Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 01 آذار 2021   الساعة 19:04:06
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
بتميّز كبير ... انطلاق معرض سيلا الدولي التصديري للأحذية الجلديات بمشاركة 135 شركة سورية وعربية
دام برس : دام برس | بتميّز كبير ... انطلاق  معرض سيلا الدولي التصديري للأحذية الجلديات بمشاركة  135 شركة سورية وعربية

دام برس-فرح العمار :
انطلقت مساء اليوم في مدينة المعارض بدمشق معرض سيلا الدولي التصديري للأحذية والجلديات ومستلزمات الإنتاج ربيع وصيف 2021 الذي ينظمه الاتحاد العربي للصناعات الجلدية بالتعاون مع اتحادي غرف الصناعة والتجارة بمشاركة أكثر من 135 شركة من كبرى الشركات المنتجة للأحذية والجلديات من  سورية ومن عدد من الدول العربية  يستمر لغاية 24 الشهر الحالي.


وفي تصريح للصحفيين أكد وزير الصناعة زياد صباغ  أن معرض  سيلا هو من المعارض الهامة في سورية كون المنتجات المشاركة فيه هي أن صناعته  سورية بامتياز من الألف إلى الياء وهذا يدل على تطور الصناعة السورية وعودة الألق إلى هذه الصناعة وخاصة مع الكم الهائل من المشاركين  مما يمنحنا   تفاؤلا لعودة سورية   إلى مكانتها ووضعها الطبيعي في الخارطة  الاقتصادية العالمية كما  يؤكد على حيوية  الشعب السوري وقدرته على مواجهة الحصار والحرب الدائرة عليه من كل الاتجاهات.


من جهته وزير  الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور  محمد سامر الخليل لفت إلى جودة المنتجات السورية  المشاركة في المعرض والتي استطاع الصناعيون خلال سنوات الحرب أن يطوروا من هذه الصناعات وتنتجون كامل المكونات وصولاً إلى المنتج النهائي.


وأشار الأمين العام للاتحاد العربي للصناعات الجلدية محمد كزارة في تصريح له إلى أهمية  المعرض  في تعزيز التبادل التجاري ما بين المنتجين السوريين والتجار في الدول العربية والمساهمة في تحريك الاقتصاد السوري  متوقعا أن تتم عمليات تعاقد كبيرة جدا   مع  رجال الأعمال المدعوين من الدول العربية  مما  يسهم  في تنشيط الصناعات الجلدية  الهامة  التي كانت موجودة قبل الأزمة السورية في كل الأسواق  العربية  
ولفت كزارة  الى القدرة التنافسية  للمنتجات الجلدية السورية بالجودة والسعر   ومواكبة الأذواق العربية والعالمية  لاستعادة موقع  هذه الصناعة وتعزيزه بشكل أكبر  عير التصدير ودعم المنتجين السوريين وتقوية الاقتصاد السوري من خلال هذه المعارض التخصصية.


من جهته رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية المهندس فارس الشهابي اشار الى ان هذا المعرض من المعارض التي يقيمها اتحاد غرف الصناعة واتحاد الصناعات الجلدية وغرفة التجارة وان اغلب المشاركين من الصناعات الصغيرة والمتوسطة والهدف منه  التصدير الى الخارج ومنوها الى ان هذه الصناعات كلها صناعات تنافسية وفيها قيمة مضافة عالية ويمكن ان تكون ارخص من المنتج الصيني والتركي واي بلد اخر وان جودتها عالية وتحتاج الى دعم في تسويق المنتجات حتى تتوسع المنشآت والورش خاصة ان لدينا  مؤسسات عالمية لصناعة الجلديات
واكد الشهابي ان اهم مشكلة تواجهها هذه الصناعة اننا عندما نستقدم زائرين يدفعون بالدولار وان الصناعيين هم مصدرين وليسوا مهربين  مشددا على ضرورة تقديم تسهيلات املا تسويق كل منتجات المشاركين خاصة ان المشاركين في المعرض الماضي  النسيج ا برموا عقود لثلاثة اشهر قادمة .
واشار الى وجود مشكلات  تتعلق بالطرق وبتحويل الاموال ودعم التصدير  الذي لا يستلمه المصدرين في الوقت المحدد له في  ٣ اشهر وانما بعد سنوات اصافة الى اننا نأمل  ان تخفيض كلف الشحن الى النصف.


بدوره   رئيس العلاقات العامة في الاتحاد العربي للصناعات الجلدية محمد البوشي  أوضح لدام برس إلى أن  المشاركة الواسعة  للشركات السورية  و البالغ عددها /135/ شركة  من كبرى شركات الصناعات الجلدية والذين اثبتوا في السنوات السابقة قدرتهم على التماشي مع الوضع الراهن واستطاعوا اثبات وجودهم   مشيراً إلى أنه تم دعوة 360 رجل أعمال  من العراق اضافة  الى لبنان والاردن واليمن ومصر وليبيا والصومال وجيبوتي أملاً ان تكون بوابتنا إلى إفريقيا.


علي تركماني عضو اتحاد غرف التجارة السورية أوضح ان أهم ما يميز  معرض سيلا بدورته ١١والخاص بالصناعات الجلدية  حجم المشاركات الكبير وخاصة الخارجية حيث يوجد ٣ مشاركات خارجية من لبنان ومصر والصين وسيشاركون بمكنات لاؤل مرة تعرض وهي اخر ما توصل اليه المكن الحديث بتطوير صناعة الاحذية والجلديات وهناك مفاجأة لم تكن بالدورات السابقة بوجد عرض مميز لبعض الجلديات والاحذية
مبينا ان هناك زائرين من مصر والاردن ولبنان ومن كل دول الجوار والمعرض سيكون في دورته القادمة كنافس للمعارض الخارجية بدول الجوار.


دام برس التقت مع عدد من المشاركين حيث قةل معاذ العتقي شركة أبرية للنسيج:" هذه المشاركة الثانية لنا في المعرض بماكينات التريكو والجلديات والتطريز وهذه المكنات تصنع وجه الحذاء، وهذا المعرض مهم جداً لنا وفيه فعاليات من العراق والصين ومصر وهذا يفيدنا بشكل كبير لعرض المنتج المحلي وماذا نستطيع أن نفعل في سورية، أما فيما يتعلق بالمشاكل التي تواجهنا في عملية التصدير هي الحد من التقيدات التي تفرض على القطاعات التجارية".


بدوره عماد الجاجة صاحب منشأت الجاجة للأحذية قال:" مشاركتنا بهذا المعرض هي مشاركة سنوية والهدف من المشاركة لتكثيف عملية البيع للمنتح السوري في الدول العربية من أجل التصدير، ونتمنى من الفريق الحكومي أن يستمع لمشاكل الصناعيين المشاركين في هذا المعرض والمعوقات التي تقع في طريقهم وأهمها هي القيمة المضافة لعملية الشحن، والإقبال على المعرض كبير جداً ونتأمل أن تكون هذه المشاركات جيدة لنا، ونأمل استعادة التصدير لكل سورية".


من جانبه أحمد شومان نائب رئيس لجنة صناعة الجلديات قال:" هذا المشاركة الثالثة لنا في المعرض ويوجد إقبال كبير على المعرض ويوجد تنوع كبير من حيث القوالب والجلود والمستهلك وتاجر الجملة ويربط هذا المعرض أكثر من حلقة ببعضها البعض، الهدف من المعرض هو تقوية التصدير وأن يكون لنا زبون في الخارج ودعم الصناعة الوطنية، وتواجد الشركات العربية والأجنبية يدعم الصناعة بشكل عام والتصدير لكي نستطيع تقويى المصلحة، وهناك بعض الثغرات البسيطة التي سيتم طرحها للحكومة لحلها
وأضاف شومان:" صناعة الأحذية تعرضت لضعف نتيجة الأزمة التي مررنا بها ولكن منذ عامين عدنا لتطوير هذه المصلحة ليكون منتج قوي ومنافس للمنتج الخارجي".


ويمتد  معرض سيلا على مساحة 8500 متر مربع يقام في الصالتين 26 و10 في مدينة المعارض على طريق المطار وفترة زيارة المعرض بين الساعة الـ 12 ظهراً والثامنة مساء في تشمل  فعاليات المهرجان عروض  يومية لأزياء الأحذية للشركات المشاركة  
وحضر  فعاليات افتتاح  المعرض  ممثلو الفعاليات الاقتصادية و التجارية و الصناعية و رجال أعمال  من سورية وخارجها وسفراء عدد من الدول العربية  العربية.