Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:
نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 14- 10 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... حلب :وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على ارهابيين في محيط الكلية الجوية وكفر حمرة وشرق السفيرة وقصير الورد وحويجينة والراشدين أربعة وبني زيد.
دمشق: إرهابيون يطلقون قذيفة هاون سقطت في محيط حي الصالحية على خزان وقود والدخان الكثيف في المنطقة ناتج عن ذلك.
حماة : الجيش العربي السوري يحكم سيطرته على بلدة فورو في ريف حماه الشمالي الغربي

ريف حمص : مقتل كل من الإرهابيين عمار الخضر متزعم مجموعة إرهابية في الحولة والإرهابي عبد الله ابو بكر بكمين نفذته وحدة من الجيش والقوات المسلحة على طريق السمعليل بالحولة.
دمشق: إصابة شخص بجروح جراء استهداف إرهابيي ما يسمى ‫‏جيش الاسلام‬ حي المزة 86 بدمشق بالقذائف الصاروخية.
ريف تدمر : تمكن الجيش العربي السوري بناءً على معلومات دقيقة من تدمير عدة آليات لإرهابيي "داعش" جنوب غرب ظهور القطير.
ريف حلب : نفذ سلاح الجو السوري طلعات جوية على أماكن تحصين "داعش" في حميمة وقصير الورد والناصرية ما أدى إلى سقوط قتلى ومصابين بصفوف إرهابيه وتدمير آلياتهم.
ريف دمشق : استهدف أشاوس الجيش وكراً للإرهابيين غرب جامع أهل الصفا في بلدة عين ترما ما أدى إلى تدميره بشكل كامل مع سيارتين إحداهما مزودة برشاش ثقيل.

ريف دمشق: مقتل عدد من الإرهابيين في بلدة عين ترما بنيران رجال الجيش العربي السوري عرف من القتلى خبير المتفجرات الإرهابي العراقي غزوان البصلة.
ريف دمشق: الأصوات المسموعة بدمشق وريفها ناتجة عن استهداف الجيش العربي السوري لمقرات الارهابيين في جوبر والغوطة الشرقية.
مصادر: الطيران الحربي الروسي يقصف 86 موقعاً لتنظيم داعش الإرهابي في الرقة وحماة وإدلب واللاذقية وحلب.
يوميات قذيفة هاون في دمشق : استيقظ سكان العاصمة فجر الأربعاء على دوي قصف مدفعي وصاروخي وصل صداه إلى معظم المناطق وتركّز في محاور شرق دمشق، فيما يبدو أنه عمل عسكري على أحد محاور الغوطة الشرقية، ويسمع الآن أصوات الطيران الحربي بوضوح في أكثر من منطقة

للإحاطة وليس للإخافة، جرت العادة، أن يتزامن مع كل عمل عسكري في الغوطة الشرقية، سقوط عدد من قذائف الهاون على العاصمة، يرجى اليوم -استثناء- توخي الحذر في الحركة والتنقل داخل دمشق.

تذكير بأرقام الطوارئ
الإسعاف 110
الإطفاء 112
الهلال الأحمر العربي السوري - فرع دمشق
الأرضي 133
الموبايل 0933133133 | 0966133133

 دمشق: سماع صوت صفير صواريخ الكاتيوشا تدخل الى العاصمة، ولا معلومات عن اماكن سقوطها .

ضربات التحالف السوري الروسي تودي بمعنويات دواعش حلب

حلب – الوطن – وكالات :

بدأت ضربات التحالف السوري الروسي الجوية على أهداف تنظيم داعش الإرهابي تؤتي أكلها في ريفي حلب الشمالي والشرقي، وذلك بانهيار معنويات مقاتلي التنظيم الذين ولّى المئات منهم الأدبار إلى مناطق أكثر أمناً جراء الخسائر البشرية والعسكرية الكبيرة التي تكبدوها.
وعلى حين واصل الجيش العربي السوري أمس دك مواقع وأوكار داعش في قرية فافين ذات الموقع الحيوي في ريف حلب الشمالي التي باتت «بحكم الساقطة» وتشديد القصف على مدرسة المشاة بعد حصارها من جهتين تمهيداً لاقتحامها، أكدت مصادر أهلية لـ«الوطن» أن العشرات من مقاتلي التنظيم في القرية وفي المدرسة فروا باتجاه مناطق الريف الشمالي الشرقي وخصوصاً جرابلس ومنبج، إلا أن تدقيق حواجز التنظيم عند مدخل المدينتين على الفارين من المعارك دفع ببعضهم لأن يهيموا على وجوههم في البراري، بعد صدور أوامر مغلظة من قيادة التنظيم تقضي بسجن أو إعدام كل من يهرب من مواقع الاشتباكات وخصوصاً نحو الرقة.
واستغرب مصدر معارض مقرب من «لواء التوحيد» الإخواني أحد ألوية «الجبهة الشامية» لـ«الوطن» صمود مسلحي داعش في وجه هجمات المجموعات المسلحة الأخرى وقضمهم المزيد من الأراضي على حين لم يقدروا على مواجهة الجيش العربي السوري في أول مواجهة بينهما كما حدث لدى بسط الجيش سيطرته أمس الأول على المنطقة الحرة في المسلمية وسجن الأحداث.
ولفت المصدر إلى أن ذلك تسبب بخلافات بين المجموعات المسلحة انعكست بإقالة بعض قادتهم والمطالبة بإقالة الآخرين وخصوصاً في «الشامية».
أما حال المسلحين في ريف حلب الشرقي فليس بأفضل حال من حالهم في ريف المحافظة الشمالي، إذ أدت الضربات المكثفة لسلاحي الجو السوري والروسي على مدار الأسبوع المنصرم إلى زعزعة مقاتلي داعش ثقتهم بأنفسهم تحت ضغط قتلاهم وفقدانهم لكميات كبيرة من الذخيرة التي انفجرت باستهداف مستودعاتها تحت الأرض إضافة إلى هرب العشرات منهم مع بدء الضربات وبخاصة التي استهدفت محيط مطار كويرس العسكري المحاصر ومحيط قرى الحويجينة والصالحية والجبول والشيخ أحمد وتلال وجب الصفا والناصرية والبقجية وقصير الورد وتلي إسطبل وسبعين وحققت أهدافها بتدمير أهم مقرات التنظيم، على حين أضافت «سانا» نقلاً عن مصدر عسكري إن الغارات استهدفت أيضاً الإرهابيين المتمركزين في قرى حميمة ووديعة والدكوانة وتلول السوس والنعام وفاعوري».
في سياق متصل شن طيران التحالف السوري الروسي أمس سلسلة هجمات مكثفة على الريف الشمالي ركزت على مواقع جبهة النصرة، فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية، في بلدتي حريتان وعندان وقريتي بيانون ورتيان عدا عن مدينة دارة عزة في ريف المحافظة الغربي، ما تسبب بحال من الخوف والهلع في صفوف المسلحين وإصدار البيانات التي تتهم بعض الفصائل بالتخاذل والعمالة.
من جهتهم نقل ناشطون على فيسبوك أن عمليات الطيران السوري الروسي المشتركة أدت إلى مقتل ما يزيد على 100 إرهابي.
المنطقة تمر في لحظة خطرة ولا بد أن تنجح غرفة عمليات بغداد لأن البديل انهيار المنطقة برمتها … الدليل: الأزمة السورية في فصلها الأخير والغرب مصدوم من التحرك الروسي

نعيم إبراهيم :

أكد المحلل الإستراتيجي في صحيفة «الأهرام» المصرية أسامة الدليل، أن المنطقة تمر في لحظة خطرة جداً تنكشف فيها الغطاءات عن كثير من الأمور التي فاحت رائحتها لا يمكن قبولها، معتبراً أننا «بالفعل في الفصل الأخير» للأزمة في سورية.
ورأى الدليل أن «المسألة في النهاية هي أن هناك استخداماً سياسياً للإرهاب من تحقيق مكاسب على الأرض في سورية واحد منها هو تغيير النظام بالقوة وأن باقي الأهداف تتعلق بتقسيم الأرض وبتدمير البلاد»، مشدداً على ضرورة أن تنجح غرفة عمليات بغداد لأن البديل الآخر هو انهيار المنطقة برمتها.
وفي حوار مع «الوطن»، أعرب الدليل عن اعتقاده بأن التحليلات التي ذهبت إلى القول بأن روسيا وقعت في الفخ الأميركي في سورية ليست صحيحة، وقال «سورية بلد عظيم، ورغم أن هناك حرباً بالوكالة تدور على أراضيها لكن لا يعني هذا أبدا أن روسيا قد تم استدراجها إلى فخ، والذي حدث هو انكشاف المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية.. ستة أشهر من انتهاك القانون الدولي لأن تحالف أميركا غير مفوض من مجلس الأمن ومن الجمعية العامة للأمم المتحدة.. وعربدة للطيران الفرنسي وغيره.. هذا كله انكشف، وانكشف أكثر منه أنه خلال أيام قليلة تم إضعاف البنية التحتية للإرهاب الذي تم جلبه إلى سورية وتسليحه بما في ذلك مراكز التحكم والقيادة والذخيرة والسلاح في حين هم يلقون بالتعزيزات لداعش طوال ستة أشهر وهذا كلام تم كشفه في العراق أكثر من مرة ولكن طبعا الإعلام الغربي غطى عليه».
وبعد أن تساءل الدليل: هل لدى أميركا إستراتيجية حقيقية لمكافحة الإرهاب؟، قال هم أنفسهم يقولون «لا توجد لدينا إستراتيجية». وهم أنفسهم يعترفون سراً وجهراً وفي مراكز الأبحاث والدراسات وفي الصحف أنه لا توجد أي إستراتيجية للتعامل مع ملف الأزمة في سورية». وأضاف: «إذاً المسألة في النهاية هي أن هناك استخداماً سياسياً للإرهاب من تحقيق مكاسب على الأرض في سورية واحد منها هو تغيير النظام بالقوة في الجمهورية العربية السورية، وباقي الأهداف تتعلق بتقسيم الأرض وبتدمير البلاد».
ورأى الدليل أنه «لا أرى ميزاناً سوى الميدان، الكلام الذي على الأرض والتحركات على الأرض وليس الكلام الإعلامي الذي في الفضاء ولا يفيد»، لافتاً إلى أن الجيش العربي السوري «حقق إنجازات ضخمة جداً في الفترة الماضية وزاد الآن الدعم الروسي على هذه المجهودات من أجل القضاء على ظاهرة الإرهاب ومن ثم نتحدث بوضوح عما تريده الإرادة السورية- السورية وليس إرادة الآخرين، والشعب السوري لا يقبل إطلاقاً بديلاً من إرادته على أرضه مهما كانت التحديات».
وأوضح، أن التحالف الرباعي الذي شكلته موسكو كان «تحالفاً مدروساً وعاقلاً لأن الحرب على الإرهاب بالضرورة هي حرب معلومات على الأرض ومن ثم تم خلال عدد من الأيام توفير بنية استخباراتية جيدة ما أدى إلى تقليص قدرة الإرهاب وبالتالي بدأ ينحسر هذا الإرهاب وبدأ الإرهابيون يهربون إلى تركيا ومنها إلى أوروبا وهناك من راح يسلم السلاح وهذه معلومات موثقة».
وأضاف: «لذلك نحن اليوم أمام حل لمشكلة الإرهاب غير أن الحلف الآخر بقيادة واشنطن وأطراف إقليمية وللأسف أطراف عربية أيضاً لا يريدون أن يحدث هذا الحل، لأن الإرهاب هو أداة بأيدي كل هؤلاء اللاعبين من أجل تحقيق مكاسب على الأرض في سورية والهدف النهائي لهذه المكاسب هو تقسيم وتدمير سورية».
وانتقد الدليل التصريحات الغربية الرافضة للدور الروسي في سورية، وقال «إن الكثير من تصريحات القادة الغربيين وحتى الأتراك وغيرهم في الآونة الأخيرة أظهرت أن لديهم معلومات دقيقة عن تنظيم داعش وسلوكه وعن سلوك الكثير من الجماعات المسلحة التي تدربها المخابرات المركزية الأميركية على الأرض السورية وتسلحها أيضاً». وأضاف: «لقد انكشفوا من حيث لا يدرون. هم يتكلمون وكأنهم موجودون على الأرض يعرفون الإحداثيات والخرائط. وهنا أسأل إذا كان هؤلاء يعرفون هذه الإحداثيات والخرائط فلماذا لا يقضون على داعش. ومع ذلك يطالبون روسيا بأن تفعل كذا وألا تفعل كذا».
وتابع «نحن أمام مشهد عبثي وأنبه السوريين ألا يأخذوا ما يأتيهم من الغرب على محمل الجد فكل ما في الأمر هو أن هناك حالة صدمة لدى العواصم الغربية من التحرك الروسي وهذه الصدمة تخفي وراءها رعباً شديداً من عودة روسيا بقوة إلى الشرق الأوسط كما كانت حتى عام 1973 وأن أميركا تنسحب من المشهد وستطرد منه ونحن نعلم أن الإرهاب هو أداة للغرب للسيطرة على هذه المنطقة وعلى مقدراتها بعدما أشاعوا الفوضى في كل مكان. ولكني أتصور أن هذه الفوضى ستنتهي بمجرد إحراز النصر. ولذلك لا بد أن تنجح غرفة عمليات بغداد لأن البديل الآخر هو انهيار المنطقة برمتها.
وأوضح الدليل، أن الروس يفهمون أن الإرهاب شيء والانتقال السياسي في سورية شيء آخر يخص الشعب العربي السوري فقط، أما بالنسبة للغرب فهو يريد تغيير النظام السوري بالقوة وبجماعات موالية تدربها أجهزة المخابرات، «أي إنهم يسعون لحصول انتقال بموجب جماعات عميلة ومسلحة تسليحا غربيا، والبديل بالنسبة لأميركا وللغرب في سورية هو أنهم يريدون عملاء وجواسيس وخونة يحكمون دمشق، وهذا غير مقبول بموجب القانون الدولي وبموجب ميثاق الأمم المتحدة وغير مقبول في أي مكان بالعالم». وأضاف: «نحن في لحظة خطرة جداً تنكشف فيها الغطاءات عن كثير من الأمور التي رائحتها لا يمكن قبولها وأتصور أنه قد تم وضع حد لكل ذلك وأننا بالفعل في الفصل الأخير للأزمة في سورية.
«الأوقاف»: فتاوى علماء آل سعود «ليست من حقيقة الدين»

استنكرت وزارة الأوقاف، الفتاوى التي أصدرها رجال الدين في السعودية ضد القوات الروسية التي تحارب الإرهاب في سورية.
وقال معاون وزير الأوقاف تيسير أبو خشريف: إن تلك الفتاوى «ليست من صوابية وحقيقة الدين»، ولاسيما أن مرجعية الإفتاء تكون بالنظر إلى مقاصد الشريعة الإسلامية والمصلحة العامة للبلاد.
وأشار أبو خشريف في تصريح نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء، أن وجود القوات الروسية في سورية، لا يعتبر تدخلاً، بل تعاون سوري مع الصديق الروسي، «وهنا يوجد فرق بين التعاون، والتدخل الحاصل من قبل الغرب في اليمن وليبيا والعراق». وثمن أبو خشريف وقوف القيادة الروسية المستمر إلى جانب أصحاب الحق في قضية الوطن، مبيناً أن الحرب التي تتعرض لها سورية، تستهدف تدميرها وجعلها تابعة للغرب.
وسبق أن ندد «اتحاد علماء بلاد الشام» بدعوة علماء دين في السعودية لفتح باب «الجهاد في سورية ضد روسيا»، التي تقف موقف الاعتدال مع أصحاب الحق لمحاربة حقيقية ضد الإرهاب العالمي الممنهج، مؤكداً «ضلال» هذه الدعوات ومعتبراً أنها «متاجرة رخيصة بالدماء».
رداً على تحرير الجيش لتل أحمر.. إسرائيل تقصف سرية الصقري

لم يرق لكيان الاحتلال الإسرائيلي التقدم الذي تحققه وحدات الجيش العربي السوري ولجان الدفاع الشعبية في ريف القنيطرة الشمالي، الأمر الذي دفعه وكالعادة إلى الاعتداء على مواقع الجيش دعماً للمجموعات المسلحة. وفي التفاصيل، فقد استعادت وحدة من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية أمس السيطرة على تل أحمر الإستراتيجي في ريف القنيطرة الشمالي والواقع إلى الشمال من بلدة خان أرنبة وذلك بعد القضاء على آخر تجمعات التنظيمات المسلحة التي تقودها جبهة النصرة فرع تنظيم القاعدة الإرهابي في سورية.
وحسبما نقلت وكالة «سانا» للأنباء عن مصادر ميدانية فإن عملية السيطرة جاءت بعد تكبيد التنظيمات المسلحة خسائر فادحة في الأفراد والعتاد والآليات ومن بين القتلى متزعم ما يسمى «لواء السبطين» معتصم الطحان الملقب بـ«أبي مأمون». على خط مواز، تحدث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن تدمير دبابات وسيارات محملة برشاشات على محاور القتال وذلك عبر الصواريخ الموجهة وصليات صاروخية ومدفعية على بلدات جباثا وطرنجة ومحيط السرية الرابعة ومزارع الأمل.
في الأثناء، أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان أن مدفعيته أطلقت النار على القسم المحرر من الجولان العربي السوري المحتل بذريعة أن ذلك جاء رداً على سقوط صواريخ عدة في القسم وأوضح البيان أن ضربات جيش الاحتلال استهدفت موقعين للجيش العربي السوري.
وحمل البيان الجيش العربي السوري «مسؤولية» الأحداث الجارية في القسم المحرر من الجولان وحسب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فإنه من المواقع التي استهدفها القصف الإسرائيلي سرية الصقري قرب بلدة جبا.
ارهابي تونسي يقر بالخطأ الذي ارتكبه بانضمامه لـ تنظيم “داعش”

أقر إرهابي تونسي انضم إلى صفوف تنظيم “داعش” في سورية بـ “الخطأ” الذي ارتكبه بحق نفسه وعائلته موضحاً أنه كان ضحية تزوير الحقائق والإعلام المغرض الذي يصور الأحداث على غير حقيقتها.

وزعم الإرهابي المذكور أمام محكمة تونسية اليوم وفق ما أوردت صحيفة “حقائق اون لاين” الإلكترونية التونسية أنه لم يكن في بادئ الأمر على علم بالأوضاع في سورية أو بالتنظيمات الإرهابية فيها وقال: “أخطأ خطأ كبيراً بحق نفسه وحق عائلته”.

واعترف الإرهابي خلال استنطاقه بالمحكمة بالتحاقه بتنظيم “داعش” الإرهابي وأنه بايع متزعم هذا التنظيم الإرهابي “ابوبكر البغدادي” عن طريق ما يسمى أمير الجماعة في حلب وهو سوري الجنسية زاعماً عدم مشاركته في أي أعمال إرهابية أو تلقي تدريبات عسكرية.
وتحدث الإرهابي أنه عاد إلى تونس بعد تعرضه لمرض مزمن حيث استرجع جواز سفره مما سمي “والي الحسكة” ومنها عاد إلى مدينة مصراتة في ليبيا عبر تركيا.

بدورها أشارت محامية الإرهابي للصحيفة إلى أن موكلها كان يعمل تقنياً وأنه ذهب إلى ليبيا للبحث عن عمل في شركة هناك لمدة معينة لكن شاءت الصدف أن يتعرف على شخص كان يعرض عليه الفيديوهات للأوضاع في سورية ثم عرض عليه الانضمام إلى من أسماهم صفوف “المقاتلين” هناك فاستجاب إلى طلبه وسافر إلى هناك وانضم إلى تنظيم “داعش” الارهابي.

وكان وزير الدفاع التونسى فرحات الحرشاني أكد فى تصريحات لموقع بوابة الوسط الليبي أول أمس أن ما لا يقل عن 250 إرهابيا تونسيا التحقوا بصفوف تنظيم “داعش” في سورية فروا إلى ليبيا منذ بدء العمليات الجوية الروسية فى سورية.

يذكر أن الاف التونسيين انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سورية وفق تقديرات المسؤولين التونسيين حيث اعتقل بعضهم لدى عودتهم إلى بلادهم بينما تأكد مقتل العشرات في سورية.

الوسوم (Tags)

إدلب   ,   ريف دمشق   ,   حمص   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz