Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

 دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 1 - 9 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... عضو مجلس الشعب السوري صفوان القربي على ‫الفضائية السورية‬ : الفساد في الحكومة السورية وصل الى حد الوقاحة ويجب محاسبته.

- كنت أتمنى اجراء تعديل حكومي أكبر مما جرى لأن هنالك العديد من الذين فشلوا في ادارة وزاراتهم ولا يصلحون لادارة الازمات

- وزارة التجارة الداخلية رغم التعديل الوزاري الا انها تعمل بعقلية متخلفة

- لا يوجد أي جديّة في العمل داخل الحكومة وهي تقوم على مبدأ التجريب على المواطن البسيط

- الحكومة بحاجة الى اشخاص استثنائيين لديهم الجرأة في العمل والطرح ومواجهة الازمات

- الشأن الإقتصادي هو المسبب الاول بعد الارهاب لنفاذ الصبر المؤدي لهجرة السوريين إلى أوروبا والتضحية بحياتهم في سبيل لقمة العيش

- البرلمان السوري في عطلة الآن وعند اول جلسة سأقوم بمواجهة الحكومة حول مسببات هجرة السوريين وموتهم في البحر والشاحنات

 الإعلامي المحاور ‫عصام محمود‬ بعد تصريحات القربي :
من العجب بعد كل هذا الفساد والغلاء أن تسأل أي مواطن سوري : لماذا أنت " تطفش " !!؟

ريف إدلب: الطيران الحربي نفذ غارات مكثفة على تجمعات وأوكار للتنظيمات الارهابية التكفيرية في بلدات الصواغية وبنش وكللي وجنوب زردنا ومحيط بلدة الفوعة.
واكد المصدر أن الغارات اسفرت عن تدمير عربة وعدة آليات ومرابض هاون كان إرهابيو /جبهة النصرة/ و/أحرار الشام/ يستخدمونها في استهداف بلدتي ‫#‏كفريا‬ و ‫#‏الفوعة‬ حيث ارتقى ستة شهداء امس جراء سقوط عشرات القذائف الصاروخية.
وأفادت مصادر ميدانية بمقتل 12 ارهابيا على الأقل خلال الغارات من بينهم علي الزعرور.
وكانت مجموعات الدفاع الشعبية في بلدتي الفوعة وكفريا دمرت امس الية ثقيلة لارهابيي ما يسمى "جيش الفتح" على محور قرية الصواغية المتاخمة لبلدة الفوعة من الجهة الشمالية الشرقية.
إدلب‬ : مقتل عدد من إرهابيي ما يسمى جيش الفتح وتدمير ألياتهم في ضربات لسلاح الجو على تجمعاتهم في معراتا وشمال كرسعة .. من القتلى الإرهابي أبو الليث من اليمن وعلاء الحسين وهما من متزعمي النصرة.
‫‏إدلب‬ : اقرت التنظيمات الارهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بمقتل عدد من افرادها من بينهم /محمد عز الدين / مما يسمى /فيلق الشام/.
حمص: دك سلاح الجو في الجيش العربي السوري بضربات مكثفة اليوم أوكارا وتجمعات لإرهابيي تنظيم /داعش/
غارات الطيران أسفرت عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم في مدينة القريتين على أطراف البادية شرق مدينة ‫‏حمص‬ بنحو /85/ كم.
السويداء: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تنفذ  عملية على مجموعة ارهابية من تنظيم داعش في قرية القصر شمال شرق ‫‏السويداء‬ بنحو 60 كم أسفرت عن مقتل كامل افراد المجموعة وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم .

ريف حمص الشرقي : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات إرهابية تابعة لتنظيم داعش ويدمر أسلحتهم في مدينة القريتين وقرية ام التوينة.
ريف اللاذقية: سلاح الجو في الجيش العربي السوري ينفذ عدة غارات على أهداف إرهابية في وادي باصور وأنباء عن مقتل متزعم مجموعة إرهابية سعودي الجنسية مع عدد من أفراد مجموعته.
ريف اللاذقية : وحدات من الجيش العربي السوي تستهدف تجمعات للإرهابيين بمحيط جب الأحمر ماأدى إلى تدمير 4 رشاشات ثقيلة ومدافع هاون وعربة bmb بمن فيها من إرهابيين.
ريف إدلب : الطيران الحربي السوري ينفذ عدة غارات على تجمعات إرهابية بمحيط مطار ابو الضهور العسكري و جبل الزاوية واحراش جبل الأربعين ومعرة النعمان.
الحسكة‬: مقتل أحد متزعمي تنظيم داعش‬ الإرهابي أبو حذيفة ليبي الجنسية خلال مشاجرة وقعت بينه وبين مسلحين من التنظيم .

  ريف حلب : سقوط عدد من الإرهابيين قتلى ومصابين وتدمير أسلحة وذخيرة كانت بحوزتهم باستهداف محاور تحركاتهم في محيط الكلية الجوية.
ريف دمشق : الجيش العربي السوري يوقع قتلى بين صفوف الإرهابيين ويدمر مواقعهم الإرهابية في الأحياء الغربية لمدينة حرستا من بين القتلى زياد الرز - عماد درويش - نادر طه.
مصادر: التقط مراسل دمشق الاخبارية مساء اليوم صورة لتصاعد دخان من جهة كفرسوسة بدمشق، أعلنت سانا أنه حريق في مركز هاتف كفرسوسة، بينما نفت الاتصالات ذلك..!
فمن الأكثر صدقاً؟؟
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يدمر 3 سيارات للإرهابيين ويقضى على العديد منهم في مزارع زبدين بالغوطة الشرقية من بين القتلى الإرهابي السعودي سلطان الراجحي.
ريف اللاذقية : نفذ الطيران الحربي السوري غارات على أوكار الإرهابيين في قرى عراسيت والغنيمة أسفرت عن سقوط قتلى ومصابين وتدمير آليات بما فيها من أسلحة وذخيرة.

ريف حمص : دمر الجيش العربي السوري سيارتين للإرهابيين بما فيهما من ذخيرة وأوقع قتلى ومصابين في صفوفهم في قرية كيسين بالرستن.
ريف اللاذقية

اللاذقية : تصدت قوات الجيش العربي السوري صباح اليوم لمحاولة تسلل إرهابيين من اتجاه جبل الغدر واستراحات الفرلق باتجاه إحدى النقاط العسكرية في المنطقة ما أدى لمقتل وإصابة أكثر من 25 إرهابياً وتدمير أسلحة ومعدات تابعة لهم فيما لاذا الباقي بالفرار ..

بالسياق ذاته قصف سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري عدة تجمعات إرهابية في ضاحية سلمى والمريج وكنسبا والمارونيات ما أسفر عن مقتل وإصابة أعداد من الإرهابيين.

خلود حسن
شبكة دمشق الاخبارية

فيديو من داخل معتقل تركي للاجئين السوريين: ظروف مزرية تفضح ازدواجية معايير أنقرة

فضح فيديو نشره «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض من داخل معتقل أقامته السلطات التركية للسوريين الفارين من بلادهم، ازدواجية المعايير التركية حيال اللاجئين وكشف كذب تشدقهم باحترام حقوقهم. ودأبت حكومة حزب العدالة والتنمية على إصدار بيانات وصور وفيديوهات تظهر كرم تعاملها مع المهجرين السوريين، مهاجمةً في الوقت نفسه الدول الأوروبية على تعاملها السيئ مع اللاجئين السوريين.
وذكر المرصد، الذي يغطي الحرب في سورية من بريطانيا عبر شبكة من النشطاء، أن أحد مصادره تمكن من تسجيل فيديو من داخل أحد معتقلات اللاجئين السوريين الفارين من جحيم القتل والظلم والظلام، والتي أقامتها السلطات التركية عند المنطقة الفاصلة بين لواء الاسكندرون السليب، وريف إدلب الجنوبي الغربي.
وظهر في الفيديو «عشرات المحتجزين من الأطفال والمواطنات والرجال في ظروف إنسانية وصحية مزرية، من دون تقديم أي نوع من المستلزمات الضرورية لهم، وبخاصة مع وجود أطفال ومواطنات من بين المحتجزين». وأشار المرصد إلى أن مصادره علمت بوجود مرضى بين المحتجزين داخل المعتقل.
وذكر المرصد نقلاً عن مصادره في المنطقة، أن من بين المحتجزين لدى السلطات التركية، بعض قادة المجموعات المسلحة، ممن فروا من تنظيم «داعش»، أو بعض الفصائل الإسلامية الرافضة لوجودهم في مناطق داخل الأراضي السورية، لافتاً إلى تناقض احتجازهم مع غض السلطات التركية النظر، عن دخول المئات من متزعمي المجموعات «الجهادية» المطلوبين دولياً عبر أراضيها إلى سورية.
ولفت المرصد إلى منع السلطات التركية هؤلاء اللاجئين وآلاف غيرهم من الوصول إلى مناطق آمنة، هرباً من تنظيم داعش مقابل نقلها وتسهيلها عبور الآلاف من جنسيات وسط آسيوية وشرق آسيوية وتوطينهم في قرى ومناطق داخل الأراضي السورية.
وفي الختام لفت المرصد إلى أنه وثق خلال الأشهر الثلاثة الفائتة من العام الجاري، مقتل عشرات المدنيين السوريين بينهم أطفال ومواطنات، وجرح واعتقال والاعتداء على مئات آخرين، على يد حرس الحدود التركي (الجندرما)، وذلك أثناء محاولتهم الوصول إلى ملاذ آمن في الأراضي التركية.
الوطن

غداً يبدأ عبد اللهيان مباحثات مع القيادة السورية…دمشق لم تقدم جواباً عن مبادرة دي ميستورا بعد

فيما أكد مصدر مقرب من المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في جنيف، أن الأخير لم يتلق بعد موافقة دمشق على خطة عمله الجديدة وبالتالي لم يتلق منها أسماء مرشحيها المشاركين في اللجان الأربعة التي اقترحها، يبدأ مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان، محادثات مع القيادة السورية غداً الأربعاء تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين والمبادرة الإيرانية لحل الأزمة المستمرة في البلاد منذ أكثر من أربعة أعوام.
وقال المصدر لـ«الوطن»: إن «مبادرة دي ميستورا سلمت إلى دمشق من خلال معاون المبعوث الأممي رمزي عز الدين رمزي في الثاني والعشرين من الشهر الماضي، إلا أن دمشق لم تقدم جواباً حتى الآن تجاه المسار السياسي المقترح».
وسربت وسائل إعلام وثيقة دي ميستورا، ويفترض أن تتيح إنشاء أربع مجموعات عمل حول الأمن والحماية، ومكافحة الإرهاب، والمسائل السياسية والقانونية، وإعادة الإعمار، وينوي المبعوث الأممي تشكيل هذه المجموعات بين وفود من الحكومة السورية وأخرى تمثل المعارضات التي تم تجزئتها إلى ثلاث فئات: الائتلاف، مؤتمر القاهرة، ومعارضة الداخل، على أن يعلن دي ميستورا أسماء المشاركين في 15 أيلول الحالي لتبدأ عملها في الشهر التالي في جنيف.
واعتبر المصدر أن عمل اللجان يشبه «العصف الفكري» حيث يتم البحث عن أرضية مشتركة بين الحكومة والمعارضات، يمكن أن تساهم في تسهيل أعمال مؤتمر جنيف3 الذي لم يحدد أي موعد لانعقاده بعد، بانتظار ما يمكن أن تصل إليه أعمال هذه اللجان.
وفي دمشق لم يصدر أي موقف سوري رسمي تجاه خطة دي ميستورا الجديدة في حين أعلن أمين عام «هيئة العمل الوطني الديمقراطي» المعارضة محمود مرعي في تصريح لـ«الوطن» في عددها الصادر أمس، أن المعارضة ستسلم أسماء مرشحيها إلى المبعوث الأممي «خلال أيام»، لافتاً إلى أن «معارضة الداخل يفترض أن تختار نحو 150 اسماً بعد أن اختارت المعارضة الخارجية نحو 300 اسم»، وموضحاً أن المبعوث الأممي هو من «سيختار» أسماء المعارضة لتشكيل اللجان الأربع.
على خط مواز، أكد مصدر من مكتب المبعوث الأممي في دمشق لـ«الوطن»، أن دي ميستورا الذي يقوم حالياً بزيارة إلى بيروت لن يزور دمشق بعد انتهاء زيارته للعاصمة اللبنانية، وذلك بخلاف ما ذكرته بعض وكالات الأنباء والمواقع الالكترونية.
في الأثناء علمت «الوطن»، أن مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية حسين أمير عبد اللهيان سيجري محادثات في القصر الجمهوري ووزارة الخارجية والمغتربين غداً الأربعاء، تتناول العلاقات الثنائية بين البلدين والمبادرة الإيرانية لحل الأزمة السورية.
وبحسب تقارير صحفية فإنه من المقرر أن يلتقي عبد اللهيان مع دي ميستورا في السفارة الإيرانية في بيروت قبل توجهه إلى دمشق.

الأسد يصادق على معادلة رابح ـ رابح... زمن التحول بدأ

د. محمد بكر

ما يحدث من حراكٍ سياسي وتطورات ومشاهد وجزئيات تختلف كلياً عن سابقاتها شكلاً وتؤسّس في المضمون لصيغة سياسية موحدة، لا يحتاج إلى الكثير من التحليل النوعي والدراسة المعمقة، لإدراك التحولات السياسية والانعطافات الملحوظة التي بدأت تتبدّى في سلوك الأطراف والجهات التي كانت تنتهج السياسة التصعيدية وتغذية العسكرة وتأجيج النيران في الحرب السورية، لتحقيق أهداف بعينها، والانتقال من مرحلة إلى مرحلة ومن سيناريو إلى آخر في محاولة حثيثة لشطب الدولة السورية من الخريطة لجهة تغييب دورها المهم في المنطقة وتحويلها إلى ليبيا ثانية، عند هذا الهدف تحديداً فشلت كل تلك المراحل والسيناريوات المعدة لسورية، أبدى الجيش السوري ومناصروه وحلفاؤه على الأرض ثباتاً فريداً، وعند عقيدته وإيمانه ويقينه كمؤسسة لها جذورها الراسخة في التراب الوطني، سقطت رهانات المراهنين على تجزئته وتفككه وانحلاله، وكل ما يصدر من تصريحات نارية تصعيدية أميركية حول الرئيس الأسد ودوره في المرحلة المقبلة من جهة، وحول دور «خطير» لروسيا في لعبة الأمم من جهة أخرى، ما هي إلا محاولات «للتعكير المعنوي» على الصفو التوافقي، فما أسسه الاتفاق النووي بين إيران والسداسية الدولية لجهة انقشاع ظلال الحرب المشؤومة بحسب تعبير الرئيس روحاني، يؤكد بشكل قطعي أنّ المحاولات الأميركية للتشويش على معادلة رابح رابح هي محاولات نظرية فقط، لا يمكن أن يقدّم فيها الأميركي أو أي من حلفائه لتخريب السيناريو المتوازن، و«طبخة» التوافقات التي سينال من حصصها الجميع، إذ يدرك الأميركي أن إفشال ما توصل إليه من اتفاق مع إيران، وتفجير الحالة المستعرة بنيران الإرهاب والذهاب بها بعيداً إلى أماكن أكثر كباشاً، إنما سيجلبان المآلات المقيتة للجميع، وتتنامى فيها حدود الفوضى إلا ما لا نهاية، ومن دون أي استثناء لجغرافية بعينها.

ما تفجر من صمود على الأرض السورية في مواجهة المجاميع الإرهابية، ما زالت تقاتل فيه الدولة السورية في السنة الخامسة من عمر الحرب، واستطاعت التكيف والتعامل مع أصعب الظروف وأعقدها وأكثرها حساسية، وأطاحت بجملة من السيناريوات التي كانت معدة، أمام ذلك كان لزاماً أن تكون سورية آخر المصادقين، ومولداً لمعادلة رابح رابح التي يقودها الروسي وبترحيب أميركي وفق ما أكدته مصادر دبلوماسية أميركية بأنّ الولايات المتحدة ترحب بالحراك الروسي لإيجاد حلّ سياسي للأزمة السورية، هذه المصادقة التي جاءت كختام الكلام الممهور. سورياً، رحب الرئيس الأسد في مقابلته الأخيرة بالتعامل مع أيّ جهد يسعى جدياً لمواجهة الإرهاب حتى وإنْ كان مصدر هذا الجهد ممن كان في مرحلة معينة داعماً وصانعاً للإرهاب، إذا كان ذلك على قاعدة «مراجعة المواقف وتقييم السلوك ومحاولة تصحيح الانحراف»، إضافة إلى ما عده الرئيس الأسد أولوية في المواجهة مع الكيان الصهيوني، وهو مواجهة أدواته في الداخل السوري التي تشكل خطراً أكبر من «إسرائيل»، وهي الرؤية ذاتها التي تتقاطع مع حليفه حزب الله الذي عدّ في وقت سابق المواجهة مع المشروع التكفيري مواجهة وجود، وعندها تؤجل المعارك الأخرى، ما يتقاطع أيضاً مع إعلان الإيراني انقشاع ظلال الحرب المشؤومة التي لا تحتاج إلى الكثير من التقصي لإدراك أنّ «إسرائيل» طرف أساسي ورئيسي فيها. وفي السياق ذاته يمكن قراءة وفهم ما يجري فلسطينياً من صياغة هدنة طويلة الأمد مع الكيان الصهيوني، وافقت عليها أشد حركة كانت من المتوقع أن تفشلها، وهي حركة الجهاد الإسلامي على لسان أمينها العام الذي عدها هدنة موقتة لرفع المعاناة والحصار عن الشعب الفلسطيني، وفي اعتقادنا عند هذه النقطة، وعند هذا التفصيل التوافقي بين أطراف محور المقاومة، تمّ التوافق على معادلة رابح رابح بما ينهي فصولاً أكثر دموية، وسيناريوات أكثر سوءاً للمنطقة برمتها ستطاول حممها ونيرانها الجميع، لذا كان التحوّل «وليس الربع الساعة الأخير»، تماماً كما أعلن الرئيس الأسد، السبيل الأقلّ كلفة على قاعدة «مجبرٌ أخالك لا بطل» لجهة مواجهة جملة من الوقائع والمشاهد التي ألزمت الولايات المتحدة وحلفاءها على التحوّل السياسي الحاصل، هذه الوقائع التي يمكن إيجازها في الآتي:

- فشل السياسة الأميركية وكذلك سياسة حلفائها، في تقويض وضبط إيقاعات ما تمّ تصنيعه على أعينهم من إرهاب بات يضرب في الجغرافيا غير الموضوعة على الخريطة الغربية.

- فشل المحاولات الأميركية التي استمرت على مدى سنوات في خلخلة الساحة الإيرانية وتفجيرها من الداخل، كذلك لم تؤدّ العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران أي دور استراتيجي في لجم السياسة الإيرانية، بل على العكس استطاعت الجمهورية الإسلامية تطوير قدراتها الدفاعية، ومضت قدماً في تعزيز نشاطاتها النووية وإثبات تفوّقها وقدرتها وإبداعها في هذا المجال وتالياً لم يجد الأميركي بداً من التعامل والاتفاق معها، إضافة إلى دورها الفاعل في إجهاض الكثير من المشروعات وقتل جملة من الأحلام الأميركية في سورية والعراق.

- تكرار الفشل في غير موضع على مدى سنوات الحرب السورية، تصدّرت فيها قوى وجهات إقليمية في تحقيق إنجازات نوعية على الأرض السورية وتحديداً في جبهتي الجنوب والشمال، وما كانت قد تعهّدت به تلك الجهات من تحقيق تحوّلات استراتيجية وبجدول زمني، لم يتحقق أيّ منها، ربطاً مع الفشل ذاته الذي يحصده اليوم التحالف السعودي في عدوانه على اليمن ظناً منه أنه من الاستسهال بمكان صياغة ورقة من ذلك العدوان تغيّر موازين اللعبة الدولية، وتفرض مقاسات وحلولاً بعينها، وهذا ما لم يحصل ولا سيما مع تحوّل مشهد المعركة في هذا البلد، بات فيه الجيش اليمني وحلفاؤه يرسلون جملة من الرسائل التي تشي بالقدرات والإمكانات النوعية التي يحسب لها ألف حساب وتنتفي معها أي نهاية قريبة أو سعيدة للمعتدين.

- ما تنامى من إرهاب أصبح جامعاً مشتركاً بين كلّ الأطراف المشتبكة في المنطقة، وتالياً ترحيل أيّ صراع أو مواجهة عربية إسرائيلية مع الكيان الصهيوني في حضرة اشتداد وامتداد وسطوة اليد التكفيرية التي لا جغرافية محرمة عندها.

نعم، الشروع الدولي في بناء صرح التحول والتوافق قد بدأ، وتوحد الإرادات الدولية في مواجهة الإرهاب كعنوان وحيد للمرحلة المقبلة قد أصبح نافذاً، لكن تبقى الاختلافات في حجز «الطوابق والغرف» في ذلك الصرح، هي مشاهد أقل من طبيعية لن تلغي ولن تنال من الصيغة الدولية التوافقية «رابح رابح».
البناء


خلفيات التصعيد في العدوان على سورية ...ودلالاته؟

د. أمين محمد حطيط

مع الحراك الدولي الجاد الذي تقوده موسكو بحثا عن مخرج ملائم من الأزمة السورية سجل بشكل واضح تصعيد أميركي متعدد الأشكال، تصعيد تمارسه بنفسها مباشرة أو تامر به اتباعها الذين كلفتهم بمهام عدوانية في الميدان السوري.

وعلى الاتجاهين سجلت عودة الخطاب الأميركي إلى النقطة التي كان عليها منذ بدء العدوان، بطرح موضوع الرئاسة السورية وشرعية الرئيس وموقعه في الحل السياسي المبتغى، كما ظهر انحياز واضح للمبعوث الدولي دي مستورا في مساعيه المزعومة لإيجاد مخرج من الأزمة، انحياز يذكر بسلوك سلفه الأخضر الإبراهيمي الذي كان يظهر وكممثل للعدوان ناطق باسم الجماعات الإرهابية العاملة ضد الدولة السورية، ما جعله يخرج من المشهد بعد أن أسقط نفسه بانحيازه.

ترافق ذلك مع تسعير ناري في الميدان بإشعال أكثر من جبهة مع عمليات إجرام وقتل وكذلك مع أفشال لمبادرات موضعية كادت أن تغلق بعض الملفات التي باتت بحكم المحسومة عسكريا كالزبداني مثلا.
لقد ظهر التصعيد العدواني ضد سورية على المسارين العسكري والسياسي معا، تصعيد بدأ بالموقف الأميركي من الرئيس الأسد متجاوزا الثوابت التي تحكم أي حل أو مبادرة لحل وفقا لما حدده الرئيس مؤخرا عندما اشترط للقبول باي مبادر أن تراعي وحدة سورية وقرار الشعب السوري في اختيار سلطته ومن يشغلها وبالتالي فان أميركا عندما تتجاوز في طرحها هذه الضوابط تعلم جيدا أن ما تطرحه لن يبصر النور على ارض الواقع لأنه مرفوض من الحكومة السورية أولا ولأنها عاجزة عن فرضه في الميدان ثانيا.
أما عن اقتراح أو وثيقة دي مستورا للحل فان صاحبها الذي يناور للعودة فيها بشكل ملتوي إلى التفسير الأميركي لبيان جنيف واحد ومفهوم الانتقال السلمي للسلطة ولطبيعة ووظيفة الحكومة الانتقالية الكاملة الصلاحية، فانه يعلم أيضا أن تمريرها مستحيل فلا الحكومة السورية الشرعية تقبل بالخديعة ولا الجماعات الإرهابية التي تستند اليها قيادة العدوان قادرة على فرضها بالنار.
أما على صعيد المواجهات الميدانية فقد سجل و للمرة الثانية أفشال هدنة الزبداني التي لهث وراءها المسلحون و قبل بها الجيش العربي السوري و مجاهدو المقاومة اللبنانية لحجب دماء و خسائر يمكن حجبها مع تثبيت الإنجاز العسكري الاستراتيجي العام الذي تحقق في الزبداني ، أفشلت الهدنة رغم يقين الجميع بان المعركة هناك تعتبر عسكريا بحكم المنتهية و أن ما تبقى لا يعدو كونه عملا لتبيت النتائج و منع إعادة تشكل الخلايا الإرهابية فيها باستكمال التطهير و إرساء منظومة مانعة لأي خرق لاحق ، ورغم هذا اليقين تم أفشال الهدنة و انفجر المسلحون بجنون ترجموه عمليات انتحارية و قصف عشوائي أجرامي استهدف اكثر من منطقة خاصة في المدن الكبرى مثل دمشق و حماه و حمص و حلب .
و مع هذا السلوك يرتسم السؤال عن سبب التصعيد هذا ، و خلفية عرقلة أي مسعى يمكن أن يستجيب للمنطق في البحث عن مخارج أو حلحلة للتعقيدات التي تحكم المسار ، نقول هذا دون أن ننسى التطور الأخير في الموقف التركي الذي يمكن أن يصنف أيضا في خانة التصعيد العدواني على وجهيه سواء لجهة فتح القواعد الأميركية لاستعمالها من قبال الطائرات الأميركية في طلعاتها المزعومة ضد داعش ، أو اشتراك الطيران التركي ذاته في استهداف مزعوم لهذا التنظيم الإرهابي الذي طالما رعته تركيا و مدته بأسباب و وسائل الأجرام على الأرض السورية . فلما هذا التصعيد وما هي خلفياته ودلالاته؟
أن التفسير المنطقي والموضوعي للتصعيد العدواني الذي نتحدث عنه مرتبط برأينا بملفات قيد المعالجة، كما انه مرتبط بطبيعة المرحلة التي وصل الهيا العدوان على سورية، كما انه مرتبط بشكل أو باخر ببعض المسائل الداخلية التي تعني هذا المكون أو ذاك من مكونات العدوان كالتالي:
1) الملف النووي الإيراني ومعالجته في الكونغرس. يناقش الكونغرس الأميركي الاتفاق حول الملف النووي الإيراني تمهيدا لاتخاذ موقف بالرفض أو القبول، ورغم أن أوباما مطمئن إلى مصير الاتفاق في الحالتين ومطمئن إلى قدرته على وضعه موضوع التنفيذ فإذا رفضه الكونغرس اليوم فبإمكانه ممارسة حق الفيتو على الرفض وإعادة الأمر إلى الكونغرس ليفرض عليه أكثرية موصوفة من اجل تأكيد الرفض وهي أكثرية لا يمتلكها مناهضو الاتفاق. ومع ذلك فان أوباما يود ألا يصل إلى هذا الوضع ويرغب بتمرير سلس للاتفاق ومن أول مرة لذلك نراه يتودد لجماعات الضغط الصهيونية ويتشدد في الخطاب ضد إيران وسورية لكسب ود أو طمأنينة المناهضين.
2) الانتخابات التركية. اختار اردغان الانتخابات المبكرة بعد فشله في الانتخابات الأخيرة، ممنيا النفس باستعادة الأكثرية التي تمكنه من الحكم المنفرد، وهي الأكثرية التي يفسر الكثير من المراقبين خسارتها بسبب إخفاق اردغان في سورية. لذا يحاول الأخير تعويض خسارته في الميدان السوري لقطف النجاح في صناديق الاقتراع ولذلك التصق أكثر بالعجلة الأميركية وأفشل أي مبادرة تبعد إرهابيه عن محيط دمشق ويستميت في تحقيق أي إنجاز لصالحه في سورية.
3) المأزق السعودي والخسارة المتدرجة للأرواق في سورية بعد خسارتها في العراق وعدم اليقين بالربح في اليمن خلافا لما يظن البسطاء والسطحيين، وتعتبر التطورات الحالية في الميدان السوري بمثابة قطع اليد السعودية في سورية خاصة عندما تفتح معركة الغوطة وتطهر المنطقة من جماعات زهران علوش السعودي التبعية بعد الفراغ النهائي من الزبداني ومحيطه.
4) طبيعة المرحلة الانتقالية التي تسبق عادة مرحلة الحل. وقد كان وضاحا الرئيس الأسد عندما قال مؤخرا "أننا في مرحلة ما قبل الربع الساعة الأخيرة التي يمكن أن يجري فيها الحل"، وفي هذه المرحلة بالذات تكون المواجهات محكومة عادة بالتصعيد الأقصى لتضخيم الأوراق التي في اليد ولتحجيم أوراق الخصم وهذا ما يحصل حاليا بدءا من أثارة موضوع الرئيس وصول إلى القصف الإجرامي للأحياء الأهلة.
وعليه نرى أن الفترة المتبقية التي تفصلنا عن مرحلة الحل وعن البت بهذه الملفات الأميركية والتركية ستكون فترة يحتاجها فرقاء العدوان للتصعيد المتعدد الأشكال للضغط على سورية لانتزاع ورقة أو لحجب خسارة أو للأشغال عن عمل من اجل تمرير أخر.
عكر: لا يتم تحميلها على الكلفة وليس لها أثر سلبي على المستهلك…«وزارة المال» ترفع السلف الضريبية على المستوردات لزيادة الإيرادات

محمد راكان مصطفى :

رفعت وزارة المالية السلف الضريبة المترتبة على المستوردات لدى الأمانات الجمركية وفقاً للشرائح التي تم اعتمادها من مديرية الجمارك العامة.
وألزم القرار رقم /536/ الصادر عن وزير المالية إسماعيل إسماعيل الأمانات الجمركية باحتساب سلفة الضريبة على المستوردات واستيفائها ضمن ضوابط محددة لهذا الغرض، على أن يتم الاستيفاء وفق مجموعات.
وبحسب القرار الذي حصلت «الوطن» على نسخة منه، تحدد السلفة بنسبة 2% على المجموعة الأولى التي رسمها الجمركي 1%، وبنسبة 3% على المجموعة الثانية التي رسمها الجمركي 5%، وبنسبة 4% على المجموعة الثالثة التي رسمها الجمركي 10%، وبنسبة 4.5% للمجموعة الرابعة التي رسمها الجمركي 20%، كما أضاف القرار المجموعة الخامسة التي لم تكن موجودة قبل اعتماد الشرائح الجمركية الخمس من مديرية الجمارك العامة، وهي المجموعة التي رسمها الجمركي 30% وتستوفى سلفة الضريبة على مستوردات هذه المجموعة بنسبة 5%، على أن يعمل بهذا القرار اعتباراً من اليوم الأول من شهر أيلول.
يشار إلى أن النسب المعمول بها سابقاً هي 1% للشريحة الأولى، و2% للشريحة الثانية، و3% للشريحة الثالثة، و4% للشريحة الرابعة.
وعن أسباب تعديل النسب المذكورة، أكد مدير التشريع الضريبي في الهيئة العامة للضرائب والرسوم علي عكر لـ«الوطن» أن الهدف من هذا الإجراء تحقيق زيادة في الإيرادات الضريبية ضمن السياسة المتبعة من وزارة المالية الهادفة إلى تحسين نسب التحصيل الضريبي.
وبين عكر أنه واستناداً إلى المادة 14 فقرة ج من قانون الدخل رقم 24 عام 2003 يحق لوزير المالية استيفاء سلفة على ضريبة الدخل خلال سنة ممارسة الأعمال، على أن يسوى وضع السلفة عند إنجاز التكليف الضريبي، هذا من جهة ومن جهة أخرى يفترض على مكلفي الأرباح الحقيقية التقدم بنتائج أعمالهم عن سنة ممارسة الأعمال، ويجب أن تكون تلك النتائج صحيحة وفق قيود منتظمة وأن تكون الضريبية عند إنجاز التكليف قريبة من نتائج البيان إذا كانت بيانات المكلف صحيحة، أو تعادل السلفة على الضريبية أو تزيد أو تنقص بشكل بسيط.
وأكد عكر أن هذه السلفة لن يتم تحميلها على الكلفة وبالتالي سوف يتحمل عبئها التاجر ولن تنعكس بأي أثر سلبي على المستهلك، وذلك من خلال متابعة هذا الموضوع من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ومراعاة ذلك عند وضع قرارات التسعير.
وأوضح عكر أن وزارة المالية أبقت على الاستثناءات الموجودة سابقاً والمحددة بالقرار 2226 لعام 2005 وهي المشاريع المشملة بقانون الاستثمار رقم /10/ لعام 1991 وضمن فترة الإعفاء الضريبي فقط، كذلك المنشآت السياحية المشمولة بأحكام القرار رقم /186/ لعام 1985 خلال فترة الإعفاء الكلي، كما يشمل الاستثناء الآلات الصناعية المستوردة لمصلحة المنشآت الصناعية المرخصة أصولاً، والشركات المساهمة التي طرحت أكثر من 50% من أسهمها على الاكتتاب العام، على أن يتم إثبات ذلك بكتاب يصدر عن مديريات المالية.
وشملت الاستثناءات أيضاً استثناء المستوردين الذين يستوردون المواد والسلع بموجب العقود المبرمة مع جهات القطاع العام والتعاوني والمشترك على أن يتم إثبات ذلك بكتاب موجه إلى مديرية الجمارك من الجهة العامة المعنية.
 

الوسوم (Tags)

إدلب   ,   ريف دمشق   ,   حمص   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-09-01 15:35:35   السويداء
لسه السعودية عاملة حالها دولة الله ينتقم من آل سعود جميعآ فهم كانوا طرشآ... وصدقوني سيبقون ولوكانت ألقابكم أمراء وملوك وحتى أباطرة فأنتم أنجس شعب على أطهر أرض والله وأكبر عليكم بس تركوا سوريا بحالها
طارق نصر  
  2015-09-01 15:32:01   منظمة حقوق الإنسان
هلاصارت منظمة حقوق الإنسان عم تسأل بالسوريين وين كانت قبل??? وليش المهجرين متوقعين إن الدول الأوربية رح تعاملهم بطيبة لا والله لن تكون أفضل من غيرها نحن نتضرع إلى الله عز وجل أن تفرج على وطننا الجريح وترجع كل الأهالي المشردة لبيوتها
وائل  
  2015-09-01 15:28:22   ريف اللاذقية
بالنسبة لريف اللاذقية يجب على الجيش العربي السوري أن يكون أكثر حزم في التعامل مع جبهة النصرة فهؤلاء ليس لديهم عقيدة غير القتل والذبخ والتنكيل بالجثث فهم لا يخافون الله أبدآيحب العمل لمنعهم من فرض سيطرتهم ولو على شبر واحد. من أرضنا الطاهرة
علياء رزق  
  2015-09-01 15:28:21   ريف اللاذقية
بالنسبة لريف اللاذقية يجب على الجيش العربي السوري أن يكون أكثر حزم في التعامل مع جبهة النصرة فهؤلاء ليس لديهم عقيدة غير القتل والذبخ والتنكيل بالجثث فهم لا يخافون الله أبدآيحب العمل لمنعهم من فرض سيطرتهم ولو على شبر واحد. من أرضنا الطاهرة
علياء رزق  
  2015-09-01 15:24:30   الحويز
نعم لشأن الإقتصادي سبب كبير مع هذا الارهاب لنفاذ الصبر وقيام السوريين بالهجرة إلى أوروبا والتضحية بحياتهم في سبيل لقمة العيش !!!! يجب على الحكومة العمل على معاقبة الفاسدين كي تمنع أبنائها من ترك وطنهم مجبرين
مقداد  
  2015-09-01 15:20:34   جبلة
سوريا شو مرق ع راسك وشو تغيروا ناسك ليش هيك صار إجتمع الوجع والنار صاروا إلك زنار يا أرض السلام معلش إلنا الله ونحن متل الشجر منموت ومامننحني...
علا  
  2015-09-01 15:04:09   جبلة
سوريا شو مرق ع راسك وشو تغيروا ناسك ليش هيك صار إجتمع الوجع والنار صاروا إلك زنار يا أرض السلام معلش إلنا الله ونحن متل الشجر منموت ومامننحني...
علا  
  2015-09-01 14:57:34   البودي
فلتقف أمريكا ومجلس الأمن على جهة فهم لا يريدون خل أزمة سوريا بل على العكس هم يدعمون الإرهاب وبشكل يومي أما الجيش العربي السوري فقد استخدم لغة الرصاص ولن يستطيع أحد إيقافها
نورا قصاب  
  2015-09-01 14:53:31   الهدنة
نعم هدنة الزبداني وقد لهث وراءها المسلحون و وافق عليها الجيش العربي السوري ورجال المقاومة اللبنانية لمنع دماء و خسائر لكن هم يريدون إعادة تمركزهم وإستعادة قوتهم بعد إن إنهارت قواهم من ضربات آشاوس الجيش العربي السوري والمقاومة اللبنانية الشريفة
منصور العلي  
  2015-09-01 14:49:57   حلب الشهباء
اللعنة عليك والله ينتقم منك يا حفيد العثمانيين يا أردوغان المتعصب لكل ماهو لا إنساني منحاز للإرهابيين الذين قام بدعمهم بكل شيء ولسه متوقع تنتصر بالإنتخابات عيب ع الشعب التركي يقبل بواحد وضيع متلك
زهرة  
  2015-09-01 14:46:59   دمشق الياسمين
لا كتير تزعلوا من الشعب السوري بس بصراحة من بداية الأزمة لم نرى في وزرائنا غير دواعش ولكن حليقي الذقون وبربطات عنق !!!! وشوبدو يلحق المواطن ليلحق الشاطر عم يحط السكين على عنقه والله حرام لازم نلاقي حل لهذا الفساد
لارا إبراهيم  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz