Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 22 تشرين أول 2021   الساعة 18:58:40
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
مصدر عسكري لدام برس : المجموعات الإرهابية المسلحة تقوم بمحاولة فاشلة تهدف إلى كسر الطوق الذي فرضه الجيش العربي السوري على الغوطة الشرقية
دام برس : دام برس | مصدر عسكري لدام برس : المجموعات الإرهابية المسلحة تقوم بمحاولة فاشلة تهدف إلى كسر الطوق الذي فرضه الجيش العربي السوري على الغوطة الشرقية

دام برس :

شنّت مجموعات إسلامية متشددة تنتمي إلى جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية وألوية الصحابة وغيرها، هجوماً، منذ بعد ظهر أمس الجمعة،على بعض قرى الغوطة الشرقية على محور البحارية والزمانية والعتيبة.

وتشهد المنطقة منذ ساعات اشتباكات عنيفة جداً بين هذه المجموعات مع وحدات من الجيش السوري مرابطة فيها منذ تمكن الجيش من استعادة السيطرة عليها تباعاً خلال الفترة الماضية.

وبالتزامن مع بدء الهجوم قام الطيران السوري بقصف محيط المناطق المستهدفة، كما تحدثت مصادر ميدانية عن قصف غزير بالمدفعية والدبابات على كافة أطراف وحدود القرى التي تحاول المجموعات المسلحة اقتحامها.

ورغم التكتم الإعلامي الذي تفرضه الجماعات المهاجمة على عملياتها، إلا أن مصادر ميدانية تحدثت عن خسائر كبيرة جداً تكبدتها هذه المجموعات في الهجوم الذي قامت بشنه، حيث سقط من لواء الحسين التابع لألوية الحبيب المصطفى فقط قادة ستة كتائب هم:

( قائد كتيبة علي بن ابي طالب : أبو مهند، وقائد كتيبة جند الشام : أبو بدر، وقائد كتيبة أنصار الشريعة : أبو خالد الجولاني، القائد العسكري لكتيبة ابن تيمية الحراني : أحمد أبو علي، والقائد العسكري لكتيبة أبو بكر الصديق : أبو العباس، وابو فيصل احد قاده لواء امهات المؤمنين، وثلاثة عشر قتيلاً من مختلف كتائب اللواء. كما سقط عدد من المهاجرين من المنتسبين إلى جبهة النصرة وداعش).

مصدر ميداني صرح لدام برس بأن المجموعات الإرهابية المسلحة تقوم بمحاولة فاشلة تهدف إلى كسر الطوق الذي فرضه الجيش العربي السوري على ما تبقى من مناطق تتواجد بها تلك المجموعات وأضاف المصدر بأن الهدف اللثاني من عملية الهجوم المعاكس التي قامت بها العصابات المسلحة هو تخفيف الضغط على محور المليحة ومحور زملكا وأكد المصدر بأن هذه المحاولات تعتبر في العلم العسكري محاولة انتحار جماعي والجيش العربي السوري تمكن من صد الهجوم وحقق تقدما على تلك الجبهات وأكد المصدر بأنه بعد عمليات تسوية الوضع وتسليم المسلحين أنفسهم يحاول المسلحون الأجانب تحقيق أي تقدم دون جدوى.

وعلى صعيد متصل أكد مصدر عسكري رفيع أن معركة القلمون ستفاجئ الجميع للسقوط الدراماتيكي للمجموعات المعارضة في بلدات القلمون ويتوقع سقوط “الوهابية” في سوريا وما يعني دور السعودية كما حصل في القصير حين سقط “الاخوان المسلمون” والدور القطري موضحا ان “لواء الاسلام” وجبهة النصرة المدعومان من السعودية هم الركيزة الاكبر  للمجموعات المعارضة في هذه المنطقة.
ولفت الى ان المعارك لم تتوقف في عدد من البلدات في القلمون والمعارك الكبيرة ستكون في يبرود ورنكوس اما باقي البلدات ستكون سهلة على الجيش السوري وسيستعيد السيطرة عليها وفقا للاولويات.
وأشار الى ان الطبيعة الجغرافية الجبيلة للمنطقة ذي حدين على المسلحين اذ في حين يمكن الاختباء في المغاور والهرب والقيام بعمليات قنص لكن في المقابل سيكون من السهل على الجيش التمركز في احد النقاط وضرب المسلحين بالمدفعية بالاضافة الى ان الثلوج خلال فصل الشتاء ستعيق حركتهم “هذا ان صمدوا لفترة اشهر”.
وشدد المصدر على ان عمليات الجيش حاليا مستمرة حول دمشق وسيعلن قريبا منطقة برزة امنة وبالتالي منطقة القابون.
وحول المعارك في حلب اكد وجود مفاجأت قريبة جدا وسيفك الحصار حول بلدتي نبل والزهراء (شمال غرب مدينة حلب )المحاصرتان منذ عام ونصف مشيرا الى ان وصول الجيش الى بلدة الباب في شمال شرق مدينة حلب سيكون له وقع استراتيجي للعمليات العسكرية حول مدينة حلب والريف الشمالي للمحافظة بالاضافة الى الوصول لطريق الرقة والمناطق الشرقية.

وحول ما أشيع عن هروب المسلحين من قارة ودخولهم بلدة دير عطية صرح مصدر عسكري لدام برس بأن كل ما قيل حول أن الجيش فتح ممرات للمسلحين هو مجرد كذب وتضليل فالجيش السوري استعاد السيطرة على قارة وقضى على كافة المجموعات المسلحة في مدينة قارة ولم يستطيع أي مسلح أن ينسحب من المنطقة وأضاف المصدر إن المجموعات المسلحة التي دخلت إلى دير عطية كانت عبارة عن مجموعات متواجدة في جرود المناطق المحيطة وبعض الخلايا النائمة وقد تم مهاجمة مشفى الباسل ومفرزة الأمن ومخفر الشرطة في وقت استطاعت وحدا من الجيش العربي السوري من فك الحصار عن المشفى وتحرير طاقم التفلزيون السوري والمدنيين ممن كانوا محاصرين في المشفى وفي الوقت نفسه دخلت المجموعات المسلحة إلى وسط المدينة وحول الواقع الحالي في المدينة أكد المصدر بأن الجيش السوري يواصل عملياته في منطقة القلمون وقريبا سيتم إعلان المنطقة آمنة بشكل كامل.

وحول واقع طريق حمص دمشق الدولي أكد المصدر بأن الجيش العربي السوري هو من يقوم بقطع الطريق لبضع ساعات وحسب الواقع الميداني وذلك حفاظا على سلامة المواطنين ممن يستخدمون الطريق.

الوسوم (Tags)

الجيش   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz