Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 18:13:34
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين 15 - 6- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك : حمص : سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري يستهدف مواقع للمسلحين فيتلبيسة و الرستن و الفرحانية و كيسين ومحيط أم شرشوح بالريف الشمالي.

 وزير الموارد المائية المهندس بسام حنا أن الحديث عن تفاقم مشكلة نهر الفرات وانخفاض منسوبه في الوسائل الإعلامية المغرضة المساهمة في سفك دماء الشعب السوري "مبالغ فيه وأن الانخفاض الطفيف في منسوبه مشكلة نعاني منها سنويا ولا تستدعي الخوف".

  إدلب: ارتفاع عدد شهداء مجزرة مدينة جسر الشغور إلى 11 مدني معظمهم من عائلة واحدة بينهم 6 أطفال جراء سقوط قذيفة متفجرة على حي المستوصف إضافة لأضرار مادية كبيرة مساء أمس الاحد

الشهداء هم : الأطفال محمد شيخ خليل (5 سنوات)-عبدالله سعيد هشوم (7 سنوات)-أحمد سعيد هشوم(8 سنوات)-
معتصم سعيد هشوم(5 سنوات)-أسماء بسام هشوم( 15 سنة)-ايمان بسام هشوم (14 سنة)-سعيد أحمد هشوم (41 سنة)-حسين احمد هشوم (25 سنة)-كوثر حمشو(31 سنة)-رئيفة يوسف(65 سنة)-أحمد سعيد هشوم(70 سنة)

ريف دمشق : نفذت وحدات من الجيش عدة عمليات فى مزارع الشيفونية وتل كردى في دوما اسفرت عن تدمير اسلحة رشاشة وكمية من الذخيرة والقضاء على العديد من الارهابيين واصابة اخرين .
ريف دمشق : دكت وحدات اخرى من الجيش والقوات المسلحة تجمعات للارهابيين بين برج فتينة وبرج المعلمين في جوبر واردت العديد منهم قتلى.
ريف دمشق: تدمير أوكار للإرهابيين فيها صنوف من الأسلحة والذخيرة المتنوعة على محور المليحة بلدة جسرين وباتجاه شركة تاميكو لصناعة الأدوية وايقاع العديد من الإرهابيين قتلى من بينهم متزعم مجموعة إرهابية يلقب بأبو اليمان وعدد من أفراد مجموعته .

ريف دمشق : وحدة من الجيش العربي السوري اشتبكت مع مجموعة إرهابية مسلحة في محيط جامع الرحمن وسط مدينة داريا وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب.
دمشق: اصيب مواطنان ولحقت اضرار مادية بالممتلكات اليوم جراء اعتداءات ارهابية بقذائف هاون اطلقها ارهابيون على حيي التضامن والزاهرة الجديدة بدمشق.

وذكر مصدر في قيادة الشرطة ان قذيفتين اطلقهما ارهابيون سقطتا قرب جامع عثمان بن عفان بحي التضامن واسفرتا عن اصابة مواطنين اثنين والحاق اضرار مادية بعدد من السيارات والمحلات التجارية فى حين سقطت قذيفة ثالثة قرب حديقة الزاهرة بحي الزاهرة الجديدة والحقت اضرارا مادية بالمكان دون وقوع اصابات بين المواطنين.

ولحقت اضرار مادية بالممتلكات جراء اعتداءات ارهابية بعبوتين ناسفتين وقذائف هاون امس على مناطق عدة فى دمشق في سلسلة من الاعتداءات المتكررة للمجموعات الارهابية على المدينة .

حمص : وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع أعداداً من الارهابيين قتلى ومصابين في قرى وبلدات عسيلة وعلى مفرق الزعفرانية بالرستن وفي دير فول وحوش حجو وكيسين وعين حسين والناصرية ووادي الابيض ومزرعة الشجرة وجنوب البريج ودمرت الاسلحة التي بحوزتهم.
اللاذقية : الجيش العربي السوري يسيطر بشكل كامل على جبل النسر والنقطتين 714 و 719 بريف اللاذقية الشمالي.
حلب: مقتل أكثر من 30 مسلحاً وعشرات الجرحى من مسلحي ما يسمى كتائب نور الدين الزنكي حصيلة استهدافهم من قبل الجيش العربي السوري في حي السكري.
إدلب : مجموعات ارهابية تعتدي بقذائف الهاون على مدينة جسر الشغور وبلدة اشتبرق ماأدى إلى استشهاد عدد من المدنيين وإصابة آخرين إضافة الى أضرار مادية.
حلب : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحبط محاولة مجموعة ارهابية التسلل باتجاه مبنى البلدية في الراموسة بحلب وتوقع أفرادها بين قتيل ومصاب.
درعا : وحدات من الجيش العربي السوري تحبط محاولتي تسلل لإرهابيين إلى حرم جامعة قاسيون الخاصة وبلدة جبا بريف درعا وتوقع أعدادا منهم قتلى ومصابين وتدمر أسلحتهم وأدوات إجرامهم

ادلب :  مقتل الإرهابي خالد الشيخ نجيب الملقب "خالد الذكر" خلال قيامه و عناصر "محكمة حلف الفضول الإسلامي" بمحاصرة مقر المسلح أحمد صوفان لالقاء القبض عليه في بلدة بسقلا

 المدعو صوفان قامي برمي قنبلة متفجرة خارج مقره لمنع المسلحين من اعتقاله ما أدى إلى مقتل 3 مسلحين و إصابة العشرات بعضهم في حالة حرجة بينهم مدنيين.

درعا وريفها : دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عددا من آليات الإرهابيين بعضها مزود برشاشات ثقيلة وقضت على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين.

وذكر مصدر عسكري أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة استهدفت تجمعات الإرهابيين في محيط جامع الحسين والمعصرة جنوب الجمرك القديم ودمرت اليات مزودة برشاشات ثقيلة وجرافة غرب جامع بلال الحبشي بدرعا البلد وقضت على أعداد منهم وأصابت آخرين.

قيادي رفيع في ميليشيا الحر يكشف أسباب إستقالة القيادات التسعة!

كشف قائد ما يسمى “الجبهة الشرقية” في ميليشيات الجيش الحر، المقدم محمد العبود، بعضاً من اسباب إستقالة 9 قياديين اساسيين في الجماعة المسلحة من مناصببهم.

وقال أن “أسباب الاستقالة كثيرة، لكن أهمها أن الأركان أصبحت غير فاعلة نهائياً”، مشيراً إلى أنه “منذ سبعة شهور لم تتلق أي دعم يذكر، على الرغم من كثرة الوعود التي قدمت”.

وكان 9 من قادة الجبهات والمجالس العسكرية المعارضة في سوريا قدموا استقالتهم السبت، بسبب عدم حصولهم على دعم عسكري منذ سبعة أشهر.

وأوضح العبود أن الدول الداعمة تقدم الدعم لبعض الفصائل المسلحة بشكل مباشر من دون التعاون مع قيادة الأركان، التي أصبحت واجهة فقط، على الرغم من المطالبات بأن يكون العمل مؤسساتياً.

ونفى أن تكون إقالة إدريس، أو الخلاف مع وزير الدفاع المستقيل أسعد مصطفى، الدافع لتقديم الاستقالة.

وكان إدريس أقيل من رئاسة المجلس العسكري في فبراير/شباط، وتم تعيين العميد عبد الإله البشير في الثامن من مارس/آذار خلفاً لإدريس، من قبل ما يسمى بالمجلس العسكري الأعلى للجيش الحر، بعد اتفاق بين الائتلاف الوطني وقادة عسكريين يقضي باستقالة مصطفى كوزير للدفاع وإدريس كرئيس للأركان من منصبيهما، وتعيين الأخير مستشاراً للشؤون العسكرية لرئيس الائتلاف، أحمد الجربا.

ماذا حصل في «مزارع رنكوس» وعلى جرود «الطفيل – عسال الورد» في القلمون؟

باغت مسلحو جبهة النصرة وجماعات إرهابية أخرى نقاط الحماية والحواجز التابعة لحزب الله والجيش السوري على تخوم مدينة “رنكوس” في منطقة القلمون، تحديداً في منطقة المزارع، حيث هاجم هؤلاء نقاط الجيش والحزب ما اسفر عن معارك عنيفة، وذلك منذ ثلاثة أيام.

لا يزال المشهد قاتم هناك، لا تفاصيل محددة مؤكدة أو ثابتة، لكن حقيقة ما جرى هناك يتلخص بخرق مجموعات من جبهة النصرة إنطلاقاً من منطقة “جرود الطفيل” داخل الاراضي اللبنانية نحو منطقة “مزارع رنكوس” حيث كان يخطط هؤلاء لضرب نقاط الجيش في تلك النقطة تمهيداً للتقدم نحو “البلدة” وإسقاطها مجدداً بعد أن إستعادها الجيش السوري وحزب الله قبل أشهر قليلة.

مصادر “الحدث نيوز” تقول ان الخرق الذي حصل من جهة قرية “الطفيل” تمّ عبر أحد المعابر الحدودية، حيث تتجمع في تلك النقطة مجموعات مسلحة كانت قد فرّت من المعارك في القلمون قبل أشهر وإستوطنت التلال والجرود والثغور في المنطقة، وحاولت التقدم نحو “رنكوس” مع تجهيز مجموعات في “الطفيل” للانقضاض بعد تمكنهم من إسقاط الدفاعات، لكن المهاجمون إستطدموا بقوة نارية كبيرة فضلاً عن قتال عنيف في منطقة “المزارع” أسفر عن إيقاف الهجوم وإفشاله وتشظي المسلحين في أنحاء واسعة.

المعارك لا تزال جارية في المزارع وسط ملاحقة وحدات الجيش وحزب الله لفلول المسلحين الذين تفرقوا تحت ضربات الجيش في هذه النقطة. زملاؤهم المتواجدون في جرود “الطفيل”، ولتخفيف ضغط المعارك في “المزارع” قاموا بمحاولة هجوم على قرية “عسال الورد” القريبة مستهدفين نقاط الجيش هناك، حيث تمت محاصرتهم بعد ساعات والقضاء على وجودهم، فيما إنتقلت المعارك إلى الجهة الاخرى نحو جرود “سرغايا” وصولاً لجرود بلدة “فليطا” على تخوم عرسال.

مصدر متابع إعتبر ان المسلحين تجمعوا في جرود الطفيل ليس فقط من خلال مجموعات فرت من المعارك بإتجاه هذه النقطة سابقاً، بل انها دعمت بمجموعات قادمة من جرود عرسال تقدمت نحو “جرود الطفيل” مستغلة السلسلة الشرقية التي تربط المنطقة، ومستغلة ايضاً الانتشار الكثيف للمسلحين على هذه السلسلة بعد فرارهم من معارك القلمون.

ورأى انّ تحركهم يأتي بعد ان شعر هؤلاء ولمسوا تسخيناً لجبهة “السلسة الشرقية” عبر تمهيد ناري لعملية عسكرية ما يحضر لها، وفق مصادر متطابقة.

بالعودة إلى معارك “مزارع رنكوس”، فإن الجيش إستطاع طرد المسلحين الذين تمزقوا وتشظوا نحو الجرود المتاخمة لبلدة رنكوس” والتي يتحصنون فيها منذ سيطرت الجيش عليها.

وكانت ميليشيات المعارضة قد زعمت السيطرة الكاملة على بلدة عسال الورد بعدما سيطروا على 4 حواجز للجيش السوري خلال الهجوم، لكن الوقائع تكشف العكس.

وإدعى ناشطون إن “عشرات القتلى من أفراد الجيش السوري وحزب الله سقطوا إثر الهدوم على حاجزي العوجا والدير على أطراف البلدة”.

وكان مصدر عسكري سوري قد رجّح لصحيفة “الأخبار” أن يكون “هجوم المسلّحين هذا يهدف إلى اختبار مدى وحجم وجود الجيش وجاهزيته للرد في منطقة القلمون، بعد أن مضت أشهر على آخر العمليات القتالية في تلك المنطقة”.

وأكد أنّ “الهجوم هو عبارة عن محاولة بائسة لإعادة فتح إحدى الجبهات المنتهية، لاستقطاب قوى الجيش وإبعادها عن جبهات الريف الشمالي الأخرى، ولا سيما جبهتا الزبداني ووادي بردى، وذلك لمحاولة إحداث خرق أمني كبير شمالي العاصمة يحسّن الوضع المزري لمسلّحي الغوطة الشرقية”.
الحدث نيوز

شعار الجمهورية العربية السورية..

هو عبارة عن عقاب ذهبي اللون في وسطه ترس عربي منقوش عليه العلم الرسمي، بالإضافة لوجود سنبلتي قمح ترمزان إلى الخصوبة والحياة، ويمسك العقاب بمخالبه شريط مكتوبٌ عليه بالخط الكوفي "الجمهورية العربية السورية". تم اعتماد هذا الشعار بالقانون رقم 37 الصادر بتاريخ 21 حزيران / يونيو 1980 بعد إقراره من قبل مجلس الشعب بتاريخ 17 حزيران/ يونيو 1980 ونشر في الجريدة الرسمية عدد 26 لعام 1980.
وأختير العقاب كرمز للشعار لأن «العقاب يتمتع بالأنفة والشجاعة وهو سيد قومه من الطيور والجوارح، مسكنه رؤوس الجبال، وقد فضّل الأجداد العقاب على النسر لأنه لا يأكل إلا من صيده ولا يقرب الجيف، وعلى الرغم من حب العرب الشديد للصقر وتهجينهم له إلا أنهم لم يعتمدوه رمزاً لهم لما يشاع عن الصقر من عدوانية، فكان اعتماد العقاب رمزاً لأنه يمثل الشجاعة غير العدوانية، وعندما اعتمدوا "العقاب" رمزاً لسورية ميزوا بينه وبين النسر من خلال رسم العقاب فاردا جناحيه بينما رسموا النسر ضاماً جناحيه، وحاول علماء الطيور التمييز بينهما فقالوا إن النسر لا يوجد له ريش عن رقبته»
وإشكالية خلط بعض الناس بين "النسر" و"العقاب" بما يخص شعار الجمهورية العربية السورية جاء إثر الوحدة مع مصر، حيث كان النسر يمثل شعاراً للجمهورية العربية المتحدة, وبعد الانفصال عادت "سورية" إلى شعار "عقاب سوريا" وبقي اسم النسر دارجاً على ألسنة الناس.

أمير «داعش»: «نراكم في نيويورك»

كشفت صحيفة أميركية أن أبو بكر البغدادي الذي كان معتقلاً في قاعدة أميركية بالعراق لسنوات طويلة، قال لسجانيه لحظة وداعهم وإطلاق سراحه في العام 2009: "نراكم في نيويورك"، فيما لم يكترث السجانون بالعبارة التي فهم الأميركيون اليوم معناها بعد أن أصبح البغدادي الرجل الأخطر في العالم.

أبو بكرالبغدادي الذي يقود تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" وهو التنظيم الذي توسع بشكل مفاجئ داخل الأراضي العراقية، وتمكن من السيطرة على عدة مدن رئيسية، فيما نشر خارطة لحلم الدولة التي يطمح بإقامتها حيث تضم سوريا والعراق والأردن وفلسطين.

جريدة "ديلي بيست" الأميركية نقلت عن الجنرال كينيث كينج إنه يتذكر ما قاله أبو بكر البغدادي لحظة مغادرته السجن عندما قال: "أراكم في نيويورك يا شباب"، وحينها لم يأخذ الجنرال كينج هاتين الكلمتين على محمل التهديد ليكتشف الآن بأن البغدادي كان يعني ما يقول، وأنه كان خارجاً من السجن لمواصلة القتال.

وتؤكد الصحيفة أن البغدادي كان يعلم بأن العديد من الضباط والجنود الأميركيين في مخيم الاعتقال الذي كان يقيم فيه تعود أصولهم إلى مدينة نيويورك، فضلاً عن أن المخيم (مخيم بوكا) ذاته كان يحمل اسم رونالد بوكا الذي لقي حتفه في هجمات الحادي عشر من ايلول 2001.

ورآى الجنرال كينج أن البغدادي كان فقط يمزح، بينما كان البغدادي بانتظار إطلاق سراحه الذي لم يكن سوى مسألة وقت من أجل أن يعود لنشاطه الطبيعي.

ويوضح كينج إنه لم يكن يتخيل أنه خلال أقل من خمس سنوات فقط سيجد أن أبوبكر البغدادي سيتصدر وسائل الإعلام وتقارير الأخبار كزعيم لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وهي القوة المسلحة الأكثر تطرفاً في المنطقة حالياً.

ويضيف كينج "لستُ متفاجئاً أن يكون هذا الرجل أمضى الكثير من وقته في مخيم اعتقال بوكا، لكنني متفاجئ أنه ذاته الذي كنت أراه"، قائلاً "كان الرجل متكبراً، لكنه لم يكن الأسوأ من بين السيئين الذين كانوا هناك".

ويبدي الجنرال الأميركي الذي تحدث للصحيفة إحباطه بسبب إطلاق سراح أبو بكر البغدادي في 2009، حيث يقول: "نفذنا العديد من المهمات، وفقدنا الكثير من جنودنا خلالها، من أجل إلقاء القبض عليه، ثم أطلقنا سراحه".

لكن الصحيفة توضح أنه طوال أربع سنوات من اعتقال البغدادي لم يكن الأميركيون قادرون على التنبؤ بدرجة خطورة هذا الرجل، لافتة إلى أن البغدادي لم يكن حتى محتجزاً في المجمع رقم (14) الذي كان مخصصاً للمعتقلين الأكثر تطرفاً والأكثر خطورة.

ويؤكد كينج هذه المعلومات حيث يقول إن "أسوأ السيئين كانوا محتجزين في مكان واحد، لكن أبو بكر البغدادي لم يكن من بينهم".

تجدر الإشارة أن كافة الأضواء مسلطة منذ الأسبوع الماضي على تنظيم "داعش" الذي توغل في الأراضي العراقية مساحات واسعة دون أن تتمكن قوات الجيش النظامي من وقف توسعه وامتداده.

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz