Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 18 كانون ثاني 2021   الساعة 02:42:24
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
تبريرات الهزائم المتلاحقة للإرهابيين في سورية.. بين التدخل الإيراني و ضعف الإيمان !
دام برس : دام برس | تبريرات الهزائم المتلاحقة للإرهابيين في سورية.. بين التدخل الإيراني و ضعف الإيمان !

دام برس- متابعة - أحمد صارم :
مع استمرار إنجازات الجيش السوري في مناطق استراتيجية مختلفة في البلاد ، يتخبط الإعلام الخليجي و المحلي الداعم للمسلحين في تبرير هزائمهم المتلاحقة ، فالصورة التي كانت تًرسم دائماً عن "ميليشيا الحر" الذي ينتصر و يحرر لم تعد قابلة للاستخدام لأن الواقع يقول غير ذلك ، كذلك الأمر بالنسبة لتمتع مقاتليه بالإيمان و التقوى حتى تبين للجميع بأنه تطرف!
الجزيرة و محللها الإستراتيجي البطل "صفوت الزيات" أهموا العالم منذ عامين بأن هناك ما يسمى الجيش الحر و هو ينتصر و يتقدم كل يوم ، و كل ذلك يتم شرحه بالخرائط و الدلالات و الأسهم الحمراء و الخضراء حتى توهم من يتابع ذلك بأن إسقاط النظام مسألة أيام و ربما ساعات!  و مع استمرار الخيبات لم تجد قريحة الزيات و جزيرته  بتبريرات سوى تدخل حزب الله و الحرس الثوري الإيراني على الأرض و أصبح هذا السبب شمّاعة لغالبية الهزائم حتى في ريف حلب.
و لو نظرنا إلى قيادات المسلحين و بياناتهم الإعلامية نجد نوعاً آخر من التبريرات ، فإضافة إلى التبرير المشترك بين الجميع (حزب الله) تقدم القيادات العسكرية للمسحلين أسباباً أخرى في بياناتها ، حيث بررت عصابات "الجيش الحر" خسارتها للسفيرة بأسباب عدة منها قلة عدد الكتائب المقاتلة فيها و عدم تدخل "داعش" و "المجلس العسكري لحلب" إلى طرفهم بالإضافة إلى عدم إرسال النجدة بشكل عاجل من قبل الكتائب و الألوية الأخرى في ريف حلب و تم اتهامها بالتقصير.
أما على فيسبوك فنجد بحراً من التبريرات و كلُّ يغني على ليلاه ، فمن جعل نفسه ناشطاً إعلامياً أمثال (محمد فريحات) يقدم التبرير بأن الكتائب المقاتلة ليست تحت قيادة واحدة و أنه يجب عليها الإندماج في جيش واحد ، و يقول (مهدي الحموي) الذي يضع حرف "د" أمام اسمه : " إن السبب العسكري لتقهقر الجيش الحر ببعض المناطق هو أنهم وضعوا أنفسهم بوضعية الدفاع العسكري ، ثم إن كتائب الجيش الحر لا يشنون عمليات خلف خطوط العدو عند الهجوم عليهم ولا حتى القصف بالهاونات وغيرها".
و بالنسبة للصفحات المعارضة و الردود عليها فإننا نجد كل ما سبق بالإضافة إلى العامل الديني خصوصاً في الصفحات ذات التوجه المتطرف ، حيث يقدمون تبريرات بضعف الإيمان و الإلتفات إلى متاع الحياة الدنيا (وراء القيادة و المال) ، و تكثر النصائح بالإلتزام الديني و المواظبة على الصلاة و التذكير بآيات كريمة مثل  (وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ) معتبرين أنهم المعنيون بخطاب "يا أيها الذين آمنوا".
و مع كل هذه الترهات لا يتم ذكر السبب الحقيقي لهزائمهم و اندحارهم رغم أنه واضح كعين الشمس! فأبطال الجيش العربي السوري يستمرون في إرسالهم إلى مزبلة التاريخ رغم كثرة أعدادهم و استمرار دعمهم. و عاجلاً أم آجلاً سيعود ما تبقى من أماكن تمركزهم و عربدتهم إلى حضن الوطن.
 

الوسوم (Tags)

إيران   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   و من ينصره الله فلا غالب له
انتصارات الجيش السوري هي التي من عند الله لانه يحارب مرتزقة العالم أجمع و النصر له
ابو الزين  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz