Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 11 - 11- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. ريف دمشق: الجيش السوري يستهدف بشكل مباشر آلية للمجموعات المسلحة في جرود فليطة بالقلمون , ما ادى لتدميرها بشكل كامل ومقتل من بداخلها.
ريف دمشق : مقتل وجرح 20 مسلحاً فى مزارع العب بمنطقة دوما ومن بين القتلى متزعما مجموعتين "عدنان الدبس" و "خليل الدالاتى" .
حرستـا : تدمير عدة مواقع للمجموعات المسلحة في مزارع حرستا القنطرة.
عربيـن : تدمير مقر للمجموعات المسلحة فى محيط ساحة غبير فى بلدة عربين سجل فيه مقتل عدد من المسلحين أبرزهم "سلطان الفوال" .

حماة: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على عشرات الارهابيين وتدمر الياتهم ومعداتهم فى اللطامنة والقسطل الوسطانى وعكش وسوحة وحمادى وعمر وجنى العلباوي والخضيرة والحانونية والهباج وابو رمال وكفر زيتا وشمال مورك والصياد وقليب الثور بريف حماة.
اللاذقية: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر عدة اوكار واليات بمن فيها من ارهابيين فى الحلوة والشرم والخضرا وبيت حميك والمغيرية والسكرية بريف اللاذقية.
حلسلاح الطيران في الجيش العربي السوري يستهدف مقراً لتنظيم داعش في الجامع الكبير بمدينة الباب، بالإضافة إلى استهداف حاجز للتنظيم عند دوار "الباب - تادف"، ما أدى لمقتل أكثر من 25 مسلحاً وجرح آخرين.
حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات الارهابيين وتدمر اوكارهم فى كل من الليرمون وحندرات وخان طومان والباب وبابيص وكفر حمرا وعندان والصالحين والعامرية وحلب القديمة والراموسة وصلاح الدين ومحيط المحطة الحرارية فى حلب وريفها وتوقع العشرات منهم قتلى وتصيب اخرين.

ريف دمشق: تصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة لمحاولة ارهابيين التسلل باتجاه جرود بلدة عسال الورد وقضت على العديد منهم ودمرت لهم مدفع عيار /23/ مم مضادا للطيران كما اردت اخرين قتلى بالقرب من معبر الزمراني فى جرود بلدة قارة على الحدود السورية/اللبنانية.
ريف دمشق: في عمق الغوطة الشرقية واصلت وحدات من الجيش تقدمها في مزارع بالا بعد ان قضت على العديد من الارهابيين ودمرت ما بحوزتهم من اسلحة وذخيرة وفى الوقت ذاته تم تدمير اوكار ومقتل من فيها من ارهابيين في سلسلة ضربات لوحدة اخرى من الجيش فى مزارع حرستا القنطرة.

مقتل ثلاثة إرهابيين سويديين بعد انضمامهم إلى “داعش” في سورية

كشفت صحيفة إكسبرسن السويدية عن مقتل ثلاثة إرهابيين سويديين أمس أثناء قتالهم إلى جانب تنظيم “داعش” الإرهابي في سورية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإرهابيين الثلاثة قدموا من مدينتي استوكهولم وغوتينبرغ وقد قتل اثنان منهم خلال قتالهما إلى جانب إرهابيي تنظيم “داعش” في مدينة عين العرب السورية بينما قتل الإرهابي الثالث في هجوم آخر منفصل لم تحدد مكانه.

وبحسب الصحيفة فإن ما بين 6 و 7 سويديين يسافرون أسبوعيا إلى سورية من أجل الانضمام إلى جانب تنظيم “داعش” الإرهابي.

وكان جهاز المخابرات السويدي سابو أقر في تشرين الأول الماضي بوجود 150 سويديا في صفوف التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

صحيفة فرنسية تستنكر تجنيد طفلين فرنسيين أوصلهما الإرهاب إلى سورية

نشرت صحيفة لاديبيش الفرنسية خبراً عن طفلين فرنسيين لا يتعدى عمر كل منهما عقداً من الزمان غرر بهما تحت مسمى الجهاد وقطعا مسافة تزيد على 4000 كيلومتر من موطنهما الأصلي وصولا إلى الرقة للالتحاق في صفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة.

واستنكرت الصحيفة في خبرها الذي جاء تحت عنوان “فيديو غريب لطفل من تولوز في سورية ” التلاعب القذر بالقيم حيث يدور الخبر حول فيديو يصور الطفلين الفرنسيين وهما يحملان رشاشات ثقيلة معربين عن سعادتهما الغامرة لنجاحهما في الوصول إلى سورية بقصد الجهاد.

ووصفت الصحيفة المشهد بمسلسل مرعب يعيشه الواقع حيث يظهر فيه أحد البالغين يحادث طفلين أحدهما من تولوز والآخر من ستراسبورغ مستهجنة اللهجة المتطرفة الواضحة لدى الطفلين اللذين أكدا بشراسة أن “الجهاد” دفعهما إلى القدوم إلى سورية متجاهلين رغبة الوالدين.

وأشارت الصحيفة إلى أنه تم تصوير المشهد بين منتصف تشرين الأول وأوائل تشرين الثاني وكان الحوار باللغة الفرنسية.

وتعتبر فرنسا من الدول المصدرة للإرهابيين الأجانب إلى سورية ووفقا لما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية أواخر الشهر الماضي فإن الحكومة الفرنسية قدرت أن” نحو 360 إرهابياً فرنسياً متورطون في الجهاد في الخارج قتل منهم 36 بينما عاد نحو 200 آخرين إلى فرنسا وصدرت أحكام بالسجن بحق نحو خمسين منهم”.


كافة الأبواب القلمونية «مغلقة»... الجيش السوري ينفذ عملية خاطفة في «بدّا»

حيدر مصطفى

القلمون | شهورٌ مضت على إغلاق كافة الاتجاهات في وجه مسلحي «جبهة النصرة» و«داعش» في القلمون.
لم تنجح محاولات اختراقهم وتسللهم باتجاه البلدات القلمونية من الجانب السوري أو من الجانب اللبناني. خسائر متتالية تكبدها المسلحون وضعتهم في حالة إنهاك بشري ومادي، وهم يخشون الشتاء بأمطاره وثلوجه التي تقترب من الوصول إلى تلك الجبال الوعرة.

مجموعة مرتبطة بـ«النصرة» كانت تعمل على تهيئة بلدة «بدا» القلمونية، التي تبعد عن صيدنايا 5 كيلومترات، لتكون منفذاً يخرجها من الحصار في الجرود، وتؤمن عبرها طرق إمداد وممرات بسبب اقترابها من مناطق حيوية أخرى. مصدر ميداني أكد لـ«الأخبار» أنّ الجيش السوري كان على اطلاع على المخطط، و«نظراً إلى خطورة الموقف، وكون «بدا» تحوي نحو 12 ألف مدني بالإضافة إلى خمسة آلاف من الوافدين المهجرين من بلدات أخرى، اتخذ القرار بتنفيذ عملية خاطفة لإنقاذ البلدة من تعاظم الحراك المسلح». عملية وصفها المصدر بـ«الأنيقة والدقيقة»، مفسراً ذلك بكونها نُفذت دون تعرّض المدنيين لأي أذية، إذ نجح العمل المباغت بحصر الاشتباكات ضمن أماكن وجود المسلحين والممرات التي تحركوا فيها. المصدر أكد مقتل 9 مسلحين من خلال الاشتباكات المباشرة «دون تنفيذ أي رمايات نارية عبر سلاح المدفعية»، مضيفاً أنّ «العملية مستمرة في بدّا ومحيطها للبحث عن المزيد من الجيوب».
الأخبار

لماذا تعامل الاسد بإيجابية مع دي مستورا ومبادرته و بسلبية مع سلفه الاخضر الابراهيمي؟

فرص العودة الى الحل السياسي للازمة السورية حظيت في اليومين الماضيين بدفعة قوية مع تأكيد الرئيس بشار الاسد استعداده لدراسة المبادرة التي طرحها المبعوث الدولي ستافان دي مستورا والمتعلقة بـ “تجميد” القتال في منطقة حلب.
الرئيس الاسد قال على صفحته الرئاسية الرسمية على موقع “الفيسبوك” ان مبادرة مستورا “جديرة بالدراسة، ومحاولة العمل عليها، ومن اجل بلوغ اهدافها التي تصب في عودة الامن الى مدينة حلب”.
من الواضح، ومن خلال هذه التصريحات الايجابية من الرئيس السوري تجاه مهمة المبعوث الدولي، ان الاستعداد السوري للتعاون مع هذه المهمة وصاحبها اكبر بكثير بالمقارنة مع نظرائه الآخرين وخاصة السيد الاخضر الابراهيمي، وربما يعود ذلك الى انه، اي المستر دي مستورا لم يقع في الخطأ نفسه الذي وقع فيه سلفه (الابراهيمي) من حيث المطالبة بتشكيل حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، تتولى تسلم السلطة في المرحلة الثانية.
ولا نبالغ اذا قلنا ان المستر دي مستورا يحظى بقبول اكبر من السلطات السورية لانه لا يحمل صفة مبعوث الجامعة العربية مثل سلفه السيد الابراهيمي، وهي الجامعة التي جمدت عضوية سورية فيها، وانحاز امينها العام السيد نبيل العربي الى مواقف الدول الخليجية، والسعودية وقطر على وجه الخصوص التي تمول المعارضة السورية وتسلحها من اجل اطاحة النظام السوري، مضاقا الى ذلك ان المبعوث الدولي التقى الرئيس الاسد مرتين الاولى في شهر ايلول (سبتمبر) الماضي، والثانية قبل يومين واكد فيهما على ضرورة مواجهة “الجماعات الارهابية” على ان يترافق ذلك مع “حلول سياسية جامعة” للازمة السورية.
السلطات السورية ترتاح كثيرا لهذه اللغة، التي تتماشى مع ادبياتها، وتؤكد ان سورية تواجه “مؤامرة” من قبل “جماعات ارهابية” مدعومة من الخارج، والا بد من تعاون العالم معها من اجل محاربتها والقضاء عليها.
ربما يكون من السابق لاوانه الاغراق في التفاؤل تجاه هذا الترحيب من قبل الرئيس الاسد بمبادرة المبعوث الدولي ونصوصها، لانها ما زالت في بدايتها اولا، وكل ما قاله الرئيس انه “سيدرس″ بنودها، ولم يقل صراحة انه سيقبل بها، والدراسة هذه قد تستغرق اياما او اسابيع او اشهر.
النقطة الاخرى التي يجب التوقف عندها بتمعن تتعلق بموقف المعارضة السورية المسلحة تجاه هذه المبادرة، فهل ستقبل بها، واذا التزمت هل ستوقف اطلاق النار فعلا وهو البند الابرز والاهم فيها؟
نشك ان المعارضة المسلحة في حلب مستعدة لوقف اطلاق النار، واذا قبل بعضها به، فإن فصائل عديدة اخرى قد لا تلتزم، فهناك اكثر من الف جبهة ومنظمة وفصيل تقاتل ضد النظام في حلب وباقي مدن الشمال السورية.
نشرح اكثر ونقول في حال قبول السلطات السورية بالمبادرة الاممية هذه هل ستقبل بها جبهات لا تعترف بالامم المتحدة ولا مبادراتها مثل “الدولة الاسلامية” و”جبهة النصرة” و”احرار الشام” وهي الفصائل الاقوى والاكثر تشددا على الساحة السورية؟
ترحيب الرئيس الاسد بمبادرة المستر دي مستورا ربما جاء بسبب تيقنه بأن هذه الفصائل الاسلامية الثلاثة المتشددة سترفض اي مبادرة بوقف اطلاق النار في حلب او غيرها، مثلما سترفض اي حل سياسي للازمة السورية لا ينص صراحة على رحيل النظام.
وقف اطلاق النار في حلب يظل خطوة جيدة لحقن الدماء، والسماح بمرور المساعدات الانسانية والغذائية لاهلها المحاصرين الذين عانوا من سفك الدماء والقصف المتواصل والمواجهات طوال الاعوام الثلاثة الماضية، فنجاح هذه الخطوة قد يكون مقدمة لنقل هذه “الهدنة” الى مدن سورية اخرى، مضافا الى ذلك ان اي “هدنة” في حلب اكثر قبولا من اقتراحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بإقامة “مناطق عازلة” في سورية بحماية امريكية، تكرس التدخل الغربي، وتقسيم او تفتيت سورية الى كانتونات طائفية وعرقية.
“راي اليوم”

سي ان ان" تدعو إلى تقسيم سوريا بعد اكتشافها أن "المسلحين المعتدلين" ليس لهم وجودٌ على الأرض !

نقلت شبكة "سي ان ان" الأمريكية، على لسان المحلل السياسي ومدير مركز أوكلاهوما لدراسات الشرق الأوسط، جوشوا لانديس، إن خطة الإدارة الأمريكية بدعم "المعارضة المعتدلة" في سوريا، ضمن "التحالف" الدولي ضد تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، لن تعمل، مضيفةً، أن هذا يجعلنا نفكّر بالانتقال إلى العمل نحو تقسيم البلد إلى دولتين بحسب اعتبارات طائفية.

وأوضحت "CNN": "لن تعمل هذه الخطة (دعم المعتدلين) لأن المناطق الزرقاء التي تظهر على الخريطة تسيطر عليها جماعات مثل القاعدة والجبهة الإسلامية، وهما جهاديتان وتعارضان أمريكا بشكل كبير.. أمام بالنسبة للمعتدلين الذين تريد أمريكا دعمهم فقد تم حصرهم في نقطة بسيطة في شمال سوريا من قبل تنظيم القاعدة، وهم يسيطرون على ما بين واحد إلى اثنين في المائة من سوريا اليوم".

وتابعت: "على ضوء الأرقام السابقة فإن دعم هؤلاء الذين يسيطرون على نحو اثنين في المائة فقط وجعلهم ينتصرون على داعش ثم قوات الجبهة الإسلامية وبعدها الجيش العربي السوري يعتبر تعهدا عملاقا".

وأضافت، بحسب المحلل السياسي: "بحسب معلومات مركز الاستخبارات الأمريكية فإن هناك أكثر من ألف ميليشيا في سوريا.. الرئيس أوباما دعم "المعتدلين" بمبلغ وصل إلى نصف مليار دولار وهذه الأموال لن تكفي لدعم جيش، هذه الأموال هي عبارة عن فكة، واعتقد أن الرئيس الأمريكي فعل ذلك فقط كرد على منتقدي سياسته في سوريا".

وأشارت الشبكة الأمريكية إلى أن الحل "من الممكن أن يتم من خلال تقسيم سوريا إلى جزئين، الجزء الأول إلى الشمال فيها الميليشيات الإسلامية وداعش، وإلى الجنوب دولة تحت حكم الرئيس بشار الأسد"، وفقاً للمحلل السياسي الأمريكي.

وأردفت: "علينا قبول الواقع، هناك دولة إسلامية تمتد من أطراف بغداد إلى حلب بسوريا، وأن القيام بقصفها أمر غير مجد، وأن الحل يكمن في قبول هذه الدولة ومحاولة دعم قيادات أفضل لها".

محلل أمريكي يحمل أوباما مسؤولية استمرار الأزمة في سورية


أكد المحلل السياسي دانيال فارتشيي مدير مؤسسة غراس روتس الأميركية للاستشارات السياسية أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يتحمل مسؤولية استمرار الأزمة الراهنة في سورية حيث قامت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي ايه بضخ مرتزقة إرهابيين تابعين لها في أنحاء سورية بهدف زعزعة استقرار سورية والمنطقة برمتها.

و إلى أن وكالة الاستخبارات الامريكية كانت وراء نشر قوات في سورية على شكل مرتزقة وإرهابيين لافتاً الى ان استراتيجية الولايات المتحدة بشأن التصدي لتنظيم داعش الإرهابي مفككة وغير واضحة.

واعتبر فارتشيي أن أوباما وبعد كل التدريب والتمويل والدعم الذي حصل عليه تنظيم داعش الإرهابي سواء من الولايات المتحدة أو حلفائها فقد السيطرة على الوضع .

وشكك المحلل الأميركي بفعالية وجدوى قيام الإدارة الأمريكية بإرسال 1500 جندي أميركي إضافي إلى العراق في محاولة لتوسيع عمليات ما يسمى التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن بحجة القضاء على تنظيم داعش الإرهابي.

وتستمر الولايات المتحدة بمحاولاتها لزعزعة استقرار سورية والمنطقة من خلال دعمها للارهاب والتنظيمات الإرهابية التي تصنفها بين جيد وسيئ حسب ولاء هذه التنظيمات لواشنطن ومصالحها.

وأكدت الحقائق والوقائع الميدانية أن تنظيم داعش الإرهابي والتنظيمات المتطرفة الأخرى على شاكلته هو صنيعة امريكية بحتة تهدف إلى استكمال مخططات الولايات المتحدة والدول الاستعمارية الكبرى في تدمير المنطقة وتقسيمها.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   حلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   المجموعات الإرهابية   ,   الحسكة   ,   الجيش العربي السوري   ,   التنظيمات الإرهابية   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-11-11 09:08:11   البراميل لا تكفي يجب رميهم بالصهاريج
براميل المتفجرات لا تكفي الخونة يجب قزفهم بالصهاريج المتفجرة لا رحمة مع اعداء الامة العربية سورية لن تتقسم مثل السودان والعراق وجميع الشعب هم مواطنو الجمهورية العربية السورية التي هي جزء من الامة العربية
انصار عقبان قلعة حلب  
  2014-11-11 06:41:08   فشرتو
فشرتو تنقسم سوريا ورح تبقى ارض وحدة وشعب واحد وتحت قيادة رئيس واحد مافي غيرو السيد بشار الاسد
بيسان  
  2014-11-11 06:39:34   الله يحميك
الله يحمييك ياغالي ياابن الغالي
فؤاد ونوس  
  2014-11-11 06:38:30   الله ينصرك
الله ينصرك يااسدنا...ياحافظ ارضنا وعرضنا
عربي سوري  
  2014-11-11 06:37:03   الله يلعنهم
الله يلعنهم ويخلصنا منهم
مصباح جبران  
  2014-11-11 06:36:01   الله يلعنك يااوباما
الله يلعنك يااوباما ويلعن سياستك
مامون عباس  
  2014-11-11 06:34:53   الله لايردهم
وك تفو عليهم الله لا يردهم
زكي منصورة  
  2014-11-11 06:33:56   الله لايردهم
وك تفو عليهم الله لا يردهم
زكي منصورة  
  2014-11-11 06:32:54   ليش؟؟؟؟
ليش كل هاد صار فينا....بس لان بدنى نعيش بسلام ولان نحنا مندافع عن الحق
ابراهيم  
  2014-11-11 06:30:15   الله يفرجها
الله يفرجها علينا ونعيش بسلام
هبة الله  
  2014-11-11 06:29:20   الله لايردهم
الله لايردهم دنيا ودين
مصعب  
  2014-11-11 06:28:30   الله لايرحمهم
الله لايرحمهم بجاه الحبيب المصطفى
صالح  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz