Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
خطط جديدة لمنع تقدم الجيش العربي السوري في الشمال بعد استعادة سجن حلب
دام برس : دام برس | خطط جديدة لمنع تقدم الجيش العربي السوري في الشمال بعد استعادة سجن حلب

دام برس - متابعة يزن كلش:
بدأت الأجهزة الأمنية الغربية دراسة خطة استباقية لمواجهة تقدم الجيش السوري في الشمال، بعد استعادته سجن حلب المركزي.
وذكرت مصادر عربية في باريس،إن اجتماعاً مركزياً لمسؤولي الاستخبارات الفرنسية والأميركية والبريطانية والسعودية والقطرية سيعقد مطلع الأسبوع المقبل في مدينة إنطاكيا، لدراسة خيارات الرد على تقدم الجيش العربي السوري في الشمال، من فتح جبهات جديدة لتأخير تقدمه في أحياء حلب الشرقية، أو التسريع ببناء خط دفاع جديد في الريف الحلبي، ورفع مستوى التسليح لمساعدة الجماعات "الجهادية" على احتواء هجمات الجيش السوري في الشمال.

وكان الاجتماع العسكري - الأمني مقرراً نهاية الأسبوع المقبل، لمتابعة دراسة إعادة الهيكلة الجارية داخل المعارضة  المسلحة، وتنظيم صفوف من وقعوا الأسبوع الماضي من الفصائل "الجهادية" على "ميثاق الشرف الثوري"، بحضور ممثلين عنها يتابعون منذ العام الماضي التنسيق مع غرفة عمليات إنطاكيا الأمنية والعسكرية.

هذا وقد بين القطريون أنهم  نجحوا، في أيلول الماضي، بضم قيادة "أحرار الشام" إلى غرفة عمليات إنطاكيا، وممثلين عن "الجبهة الإسلامية" و"جبهة ثوار سوريا"، في اجتماع عقد في أنقرة، حضره وزير الخارجية القطري خالد العطية والسفير الأميركي السابق في سورية روبرت فورد، وبقية سفراء الدول في "النواة الصلبة بمن يسمون أنفسم أصدقاء لسورية"، باستثناء مصر.

جاء ذلك بعد استرداد الجيش العربي السوري لموقع السجن المركزي في حلب، ليخلق مخاوف كبيرة في الأوساط الأمنية والعسكرية، الغربية والتركية والخليجية، من أن يؤدي إلى ضرب عملية توحيد الجماعات "الجهادية" في الشمال السوري، قبل أن يكتمل إنشاء "أركان" حقيقية بين هذه المجموعات لتفعيل الحرب في الشمال ضد الجيش العربي السوري، الذي يتجه للسيطرة على ممر الإمداد الأخير للجماعات المقاتلة في شرق حلب، مع الريف الحلبي وتركيا.

ومن المتوقع أن يكتمل الطوق الذي بدأ الجيش العربي السوري يعمل على فرضه منذ عام تقريباً، على معاقل المعارضة في حلب الشرقية، بعد أن استعاد جزءاً واسعاً من الريف الشرقي، ويقف على تخوم الريف الشمالي في حيان وحريتان.

بينما اذا ما نجح قائد العمليات في حلب العقيد سهيل حسن بالاستفادة من ديناميكية الهجوم في المسلمية المحيطة بسجن حلب، وقطع طريق الكاستيلو الذي ما يزال رابط الأحياء الشرقية الأخير، بطرق الإمداد مع تركيا، فستواجه المعارضة المسلحة سيناريو مشابهاً لما انتهت إليه حمص، من حصار أفضى إلى تسوية أخرجت المسلحين من المدينة القديمة، بعد إنهاكهم بحصار طويل، تجنباً لخسائر كبيرة يفرضها أي هجوم واسع في شوارع حمص القديمة.

وكانت العمليات العسكرية في الشمال السوري أفضت إلى تجفيف البيئة الحاضنة للمعارضة السورية المسلحة التي نزح أبناؤها بالآلاف إلى اللاذقية وأريافها، وتركيا القريبة ومخيمات لواء الاسكندرون.

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz