Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 21:39:46
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد 8 - 5 - 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... حلب : اشتباكات بين الجيش السوري وإرهابيي جيش الفتح في محيط خان طومان بريف حلب الجنوبي.

درعا : نفذت وحدة من الجيش صباح اليوم عملية نوعية على أوكار لتنظيم /جبهة النصرة/ والمجموعات المسلحة المنضوية تحت زعامته في حي العباسية بدرعا البلد.
واضاف المصدر.. إن العملية أسفرت عن تدمير ورشة لتصنيع القذائف ومقتل عدد من الإرهابيين من بينهم /أحمد فوءاد المسالمة/ أحد المتزعمين الميدانيين لما يسمى /لواء توحيد الجنوب/.

درعا : دمرت وحدة من الجيش في ريف ‫‏درعا‬ الشمالي الشرقي تجمعات وعربتين مزودتين برشاشات ثقيلة لإرهابيي /جبهة النصرة/ في تلول خليف وتل الشيخ حسين// وفق مصدر عسكري.

حمص: سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر عشرات العربات لتنظيم داعش شرق حقل جزل وشمال وغرب حقل المهر بريف ‫‏حمص‬ الشرقي.

حلب : المجموعات الإرهابية تخرق نظام التهدئة عبر استهداف الاحياء السكنية في جمعية الزهراء والراموسة وضاحية الأسد وكرم الجبل وبلدتي نبل والزهراء بعدد من القذائف الصاروخية والهاون ما أسفر عن وقوع أضرار مادية كبيرة بالممتلكات.

حماية المستهلك تنفي ارتفاع سعر البنزين

أكد معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق محمود الخطيب أنه يتم يوميا ضخ مليون ليتر بنزين في محطات وقود دمشق بنسبة تنفيذ ما بين 47 و49 طلباً يومياً ، ويأتي التصريح ردا على ما شهدته مؤخرا محطات الوقود في دمشق وريفها من حالة ازدحام نسبي للمركبات سببها إشاعات حول ارتفاع سعر مادة البنزين.

وأضاف الخطيب أنه يوميا يتم ضخ ما بين 47 إلى 49 صهريجاً وشاحنة يحتوي كل منها على 22 ألف ليتر من البنزين وأن هذه الكمية تشمل زيادة بنحو خمس طلبات يومياً لمصلحة محطات مدينة دمشق مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وأكد معاون مدير التجارة الداخلية أن تغذية محطات الوقود مستمرة بشكل طبيعي، إلا أن تناقل الإشاعات حول ارتفاع سعر البنزين دفع العديد من أصحاب المركبات للمبادرة لملء خزانات سياراتهم، حيث لاحظت دوريات حماية المستهلك خلال عملها في المتابعة والإشراف على عمليات توزيع المادة في المحطات أن الكثير من أصحاب المركبات يصطفون بطابور وينتظرون لنصف ساعة وربما أكثر لملء نقص بسيط في خزان المركبة وربما لا يتجاوز خمسة ليترات أحياناً، إضافة إلى توجه الكثير من أصحاب المركبات في ريف دمشق إلى محطات دمشق بسبب طبيعة عملهم أحياناً، وكل ذلك خلق زيادة على الطلب أدت لحدوث بعض مظاهر الازدحام، وهي مظاهر آنية وتزول بشكل طبيعي.

وحول عمل المديرية خلال شهر نيسان الماضي أوضح الخطيب أن المديرية قامت بإحالة ثلاثة تجار مخالفين موجوداً للقضاء لارتكابهم مخالفات جسيمة إضافة لإحالة 146 ضبطاً لمخالفات لا تقبل التسوية معظمها حالات غش وتلاعب بالمواصفات بحق تجار جملة، كما أن المديرية نفذت 24 حالة إغلاق إداري بحق محال ومنشآت تجارية ارتكب أصحابها مخالفات بحق المستهلكين، وأن المديرية نفذت جملة من التسويات حيث بادر نحو 834 تاجراً للمصالحة على مخالفاتهم خلال المدة المحددة لضبط وتنظيم المخالفة بقيمة مالية تصل 21 مليون ليرة حيث تبلغ قيمة التسوية لكل مخالفة 25 ألف ليرة، كما قامت المديرية بمنح 159 سجلاً تجارياً ونحو 9 سجلات لشركات.

ريف ‫دمشق‬ الجنوبي : جبهة النصرة تتقدم وتسيطر على عدة شوارع ونقاط في مخيم اليرموك كانت خسرتها أمام تنظيم "داعش" وتستمر الاشتباكات العنيفة بين الطرفين حتى الآن في ظل سقوط عشرات القتلى والجرحى بصفوفهم .
‫‏دير الزور: الجيش السوري‬ يدمر احد مقرات تنظيم ‫‏داعش‬ في حي العمال في مدينة ‫‏دير الزور‬ ويقتل ويجرح من فيه إثر قصفه بالقذائف الصاروخية
دير الزور: وحدات من الجيش دمرت برمايات نارية مركزة مقرات وتحصينات ارهابيي/داعش/وقضت على عدد منهم وأصابت اخرين في ساتر المطار الشرقي وأحياء المطار القديم والصناعة والكنامات
اضافة الى تدميرها قاعدة اطلاق صواريخ محلية الصنع تابعة لهم في حي العرفي بالمدينة ومدفع هاون فى حويجة صكر على الاطراف الشرقية لمدينة

مركز حميميم لتنسيق المصالحة بين أطراف الأزمة السورية : تسجيل 5 انتهاكات للهدنة خلال الساعات الـ24 الماضية 3 منها في محافظة حلب و2 في محافظة اللاذقية
مصادر أهلية في جنوب العاصمة : إن المعارك على أشدها بين التنظيمين وأن قتلاهما بالعشرات ولكن أياً من الطرفين لا يعلن عنها، لافتة إلى تعمد الطرفين حرق منازل المواطنين في الأماكن التي تجري فيها المعارك. وقالت: «النصرة» تقوم بإحراق البيوت في المخيم بهدف عرقلة دخول داعش لمناطق تتواجد فيها، فيما يقوم الأخير أيضاً بإحراق المنازل بهدف الانتقام من «النصرة» وتضييق الخناق عليها.

من جانبهم تحدث نشطاء على موقع «فيسبوك» هم وتوتر وترقب ورصاص قناص يقطع الصمت في وسط المخيم حيث جرت أمس (الجمعة) عملية التفاف قامت بها داعش من جهة شارع لوبية.. ولا تزال الاتهامات متبادلة بين الطرفين عن المتسبب بحرائق الأبنية عند تقاطع شارع لوبية بشارع حيفا.

الوطن
«التموين»: الإشاعات تخلق الازدحام على الوقود!

عبد الهادي شباط

قال معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق محمود الخطيب: إن تناقل الإشاعات حول ارتفاع سعر البنزين دفع العديد من أصحاب المركبات للمبادرة لملء خزانات سياراتهم، مؤكداً أن دوريات التموين لاحظت الكثير منهم يصطفون بطابور وينتظرون لنصف ساعة لملء نقص بسيط في خزان المركبة.
وفي تصريح لـ«الوطن» أشار الخطيب إلى توجه الكثير من أصحاب المركبات في ريف دمشق إلى محطات المدينة بسبب طبيعة عملهم أحياناً، ما خلق زيادة على الطلب أدت لحدوث بعض مظاهر الازدحام، مؤكداً أنها مظاهر آنية وتزول بشكل طبيعي.
ولفت الخطيب إلى أنه يومياً يتم ضخ مليون ليتر بنزين في محطات وقود دمشق، مشيراً إلى أنه يتم تنفيذ ما بين 47 و49 طلباً يومياً وتسيير 49 صهريجاً وشاحنة يحتوي كل منها على 22 ألف ليتر من البنزين.
وفي السياق أكد الخطيب أن المديرية أحالت ثلاثة تجار مخالفين موجوداً للقضاء لارتكابهم مخالفات جسيمة و146 ضبطاً لمخالفات لا تقبل التسوية.
الوطن

بين هدنتين.. 212 شهيداً في حلب

حلب – الوطن

وصل عدد الشهداء من المدنيين بقذائف الإرهاب التي يطلقها المسلحون على أحياء حلب الآمنة منذ تطبيق اتفاق «وقف الأعمال القتالية» في 27 شباط الفائت حتى مساء أمس إلى 212 شهيداً بالإضافة إلى 1500 جريح.
وأكد رئيس الطبابة الشرعية في حلب الدكتور زاهر حجو لـ«الوطن» أن الهدنة لم تجلب السلم والأمان لحلب بسبب خروقاتها المستمرة من فصائل المعارضة المسلحة بدليل سقوط شهيدة في حي الميدان بعد نحو ساعة واحدة من سريان الهدنة الأخيرة والتي مدتها 48 ساعة فجر الخميس الفائت.
وأشار حجو إلى أن الهدنة الراهنة التي أعلن عنها الجيش العربي السوري ودخلت حيز التنفيذ بعد منتصف ليل أمس، لم يشهد يومها الأول سقوط شهداء وجرحى على الرغم من إطلاق المسلحين لقذائف على مناطق عدة، حظي حي الزهراء بالحصة الأوفر منها، لافتاً إلى أنه بين هدنتين وخلال فترة الهدنة الأولى وحتى الهدنة الحالية بلغ عدد الشهداء من الأطفال 76 شهيداً ومن النساء 38 شهيدة.
وأظهر استبيان رأي أجرته «الوطن» وشمل 100 عينة عشوائية أن 72 بالمئة من المستفتين يعتقدون أنه لا فائدة من الهدن في حلب لأن المسلحين لا يلتزمون بها، ورأى 88 بالمئة منهم أن الولايات المتحدة الأميركية لا يمكنها الضغط على المسلحين أو على الدول الداعمة لهم لإرغامهم على التمسك بالهدن في الوقت الذي أعرب 92 بالمئة منهم عن قناعتهم بضرورة وجدوى استمرار تمديد الهدنة الحالية التي تستمر لـ72 ساعة حتى انتهاء موسم امتحانات التربية التي تبدأ اليوم لصفوفها الانتقالية.

حلب.. تناقض التصورات

مازن بلال

نظام التهدئة الذي يتم تمديده في مدينة حلب يهدف إلى كسر احتمالات المواجهات المباشرة، ومحاولة إبعاد التصعيد عن الحدود الدولية السورية – التركية، فهو استيعاب لعدم القدرة على إدارة الصراع ضمن ازدياد المخاطر بالانزلاق إلى صراع دولي، فالجغرافية الفاصلة بين تركيا؛ كمقدمة للناتو، والقوات الروسية تضيق جغرافياً وسياسياً، وتداخل المشاريع الإقليمية يحاصر بشكل فعلي إمكانية تحقيق «الأمن» في شرقي المتوسط عموماً، ويبدو أن الانفجار في الريف الحلبي الجنوبي لا يخرج عن تطور المشاريع الإقليمية على حساب التصورات الدولية للأزمة السورية.
بالنسبة لتركيا لم يعد الأمر يتعلق بالإرهاب أو بأمن ما تطلق عليه «حديقتها الخلفية»، فما يمكن أن تشهده تركيا مستقبلاً أصبح مرتبطاً بإحداث تحول حقيقي في العلاقات بين أنقرة وموسكو من جهة، إضافة لرسم قوس جديد في مسألة نفوذها على حدودها الجنوبية، فتركيا لا تحتاج إلى «منطقة آمنة» أو «عازلة»، بل لشريط يتم من خلاله عزل تحركات المسلحين عن أراضيها، وبالتالي خلق مجال ينتقلون إليه بشكل يسهل ضبطه وإخراجه من الدائرة التركية، فالتصور التركي اليوم يقوم على نقطتين:
– خلق مركز جغرافي بين إدلب وحلب يضمن تمركز حركة المجموعات المسلحة؛ وتوطين كل تحركاتهم بعيداً عن أراضيها بشكل يضمن أيضاً إخراج اللاجئين السوريين من تركيا إلى تلك المناطق، ومن المفترض أن يؤدي هذا الحل إلى عزل «حركة الإرهاب» وعدم تكرار النموذج الباكستاني خلال الحرب الأفغانية على أراضيها.
بالنسبة لتركيا فإن إغلاق حدودها أمام حركة الإرهاب قبل إيجاد هذه المنطقة سيؤثر في أمنها القومي، فعلى امتداد السنوات الخمس فإن حركة الإرهاب على أراضيها خلقت جملة مصالح؛ من بينها حركة اللاجئين وتدفق الأموال وتجارة السلاح، وسواء نشأت هذه المصالح بالتعاون المباشر مع المؤسسات التركية، أو نتيجة «غض الطرف» عن هذا التحرك، فإنه أصبح واقعاً لا بد من عزله في النهاية أو ترحيله قبل القيام بضربه.
– في حال عزل الحركة العامة للإرهاب في مساحة جغرافية يمكن العودة سياسياً للمساومة على إغلاق الحدود ومحاربة الإرهاب، وهذا الاتجاه في أنقرة يمكن أن يكون فعالاً نتيجة المعرفة العميقة بجميع المجموعات، فالنفوذ التركي يستثمر كل العلاقات السياسية والاستخباراتية المبنية طوال خمس سنوات مع المجموعات المسلحة لتثبيت نفوذ قادم في الشمال السوري عموماً.
حساسية التصور التركي بشأن حلب نشأ مع التدخل الروسي الذي أنهى مسألة «الحسم العسكري» في مناطق حلب واللاذقية، وهو ما أدى لتدهور العلاقات الروسية – التركية، ووضع السيناريو التركي في مواجهة التوافقات بين موسكو وواشنطن، ولكن المقاربة الحقيقية ظهرت مؤخراً مع تجاوز تركيا للتصور الدولي حول سورية، وهذا التجاوز يعبر بشكل كامل عن مشروعها في الشمال السوري، فهي ليست ممراً للإرهاب فقط بل شبكة من العلاقات الرسمية والاجتماعية مع المجموعات المسلحة.
تركيا تشكل مفصلاً في المواجهة الدولية، واندفاعها خارج الإرادة الدولية في المسألة السورية هو نموذج لصعود المشاريع الإقليمية، فالسعودية تملك أيضاً مشروعها المستقل على ما يبدو عن تصورات الإدارة الأميركية، وهذا التناقض يعكس هشاشة النظام الدولي ويضع المنطقة والعالم أمام صورة غير مسبوقة منذ نهاية الحرب العالمية الثانية.
الوطن

اشتباكات وقتلى واتهامات متبادلة , ماذا يحدث في غوطة دمشق ؟

كمال خلف:
سيطر “جيش الإسلام” على بلدة “مسرابا” في الغوطة الشرقية لدمشق إثر اشتباكات مع “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط”، كما أسر “الجيش” أكثر من 50 مسلحاً من “جيش الفسطاط” و”فيلق الرحمن”.
واستعاد “فيلق الرحمن” و”جيش الفسطاط” السيطرة على بلدة مديرا في غوطة دمشق الشرقية بعد اشتباكات مع “جيش الإسلام” أسفرت عن مقتل وجرح عدد من مسلحي الطرفين. وكان “جيش الإسلام” سيطر على البلدة صباح اليوم.
كما قُتل أحد “إعلامي جيش الإسلام” المدعو فاروق عبد الرزاق مرجانة الملقب “أبو شاكر” خلال الاشتباكات مع “جيش الفسطاط” و”فيلق الرحمن” في غوطة دمشق الشرقية.
كما دارت اشتباكات بين “جيش الإسلام” من جهة و”جيش الفسطاط” و”فيلق الرحمن” من جهة أخرى عند أطراف مدينة حرستا في غوطة دمشق الشرقية في محاولة من “جيش الإسلام” اقتحام المدينة.
وقال الناطق باسم “فيلق الرحمن” وائل علوان إن “جيش الإسلام” يقود غوطة دمشق الشرقية إلى بحر من الدماء وأن قيادته تتحمل المسؤولية عن مصير الغوطة والمدنيين الذين قتلوا. وأكد علوان أن “جيش الإسلام” اقتحم بلدة مسرابا في الغوطة بمؤازرة 6 دبابات مستخدماً أطناناً من الذخائر، مشيراً الى أن الاقتحام أدى الى سقوط عشرات القتلى غالبيتهم من المدنيين.
واتهم “جيش الإسلام” في بيان له “فيلق الرحمن و”فجر الأمة” وجبهة النصرة بمهاجمة عدد كبير من مقراته ونقاطه ومحاصرة عدد منها، وأكد أن مسلحيه تصدوا للهجوم وما زالوا يتعاملون معه، كما وصف الهجوم بالغادر، وطالب أصحاب المبادرات بتحمل مسؤولياتهم للضغط على الطرف الآخر لتنفيذ ما اتفق عليه في المبادرات ووقف الهجوم على مقراته وفك الحصار عن مسلحيه.
وأكد “جيش الفسطاط” أن “جيش الإسلام” كذّب في بيانه الأخير ونكث العهود والمواثيق عدة مرات وقام باقتحام بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية لدمشق فجر اليوم وقتلوا واسروا أكثر من 50 مسلحاً من “جيش الفسطاط” واعتدوا على البيوت و”الأعراض”.
كما أدانت “الهيئة العامة في الغوطة الشرقية” قيام “جيش الإسلام” باجتياح بلدة مسرابا في الغوطة الشرقية لدمشق وقيامه بحملة اعتقالات وترويع للمدنيين، كما نفت “الهيئة” وجود تنظيم داعش في الغوطة، مؤكدةً رفضها منطق التغلب بالسلاح من قبل أي فصيل على الآخر أو تقسيم الغوطة إلى مناطق نفوذ، ودعت “الهيئة” المسلحين للالتحاق بالجبهات وترك البلدات للمؤسسات المدنية والالتزام بمبادرة الهيئة، محملةً “جيش الاسلام” مسؤولية سلامة كادرها وأمين سرها وبعض الوجهاء.
رأي اليوم

100 ضبط تهريب شهرياً بريف دمشق نصفها مخدرات … العلبي لـ«الوطن»: 15 بالمئة من متعاطي المخدرات إناث

محمد منار حميجو

كشف المحامي العام بريف دمشق ماهر العلبي أن عدد الضبوط الواردة للعدلية بخصوص التهريب بلغت 100 ضبط شهريا نصفها خاص بالمخدرات مشيراً إلى أن معظمها ضبط داخل البلاد أي أنها نقلت من مدينة إلى أخرى، في حين الضبوط الخاصة بالتهريب عبر الحدود قليلة.
وفي تصريح خاص لـ«الوطن» أوضح العلبي أن معظم الضبوط الواردة للعدلية تضمنت ضبط مواد غذائية أو محركات سيارة أو إكسسوارات في حين لا يوجد عدد كبير من الضبوط الخاصة بتهريب الأدوية مشيراً إلى أن معظم مواد الأدوية المضبوطة خاصة بتنمية العضلات يستخدمها رياضيو كمال الأجسام.
وقال العلبي: إن العدلية لم تستقبل ولا ضبطاً خاصاً بتهريب السيارات إلا أن هناك عدداً من الحالات الخاصة بتهريب محركاتها ومعظمها ضبطت أثناء نقلها من مدينة إلى أخرى.
وفيما يتعلق بالمخدرات لفت العلبي إلى أن 85 بالمئة من المضبوطين هم من الذكور في حين 15 بالمئة إناث لافتا إلى أن معظم هؤلاء يتعاطون مادة المخدرات في حين عدد قليل منهم مضبوط بتهمة التهريب أو نقلها من مدينة إلى أخرى.
ولفت العلبي إلى أن معظم حالات التعاطي المضبوطة هي من المناطق الحدودية مشيراً إلى أنهم يهربونها عبر الحدود وخاصة أنهم أهل المنطقة ويعلمون مداخلها ومخارجها بشكل جيد.
وأضاف العلبي: إن مسألة التهريب هي خطيرة وإن القضاء يحاول قدر الاستطاعة ضبط هذه الحالات والحد منها مشيراً إلى أن الضبوط الواردة إلى العدلية مختلفة ومتنوعة وليس بالضرورة أن تكون المواد مضبوطة عبر الحدود بل هناك الكثير من المواد تنقل من مدينة إلى أخرى.
وأشار العلبي إلى دور الضابطة الجمركية في مسألة ضبط المهربات عبر الحدود والحد منها معتبراً أن دورها كبير في هذه المسألة ولو أن بعض المناطق الحدودية ساخنة ومرتبطة مع دول تسهل عملية التهريب إلى داخل البلاد، مشدداً على ضرورة منع انتشار المواد المهربة داخل المحافظات وهذا ما تعمل عليه الجهات المختصة وبالتالي هذا يفسر العدد الكبير في عدد الضبوط الواردة إلى العدلية.
وبين العلبي أن التهريب يعد جريمة جنائية من اختصاص محكمة الجنايات وخصوصاً فيما يتعلق بتهريب وتعاطي المخدرات والأدوية وغيرها من المهربات الخطيرة التي تنشر الجريمة في المجتمع لافتا إلى أن التهريب يوصف بأنه جنحوي أي من اختصاص محكمة بداية الجزاء في حالات معين كأن لا يعلم الشخص أن المادة المضبوطة معه مهربة.
وأكد العلبي أن القانون تشدد في مسألة التهريب واعتبرها من الجرائم التي يعاقب عليها بعقوبات جنائية إلا أنها أقل من 15 سنة إلا أن هذا لا يعني أن العقوبات شديدة بينما في مسألة تهريب المخدرات فإن القانون تشدد كثيراً في هذه المادة السامة لخطورتها وتأثيرها الكبير على الشباب ودورها في نشر الجريمة بشكل واضح في المجتمع.
وأكد العلبي أن القضاء لن يتهاون في مسألة التهريب وخصوصاً المخدرات وكل ما يساهم في نشر الفوضى.
الوطن

وول ستريت جورنال الأمريكية: من تسميهم واشنطن “معارضة معتدلة” في سورية تتعاون مع تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وتنسق عملياتها معه

أكد الكاتب في صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية سام دافر أن الإرهابيين الذين تطلق عليهم الولايات المتحدة تسمية “معارضة معتدلة” في سورية وتعمل على توفير غطاء سياسي لجرائمهم في المحافل الدولية يتعاونون مع تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي وينسقون عملياتهم معه.

وتواصل الولايات المتحدة دعمها وتمويلها لمن تسميهم “معارضة معتدلة” وهم في حقيقة الأمر تجمعات لإرهابيين يعملون كمرتزقة في خدمة واشنطن والنظامين السعودي والتركي وليس هناك فرق بين جرائمهم وجرائم التنظيمات الإرهابية الأخرى بما فيها “داعش”.

ولفت دافر في تحقيق نشرته الصحيفة إلى أن ما يسمى “معارضة معتدلة” في سورية يتواجدون في المناطق نفسها التي ينتشر فيها إرهابيو “جبهة النصرة” وهم ينسقون عملياتهم مع هذا التنظيم ويتقاسمون الموارد ذاتها.

وفي كشف لمحاولات واشنطن تضليل الرأي العام العالمي بشأن وجود فروق بين ما يسمى “معارضة معتدلة” وغيرها من الارهابيين في سورية أشار دافر إلى أن جزءا كبيراً من قوات “المعارضة” يبدون استعدادهم للانضمام إلى التنظيمات المصنفة من قبل مجلس الأمن الدولي إرهابية بسبب الهزائم الكبيرة التي تكبدوها في الآونة الأخيرة.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت أمس أن الولايات المتحدة لن تكون قادرة على إجبار من تسميها “المعارضة المعتدلة” التي تدعمها فى سورية على فك ارتباطها والنأي بنفسها عن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي.

واعتبر دافر ان مصير ما يسمى “معارضة معتدلة” والتحامها مع تنظيمات إرهابية أخرى في سورية يلعب دورا حيويا بالنسبة للاستراتيجية الأمريكية وأهداف واشنطن في المنطقة.

يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أطلقت منذ عام 2014 برنامجين ضخمين خصصت لهما ملايين الدولارات لتدريب وتسليح الإرهابيين الذين تسميهم “معارضة معتدلة” وأنشأت لهم معسكرات تدريب في تركيا والأردن وأعادت إرسالهم إلى سورية بحجة محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي لكنهم سرعان ما كشفوا عن حقيقتهم واندفعوا مجددا إلى أحضان متزعميهم من الإرهابيين وسلموا أسلحتهم الأمريكية إلى تنظيمي “جبهة النصرة” و”داعش” الإرهابيين.

مدارس حلب تفتح أبوابها في ظل تمديد الهدنة

بدأ قسم من سكان أحياء حلب الشرقية التي تسيطر عليها الجماعات المسلحة المعارضة للحكومة، بالعودة تدريجياً الى منازلهم، اليوم السبت، مع إعادة فتح المدارس، غداة الإعلان عن تمديد الهدنة في المدينة لمدة 72 ساعة اضافية.

وفي الأحياء الشرقية لحلب، أفاد مراسل وكالة "فرانس برس" عن بدء عودة بعض العائلات الى منازلها تزامناً مع إعادة فتح المدارس، غداة اعلان وزارة الدفاع الروسية انه بمبادرة من موسكو و"بهدف الحؤول دون تدهور الوضع.. تم تمديد نظام التهدئة في محافظة اللاذقية وفي مدينة حلب اعتباراً من الساعة 00,01 من يوم 7 أيار لمدة 72 ساعة".

وأكدت وزارة الخارجية الأميركية التزام واشنطن "بالحفاظ على هذه الهدنة لأطول وقت ممكن" بهدف "التوصل الى الالتزام بوقف الأعمال القتالية في سائر أنحاء سوريا".
وقال أبو محمد (45 عاماً) بعد عودته مع زوجته وأولاده الستة الى حي الكلاسة بعد أن نزحوا الى ريف إدلب: "نزحنا الأسبوع الماضي بسبب اشتداد الغارات الجوية وحصول مجازر في الحي.

واليوم قررت العودة بعد أن أكد لي أقاربي أن الغارات توقفت. أتمنى ان يستمر الهدوء وان لا اضطر مرة اخرى للنزوح".

وفي مدرسة حي الشعار، قال الأستاذ براء: "عاد تقريباً جميع الطلاب اليوم الى المدرسة ولم يتغيب سوى البعض ممن نزحوا ربما لخارج المدينة. اشعر بالنشاط والتشوق لتدريس الطلاب من جديد".

وبدأ سريان الهدنة المؤقتة في حلب الخميس بعد انهيار وقف الاعمال القتالية الذي تم تطبيقه منذ 27 شباط الماضي، في مناطق سورية عدة بموجب اتفاق اميركي روسي تدعمه الامم المتحدة والتزمت به قوات الجيش والفصائل المعارضة قبل ان يتعرض لخروقات كبرى تحديداً في حلب، حيث قتل 300 شخص من 22 نيسان الى 5 ايار.

(أ ف ب)
 

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz