Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 11:23:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:
نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة 23 - 10 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... مصادر : إرهابيون يطلقون 4 قذائف هاون سقطت اثنتان في محيط حي باب توما و اثنتان في مدينة جرمانا دون إصابات
حلب : الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على قرى العمارة والحويرة وخلصة في ريف حلب الجنوبي
حلب : الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على قرية الجبولة في محيط السفيرة شرق حلب
حماة : وحدة من الجيش بالتعاون مع أهالي قرية خراسان تتصدى لمحاولات إرهابيي داعش التسلل إلى البلدة والاعتداء على إحدى النقاط العسكرية في الحمرا بريف ‫‏حماة‬ الشرقي ويقضون على العشرات منهم ويدمرون آلياتهم
حماة : الجيش العربي السوري يتقدم في ريف حماة الشرقي ويصل إلى خطوط التماس مع داعش في محيط منطقة أثريا
حمص: استهداف تجمعات للمسلحين في حي ‫‏الوعر‬ في مدينة ‫‏حمص‬ وفي ريفها بمدينة تلبيسة وقرية السعن الأسود و بلدتي الدار الكبيرة والغنطو
حماة :استهداف بعض مواقع للمسلحين في بلدة الزيارة وقريتي القاهرة وتل واسط واشتباكات عنيفة تشهدها شوارع بلدة ‫‏المنصورة‬ بريف ‫حماة‬ وتقدم كبير يحرزه الجيش العربي السوري
دير الزور: شل تحركات المسلحين في مدينة الموحسن وقريتي الجفرة والمريعية في ريف ‫‏دير الزور‬
مصادر: قطع طريق ‫‏حلب‬ - ‫‏خناصر‬ في منطقة مراغة بعد هجوم عنيف شنه إرهابيو جبهة النصرة و ارهابيو داعش على نقاط للجيش في منطقة ‫‏أثريا‬ تخلله تفجير عربة مفخخة

حماة : غارات روسية على تجمعات جيش الفتح الإرهابي في ريف حماة الشمالي الشرقي.
القلمون :  مقتل العديد من إرهابيي "داعش" في جرود قارة بالقلمون الشمالي وقد عرف من القتلى خالد عبادة وعمر عبادة.
في حين تأكد مقتل اثنين آخرين وتدمير سيارة بيك اب كانت تقلهم في منطقة جبال البتراء بالقلمون الشرقي.
درعا : وجه الجيش العربي السوري ضربة مركزة على آلية للتنظيمات الإرهابية في حي درعا المحطة أسفرت عن تدميرها والقضاء على من بداخلها من إرهابيين.
ريف دمشق: مقتل كلاً من الإرهابيين محمد رسلان وأحمد الجوبراني وأحمد صلاح ومحمد قشوع بنيران الجيش في أرض الصمادي ومزارع حرستا الشمالية.
ريف درعا : نفذ أشاوس الجيش العربي السوري عملية دقيقة دمروا خلالها تجمعات للتنظيمات الإرهابية في قرية الغارية الغربية.
ريف دمشق : قضى الجيش العربي السوري على عدد من الإرهابيين ودمر ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة في مزارع قريتي نولة والقاسمية في منطقة النشابية.. من الإرهابيين القتلى يوسف الديري، عبد الرحمن سلطانة، ابراهيم ناجي.
ريف حماة : استهدف الطيران الحربي موقع محصن للتنظيمات الإرهابية قرب سهل الغاب في ريف حماة ما أدى إلى تدميره.
مساعٍ لهدنة بين الفصائل و«داعش» ,, الجيش يواصل تقدمه في حمص وحلب

علاء حلبي

بعد ساعات فقط من إعلان وزارة الدفاع الروسية عن امتلاكها معلومات عن محادثات بين «جبهة النصرة» وتنظيم «داعش» في سوريا، بدأ الحديث يتداول بشكل كبير في الأوساط «الجهادية» عن إمكانية التوصل إلى «هدنة» بين «داعش» والفصائل التي تقاتله في ريف حلب الشمالي، بهدف «التفرغ لمقاتلة النظام»، خصوصاً أن معارك قوات الجيش السوري في ريفي حلب الشرقي والجنوبي تسير ضد فصائل «غرفة عمليات فتح حلب» و «داعش».
الحديث عن «هدنة» مع «داعش» بدأ يأخذ منحى تصاعديا في أوساط الفصائل المسلحة، خصوصا في ريف حلب الشمالي، بالتزامن مع تداول أنباء عن توسط «جبهة النصرة»، التي نأت بنفسها عن قتال «داعش»، لتحقيق الهدنة، ما يتقاطع مع تصريحات وزارة الدفاع الروسية عن وجود قنوات اتصال بين «النصرة» و «داعش»، من دون تأكيد من مصدر محايد.
وأكد مصدر معارض، لـ «السفير»، أنه تم التوصل إلى اتفاق شفهي مبدئي على وقف القتال في مناطق محددة بريف حلب الشمالي، لم يسمها، من دون أن يشير إلى دور «النصرة»، موضحا في الوقت ذاته أن خسارة كل من «داعش» و «أحرار الشام» والفصائل التي تؤازرها لمناطق سيطرتها بشكل تدريجي في ريفي حلب الشرقي والشمالي قد يمهد الطريق بشكل أكبر لاتفاق هدنة شاملة من شأنها أن تساعد كلا الطرفين على التفرغ لقتال «النظام».
ومن العوامل المساعدة على تحقيق «الهدنة» في ريف حلب الشمالي بالتحديد انسحاب عدد كبير من «المهاجرين» الذين يعتبرون الأكثر تشدداً من هذه المناطق، وتوجههم نحو الرقة، ووجود قنوات اتصال بين قياديي «داعش» في ريف حلب الشمالي وقياديي الفصائل التي تقاتله كونهم أبناء منطقة واحدة، إلا أن هذه المساعي قد تصطدم بالتيار المتشدد داخل «داعش»، والذي عبر عنه المتحدث باسمه أبو محمد العدناني بشكل صريح قبل نحو عشرة أيام، بوصفه الفصائل التي تقاتل «الدولة الإسلامية» بأنها «عميلة ومرتدة»، ما يبقي حظوظ «الهدنة» مرتبطة بمصير الصراعات الداخلية في «داعش»، وتوجهاته المستقبلية.
ميدانيا، حقق الجيش السوري تقدماً في ريف حمص الشمالي بعد سيطرته على قريتي سنيسل وتريمعلة، ما يساهم بزيادة تحصين بوابة حمص الشمالية، والتوغل نحو الريف الذي يشكل المعقل الرئيسي للفصائل المتشددة في المنطقة الوسطى من سوريا.
ورداً على تقدم قوات الجيش السوري قامت الفصائل المتشددة بقصف أحياء مدينة حمص بثماني قذائف، تسببت بمقتل طفل وإصابة أكثر من 25، بينهم خمسة أطفال ونحو 10 نساء، وفق مصدر طبي.
وفي حلب، حقق الجيش السوري تقدماً جديداً في الريف الجنوبي، حيث تمكن من السيطرة على رسم الشيح وبلاس وكفرعبيد وديرصليبة والايوبية والقيقان، ضمن العملية الممتدة على جبهتي حلب الجنوبية والغربية، والتي تهدف إلى تأمين طريق حلب – دمشق الدولي، في حين تابعت قوات الجيش تقدمها في الريف الشرقي نحو مطار كويرس العسكري الذي يحاصره مسلحو «داعش»، حيث تمكنت من السيطرة على بلدة الجديدة، بعد سيطرتها على تل سبعين الاستراتيجي، ما يساهم بتأمين طريق حلب ـ الرقة من الجهة الشمالية للطريق.
من جهتها، ردت الفصائل المسلحة على تقدم قوات الجيش بقصف عنيف على أحياء حلب المكتظة بالسكان، ما تسبب بانهيار مبنى في منطقة شارع النيل، ومقتل ستة أشخاص وإصابة نحو 10 وفق تقديرات مصدر طبي.
وفي ريف اللاذقية الشمالي، تابع الجيش السوري عملياته العسكرية نحو المناطق التي تسيطر عليها الفصائل المسلحة، حيث كثف القصف المدفعي والغارات الجوية بمشاركة الطيران الروسي، وقام بفتح عدة جبهات للتقدم نحو معاقل المسلحين.
وقال مصدر ميداني لـ «السفير» إن قوات الجيش السوري تقدمت نحو مرتفعي كف الغدر وكتف الغنمة الاستراتيجيين، حيث بسطت سيطرتها بشكل مؤقت على مرتفع كتف الغدر قبل أن تنسحب منه وتبقيه تحت الرصد الناري، في حين تقدمت قوات الجيش السوري على جبهة مرتفعات جب الأحمر المطلة على سهل الغاب، ومرتفع الخزان قرب كفردلبة. وأشار المصدر الميداني إلى أن المعارك على هذه المحاور صعبة جداً بسبب الطبيعة الجغرافية للمنطقة، مشدداً في الوقت ذاته على أن الجيش السوري سيتابع تقدمه لبسط سيطرته على كامل المنطقة وإن «تطلب الأمر وقتا طويلا».
تحذيرات روسية تسبق "أم المعارك".. وقوات مصرية لمؤازرة الجيش السوري؟

ماجدة الحاج
بمواكبة التحضيرات العسكرية غير المسبوقة التي يُعدّ لها الجيش السوري للانطلاق بـ"أم المعارك" حلب، على وقع زحف وحداته - بأداء وتكتيك مُميزين - في عمليات برية واسعة النطاق أطلقها بالتزامن في أرياف حماه واللاذقية وإدلب وحلب، وشرق دمشق وصولاً إلى الجبهة الجنوبية، أشارت معلومات صحافية غربية إلى أن وقائع العمليات الميدانية المقبلة في سورية ستكون "هامة للغاية"، كاشفة أن إيران سمحت مؤخراً بإقامة قواعد للمقاتلات الحربية الصينية على أراضيها، كي تكون على أهبة الاستعداد للتدخُّل الفوري في سورية - عند إطلاق إشارة الصفر - ما حدا بصحيفة "فورين بوليسي" الأميركية إلى توصيف الواقع الميداني السوري بعد التدخُّل العسكري الروسي والإيراني المباشر، تجاوزاً لعنوان مقارعة "داعش" والتنظيمات المسلحة الأخرى، ليصل إلى مرحلة "جهوزية" حلفاء دمشق، لمواجهة عسكرية مع دول إقليمية كبرى دعمت تلك التنظيمات، متوقّفة عند ترسانة نخبة المقاتلات الروسية التي دفعت بها موسكو إلى سورية، والتي توّجتها منذ أيام بمقاتلتي "سوخوي 35-أس" الاستراتيجية "المرعبة".

وفي حين يشير خبراء عسكريون روس إلى أن "أم المعارك" حلب ستتجاوز بوقائعها وتكتيكاتها "صدمة" التدخّل العسكري المباشر والمفاجئ في سورية، نقلت شبكة "بي بي سي" البريطانية عن مسؤول سعودي لم تكشف عن اسمه، أن السعودية وتركيا باشرتا بتقديم أسلحة حديثة "عالية القوة" - بما فيها مضادات للدروع - لمقاتلي "جيش الفتح" و"السوري الحر" و"الجبهة الجنوبية"، من دون نفيه شمول هذا الدعم لصواريخ مضادة للطائرات. وحسب معلومات أكدتها لاحقاً وكالة "سبوتنيك" الروسية، فإن الاستخبارات التركية بدأت التركيز بشكل لافت على أن يكون لـ"جيش المجاهدين" - الذي يضم نخبة المقاتلين الشيشانيين والقوقازيين - الدور الميداني الكبير في "أضخم المواجهات المُنتظرة في حلب"، وفق توصيفها، والتي يوليها الرئيس فلاديمير بوتين أهمية عسكرية خاصة، يُريدها تتويجاً للعمليات البرية في إدلب وريف اللاذقية، حيث يتحصن مقاتلو الشيشان والقوقاز بشكل رئيسي، وهذا هدف مباشر للاستراتيجية الروسية في سورية.

وربطاً بالأمر، كشف "جون كرياكو"، وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات الأميركي، استناداً إلى تقارير وصفها بـ"الموثقة"، أن البنية التحتية لـ"جيش المجاهدين" تعرّضت لضربات قاسمة من المقاتلات الروسية منذ انطلاق عملياتها في سورية، حيث ركّزت على بنك أهداف يتوزع بين إدلب واللاذقية وحلب، وهي معاقل للمقاتلين الشيشان والقوقاز، مشيراً إلى أن "حصة" كبيرة من الضربات الروسية نالتها جماعة "أجناد القوقاز"، عبر الإطاحة بأهم قادتها الميدانيين، عبر ضربة قاسية في الثاني من الجاري، سحقت غرفة عمليات تابعة لهم في إدلب، دعمتها الاستخبارات التركية بقادة ميدانيين عند بدء العمليات الجوية الروسية، من دون إغفاله الإشارة إلى المعلومات الاستخبارية الهامة التي تؤمّنها غرفة عمليات بغداد، والاستخبارات السورية بشكل خاص، في تحديد أماكن تمركز تلك التنظيمات، مع قائمة بأبرز قادتها ومعاونيهم. وتزامناً مع ما أُعلن على لسان القيصر الروسي، ومفاده أن الأخير أعطى أوامر صارمة بإسقاط أي مقاتلة تركية تخترق الأجواء السورية، رداً على قرار رسمي تركي بـ"ضرورة" عبور المقاتلات التركية لتلك الأجواء لضرب "داعش"، لفتت صحيفة "فورين بوليسي" إلى أن أجهزة الاستخبارات الأميركية بات بحوزتها معلومات تشير إلى أن مقاتلات "السوخوي" الروسية التي تنفذ عمليات في سورية، مزوَّدة بـ"محصنات" إلكترونية تستطيع شل قدرة فعالية صواريخ أرض-جو بحوزة الجماعات المسلحة، كاشفة في الوقت نفسه أن إيران سمحت مؤخراً بإقامة قواعد للمقاتلات الحربية الصينية على أراضيها، "ربطاً بتطورات عسكرية قادمة بالمدى المنظور في سورية"، وفق إشارة الصحيفة.

إلا أن الأبرز مما سبق، هو الكلام الذي سمعه دبلوماسي غربي في موسكو، من أحد كبار المُستشارين في الكرملين، ويشير إلى عرض "أمني" مصري بإرسال قوات مصرية إلى سورية لمؤازرة الجيش السوري". يؤكد المستشار أن التعاون الأمني بين مصر وسورية يتطور بشكل لافت وكبير، لافتاً إلى أن الدعم المصري لسورية، والذي تُوِّج بإرسال راجمات صواريخ لتعزيز قدرات الجيش السوري، سيأخذ "أبعاداً عسكرية" هامة في القادم من الأيام، وكاشفاً أن سورية ساعدت أجهزة الأمن المصرية في تحديد هوية إرهابيي تنظيم "بيت المقدس" الذين استهدفوا القوات المصرية في سيناء بهجمات قاسية أوائل تموز الماضي، وأودت حينها بحياة 60 جندياً، حيث أرسلت إلى القيادة العسكرية المصرية قائمة بأسماء عناصر إرهابية تتبع للتنظيم المذكور وتقاتل في سورية.. وإذ لفت إلى أن أجهزة الأمن السورية تتعاون إلى حد كبير مع نظيرتها المصرية، عبر تزويدها بتحركات إرهابيي "بيت المقدس" في سورية - والذين ذهبت أعداد منهم للقتال تحت أسماء تنظيمات إرهابية أخرى - أماط المستشار الروسي اللثام عن أمر هام ناقشه وفد أمني مصري الشهر الماضي في موسكو، يقترح إرسال قوات مصرية إلى سورية لمؤازرة الجيش السوري، إذا قبل الرئيس بشار الأسد بذلك.

وأمام مدلولات الرسالة الروسية التي خرقت مناورات الحلف الأطلسي في المتوسط، والمتمثلة بـ"تتويج" نخبة مقاتلاتها التي بات في سورية، بمقاتلتي "سوخوي 35-أس"، حري التوقف أمام معلومات صحافية سُرِّبت في الأيام الماضية من سلطنة عُمان، ووُصفت بالـ"الموثوقة"، تشير إلى أن النظام السعودي بات على شفير الانهيار، وأنه بات بمواجهة أحداث دراماتيكية غير متوقعة" في الأشهر الأولى من العام المقبل، قد تكون نتائجه شبيهة جداً بما حصل في العراق وليبيا وسورية.
الثبات

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz