Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 أيار 2024   الساعة 20:42:41
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ثلاث وجهات نظر متناقضة للمعارضين حول داعش

دام برس- أحمد صارم :
مواقف كثيرة و متناقضة يتخذها دعاة الثورة في سورية حول تنظيم الدولة الإسلامية في العراق و الشام  لدرجة أننا نجد ذات الأشخاص أو الجهات يتنقلون بين هذه المواقف بشكل مثير للسخرية ، و نستعرض هنا هذه المواقف:
الموقف الأول و الأكثر تداولاً هو الذي تتخذه الواجهة الإعلامية لما يسمونه الثورة السورية ، و نجده منتشراً بين عديمي القيمة على الأرض مثل رئيس الائتلاف القطري أحمد الجربا و بعض الصفحات الفيسبوكية ، وسمعنا ذات المواقف من وزير الخارجية التركي داوود أوغلو و الكثير من ضيوف الفضائيات مثل قناة العربية التي نشرت أحد الأخبار على موقعها بعنوان : "الجيش الحر: نظام الأسد يقصف الرقة دعما لـ داعش"و خبر آخر: "الفوزان: سوريا وإيران صنعتا داعش لإجهاض الثورة".
و رغم ذلك فإن قناة العربية تتخذ أحياناً موقفاً آخر مغايراً نجده في أخبار مثل "العربية ترافق الجيش الحر في حربه على داعش بإدلب" في تجسيد للموقف الآخر و هو أنهم مجرد متطرفين و إرهابيين يجب محاربتهم كونهم "عالة على الثورة السورية" ، و ينتشر هذا الموقف أيضاً بين أعضاء الجوقة الإعلامية المعارضة و الصفحات المعارضة على فيسبوك التي تعتبر "داعش" خارجة عن نطاق "الثورة" دون اتهامها للتبعية للمخابرات السورية أو الإيرانية و يختصون بنشر أخبار الانشقاقات عنها و من صفحاتهم على فيسبوك "الثورة البابية ضد داعش 2014" و تم إنشاؤها بعيد احتلال داعش لمدينة الباب.
موقف ثالث نجده بين المعارضين و هم الذين لا يزالون يؤيدون تنظيم داعش و يعتبرون أن ما يحدث فتنة بين "المجاهدين المهاجرين" و "المجاهدين الأنصار" ، قلما نجد مثل هذا المواقف على الفضائيات و لكننا نجدها في تصريحات بعض الناشطين المتطرفين على الانترنت و الكثير من الصفحات على فيسبوك ، و لا يكاد يخلو منشور لإحدى الصفحات المعارضة حول "داعش" إلا و خرج من يدافع عنها  و نجد أيضاً اتهامات لكتائب "الجيش الحر" بالتبعية لتركيا و الغرب لدرجة تسميتها بالصحوات.
و من الأخبار التي ينشرها هذا الطرف نقرأ : "عشيرة الحديديين في حلب تبرأ من كل من يقاتل الدولة الإسلامية وتعلن وقوفها مع الدولة الإسلامية" و كذلك تم نشر خبر عزوف أجد الأفواج التابعة للواء التوحيد في ريف حلب عن القتال حقناً للدماء ، و لكن رغم ذلك لا يزال هذا الصوت ضعيفاً مقارنةً بما سبق.
و مع استمرار التصفيات بين المتطرفين المحليين و أولئك المستوردين ، ستظل الكلمة الأخيرة و النهائية للجيش السوري الذي منع هؤلاء الحثالات من الوصول إلى مرادهم فجعلهم يعضّون بعضهم البعض!
 

الوسوم (Tags)

داعش   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   مين يلي جاب الدب على كرمه؟؟؟؟؟
بالفعل هالمثل بينطبق عليهن 100% و بيستاهلوووو الله لا يقيمهن بجاه النبي
Lama  
  0000-00-00 00:00:00   العقل زينة
لما داعش احتلت مطار منغ كانوا مبسوطين منها بس هلا صارت من صنع النظام؟
ابو الزين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz