Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 18:13:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 29 - 7 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ..  اللاذقية :استهدفت مدفعية الجيش العربي السوري و الدفاع الوطني مكان تجمع للمسلحين في منطقة سلمى بالقرب من فندق الزوزو وتم القضاء على العشرات منهم وودمرت لهم سيارة صغيرة .
- كما تصدت وحداتنا المقاتلة لمحاولة تسلل إرهابيين إلى المرصد/45/ وقضت على عدد منهم.
اللاذقية : قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين خلال استهدافها لتجمعاتهم في جبل النوبة وكتف الرمان والزويك بريف اللاذقية الشمالي.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش دمرت عددا من العربات المزودة برشاشات ثقيلة كانت بحوزة الإرهابيين وأن من بين الإرهابيين القتلى “ماهر شدود وعصام الرعوان ومنذر العطار ومروان حسون وهاني الشيخ
ريف دمشق : تدمير مستودع للأسلحة وسيارة فيها كمية من الذخيرة في الحارة الغربية بالزبداني ومقتل وإصابة العديد من الإرهابيين في جرود بلدتي المشرفة ورأس المعرة في جبال القلمون على الحدود السورية اللبنانية.

إدلب: استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في قميناس وأبراج سيرتيل ومحيط جبل الأربعين وشنان وكونسروة وطلب في ريف إدلب ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير أدوات إجرامهم. واستهدفت أيضا تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في نحليا ومرعيان وكورين والمزارع المحيطة بها وأوقعت أعدادا منهم قتلى ومصابين ودمرت سيارتي “بيك اب” مزودتين برشاشات متوسطة وسيارة نقل.

ريف حماة : دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة وكرا للمجموعات الإرهابية المسلحة في قرية خطاب واستهدفت تجمعاتهم في قرى اللطامنة وكفر زيتا وزور ابوزيد وزور الطيبة وزور بلحسين وخرجة الحجامة بريف حماة وأوقعت أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت أدوات إجرامهم.
ريف حمص :  وحدات من الجيش والقوات المسلحة قضت على أفراد مجموعة إرهابية في وادي حسيان بمنطقة حسياء واستهدفت تجمعات الإرهابيين بمحيط مدرسة حليمة السعدية وشمال البلان بالرستن وفي قريتي كفرلاها وتلدو بريف حمص وأوقعت عددا من الإرهابيين قتلى ومصابين.
عاجل..حلب.. . إرهابيون يستهدفون المدينة القديمة بثلاث تفجيرات :
-الأول عند قيادة الشرطة القديمة
-الثاني جانب جامع الخسرفية
-الثالث جنوب جامع السلطان

وأعقب التفجيرات هجوم عنيف من قبل المجموعات الارهابية المسلحة وعلى أثرها اشتبكت وحدات الجيش والقوات المسلحة المرابطون في المدينة القديمة مع هؤلاء المرتزقة وأوقعت في صفوفهم عشرات القتلى

والحمد لله رب العالمين الوضع تحت السيطرة وسنوافيكم بالتفاصيل أولاً بأول .

شادي حلوة
اللاذقية : قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين خلال استهدافها لتجمعاتهم في جبل النوبة وكتف الرمان والزويك بريف #اللاذقية الشمالي.

وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش دمرت عددا من العربات المزودة برشاشات ثقيلة كانت بحوزة الإرهابيين وأن من بين الإرهابيين القتلى “ماهر شدود وعصام الرعوان ومنذر العطار ومروان حسون وهاني الشيخ”.

 

ريف دمشق: القضاء على أفراد مجموعة إرهابية مسلحة بكامل أفرادها من ما يسمى الجبهة الإسلامية في الجزيرة 9 لمدينة عدرا العمالية السكنية.
حمص: الجهات المختصة تلقي القبض على 12 إرهابياً مع أسلحتهم في قرية دويعر الشرقي قرب قرية جب الجراح في ريف المحافظة الشرقي.
إدلب: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف  تجمعات الإرهابيين في نحليا ومرعيان وكورين وتوقع أعداداً منهم قتلى ومصابين وتدمر سيارتي بيك آب مزودتين برشاشات متوسطة وسيارة نقل.
وزارة الصحة السورية تزود مركز معضمية الشام الصحي بشحنة طبية وزنها 5 أطنان تتضمن أدوية أمراض مزمنة وشائعة وأدوية أطفال بالتعاون مع الهلال الأحمر العربي السوري ومنظمة الصحة العالمية.

  ريف دمشق:  أسماء لمخطوفين في الغوطة عند ما يسمى (أحرار_الشـام) وهم بخير مع الصفة الرجاء النشر لتصل لذويهم .

1- يامن عبدالغفور ياسين
2-محمد رائد مصطفى علي عقيد مهندس كهرباء
3-باسم سالم السلوم
4-فيصل خير الدين مانوف عميد طيار
5-فاطمة ابراهيم أبواسعد
6-حسن زهير الحاطون
7- حسين زهير الحاطون
8-جانيت نصر السيد
9-ثناء سليم ابراهيم
10- ميساء محمد أحمد
11- وئام سمير عبدالله بنت ثناء
12- مدين صافي دكتوراه في الكيمياء
13- اسكندر مخلوطه لبنان
14- شادي مخلوطه لبنان
15محمد عكنان
16- حمزه عكنان
17-جعفر عبدالله
18- علي حبيب
19- حافظ حواط
20- فيصل جندالي
21- حسان ناصر
22- همام عبدالرحيم

أسماء لمخطـوفين في الغوظة عند ما يسمى (جبهة النصرة) وهم بخير

1- غسان يوسف
2- ابن غسان يوسف
3- بنت غسان يوسف
4- زوجة غسان يوسف
5- يوجد ايضا عائلة من آل خير بيك لم تذكر اسمائهم .

رفيق لطف

هــــام || فيما يلي جميع الأسماء التي وصلت من الفرقة17 إلى القطع العسكرية وجميعهم بحالة صحية جيدة والحمدلله .. وهم :

1- العريف وليد خالد الفارس
2- المجند محمد خلف رحمة
3- العقيد نصر نعنوع
4- المجند أغيد شعبان
5- المجند سومر احمد دنيا
6- المجند محسن حسن حمده
7-العريف مراد حبيب حمدان
8-العقيد خليل صبره
9- العقيد عبد الله السعيد
10- المجند سومر معروف الحسين
11- البطل عامر توفيق حاتم
12- البطل نورس صعب
13- البطل رؤوف احمد اشتي
14- البطل صالح راسل لمع
15- بشار رحمون
16- ورد العوض
17- المجند علي صالح العلي
18- المجند سومر معروف حسين
19- المرشح مخلص سليمان
20- الرقيب حسن الاحمد
21-الرقيب علي خليل
22- العريف سليمان شحود
23- الرقيب اشرف سليمان
24-المجند نسيم الطبل
25- المجند محمد معروف
26- المجند سميح بكور
27- المجند طارق عبود
28- المجند اسامة الاحمد
29- الشرطي يامن الصالح
30- الرقيب حسان حيدر
31- الرقيب اول فارس أحمد
32- ملازم اول احمد صالح
33-رقيب اول جندب علي
34-المجند محسن محمد كنجو
35- المجند جورج هيثم ديب
36-المجند محمود بسام البلح
37- الرقيب اول يوسف شحادة محمد
38 - عمار ابراهيم
39- لؤي اسماعيل
40 سامر البودي
41- توفيق ذكندر
42- جميل ابراهيم غنوم

المصدر ( شبكة اخبار الرقة RNN )

#شبكات_أخبار_سوريا_المتحدة

مصدر عسكري: وحدات الجيش تدمر مقراً للمسلحين في قرية خطاب وتستهدف تجمعاتهم في قرى اللطامنة وكفر زيتا وزور ابوزيد وزور الطيبة وزور بلحسين وخرجة الحجامة بريف حماة وتوقع اعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين.

إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات الإرهابيين وأوكارهم في قميناس وأبراج سيرتيل ومحيط جبل الأربعين وشنان وكونسروة وطلب ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد منهم وتدمير أدوات إجرامهم

درعا: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف تجمعات الإرهابيين في تلة الثعلة واليادودة وجبيب وبئر البلخي وعتمان وحي العباسية وتقضي على أعداد من الإرهابيين.

حلب: الجيش العربي السوري يستهدف تحركات المسلحين في مدينة تل رفعت في ريف حلب.
ريف القنيطرة : وحدة من الجيش العربي السوري تقضي على مجموعة ارهابية مسلحة بكامل أفرادها في بلدة القحطانية .

مصدر في محطة الارسال الفضائي في الهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون: عودة بث القناة الفضائية السورية بعد إصلاح العطل الفني الذي تسبب بانقطاعه منذ الساعة 30ر3 صباحا
.

دير الزور:  مقتل عدد من المسلحين خلال استهداف تجمعاتهم في حيي الشيخ ياسين و العرضي بدير الزور.
وتمكن الجيش السوري من السيطرة على طريق (الصالة ـ الزل) على شط الفرات بعد اشتباكات مع الجماعات المسلحة في دير الزور

فيما قتل خمسة من مسلحي "داعش" على حاجز الشحيل بريف دير الزور من جهة منطقة الرز، 2 منهم من كازخستان و2 من مصر كما جرح عدد آخر ممن كانوا على الحاجز إثر استهدافهم برشاش من قبل مجهولين

حماة:  بالتفاصيل: 200 مسلح شاركوا في مجزرة قرية الخطاب في ريف حماة ، أفادت اللجنة القضائية، المكلفة من وزارة العدل السورية التحقيق بالهجوم الذي تعرضت له قرية الخطاب في ريف حماة الشمالي، وراح ضحيته 14 شخصاً، بأنّ نحو 200 مسلح دخلوا القرية بعد قطع الكهرباء وأقدموا على القتل والسرقة.

وأشارت اللجنة إلى أن «مجموعة مسلحة مؤلفة من نحو 200 إرهابي يستقلون سيارات ودراجات نارية دخلوا إلى قرية الخطاب بتاريخ 8 تموز الجاري ليلاً بعد قطع الكهرباء عنها وأطلقوا العيارات النارية على الأهالي وأقدموا على أخذ 14 شخصاً رهائن؛ بينهم 8 نساء و4 رجال وعسكريان اثنان واقتادوهم الى ساحة القرية وأقدموا على قتل الرهائن بإطلاق النار عليهم وقطع رؤوس بعضهم».
وأشار التقرير إلى أن «المجموعة أقدمت على سلب بيوت أهالي القرية وسرقة الأموال والمصاغ منها وحرق بعض البيوت وسرقة بعض السيارات والدراجات».
ولفتت اللجنة إلى أنه «تم التعرف إلى ستة من الجناة من أبناء القرية ذاتها شاركوا في الجريمة الإرهابية وسهلوا لها».

السويداء: القاء القبض على عدد من المسلحين خلال محاولتهم الهجوم على مطار الثعلة بالسويداء.

إدلب : لاحقت وحدات من الجيش السوري مجموعة مسلحة في بلدة نخلة بريف إدلب وأوقعت أعداداً منها قتلى ومصابين

كما استهدفت مجموعة مسلحة أخرى في محيط جبل الأربعين وبرج سيرياتيل وبكفلون ومزارع بروما بريف إدلب.

اللاذقية: الجيش السوري يستهدف مقرات المسلحين في جبل النوبة ووادي حزيرين ومرشيلة بريف اللاذقية ما أدى إلى مقتل عدد منهم.

حلب : أوضحت مصادر عسكرية أن مطار كويرس العسكري تعرض لهجوم عنيف من قبل مسلحي "داعش" الذين استخدموا فيه كافة أنواع الأسلحة الثقيلة

وتمكن الجيش السوري من صد الهجوم الذي شنه المسلحون من بلدة دير حافر

وتزامن ذلك مع استهداف عنيف لمواقع المسلحين في أطراف مدينة الباب ومداخل بلدة دير حافر والطريق الذي يصل الدير بمطار كويرس، ما أسفر عن مقتل وإصابة العديد من المسلحين وتدمير عدة مقرات لهم.

حلب: داعش يفتتح مكتبا للتزويج في مدينة الباب في حلب للفتيات العازبات والارامل الراغبات بالزواج من مقاتليه

الحسكة: استكمل الجيش السوري العملية العسكرية التي بدأها في جنوب الحسكة

حيث أفاد مصدر ميداني أن الجيش السوري بمؤازرة الدفاع الوطني ووحدات الحماية الكردية جددوا استهدافهم لمقرات المسلحين بهدف استعادة السيطرة على فوج 121 الميلبية 20 كم جنوب الحسكة

وأضاف المصدر أن اشتباكات عنيفة تدور مع المسلحين في محيط الفوج بجانب مركزي الأقطان والحبوب بقرية الميلبية.

هذا وتجددت الاشتباكات على حاجزي البانوراما والنشوة الغربية، فيما دارات اشتباكات في حي النشوة بالمدينة أسفرت عن إصابة أعداد من المسلحين


حلب : استهدفت وحدة من الجيش السوري مجموعة مسلحة أدت لمقتلها بكامل أفرادها في منطقة حيلان، ودمرت عربتين إحداهما مزودة برشاش ثقيل

بينما قتل عدد آخر من المسلحين جراء استهداف تجمعاتهم في مناطق أخرى كالحيدرية والمسلمية والشعار والجزماتي والصاخور والحلوانية وبلدات أخرى بالريف الحلبي.

هذا وخاض الجيش السوري اشتباكات حادة مع المجموعات المسلحة على محاور عدة في بلدة اخترين بريف حلب الشمالي الشرقي.

من ناحية أخرى قتل عدد من مسلحي "الجبهة الإسلامية" و"الجيش الحر" في كمين لـ "داعش" في بلدة الراعي بريف حلب.

ريف دمشق: تواصلت الاشتباكات بين وحدات من الجيش السوري وتركزت في بلدات وقرى الغوطة الشرقية

حيث دمر الجيش مشفى ميداني في منطقة المرج كان المسلحون يستخدمونه كما قتل وأصيب كل من بداخله

كما خاض الجيش اشتباكات مع مسلحي "جبهة النصرة" على المحور الشرقي لتلة موسى في القلمون.

إلى ذلك اعتقل مسلحون يتبعون للمدعو زهران علوش العقيد الفار "أبو محمد الكردي" أحد قياديي ما يسمى "الجيش الحر" ومن أوائل من نظم فصائل مسلحة في الغوطة الشرقية.

درعا : رصد الجيش السوري تحركاً ليلياً لمسلحين من سملين باتجاه انخل أدى لمقتل عدد منهم

كما دمر ثلاث سيارات في ظل محاولات المسلحين الهجوم على تل أم حوران والوحدات العسكرية المتمركزة هناك

كما استهدف الجيش مواقع عدة للمسلحين في الحي الشرقي لمدينة بصرى الشام وأسفر عن مقتل عدد منهم.

وفي سياق متصل تصدى الجيش لمحاولة تسلل مجموعة مسلحة إلى إحدى النقاط العسكرية في محيط قرية جديا بريف درعا وأوقع عدداً من أفرادها قتلى ودمرت سيارتين بمن فيها

ريف حمص الشرقي : اشتباكات حادة في محيط مدينة السخنة، أسفرت عن قتل وإصابة عدد من المسلحين، كما تجددت الاشتباكات مع المسلحين في محيط حقل الشاعر للغاز الطبيعي.

في أثناء ذلك أحبطت وحدة من الجيش السوري محاولات تسلل مجموعات مسلحة من اتجاه عين حسين والعامرية باتجاه قريتي الغاصبية والمشرفة ومن قرية حوش حجو باتجاه السعن الأسود

في حين استهدفت وحدات أخرى من الجيش تجمعات للمسلحين في بئر جزل النفطي وسد وادي الأبيض بريف تدمر ومنطقة السد بالقريتين وعنق الهوى وأم شرشوح ودير فول ومزرعة العنز بتلبيسة وأوقعت عدد منهم فيما أصابت آخرين.

هذا وشهد أطراف حي الوعر اشتباكات متقطعة بعد محاولة المسلحين مهاجمة أحد النقاط العسكرية أسفرت عن مقتل عدد من المسلحين

ريف حماة : استهدف الجيش السوري تجمعات المسلحين في بلدة عقيربات وأوقعتهم بين قتلى ومصابين بعضهم من جنسيات غير سورية

بينما تصدت وحدات من الجيش بمساندة "الدفاع الوطني" لهجوم مسلح على قرية "ارزة" وأوقع بصفوف المهاجمين قتلى ومصابين عرف منهم:

(الملازم الأول الفار مصطفى خطاب، عساف كويسم، عماد عبد الرزاق درويش، بسام الحلاق، خذعل سلوم

داعش في جرود القلمون

رضوان مرتضى

تقول المعلومات إنّ الهجوم الذي نفّذته مجموعات مسلّحة على مراكز يتحصّن فيها مقاتلون من حزب الله في الجرود اللبنانية السورية الأسبوع الماضي، شارك فيها عناصر من «الدولة الإسلامية» لأول مرة في هذه البقعة الجغرافية. وتشير المعلومات إلى أن هذه الحادثة الأولى من نوعها التي يتواجه فيها مسلّحون من «الدولة» مع مقاتلين من حزب الله.

وكان لافتاً أن حسابات «الدولة الاسلامية» على «تويتر» في دمشق والقلمون سجلت لاول مرة تبني عمليات اطلاق صواريخ ونشر صور قالت انها لمعارك مع حزب الله في القلمون.

هكذا، عادت «دولة الخلافة الإسلامية» إلى جرود القلمون بثقلٍ أكبر. انتزعت بيعة أكثر من مجموعة مسلّحة أساسية تنشط في ريف دمشق الشمالي التي أسلمت زمام قيادتها إلى «أبو حسن الفلسطيني»، الرجل الأربعيني ذي الباع «الجهادي» الطويل، الذي ترك صفوف فتح الانتفاضة في مخيم اليرموك وسُجن غير مرة قبل أن يلتحق بركب «الدولة الإسلامية».

منذ أيام، نشر لواء «فجر الإسلام»، الذي يعدّ عناصره حوالى ٥٠٠ مسلّح، تسجيلاً مصوّراً يظهر فيه عشرات المسلّحين يتقدمهم القيادي القصيراوي «أبو أحمد جمعة» معلناً تبرؤه من «المجالس العسكرية الديمقراطية العلمانية»، ومبايعته ومن معه لـ«خليفة المسلمين إبراهيم بن عواد على السمع والطاعة في العسر واليسر». هذه البيعة، بحسب معلومات «الأخبار»، قدّمها الفصيل المذكور لـ«الدولة الإسلامية» منذ نحو شهر، لكنّه حاز رخصة تسجيل البيعة وعرضهاً أخيراً من الدائرة الإعلامية في «الدولة»، علماً بأن معظم مسلّحي اللواء المذكور هم من أبناء بلدة القصير وريفها. وبعد انسحابهم من القصير، قاتلوا لفترة تحت راية «النصرة».

حسابات «الدولة» على «تويتر» نشرت لاول مرة صور معارك مع حزب الله في القلمون
لم يكن «فجر الإسلام» الفصيل الوحيد الذي بايع «الدولة». تكشف المعلومات أن «كتيبة بلال الحبشي» التي يقودها السوري رعد حمادي بايعت «الدولة الإسلامية». وتشير المعلومات إلى أن «كتيبة الفاروق» التي يقودها أبو عمر وردان تتجه إلى مبايعة «الدولة الإسلامية»، علماً بأن معظم عناصرها يتحصنون اليوم في وادي ميرة.

وإضافة إلى هذه الفصائل، يبرز «فوج المغاوير الأول» بقيادة عرابة إدريس المعروف بـ«أبو غازي»، وهي مجموعة تعدادها بالمئات، إلّا أنّها لا تزال في محور «النصرة».

وتزامن وصول أتباع «الدولة» إلى منطقة القلمون مع تولي الشيخ «أبو مالك السوري» إمارة «النصرة» في تلك المنطقة. وصلوها بأعداد قليلة في المرحلة الأولى. وكانت المهمات التي كُلّفوا بها أمنية بحتة، تتعلق بمراقبة عناصر «الجيش الحر» المشتبه في عمالتهم لـ«النظام السوري» وتصفيتهم. عُرفوا بـ«شدة البأس والتطرف»، وفي الفترة الأولى قادهم «أبو عبدالله العراقي»، «رفيق درب الشيخ أبو مصعب الزرقاوي». كان لديهم مقرّ واحد في بلدة ريما القلمونية. لم يستمر وجودهم لأكثر من أشهر قليلة. وعلى وقع قرع طبول الحرب بين «النصرة» وحزب الله، انسحب عناصر «الدولة الإسلامية» وعلى رأسهم «أبو عبدالله العراقي» الذي عُيّن والياً على الشام ثم أُرسل إلى الرقة، فيما انسحب معظم عناصره باتجاه ريف حمص الشرقي. قبل بدء معارك القلمون لم تكن هناك بيعة. ويومها لم يكن أمير «الدولة» العام قد أعلن ولادة «الخلافة الإسلامية» أصلاً.

خلَف «أبو ثابت الأنصاري» أمير الدولة العراقي والياً على الشام، فسارع الأخير إلى تكليف «أبو حسن الفلسطيني» بإمارة القلمون، هو الذي يُعرف بين السوريين بـ«أبو حسن اللبناني» أيضاً، لكونه قضى فترة غير قصيرة في لبنان.
برز اسم «أبو حسن» ندّاً لنظيره في «النصرة» أبو مالك السوري، علماً بأن الرجلين قلّما يتفقان. وعلى الفور، انتهج الأمير سياسة «الدولة الإسلامية» لناحية السطوة والإرهاب. بدأ عمليات تصفية طالت لبنانيين وسوريين بتهمة «الكفر أو العمالة». ونفّذ عدة عمليات خطف للحصول على مال الفدية، وكان يصرّ على رفض أي وساطة من أي جهة أتت.

وخلال فترة قصيرة لا تتجاوز أشهراً، استطاع أمير «الدولة» أن يأخذ بيعة ثلاثة فصائل أساسية في القلمون، وأوجد قوة لا يُستهان بها توازي «النصرة»، على الأقل عددياً، إن لم تكن كذلك في المهارات العسكرية.

فهل قررت «دولة خليفة المسلمين» ملاحقة «النصرة» إلى مواطئ الأقدام الأخيرة التي يستميت جند الجولاني في الدفاع عنها للحفاظ على أركان إمارتهم التي لم تُعلن رسمياً بعد؟
الاخبار

جبهة ريف اللاذقية تتحرّك مُجدّداً.. الجيش السوري يضرب بقوة!

مازال ريف اللاذقية الشمالي مسرحاً للمعارك العنيفة المستمرة بين الجيش السوري والفصائل المسانده له والمجموعات التابعة للميليشيات التكفيرية.

فقد قامت وحدة من الجيش بمساندة المدفعية السورية تتمكن من استهداف عدد من تجمعات الإرهابية المسلحة على محور قرى : المارونيات والكوم مما ادى لمقتل عشرات المسلحين وجرح اخرين وتدمير 5 سيارات محملة برشاشات ثقيلة “دوشكا” كما شن الطيران السوري عدة غارت وصفت بالعنيفة وقالت المصادر لـ “الحدث نيوز” ان الطيران السوري نجح في تدمير عدد من المستودعات و المقرات التابعه للمجموعات الارهابية التي كانت تحوي عدد كبير من العبوات الناسفة و الصواريخ محلية الصنع و قتل 25 مسلح وجرح العشرات.

كما تابعت وحدات من قوات الجيش السوري باستهداف المسلحين في قرية ربيعة مما ادى لتدمير رتل من السيارات المحمل برشاشات ثقيلة و مقتل كل من بداخلهم .

وفي قرى جبل الكوز و خان الجوز و القصب استهدفت وحدات من قوات الجيش السوري بالتعاون مع الفصائل المسانده لها عدد من المجموعات الأرهابية المسلحة مما ادى لمقتل العشرات من جنسيات عربية وتدمير عدد من سياراتهم المحملة برشاشات و عدد من مصات اطلاق قذائف الهاون وعرف من بين القتلى الاسماء التالية:

- أبو التراب المغربى مغربي الجنسية
- عمار الدراوشة أردني الجنسية
- رشيد داوود
- محمود طبق
- عبد الرحمن عيدو
- ليد درويش
- طارق العابد
- ميلاد جمعة
- وليد اسماعيل.

في هذا الوقت حاولت مجموعة ارهابية مسلحة التسلل الى قرية كفرية في ريف اللاذقية الشمالي ولكن وحدات الجيش اجبطت هذه المحاولة و اوقعت المجموعة الارهابية بين قتيل وجريح وعرف من بين القتلى :

- طاهر الفاروسي
- عثمان شيخ البستان
- ابو رواد الانصاري

وفي قرية كنسبا استهدف الجيش السوري مستودع تابع للمجموعات الأرهابية المسلحة وعدد من السيارات المتواجده بالقرب من المستودع مما ادى لتدمير كاافة الاسلحة و الصواريخ المحلية الصنع داخل المستوع و مقتل العشرات وجرح اخرين.

كما شارك الطيران السوري ودمر 3 مستودعات تابعه للمسلحين في محيط سد برادون مما ادى لتدمير عدد من العبوات الناسفه و صواريخ غراد ومنصات لأطلاق قذائف الهاون ومقتل 9 مسلحين و جرح 15

الجدير بالذكر ان المجموعات الارهابية المسلحة تطلق قذائف الهاون على بلدة كسب المحررة ولكن هذه القذائف لم تسفر عن اي شهيد حتى اللحظة واقتصرت الاضرار على الماديات ومازالت الاشتباكات العنيفة دائرة وتتحدث المصادر عن تخبط في صفوف المسلحين بعد الضربات القوية من الجيش السوري.

الحدث نيوز

هل بدأت الحرب المنتظرة بين «داعش» والجيش السوري؟

غسان يوسف

خلال إلقائه خطاب القسم في السادس عشر من الجاري، أكد الرئيس السوري بشار الأسد أن الرقة ستعود إلى حضن الوطن. لم تتأخر التطورات، فبعد يومين احتلت «داعش» حقل الشاعر النفطي في بادية تدمر وقتلت وذبحت ما نحو ثلاثمئة شخص. وبالأمس استهدفت الفرقة 17 في ريف الرقة ومقر حزب البعث وفوجاً عسكرياً في الحسكة ومطاراً عسكرياً في ريف حلب، واشتعلت اشتباكات هي «الأعنف» بين الطرفين، بحسب «المرصد السوري لحقوق الإنسان».

المسمّاة «الدولة الإسلامية» كتبت في تغريدات على الحساب الرسمي لـ«ولاية الرقة» على موقع «تويتر» أنها بدأت ما وصفته بـ»عمليات مباركة على الفرقة 17»، إثر تنفيذ عنصريها أبو صهيب الجزراوي وخطاب الجزراوي عمليتين انتحاريتين ضد الفرقة. وعرض الحساب صوراً لستّ جثث ورؤوس مقطوعة قائلاً إنها جثث تعود لجنود سوريين.

يقول خبير في شؤون الجماعات الإسلامية المقاتلة في سورية إن «داعش» اقتربت من نهايتها في سورية، والسبب أن الدولة السورية بدأت منذ احتلال داعش للموصل في العراق في ضرب «داعش» في الرقة بالتعاون مع أهالي المدينة الذين يرفضون وجود تنظيم متشدد كهذا، ويقول هذا الخبير الذي ينتمي إلى محافظة الرقة إن الشبّان هناك أبدوا حماسة كبيرة لعمليات الجيش السوري وعلت الفرحة وجوههم وتناقلوا العبارة الآتية على ألسنتهم: «دولتنا مو نسيانتنا».

يؤكد الخبير نفسه أنه بعد بدء العمليات العسكرية ضد «داعش» راح العديد من الشبّان يتطوّعون في صفوف كتائب مقاتلة مثل «شرفاء الرقة» و«خلايا العلم السوري» و«أحرار الرقة» و«شباب الرقة» و«كتائب البعث»، و«أنصار الجيش العربي السوري»، و«جيش الدفاع الوطني»، وغيرها من التنظيمات غير المعروفة التي تعمل على نحو سري مع الجيش السوري، إذ يزوّدون الجيش السوري إحداثيات لسلاح الطيران وعمليات الإنزال، مثلما حدث في الخامس من تموز على «معسكر أسامة بن لادن» في منطقة العكيرشي شرق الرقة 25 كلم وأدى إلى مقتل 300 «داعشي» وأسر عدد من قادة التنظيم. ويقول المصدر إن هذا الفعل سيغير الوضع على الخريطة، ويضيف إن داعش جلبت إحدى عشرة دبابة من الموصل دمر الجيش السوري ثمانٍ منها، وأن الصواريخ التي عرضتها عديمة الأهمية لعدم وجود منصات إطلاق، لكنها عمدت إلى عرضها كحرب نفسية ضد خصومها. صحيح أن المعركة الحقيقية لم تبدأ بعد، لكن من المتوقع أن تشهد المناطق الشرقية، الواقعة تحت سيطرة «داعش» تصعيداً عسكرياً كبيراً في المرحلة المقبلة، لأن ما حدث ويحدث فيها ليس سوى بداية أو مجرد تسخين لحوادث جسام قد لا تقل ضراوة عما يقوم به الجيش السوري في حلب. ويؤكد هذا الخبير أن الجيش السوري عندما يصل إلى مدينة الثورة القريبة من الرقة فإن عصابة «داعش» سترمي سلاحها وتهرب.

قد يقول قائل : ليس في الرقة آبار نفط تستحق استعار القتال لأجلها وتمسك «داعش» بها. هذا صحيح، لكن، يعرف كثيرون أن أهمية الرقة الاستراتيجية تنبع من كونها تحتوي على سد الفرات خزان سورية الكبير من الماء والكهرباء وتربط المنطقة الشرقية بحلب.

يقول الدكتور حسام شعيب الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية إن برودة جبهة الرقة خلال الفترة الماضية جعل البعض يتهم الدولة بالتواطؤ مع «داعش» إلا أن الرقة ستكون الميدان الذي يشهد هزيمة «داعش» بعدما سلّمها المحافظ في الرابع من آذار 2013. ويشبّه أحد الخبراء ما حدث في الموصل بما حدث في الرقة حيث تعرضت المدينتان لخيانة واضحة من محافظيهما والقيادات المتولية حماية المدينة، وعقد كل من محافظ الرقة ورئيس فرع حزب البعث اتفاقاً مع جبهة الوحدة والتحرير الإسلامية وجبهة مجلس الشورى المتشددتين. إن استيلاء «داعش» على آبار النفط في دير الزور بعد مبايعة «أمراء النصرة» في البوكمال لزعيم «الدولة الإسلامية» أبو بكر البغدادي، وما استتبع ذلك من سقوط كامل ريف دير الزور يد من يصفــهم بالخوارج، جعل دول المنطقة تتحسس رؤوسها، فللمرة الأولى نرى التدخل الروسي العلني من خلال طائرات سوخوي ودخول إيران الكبير في الحرب إلى جانب المالكي، إضافة إلى التعاون السوري الواضح مع العراق حيث يضرب الطيران السوري «داعش» في أراضي البلدين، ويؤكد شعيب أن «داعش» اقتربت من نهايتها وحفرت قبرها بيدها.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-29 02:07:17   اهم
الدواعش علماء نفس اكيداً!!! مكتب زواج اي مكتب بورنو هو عز الطلب للشعب العربي المقيم في سورية الذي يعبد العضو الذكري و النسائي و ...الدولار !!! انهم لمنتصرون و قريباً ستكون الشاميات في احدث افلام البورنو مع الدواعش على شاشات اليو توب ...تكبير !!!!
نوري الخدام  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz