Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 19:57:00
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الأحد 2 - 8 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... اللاذقية : سلاح الجو يقضي على عشرات الإرهابيين ويدمر عدة آليات لهم في سلمى وآرة وكباني ‫بريف اللاذقية‬ الشمالي.
إدلب: سلاح الجو يدمر أوكارا للإرهابيين في أبو الضهور وتلسلمو والمشرفة ومقالع بزيت ومحيطها وفريكة ‫‏بريف إدلب.
حمص : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العشرات من إرهابيي داعش شمال وشرق حقل جزل وفي مدينة ‫‏تدمر‬ وشرق ابو العلايا الشرقية ‫‏بريف حمص‬ الشرقي.

الجيش السوري يحبط الهجوم الرابع للمسلحين في غرب حلب

الجيش السوري يحبط الهجوم الرابع لحركة نور الدين الزنكي على جبهة الفاميلي هاوس غربي المدينة وتمكن من قتل العشرات من مسلحي الحركة ودمر العديد من آلياتهم العسكرية

لا تغيير على جبهات حلب الغربية رغم كثافة هجمات الجماعات المسلحة، الهجوم الرابع على مباني "الفاميلي هاوس" حلب تصدى له الجيش السوري ... المنطقة مهمة.. فهي تفتح الطريق أمامه نحو دارة عزة وكفر داعل غرب حلب ومنها يتصل بريف ادلب عبر الطريق الدولي حلب دمشق.. وهذه النقاط المرتفعة تمنح الجيش سيطرة نارية على مقار المسلحين في مركز البحوث العلمية والراشدين.
عناصر كتيبة نور الدين الزنكي اعتمدت في هجومها على عنصر المباغتة لإرباك قوات الجيش في المنطقة الملاصقة لكتيبة المدفعية المشرفة على طريق حلب غازي عنتاب الدولية.. لكن الجماعة المسلحة خسرت في هجومها العشرات من مقاتليها بينهم قائد عملياتها العسكرية في الريف الغربي لحلب رمضان شاتيلا.


خسائر كتيبة الزنكي في مباني الفاميلي هاوس شكلت ضربة لقوة هجومها فانسحبت الى نقاط تمركزها في الريف الذي استهدفته الطائرات بعشرات الغارات التي شلت تحركات الجماعات المؤازرة لمسلحي الزنكي.. ومنحت الجيش هامش أمان لدعم نقاطه في جبهات حلب الغربية بالعديد والعتاد.
العلم السوري يرتفع في الحسكة

بعد أكثر من شهرين من المعارك، الجيش السوري ووحدات حماية الشعب يعلنان السيطرة التامة على مدينة الحسكة وضواحيها وطرد مسلحي داعش باتجاه الريفين الشرقي والجنوبي للمدينة.

العلم السوري يرتفع في الحسكة.. المدينة بأكملها صارت تحت سيطرة الجيش بعد شهرين من المعارك العنيفة.. داعش لم يعد له وجود هنا مسلحوه تراجعوا الى الريفين الشرقي والجنوبي للمدينة.
هنا كانت المعركة الأخيرة.. كليتا الاقتصاد والهندسة.. اخر حصون داعش في الحسكة، سقطا سريعا.. وبقيت بعض من اثارهم..
لا استراحة محارب بعد السيطرة على الحسكة المدينة، فالمعلومات تتحدث عن توجه وحدات حماية الشعب لفتح معارك في الريفين الشرقي والجنوبي بهدف اخراج داعش من المحافظة نهائياً.

ينفض الناس هنا غبار المعارك يريدون استعادة حياتهم سريعا يريدون نسيان شهرين قاسيين من المواجهات والقتل والدمار.. والعودة الى منازلهم التي هجروها قسراً.

الجيش السوريّ على محطة زيزون الحراريّة وبلدات الفريكة والزيادية وسد زيزون وتل أعور في سهل الغاب ، ورجال المقاومة يسيطرون مع الجيش على على حيّ الحكمة شرق الزبداني .

سيطر الجيش السوري والمقاومة  على حي الحكمة شرق الزبداني ووقوع قتلى وجرحى من المسلحين.

وفي شمال غرب حماه، سيطر الجيش السوريّ على محطة زيزون الحراريّة وبلدات الزيادية وسد زيزون وتل أعور في سهل الغاب.

وتابع الجيش تقدمه نحو بلدة فريكة حيث تمكن من السيطرة عليها في إطار عملياته العسكرية لاستعادة التلال الاستراتيجية شرق جسر الشغور.

وفي صور خاصة للميادين تظهر الأضرار التي لحقت بالمحطة بعدما قام المسلحون بتفخيخها وإحراق الخزّانات فيها.
مصدر عسكري قال للميادين إنّ المسلحين تمركزوا في مساكن عمال المحطة لعرقلة الجيش السوري لكنّ الأخير تابع تقدمه وسيطر على بلدتيْ مرج وتل أعور والعملية مستمرة.

إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحكم سيطرتها على تل أعور بريف إدلب بعد القضاء على آخر تجمعات إرهابيي ما يسمى جيش الفتح فيه.
حمص: سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر اليات بعضها مدرعة لارهابيي داعش على مدخل وادي الماسك وشرق مدينة تدمر ومحيط بلدة السخنة بريف حمص الشرقي.
القنيطرة : وحدة من الجيش والقوات المسلحة تقضي على ارهابيين من جبهة النصرة بالقرب من احراج الزراعة وساحة قرية جباتا الخشب بريف القنيطرة.

تدمر : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر آليات مدرعة لإرهابيي داعش على مدخل وادي الماسك وشرق مدينة تدمر ومحيط بلدة السخنة بريف حمص الشرقي.
درعا : سقوط العديد من إرهابيي جبهة النصرة بين قتيل ومصاب خلال عملية لرجال الجيش العربي السوري ضد مواقعهم الإرهابية في محيط مدرسة البنين بحي درعا البلد.
ريف حمص : دكت مدفعية الجيش العربي السوري أوكاراً لإرهابيي تنظيم القاعدة (جبهة النصرة) في قرية عين حسين وبلدة السعن ما أدى إلى سقوط قتلى ومصابين وتدمير عتادهم..
حلب :دمر الجيش العربي السوري عربة مدرعة ومدفع رشاش للتنظيمات الإرهابية وقضى على طواقمهما على محور فاميلي هاوس في مدينة حلب.
درعا : اشتباكات بين الجيش السوري والجماعات المسلحة في حي المنشية في مدينة ‫‏درعا‬.

هذه هي المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري في ريفي حماه وإدلب..

حسين مرتضى

حكم الجيش السوري سيطرته الكاملة على مرج الزهور في ريف إدلب. المصادر الرسمية السوري قالت أن الجيش وفي سلسلة عمليات عسكرية واسعة كان قد باتجاه المناطق التي شهدت انتشارا لمسلحي "جيش الفتح", تمكن من استعادة السيطرة على العديد من المناطق الامر الذي اسفر عن خسائر كبيرة في صفوف المسلحين بالارواح والعتاد. وأكدت المصادر الميدانية أن وحدات الجيش تمكنت من أسر العديد من مسلحي "جيش الفتح" بعد أن حاصرتهم في تل بكري بريف إدلب.

سلاح الجو في الجيش السوري شارك ايضا في العمليات حيث اوقع اعدادا كبيرة في صفوف مسلحي "جيش الفتح" بعد سلسلة غارات اصابت مواقعهم بشكل مباشر في تل خطاب وبزيت وفريكة بريف إدلب.

في حين تمكنت قوة عسكرية من اسر مجموعة من مسلحي "جبهة النصرة" كانت تحاول الفرار من محطة زيزون الحرارية في سهل الغاب بريف إدلب الغربي, فضلا عن مقتل /27/ مسلحاً غيرهم خلال الاشتباكات مع الجيش السوري في محيط المحطة وسد زيزون وقرية الزيادية التي كان قد سيطر الجيش عليها في الساعات الماضية, وعرف من بين القتلى "أبو الدردار" متزعم مجموعة تابعة لـ"جيش الفتح" .

وفي سياق متابعة الجيش لعملياته استهدفت القوات الصاروخية والمدفعية للجيش مواقع ونقاط تمركز المسلحين في بلد ةالمضيق شمال غرب مدينة حماه, فيما فككت وحدات الهندسة العبوات الناسفة التي زرعتها المجموعات المسلحة في محيط زيون الحرارية في سهل الغاب الغربي, وذلك لاعاقة تقدم الجيش في المنطقة.

«أوامر عليا» أوقفت النزف.. «الحلفاء» يزلزلون سهل الغاب!

رائد حرب
إنحصر تراجع الجيش السوري في منطقة سهل الغاب بريف حماة الغربي. الجيش الذي أعاد ترتيب أوراقه إنتقل من مرحلة الإنكفاء إلى إستعادة زمام المبادة بعد إشارة “غضب” أتت من جهاتٍ عليا في القيادة العسكرية السورية.
الجهات هذه صُعقت من سيناريو النزف الحاد في صفوف للجيش السوري على جبهات ريف إدلب الغربي وسقوط التلال الحاكمة الفاصلة مع سهل الغاب من المقلب الشرقي من ريف جسر الشغور، خاصةً وانها تفتح خطوط الإمداد من الساحل السوري إلى القوات المرابطة في سهل الغاب بشكلٍ كامل، وبالتالي، سقوط التلال الحاكمة بالشكل الذي ظهر فيه “أمر مرفوض” خاصةً وأنها هذا التراجع لا يُعد الأول!.

تغييرات طرأت بعد ما حصل أخيراً على الجسم القيادي العسكري الميداني على تلك الجبهات. تغييرات دُعّمت بمؤازرات عسكرية ضخمة أرسلت من قوات النخبة في الجيش السوري إلى سهل الغاب من مناطق الساحل السوري مدعومةً بأفواج من “قوات الدفاع الوطني” فيما وصلت أخرى من قوات التدخل التخوبية في حزب الله إلى المنطقة وبشكلٍ علني مطعّمة بمقاتلين سوريين من ما يسمى “قوات الرضا” و “الوعد الصادق” المدربين على أيدي المقاومة من أجل المؤازرة في عمليات القتال. التغييرات هذه التي إمتدت على مسافة أيام، أتت بشكلٍ سريع بعد النزف الذي حصل في التلال الحاكمة شرقي المنطقة، ما سمح بفتح ثغرات مكّنت المسلحين من إحتلال قرى يعتبر وصول هؤلاء اليها “خط أحمر”، ما فرض تحركاً على حلفاء سوريا لصد الثغرات.

العمليات التي بدأت فور تجميع القوات بعيداً عن التلال التي سيطر عليها مسلحي “القاعدة” رُفعت وتيرتها في الساعات القادمة، حيث تمكنت وحدات الجيش السوري والمقاومة عبر عمليات هجوم واسعة من أحكام السيطرة اولاً على مجموعة قرى تقع في شرقي سهل الغاب هي المنصورة وخربة الناقوس مضافاً إليها السيطرة على “منطقة صوامع الحبوب” القريبة من بلدة “المنصورة” ما مكّن القوات من توفير خطوط مؤازرة لقوات أخرى بدأت العبور نحو “تل خزرم” الذي يفصل بلدة القاهرة والمنصورة.

العمليات التي تتم عبر ضغطٍ ناري يستهدف التلال الشرقية بهدف شلّ قدرت المسلحين عليها وإخراجها عسكرياً من المعركة، تأتي بظل إسنادٍ ناري كثيف بدأه الجيش نحو قرية “القاهرة” الاستراتيجية من أجل العبور نحوها وإخراج هذه الورقة من ايدي المسلجين.

توازياً مع ذلك، بدأ الجيش السوري والحلفاء معركة لفتح خط إمداد يؤمن عبور القوات للسيطرة على تلتي “واسط” و “الزيارة”. فتخ خط الإمداد الذي تحقّق يوم أمس الجمعة وتمّ تأمينه، مكّن الجيش من إستعادة السيطرة على بلدة “الزيارة” المتاخمة بعد معارك عنيفة جداً إستمرّت حتى ساعات بعد الظهر، في في وقتٍ حشد الجيش وبدأ التقدم من محور آخر نحو بلدة فريكة شرقي جسر الشغور، ومن ثم التلال الواقعة في محيطها.

وتخلّل السيطرة على بلدة “الزيارة” عمليات اخرى في محيطها نجحت قوات “الحلفاء” بالسيطرة على قرى “الزيادية وزيزون ومحطة زيزون الحرارية”.

ويظهر اسلوب الجيش السوري انه بدأ الهجمات على محاور عدة مستهدفاً إسقاط التلال الحاكمة التي تؤمنها نارياً ما يُمهّد لعبور القوات نحوها ومن ثم التفرغ لاستعادة التلال وإرجاع المسلحين أولاً إلى منطقة ريف إدلب الغربي التي سيطروا على اجزاء واسعة منها، ومن ثم الانقضاض عليهم هناك لاستعادة خطوط التماس السابقة التي وفرت التثبيت في منطقة قريبة إلى حدٍ ما من مدينة جسر الشغور المحتلة.

ما برز في الساعات الماضية هو التقدم الجديد الذي انجز، والذي عزّز من سيطرة الجيش وأعاد شيئاً من الذي فقد. تجلى هذا التقدم بالسيطرة الكاملة على قرى الزيارة والزيادية وزيزون ومحطة زيزون الحرارية في سهل الغاب، حيث اتى ذلك بعد عمليات كسر دفاعات عبر موجات هجومية مدعومة بالنار من المدفعية الميدانية وعبر سلاح الجو الذي نشط بالاغارة على مواقع المسلحين في داخلها مسهماً بإسقاطها نارياً وتشتيت قواهم.

التنسيقيات تحدثت عن أكثر من 200 غارة نفذها سلاح الجو على القرى التي تدور في محيطها او فيها المعارك، لا سيما مجموعة قرى “الزيارة والزيادية” ومحيطهما الذي امطر بالغارات والصواريخ على مدار ساعات. التنسيقيات وصفت الغارات وعمليات القصف بـ “الأمر الذي لم يُشهد مثيله حتى خلال معارك ريف إدلب”.

وقال مركز حماة الإعلامي، إن ريف حماة الشمالي يشهد معارك عنيفة بين القوات الجيش وفصائل المعارضة، لاسيما أن الأخيرة تمكنت من السيطرة على كافة أجزاء ريف محافظة إدلب الغربي المتاخم لمحافظتي حماة واللاذقية مع وجود العديد من القرى والبلدات الموالية.

الكثافة النارية وتقدم قوات الجيش السوري دفعت بمسلحي جيش الفتح للتراجع عن القرى آنفة الذكر مخلفين عشرات القتلى. تراجعهم هذا ترافق مع عمليات قصف عنيفة بالمدفعية والصواريخ قاموا بها على المحاور التي إستعادها الجيش أو على القرى هذه محاولين عدم تمكينه من التثبيت ومحاولة شن هجمات معاكسة فشلت بظل ترصّد الطائرات لاي حركة على الأرض.

ولغاية الآن، يستمر عمل قوات الجيش السوري ومن معها من أجل إستكمال السيطرة على المنطقة الشرقية من سهل الغاب وإستعادة التلال ولتأمين وتثبيت خط الدفاع مجدداً في هذه المنطقة.
الحدث نيوز


أوسي: عدد المخطوفين من المسلحين زاد على عشرة آلاف وبالإمكان إجراء عمليات تبادل

جانبلات شكاي :

كشف رئيس لجنة المصالحة في مجلس الشعب عمر أوسي عن إمكان حصول انفراجات في ملف المخطوفين الذين بات عددهم يزيد على عشرة آلاف، مؤكداً أن المفاوضات لمبادلتهم تجري مع كل المجموعات المسلحة وحتى مع داعش وجبهة النصرة، عبر وسطاء، وموضحاً في ذات الوقت أن عمليات الإفراج عن الموقوفين في الأجهزة المختصة أو المحالين إلى محكمة الإرهاب ستستمر بمكرمة من الرئيس بشار الأسد وعبر التنسيق مع وزير العدل نجم الأحمد وبمعدل دفعة كل أسبوعين أو ثلاثة.
وأفردت «الوطن» في عدديها الأخيرين حلقتين من اللقاء المطول مع أوسي، الذي يترأس أيضاً «المبادرة الوطنية للأكراد السوريين»، وتحدث خلالها عن الأوضاع المتوترة على الحدود السورية التركية، وعن الأوضاع السياسية للأكراد في سورية، وقال: إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان هو العدو الرئيسي والأساسي للأكراد، مشدداً على ضرورة عدم الثقة بالسياسات الأميركية لأن واشنطن هي من تآمرت على ثورة الملا مصطفى البارزاني وسلمت بالتعاون مع الموساد الإسرائيلي الزعيم الكردي عبد اللـه أوجلان إلى تركيا.

وحذر أوسي في الجزء الأول من لقائه من أن تشهد الحدود المشتركة السورية التركية «تطورات مثيرة ودراماتيكية وخطيرة جداً قد تقلب الأوضاع حتى الميدانية»، معتبراً أن انضمام تركيا للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش إنما هي «مسرحية لضرب الأكراد والذهاب إلى انتخابات مبكرة وإقامة منطقة آمنة ضمن الأراضي السورية».
وفي الجزء الثاني حمل أوسي قيادات أحزاب «المجلس الوطني الكردي» المنضوية تحت الائتلاف الوطني المعارض، المسؤولية التاريخية في إفراغ المناطق الكردية في سورية من المكون الكردي، مشيدا بالدور الذي لعبته «وحدات حماية الشعب» في مواجهة داعش وجبهة النصرة، وأن هدف وحدات الشعب القادم هي مدينة الشدادي في محافظة الحسكة ومدينة الرقة في محافظة الرقة ومن ثم مدينة جرابلس على الحدود السورية التركية، ومؤكداً أن «الجيش السوري البطل لم يقصر مع وحدات الحماية بالدعم اللوجستي وحتى بالاشتراك معهم في الكثير من الجبهات»، لكنه انتقد الحكومات السورية المتعاقبة بما فيها الحالية وقال: إنها «خذلت» الأكراد وكانت نظرة «بعض الوزارات شوفينية» وحتى «عنصرية» أحياناً تجاه المكون الكردي، كما انتقد لجنة الأحزاب التي رفضت الترخيص لـ«المبادرة الوطنية» التي يترأسها، رغم أنهم أزالوا كلمة الكردية من اسمها لتتوافق مع قانون الأحزاب»، مشدداً أنه ورغم ذلك «فنحن سوريون أولاً ومن ثم أكراد».
وفي الجزء الأخير تحدث أوسي عن ملفي المخطوفين والموقوفين وعمل لجنة المصالحة في مجلس الشعب التي تضم 30 عضواً وقال: سأتحدث بصراحة، كنا نشكو في لجنة المصالحة البرلمانية من سوء التنسيق أو انعدامه في بعض الأحيان بين السلطتين التنفيذية والتشريعية، أي بين الحكومة ولجنة المصالحة في البرلمان، لكن الوضع تغيير في الأسابيع الماضية وأصبح تنسيقنا جيداً مع الجهات المختصة في الحكومة بشأن ملف الموقوفين والمخطوفين والمفقودين وملفات الإغاثة وغيرها من الملفات ذات الاهتمام المشترك.

ننسق بشكل جيد مع وزارة العدل وتوسطنا لإطلاق سراح أكثر من 800 موقوف
وتابع: نحن ننسق الآن بشكل جيد مع وزارة العدل، وإلى حد ما مع وزارة المصالحة الوطنية، وقد قمنا عبر وزير العدل نجم الأحمد بالتوسط لإطلاق سراح دفعة من الموقوفين بلغ عددهم أكثر من 800 على خلفية الأحداث على دفعتين، وكانت الدفعة الأخيرة قبل وقفة عيد الفطر السعيد واستفاد منها 412 شخصاً كانوا محالين إلى محكمة الإرهاب أو من الجهات الأمنية.
وأضاف: لدينا مشروع لإطلاق سراح دفعات أخرى كل أسبوعين أو ثلاثة ويتم ذلك بمكرمة من الرئيس بشار الأسد، وإن شاء اللـه سيستمر الأمر وسنقوم بواجبنا في هذا الإطار.
وعن ملف المخطوفين لدى المجموعات المسلحة وآخر مستجداته قال أوسي: إنه الملف الأهم وهو إنساني ووطني بامتياز، حيث يعش أسر وأهالي المخطوفين وضعاً تراجيدياً وحالة إنسانية صعبة جداً ونحن نقدر مشاعرهم.
وأضاف: هذا الملف وضعناه على طاولة لجنة المصالحة الوطنية التي تضم 30 برلمانياً سيتفرغون في هذه العطلة الصيفية المقبلة للبحث عن المخطوفين على امتداد الجغرافيا الوطنية السورية بهدف الوصول إليهم مع توفر إمكانية المبادلة والتسويات.
وقال: لدينا بعض المؤشرات الإيجابية في هذا الاتجاه وبعض المناخات باتت أكثر ايجابية من السابق، وقمنا عبر وسطاء على سبيل المثال بالاتصال مع قادة بعض المسلحين في مناطق دوما وسجن التوبة حيث يوجد الآلاف من أهلنا العسكريين والمدنيين، وأقول لأهاليهم: إن هذا الملف هو في صلب اهتماماتنا وأولوياتنا وسوف نبذل جهدنا مهما كان الوضع معقداً وخطيراً وحتى لو كان على حساب حياتنا الشخصية وذلك بهدف إدخال البهجة والسرور لنفوس أهالي هؤلاء المخطوفين لاسترجاعهم وعودتهم مجدداً لحياتهم الطبيعية.
وأضاف: نحن ننسق في هذا الملف مع وزير العدل نجم الأحمد وأعتقد ونتوقع أن هذه المرة قد نحقق نجاحات أفضل ولا أريد الحديث مفصلاً في هذا الملف عبر وسائل الإعلام إلى حين نضوجه حتى لا تحبط أسر وعوائل وأهالي المخطوفين ولكن نؤكد لهم أننا نعمل على هذا الملف ليلاً نهاراً إن كان الأمر يتعلق بمخطوفي مدينة عدرا العمالية وفوج النقل وبقية المناطق في سجن التوبة بدوما أو في درعا أو مدرسة المشاة في حلب أو في مناطق وأرياف اللاذقية وحماة، نحن مستنفرون لهذه الغاية لأنه ملف يستحق هذا الاهتمام من مجلس الشعب السوري.

موقف الجهات الرسمية صار أكثر مرونة وبات بالإمكان إجراء عمليات التبادل لتحرير أسرانا
وإن كان يأمل بإنجاز عمليات تبادل يتم عبرها تحرير مخطوفين مقابل موقوفين لدى السلطات المختصة، قال أوسي: كنت شخصياً وزملائي في لجنة المصالحة مع إجراء مثل هذه التبادلات وحتى لو كانت في بعض الأحيان حساسة وخطيرة وقد يكون لها تداعيات سلبية، لأن قادة المسلحين والإرهابيين أحياناً يضعون لنا شروطاً تعجيزية بالإفراج عن بعض ممن ارتكب جرائم فظيعة بحق الشعب السوري، ولكن أعتقد أنه «كرمال عيون» المخطوفين وأهاليهم يجب تجاوز بعض الأمور وإجراء مثل هذه المبادلات والتسويات، وأطالب الجهات الرسمية بأن يفتحوا لنا هامشاً من الحركة لإجراء أو النجاح بإجراء مثل هذه المبادلات والتسويات.
وتابع: الآن الوضع بات أفضل وموقف الجهات الرسمية بات أكثر مرونة بعد أن تفاقم ملف المخطوفين وأنه بات بالإمكان إجراء مثل عمليات التبادل لتحرير أسرانا من يد تلك المجموعات الإرهابية المتوحشة.
وأوضح أوسي أن عدد المخطوفين كبير وهم أكثر من عشرة آلاف مخطوف، يعيشون، مع الأسف، ظروفاً إنسانية صعبة جداً ولدينا معلومات أنهم أحياء يرزقون في بعض المناطق وخصوصاً في سجن التوبة وبعض المناطق الأخرى، ورغم أوضاعهم الصعبة أؤكد مرة أخرى أننا سنسعى وسنبذل كل طاقاتنا وجهدنا لتحرير هؤلاء الأسرى.
وإن كان التفاوض ينسحب أيضاً مع تنظيمات المعرفة دولياً على أنها إرهابية مثل داعش وجبهة النصرة لتحرير الأسرى، قال: إن ذلك ممكن عبر التفاوض غير المباشر، ونحن لا نضع خطوطاً حمراء لعمل لجنة المصالحة في ملف المخطوفين، ومستعدون للتفاوض مع الجميع لتحرير المخطوفين، ويقوم بعض الوطنيين وبعض رجالات الدين والقامات الاجتماعية الوطنية في تلك المناطق بنقل بعض الرسائل بيننا وبعض قيادات المسلحين الإرهابيين، وبدأنا بذلك ولكن لا أفضل الدخول بالتفاصيل لأن الموضوع مهم وعلى جانب كبير من الحساسية والخطورة.

خطة إعادة إعمار حمص نموذجاً

تامر يوسف بلبيسي

يتطلع السوريون عموماً والمغتربون بصورة خاصة نحو أيّ إشارة على إطلاق عملية إعادة إعمار سورية كمؤشر على الثقة بعودة العافية وقرب موعدها، فكيف عندما يكون ذلك بمواقف تصدر عن الرئيس الدكتور بشار الأسد، عندما يتعمّد تضمين خطابه الأخير إشارة واضحة ومعلنة تتعدّى مجرّد الأمل بالسير في خطة لإعادة الإعمار، أو إبداء الثقة بأنّ هذا اليوم آتٍ لا محالة، فذلك يبقى، على رغم أهميته في منح السوريين ومحبّي سورية الثقة بعافيتها وقوتها وثقتها بالغد المقبل، وعداً سياسياً وأملاً وطنياً، لكنه ليس إشارة عملية.

الذي قاله السيد الرئيس يتخطى الأمل والثقة والوعد، إلى إعلان محدّد بعينه، أنّ التشريعات والمخططات اللازمة لإعادة إعمار حي بابا عمرو في حمص أصبحت جاهزة، وهي بالتالي ستصدر بمرسوم قريباً جداً، وأنّ خطة إعادة الإعمار ستنطلق على أساس هذه التشريعات والمخططات.

عندما يعلن رئيس الدولة موقفاً بهذا القطع وهذا الوضوح، وعندما تكون أروقة رئاسة مجلس الوزراء ومعها وزارات الإدارة المحلية والإسكان وقبلها وبعدها دوائر التدقيق القانوني والهندسي بين دمشق وحمص، منشغلة لأشهر بإعداد هذه المخططات والبحث بالتشريعات المناسبة، ما يعني قيام ورشات تتخطى مئات ساعات العمل لخبراء قانونيين ومهندسين، أيّ بدء العمل، لأنّ ما يعرفه كلّ المتعاطين في قطاع البناء والإعمار أنّ أعقد المراحل وأصعبها في هذا القطاع هو وجود المخططات التشريعية والتوجيهية التي تحدّد الإطار القانوني والعمراني للعملية في أيّ منطقة عقارية.

القيمة الاستثنائية للمخططات والأطر التشريعية أنها إطار قانوني صالح للتطبيق على كلّ الأماكن المدمّرة التي يفترض أن تلحظها خطة إعادة الإعمار في كلّ محافظات سورية التي تعرف وضعاً قانونياً واحداً ويكفي عندها وضع المخططات الهندسية والخاصة وتشميلها بأحكام ذات المرسوم، فيما عدا حالات استثنائية لها ما يبرّر لحظ خصوصية تشريعية، وعلى المستوى الهندسي يمكن للتوجهات المتضمّنة في المخططات أن تشكل مرجعية توجيهية على الأقلّ في نسبة الأبراج وكيفية معاملة المناطق التراثية والسواق القديمة، والبنى التحتية وسواها من العناوين الهندسية المتشابهة في إطارها العام.

لا يمكن لهذه العملية أن تنطلق قبل شهور ليجري تتويجها اليوم بصدورها بصيغة مرسوم جمهوري، إلا بتوجيه من رأس الدولة، ولا يمكن ان يحصل كمجرّد عمل إعلامي للإيحاء بالثقة وبالتعافي، فالأكيد انّ ذلك يحدث وقد حدث لأنّ أولوية إعادة الإعمار صارت على جدول أعمال رئيس الدولة، وثانياً لأنّ لدى رئيس الدولة يقيناً بأنّ ما سيحرّره الجيش من أيدي الجماعات المسلحة قد خرج من معادلة الحرب التقليدية، أيّ الكرّ والفرّ، وأنّ إطلاق عملية إعادة الإعمار في منطقة من سورية لا يمكن ان يلقى الاستجابة المطلوبة لنجاحها ما لم تكن وجهة الأحداث العسكرية والسياسية تقول إنّ الدولة السورية تمسك بزمام الأمور، وإنّ كلّ يوم يحمل جديداً لمصلحة بسط سيطرتها على التراب السوري من جهة، وجديداً يؤكد التعامل معها من الخارج كمرجعية حصرية لا جدال حول شرعيتها التمثيلية للوطن السوري من جهة مقابلة، ما يعني تزامن المؤشرات المبشرة والمتسارعة في مسارَي الحلّ العسكري والحلّ السياسي وفقاً لمنظور الدولة السوري لكليهما.

هذه الإشارات مجتمعة تلقاها المغتربون السوريون، وهم من جهة رأسمال سورية المالي والعمراني المعني الأول بعملية إعادة إعمار بلده، بما لديه من إمكانات وأموال وخبرات، راكمها في دوره البارز في إعمار بلدان الاغتراب، ومن جهة أخرى، المغتربون هم سفراء بلدهم الاقتصاديون كلّ في مجاله، لدى رجال الأعمال، والشركات والمصارف ومورّدي المواد الأولية والمعدات ومكاتب الخبرة وسوى ذلك من قطاعات الاقتصاد ذات الصلة بعمليات الإعمار العملاقة كالتي تستعدّ لها سورية.

ما يحتاجه المغتربون السوريون هو أن يُتاح لهم الإطلاع على الخطوات التي تنوي الحكومة السير بها في وضع مشاريع إعادة الإعمار قيد التنفيذ من جهة وأن تقوم بينهم وبين الحكومة آليات للتنسيق لإقامة مؤتمرات ومعارض خاصة بخطط الإعمار في بلدان إقامتهم، وفقاً لبرمجة تنسّقها كلّ جالية إغترابية بواسطة وزارة الخارجية مع سائر مؤسسات الدولة، على أمل استحداث مكتب لإعادة الإعمار متخصص في الوزارة، على أن يسبقها مؤتمر للراغبين من المغتربين يعقد في سورية وليكن من حمص الانطلاق، للإطلاع على المخططات والتداول في أفكار خلاقة للمساهمة المتنوّعة في هذه العملية الوطنية الكبرى التي يُفترض أن لا يتأخر السوريون، وخصوصاً كلٌّ في محافظته عن تأسيس شركات مالية قادرة على النهوض بأعبائها، انطلاقاً من أنه كلّما كانت نسبة مساهمة الرأسمال السوري والعقول السورية في عملية إعادة الإعمار كلما كانت العملية أشدّ التصاقاً ببعدها التنموي والاقتصادي والاجتماعي الذي لا ينفصل عن البعد العمراني أبداً.

تكبر قلوب السوريين ببشارة إعادة الإعمار وتكبر قلوب المغتربين أكثر.

مغترب عربي سوري في الكويت

رئيس مجلس إدارة قناة «زنوبيا» الفضائية
البناء


 

الوسوم (Tags)

إدلب   ,   درعا   ,   حمص   ,   القنيطرة   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz