Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 28 شباط 2024   الساعة 19:05:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
الجيش يتجه لتطهير ريف حلب الشرقي كاملاً وأزمة مخيم اليرموك تتجه للحل ..ويستخدم استراتيجية القضم التدريجي بالريف الدمشقي
دام برس : دام برس | الجيش يتجه لتطهير ريف حلب الشرقي كاملاً وأزمة مخيم اليرموك تتجه للحل ..ويستخدم استراتيجية القضم التدريجي بالريف الدمشقي

دام برس :

نقلت مصادر مطلعة ، انه بينما واصل الجيش العربي السوري عملياته العسكرية على عدة محاور في ريف العاصمة خصوصاً محور القلمون، بدأت فسحة الأمل لحل أزمة مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين تتسع ما يسمح لعودة أهله إليه. 

وفي حلب، تتجه عمليات الجيش إلى تطهير الريف الشرقي كاملاً من الفصائل المسلحة التي تتزعمها «جبهة النصرة»، ورأى متابعون لسير عمليات الجيش للصحيفة أن المرحلة الأهم من تنفيذ خطة الجيش انتهت بالسيطرة على معاقل المسلحين الرئيسة، في حين تعتمد المرحلة الثانية على تأمين ضفتي الطريق العام الذي يصل حلب بالرقة وتطهير باقي القرى والجيوب التي فرّ إليها المسلحون ومواقع أخرى خدمية مهمة مثل المحطة الحرارية التي تغذي المدينة بالكهرباء ومحطتي مسكنة والبابيري اللتين تزودانها بمياه الشرب. 
وفي مخيم اليرموك جنوب العاصمة، أعرب الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني خالد عبد المجيد في تصريح لصحيفة «الوطن» عن أمله في أن تلتزم المجموعات المسلحة المتواجدة في المخيم بما جرى الاتفاق عليه مع فصائل تحالف المقاومة الفلسطينية بالانسحاب من المخيم، معتبراً أن الأمور حتى الآن تسير بشكل إيجابي، وموضحاً أنه خلال الأيام الثلاثة القادمة سيتم وضع هذه المجموعات أمام الالتزامات التي تعهدت بها. 
كما يتردد في أحاديث العامة ممن نزحوا من المخيم قبل نحو عام ويقيمون في المناطق المجاورة له أن المجموعات المسلحة تنوي الانسحاب من المخيم في الأيام القليلة المقبلة بناء على اتفاق جرى مع الفصائل الفلسطينية. 
وقال عبد المجيد في تصريحه للصحيفة : «ما يجري في اليرموك أن القسم الأكبر من المجموعات المسلحة أعادت الاتصال بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة وفصائل تحالف المقاومة الفلسطينية بعد أن فشلت مبادرة منظمة التحرير الفلسطينية (لحل أزمة المخيم) وأبدت استعدادها لتسوية أوضاعها ومعالجة الأمر والانسحاب من المخيم». 
وأوضح عبد المجيد، أن النقاش مع تلك المجموعات يتم عبر وسطاء وفي بعض الأحيان من خلال اتصالات مع بعض المجموعات، لافتاً إلى أنه «تم الطلب من هذه المجموعات أن تقوم بإجراءات إبداء حسن النوايا، وإعلان مواقف، واستعداد للتجاوب، بعد أن قدمت فصائل التحالف ضمانات لتسوية أوضاعهم وأبلغت الدولة والأجهزة المختصة بهذا الأمر ووافقت على تسوية أوضاع من يرغب من المسلحين مما شكل حالة من الطمأنينة لدى أغلبية المسلحين في الداخل». 
وفيما يتعلق بالجبهة التي ستدير شؤون المخيم إذا ما انسحب المسلحون، أوضح عبد المجيد أنه «سيتم تشكيل لجنة شعبية تضم وجهاء وفعاليات فلسطينية وشخصيات من الفصائل المقاومة»، مشيراً إلى أنه في حال تنفيذ الاتفاق فإن هذه اللجنة ستدخل إلى المخيم لتفقد الوضع قبل دخول الناس ومن ثم سيتم إدخال مواد غذائية وإغاثية للأهالي الموجودين داخل المخيم، وموضحاً أن هذه اللجنة «نعمل من أجل تشكيلها خلال الأيام القادمة». 
وأوضح عبد المجيد أنه وبعد استعادة المخيم سيتم تشكيل اللجان والهيئات من كل الفصائل وفي مقدمتها الجبهة الشعبية - القيادة العامة.
دام برس - اياد الجاجة

الجيش السوري يستخدم استراتيجية “القضم التدريجي” في حلب و الريف الدمشقي

ينفذ الجيش السوري استراتيجية تقضي بتطويق دمشق من الجهة الجنوبية، ومنطقة القلمون في ريف العاصمة التي تعتبر معقلا مهما للمسلحين، والمناطق الواقعة شرق مدينة حلب وجنوب شرقها، وذلك بهدف قطع طرق امداد السلاح على المجموعات المسلحة.

وخلال الشهرين الماضيين، استولت قوات الجیش السوري على سلسلة بلدات ومناطق جنوب العاصمة بهدف شطر دمشق عن ضاحيتها وتقطيع الضاحية لتشتيت المجموعات المسلحة ضدها.

وتمكنت قوات الجيش السوري بهذه الطريقة من السيطرة على منطقة تمتد من شبعا (شرق) على طريق مطار دمشق الدولي وصولا الى معضمية الشام (جنوب غرب) المحاصرة منذ اشهر.

وفي وسط هذه الدائرة، توجد بلدات الحسينية والذيابية والبويضة والسبينة والحجيرة وغيرها من القرى الصغيرة التي استرجعها الجیش من مسلحي المعارضة وسط معارك عنيفة.

واوضح مصدر امني سوري ان السيطرة على هذه المناطق اوقفت وصول السلاح والذخائر والمواد الغذائية الى المجموعات المسلحة الموجودة في الاحياء الجنوبية للعاصمة، والهدف اخراج هذه المجموعات من هذه الاحياء وقال “انها استراتيجية متكاملة لتطويق المسلحين”.

وقال مصدر عسكري”انه قضم تدريجي وطويل الاناة لمواقع العدو”.

وفي شمال البلاد، نفذت وحدة من اربعة آلاف جندي هجوما خاطفا على مناطق تقع جنوب شرق حلب، وصولا الى السفيرة (شرق).

واستولت قوات الجیش السوري خلال الاسابيع الاخيرة على بلدات تل عرن وتل حاصل والعزيزية والدويرنة ومحيطها في حلب. وقال المصدر الامني ان “هذا يتيح تامين حماية مطار حلب الدولي” المغلق منذ سنة بسبب المعارك في محيطه. وينوي الجيش متابعة طريقه نحو شرق مدينة حلب.

وفي وسط البلاد، بدأ الجيش السوري منذ 15 تشرين الثاني/نوفمبر عملية واسعة في منطقة القلمون شمال دمشق الحدودية مع لبنان لوقف تهريب السلاح والمسلحين من لبنان. وقد استولت على الحميرة وقارة وتتركز المعارك اليوم الخميس في محيط دير عطية، كما تستمر في النبك ويبرود.

في هذا الوقت، يعزز الاكراد منطقتهم شمالا، محاولين بسط سيطرتهم على كل المنطقة الحدودية مع تركيا. وقد تمكنوا من قطع الطريق التي كان يستقدم عليها المسلحون التكفيريون الامداد بين الموصل العراقية والحسكة (شمال شرق) وهم يتقدمون نحو تل ابيض الذي يعتبر احد معاقل المجموعات التكفيرية في المنطقة.
 

 

الوسوم (Tags)

الجيش   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://sia.gov.sy/
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz