Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 27 - 4 - 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ...  إدلب : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر مقرا لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في قرية كفرسجنة بريف ‫إدلب‬.

حلب‬: ارتقاء شهيدين وإصابة شخص بجروح برصاص إرهابيين في حيي المشارقة والسليمانية.

حماة ‬: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تقضي على 8 إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة وتدمر لهم سيارة محملة بالذخيرة غرب قرية الأربعين في ريف ‫‏حماة‬ الشمالي.

الولايات المتحدة تستعد لمعركة الرقة

لم يكن إعلان الرئيس الأمريكي باراك أوباما زيادة عدد قوات بلاده في سوريا أمرا مفاجئا، فقد خرجت تصريحات كثيرة مؤخرا حول نية البيت الأبيض زيادة عدد قواته المخصصة للتدريب شمال سوريا.

لكنْ إذا ما أُخذ بالحسبان توقيت ومكان الإعلان عن إرسال القوات الجديدة، فيمكن القول إن الولايات المتحدة وحلفاءها بدأوا عمليا التجهيز لمعركة الرقة، خصوصا أن فرنسا ومعها دولة أوروبية أخرى تضغط باتجاه تسريع فتح معركة الرقة تزامنا مع معركة الموصل في العراق.

بيد أنَّ هذه الخطوة، وعلى الرغم من دلالتها، لا تزال بحاجة إلى كثير من التجهيزات.

فالرقة تختلف عن الموصل؛ وهذا هو السبب الذي جعل الإدارة الأمريكية تؤخر معركة الرقة عدة أشهر منذ تأسيس "قوات سوريا الديمقراطية" في 11 تشرين الأول / أكتوبر من العام الماضي.

 أما في الموصل، فيوجد جيش نظامي يمكن التعامل معه على الأرض ولديه أسلحة ثقيلة كثيرة. بينما لا يوجد جيش نظامي حليف في الرقة، والأكراد وبعض العرب لا يكفون لشن عملية تحرير واسعة لمحافظة الرقة.

وفي الموصل، لا توجد تدخلات خارجية تضغط باتجاه مخالف للجيش والتحالف الدولي. في حين أن تركيا تلعب دورا مهما في الشمال السوري. وتأخير معركة الرقة يرجع في أحد أسبابه الرئيسية إلى تركيا التي تعرقل وتمنع شن عملية عسكرية يكون الأكراد رأس حربتها.

وتتمثل المشكلة في أن الولايات المتحدة تقع بين مطرقة الضغوط والتهديدات التركية وسندان الحاجة إلى تحرير الرقة، وأنه ليس لديها حليف حقيقي وجدي على الأرض سوى القوى الكردية، وإن كانت تحت غطاء تحالف فيه مزيج عربي ("قوات سوريا الديمقراطية").

وقد زادت الضغوط على واشنطن بعد نجاح الجيش السوري مدعوما من روسيا بتحرير مدينة تدمر من تنظيم "داعش"، وبدأ يعد العدة للتوجه نحو دير الزور ليكون على مقربة من محافظة الرقة من ناحية الجنوب الشرقي لها.

وتخشى الإدارة الأمريكية أن يساهم تحرير دير الزور في دفع الجيش السوري نحو الرقة، وبذلك يكون قد سيطر على مساحات كبيرة من سوريا، وأصبح في قلب الشمال السوري. ومن شأن ذلك إرباك الخطط الأمريكية هناك، وهذه مرحلة لا تريد واشنطن الوصول إليها.

غير أن مشكلة معركة الرقة تكمن في الجهة التي ستقوم بعملية التحرير على الأرض. فالأكراد ليس لديهم قاعدة شعبية في الرقة، بل على العكس من ذلك؛ لقد أدت تجربتهم في الحكم داخل مدن الرقة ومنها تل أبيض على سبيل المثال إلى خلق شرخ بينهم وبين السكان العرب الذين وجدوا أنفسهم أقرب إلى التنظيم من الأكراد نتيجة الأخطاء التي ارتكبها هؤلاء في الرقة.

 ومن جهة أخرى، لا توجد قوى عربية مقاتلة تستطيع أن تكون بديلا عن الأكراد، أو على الأقل أن تكون حليفا مكافئا لهم في المعركة. فالعشائر والقوى منقسمة حيال هذا الأمر، وتجربة "ثوار الرقة" و"غرفة عمليات الفرات" و "جيش العشائر" أوضح مثال على ذلك.

تقوم المقاربة الأمريكية على النحو التالي:

منع وصول الجيش السوري إلى الرقة للحيلولة دون حصول تصادم مع فصائل المعارضة التي ستصبح بين فكي كماشة من جهة الرقة ومن جهة حلب. فضلا عن أن واشنطن تعتقد أن وصول الجيش إلى الرقة قد يشعل النار مع القوى الكردية الحليفة له في الشمال أو على الأقل ليست عدوة له.

وصول الجيش السوري إلى الرقة يعني وقوع اشتباك لا محالة مع الأتراك. الأمر الذي سيؤثر سلبا على الخطط الأمريكية وقدرتها على إدارة الأمور في الشمال، كما قد يؤثر على التفاهمات الروسية-الأمريكية.

إدخال تركيا والقوى الكردية في عملية تحرير الرقة، مع الأخذ في الاعتبار مصالح الطرفين والحيلولة دون تضاربهما، وأخذ الواقع الديموغرافي للمحافظة بعين الاعتبار. ولذا، فإن عملية التدريب الأمريكي قد تنقسم إلى قسمين: قسم داخل سوريا، وقسم يجري تدريبه في تركيا؛ أحدهما تشرف عليه وكالة الاستخبارات المركزية، والآخر يشرف عليه البنتاغون.

  يجب أن تكون الرقة ملاذا للقوى المعتدلة التي لا تبحث عن تحالف مع تركيا وتلبي أجنداتها، ولا تبحث عن تحالفت مع الجيش السوري بحيث تكون امتدادا له، ولا تبحث عن تحالفات مع فصائل المعارضة المسلحة؛ باختصار يجب أن تكون محافظة الرقة حصنا لمحاربة التطرف في سوريا بعدما كانت معقلا داعما له.

حسين محمد

ريف إدلب : مسلحون مجهولون يطلقون النار على القيادي في تنظيم جند الأقصى المحسوب على داعش المدعو ابو محمود بدوي والملقب أبو محمود دبابة بمدينة أريحا في ريف إدلب ما أدى الى مقتله على الفور
مصادر : انفجار مستودع ذخيرة للمجموعات المسلحة في وادي الضيف أدى لاحتراقه بالكامل دون معلومات عن مقتل مسلحين
القنيطرة : الجيش السوري يستهدف تحركات وتجمعات المسلحين في قرية الصمدانية الغربية بالرشاشات الثقيلة
اللاذقية : رمايات مدفعية و صليات صاروخية مصدرها الجيش السوري وتستهدف مواقع الجماعات الإرهابية المسلحة في قرية كباني و محيطها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشرقي
ريف حمص : مسلحي جبهة النصرة المتواجدين في عين حسين يستهدفون قرية المشرفة و عين الدنانير بعدد من القذائف ، مما استدعى الرد من قبل قوات الجيش و الدفاع الشعبية و استهداف منصات الإطلاق و مواقع المسلحين في عين حسين
ريف حمص : مسلحي جبهة النصرة المتواجدين في عين حسين يستهدفون قرية المشرفة و عين الدنانير بعدد من القذائف ، مما استدعى الرد من قبل قوات الجيش و الدفاع الشعبية و استهداف منصات الإطلاق و مواقع المسلحين في عين حسين
حلب : سقوط ثلاث قذائف متفجرة على مناطق المنشية والعزيزية ومنطقة باب الفرج أسفرت عن أضرار مادية بالمكان

مركز التنسيق الروسي للمصالحة في سورية : مسلحو تنظيم فيلق الرحمن الذي يدعي الانتماء إلى المعارضة قصفوا مصحة وأحد الأحياء السكنية في ريف دمشق ..وعناصر تنظيم أحرار الشام قصفوا بمدافع الهاون ثلاث بلدات في ريف اللاذقية وحي الشيخ مقصود في مدينة حلب

مركز التنسيق الروسي للمصالحة في سورية : رصد 11 خرقاً لوقف إطلاق النار في سورية خلال الساعات الـ24 الماضية على الرغم من صمود الهدنة في معظم محافظات البلاد

حكـــومة الحلقـــي تستعــد للرحيـــل

وسـام الطيـر | دمشـق

ينتظر الشارع السوري خلال الأيام المقبلة أول اجتماع لمجلس الشعب الجديد الذي أوجدته الانتخابات التشريعية التي حصلت منذ أيام وحسب المادة الرابعة وستون من الدستور السوري " يدعى مجلس الشعب للانعقاد بمرسوم يصدر عن رئيس الجمهورية خلال خمسة عشر يوماً من تاريخ انتهاء ولاية المجلس القائم أو من خلال إعلان نتائج الانتخاب في حال عدم وجوده و ينعقد حكماً في اليوم السادس عشر اذا لم يصدر مرسوم دعوته" .

أما فيما يخص مجلس الوزراء وحسب المادة 125 فتعتبر حكومة الحلقي "حكومة تسيير أعمال" خلال أيام قليلة فقط حيث تنص المادة السابقة : " تعد الوزارة بحكم المستقيلة في الحالات الآتية :

- عند انتهاء ولاية رئيس الجمهورية
- عند انتخاب مجلس شعب جديد
- إذا قدم أغلبية الوزراء استقالاتهم .

اذاً أيام قليلة تفصل عن انتهاء العلاقة الشرعية بين حكومة الحلقي والشعب السوري لتنطوي صفحة عدّها أغلب المواطنين ‫#‏سـوداوية‬ وكانت لا تلبي احتياجات الشعب السوري ولم تستطع أن تكون حكومة حرب تساند المواطن في الأزمات الخدمية والاقتصادية , أما اليوم فلربما بدأت العيون والآذان تترقب عن ماهية الحكومة المقبلة ومن سيكون المايسترو الجديد لها وماذا ستحمل من مفاجآت ستترك للأيام المقبلة .

المصدر : دمشق الآن

تركيا تنشر بطاريات صواريخ على الحدود مع سوريا

أكد رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، يوم الثلاثاء، أن تركيا تتخذ إجراءات عسكرية إضافية على حدودها، بعدما شهدت 46 هجوماً بالمدفعية من مناطق يسيطر عليها تنظيم "داعش" في سوريا منذ كانون الثاني. فيما أوضح وزير الخارجية مولود جاويش اوغلو، أن أنقرة اتفقت مع واشنطن على نشر بطاريات صواريخ اميركية مضادة للصواريخ، لمواجهة عمليات القصف.

وكان داود أوغلو يتحدث مع أعضاء حزب "التنمية والعدالة" الحاكم في البرلمان.
وأوضح جاويش اوغلو، من جهته، خلال تصريح لصحيفة "هبرتورك"، إن تركيا اتفقت مع الولايات المتحدة على نشر بطاريات صواريخ اميركية مضادة للصواريخ، على حدودها مع سوريا خلال شهر ايار المقبل، لمواجهة عمليات القصف المتكررة التي يقوم بها تنظيم "داعش" وتستهدف الاراضي التركية.

وتابع "توصلنا الى اتفاق لنشر، هايمارس" (هاي موبيليتي ارتيوري روكيت سيستم)، وهي صواريخ اميركية مضادة للصواريخ.

ومنذ مطلع العام الحالي، سقطت حوالي أربعين قذيفة على مدينة كيليس التركية المجاورة للحدود مع سوريا، من مناطق يسيطر عليها تنظيم "داعش"، ما أدى إلى مقتل 17 مدنياً على الاقل.

وأطلق التنظيم الارهابي، الاحد، قذائف على كيليس اوقعت قتيلين و25 جريحا، مع العلم ان المدينة تستقبل اعدادا كبيرة من اللاجئين السوريين.

وبالإمكان نشر بطاريات الصواريخ الاميركية في امكنة مختلفة، نظراً لسهولة نقلها، ويصل مداها الى 90 كيلومتراً.

وبلغ المدى الأقصى للمدفعية التركية التي تستهدف مواقع "داعش" في سوريا نحو اربعين كيلومترا. وترد القوات التركية دائما على القصف الذي يستهدف اراضيها بقصف مدفعي مماثل.

من جهة ثانية، أمل الوزير التركي، بأن تتوصل المحادثات القائمة مع الولايات المتحدة بشأن اقامة "منطقة آمنة" شمال سوريا بين مدينتي منبج وجرابلس، إلى قرارات ملموسة.
وقال الوزير إن "هدفنا هو تطهير هذا الشريط البالغ طوله 98 كيلومتراً من داعش".
ودعت تركيا الى إقامة هذه المنطقة الامنة لاستقبال اللاجئين السوريين فيها مع ضمان حمايتهم، إلا أن واشنطن تتحفظ على هذا المشروع.

(أ ف ب)

لا زيادة في أسعار البنزين وسبب الأزمة إشاعات والنقص لا يتجاوز 10% فقط

كشف معاون المدير العام لشركة محروقات المهندس عيسى العيسى أن سبب الأزمة التي تعيشها المحافظات فيما يتعلق بمادة البنزين هو الشائعات بارتفاع أسعار البنزين ما أدى إلى احتكار المادة من بعض المحطات الخاصة. علماً أنه لا توجد أي زيادة في أسعار البنزين حتى الآن لأن موضوع زيادة الأسعار يحتاج لقرار من اللجنة الاقتصادية. وطالب العيسى الجهات الرقابية بتشديد الرقابة على المحطات الخاصة وعدم السماح ببيع البنزين بالبيدونات. ولم ينكر العيسى وجود نقص في الكميات لكنه لا يتجاوز 10%. وبيّن معاون المدير العام أن عدد الأسر المستفيدة من مازوت التدفئة خلال موسم الشتاء الماضي في جميع المحافظات السورية 2.610 مليون أسرة وبكمية إجمالية بلغت 386.8 مليون لتر من المازوت وكانت الشركة قد بدأت بتوزيع مازوت التدفئة خلال الموسم الحالي اعتباراً من 1/8/2015 وحتى تاريخ 24/4/2016 وما زالت عمليات توزيع المازوت للتدفئة مستمرة في بعض المحافظات ومنها دمشق والسويداء والقنيطرة وحماة وحلب وتوقفت عمليات التوزيع في ريف دمشق ودرعا وطرطوس واللاذقية وأكد العيسى أن هناك بعض المحافظات وزعت الكمية المسجل عليها بنسبة 100% وبعضها الآخر بنسب أقل وذلك بحسب توافر هذه المادة في تلك المحافظات لأن عمليات التوزيع تتم من لجنة المحروقات الفرعية في كل محافظة وهناك محافظات تعطي نسبة كبيرة من وارداتها من المازوت للتدفئة وأخرى للمشاريع الزراعية وبعض المحافظات توفر الكمية الأكبر للمشاريع الصناعية. وعن توزع استفادة الأسر في كل محافظة بين معاون المدير العام أن المحافظة الأولى في عدد الأسر المستفيدة من دفعات مازوت التدفئة هي حماة 494.5 ألف أسرة ثم حمص 460 ألف أسرة وريف دمشق 428 ألف أسرة وطرطوس 345 ألف أسرة ودمشق 298.6 ألف أسرة وهذا التباين في عدد الأسر سببه كمية كل دفعة مستلمة ففي حلب ودمشق استلم المواطن دفعتين بكمية 200 لتر لكل دفعة أما حمص 100 لتر للدفعة والسويداء 50 لتراً للدفعة. وكانت حمص المحافظة الأولى في استفادة مواطنيها من كميات المازوت الواردة إليها وخصصت للتدفئة 70%.

وبين العيسى أن الشركة تعمل وبشكل جاد لإنشاء المزيد من محطات المحروقات التابعة للشركة لأنها تحظى بالموثوقية العالية وتوفر المحروقات للمواطنين بالمواصفات والكميات اللازمة وهناك تعاون بين الشركة ومختلف الجهات العامة لإنشاء المزيد من المحطات فقد تم مؤخراً تدشين محطة في السويداء وقريبا هناك محطة خامسة في دمشق وفي وطرطوس واللاذقية والشركة مستعدة لإنشاء محطات للمحروقات أينما توافرت الأرض في مراكز المدن والمحافظات.

محمود الصالح

تنفيذاً لاتفاق الهدنة.. السلطة و«الأسايش» تتبادلان الموقوفين

في إطار اتفاق الهدنة الذي عقد بين السلطات الحكومية في مدينة القامشلي شمال شرقي سورية، وقوات «الأسايش» التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي، تم إطلاق سراح 102 جندي من الجيش العربي السوري والقوات المرادفة له كانوا موقوفين لديها. وحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء، قامت قوات الأمن الداخلي الكردية، التي يطلق عليها «الأسايش» بإطلاق سراح 102 جندي من الجيش العربي السوري والقوات المرادفة له، وفي المقابل قام الجيش السوري بإطلاق سراح موقوفين، بموجب الاتفاق الذي تم بين الطرفين.

وأشار ما يسمى «الرئيس المشترك لهيئة الداخلية» في الإدارة الذاتية بمنطقة «الجزيرة» كنعان بركات، في تصريح لـ«سبوتنيك» بأن الجيش السوري سيفرج عن المعتقلين الكرد الذين تم اعتقالهم سابقاً أيضاً وليس فقط الذين تم اعتقالهم خلال الاشتباكات بين الطرفين، في المقابل سيتم الإفراج عن عناصر من الجيش السوري تم احتجازهم خلال فترة الاشتباكات.

وعاد الهدوء والحياة الطبيعية إلى مدينة القامشلي صباح يوم السبت الماضي، بعد ثلاثة أيام من الاضطرابات والتوتر في «المربع الأمني وشارع الوحدة» بوسط المدينة حسب مصادر أهلية. وبيّنت المصادر لـ«الوطن»، أن وقف إطلاق النار تم في المدينة عند الساعة الثالثة والنصف من بعد ظهر الجمعة، بعد سلسلة من الاجتماعات الرسمية والأهلية والاجتماعية في المدينة لإنهاء حالة التوتر التي استمر نحو ثلاثة أيام بين قوات الدفاع الوطني والميليشيات الكردية.

وعقد اجتماع جديد مساء السبت الماضي في مطار القامشلي، بحثت خلاله الأطراف المعنية عدة بنود من بينها تبادل المقاتلين الأسرى من الجانبين.

ترتيبات أخيرة لإعادة الأهالي إلى ثلاث مناطق بريف دمشق خلال شهر

أعرب مستشار وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية أحمد منير عن قناعته في أن تبدأ عودة الأهالي إلى مناطق السبينة والذيابية والبويضة في ريف دمشق الجنوبي خلال شهر، موضحاً أن الوزارة ولجان المصالحة الوطنية في تلك المناطق تجري حالياً الترتيبات اللازمة لذلك.

وفي تصريح لـ«الوطن»، قال منير: «الوزارة وبالتنسيق مع الحكومة والأجهزة المختصة تسعى إلى عودة الأهالي إلى مناطق السبينة والبويضة والذيابية، وذلك استكمالاً لعودة الأهالي إلى منطقة الحسينية التي تم إنجازها من خلال سعي الوزارة».

وأوضح منير: إنه تم تشكيل لجان مصالحة وطنية في المناطق الثلاث واعتمدت من الوزارة، لافتاً إلى أن الوزارة ستعقد مع تلك اللجان اجتماعاً بداية الأسبوع القادم لتأمين ترتيبات عودة الأهالي ووضع الخطة اللازمة لذلك.

وأشار منير إلى أن الحكومة قدرت قيمة الأضرار التي لحقت بتلك المناطق وسوف تتكفل بإعادة تأهيل البنى التحتية والخدمية فيها.

ولفت مستشار وزارة الدولة لشؤون المصالحة الوطنية إلى أن اللوائح الاسمية للمواطنين الراغبين في العودة إلى منازلهم في تلك المناطق موجودة لدى لجان المصالحة الوطنية.
وأوضح منير أن الوزارة تطمح في أن تبدأ عملية العودة «خلال شهر».

وتوقع أن يعود إلى تلك المناطق أكثر من 150 ألف مواطن، مشيراً إلى أن الرقم المسجل في اللوائح الاسمية أكثر بكثير من ذلك، ولافتاً إلى أنه نزح من تلك المناطق بعد هجوم التنظيمات المسلحة عليها أكثر من 200 ألف مواطن.

وفي أواخر عام 2013 طرد الجيش العربي السوري المجموعات المسلحة من عدة مناطق من ريف دمشق الجنوبي بينها الحسينية والذيايبة والسبينة وحجيرة والبويضة، وتعمل الحكومة منذ ذلك الحين على إعادة الخدمات لتلك المناطق وترميم ما دمرته تلك المجموعات تمهيدا لإعادة الأهالي إليها. وفي السابع عشر من آب 2015 بدأت عملية إعادة الأهالي إلى الحسينية واستمرت على ثلاث مراحل عاد بموجبها في المرحلتين الأولى والثانية أكثر من 5500 عائلة بمعدل 5 أفراد لكل عائلة أي نحو 25 ألف مواطن، علماً أنه كان يعيش في تلك المنطقة نحو 60 ألف نسمة قبل دخول المجموعات المسلحة إليها.

وفي أول يوم من عودة الأهالي إلى الحسينية، قال وزير الدولة لشؤون المصالحة الوطنية علي حيدر في تصريح للصحفيين: إن كل بلدة ومنطقة يستعيدها الجيش ويخلصها من الإرهاب هي «منطقة قابلة لعودة الأهالي إليها بعد تأمين وتأهيل البنى التحتية فيها»، مشيراً إلى أنه تم تأمين كل الخدمات إلى بلدة الحسينية وأن التأخير في هذه العملية «كانت له ظروفه وأسبابه».

وأكد آنذاك حيدر أن باب العودة مفتوح للجميع، داعياً الأهالي ممن تورط أبناؤهم في حمل السلاح في وجه الدولة لاغتنام هذه الفرصة وتسوية أوضاعهم لتكون مقدمة لعودتهم، مجدداً تأكيده أن عودة الأهالي المهجرين إلى الحسينية هي «خطوة أولى في إطار إعادة المهجرين جراء الاعتداءات الإرهابية إلى منازلهم وأن هناك العديد من المناطق ستتم إعادة تأهيلها وعودة الأهالي إليها وسيعلن عنها قريباً».

الوطن

 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz