Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 24 أيلول 2021   الساعة 01:42:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 13 - 9 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات للارهابيين في سراقب ومعرة النعمان وسلقين بريف ادلب وتقضي على اعداد كبيرة منهم بينهم عدد من متزعمى التنظيمات الارهابية وتدمر لهم مستودعا للاسلحة والذخيرة بمن فيه.
حماة: أهالي بلدة طيبة الإمام بدؤوا بالعودة إلى بيوتهم بعد أن أعاد الجيش العربي السوري الأمن والاستقرار إليها.
درعا : وحدة من الجيش استهدفت تجمعا للارهابيين في بلدة الجيزة بريف درعا الشرقى واوقعت عددا منهم قتلى ومصابين ودمرت اسلحتهم وذخيرتهم.
ريف حلب : وحدات من قواتنا المسلحة تستهدف التكفيريين في حي بني زيد و في حيي السكري والشيخ سعيد ما أدى لمقتل عدد من التكفيريين و تدمير آليات كانو يستقلونها.

ريف إدلب : وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات للإرهابيين في سراقب ومعرة النعمان وسلقين وتقضي على أعداد كبيرة منهم بينهم عدد من متزعمى التنظيمات الإرهابية وتدمر لهم مستودعاً للأسلحة والذخيرة بمن فيه.
حماة : وحدة من الجيش والقوات المسلحة تستهدف بضربات مركزة تجمعات للارهابيين في كفر زيتا بريف حماة وتوقع في صفوفهم خسائر كبيرة بالارواح والعتاد.
دير الزور: مقتل 50 عنصراً من مايسمى تنظيم داعش الإرهابي في استهداف الجيش العربي السوري معسكراً للتنظيم في بلدة التبني بريف دير الزور الغربي.
ريف دمشق: إصابة مواطنين اثنين بجروح جراء اعتداء إرهابي بقذيفة هاون على مدينة جرمانا.

ديرالزور : مقتل الداعية الإرهابي اسماعيل عواد البخيت أبو حارث الشحيل القيادي في جيش أهل السنة والجماعة إثر اشتباكات مع مسلحي داعش قرب بلدة البصيرة.
ريف دمشق: مقتل الإرهابي أبو راتب بدران القيادي في جيش الإسلام إثر الاشتباكات الدائرة بين عناصر الجيش العربي السوري ومسلحي النصرة وجيش الإسلام قرب بلدة الدخانية.

مقتل الداعشي “أبو حفص اليمني” على يد الجيش بحلب
نفذ الجيش العربي السوري عدة إستهدافات في حلب متمكناً من القضاء على مسلحين، ودمر الجيش مواقع للمسلحين في مناطق حلب القديمة والاشرفية وبني زيد والراموسة والراشدين والليرمون ومارع وحريتان في حلب، هذا وتمكن من قتل القائد الميداني في تنظيم “داعش” المدعو “أبو حفص اليمني” إثر اشتباكات مع الجيش السوري قرب بلدة الطعانة بريف حلب.

زياد أبوحمدان يستقيل من "الائتلاف الوطني"
قدم عضو "الائتلاف الوطني" زياد أبوحمدان استقالته من الائتلاف دون توضيح أسباب بحسب معلومات "زمان الوصل، وأبوحمدان ممثلاً للسويداء في الائتلاف وهو عضو في "تجمع أحرار سوريا"... تقدم سابقاً لمناصب قيادية.

صقور الشام" الإرهابي ينفي محاولة اغتيال قائده
نفى مصدر من داخل «لواء صقور الشام» الإرهابي صحة الأنباء التي تحدثت عن «نجاة رئيس مجلس شورى الجبهة الإسلامية» أبو عيسى الشيخ (أحمد عيسى زكريا الشيخ) من محاولة اغتيال، وأكّد المصدر، أنّ «الشيخ أبو عيسى بخير وأمان، وقد دأب في اليومين الأخيرين على إحاطة تحركاته بسرية تامّة، بناء على إلحاح الإخوة المجاهدين المقربين منه». متابعاً إنّ "الشيخ اتخذ إجراءات أمنية جديدة عملاً بمبدأ الأخذ بالأسباب".

السعودية تدرب 10 آلاف مقاتل من "الحر"..في منطقة حفر الباطن
كشف الصحافي "هشام ملحم" المتخصص في الشأن الأمريكي، عن معلومات وصفها بالموثوقة عن مباشرة السعودية في تدريب 10 آلاف مقاتل من الجيش السوري الحر في منطقة حفر الباطن، وذلك في إطار عملية عملية تهدف إلى ملء الفراغ الأمني والعسكري في المناطق الجنوبية من سوريا، في حال تم توجيه ضربة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، وانشغال قوات النظام في جبهات الشمال والوسط

ريف اللاذقية الشمالي : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف وكراً للإرهابيين في بلدة خان الجوز وتقضي على أعداد كبيرة منهم وتدمر مستودعاً للأسلحة والذخيرة وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة.
ريف القنيطرة :وحدات من الجيش العربي السوري توقع إرهابيين قتلى ومصابين وتدمر عدة أوكار لهم في أم باطنة وبئر عجم .

درعا: وحدات من الجيش العربي السوري تقضي على إرهابيين وتصيب آخرين وتدمر أوكارهم في تل العلاقية في ريف درعا.

ريف إدلب: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات الإرهابيين في العالية وبلشون وكفرلاتا وطلب والشويحة وأبو الظهور وحميمات الداير ومحيط سد البالعة وتقضي على العديد منهم وتصيب آخرين.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يقتل القيادي في ما يسمى جيش الاسلام ابو راتب بدران في الاشتباكات المستمرة بالقرب من بلدة الدخانية بريف دمشق .
دير الزور: تدمير أوكار لارهابيي تنظيم دولة العراق والشام الارهابي بعضهم من جنسيات غير سورية في دير الزور.

إدلب : ماتسمى جبهة النصرة تهاجم مقرات جبهة ثوار سورية في قرية البالعة بسهل الروج غرب إدلب وتقتل قيادياً بالجبهة وتأسر شقيقه.
دير الزور: مقتل القيادي بجيش أهل السنة والجماعة الإرهابي اسماعيل عواد البخيت بإشتباكات مع داعش قرب بلدة البصيرة بريف دير الزور.
حلب: تدمير خمس سيارات بمن فيها من مسلحين وأسلحة في حميمة ورتيان بريف حلب.

ريف دمشق : 23 قذيفة هاون سقطت على مخيم الوافدين وضاحية الاسكان العسكري أدت إلى إصابات في صفوف المدنيين.
 الدخـانـيـة : تـقدمت وحدات من الجيش العربي السوري في حي الدخانية من عدة محاور و أحكمت السيطرة على الجزء الأكبر منه.
ريف اللادقية : مسلحون من جبل النوبة قرب سلمى يستهدفون برصاص القنص عناصر الجيش السوري في كفرية والجيش يرد ويدمر الوكر الذي تحصنو فيه ويقتل عدد من المسلحين بداخله.

حمص : الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات كبيرة لجبهة النصرة في حي الوعر في حمص ماأدى لمقتل وإصابة عدد منهم.

القنيطرة: اشتباكات شديدة متواصلة عند مدخل المدينة بين الجيش العربي السوري وارهابيي النصرة. والمدفعية الاسرائيلية تساعد ارهابيي النصرة وتساندهم بقصف كثيف باتجاه القنيطرة.

حلب: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعا كبيرا للإرهابيين في صالة أفراح بكرم دعدع جانب جسر الحج بريف حلب وتقضي على العديد منهم مع متزعميهم وتدمر عددا من آلياتهم.
حلب : استهداف رتل للعصابات التكفيرية قادم من كفر حمرة إلى الليرمون من قِبل سلاح الجو في الجيش العربي السوري ما أسفر عن تدميره .
مصدر عسكري : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر مستودعاً كبيراً للذخيرة وتجمعاً لآليات الإرهابيين وتقضي على العديد منهم عند شركة السعدي وقرب شركة ريما على طريق حلب الزربة سراقب.
حمص: إصابة ستة مواطنين جراء اعتداء إرهابي بقذيفتين صاروخيتين على حي الزهراء في حمص اليوم

وذكر مصدر في المحافظة أن القذيفة الأولى سقطت قرب مغسل اليمامة في الحي وأسفرت عن إصابة أحد المواطنين

في حين سقطت الاخرى قرب مركز الباسل الصحي وأدت إلى إصابة خمسة مواطنين واضرار مادية

الجيش يسيطر على الجزء الأكبر من بلدة الدخانية وعمليات مركزة في وادي عين ترما

تمكنت وحدات الجيش العربي السوري من التقدم في حي الدخانية بريف دمشق محكمة السيطرة على الجزء الأكبر منه، في حين استهدفت تجمعات المسلحين في حي جوبر ما أسفر عن مقتل عدد من المسلحين بعضم من جنسيات أجنبية.

مراسلة شبكة عاجل الإخبارية أفادت أن وحدات الجيش تقدمت في حي الدخانية من عدة محاور وأحكمت السيطرة على الجزء الأكبر منه وقتلت عددا كبيراً منهم، ترافق ذلك مع مقتل العشرات من المسلحين في وادي عين ترما المجاور لحي الدخانية في سلسلة من العمليات المركزة عرف من القتلى "رياض القصير" و"فادي لقيس" و"محمد الصمادي".

إلى ذلك، استهدفت وحدات من الجيش مقرات وتجمعات المسلحين في حي جوبر بدمشق ما أسفر عن مقتل عدد من المسلحين معظمهم من جنسيات غير سورية عرف منهم السعودي "عبد الله المطيري" والفلسطيني "جمال بيضون" والليبي "محمد سقرق" تزامن ذلك مع تنفيذ الجيش لعملية نوعية بالقرب من ساحة غبير في بلدة عربين من بين القتلى "رياض الطبانة" من تنظيم ميليشيا "لواء أسود الغوطة"

في غضون ذلك، أوقعت وحدة من الجيش العديد من المسلحين قتلى من تنظيم ميليشيا "لواء الإسلام" قرب جامع حسيبة بدوما وعلى طريق حلب القديم عرف من القتلى "عماد اللكة" و"بشار صبيحة" و"طه الرز"، في حين اشتبكت وحدة أخرى من الجيش مع مسلحين في وادي ميرا بجرود قارة وف يجرود بلدة المشرفة في جبال القلمون ودمرت سيارتين بما فيهما من أسلحة وذخيرة.

على صعيد أخر، سلم أربعة مسلحين من بلدة جيرود بريف دمشق ممن تورطوا بالأحداث الجارية أنفسهم اليوم إلى الجهات المختصة لتسوية أوضاعهم.

مراسلة شبكة عاجل الإخبارية أوضحت انه تمت تسوية أوضاع أربعة مسلحين ثلاثة منهم فارون من الخدمة الإلزامية من جيرود بعد أن تعهدوا بعدم القيام بأي عمل من شأنه الإخلال بسلامة وأمن الوطن.

أسرار لقاء الفجر...السوريًة التي فرضها عقاب صقر على الجيش الحر!

جواد الصايغ
شن احد قياديي هيئة اركان الجيش الحر، هجوما عنيفا على مُعارضة سورية، "كاشفا أنها كانت تلتقي النائب اللبناني عقاب صقر، في ساعات الفجر الاولى، بفندق الشيراتون في تركيا".

الهجوم الذي شنه، القيادي في هيئة اركان الحر، فرج حمود السلامة، على خولة يوسف زوجة المعارض عمار عبد الحميد، نجل الفنانة السورية منى واصف، جاء بعد إقدام يوسف على إظهار (الشماتة)، بمقتل حسان عبود، رئيس حركة أحرار الشام.

وأبدت يوسف، فرحتها، بمقتل حسان عبود، وعدد من قادة حركته في رام حمدان، واصفة إياهم بالإرهابيين، ومعتبرة، انه لا يجوز إطلاق صفة الشهداء عليهم.

السلامة، كشف ان النائب اللبناني، عقاب صقر، كان قد آتى بخولة يوسف لحضور إجتماعات العمل العسكري، متسائلا، "اي خبرة عسكرية كانت تمتلكها يوسف لحضور مثل تلك الإجتماعات، ومضيفا،" رأيتها الساعة الرابعة فجرا برفقة النائب صقر في لوبي فندق الشيراتون".
عربي أونلاين

خديعة العصر الاميركية...هؤلاء هم المعتدلون في سوريا

حسين ملاح

تتعرض شعوب المنطقة والعالم لعملية تضليل وخداع ممنهج تمارسه الادارة الاميركية وحلفاؤها الغربيون والعرب تهدف الى تبييض صفحة الجماعات المسلحة في سوريا في ضوء تشكُل "التحالف الدولي لمواجهة تنظيم داعش"، عدا عن تحقيق مصالح تدخلية عديدة في سوريا والمنطقة.

فقد برز إعلان الرئيس الاميركي باراك اوباما استعداده لشن ضربات جوية في سوريا ضد "داعش" وزيادة المساعدة العسكرية المخصصة لـ"المعارضة السورية المعتدلة" ، والذي أُتبع باجتماع اميركي - عربي في جدة السعودية ، هدفت واشنطن من خلاله الى حشد "الدعم" الخليجي والعربي من اجل التصدي لـ"داعش".

تحضير المسرح لمواجهة تنظيم البغدادي وتحديداً في سوريا أتى مصحوباً بمعزوفة اميركية - عربية تؤكد على دعم "المعتدلين السوريين" وتستبعد أي دور للحكومة السورية من اجل وقف تهديدات "داعش".لذلك تم الاستعانة بماكينة اعلامية غربية وعربية تعمل على تبرئة ساحة جماعات مسلحة في سورية عبر إلباسها ثوب "الاعتدال".

لعل الامر المتفق عليه عند الجميع في المنطقة والعالم هو مدى الوحشية التي وصل اليها مسلحو تنظيم "داعش" الذين يشنون حملات ابادة على مختلف المكونات الاسلامية والمسيحية وغيرهم.لكن هناك اختلاف حول طرق التصدي لهذا التنظيم.

إيران وروسيا مرتابتان من خطط واشنطن حيال مواجهة "داعش" المتهمة اصلاً بأنها تغض الطرف عن ارهاب الجماعات المسلحة في سوريا و"تحاربها" في العراق.كما ان هناك تناقضا بين الدول التي اجتمعت في جدة وبالاخص بين السعودية وقطر اللتين تدعمان بشكل مباشر او غير مباشر جماعات مسلحة محسوبة عليها في سوريا.

اذا كان تنظيم "داعش" بلغ بوحشيته الحد الاقصى من الاجرام فإن جماعات اخرى وتحديداً التي انتشرت في سوريا تقترب من التنظيم فكراً وممارسة.

استهداف الدولة

شهدت الاشهر الاولى للازمة السورية تصعيداً متدرجاً في العنف المسلح حين عمدت جماعات الى استهداف متعمد للمؤسسات الدولة السورية وارتكبت عدة مجازر نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر المجزرة التي ارتكبتها جماعات مسلحة في جسر الشغور بريف ادلب صيف عام 2011 وراح ضحيتها أكثر من 120 من عناصر قوى الامن والشرطة وسط تعتيم اعلام غربي وعربي .لتكر بعدها سبحة الاستهدافات للمراكز العسكرية والمدنية والحيوية في مختلف الاراضي السورية.

ففي صيف العام 2012 ارتكب مسلحون مجرزة بحق موظفي البريد في مدينة الباب بريف حلب الشرقي حيث تم اعدامهم ورمي جثثهم من فوق المبنى.

مسلسل الاستهداف انتقل من الموظفين الى المراكز الحيوية والدينية وضُربت ونُهبت المرافق النفطية وشركات الغاز والكهرباء حتى المصانع والمستشفيات دمرت ، بينها مشفى الكندي (حلب) الذي كان يُراد منه ان يكون اكبر مستشفيات الشرق الاوسط لمعالجة الاورام ، اضافة الى النيل من معامل الادوية ويأتي في طليعتها معمل تاميكو(المليحة) الذي كان يغطي 95 بالمئة من صناعة الادوية في سورية.

مستوى الاجرام عند مسلحي سوريا بلغ حد محاولة تدمير السدود المائية لاغراق مناطق البيئة المؤيدة للحكومة ، كما حصل عندما سعى مسلحون الى تخريب سد الحسكة الامر الذي يُنذر بكارثة كانت ستحل بالمنطقة لولا تدخل السلطات.

استهداف العباد

أما المدنيون فنالوا الحصة الاكبر من التنكيل والاستهداف ، فسالت دماؤهم في الطرقات عبر التفجيرات الانتحارية التي تباهت فيها الجماعات المسلحة من "النصرة" و"احرار الشام" و"جيش الاسلام"...الخ .هؤلاء لم يتركوا وسيلة الا وحاولوا بها النيل من المواطنين المتواجدين في مناطق سيطرة الدولة ولجأوا الى التفجيرات الانتحارية في دمشق (المزرعة - المرجة - الميدان ...) وفي حلب (تفجيرات جامعة حلب) وحمص وادلب ودرعا..

المجازر توسعت لتشمل "غزوات" شنها المسلحون على المدن والقرى الآمنة بينها كما جرى مع مواطني ريف اللاذقية الشمالي (2013) حين تم تصفية واختطاف مئات المواطنين فضلاً عن ارتكاب جرائم اغتصاب ممنهجة للنسوة وقتل للحوامل، قِيل يومها أن من قاد الهجمات هي حركة أحرار الشام وكتائب مسلحة.

بعدها بأشهر ارتكبت الجماعات المسلحة المنضوية تحت لواء المعارضة اضافة الى جبهة النصرة مجزرة بحق المواطنين في عدرا العمالية بريف دمشق وتم اعدام عشرات المواطنين واختطاف المئات قيل من ان بينهم نساء.وفي شباط الماضي اقتحم مسلحو احرار الشام وجند الاقصى بلدة معان بريف حماه وقتلوا أكثر من سبعين مواطناً بعضهم ذبحاً وآخرون أُلقي بهم من اسطح المنازل فيما اختطف العشرات.

"التفجيرات" و"الغزوات" لم تُشبع نهم الجماعات المسلحة التي تفننت في تعذيب المدنيين تارة بمدافع "جهنم" وطوراً "بقذائف الموت" التي لا تزال تتساقط على رؤوس المواطنين غير آبهة بأماكن العبادة والمدارس والجامعات في دمشق وحلب وحمص واللاذقية...

طبعاً نالت الاماكن الدينية الاسلامية والمسيحية وحتى الاثرية نصيباً واسعاً من التدمير المستند الى أفكار تكفيرية ، كتفجير المقامات الصوفية أو العائدة لصحابة رسول الله (ص) كمقام حجر بن عدي وعمار بن ياسر واويس القرني ، ناهيك عن حرق المسجد الاموي في حلب فضلا عن اغتيال العلماء (الشيخ محمد سعيد رمضان البوطى).على الصعيد المسيحي جرى تخريب وتدمير عشرات الكنائس (معلولا.الرقة.براد.ام الزنار) ..كما نُهبت الاثار (دير الزور .حلب) واحرقت اسواق حلب القديمة التي تُعد تحفة تاريخية ...

هذا غيض من فيض جماعات مسلحة عاثت خراباً على الارض السورية .واليوم يريدون اقناعنا بانها معتدلة سواء كانت "نصرة" او "جبهة اسلامية" او "جيش حر" ، مع العلم ان اول من شق الصدور واكل القلوب هم عناصر ما يسمى "الجيش الحر المعتدل" كما تراه عيون واشنطن وحلفاؤها.

المشكلة الاساس تبقى في الفكر التكفيري الذي يحمله "داعش" و"النصرة" و"الجبهة الاسلامية" وامثالهم فهؤلاء يشربون من النبع ذاته وان اختلفت الاساليب والتكتيكات، فعلى من تكذب اميركا والعرب في هذه التصنيفات الوهمية؟ والسؤال طبعاً هل أن اميركا امُّ السلم والانسانية في المنطقة ام انها كانت في طليعة مرتكبي الارهاب، واين اسرائيل في قاموس الارهاب التاريخي؟
المنار

أوساط فرنسية: التحالف الدولي ضد داعش خطر ويتطلب حصوله على موافقة أممية وسورية

وصف دومينيك دو فيلبان رئيس الوزراء الفرنسي السابق التحالف الدولي ضد تنظيم دولة العراق والشام الإرهابي بأنه قرار عبثي وخطر.

وفقاً لصحيفة اللوموند فان دوفيلبان أوضح عبر إذاعة ار ام سي الفرنسية اليوم أن الذهاب للقيام بحرب في تلك المنطقة المضطربة يعني المخاطرة ببلورة تحالف مضاد من عدد من القوى.

بدورها دعت مارين لوبن رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي إلى قطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر.

وأكدت لوبن عبر إذاعة أوروبا1 أن التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي يجب أن يحصل على موافقة الأمم المتحدة والسلطات السورية وقالت يجب على فرنسا التدخل لكن من خلال الدعم اللوجستي وتقديم المساعدات الإستخبارية لن نكون في الطليعة في هذه العملية.

بدوره دعا جاك لوك ميلانشون الرئيس السابق المشارك في حزب اليسار الفرنسي عبر إذاعة ار تي ال إلى العمل على ضبط أولئك الذين يمولون التنظيمات الإرهابية في المنطقة والذي يجب أن يتحملوا مسؤوليتهم ويتوقفوا عن عمل ذلك مثل السعودية وقطر.

وقال ميلانشون أنا لا اتفق تماماً مع ما يجري من تحرك دولي في المنطقة مشيراً إلى أن التدخل في ليبيا أعقبه فوضى.

وكانت الكاتبة والصحفية الفرنسية لورى ميو أكدت أمس أن الإستراتيجية التى طرحها الرئيس الأمريكى باراك أوباما في خطابه أمس الأول لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي مليئة بالتناقضات وتظهر تشوشاً في الرؤية والتعاطي مع الأزمات.

السيناتور بلاك: على اوباما التنسيق مع الحكومة السورية

أكد السيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك اننا "نشهد فوضى تعم الذين يحاربون ضد الحكومة السورية ولسوء الحظ قرار اوباما غير منطقي، وعلى اوباما التنسيق مع الحكومة السورية

وتابع السيناتور خلال حديث تلفزيوني "نحن نعلم أن بن لادن ومنظمته كانوا يحظون بدعم من المملكة العربية السعودية، وفي وزارة الخارجية الأمريكية الكثير من الأشخاص السيئين الذين لديهم نوايا سيئة ضد سوريا

واشار السيناتور، ان "أوباما يتخبط في السياسة الخارجية الأمريكية، وسيموت أناس أبرياء جراء الهجمات الجوية الأمريكية، حيث يمكن شن هجمات جوية وحروب ولكن لا يمكن تحقيق النصر دون هجمات على الأرض"، واردف قائلاً "هناك تخبط في السياسة الخارجية الأمريكية فيما يتعلق بالنظر إلى الأمور في سوريا فالهجوم عليها هو عمل عدائي"

واكد السيناتور بلاك، ان "من بين حلفاء أمريكا نجد السعودية التي طالما أرادت تدمير سوريا، فسوريا تواجه الإرهاب منذ سنين عديدة ولا أفهم العقلية التي يتم بموجبها اتخاذ قرار بتدريب "المقاتلين"، فلو نظرنا لتاريخ ما يسمى المعارضة المعتدلة نجد أن أشخاصا من تلك المعارضة باعو الصحفي الأمريكي لـ"داعش" لذبحه، والمعارضة المعتدلة ذبحت أكثر من 13 شخصا في كسب ففكرة المعارضة المعتدلة فكرة عبثية

وتابع السيناتور بلاك حديثه عن "المعارضة المعتدلة"، هي "تقوم بذبح جماعي وتقوم بصلب الناس وتقوم بعمليات اغتصاب، لقد التقط لجون ماكين صور مع ما يسمى المعارضة المعتدلة وتبين أن هذه المعارضة تقوم بذبح وقتل الأشخاص ومع ذلك نصفهم بالمعارضة المعتدلة

وعن الكونغرس اكد السيناتور بلاك انه "يتم العمل على إقناعه بضرورة محاربة "داعش" ودعم ما يسمى المعارضة المعتدلة ولكن اعتقد أن هناك أهدافا خفية خلف هذه الاستراتيجية، فأحد أعضاء الكونغرس أكد أن الحكومة السورية لم تقم بأي هجوم كيميائي وقال إن من قام بالهجوم الكيميائي في أحد ضواحي دمشق هم "المعارضة"

وعن دعم الحرب السورية، اعتبر السيناتور بلاك ان "السعودية ستقوم بتمويل الحرب لمهاجمة سوريا، وسيكون هناك وقتا لتتعاون أمريكا مع الجيش السوري لمحاربة "داعش"، فالجيش السوري هو القوة الوحيدة الشريفة التي تقاتل الإرهاب ويجب دعمه"

وتابع السيناتور بلاك، ان "تركيا والسعودية مسؤولتان عن قتل الكثيرين في سوريا وهناك الكثير من القلق والخوف في السعودية من عودة السعوديين الذين يقاتلون في سوريا، فالسعودية أكبر راع للإرهاب في العالم فهي صدرت الوهابية والفكر الإرهابي وتقتل كل من لا يتبنى الفكر الوهابي، وهي تملك تاريخا غير مشّرف في دعم التطرف".

وعن هجمات 11 سبتمبر، كشف السيناتور بلاك ان "لجنة من الكونغرس وجدت أن للسعودية دور كبير في دعم التطرف الذي تسبب بهجمات 11 سبتمبر، فالاستخبارات السعودية ساعدت وموّلت أسامة بن لادن في هجماته ضد أمريكا"، مشيراً ان "أمريكا تتحالف مع الدول الخطأ فالسعودية هي من أوجدت "داعش" ومسؤولة عن مقتل كثير من الضحايا في العراق وسوريا وتدعم الإرهاب الموجود في أكثر من 50 بلد في العالم".

وعن الدور التركي، قال السيناتور بلاك ان "تركيا برئاسة أردوغان تبنت سياسة عدائية تجاه سوريا وهي تسمح "للجهاديين " بالدخول إلى سوريا رغم التواجد الكثيف لـ"داعش" في العراق فإن تركيا لم تحرك ساكنا"، مشيراً ان "هناك تعاون بين تركيا و "داعش" و "جبهة النصرة " وأمريكا لن تجد صعوبة في جر تركيا إلى التحالف بالرغم من دعمها للإرهابيين

وعن الشعب السوري، اشار السيناتور بلاك ان "الشعب السوري حزين لاستشهاد بعض جنوده ولكن الحكومة السورية تواجه تحالفا خبيثا جدا، وعليه أن يلتف حول حكومته ويجب أن تبقى سوريا موحدة وخلاف ذلك سيساعد الأعداء، والشعب الأمريكي بدأ يدرك أن الحكومة السورية هي الحكومة الشرعية الوحيدة على الأراضي السورية وهناك تعاطف متزايد من الرأي العام الأمريكي تجاه الشعب السوري والحكومة السورية

وتابع بالقول ان "أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب هو التعاون مع الحكومة السورية فهناك حملات إعلامية تشن ضد سوريا ولكن الطبقة المثقفة بدأت تدرك حقيقة هذه الحملات الإعلامية، وهذه الحملات تنظمها وكالات الاستخبارات مثل ما حدث في العراق"، واكد بلاك انه "يجب على أمريكا التعاون مع الحكومة السورية بشفافية وعلانية وهذا يكون السبيل الوحيد للقضاء على داعش" .

تنسيق سوري ـ روسي إيراني ضدّ أي انتهاك أميركي للسيادة السورية بذريعة داعشتان

حُسم الأمر كما قالت مصادر إيرانية لـ«البناء» فروسيا وإيران والصين، وبالطبع دول أخرى كثيرة في العالم لن تشارك واشنطن دعوتها، إلى حلف يُفترض أنه لمحاربة «داعشتان» الذي يتضح تدريجاً أنه للالتفاف وإعادة تصدير العداء لسورية كأولوية، تحت شعار ضرب «داعش»، ووفقاً للمعلومات التي تلقتها طهران وموسكو أنّ واشنطن مضطرة لالتزام تحفظات السعودية على أيّ تنسيق مع الدولة السورية، باعتبار الخطر القادم هو على السعودية، على رغم أنّ العنوان هو قتال «داعش»، وما سيجري مع «داعش» في العراق وسورية هو لخدمة مواجهة الخطر على السعودية أولاً، وثانياً لأنّ السعودية ستموّل كامل تكاليف هذه الحرب، وأميركا في وضع ركود اقتصادي قاتل تراهن على دور هذه التغطية، التي تصل إلى مئة مليار دولار لتحريك قطاعات الصناعات الالكترونية والتسليحية وشركات الأمن والحماية المتخصصة.

«أيّ انتهاك للسيادة السورية سيعامل كعدوان» هي حصيلة التشاور الروسي الإيراني السوري جواباً على الكلام الأميركي، على ثنائية وردت في كلام الرئيس الأميركي أول من أمس في شرح استراتيجية إدارته للحرب على «داعش»، تحت عنوان «لا تعاون مع الدولة السورية وسنضرب داعش في سورية».

المصدر السوري الذي أكد لـ«البناء» قرار التعامل مع أي استخدام أو عبور للأجواء السورية من دون تنسيق بصفته عدواناً عسكرياً يتمّ التصدي له بالوسائل المتاحة، أكد أنّ لدى سورية ما يلزم لترجمة هذا القرار أفعالاً، بينما أكدت مصادر ديبلوماسية غربية أنّ واشنطن ستقوم بالتنسيق غير المعلن مع سورية كما قامت به دائماً في أيام الأزمات، على رغم كثرة الكلام عن عكس ذلك.

يبقى السؤال عن حقيقة «حلف كيري» أيّ الحلف الذي يقوده وزير الخارجية الأميركي جون كيري تحت شعار الحرب على «داعش»، طالما الثنائية الأميركية المقابلة لكلام أوباما هي أنّ الهمّ هو قتال البرّ وأميركا لن تقاتل في البرّ، وطالما أنّ الأهمّ هو إنهاء «داعش» في سورية وليس قتالها في العراق، لتجد ملاذاً سورياً تدخل وتخرج منه إلى العراق ساعة تشاء، ولا تنسيق مع سورية؟

لا جواب على السؤال المزدوج، في المؤتمر الصحافي المشترك لكيري مع وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل، على رغم تكرار السؤال ثلاث مرات، من الصحافيين الموجودين في القاعة.

كلام عام عن الحرب وعن التدريب للجيش العراقي، يخفي وفقاً لمصادر مطلعة أولوية الاهتمام لحشد مصري أردني في الأماكن المقدسة في مكة والمدينة، تحسّباً للمعلومات المتواترة عن حشد «داعشي» في موسم الحج، تمهيداً لما بات يُسمى في التقارير الغربية بـ«انتفاضة الأضحى»، حيث ينتظر أن يحشد «داعش» آلاف الحجاج السلفيّين التكفيريّين من أنحاء العالم في محاولة للسيطرة على الحرم، وعلى رغم استقدام وحدة فرنسية خاصة بعد زيارة ولي العهد السعودي سلمان بن عبد العزيز لباريس، هي الوحدة التي قامت بعملية الحرم عام 1980 مع ما عُرف يومها بانتفاضة جهيمان العتيبي، وعلى رغم وجود خمسة كتائب وحدات خاصة مصرية وأردنية وصلت وانتشرت في مناطق ومعسكرات سعودية تسمح بالتدخل السريع مع أيّ طارئ، بقي القلق مسيطراً.

تمّ الاتفاق على نقل معسكرات تدريب المعارضة السورية إلى السعودية من الأردن، فمن جهة يرغب الأردن بالتخلص من هذا العبء مع تزايد ضغوط داخلية لإقفالها، خشية المزيد من التدهور في العلاقة مع سورية مع انسداد أيّ أفق أمام تحقيق إنجازات عسكرية ضدّ الجيش السوري، ومن جهة مقابلة ذعر ورعب من اختراقات النسيج الاجتماعي السعودي من قبل «القاعدة» التي يرثها «داعش»، ومنها ينفذ لمؤسسات عسكرية وأمنية سعودية تفقد ثقة أصحابها فيصير توطين المعارضين السوريّين لأشهر في معسكرات قرب الأماكن المقدسة فرصة لتوظيف هذا الوجود عسكرياً عند الحاجة، من دون القلق من تداعيات وجودهم، والدفعة الأولى ستكون بثلاثة آلاف ينتقلون ومعهم خمسمئة خبير أميركي إلى ثلاثة معسكرات، تحيط بالحرم من عدة زوايا مفصلية تسمح بالتدخل العسكري الفعّال.

على ضفة مرتبطة باجتماعات جدة لحلف كيري، جاء الوفد التركي وبيده ملفان، الأول حجم العائدات المترتبة على بيع نفط «داعشتان» عبر تركيا، وطلب تعويض هذه العائدات لوقف عمليات البيع والتسهيلات الممنوحة لها، فاحتسب لتركيا معدل يومي بمليون برميل نفط وعائد تقديري بعشرة دولارات على البرميل، ليصير العائد المقدر بأربعة مليارات دولار، ستتولى السعودية تسديدها لتركيا، وبالمقابل تعهّدت تركيا إيداع السعودية نسخة عن سجلاتها للسعوديّين الوافدين للقتال في العراق وسورية ومثلهم سائر المواطنين الخليجيّين، وكذلك تقارير دورية بحركة السفر لهم من وإلى تركيا.

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال استقباله في البيت الأبيض أمس وفد بطاركة الشرق لمدة 35 دقيقة، دعم الجيش لقمع الإرهاب وعدم تسلله إلي لبنان، داعياً اللبنانيين إلى الاتفاق على انتخاب رئيس للجمهورية.

وقال البطريرك الماروني الكاردينال بشارة الراعي إن «أوباما حضر اللقاء الذي عقدناه في البيت الأبيض وشرحت له هواجسنا وخوفنا في لبنان وسمعنا كلاماً جميلاً منه عن لبنان»، موضحاً أن «اللقاء مع أوباما كان جميلاً وفاجأنا بحضوره واستمع للبطاركة».

وأضاف الراعي: «شعرنا بأن لبنان حاضراً في ذهن وتفكير أوباما وهو يعي مشاكلنا وخطورة تنظيم «داعش» في المنطقة، وقد طرحنا قضايا منها الرئاسة الأولى ودعم الجيش اللبناني»، لافتاً إلى أن الرئيس الأميركي «وعدنا بالسهر لحماية لبنان من كل تداعيات ما يجري في المنطقة، وقد شعرنا بأنه يحمل همّ المنطقة وخطر داعش ويريد أن يدعم المنطقة والأقليات من خلال خطة تحرك يعمل عليها».

وأشار الراعي إلى أن «أوباما شدد على أهمية عودة المسيحيين إلى بلداتهم وقراهم»، مضيفاً «أن أوباما لم يدخل معهم بتفاصيل خطته لمواجهة داعش ولكنه يحمل المسؤولية في هذا الموضوع».

وعن إشكال أول من أمس مع النائب الأميركي تيدي كروز، أكد الراعي «أننا لم نلمس أي تداعيات سلبية في البيت الأبيض حيال الموضوع».

وكان حفل العشاء الذي أقامته أول من أمس جمعية حماية المسيحيين في الشرق IDC، استقطب الأنظار عن مؤتمر دعم مسيحيي الشرق، بعد تحويل السيناتور الأميركي تيد كروز الحفل إلى محطة للدفاع عن اليهود وإعلانه «أن ليس للمسيحيين حليف أكبر من «إسرائيل». إلا أن اعتراض بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الكاثوليك غريغوريوس الثالث العالي اللهجة والحازم على كلام كروز، بالإضافة إلى انسحاب السفير اللبناني في واشنطن أنطوان شديد من القاعة وتبعه النائبان جان أوغاسبيان وعاطف مجدلاني، والنائب السابق غطاس خوري، وصيحات الاستهجان في القاعة والدعوات إلى مغادرته المنصة، أدى إلى إجبار النائب الأميركي على ترك القاعة.

ونشر شريط فيديو على موقع «يوتيوب» يظهر اعتراضاً قوياً للحام على الأمر وآخرين يحاولون تهدئته. وقال لحام: «لا يمكن أن أقبل ما قيل… لا أقبل أن أسمع ذلك».

عبر الشاشات الإسرائيلية.. اللبواني يمثل “الائتلاف” ويجدد المقامرة على الوطن

بعد تنازله عن الجولان المحتل ودعوته للتحالف مع الاحتلال الإسرائيلي واستجدائه عدوا سلب السوريين جزءا غاليا من أرضهم …المدعو كمال اللبواني يزور كيان الإرهاب إسرائيل ممثلا عن الائتلاف المعارض.

فقد كشفت القناة الثانية الإسرائيلية أن اللبواني يزور إسرائيل للمشاركة في “المؤتمر الدولي ضد الإرهاب المنعقد في هرتسيليا” وانعقاد هذا المؤتمر أثار سخرية واستغراب المتابعين للأحداث في المنطقة إذ كيف لكيان الإرهاب أن يرعى مؤتمرا ضده ولم تمض أسابيع على آخر عدوان إرهابي قام به على غزة ذهب ضحيته آلاف الشهداء والجرحى من الأشقاء الفلسطينيين… وكيف لمن يدعي أنه سوري كاللبواني أن يزور عدو الشعوب العربية وقاتل أبنائها الذين لم تجف دماؤهم بعد في غزة.

القناة الإسرائيلية التي وصفت اللبواني بـ “أحد كبار مسؤولي المعارضة السورية” نقلت عنه قوله في تصريح مباشر لها ” إن هناك الكثير في سورية خاب أملهم من الولايات المتحدة..إن القصف الأمريكي لـ داعش لا يحل المشكلة ولا بد من احتلال الأرض وتغيير الناس” في دعوة جديدة كان أطلقها مرارا وتكرارا لاحتلال مزيد من الأراضي السورية ولكن هذه المرة يدعو الأمريكيين للاحتلال بعد أن دعا سابقا الاحتلال الاسرائيلي لذلك.

وعبر شاشة القناة الإسرائيلية اعتبر اللبواني أن “المشاكل الأساسية في سورية هي النظام وحزب الله” في وقت يحذر محللون سياسيون وعسكريون من الغايات العميقة المخفية وربما نقيض المعلنة للتحالف الذي أطلقته الإدارة الأمريكية لمحاربة تنظيم داعش الإرهابي ودعمته إسرائيل بقوة مع جوقة الحلفاء في المنطقة والمستمرين بدعم الإرهاب تحت مسميات متعددة ويحاولون تقسيم الإرهابيين إلى سيئين ومعتدلين والهدف واحد تمرير مخططات التقسيم والسيطرة والعدوان على السيادة تحت شعارات متعددة أطلقوها منذ اعلانهم مشروع “الفوضى الخلاقة” في المنطقة وصولا إلى إعلانهم عن محاربة إرهابيين ودعم آخرين في الوقت نفسه.

وقال اللبواني “توقعت أن تسيطر داعش على كل سورية ومعظم قادة الجيش الحر اتصلوا بي وقالوا لي انهم يريدون الانضمام إلى داعش” وهو الأمر الذي يؤكد حقيقة هؤلاء الإرهابيين ومهما اختلفت تسمياتهم وحقيقة الأجندة التي يعملون لتنفيذها خدمة لأسيادهم في واشنطن وتل أبيب.

ويؤكد اللبواني الذي اتخذ وسائل إعلام إسرائيلية منبرا له ولمن يمثلهم أن اسرائيل ليست عدوهم إذ قالت القناة الاسرائيلية إن اللبواني جاء إلى إسرائيل لحضور المؤتمر الدولي ضد الإرهاب المنعقد في هرتسيليا ولديه رسالة واحدة تقول “لا تنسوا العدو الحقيقي” كاشفا أن العدو الحقيقي له ولاقرانه فيما يسمى الجيش الحر هو النظام في سورية وحزب الله.

ويشتهر اللبواني بظهوره المتكرر على وسائل إعلام الاحتلال الإسرائيلي في أي وقت تحتاجه سلطات الاحتلال لتمرير رسالة ما وأبرز ما سجل في تاريخ عمالته دعوته لإحتلال مزيد من الأراضي السورية .

ولا يخرج “المؤتمر الدولي ضد الإرهاب المنعقد في هرتسيليا” عن كونه مسرحية هزلية فالاحتلال الاسرائيلي ووفق ساسته ومحلليه لا يشعر بأي قلق من خطر تنظيم داعش الذي لم تكن إسرائيل يوما هدفا له وليست في سلم أولوياته أو حتى على قائمة استهدافاته أصلا ومشاركة اللبواني فيه تحت علم الاحتلال حاملا علم الانتداب الفرنسي هي صورة مكتملة لدور اللبواني ومن يمثلهم وأهداف الاحتلال ومن يمثله لم تعد خافية على السوريين المتمسكين بالسيادة ومحاربة الإرهاب ومشاريع الأعداء في آن معا.

بقلم .. شادية اسبر

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz