعتقلوا بعد خلافات مع شباناً آخرون إنتقموا منهم عبر تلفيق إتهامات بـ “التعامل مع النظام” أو غيرها، وهي تهمة تؤدي إلى الموت في الغوطة، حيث احصى إختفاء أثار العديد من الشبان الذين لا يعرف عنهم شيء حالياً.

وتحدث بانياً على إعترافات أشخاص إعتقلوا في هذا السجن وتم إخلاء سبيلهم لاحقاً بعد دفع أموال أو واسطة، ان أعمال التعذيب المستخدمة وحشية حيث يتم ضرب المتهم لساعات دون اي إثبات على ما يساق ضده من تهمٍ، في ظل عدم وجود محامٍ بل ورقة عليها إعترافات شخص ما لا تكون مسندة.

ويتألف القضاء الموحد من محامٍ واحد أما البقيةفهم مشايخ دينيين أمّا قضاء التحقيق فيتألف بالمعظم من محامين.

وقبل أشهر، تم تشكيل ما سميت “رابطة المحامين في الغوطة الشرقية” بما يعادل خمس وعشرين محامٍ معظمهم يعمل في القضاء الموحد كقضاة تحقيق واداريين دون تدخلهم باصدار الاحكام محاولين بكافة جهدهم ارجاع القضاء لأهلهم دون فائدة لان تسلطة المشايخ ومناصريهم اقوى من قلمهم وعلمهم .

وعليه، فإن موضوع دس السم للقضاء مرتبط بموضوع الخلافات حول السجن كما الحالة العامة في الغوطة.

خارجون من دوما يروون معاناتهم... سئمنا الموت جوعاً

حيدر مصطفى

ريف دمشق | أمّنت الدولة السوريّة خروج عدد من أهالي الغوطة الشرقية عبر معابر فرضت وجودها نتيجة الغضب الشعبي داخل الغوطة من جهة، والطوق العسكري المفروض على مسلحيها. لجان «المصالحة الوطنية» استقبلت نحو 250 شخصاً من دوما وسقبا وكفر بطنا وقرى أخرى في الغوطة، إضافة إلى 47 شخصاً من الزبداني ومضايا، في دار إيواء مؤقت في ضاحية قدسيا في ريف دمشق. وتعمل «لجان المصالحة» على إخراج الموطنين العالقين في مدينة دوما، تحت وطأة الحرب والاستغلال والسرقة والابتزاز.

الدولة عملت على فتح معبر مخيم الوافدين لإخراج مواطنيها من «أرض الموت»، وبحسب مصادر اللجان الحكومية، تسعى الدولة من خلال فتح معبري زبدين ودوما، إلى تأمين خروج جميع الراغبين من بلدات وقرى الغوطة الشرقية.
حسام (اسم مستعار) خرج من دوما مع عائلته، متحدّين الموت وحملة السلاح. «كنا عايشين عيشة ذل، كل ما نحاول نطلع يهددونا بسجن التوبة، كانوا الناس يقولو أنه أفظع من سجون بريطانيا، نحنا ما منعرف سجون بريطانيا بس كنا نخاف كتير. هالسجن فيه مئات المخطوفين وكمان مئات المحتجزين من أهالي دوما، وكله باسم تطبيق الشريعة»، يروي بلهجته الدومانية. يتحدث الرجل عن متبرعين «بالغذاء والدواء مجاناً للأهالي إلا أن المسلحين، وعلى رأسهم «جيش الإسلام»، يقومون باحتكار المواد وبيعها بأسعار خيالية. 1 كغ من الأرز يباع بـ3000 آلاف ليرة».
مسلح سابق في سقبا خرج أمس بعد «تسوية أوضاعه» يقول: «نحن لجأنا إلى المصالحة لأننا سئمنا الكذب والخداع من الغرب، مللنا من الجوع الذي كاد يفتك بأهلنا وإخوتنا الصغار».
ويؤكد أحد الخارجين أنّ التظاهرات التي خرجت في الأيام الماضية مثّلت عامل ضغط كبير على حملة السلاح. يروي أحدهم أنّه «لم نكن نخرج من المنازل، كنا نخشى السير في الطرقات، لكن عندما سمعت وشاهدت المئات يتظاهرون في الشارع، شعرت بأنني لست الوحيد الذي سئمت ذلك الحال... كنت أريد الخروج منذ زمن طويل، تعرضت لثلاث عمليات نصب، أشخاص مجهولون وعدونا بالخروج من دوما مقابل مبالغ مالية كبيرة ولكن دون جدوى، حالياً خرجت عبر المصالحة الوطنية. بعد خروجي من دار الإيواء سوف أذهب للبحث عن أخي وأختي في دمشق. لم أرهما منذ سنتين. أريد الحياة فقط».
وعن ممارسات «جيش الإسلام» والمجموعات الأخرى، داخل دوما، يتحدث الخارجون عن عمليات إعدام بالرصاص على مرأى الأطفال والعامّة، وما يسبق ذلك من استعراضات في شوارع المدينة. ولفت بعضهم إلى مقايضة البعض حمل السلاح مقابل الطعام!
في دار الإيواء في ضاحية قدسيا تعمل الجهات المعنية على إعادة تأهيل المدنيين، صحياً ونفسياً، حيث تلقى الأطفال، أيضاً، اللقاحات الأولية، لتتابع أوضاعهم بسبب سوء التغذية.

الاخبار

متى سَتضربُ دمشق، وهل حدّدت زيارة "المعلم" الموعد؟

سمير الفزّاع
اتخذت السياسة الأميركية بشكل خاص وسياسة التحالف العربي-الغربي بشكل عام، منذ انهيار الاتحاد السوفييتي شكل التطويق التدريجي لسورية في مجالها الحيوي، خوفًا من سورية "المحتملة" أكثر منه خوفًا من سورية القائمة. لقد حاولوا إغرائها بعملية "تسوية" تنهي الصراع العربي الصهيوني، وتجردها من هويتها العروبية المقاومة، وتفكك البنيان الاستراتيجي بين مكونات حلف المقاومة الذي كان لها شرف ابتكاره المبادرة إليه. وعندما فشلوا في إنجاز تسوية شاملة ولجأوا إلى لعبة المسارات، جربوا التهديد والوعيد؛ بل واحتلوا العراق، وأصدروا القرار 1559 الذي يصنف الجيش العربي السوري كقوة احتلال في لبنان، وهاجموا لبنان 2006، وغزة 2008-2009... ثم عادوا للمزاوجة بين العصا والجزرة، الانفتاح الغربي والعربي الواسع، والاستثمارات الخليجية، والرحلة المشتركة بين الرئيس بشار حافظ الأسد وملك آل سعود إلى بيروت، ودعوته كضيف شرف إلى احتفالات الاستقلال الفرنسية، وتسميته "رجل العام" على قناة cnn الأمريكية... لكن ذلك ترافق دوما بالتهديد والتحذير... لكن الإغراء يصطاد المغمورين، والتهديد يُسقط المارقين، وأما أصحاب الأرض والقضية فهم صنف آخر من البشر لن يفهمه حكام ممالك الرمال، ولا صعاليك الغرب اللاهثين خلف برميل نفط وموطئ قدم بطعم الاحتلال.

* المفاتيح النووية في قم ودمشق والضاحية:

عدة أيام من المفاوضات الشاقة بين الوزير جواد ظريف ونظرائه في مجموعة (5+1) أنجزت أو تكاد تنجز اتفاقاً نووياً، سيكون سلاح واشنطن في وجه سورية وحزب الله، وحصان طروادة الذي يحاصر موقع ومكانة المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الإيرانية. قبل نهاية المهلة بثمان وأربعين ساعة، يعلن مسؤول عسكري أيراني كبير: سورية رأس الرمح في حلف المقاومة، وهي تقاتل بالنيابة عنا جميعاً، وسندعمها حتى النهاية. نائب القائد العام للقوات الجو-فضائية الإيراني، اللواء سيد مجيد موسوي يعلن: بإمكان المقاومين إصابة جميع الأهداف، سواء كانت تلك الأهداف في جنوب الأراضي المحتلة أو في شمالها، و"المقاومة الإسلامية" تمتلك صواريخ "فاتح" وبإمكانها إطلاقها في أي وقت. وأشارت وكالة "فارس" للأنباء المقربة من الحرس الثوري، أن الصاروخ الجديد من نوع "فاتح" يتراوح مداه بين 250 و350 كيلومتر، ويمكن تزويده بحمولة من المواد شديدة الانفجار تبلغ زنتها 500 كيلوغرام. وختمت الوكالة تقريرها بالتأكيد على أن: مفاعل ديمونا النووي اليوم يعد هدفاً سهلاً للمقاومة. وبعد أقل من أربع وعشرين ساعة من تمديد مفاوضات التوقيع على الاتفاق النووي، يؤكد قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي: "أن الولايات المتحدة والدول الأوروبية اجتمعوا وعملوا كل ما في وسعهم لإركاع إيران في الموضوع النووي لكنهم عجزوا، وسيعجزون عن ذلك. وختم: نحن عززنا قبضة الاخوة الفلسطينيين في غزة والمناطق الاخرى وسنواصل هذا النهج، وكما أعلنا ينبغي ان تتسلح الضفة الغربية مثل غزة وتستعد للدفاع". لقد تأجل توقيع الاتفاق لأن القرار بالتوقيع لم يتخذه بعد قائد الثورة، ولا يمكن أن يتخذه ودمشق تنزف والضاحية مهددة.

* هيغل يلحق بأسلافه:

ليس بعيداً عن الحرب على سورية ولا عن الملف النووي الإيراني، أن يسقط وزير الحرب الأمريكي الثالث خلال الحرب على سورية، شاك هيغل. في الوقت الذي تحدثت فيه الإدارة الأمريكية عن الحاجة إلى ثلاثة أو خمس سنوات وربما أكثر، للقضاء على داعش وأخواتها، بناءاً على تقييمات استخبارية –كانت أقرب إلى الأماني-أمريكية وغربية وعربية، ثبت فشلها خلال فترة وجيزة لم تتجاوز الشهرين. الجيش العربي السوري، يستعيد المبادرة على كل جبهات القتال، في غوطة دمشق الشرقية والقنيطرة ودرعا، وفي ريف حماه الشمالي، وفي حلب المدينة وريفها، ودير الزور والحسكة وريفهما. والجيش العراقي، استعاد مناطق واسعة في ديالى وصلاح الدين والأنبار... وبات يتهيأ لمعركة الموصل. لقد نسفت هذه التطورات الميدانية الكبرى المقولة المركزية في استراتيجية إدارة أوباما لمكافحة داعش، (التوسع المستمر لداعش، واستحالة هزيمتها بدون دعم واشنطن). لقد تم إيقاف هذا التمدد، وبدأت داعش تفقد الجغرافيا التي سيطرت عليها، وباتت مطاردة في سورية والعراق، ولم يتبقى منها إلا إرهابها الذي لن يستطيع أحد أن يسوقه بعد اليوم "كتمرد سني ضد التهميش". هنا سقط "هيغل" وتداعت استراتيجية أوباما، كيف؟ بكل بساطة؛ تقوم الاستراتيجية على الموائمة بين خطر داعش الميداني على سورية والعراق وإنجاز مصالح واشنطن في هذين البلدين والمنطقة، فكان الرد السوري-العراقي بتغيير وقائع الميدان –بضرب داعش ومطاردتها-لإسقاط البناء السياسي الأمريكي القائم عليه، أي مصالح واشنطن ومخططاتها.

* حظر الطيران، إعلان حرب، فمن يجرؤ:

لفترة طويلة، سيبقى كلام الوزير "المعلم" للأخبار اللبنانية يقدم "المفاتيح" الدلالية لقراءة وتفسير خارطة المنطقة. صحيح أن هذه المرحلة تحكمها "تفاهمات الأمر الواقع"، ولكن التهيؤ للمرحلة التالية يتطلب استعدادات من نوع خاص. عندما تحدث المعلم عن صواريخ S300 وأسلحة نوعية أخرى تنتظر سورية التزود بها من روسيا، كان يعلن بأننا بتنا على أعتاب مرحلة جديدة، مفصلية في أهميتها، وخطيرة جداً في تداعياتها. مهمة لأنها ستشهد تغيرات دراماتيكية في الميدان، وخطيرة لأنها ستحمل انعكاسات حادة وكارثية على مشروع الحرب على سورية ومجمل المنطقة. قبل يومين فقط، يصرح لافروف: أن هذا التحالف خارج القانون الدولي وهدفه هو إسقاط النظام في سورية، تحت دعاوى محاربة داعش. وفق منطق التكامل والتلازم، لا يمكن قراءة تصريح لافروف إلا بأنه التتمة الروسية لتصريحات "المعلم". المعلم يقول بأننا نقف على مشارف مرحلة جديدة تحتاج استعدادات خاصة، ولافروف يرد، هذا صحيح، فالتحالف يسعى لإسقاط النظام، سنساعدكم في توفير مستلزمات الصمود والنصر. ولمن يراهن على تراجع موسكو، فليراجع كلام بوتين قبل أيام، للرئيس الإيراني روحاني، لن تستمر المفاوضات النووية بلا نهاية، سنرفع العقوبات من جانب واحد، وكان تجميد صفقة صواريخ S300 أحد أهم عناوين العقوبات الروسية على إيران.

* متى ستضرب دمشق:

ورد في جريدة المنار المقدسية الخبر التالي: في 12 تشرين الثاني، حطّت طائرة الرئيس العراقي فؤاد معصوم والوفد المرافق له في الرياض في زيارة بهذا المستوى التمثيلي بين البلدين، بعد قطيعة استمرت أكثر من عقدين. في اليوم الثاني، استقبل الملك السعودي الرئيس العراقي في قصره بالرياض، وكانت أجواء اللقاء أكثر من إيجابية، وفق وصف وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري المشارك في الاجتماع. تروي المصادر المطلعة على مجريات اللقاء، أن الملك عبد اهلل، الذي استفسر عن الإنجازات التي تحققها القوات العراقية، عرض على معصوم منح العراق طائرات "فانتوم" لاستخدامها في الحرب ضد تنظيم "داعش". العرض نفسه كان قد سمعه رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي -وإن كان بصيغة مختلفة-لدى زيارته الأردن في 26 تشرين الأول. قال الملك عبد الله الثاني للعبادي: "بإمكاننا تزويدكم بطائرات فانتوم لضرب داعش على أن نستعيدها بعد انتهاء المعارك". العرضان السعودي والأردني نقلتهما أوساط عراقية للأميركيين، فلم ترحب واشنطن بالفكرة. ماذا يمكن لنا أن تستنتج من هذا الخبر، وبصرف النظر عن دقته:

1 -واشنطن متخوفة من انتصار العراق على داعش في فترة قصيرة، ما سيضع خطط واشنطن بإطالة أمد الحرب على داعش في مهب الريح.
2-محاربة داعش تتطلب من القيادتين السورية والعراقية، مراعاة التطورات الميدانية في كلا البلدين، أي توحيد خطط المواجهة حتى لا يكون العمل في جبهة على حساب أخرى
3-لن تشرع دمشق بمعركة حوض الفرات وشمال سورية إلا بعد الاطمئنان إلى عوامل رئيسية، منها:
* فتح طريق دمشق حلب الدولي، أي تطهير أواسط البلاد، وتأمين طرق الإمداد. * حسم معركة حلب سلماً أو حرباً.
*استعادة بغداد لمحافظة نينو، والجزء الأكبر من محافظ الأنبار وخصوصاً المحاذي لبغداد ونينوى؛ أي حشر داعش في الجيب الحدودي مع سورية وحوض الفرات.
* الفراغ من تطهير مدينة دير الزور وريفها، والمناطق المحيطة بالحسكة والقامشلي.
* توفر "مستلزمات خاصة" ميدانية-عسكرية، استخبارية، سياسية، للشروع في هذه المعركة.

* كلمة أخيرة:

في الوقت الذي رفض فيه استقبال سعود الفيصل –المتسلح بدوره في انهيار أسعار النفط-خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو، والراغب "بإفشال" زيارة الوفد السوري، يعتبر استقبال بوتين للوفد السوري فور وصوله مؤشراً هاماً في عدة اتجاهات، منها: الأهمية التي يوليها بوتين شخصيّاً لهذه الزيارة، ورغبته بتوجيه رسالة دعم لا شك فيها لسورية، وإصراره على الاطلاع مباشرة على أفكارها واحتياجاتها، وتأكيده لنهج بات يتشكل سريعاً؛ مصالحنا الذاتية لن تسبق علاقاتنا التحالفية، وأنه لن يتراجع عن خوض مواجهة لا بد منها. ربما هذا يكون التعبير العملي الأول لتصريحات بوتين القاسية قبل أسبوع تقريباً "إنهم (أمريكا) لا يريدون إذلالنا بل يريدون إخضاعنا وحل مشاكلهم على حسابنا... لم يتمكن أحد في التاريخ من تحقيق هذا مع روسيا ولا أحد سيمكنه عمل ذلك على الاطلاق". بعد أن وصلت سورية "قاذفات الصواريخ" والرادارات، أعلن بوتين شخصيّاً في مقابلة صحفية أيلول 2013، أن روسيا "جمّدت صادراتها من أنظمة S-300 إلى سوريا". قبل أيام قليلة أعلن متحدث في وزارة الخارجية الروسية أن موسكو ستواصل تعاونها العسكري مع سوريا، وفي السابق تم وصف الأنظمة الدفاعية S-300 بأنها أسلحة دفاعية، فهل ستكمل موسكو ما تبقى من الصفقة، وتدخل في تحالف سياسي-ميداني أكثر "سطوعاً “مع دمشق لمحاربة داعش ومشغليها؟ خصوصاً بعد كلام الرئيس بوتين قبل أن يجتمع بالوزير المعلم بساعات فقط عندما قال: نحن لا نهدد أحدا ولا نخطط للانجرار وراء ألعاب جيوسياسية أو مؤامرات... لكن هناك ضرورة للدفاع عن سيادة روسيا ووحدة أراضيها، وأمن حلفائنا". خطة دي مستورا الذي لم يزر تركيا حتى اللحظة، هل هي استمرار لسياسة "المصالحات" السورية في حمص القديمة وبابيلا... أم محاولة لحماية المسلحين من السقوط؟ ولماذا ظهرت داعش في درنة الليبية، أهي ولاية جديدة أم خطة للهرب من جحيم صار محققاً؟ صدقوني، لن يطول زمن انتظار الأجوبة.

عضو مجلس شعب سابق يعود إلى سورية

دعا الشيخ محمد الحلو عضو مجلس الشعب السابق جميع السوريين في الخارج إلى العودة إلى سورية وتسوية أوضاعهم والمشاركة في بنائها عبر الحوار لأن ذلك هو الطريق الوحيد لحل أي أزمة أو خلاف.

وروى الحلو في مقابلة مع التلفزيون العربي السوري تفاصيل هروبه من سورية وإعلانه “انشقاقه” وقال “إن المجموعات المسلحة دخلت إلى بلدة رأس العين في محافظة الحسكة في شهر تشرين الثاني عام 2012 واحتلت البيوت والجوامع فخفت منها وقررت الهرب إلى تركيا حيث لم تكن تبعد الحدود عن منزلي سوى 500 متر فقط”.

وأضاف الحلو “عند دخولنا الأراضي التركية نقلتنا الشرطة إلى مخفر وبعدها تركتنا فتوجهت إلى منزل أحد أقاربي وهناك طلب منا والي مدينة جيلان بينار في ولاية أورفة القدوم إليه باعتباري عضو مجلس شعب فتوجهت إليه وكان عنده نواف البشير ولواء في الجيش التركي والشيخ عمر زعيم كتيبة مسلحة ساهمت في احتلال عين العرب”.

وقال الحلو “إن الوالي التركي طلب منا إعلان انشقاقنا أمام وسائل الإعلام التي جاؤوا بها إلى المكتب وقال لي أحد الموجودين إن الشيخ عمر سيأخذني معه في حال لم أعلن انشقاقي فوافقت خوفا منهم”.

وأضاف الحلو “إن الوالي عرض علي منزلا وحماية وراتبا ولكني رفضت لأنني في ذلك الوقت كنت أفكر في العودة إلى سورية وبعد ذلك توجهت إلى مرسين وبدأت أراقب الوضع في رأس العين لأن أولادي وأقاربي وعشيرتي بقوا هناك والذين غضبوا مني لأنني هربت خارج البلاد وأعلنت انشقاقي رغم أنني كنت مجبرا على ذلك”.

وقال الحلو “خلال وجودي في تركيا اتصل بي رياض حجاب وطلب مني الحضور إلى الأردن للمشاركة في مؤتمر يجمع المنشقين من الدولة وفعلا توجهت إلى عمان وشاركت في المؤتمر الذي اتفق على تأسيس التجمع الوطني الحر للعاملين في الدولة وبعد فترة سافرت إلى قطر ضمن هذا التجمع لانتخاب مكاتب له وقد كان عبارة عن تجمع إعلامي شكلي لا وجود له على الأرض”.

وأضاف الحلو “سافرت إلى السعودية وبقيت نحو شهر عند أقاربي وبعدها اتصلت بأحد أقربائي في سورية وأبلغته أنني أريد العودة إلى سورية فعدت عن طريق البحر إلى مدينة طرطوس وبعد وصولي توجهت إلى الجهات المختصة حيث تمت تسوية وضعي ومعاملتي بطريقة جيدة”.

وقال الحلو “أنصح جميع السوريين بالعودة إلى سورية لأن الحوار هو السبيل لحل الخلافات ولأن الخارج لا تهمه مصلحة السوريين بل مصلحته الخاصة”.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-11-29 14:03:01   الله يحمي سوريا
اللله يحمي سوريا ويحمي الجيش ويحمي كل سوري شريف عم يحارب من موقعوا
ورد الابيض  
  2014-11-29 14:01:35   الله لا يوفقن
الله لايوفقن شو عملوا بالبلد بس الجيش باذن الله رح ينتصرا
انس فاضل  
  2014-11-29 14:00:00   كلنا فدا تراب سوريا
كلنا فدا تراب سسوريا ونشالله نقدر نصونا
طلال ايوب  
  2014-11-29 13:58:48   يارب
يارب ترجع سوريا بلد الامان والسلام
احمد يوسف  
  2014-11-29 13:57:51   الله يرحمن
ياحرام للعيلة يلي قتلوا بحلب الله يرحمن
حيدر سلطان  
  2014-11-29 13:56:04   الله يعطين العافية
الله يعطين العافية ويحمي كل حدا بدو هالبلد ترجع متل ماكانت
اياد قابقلي  
  2014-11-29 13:54:42   الدفاع الوطني
والله الدفاع الوطني واللجان الشعبية الن فائدة
كنان صقر  
  2014-11-29 13:53:20   خسرنا كتير
صح خسرنا كتير بس نشالله قرب النصر
لورا اسعد  
  2014-11-29 13:52:23   الله ينصرنا
الله ينصرنا على اعدائنا
يوشع صافي  
  2014-11-29 13:51:23   الله يحمي الجيش
الله يحمي الجيش وينصروا
حلا مارديني  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz