Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

 دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأربعاء 9 - 9 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... دير الزور : أنباء عن قيام تنظيم داعش الإرهابي بتفجير 5 سيارات مفخخة منذ انطلاق الاشتباكات في الجهة الجنوبية الشرقية لمطار دير الزور.

محافظ حمص طلال البرازي : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تفرض سيطرتها على حقول النفط والغاز في منطقة ‫جزل‬ بالكامل ‫‏بريف حمص‬ الشرقي بعد دحر إرهابيي داعش من المنطقة وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.
دمشق: ضبط سيارة تكسي عامة تحمل بداخلها عبوات ناسفة ومسدسات في مساكن برزة .. وتفكيك جرة غاز مفخخة بالقرب من مقسم الهاتف في التضامن.

حمص : وحدة من الجيش والقوات المسلحة تقضي على كامل أفراد مجموعة إرهابية مع متزعمها في قرية حوش حجو بريف حمص.
الغوطة : سلاح المدفعية يستهدف عدة مقرات إرهابية بمحيط دوما وتل كردي بريف دمشق .
السويداء .. الخبز متوفر والافران تعمل

أكد محافظ السويداء الدكتور" عاطف النداف" أن الأفران في المحافظة تعمل كالمعتاد وان مادة الخبز ومستلزمات انتاجه متوافرة.

وشدد المحافظ خلال جولة تفقدية له اليوم شملت مركز الشهيد "أدهم القاسم" الصحي والفرن الألي في المدينة السويداء على تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطنيين وتأمين جميع الأدوية اللازمة في المراكز الصحية والعمل على تحسين جودة ونوعية رغيف الخبز.

ونوه بالجهود المبذولة من قبل العاملين فى قطاعي الصحة والمخابز وخاصة فى ظل الظروف الجوية السائدة موضحا أن جميع الادوية الاسعافية متوافرة فى المراكز الصحية وان الافران تعمل بوتيرة جيدة لتامين مادة الخبز للمواطنين.

خلود حسن
شبكة دمشق الاخبارية
الجيش كان لهم بالمرصاد..الإرهابيون يستغلون الظروف الجوية السيئة ويهاجمون نقاطاً في أرياف حماة وإدلب
حماة – محمد أحمد خبازي :

استغلت مجموعات مسلحة الظروف الجوية السيئة وانعدام الرؤية شبه التام، وهاجمت العديد من النقاط العسكرية في أرياف حماة، لتحقيق أي انتصار على الجيش كرد فعل على الخسائر التي تتكبدها نظيراتها في سهل الغاب ما بين حماة وإدلب واللاذقية.
فعند السادسة والنصف من صباح أمس، هاجمت مجموعات مسلحة نقاطاً عسكرية في منطقة السطحيات غربي سلمية، كما تسللت مجموعة إلى مركز البحوث العلمية الزراعية وسرقت 800 رأس غنم وخطفت 4 من الرعاة العاملين في المركز.
وقد خاضت حامية النقاط من الجيش والدفاع الوطني اشتباكات ضارية مع المجموعات المسلحة المهاجمة استمرت ساعتين، تم خلالها قتل 7 مسلحين، بقيت جثث 3 منهم في الأرض فيما سحب المسلحون الجثث الأخرى من موقع الاشتباكات.
وقامت وحدات مشتركة من الجيش والدفاع الوطني بتمشيط المنطقة من السطحيات إلى الكريْم، وعثرت على منزل فيه آثار دماء وتخريب، وطفلة وأبيها شهيدين. وكانت وحدة من الدفاع الوطني قد رصدت تحركاً للمجموعات المسلحة في محيط قرية البرغوتية شرقي مدينة سلمية، فتم التعامل معها، ما أدى إلى مقتل مسلحين اثنين وجرح آخرين وفرار ما تبقى منهم على قيد الحياة.
كما استهدف مسلحون قرية الكافات غربي سلمية، بعدة قذائف صاروخية مصدرها محيط قريتي الشحلة والرملية، ما أرغم الأهالي على النزوح منها خوفاً من أي هجوم أو اشتباكات محتملة.
كما تصدت وحدات مشتركة من الجيش والدفاع الوطني، لمحاولة مسلحين التسلل عبر محور غابة تل التوت – العوينة التابعة لمدينة سلمية.
وقد دارت اشتباكات استمرت لمدة 3 ساعات قام خلالها سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري باستهداف عدة آليات للمسلحين في المنطقة، ما أسفر عن تدمير سيارة مجهزة برشاش وإعطاب أخرى ومقتل أكثر من 5 مسلحين وإصابة آخرين.
كما دكت مدفعية الجيش تحركات للمسلحين بقرية عقرب بريف مصياف، ما أدى لمقتل مسلح وإصابة 3 آخرين.
وأكد مصدر إعلامي لـ«الوطن» أن المجموعات المسلحة في ريف إدلب قد استغلت الظروف الجوية الراهنة، وشنت هجوماً على مطار أبو الضهور العسكري، سبقه تفجير عربة مفخخة، فهبت حاميته للدفاع عنه والتصدي للمسلحين، وخاضت معهم اشتباكات ضارية في ظروف جوية سيئة تصعب فيها الرؤية، ولم يدلِ المصدر بأي معلومات إضافية.

تخفيض لساعات تقنين الكهرباء.. ومشروع قانون لإلغاء التدريب العسكري في الجامعات…الحكومة: ردع تدفق السلع التركية لسورية.. والمباشرة بإعطاء قروض للمواطنين

وجه رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي وزارة الكهرباء بتخفيض ساعات التقنين في الطاقة الكهربائية بدءاً من اليوم من أجل مساعدة المواطن لمواجهة موجة الحر الشديد والعاصفة الرملية من خلال تزويد محطات توليد الطاقة الكهربائية من المخزون الإستراتيجي للفيول ريثما تصل ناقلات الفيول.
وفي جلسة الحكومة الأسبوعية أمس أشار الحلقي إلى تدفق السلع التركية إلى الأسواق السورية ومنعكساتها الخطرة على الاقتصاد والمنتج الوطني، مشدداً على ضرورة اتخاذ إجراءات فاعلة من خلال الإدارة العامة للجمارك وقيامها بتعزيز إمكانيات أجهزة المكافحة وإنزال أشد العقوبات بحق الأشخاص الذين يدخلون هذه السلع والذين يروجون لها.
وكان نشطاء على فيسبوك نشروا صوراً لمنتجات غذائية تركية توزعها «الخطوط الجوية السورية» على ركابها منتقدين هذا الإجراء بشكل شديد. وشدد الحلقي على ضرورة وضع آليات للمباشرة بمنح قروض تشغيلية لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وذلك بعد صدور قرار مجلس النقد والتسليف بمنح قروض تشغيلية لهذه المشاريع منذ أربعة أشهر. كما وجه وزارة التعليم العالي بضرورة معالجة واقع جامعة الفرات وإيجاد الرؤى لانطلاق العملية التعليمية فيها.
وخلال الجلسة بحثت الحكومة مشروع قانون إلغاء التدريب العسكري في الجامعات الحكومية والمعاهد وإنهاء العمل بالأحكام السابقة، وتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستكمال إصداره.
إيقاف تونسي في تركيا حاول الالتحاق بتنظيم “داعش” الإرهابي بسورية

ذكرت صحيفة الشروق التونسية أنه تم إيقاف مدرب رياضي تونسي تابع للوحدات الأمنية التونسية في إحدى المدن الحدودية التركية مع سورية عندما كان بصدد تجاوز الحدود والالتحاق بتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية.

وأوضحت الصحيفة التي نشرت الخبر في عددها الصادر اليوم أن المتهم تم إرساله من السلطات التونسية للعمل في خطة مدرب رياضي في دولة خليجية وذلك في إطار اتفاقية تعاون مبرمة بين الدولة التونسية وتلك الدولة الخليجية وقد غادر باتجاه تركيا وتم إيقافه في منطقة حدودية بتركيا وبالتحري معه من قبل السلطات التركية تبين أنه كان بصدد انتظار شخص تابع لشبكات تسفير فتم إعلام السلطات الأمنية التونسية التي طلبت تسليمها إياه.

وجاء في الاعترافات الأولية للمتهم أنه يتبنى الفكر المتشدد وأنه كان يخطط للالتحاق بالمجموعات الإرهابية التي تقاتل في سورية مؤكدا أنه كان بانتظار شخص كان سيساعده للالتحاق بتنظيم “داعش” الإرهابي عندما تم إيقافه.

وقد تعهد قاضي التحقيق بمحكمة تونس بالتحقيق مع المتهم الذي يواجه اتهامات بالضلوع في جرائم إرهابية.

وكانت صحيفة الصحافة التونسية نشرت مؤخرا صورا لإرهابيين تونسيين في ثماني صفحات تظهر 122 إرهابيا قتلوا في عامي 2012 و2013مشيرة إلى أن جزءا كبيرا من هؤلاء انضموا إلى صفوف تنظيم داعش الإرهابي وآخرين إلى تنظيم جبهة النصرة التابع لتنظيم القاعدة الإرهابى في سورية.

يذكر أن آلاف التونسيين انضموا إلى التنظيمات الإرهابية في سورية وفق تقديرات المسؤولين التونسيين حيث اعتقل بعضهم لدى عودتهم إلى بلادهم بينما تأكد مقتل العشرات منهم في سورية.
الجنون الغربيّ المسعور من اسم الأسد

أسد زيتون
معظم النبوءات القديمة حول المخلّص في آخر الزمان تدور فكرتها الأساسيّة حول الأسد , من الأسد المجنّح السومريّ إلى أسد جلجامش (نوح) إلى أسد آشور إلى أسد بابل إلى أسد أبي الهول ..

صوّره الآشوريّون في منحوتاتهم ونقوشهم الأثريّة راكباً على أسد , وصانوا عرشهُ الأبديّ بأسدين , والعشتاريون أيضاً رفعوا إلهتهم الأمّ "عشتار" على أسدين ..

في قصر الملك سليمان الخامس ( سرجون الثاني ) بخورسباد عثر العلماء على لوح حجري لجلجامش يحضن بيده أسداً , وقد أمر الملك سليمان بنحته ..

أمّا يهود بيت عمري فقد خلطوا بينه وبين راكب السحب "بعل" الآتي بمجد عظيم " الأمطار والبروق والرعود " وزوّجوه لعشيرة , وجعلوا من انتظار موسمه كلّ سنة انتظاراً أبديّاً , في انعكاسٍ رمزيّ لقحط أرواحهم ونفوسهم من البركة السماويّة ..

فرسان المعبد الذين وضعوا أيديهم على تراث بيت عمري خلال تواجدهم في فلسطين زمن الحروب الصليبية , حملوه معهم إلى أوروبّا بعد هزيمتهم الكبرى أمام السلطان صلاح الدين الأشرف خليل والسلطان أبي الفداء , وفي ليلة ليلاء من السفاح المحرّم بين بقيّة أولئك الفرسان والتاج الإنكليزيّ حملت أوروبّا بالمولود المشوّه بجينات أنبياء "يهوه" الذي تزوّج من والدته الأنجلوساكسونيّة وأنجبا الماسونيّة التي سافحها أيضاً وأنجبا الصهيونيّة , مؤسّساً بذلك عائلته الرأسماليّة الغربية من سلالة القبائل الأنجلوساكسونية المتوحشة التي اشتهرت حتى القرن العاشر الميلادي بأكل لحم الأسرى والقتلى , وقد اخترعت هذه السلالة لعبة كرة القدم من ذكرى تقاذف رؤوس القتلى بين الأقدام في يوم نصرها العظيم , وأضافت عصبيّة جديدةً استطاعت أن تفرّق بين الأخ وأخيه في الأسرة الواحدة والدين والطائفة والمذهب والمحراب الواحد ..

أحبّت هذه العائلة أن يكونَ لها مجدٌ في القدم كباقي الأمم , فبحثت عن جذورها التاريخيّة , ولكنّها لم تجد إلاّ الجماجم والعظام وفراء الرؤوس المسلوخة , وهالها ما قرأته في تاريخ هيرودوت عن طبيعة حياتها اليومية في سالف العصور , وأشعل فيها نار الحقد والحسد والغيرة ما قرأته عن ذهول ودهشة هيرودوت , قبل ألفين وخمسمائة سنة ,أمام عظمة تاريخنا وأبّهة هذا الشرق , وأرادت أن تنتقم على طريقتها الخاصّة بأن تصنع لكلّ شعب من الشعوب المخلص الذي ينتظرهُ , وتجعل على يديه أعظم الشرور والمصائب , ليكون على يديها هي خلاص الأمم والشعوب من الشرّ الذي اخترعته وأدارت مفاتيحه بيديها ..

أسامة بن لادن .. الملاّ عمر الأعور .. أرئيل شارون .. كانوا حصّة اليهود والعرب والمسلمين لحرب الألفيّة الجديدة , وكانَت شخصيّة أرئيل شارون من أكثر أيقوناتها شرّاً التي كرّستها لليوم المشؤوم المنتظر الذي خطّطت فيه لتكون هي المخلّص الحقيقي والمسيح الحقيقي لجميع الأمم ..

فضيحة تلك العائلة بتبنّي العهد القديم , جعلتها مثار سخريّة تحت مجهر العقل الذي أطلق الثورة العلميّة والصناعيّة , وجعلها تسعى بجنون لتحقيق نبوءاته تعويضاً عن سخافته العلميّة , ونفخت في فرج الحركة الصهيونيّة كلمةً أرادت بها أن تقول : بأنّ المسيح المُنتظر لم يأتِ حتّى الآن , وأنّ يسوع لم يكن المسيح , وبدأ غزو العالم المسيحيّ بأحرف تلك الكلمة الرجيمة التي صفّق لها يهود "يهوه" بحرارة ..

أرئيل شارون كانَ اسمه في بطاقة الميلاد أرئيل شاينرمان , فتمّ تعديله إلى أرئييل شارون , لأنّ أرئيل يعني ( أسد الله ) وشارون تعني ساحل كنعان حسب جغرافيا التوراة ..

أحداث انسحاب شارون من غزة وبنائه الجدار العازل تمّ تخطيطها وتصميمها وفق نبوءات التوراة , وحيكت الأساطير حول شخصيّته كآخر ملوك بني إسرائيل , وهو القائد الذي كانت تعوّل عليها منظومة الغرب لإشعال الحرب النوويّة التي ستدمر هذه الأرض وتبيد سكّانها عدا العملاء المطلوب نجاتهم في الأقبية المحصّنة , ثمّ تأتي أمّ الصبي للبكاء والعويل والانتقام قبل طقوس حصر الإرث ( وهذه تكون الضربة التي يضرب بها الربّ كلّ الشعوب الذين تجنّدوا على أورشليم . لحمهم يذوب وهم واقفون على أقدامهم وعيونهم تذوبُ في أوقابها ولسانهم يذوبُ في فمهم .. ) زكريا14 ..

بناء جدار الفصل أتى تحقيقاً لنبوءة سفر أشعيا 29 : ( وأنا أضايق أرئييل فيكون نوح وحزن وتكون لي كأرئييل . وأحيط بك كالدائرة وأضايق عليك بحصن وأقيم عليك متاريس ) ودخل شارون المسجد الأقصى لاستفزاز مشاعر المسلمين وإثارة موجة العداء والإرهاب والتطرف الديني لتجنيد الأمم ضدّه حسب نفس النبوءة ( ويكون كحلم كرؤيا الليل جمهور كلّ الأمم المتجنّدين على أرئييل .. ) ..

تمّت مضايقة شارون بمحكمة صبرا وشاتيلا وعبر تهديدات ودعوات أوروبيّة لاعتقاله سيّما في بريطانيا , وقام العالم ولم يقعد لأربع سنوات على وقع الانتفاضة الفلسطينية بعد اقتحامه المسجد الأقصى , قتل خلالها حوالي عشرة آلاف فلسطينيّ , وارتفع جدار الفصل كالحصن وأقيمت المتاريس بعد انسحاب غزّة ..

بدأ تجهيز جيوش الأمم التي ستتجنّد على أورشليم , وكان ميدان التجميع والتدريب قد أعدّ مُسبقاً على يد القاعدة وطالبان في أفغانستان , وانهمكت قناة الجزيرة باستثارة النخوة عبر بثّها الدؤوب بنقل حيّ ومباشر , ومن قلب الحدث بين رصاصةٍ وأخرى , لمشاهد الوحشيّة الصهيونيّة والقتل الممنهج المخطّط مُسبقاً لأطفال ونساء وشيوخ وشباب فلسطين , والانتهاك السافر للمقدسات الإسلاميّة بكامل عتاد العهر والفجور ..

المخطّط كان جاهزاً قبل العام 1998م , ولكنّ انقساماً حادّاً في امبراطوريّة المال والقوّة , حالَ دون الإجماع على هكذا خطّة مجنونة مقامرة غير مضمونة النتائج , وقد استمات فريق الحرب الصليبيّة الجديدة جهوداً للإطاحة بكلنتون المدعوم من الكتلة الرأسمالية المناوئة والرافضة لهذا المشروع , وحسب الخطّة كانَ على الجحيم أن يندلع قبل العام 2000م موعد قيامتهم المجيدة ..

مشكلةٌ أخرى واجهتهم وهي الأصعب , إذ لا يمكن إخراج المشهد النهائي لهرمجدون "يهوه" بوجود أسدين , في حرب لا مكان فيها إلاّ لأسدٍ واحد يفتك بأعدائه في أرجاء مملكته بحسب لفائف قمران , وكان عليهم أن ينتظروا رحيل الأسد الحافظ , وقد جعلهم هوس الانتظار يقومون بتحليل بول الأسد في وفاة ملك الأردن ...

أُجِّلَ المشروع وانتحر المنتظرون لقيامة العام 2000م .. وأتى أسدٌ جديد

وصل جورج بوش الصغير إلى حجرة "يهوه" وتلقّى وحيه الزنيم , وبدأ تنفيذ المشروع المؤجّل وصفّق المخطّطون بحرارة لمشهد سقوط برجي التجارة , وعلى وقع هذا التصفيق الحادّ انطلقت مطالب الحرب المقدّسة وشعارها النوويّ "إمّا معنا وإمّا ضدّنا" وانصاع العالم أجمع لمطالب حرب الدجّال المقدّسة , إلاّ أسد قاسيون الذي سقطَ على أعتابه جبروت الطغاة واختلطَ مسحوقُ أدمغتهم مع أحشاء ربيعهم المبكّر في دمشق ..

بضربةٍ واحدة من قبضة الأسد الجديد بدأت أحجار الدومينو بالتساقط واحدةً تلوَ الأخرى ..

بعد إتمام برنامج زومبي التكفير في أفغانستان وغوانتاناموا وأقبية السجون السريّة , كانت بابل المقدّسة هي الهدف التالي ومنصّة الانقضاض على الأسد , ولكنّ الأسد ازدادَ صلابةً وقوّةً وتحديّاً ..

كانت عبارة "على النظام السوريّ تغيير سلوكهِ" فاتحة المؤتمرات والتصريحات الأمريكيّة والأوروبيّة صباحَ مساء ..

فريق الحريري الإقليمي في سورية ولبنان الذي فشلَ في وضع يده على تركة الأسد الحافظ وسرقة تراثه , فشل أيضاً في اختراق المقاومة وتجفيف شجر الأرز من عصارتها , بينما نجح الأسد بإقناع رفيق الحريري بالتمديد لفخامة المقاومة في كرسيّ الأرز خلافاً لمطالب أسياده , والتزم الحريري بكلمة الشرف التي قطعها للأسد ..

عندما تبلّغَ الحريري بأنّ أسياده قرّروا تصفيته وتنسيقه , قال بأنّهم " ما بيعملوها " معتمداً على تقديره بأنّه لا بديل لهُ , وكانَ مُصيباً , ولكنّه لم يحسب حساب لحمه ودمه ..

قُتلوا الحريري ورفع قميص عثمان , وبدأت خطّة إحراق الأسد وجيشه في لبنان , وعلى عكس ما تصوّروه وفهموه من تلميحات خلّبية , انسحب الأسد وجيشه من لبنان الجسد إلى لبنان الروح , روح المقاومة , التي بعثت تمّوز إلى الحياة من جديد وضربت رمحها المبارك في قلب الخنزير البرّي وأحرقت ساعر صهيون ..

القوّة التي ألزمت الحريري بكلمة الشرف على غير العادة , هي ذاتها التي عطّلت

بلدوزر الشرّ الزنيم فدخل شارون في الموت السريريّ ...

ثماني سنوات وهم يحاولون إعادته إلى الحياة , لأنّ البرنامج الزمني للأحداث والنبوءات يسير على توقيت أنفاسه منذُ سنوات طويلة , ولا مجال لإعادة عجلة الزمن إلى الوراء , ولا وجود لبديل آخر يستطيع فرض هيمنته على جنرالات الحرب الصهاينة , وأخذهم إلى الحرب الأخيرة التي لن تُبقي من يهود العالم إلاّ مئة وأربعةً وأربعين ألفاً حسب نبوءة العهد القديم ..

انتصار تمّوز دكّ أرواح الجبابرة وسحق عقولهم , فتقدّموا على رقعة الشطرنج بأحفاد عمرو بن العاص لرفع المصاحف على رماح المقاومة , وقبل الأسد التحدّي الذي كان لزاما عليه أن يوجّه رمحه المبارك إلى قلب تنّين الطائفية البغيضة , ولم يعد سعد الحريري إلى لبنان ولا خالد مشعل إلى غزّة ..

قبل اندلاع الجحيم العربيّ كان الأسد الشخصيّة الأبرز عالمياً في استطلاعات الرأي , كما أنّه يشكّل مع عقيلته السيدة أسماء ثنائيّاً يعشقه المزاج الشعبيّ الغربيّ , ويعتبره قدوةً ومثلاً أعلى ..

تصوّر أعداء الأسد بأنّه من المستحيل أن يصمد في وجه تسونامي ربيع صهيون أكثر من أسابيع أو أشهر على أبعد تقدير , وكان على الجمهوريات العربيّة بحسب الخطّة أن تموج بأفواج التكفيريين من كلّ حدبٍ وصوب , استعداداً لأمر خليفتهم بالتوجّه لتحرير بيت المقدس , كما كان على إيران أن تستعد بقنبلتها النوويّة لمواجهة المدّ الصهيووهّابي الذي يريد رأسها , وكان على إسرائيل أن تضرب إيران لاستقبال تلك القنبلة , قنبلة هرمجدون , التي ستوقظ "يهوه" ربّ الجنود ليسمع صراخ شعبه , فيلين قلبهُ ويرسل مسيحه المخلّص "المهندس الأعظم للسلالة الزاحفة" فيأتي في السحب بقوّة ومجدٍ عظيم ..

أحداث الربيع التلموديّ انطلقت وفق بيانات وإحداثيات العهد القديم , جنباً إلى جنب مع بيانات وإحداثيات التراث الإسلاموي الموبوء , من أصحاب الرايات السود بأسماء الكنى وألقاب القرى والشعور واللحى المرخيّة وقلوب زبر الحديد , إلى عراعير السفياني إلى اليماني .. وكانت بصمات هوليود أوضح من أن تخفيها استوديوهات الدوحة وقرضاويها الذي أفتى بموت الثلث ليحيى الثلثان , للتذكير بنبوءة سفر زكريّا بموت الثلثان ليحيى الثلث ( ويكون في كلّ الأرض يقول الربّ أنّ ثلثين منها يقطعان ويموتان والثلث يبقى فيها .... هو ذا يومٌ للربّ يأتي فيقسم سلبكِ في وسطكِ . وأجمع كلّ الأمم على أورشليم للمحاربة فتؤخذ المدينة وتنهب البيوت وتُفضح النساء ويخرج نصف المدينة إلى السبي ... فيخرج الربّ ويحارب تلك الأمم .. ) زكريا13/14 ..

كان من المفترض بحسب الخطّة أن تنجح قطعان التكفير التي لا تصنع السلاح ولا تمتلك منه إلاّ بإرادة "يهوه" ربّ الجنود , كان من المفترض أن تنجح بالإحاطة بأورشليم وإعلان الزحف المقدّس باتجاهها , ليخرج ربّ الجنود لإنقاذ شعبه ..

ولكنّ صمود سوريّة عكس بوصلة الأحداث , واجتمعت الأمم على عرين الشمس وأحاطت بها من كلّ حدبٍ وصوب , في يومٍ مستطير , لا حديث للعالم فيه إلاّ عن أسد قاسيون بكلّ لغة وكلّ لسان , بينما كان فيه أسد صهيون (أرئيل شارون) يقبع في سريره دون حراك , يشدّ على أنفاسه لجام سعير ساعر , يتابع التلفاز بعينه فيصرخ تارةً ويخمد تارةً أخرى إلى أن سجّل دماغه أعلى نشاطٍ له خلال ثماني سنوات , دخل بعد ذلك جحيمه الأبديّ ..

الشعب الغربيّ لا يتابع السياسة ولا يحبّ السياسيّين , ولكن إلحاح ساسته عليه , ليل نهار وعلى مدار سنوات , لبغض الأسد وتجييش مشاعره ضدّه , حتّى عبر البرامج الرياضية والفنيّة التي لم تهتمّ يوماً بالسياسة , تمهيداً لتبرير التدخل العسكري المباشر في سوريّة , جعل الشعب الغربيّ بأكمله يتعرّف إلى هذا الأسد , سيّما بعد أن ظهر حتّى للعميان والصمّ البكم أن أعداء الأسد الذين يحاربونه ويحاربهم , هم أقذر أنواع الكائنات وأكثرها وحشيّةً , وانقلبَ السحر على الساحر ...

لقد حانت ساعة احتراقهم بجحيمهم وأزفت ساعة الأسد المنتصر ..

لا يريد السوريّون دولةً دينيّة ولا طائفيّة ولا مذهبيّة , إنّهم يريدون دولة قانون ومؤسّسات , تحثّ أبناءها على طلب العلم في أرقى شكلٍ من أشكال العبادة للخالق ..

يريدون دولةَ أخلاق تؤمن بقيمة الإنسان كخليفةٍ لله على الأرض , في نشر قيم الخير والمحبّة والسلام ..

فليعبد كلّ إنسانٍ ربّه كما يشاء , ولكن فلتكن عبادته لنفسه لا للآخرين , إذ أنّ لكلّ نفسٍ ما كسبت , وإن منكم إلاّ آتيَ الرحمن فردا ...

هذا ما يريده السوريّون وأسد السوريّيين , وهذا ما أتى به موسى وعيسى وأحمد وهذا ما أوصاهم به أبوهم إبراهيم , وهذا ما سيكون ..

فهل عرفتم سبب الجنون الغربيّ المسعور من اسم الأسد ؟!

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz