Logo Dampress

آخر تحديث : الأحد 29 تشرين ثاني 2020   الساعة 01:52:56
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
البيان الختامي لوفد دعاة السلام في سورية
دام برس : دام برس | البيان الختامي لوفد دعاة السلام في سورية

دام برس: لما المحمد- محمد عوض :

أختتم وفد السلام الدولي مهمته في سورية اليوم بفندق ال (Dam Rose)بدمشق وذلك بحضور أعضاء الوفد كوثر مشهراوي وهي إعلامية كويتية بريطانية والأم فاديا اللحام والمنظور الدكتور أحمد خضور ولكلن إيرلندي بردنسورد والسيدة ماغوير وهي حائزة على جائزة  نوبل للسلام وغيرهم.....
وتم بدأ المؤتمر من قبل السيدة كوثر مشهراوي التي بدأت المؤتمر بالسلام والشكر إلى كل ذرة تراب من تراب سوريا التي سمحت للوفد بالدخول وإلى كل سوري أعطا الوفد فرصة للتكلم معه وإلى كل مكان فتح بابه دون حذر استقبالا للوفد الدولي معتبرة أن هذا المؤتمر ليس ببيان ختامي  أو مؤتمر صحفي وإنما لمة عائلية من قبل أناس شعروا بالأسى تجاه ما يعانيه أهلهم في سوريا بغض النظر عن الجنسيات ,كما أنها قدمت اعتذار للمناطق التي لم  تستطع قافلة دعاة السلام الوصول إليها وذلك لأسباب منها أمنية ومنها تنظيمية ومنها الوقت راجية من الله تعالى أن ينصر سوريا  وتم التصريح بالبيان من قبل السيدة  ماغوير والسيد محمد مهندي بذلك:
باسم الممثلين المرموقين على الصعيد الديني والثقافي والفكري من معشر الدولة أتوا إلى سوريا كحجاج سلام أريد أن أعبر عن أمتناني وشكري للطفهم وسخائهم وضيفاتهم وأوّد أن أشكر أيضاً المنظمين الذين دون كلل جعلوا هذه الزيارة ممكنة و أود أيضا أن أشكر الدكتور أحمد خضور والأم أغنيس مريم  والدكتور دكلن  هيزمن أجل دورهم المحوري بهندسة هذا المشروع وإيصاله إلى خواتمه  سالما وأريد أن أشكر أيضا مبادرة المصالحة الوطنية التي ساهمت بدعم هذا المشروع ككل الذين جعلوا هذا المشروع ممكناً إليهم كل الشكر

يتضمن وفد ضيوفنا من أشخاص من مختلف الأديان والعقائد وكما قال المفتي أحمد بدرالدين حسون سوريا ستبقى موحدة بالرغم من اختلاف الأديان والعقائد والغاية من زيارة حجاج السلام إلى سوريا هو إحضار أشخاص من مختلف العقائد من أجل دعم السلام في سوريا

كنتم في غاية اللطف أن تدعونا نزور بلدكم العظيم ونتكلم مع شعبكم ونتعلم الكثير عن شؤونكم وشجونكم عن رغباتكم وتوقعاتكم وآمالكم نحن محزنون عندما نرى الخراب والموت والخوف من الهجمات البربرية والنزوح من البيوت والتجمعات وغيرها من النتائج الوخيمة كنتائج المعارك في هذا البلد العريق بوتقة الحضارات
إن تراثكم هو السبب الذي جعلنا ندعو هذا الوفد حج السلام لأن سوريا هي كنز للعالم أجمع ومنبع للحضارة العظيمة وللأديان السماوية


لدينا اعتقاد أن السوريين يمكنهم حل مشاكلهم وبناء مستقبلهم ونعتقد بأن التدخل الخارجي يجب أن يتوقف وخاصة من الدول التي مهتمة بتدمير سوريا فإن إرادة الشعب السوري هي أكبر من المشاكل الحاصلة في سوريا فيما إذا تدخلت تلك الحكومات بأرسال المسلحين والمقاتلين وتدخلت بشكل مباشر من الخارج هذا مايمنع الحكومة السورية من بسط سيطرتها على سوريا ومنع الحكومة من تقديم خدماتها وهذا ما يطول معاناة الشعب السوري
لقد تجولنا في هذا البلد العظيم من دمشق إلى اللاذقية ذهاباً وإياباً ولقد رأينا بأم العين الخراب وتكلمنا مع السوريين الذين استحال عليهم البقاء في بيوتهم وتحملوا جرائم لاتوصف اقترفت في حقهم ولقد تعرضنا لهجوم على موقعنا حيث نزلنا فقتل أربعة أشخاص ولكننا رغم ذلك تعلمنا من الشعب السوري أن نرفض معه الخنوع أكان بقوة السلاح أو من خلال هؤلاء الذين ينتقدون جهودنا في تأييد السلام في سوريا
نعدكم بأن تضامننا معكم لن يتزعزع وسوف نعود مرات ومرات إلى سوريا لدعم السلام حتى تتحرر سوريا من هذه الحرب وعندما يستطيع الشعب السوري أن يحل مشاكله بنفسه وأن يحدد مستقبله بسيادته الخاصة
نشكر الشعب الأيراني لضيافتنا قبل وصولنا إلى سوريا إن التزام الشعب الأيراني هو التزام حقيقي وهذا ماتبين بمساهمتهم بوفد ثقافي وديني من إيران والشعب الأيراني يعاني من نفس الدول التي تحاصر الشعب السوري
الشعب الأيراني يريد مساعدة الشعب السوري بما يستطيع بمساعدات تم شراؤها من مساهمي إيرانيين
نعدكم بأننا سنأخذ رسائل من الشعب السوري وسنجّع دولنا بأن تأخذ حذو إيران لدعم الشعب السوري ونرى أننا نجحنا حتى الآن بشكل جزئي وأن بلداننا ستتوقف بأرسال السلاح والمقاتلين وستدعم الحوار وحل الخلاف دون استخدام السلاح ونعتقد أن سوريا سيبنيها السوريين وليس الخارج وسندعم السلام في سوريا ونسأل حكوماتنا بأن تحمي السلام في سوريا وأن تدعم نهاية الحرب في سوريا ولا نعرف كم هو العدد الذي سيفقد حياته قبل أن نحقق هذا الهدف   السوريون يجب أن يحققوا رغباتهم بالحوار وليس بالقتال وسندعم ذلك ونأمل بأن صداقتنا لسوريا والشعب السوري سوف تحقق ذلك والشعب السوري سيحقق ذلك 
وفي لقاء خاص أجرته دام برس مع الأعلامية كوثر مشهراوي بيّنت فيه أن الجميع يحتاج سوريا ليستعيد استقراره ولن يستقر شيء دون أن ترتاح أرض سوري   وأكدت على دور الجيش العربي السوري  العظيم في الأزمة وصموده بثلاث سنوات مبينة أن العالم أجمع سيعود إلى سوريا بجملة وإن إليها لراجعون.


وتم اختتام المؤتمر بالوداع للوفد مع العلم أن الوفد وصل بتاريخ 10\4\2014 قادماً من إيران وعلى متن طائرة محملة بالمساعدات الانسانية التي جمعها الوفدللشعب السوري ,والوفد مؤلف من خمسين شخصية عالمية لدعاة السلام ومن اثنا عشر دولة ,حيث انضم للوفد أكادميين وشخصيات دينية مهمة ورؤساء أحزاب ونشطاء من حقوق الأنسان وقادة رياضيين حاصلين على جوائز عالمية و أصحاب دور نشر وسياسين ومخرجين سنمائيين 
وفي لقاء خاص أجرته دام برس مع الأعلامية كوثر مشهراوي بيّنت فيه أن الجميع يحتاج سوريا ليستعيد استقراره ولن يستقر شيء دون أن ترتاح أرض سوري   وأكدت على دور الجيش العربي السوري  العظيم في الأزمة وصموده بثلاث سنوات مبينة أن العالم أجمع سيعود إلى سوريا بجملة وإن إليها لراجعون
كما بشرت بزيارات أخرى إلى لوفد السلام إلى سوريا متفائلة يبنصر الشعب السور

الوسوم (Tags)

سورية   ,   دمشق   ,   السلام   ,   دعاة السلام   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz