Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد ما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد ما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد 31 - 1- 2016  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... وسائل الإعلام الإسرائيلية: الأميركيون وافقوا على الحلّ الروسي في سوريا

وسائل إعلام اسرائيلية قالت إنّ الأميركيين وافقوا على الحلّ الروسي في كل ما يتعلق بسوريا وهم عملياً يساعدون الروس في جرّ المعارضة السورية منكسرة ومحطّمة إلى المحادثات.

وسائل الاعلام الاسرائيلية أشارت الى أنّ روسيا أحدثت تغييراً مهماً جداً في الوضع الميداني في سوريا، بما في ذلك في الجنوب.
وتابعت إنّ الأميركيين وافقوا مع الروس على أن يواصل الرئيس السوري بشار الأسد وسلاح الجو الروسيّ الهجمات في الوقت الذي تجري فيه المفاوضات.

الميادين

ريف دمشق: مواقع معارضة في الغوطة الشرقية تتحدث عن اختطاف الناشط الإعلامي عبد المعين حمص من قبل جيش الإسلام الإرهابي لمكان مجهول

جنيف : عضو المكتب السياسي في ميليشيا جيش الاسلام محمد مصطفى علوش والذي اختير كبيرا للمفاوضين في وفد الرياض قد منع من دخول سويسرا للمشاركة في المفاوضات السورية في جنيف لأسباب لوجستية.. واضاف موفدنا ان منع علوش ترافق مع منع ممثل ميليشيا احرار الشام من الحصول على تأشيرة دخول الى سويسرا.. على أن تستكمل الترتيبات لدخول ممثلي جيش الاسلام واحرار الشام لاحقا للمشاركة في المفاوضات حسب مصادر من وفد معارضة الرياض .

جنيف: المبعوث الامريكي الى سوريا مايكل راتني التقى وفد الهيئة العليا للتفاوض المبثقة عن مؤتمر الرياض اليوم في جنيف، وخلال اللقاء قال راتني لوفد الرياض إن محادثات جنيف الحالية هي الفرصة الاخيرة للمعارضة للمشاركة في انتقال سياسي في سوريا الى جانب السلطة متحدثا عن عدم امكانية اسقاط النظام، وأضاف ان الحليف السعودي للمعارضة لا يملك اوراق للتفاوض كالحليف الايراني للنظام على حد قوله .

جنيف : نشوب خلافات اثناء اجتماع وفد الرياض مع المستشار الإعلامي بالسفارة البريطانية في جنيف جون ويليامز والمسؤول عن الظهور الاعلامي لوفد الرياض المعارض المفاوض في جنيف .

شام اف ام

مصادر: مسلحو داعش ينفذون هجوماً للسيطرة على منطقة الملاهي شرق عرسال ويقتربون من مخيمات النازحين وسط اشتباكات عنيفة تدور مع مسلحي جبهة_النصرة .. ومسؤول مسلحي سرايا أهل الشام أبو موفق الشامي يرسل مجموعات من محيط المخيم لمساندة النصرة في صد هجوم داعش الإرهابي على المنطقة

أكدت وزارة الكهرباء أن اختلاف ساعات التقنين بين محافظات المنطقة الجنوبية والمحافظات الأخرى يعود بشكل أساسي إلى توقف محطات توليد الطاقة الكهربائية التي تغذي المنطقة الجنوبية وذلك منذ تاريخ 7/7/2015 نتيجة قطع اﻹرهابيين لجميع خطوط الغاز المغذية لتلك المحطات، وهذا تسبب بخروج 2300 ميغاواط من الخدمة وزيادة غير مسبوقة بساعات التقنين الكهربائي فيها.

استطاعت الوزارة تأمين الطاقة الكهربائية المتوفرة حالياً لمحافظات المنطقة الجنوبية عن طريق بدائل استثنائية اجترحتها بالرغم من الظروف الصعبة التي ترافق تأمين هذه البدائل، مع العلم أن المردود الذي تؤمنه هذه البدائل لا يصل إلى مستوى المردود الذي تؤمنه محطات التوليد في المنطقة الجنوبية على اعتبارها حديثة وتتميز بمردودها العالي واستهلاكها القليل من الوقود ، كما أن نقل هذه الطاقة من مسافات بعيدة عبر خطوط التوتر العالي يؤدي إلى حدوث ضياعات فنية وانخفاض كميات الطاقة الواصلة إلى المنطقة الجنوبية ، كل هذا أدى إلى اختلاف ساعات التقنين الحالية بين المحافظات .
والجدير بالذكر أن كميات الوقود التي تصل إلى وزارة الكهرباء تشكل حوالي /40% / من الحاجة الفعلية اللازمة لتشغيل جميع محطات توليد الكهرباء .

المصدر : وزارة الكهرباء

الحسكة : انفجار دراجتين ناريتين مفخختين بالقرب من مدرسة بناحية ابو راسين بريف مدينة رأس_العين شمال الحسكة الواقعة تحت سيطرة "وحدات حماية الشعب" الكردية واقتصرت الاضرارعلى الماديات .

بعد مصالحة القدم.. «لهم جنيفهم ولنا جنيفنا»

على كرسيّه المتحرّك، ينتظر أبو عدنان (61 عاماً) الانتهاء من إتمام إجراءات دخول أهالي حيّ القدم في ريف دمشق الجنوبي للعودة إلى منازلهم، بعد دخول مصالحة المنطقة حيّز التنفيذ. يقول الرجل: «خرجت من الحيّ مع أولادي منذ أن اشتعلت الأحداث وبدأت المعارك فيه، وانتقلنا للعيش في منطقة سكن عشوائي حتى اليوم، وقد آلمني منظر الدمار في منازل جيراني أكثر من منزلي».

مشهد عودة أهالي الحيّ الذين يقدّرون بحوالي 400 عائلة (خمسة آلاف نسمة تقريباً) إلى منازلهم المدمّرة بعد أكثر من أربعة أعوام من الشتات، يذكّر بمشهد تهجير السكان إبّان اقتحام تنظيم «الدولة الإسلامية» لمخيّم اليرموك، أحد أكبر الحشود البشريّة غير المسبوقة في تاريخ الأزمة السوريّة. الدمار هو كلّ ما ستلتقطه عيناك أينما نقلتها، إذ تبدو مفردة «النكبة» وصفاً بليغاً للصورة.. عيون الأطفال المنهكة من التعب والخوف، ألمٌ لن تستطيع الكلمات وصفه.

لم يشهد حيّ القدم استهدافاً كبيراً بسلاح الطيران أو المدفعيّة لمواقع التنظيمات المسلّحة، كون جزء يسير من السكان فضّل البقاء فيه. ومعظم الاشتباكات التي شهدها الحيّ، كانت بين فصائل المسلحين أنفسهم، أو بينهم وبين مسلّحي «داعش»، لذا لم يكن حجم الدمار في الأبنية شبيهاً بذلك الذي حلّ بمخيم اليرموك المجاور له، بالرغم من وجوده طبعاً، لكن السرقات كانت أكبر خسائر العائدين.

سنواتُ البُعد لم تُنسِ خالدة تاريخ خروجها من منزلها، تقول السيدة الأربعينية بتأثّر بالغ: «أذكر أنّني خرجت من منزلي صباح 17/ 7/ 2012، وإلى الآن لم أعد إليه. لا أعلم عنه شيئاً». تتابع والدموع تشاركها حديثها: «لقد خسرت زوجي ومنزلي وعائلتي وأتنقّل في منازل أقربائي، وعدت اليوم لأجد نفسي واقفةً على أطلالهم فقط».

هذه ليست المرة الأولى التي يتمّ فيها توقيع اتّفاق مصالحة محليّة في حيّ القدم في دمشق. فقد شهد صيف العام 2014 توقيع اتّفاق المصالحة في الحيّ ضمن ما عُرف حينها بتسوية جنوب العاصمة، وتمّ تنفيذه مع مسلّحي الحيّ تحت رعاية «قوّات الدفاع الوطني» آنذاك، ولم يكن تنظيم «داعش» قد دخل إلى خطّ المواجهة هناك بعد.

في الصيف الذي تلاه، شهد الحيّ أوّل محاولة لاقتحام تنظيم «داعش» إثر خلاف مع مسلّحي ما يعرف بفصائل «الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام» المسيطر على حيّ القدم، والذي كان قد أعلن بدوره الحرب ضدّ التنظيم بعد محاولته التمدّد من ضاحية الحجر الأسود باتّجاه القدم. وبالفعل، تمكّن مسلّحو التنظيم من التسلّل بمئات العناصر إلى القدم، ليسيطروا على نصفه تقريباً، عبر محور العسالي المتاخم له، ما أدّى إلى فصل القدم عن الأحياء المهادنة مثل ببيلا، وبيت سحم، ليتعرّض الحيّ إلى حصار شديد من قبل التنظيم.
مع بداية العام الحالي، أُعيد تفعيل الحديث عن مصالحة الأحياء الواقعة جنوب العاصمة دمشق، ومن بينها حيّ القدم. وتنصّ الهدنة المذكورة على إخراج عناصر «داعش» من تلك الأحياء إلى الرقّة ـ أكبر معاقل التنظيم في سوريا ـ بسلاحهم الخفيف والمتوسّط، في مقابل تسليم تلك المناطق إلى الدولة السورية وتسوية أوضاع المسلّحين فيها، ودخول قوافل المساعدات الإنسانية إلى المدنيين المحاصرين هناك، بالتزامن مع وصول حافلات كبيرة تقلّ الأهالي إلى مداخل الحيّ.

في اليوم المنتظر، صباح الأربعاء 20 كانون الثاني الحالي، واكب وصول الباصات الخضراء التي ارتبط حضورها بملف المصالحات هدوء مريح إلى حدٍّ ما. الوضع يوحي بالأمان لدرجة أنَّ عناصر الأمن الموزّعين على مداخل الحيّ، كانوا بغنى عن خوذاتهم ودروعهم العسكريّة، كما غابت أصوات الاشتباكات عن سمع الأطفال المتعثّرين بالأكياس التي فاقت أحجامهم تقريباً، وهم يحاولون مساعدة أمّهاتهم في حمل ما استطاعوا. وما تحدّث به العائدون، يبشّر بأملٍ طال انتظاره.

الحي مقسّم حالياً إلى ثلاث مناطق سيطرة (بشكل تقريبي، ثلثين للمسلّحين وواحد للدولة). يعيش الجزء الأول من منطقة المسلحين في ظلّ مصالحة سابقة، أمَّا الثاني، فيتمّ العمل عليه ليدخل نطاق المصالحة أيضاً في وقت قريب. والتسوية الموقّعة مؤخراً ستكون على مراحل، بدأت بزيارة الناس إلى منازلهم وتفقّدها كما نصّ الاتفاق، بالتوازي مع خروج المسلّحين من الحي، بحسب مصدر أمني تحدّث إلى «السفير». وفي مرحلة مقبلة، سيتمكّنون من المكوث فيها والتنقّل بحريّة بين منطقة القدم وبين دمشق، كما جرى سابقاً في ببيلا، حيث تمّ تسجيل مفصّل لهويات كل العوائل قبل الدخول والسماح لهم بإدخال ما يشاؤون، على أن يخرجوا في نهاية اليوم.

وسط محطة القطارات المشهورة في المنطقة، اصطفّت العائلات التي شكّلت النساء والأطفال وكبار السن السواد الأعظم منها، وعيونهم تسبر كتل الاسمنت التي اخترقتها القذائف والرصاص في سنوات غيابهم. عين على الذكريات، وعين أخرى على الغد المجهول، وقد يُفاجأ أصحاب البيانات والخطابات الذين ما زالوا يحاولون عرقلة «جنيف 3»، أنَّ شروط هؤلاء الناس للعودة إلى حياة شبه طبيعية أبسط وأسهل بكثير من كل ما يعطّل اجتماعاتهم للخروج بحلّ، ليختزل السوريون مأساتهم بأربع كلمات «لكم جنيفكم.. ولنا جنيفنا».

سناء علي

«اللواء الشمالي»... لاعب جديد ينزل إلى الميدان السوري

قالت إحدى الجماعات المسلحة السورية إنها اتحدت مع عدد من الجماعات الأخرى حول محافظة حلب السورية كي تصبح قوة قتالية أقوى في الحرب الدائرة في سوريا منذ خمس سنوات.

وقالت جماعة فيلق الشام على حسابها على تويتر إنها اندمجت مع ثماني جماعات مقاتلة أخرى لتشكيل كيان جديد يسمى اللواء الشمالي.

وكانت جماعة فيلق الشام قد انسحبت في أول يناير كانون الثاني من تحالف لجماعات إسلامية يعمل في شمال غرب البلاد من أجل إعادة الانتشار حول حلب حيث كثف الجيش السوري هجماته.

وانسحبت جماعة فيلق الشام من جيش الفتح الذي يضم جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة وجماعة أحرار الشام الإسلامية والذي سيطر على معظم محافظة إدلب المجاورة في 2015.

 

الوسوم (Tags)

إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,   التنظيمات الإرهابية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz