Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 06 آذار 2021   الساعة 02:47:59
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مهرجان وطني للمياه.. الحلقي: كل مواطن له دور في ترشيد استهلاك المياه.. دماء الشهداء تسور الوطن وتبعث الحياة فيه
دام برس : دام برس | مهرجان وطني للمياه.. الحلقي: كل مواطن له دور في ترشيد استهلاك المياه.. دماء الشهداء تسور الوطن وتبعث الحياة فيه

دام برس:

تقديرا لتضحيات الشهداء التي حافظت على وحدة الوطن وأمنه واستقراره وتذكيرا بأهمية المياه في حياة الإنسان وضرورة الحفاظ عليه أقامت الهيئة العامة لأبناء الشهداء ومؤسسة مياه الشرب بدمشق أمس المهرجان الوطني المائي تحت عنوان "الماء والدماء سفراء بين الأرض والسماء" في تجمع مدارس بنات الشهداء بدمشق بحضور رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي.

وتضمن المهرجان أغنية وطنية لأرواح الشهداء الطاهرة قدمها كورال مدارس بنات الشهداء وعرضا لأوبريت غنائي وطني مائي "قطرات الدم والماء سفرائنا بين الأرض والسماء" ولوحة وطنية بعنوان "نفحات وطن" إضافة إلى معرض فني مرافق ضم رسومات الأطفال حول أهمية الماء والشهادة.

وأكد رئيس مجلس الوزراء في تصريح للصحفيين أن دماء الشهداء عنوان للحياة والعطاء والتجدد والانبعاث ونبع للعزة والكرامة ورمز للصمود والإباء والشموخ كما المياه نبض للحياة وعطاء للإنسان وكلاهما يسهمان في الدفاع عن الأوطان.

وأكد الدكتور الحلقي ضرورة بذل الجهود من جميع المؤسسات والمواطنين "للحفاظ على مياه وطننا لضمان حاضر ومستقبل أطفالنا وضرورة توعية الأجيال بأن الماء ثروة وطنية ومن يهدره يعد مجرما لا يختلف عن المخربين والمجرمين الذين يعثيون فسادا بخيرات سورية" مؤكدا ضرورة الاهتمام والمحافظة على مياه الينابيع والأنهار والآبار لكونها ثروة وطنية تحقق الأمن المائي والاستراتيجي لوطننا.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى جمالية وأهمية الاحتفالية التي تنظمها الهيئة العامة لمدارس أبناء الشهداء لكونها تمزج ما بين دماء الشهداء الزكية وقطرات الماء التي يجب أن نحافظ عليها لكي تتكامل الأدوار لأن الوطن لا يمكن أن يحيا ويستمر من دون مياه سورية ودماء شهدائها التي تسوره وتبعث الحياة فيه من جديد معبراً عن تقديره لكل الكوادر التي ساهمت بإنجاح هذا المهرجان ولوحاته وعروضه الفنية القيمة والذي ينشر رسالة لكل أبناء الشعب السوري لزيادة اهتمامهم بالثروة المائية.

وأوضح الدكتور الحلقي أن العالم اليوم يهتم بموضوع ترشيد استهلاك المياه نظرا للجفاف الذي يضرب العالم وسورية كبقية دول العالم نالها جزء من هذا الجفاف مبينا أن ذلك يستدعي انتباه الجميع وكل مواطن سوري لترشيد استهلاك المياه وهي رسالة اجتماعية لكل أبناء الوطن لإدراك أهمية ترشيدهم للمياه وتعاونهم مع الحكومة لتخفيف أضرار هذا الجفاف والحفاظ على ثروة سورية المائية من خلال تعميق ثقافة ترشيد استهلاك المياه والحد من الهدر.

ونوه الدكتور الحلقي بدور وزارة الموارد المائية في نشر البرامج التثقيفية والتوعوية واستهدافها لكل أبناء الوطن وتعميم ثقافة الترشيد وترسيخ الممارسات الإيجابية لاستهلاك المياه وتغيير العادات والتقاليد باتجاه العادات الإيجابية من أجل البقاء والحفاظ على كل قطرة مياه.

وسجل رئيس مجلس الوزراء كلمة في السجل الذهبي لمدارس أبناء وبنات الشهداء جاء فيها "الشهداء وأبناؤهم محط اهتمام الشعب والحكومة التي تحرص دائما على أن يكون من أولوياتها رعاية ذوي الشهداء لأنهم امانة في اعناقنا فقد حرص سابقا القائد الراحل حافظ الأسد واليوم يتابع المسيرة السيد الرئيس بشار الأسد على إبقاء الشهادة قيمة إنسانية مشرفة للأجيال وعلى أن تكون مدارس أبناء الشهداء منارة للعلم والمعرفة والأخلاق النبيلة والوطنية وتخرج أجيالاً يقتدي بها الجميع وتفتخر بها سورية".

بدوره رأى اللواء محمد أمين عثمان محمود مدير عام هيئة مدارس أبناء الشهداء أن قطرة الدم تكتب النصر والبطولة وتصون كرامتنا وتدافع عن وجودنا ضد قوى الشر والإرهاب بينما قطرة الماء وهي ثروة وطنية ونعمة تضمن لنا استمرار الحياة والبقاء الأمر الذي يفرض على كل شخص تقديرها والحفاظ عليها من الهدر والإسراف.

وبين اللواء محمود أن مدراس أبناء الشهداء هي الملاذ الآمن لأبناء الشهداء يتلقون فيها العلم والمعارف والقيم الأخلاقية النبيلة وحب الوطن ليتخرجوا منها حاملين قيم آبائهم ونبل عطائهم معتبرا أن العمل في هذه المدارس هو "رسالة وطنية" يقدمها العاملون وفاء للشهداء الأبرار وعربون محبة وانتماء لوطن يستحق كل وفاء وتفان وعطاء.

وأشار اللواء محمود إلى أن السوريين جميعا مثلوا معنى الشهادة خلال الأزمة التي تواجه وطنهم وذلك عندما حولوا خوفهم واستسلامهم إلى شجاعة وقوة وصمود وأعطوا للشهادة معاني جديدة عبر مواصلة عملهم ودراستهم رغم الظروف الصعبة المحيطة بهم ورفضوا الإرهاب والقتل والتدمير وتمسكوا بوطنهم وامتلكوا إرادة الحياة وأخلصوا كل في موقعه رغم تدمير وسرقة أماكن عملهم ومدارسهم ومنشاتهم وممتلكاتهم كما قطعوا على أنفسهم عهدا أن يكونوا فاعلين في عملية البناء والإعمار ورسم ملامح سورية المتجددة القوية بأبنائها.

واعتبر اللواء محمود أنه في الأزمات لا يوجد موال ومعارض فالمواطنة التي تنصهر فيها جميع الانتماءات تفرض على كل سوري الولاء لوطنه وخدمته في السلم والحرب والمشاركة في وضع رؤية مستقبلية له تبدأ بإعادة بناء الإنسان.

حضر المهرجان نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع العماد فهد جاسم الفريج ووزراء الموارد المائية بسام حنا والتربية هزوان الوز والثقافة لبانة مشوح والدولة لشؤون البيئة نظيرة سركيس وعدد من الفعاليات الثقافية والدينية والشعبية.

الوسوم (Tags)

سورية   ,   الجيش   ,   الشهداء   ,   الإنسان   ,   مجلس الوزراء   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz