Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 11:23:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 7 - 10- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. إدلب : وحدات من الجيش العربي السوري تدك أوكار الإرهابيين فى خان شيخون وركايا سجنة والنقير والتمانعة والهبيط وتقضى على العديد منهم وتصيب آخرين وتدمر لهم سيارتين احداهما محملة بالذخيرة.
حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات تابعة لتنظيم داعش الإرهابى فى جنى العلباوي ماأدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.
حماة: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات الإرهابيين فى بلدة مورك وشرقها وكفر زيتا واللطامنة وسكيك والأربعين وعطشان وشمال تل بزام وتوقع العشرات منهم قتلى وتدمر لهم 4 سيارات احداها مزودة برشاش.
 

ريف دمشق :وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف رتل سيارات للإرهابيين في جرود عرسال في القلمون  وتوقع من فيه بين قتيل ومصاب.
اللاذقية :مقتل عدد من الإرهابيين باستهداف الجيش العربي السوري لمواقع المسلحين في قرية المارونيات.
مصدر كردي من عين العرب: أنباء عن إصابة الإرهابي أبو عمر الشيشاني أحد أبرز قياديي داعش.
حمص: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات الارهابيين في الوعر وام شرشوح بريف حمص وتقضى على العديد منهم.  ريف حلب : غارات يشنها طيران التحالف الدولي في محيط عين العرب لمناطق يسيطر عليها «داعش».
تحذير - لا صفحات اعلامية للمخابرات الجوية عبر الفيسبوك أو توييتر ، وأكد مصدر أمني رفيع لدمشق الاخبارية أن كل الحسابات او الصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي تحمل أسم المخابرات الجوية هي حسابات مزورة ولا تمت بصلة لجهاز الأمن الجوي وكذلك الصفحات والمواقع التي تحمل اسم أفرع أو أقسام أو قادة أو ضباط عاملين في المخابرات الجوية...
ويؤكد المصدر أنه تم القاء القبض على بعض المزورين ومنتحلي الصفة وتم تحويلهم للقضاء المختص.
ونصح المصدر الأمني المواطنين بعدم التواصل مع هذه المواقع وعدم ارسال اية معلومات أمنية لها فقد يعرضوا انفسهم للخطر.
نرجو النشر والتعميم على كل الصفحات الوطنية
درعا :مقتل الإرهابي مزيد ابراهيم الفندي الجباوي القائد العام لما يسمى ألوية أبابيل حوران في درعا والعروف بأبي محمد اسكندر.

زمرين بريف درعا الشمالي : مقتل الملازم اول الخائن الإرهابي مراد قنبس مع كامل أفراد مجموعته والارهابيين ماجد الرشدان الملقب ابو كنان الليبي وأدهم أبو خروب وعبد الله زكريا الحاري وبدر الداغر ومنصور السالم واصابة الارهابي ناصر الحلقي متزعم "لواء الجيدور " وبترت إحدى رجليه ونقل إلى الكيان الصهيوني والارهابي عماد مبارك متزعم كتيبة في "لواء أبابيل حوران " .
حلب: قضت وحدات من الجيش على العشرات من الارهابيين ودمرت عددا من الياتهم فى محيط جامعة الخليج قرب الايكاردا بريف حلب.
حلب: الجيش السوري بالتعاون مع لجان الدفاع الشعبية يسيطرون على محلجة الرصاصة وتشرين الواقعتين على محور ( معامل الليرمون - بني زيد ) ، في حين أحرزت وحدات أخرى تقدمهاً خلف مستوصف ميسلون وسيطرة على عدّة كتل من الأبنية .
حلب: استهدفت وحدات من الجيش تجمعات الارهابيين وقضت على العديد منهم وأصابت اخرين فى كفر حمرا وحريتان وباشكوى ومزارع الملاح وبنى زيد وريتان وحيان وبستان الباشا والليرمون والشيخ سعيد ومحيط حندرات وبنيامين والراموسة والخالدية والاشرفية بحلب وريفها.
ما لا يعرفه الكثير من السوريين ..
في حمص خلال 10 أيام خلت دُفن أكثر من 400 شهيد من شهداء حي الزهراء و النزهة في مقبرة الشهداء في الفردوس .. اُستشهدوا في الشاعر والقنيطرة ودرعا وتل العدس وآخرهم ملائكة مدرسة عكرمة المخزومي .

هكذا اجرت باريس اتصالات سرية مع دمشق

سامي كليب

نشرت صحيفة " لوموند " الفرنسية الرصينة مساء اليوم (أمس) معلومات مهمة، حول الاتصالات التي فتحتها الاستخبارات الفرنسية مع دمشق في خلال الفترة المنصرمة .
اكدت الصحيفة المستقلة ان الهدف من تلك الاتصالات كان الحصول على معلومات امنية سورية بشأن الفرنسيين الذي يقاتلون الى جانب الارهابيين على الاراضي السورية وذلك بعدما ارتفع خطر ارتداد الارهاب على الاراضي الفرنسية .
وفق الصحيفة فان سورية اشترطت لتوسيع تلك الاتصالات اعادة فتح السفارة الفرنسية في دمشق، وابداء اشارات حسن نية من قبل ادارة الرئيس فارنسوا هولاند ووقف الهجمات السياسية والتصريحات ضد الرئيس بشار الاسد .
عدم توافق الطرفين على تلك الشروط اوقف الاتصالات، لكن المساعي مستمرة. وتؤكد الصحيفة ايضا ان مقربين من دمشق سعوا هم ايضا لمقاربة بعض الوسطاء وبينهم رجل استخبارات فرنسي بارز سابقا ووسيط نفطي .
اما وزارة الخارجية الفرنسية فتؤكد وفق الصحيفة ان باريس لم تغير رأيها ولا تزال تدعم المعارض المعتدلة ضد الرئيس السوري .
المعلومات طبعا مهمة، لكن الاهم ان تنشر صحيفة فرنسية واسعة الانتشار والمصداقية ك " لوموند " مثل هذه المعلومات الآن .

ديلي ميل:ضابط استخبارات فرنسي منشق يقاتل مع الإرهابيين بسورية كان أحد أهداف الضربات الأميركية

قالت صحيفة ديلي ميل البريطانية إن ضابط استخبارات فرنسيا سابقا وهو خبير متفجرات انشق سابقا للانضمام إلى تنظيم /القاعدة/ في العراق كان أحد الأهداف الرئيسية للضربات الجوية الأميركية الشهر الماضي في سورية.
وأضافت الصحيفة إن الرجل الذي لم يكشف عن اسمه والذي يعتبر الشخص الأعلى رتبة بين مسؤولين أو ضباط غربيين انضموا إلى تنظيم إرهابي في سورية نجا من الضربات التي استهدفت ثمانية مواقع للارهابيين.. وتشير تقارير إلى أن عملية انشقاقه تشكل أحد أخطر التطورات في محاربة هذا التنظيم في الشرق الأوسط حيث كانت تتم مراقبة تحركاته بشكل متواصل من قبل السلطات الغربية.
ويقول مسؤول أوروبي لموقع ماكالتشي دي سي “لقد حاولوا التخلص من الضابط الفرنسي وليس اعتقاله وذلك بهدف ابقاء مسالة وجوده سرا”.
وفي سياق ضرباتها اعلنت الولايات المتحدة عن استهداف حركة /خراسان/ الإرهابية في سورية والشخص الوحيد الذي كشفت عن شخصيته هومحسن الفضلي الذي عرفت عنه بأنه متزعم الحركة وتناقضت التقارير بشان مقتله.
وقال مصدران استخباراتيان للموقع إن الضابط الفرنسي المستهدف كان يعمل إما لصالح الاستخبارات العسكرية الفرنسية أو لوكالة الاستخبارات الخارجية في فرنسا أو الادارة العامة للامن الخارجي.
ويقول مسؤولو استخبارات اوروبيون إن “العميل الفرنسي لايزال حيا ولم يقتل في الضربات” مشيرين إلى أنه ليس من المعلوم ما إذا كان يعمل كعميل سري ومن ثم انضم إلى الإرهابيين بعد التشبع بأفكارهم المتطرفة ولكن وبكل الأحوال يعد الأمر محرجا بالنسبة للفرنسيين.
ورغم أن تقرير ديلي ميل يشير إلى أن ضابط الاستخبارات الفرنسي بدأ يعمل لصالح التنظيمات الارهابية في سورية بعد انشقاقه الا أن الكثير من التقارير الاعلامية كشفت في السابق عن تورط ضباط استخبارات غربية سواء من الولايات المتحدة أو دول أوروبية حليفة لها في تدريب التنظيمات الإرهابية في سورية بهدف تقويتهم في وجه الحكومة السورية لتعود وتحاربهم الان بعد أن وصل خطرهم إلى عقر دارها.

كيف ستكون ردة فعل الروس والإيرانيين من أي تحرك عسكري بري باتجاه سورية؟

علي مخلوف
تهيئ الجو في "أنقرة" قبر الجد يناديكم، فهلموا لرفع أياديكم، وباركوا لحشد انكشارييكم، على هذا الأساس تحرك الفريق "الأردوغاني" العثماني من أجل الحصول على قرار من البرلمان التركي بتفويض الجيش إجراء عمليات عسكرية ضد "داعش" في كل من سوريا والعراق، وقد تم ذلك بموافقة /289/ عضواً، كما يمنح هذا القرار السماح بنشر قوات أجنبية في الأراضي التركية.

قبر سليمان شاه جد مؤسس الدولة العثمانية التي عانت شعوب المنطقة من ممارساتها الشعوبية والطائفية والمذهبية يقع في سورية بالقرب من الحدود التركية، وهو حالياً تحت سيطرة تنظيم "داعش" الرقة وشرقي حلب هي مسرح العمليات المعتمد لتدخل عسكري تركي محتمل، ولا يعني صدور القرار عن البرلمان التركي أن الجيش التركي سيكون غداً في الأراضي السورية، لكن أردوغان بكل الأحوال ضد ضمن ورقة دستورية في الداخل التركي للقيام بذلك في أية لحظة.

ومن المعلوم للرأي العام العربي والإسلامي وحتى العالمي بأن الرئيس التركي الحالي "رجب طيب أردوغان" لديه مطامح شعوبية قومية ومذهبية، فضلاً عن أحقاد شخصية لتصفية حساباته مع خصومه، وهو من أبرز الدعاة لإسقاط الدولة السورية وشخصنة الحرب باتجاه السيد الرئيس "بشار الأسد".

عند تهديد واشنطن لدمشق بتوجيه ضربة جوية لها على خلفية ملف السلاح الكيماوية ثم تراجعها عن ذلك، نادت "أنقرة" بأعلى صوتها أنها على استعداد للمشاركة في ضربات جوية على سورية لكن شرط أن تكون ضمن حلف لدول الناتو لا لوحدها فقط، لم تكن هناك جرأة كافية لدى أنقرة للتورط بضربات جوية حتى لو قامت بها أمريكا آنذاك، فما الذي تغير إذاً؟.

وللمفارقة فإن الطيران الأمريكي و الغربي بات يشن ضربات جوية على أهداف داعشية في سوريا لكن الطيران التركي لم يشارك بها.

في الفترة التي كانت تنوي واشنطن توجيه ضربة للدولة السورية بسبب السلاح الكيماوي لم تكن فكرة ما تُسمى بـ" الدولة الإسلامية" قد نضجت بعد على الرغم من أن "داعش" قد ظهرت آنذاك، ولم يكن قبر " سليمان شاه" ليُذكر على وسائل الإعلام كما الآن، بالتالي فإن ما تُسمى بدولة الخلافة وتهديدها للقبر ماهو إلا تعاون مع الفريق الأردوغاني من أجل خلق سبب مقنع لتدخل تركي عسكري في سوريا، ولن يكون ذلك السبب مقنعاً إلا إن كان على خلفية قومية ورمزية بالنسبة للكثير من الأتراك المتعصبين لانتمائهم الشعوبي والمذهبي تحديداً.

كيف ستكون ردة فعل الروس والإيرانيين من أي تحرك عسكري بري باتجاه الأراضي السورية؟، وهل ستقوم أمريكا بالإيعاز لقوات الناتو من أجل انتشار قوات مخصصة لتلك الغاية على الأراضي التركية وبالقرب من الحدود السورية؟، كيف ستكون ردة فعل القيادة السورية في حال حدوث ذلك الاعتداء؟، أما بالنسبة للرأي العام الداخلي التركي لا سيما المعارضين والأقليات كيف ستكون ردة فعلهم هل ستكون المظاهرات المنددة كافية لوقف التدخل العسكري أم ستشتعل ساحات تركيا مجدداً رفضاً لتوريط الأتراك بحرب تقليدية مع سوريا.

هل ستكون هناك اتفاقية دولية وإقليمية بوجود الروس والإيراني كوسطاء عن الدولة السورية تسمح للجيش التركي بالدخول إلى المنطقة التي تضم القبر بهدف تحريره من عناصر داعش ثم انتشاله ونقله إلى داخل الاراضي التركية وبعدها ينسحب العسكر التركي نهائياً من تلك المنطقة؟، هي مجرد تساؤلات عن موضوع كثر الجدال فيه، لكن الأكيد أن لا مصلحة لأحد بتحويل الأمر إلى حرب تقليدية في وقت يحارب فيه الجميع من أجل مواجهة "داعش" كما يروجون.

عربي برس

من بــابــا عـــمرو إلى عـــدرا

منذ أكثر من عشرة أشهر وبعد دخول عصابات القتل والإجرام والإرهاب الممنهج إلى مدينة عدرا العمالية وإقدامهم على ارتكاب أفظع الجرائم نشرت دراسة تحليلية في صحيفة الثورة بعنوان « من دير ياسين إلى عدرا العمالية» أوضحت فيها أن الإرهاب الذي ضرب مدينة عدرا العمالية هو ذاته الإرهاب الذي أعدم سكان دير ياسين وبقية القرى والبلدات الفلسطينية، وهو عينه الإرهاب الذي أزهق أرواح الأبرياء في صبرا وشاتيلا وقانا الأولى والثانية، حيث كانت كوندا ليزا رايس تتبجح بأن ما يجري في لبنان من قتل وسفك للدماء إنما هو آلام مخاض الشرق الأوسط الجديد، وهو الإرهاب نفسه الذي صدروه إلى سورية مع أعاصير «الربيع المزعوم»، لكن مع بعض الإضافات الجديدة التي لا غنى عنها للاستمرار بالعروض المسرحية الهزلية وتباكيهم على الشعب السوري الذي يلعنهم ويتبرأ من إجرامهم جملة وتفصيلا، ويثبت للعالم أجمع أنه أقوى من إرهابهم ومجازرهم التي يندى لها جبين الإنسانية.

اليوم وبعد أن طهرت وحدات من جيشنا الباسل مدينة عدرا العمالية وعدرا البلد وعدرا الجديدة أرى أنه من المناسب استذكار بعض الإنجازات النوعية ومواقف التضحية والفداء لحماة ديارنا ومصدر فخارنا وعرين الشجاعة والإباء من رجال قواتنا المسلحة الباسلة الذين قدموا للعالم أجمع أنموذجا يحتذى به في الوطنية الشماء واستعذاب الشهادة في سبيل عزة الوطن وكرامته وسيادية قراره الوطني المستقل، فتطهير عدرا وغيرها من المدن والبلدات ما هو إلا محطة في سلسلة لا متناهية من إنجازات نوعية عمّدها رجال الوطن بدمائهم الزكية التي أعادت مدينة «بابا عمرو» إلى حضن الوطن مبرأة من رجس إرهابهم البغيض، وهي التي كانوا يقولون عنها:» تسقط واشنطن ولا تسقط بابا عمرو» وفعلا سقطت واشنطن في بابا عمرو وعادت باب عمرو إلى حضن الوطن بعد أن خلعت جلباب الإرهاب وتحولت إلى نقطة تمركز وانطلاق لحماة الديار الذين عاهدوا قائد الوطن من قلب بابا عمرو المطهرة أن يبقوا عند حسن ظن الوطن بهم، وأخذوا على عاتقهم تطهير الأرض السورية من رجس العصابات الإرهابية المسلحة وتقويض روافع المشروع الاستعماري التفتيتي الجديد مهما بلغت التضحيات، فمن يستطيع تطهير بابا عمرو من براثن أعداء الإنسانية بعد أن أقاموا تحصيناتهم المنيعة وكدسوا كل أنواع الأسلحة واستجروا أكثر الإرهابيين خبرة قتالية وقدرة على ارتكاب الجرائم لا يعجزه تنفيذ أية مهمة أخرى.

وهكذا انطلقت قاطرة الحسم العسكري المتدرج وتسارعت بوتائر تفوق قدرة المشغلين على التعامل مع التداعيات التي أفرزها وقع الحذاء العسكري على الأرض، وتطهير العديد من المدن والبلدات والقرى التي لفحها إرهابهم، فأعاد لها الجيش العربي السوري ألق الانتماء للوطن والافتخار بهذا الانتماء بعد دحر الإرهاب والإرهابيين وتبديد أحلام سادتهم ومالكي زمام أمورهم على مختلف المستويات الفرعية والرئيسة، فمن بابا عمرو إلى القصير إلى معلولا وبقية بلدات القلمون إلى طريق حلب خناصر إلى كسب وبقية الريف الشمالي لمحافظة اللاذقية إلى عشرات البلدات في ريف حماة وحمص إلى المليحة وعدرا إلى كل شبر من تراب الوطن حتى القضاء على آخر إرهابي تم الاشتغال عليه ليكون مدية في جسد سورية الصامدة المقومة المنتصرة رغم أنوف ذئاب الليل وخفافيش الظلام وأصحاب الأيدي المرتعشة والقلوب المرتجفة الذين كانوا عبئا على الوطن في هذه الحرب المفتوحة، وشتان بين عشاق الحياة والنور والكرامة وبين الظلاميين الجدد الذين لا يتقنون إلا لغة الذبح وتقطيع الأوصال تنفيذا لإرادة المشغل الأمريكي وخدمة لمصالح الكيان الصهيوني المضطرب بعد أن فقد هيبة ردعه وتحول من حامٍ لمصالح القوى الاستعمارية إلى عبء ثقيل سيدفع بالضرورة القوى التي كانت وراء تضخيمه وتطاول أنيابه ومخالبه إلى التفكير الجدي في التخلص من الأعباء الإضافية عند الوصول إلى المنعطفات المصيرية التي فرضها صمود أقطاب المقاومة والممانعة.

ويخطئ من يتوهم أن بإمكان إدارة أوباما وغيرها من القوى الفاعلة على الساحة الدولية أن تنسي المواطن السوري جرائم العصابات الإرهابية في عدرا وغيرها من المدن السورية، فرائحة اللحم المشوي والأجساد التي تم إحراق أصحابها أحياء في فرن عدرا العمالية ستظل تزكم الأنوف، وتقطع الطريق على من يريد تسويق أولئك القتلة المجرمين كمعارضة معتدلة يعملون على تدريبها وتسليحها بمباركة مشيخات النفط والغاز الآسن ممن يبنون آمالهم على بضعة آلاف من المجرمين الجدد الذين يتم العمل على تأهيلهم لعلهم يستطيعون تنفيذ ما عجز عن بلوغه عشرات الآلاف الذين سبقوهم من القتلة والإرهابيين الأكثر إجراما في تاريخ الإنسانية، وهنا لابد من التذكير بالتناقض الصارخ في مواقف ما سموه تحالفا لمحاربة داعش، فكيف لمن دعم الإرهاب بكل مسمياته أن يحاربه؟ وكيف لمن موَّل وسلح وقدم كل أنواع الدعم اللوجستي والمعلوماتي والإعلامي والسياسي لداعش وغيرها من التنظيمات الإرهابية أن يكون طرفا جادا في مكافحة الإرهاب؟ وقبل هذا وذاك هل يستقيم الإعلان عن محاربة العصابات الإرهابية المسلحة في الرقة وغيرها من المدن السورية، وفي الوقت نفسه دعم تلك العصابات في القنيطرة ومحاولة إعاقة الجيش العربي السوري في ملاحقة فلولهم والقضاء عليهم؟

وإذا كان هناك من يراهن على أن ما سموه تحالفا تقوده واشنطن يستطيع أن يسرح ويمرح على هواه فهو واهم، ولا يمكن لعاقل أن يقتنع بأن واشنطن قد أعلمت دمشق وبأكثر من طريق رسمي بالضربات التي تنوي توجيهها إلى داعش لو كان بإمكانها تنفيذ ذلك من دون الاعتراف بسيادة الدولة السورية، وطالما أن هذه الضربات تستهدف تجمعات العصابات الإرهابية المسلحة، فالأمر الطبيعي ألا تعترض سورية عليها انطلاقا من مواقفها المتضمنة الموافقة على أي جهد إقليمي أو دولي لمحاربة الإرهاب مع التشديد على أهمية الالتزام بمبدأ السيادة وعدم السماح بركوب موجة محاربة الإرهاب كذريعة لانتهاك سيادة الدول والتدخل في شؤونها الداخلية، ولا بد من الإشارة هنا إلى أن القرارين اللذين تبناهما مجلس الأمن بالإجماع وعلى الفصل السابع/ 2170 ـ 2178/ إنما هما تجسيد حرفي لمواقف الدولة السورية التي طالبت مرارا أن تكون مكافحة الإرهاب أولوية، وأن محاربة الإرهاب تتطلب تجفيف مصادر تمويله ووقف تدفق السلاح والمسلحين ومساءلة من يقدمون أي شكل من أشكال الدعم للعصابات الإرهابية بغض النظر عن مسمياتها، وهذه المطالب السورية هي مضمون القرارين الدوليين، وبالتالي لا غنى للحريصين على مكافحة الإرهاب من التنسيق والتعاون مع الدولة السورية التي أثبتت كفاءة لا نظير لها في محاربة الإرهاب والقضاء على تجمعاته وتكسير أنياب رعاته وبناته وداعميه على اختلاف مشاربهم المتناقضة مع القانون الدولي وقيم المجتمع الإنساني وأعرافه الرافضة لكل أشكال الإرهاب بغض النظر عن مسمياته التي لا تعدو أن تكون واجهات متعددة لعملة واحدة زائفة اسمها الإرهاب.

حسن أحمد حسن

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-10-07 05:10:31   اهم
من يسير في شوارع حلب يشعر انه يعيش في قندهار .. النساء بلباس الدواعش معظمهم و أطفالهم الودعاء يكبرون عند مشاهدة ذبح الخرفان ... الاسواق مقفلة كما في الرقة و الموصل و لا تحصل على رغيف خبز ... انه عيد لم نرى شبيه له بالتزمت الديني الغبي منذ قرون ... ما الفرق بين أهل الفكر من النظام و بين أهل الفتاوى التكفيرين ؟؟
العربي النبيل  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz