Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 21 أيلول 2021   الساعة 01:08:25
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
دور الإعلام في محاربة الفكر التكفيري في ندوة حوارية للمجلس الوطني للإعلام
دام برس : دام برس | دور الإعلام في محاربة الفكر التكفيري في ندوة حوارية للمجلس الوطني للإعلام

دام برس - لجين اسماعيل :
أقيمت اليوم وتحت رعاية وزارة الإعلام ندوة حول دور الإعلام في محاربة الفكر التكفيري و ذلك في مبنى وزارة الإعلام من قبل المحاضرين الدكتورة  حياة الحويك عطية ،والدكتور إبراهيم علوش والأستاذ سعود قبيلات  ، و كان قد أدار الندوة  رئيس المجلس الوطني للإعلام الأستاذ محمد رزوق الذي افتتحها بالوقوف دقيقة صمت على أرواح شهداء سورية الأبرار .
و قالت الكاتبة الباحثة و الأديبة حياة الحويك  في تصريح لها بأن عمل الإعلامين اليوم عمل توعوي بالدرجة الأولى ، فلن ينزلق أحد إلى الفكر التكفيري إن كان من الأشخاص الواعيين .
وتابعت : المسألة الأخرى هي تحليل للسياقات التي أودت إلى هذه الظاهرة ، وطرح التصورات و المقترحات على طاولة صانع القرار ليقرر طبيعة المناهج التعليمية الثقافية الإعلامية فالدور الإعلامي يكمن في ثلاثة محاور : التحليلي و التوعوي و الاقتراحي .
وتضيف : تأتي أهمية هذا المؤتمر لأنه يتناول مسألة خطيرة تمسّ أمن المجتمع ، بقاءه ،وحدته أشارت إلى أننا لم ننتبه إلى مدى الخطورة إلا عندما رأينا الغول أمامنا على حد تعبيرها .
كما كان من المفترض أن نفكر في هذا الموضوع منذ أمد طويل ، و تشير إلى أنه اليوم عقدت الندوة تحت ضغط الضرورة لكن يجب تحويلها إلى مسألة فكرية تتجاوز الضرورة ، حتى و لو انفضت الضرورة علينا الاستمرار في إطلاق الجدل العام .
و في سياق آخر حيث تساءلت عن السبب الذي يقود الناس للتكفير موضحة بذلك تعطيل فعالية العقل ، فلا استبعاد للفكر السياسي .
و أشارت إلى أن كلمة ( نحن ) التكفيرية حلت محل الوطنية و هذا التشوه لهذا المفهوم لا يتم إلا بتشوه الفرد نفسه ، فعندما يعي الفرد نفسه كمواطن تتحرر الأنا الفردية بأدوات عقل نقدي يواجه بناء المجتمع ، كما أكدت على أهمية البداية بالعلم و العقل العقلاني .
و من ناحية أخرى طرحت موضوع الإعلام في بناء الرأي العام موضحة بأن الرأي علميا هو فعالية عقلية يمارسها العقل بحرية الاختيار أمام حرية طرح كل الرؤى ، و أشادت بدور الإعلام المرئي فهذا العصر عصر بناء الصورة بحيث يتسع الأفق الجيولغوي .
كما لفتت في حديثها إلى مفهوم الهوية و السيادة المرتبطة ارتباطا تاما بالدولة


و من جانبه الأستاذ و الكاتب و الإعلامي سعود قبيلات  لفت إلى أن دور الإعلاميين تنوير الناس و توضيح الحقائق لهم و تطوير تفكيرهم باتجاه التفكير العلمي و تنمية وعيهم ،و محاربة كل الأفكار التضليلية المزيفة و تشويه الحقائق .
و عن أهمية هذه الندوة يقول بأن العالم العربي يتعرض لهجمة شرسة من الجماعات التكفيرية ، فالأمة في وضع خطر جدا و هو على ثقة بأننا سنتجاوز هذه المحنة ومن الواجب أن نبحث و ندرس ما يجري و نتوصل للسبل و الأساليب الصحيحة لمواجهتها .
كما تحدث عن مفهوم الحرية و الدين و توظيفهما و ندد بالكثير من الجرائم التي ارتكبت تحت شعار الحرية و عبر عن عدم وجود حرية أو ديمقراطية محايدة لأن مصالح الطبقات ليست متطابقة  ، كما  استذكر ما قامت به الدول الغربية  في المنطقة العربية و مدى استغلالهم لمفهوم الحرية ، فالحرية ليست كلمة في الفراغ كما توحي بها أفكار الغرب على حد تعبيره .

 

 


و بدوره الأستاذ و الإعلامي إبراهيم علوش يشير إلى أهمية هذه الندوة في بلورة رؤى و استراتيجيات حاربت الفكر التكفيري الذي يدمر الوطن و المواطن و البنى التحتية و النسيج الاجتماعي .
و أضاف بأن المعركة مع التكفيرين لا تقتصر على البعد الميداني الأمني رغم  أهمية هذا البعد و مركزيته في مواجهتهم ، وإنما يبدأ من خلال السياسة الإعلام و من هنا نقول بأهمية الدور الثقافي السياسي و الإعلامي في تجفيف منابع الفكر التكفيري  .
و أشار إلى أن المعركة فكرية و ثمة أبعاد سياسية إعلامية قبل الأبعاد الميدانية والأمنية و قال بأننا نعيش لحظة تاريخية في محاربة المشروع النهضوي العربي فقد نجحوا في إعادتنا إلى عصور ما قبل التاريخ ، و أكد على أن التكفير لم يبدأ من الميدان  و إنما انطلق من حيّز العقل  ، فأشاد إلى دور العقل و إعادة تكريسه في برامج إعلامية و مدرسية للتركيز عل قيمة العقل .
و يتابع : الفكر التكفيري مناهض لفكرة الوطن ، فكر رعاه الاستعمار و استخدمه تاريخيا لضرب تجارب النهضة و التحرر الوطني .
كما تم و خلال الندوة مداخلات طرح فيها السادة الحضور من الفئات المثقفة أسئلتهم و استفساراتهم و بالمقابل أقبل السادة المحاضرين على توضيح الرؤى و الطروحات

 

 

 

 

تصوير : تغريد محمد

 

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الدكتور   ,   الدكتورة   ,   الإعلام   ,   المجلس   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-07-01 03:07:26   سؤال؟؟؟؟
دائما نسمع ندوات حوارية يحضرها النخبة في المجتمع..ارجوكم نحن لسنا بحاجة لعقد الندوات للنخبة نحن بحاجة لإجراءات اسعافية لتوعية هذا الجيل القادم لمفهوم التكفيري ، وثانيا نحن بحاجة الى خلق حاضر ومستقبل لابناء الجيل وإلا فهم على طريق التكفيريين سائرون. ز
دمي  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz