Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 02:12:38
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس 2 - 7 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... ‏ريف اللاذقية ‬: الطيران الحربي يستهداف تجمعات ارهابية في سد برادون والعيد والنتيجة تدمير خزان وصهريج كبير للوقود ، تدمير سيارة تحمل رشاش 23،5 ، تدمير سيارة جيب في العيدو بالإضافة لمقتل 6 ارهابيين وجرح 11 اخرين

عرف من القتلى :مازن حجوز ،عامر الشغري ، معتز درويش ، محمود اسماعيلو ومن الجرحى عبد الرحمن البدري سعودي الجنسية وقائد عسكري في جبهة النصرة حيث ورد أن اصابته بليغة وتم نقله الى تركيا

هذا وقد تم استهداف مجموعة ارهابية كانت عند كازية ساقية الكرت ما أدّى لتدمير صاروخ تاو وانفجاره بعد اصابة مباشرة لحامله كما تم تدمير سيارة تحمل رشاش دوشكا كانت في المكان ومقتل 3 ارهابيين وجرح 5 اخرين عوف من القتلى الارهابي النقيب الفار عدنان محمد الملقب خيال الكونكورس ،،الارهابي محمود عبد العال و حسن جمعة

وفي جبل النسر استهدفت قواتنا العسكرية مجموعة ارهابية عند مفرق الفرلق والنتيجة مقتل ارهابين وجرح 3 اخرين.

حماة‬ : اشتباكات عنيفة بين الجيش وعناصر الوطني من جهة والارهابيين من جهة أخرى في محيط قرية خنيفس بريف السلمية اثر هجوم للأخيرة باتجاة القرية والحواجز المحيطة بها.

حماة : تدمير رتل مؤلف من 8 آليات وعربة مصفحة ومقتل من فيه من المسلحين إثر استهداف سلاح الجو السوري لهم في القنيطرات بريف حماة.
الحسكة : في موضوع ماحصل في مشفى الكلمة "مرشو" عصر اليوم والذي ذكرناه في خبرنا السابق
مصدر ميداني يؤكد أنه لا صحة للأنباء التي تحدثت عن قيام وحدات حماية الشعب باعتقال عناصر الشرطة الموجودين في منطقة المشفى.
وقد أكد المصدر أن الإشكال الذي حصل قيد الحل وأن جميع عناصر الشرطة الذين كانوا يحمون المنطقة هناك عادوا إلى مقر قيادة الشرطة والجميع بخير.
ريف اللاذقية :استهدف رجال الجيش تجمعات إرهابيي القاعدة (جبهة النصرة) في قرى عين الغزال والعيدو ما أدى إلى تدمير عدد من الآليات وإيقاع العديد منهم قتلى ومصابين.
حلب : إيقاع عدد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب أثر تدمير سلاح الجو في الجيش العربي السوري عدة أوكار وآليات لهم في جب غبشة ودكوانة والجبول.
ريف إدلب :استهدف الطيران الحربي السوري عدة مواقع إرهابية في محيط معمل السكر وكفرموس ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين وتدمير آلياتهم وأسلحتهم وذخيرتهم.

ما هو الرهان الروسي في الملف السوري؟

حسان الحسن

تؤكد مصادر ميدانية سورية أن الجبهتين الأشد خطورة على امتداد الجغرافيا في الوقت الراهن، هما جبهتا الحسكة في الشمال، ودرعا في الجنوب، إضافة إلى ريف دمشق، الذي يشهد اشتباكات بين "الجبهة الإسلامية" و"داعش"، خصوصاً في الغوطة الشرقية، وتحديداً في منطقتي سقبا وعربين.

وفي تفاصيل سير المعارك، تشير المصادر إلى أن المجموعات التكفيرية القادمة من الأردن، وبدعم من سلطاتها، حاولت التقدم نحو درعا، غير أنها لاقت مقاومة عنيفة من الجيش والقوات الرديفة، أجبرتها على التراجع، بعد تكبيدها خسائر كبيرة بالأرواح، وصلت إلى عشرات القتلى، ما دفع هذه المجموعات إلى تبادل الاتهامات فيما بينها بالتقصير والخيانة.

وتلفت المصادر إلى أن المسلحين التكفيريين كانوا يسعون إلى السيطرة على الطريق الدولي الذي يربط دمشق بالأردن، لقطعها، وذلك في محاولة للتضييق على العاصمة، غير أنهم باؤوا بالفشل.

من الجنوب إلى الشمال، تعمل القوات السورية ووحدات حماية الشعب الكردي على تعزيز مواقعها في الحسكة، وتعتبر المصادر أن التحالف الغربي يسعى دائماً إلى إطالة الازمة، وتبرير تدخله في الشأن الداخلي السوري، لاسيما إدعاء "إسرائيل" باستعدادها لحماية الدروز والأردن لحماية عشائر العرب.

وفي الشرق، تعزز القوات السورية مواقعها في دير الزور، تحسُّباً لأي هجوم مفاجىء يقدم عليه الإرهابيون من العراق أو تركيا، بحسب المصادر الميدانية.

وعن استعداد موسكو للمساعدة على إنجاز تحولات سياسية في سورية، كما جاء على لسان الرئيس فلاديمير بوتين، تعتبر مصادر في المعارضة السورية أن هذه المبادرة في حال ذهبت إلى حيّز التنفيذ، فتُعدّ نجاحاً كبيراً للدبلوماسية الروسية في جمع السلطة والمعارضة، وتقديم الصورة السياسية التي يمكن المتابعة فيها، فيما كانت لقاءات جنيف أقرب إلى "جلسات محاسبة".

وترى المصادر أن ما تقوم به هذه الدبلوماسية هو تثبيت أمر واقع للحكومة السورية، ووضعها في سياق مسار سياسي مع الأطراف الأخرى، ما يؤدي إلى تشكيل واقع مختلف يُنهي موضوع الصراع على "النظام السياسي"، ويدخل في عملية "فض الاشتباك" بين دمشق والمجتمع الدولي، مشيرة إلى أن أي تفاهم يمكن أن تتوصل إليه المعارضة مع الحكومة السورية سينتقل إلى المحافل الدولية وفق مشروع روسي بالدرجة الأولى، لإنهاء الأزمة السورية، فموسكو تريد بناء حالة سياسية يمكن الاستناد إليها لتقديم "أجندة" تُنهي مسألتين أساسيتين: مشروعية النظام السياسي، وحالة الحصار على الدولة السورية التي يمكن اعتبارها شرطاً أساسياً لمشروع مشترك من أجل محاربة الإرهاب.

أما بالنسبة إلى ما أعلنه الوزير المعلم حول طلب بوتين من سورية إقامة تحالف مع الدول الإقليمية لمكافحة الإرهاب فيبدو رد على الشائعات التي تحدثت عن تخلٍّ روسي عن النظام السوري، بعد اللقاءات التي عقدها بوتين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وتعتبر المصادر أن مراهنة روسيا تظهر على ما يبدو في محاولة إنجاز شراكة بين المعارضة والسلطة، ووضع الطرفين أمام برنامج سياسي، ثم دعم الدولة السورية في مواجهة الإرهاب، ما سيعزز من طبيعة الدور المستقبلي لها في ضمان الأمن الإقليمي.
الثبات

داعش يهجّر أكراد الرقة ويعدم 80 من أنصاره بدير الزور ويصلب «المفطر»

وكالات :

تناقلت وكالات ومواقع إعلامية أن تنظيم داعش أعدم أكثر من 80 شخصاً من «أنصاره» في محافظة دير الزور خلال يوم واحد بتهمة «الخيانة وعصيان الخليفة»، بعد أن حاولوا اختراق حاجز تابع للتنظيم قرب الحدود العراقية، كما قام التنظيم بصلب عدة أشخاص وهم أحياء ليوم واحد بعد جلدهم سبعين جلدة بسبب إفطارهم في رمضان. يأتي ذلك على حين تقول أنباء إن داعش أفرغ مدينة الرقة من الأكراد من أبنائها، حيث أجبرهم على المغادرة إلى مدينة تدمر.
ونقل موقع «الحل السوري» المعارض، أن داعش قام بصلب عدة أشخاص على سور مقر «الحسبة» (بناء المحكمة القديم الواقع في شارع البوكمال) وعلق على رقابهم لافتة تقول: «يصلب يوماً كاملاً ويجلد سبعين جلدة بسبب إفطاره في رمضان».
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض: إن داعش «قام بصلب 11 عاملاً من أبناء ريف الميادين، وممن يعملون داخل المدينة، وهم على قيد الحياة، بسبب إفطارهم في شهر رمضان.. كما صلب شاباً آخر من بلدة البصيرة (ريف دير الزور الشرقي)، داخل قفص حديدي، على الجبل المحاذي لبلدة البصيرة، منذ فترة بعد الظهر حتى أذان المغرب، بتهمة الإفطار في رمضان».
إلى ذلك نقل موقع «كلنا شركاء» المعارض أن مدينة الرقة خلت من أكرادها تماماً، بعد أن طلب تنظيم داعش منهم مغادرتها إلى مدينة تدمر بريف حمص.
ونقل الموقع عن أحد الناشطين قوله: إن «التنظيم اتهم الكرد في مدينة الرقة بمساندة التحالف الدولي، ووحدات الحماية، وأمهلهم مدة أقصاها 72 ساعة، وكل من يتواجد بعد هذا الموعد يتعرض للمساءلة والعقوبة».
وأوضح، أن عدداً محدوداً من الكرد استجابوا لأوامر التنظيم وخرجوا باتجاه تدمر إلا أن الكثير من العائلات استطاعت النزوح باتجاه عين العرب وغيرها من المناطق التي سيطرت عليها وحدات الحماية في الشمال السوري.
وأشار الناشط إلى أنه بعد انتهاء المدة المحددة بدأ داعش بحملات تمشيط للأحياء ضمن المدينة، وكل من لم يرحل رُحل بالقوة.

وفد من «الائتلاف» يتوجه إلى جنيف للقاء دي ميستورا…مؤتمر الرياض للمعارضة «إلى أجل غير مسمى»

توجه وفد من «الائتلاف» المعارض أمس إلى العاصمة السويسرية جنيف، استجابة للدعوة المقدمة من المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، فيما تحدثت مصادر في المعارضة السورية عن تأجيل مؤتمر الرياض إلى «أجل غير مسمى».
وقال «الائتلاف» في بيان نشره على موقعه الإلكتروني إن «ذلك يأتي قبل أن يقدم دي ميستورا تقريره حول سورية إلى الأمين العام للأمم المتحدة يوم الاثنين المقبل».
وبحسب البيان «يرأس الوفد رئيس الائتلاف خالد خوجة، ويضم نائبي الرئيس هشام مروة ومصطفى أوسو وكلاً من أعضاء الهيئة السياسية أحمد رمضان، حسان الهاشمي، الأمين العام الأسبق بدر جاموس، والرئيس السابق هادي البحرة».
وسيبحث اللقاء «آفاق الحل السياسي على ضوء التطورات الأخيرة وآليات تطبيق بيان جنيف، والجولة التي قام بها دي ميستورا مؤخراً للمنطقة».
وأكد الائتلاف في بيانه «تمسكه بالحل السياسي المستند إلى بيان جنيف للعبور إلى مرحلة انتقالية من خلال تشكيل هيئة حكم انتقالي متوافق عليها لا يكون فيها لـ«الرئيس بشار الأسد» ولا رموز نظامه أو من تورط بجرائم بحق السوريين مكان فيها». كما أكد الائتلاف أن «هيئة الحكم الانتقالية هي المؤهلة لقيادة السوريين لاستئصال شأفة الإرهاب الذي ساهم في وجوده وانتشاره ودعمه النظام»، بحسب البيان.
في سياق متصل، قال عضو الهيئة السياسية بالائتلاف هادي البحرة إن «المسؤولية في عدم وضع حد لمأساة الشعب السوري على الصعيد الدولي تقع على عاتق الولايات المتحدة الأميركية وروسيا، فهما مالكتا مفاتيح تفعيل وتعطيل مجلس الأمن»، وذلك رداً على تصريحات المتحدث باسم الخارجية الأميركية «جون كيربي»، بأن البنتاغون والجيش الأميركي وقوات التحالف الدولي لا ترى ضرورة في فرض منطقة آمنة في سورية حالياً.
وأضاف البحرة في تصريح نشره موقع الائتلاف أن «المسؤولية الأخرى على الصعيد الإقليمي فتقع على إيران أولاً وعلى الدول التي تسمح بإرسال ميليشيات من مواطنيها إلى سورية لتقاتل مع النظام ثانياً».
وأوضح البحرة أن «الوضع الحالي في سورية، بات أكثر تشابكاً مع عدة أزمات دولية وإقليمية، كما أن سورية باتت ضمن مسرح عمليات للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش والذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، والموقع الجغرافي الذي يعمل فيه هذا التحالف يشمل العراق وسورية».
وأضاف إن «ما زاد الوضع فوضويةً هو دخول هذا التحالف الدولي، بتحالفات مع قوى محلية منها الحكومية ومنها غير الحكومية، وضمن هذه القوى التي تحالف معها، قوى على خلافات فيما بينها، وقوى هي من أصل وجذور المشكلة».
ولفت الرئيس السابق للائتلاف إلى أن «كل هذه التعقيدات والتشابكات والتحالفات، تؤدي إلى زيادة معاناة الشعب السوري، وإلى المزيد من تدمير بنية الدولة السورية وكيانها، وهنا يجب وضع النقاط على الحروف»، مؤكداً أيضاً «أن هذه الظروف كلها أدت إلى ضعف آليات وقدرات اتخاذ قرارات منفردة من الدول الإقليمية الداعمة للشعب السوري، على الرغم من أن المخاطر الموجودة في سورية باتت تهدد أمن هذه الدول بشكل متزايد».
في سياق ذي صلة، قالت مصادر في المعارضة السورية: إن مؤتمر السعودية للمعارضة مازال بحكم المؤجل إلى أجل غير مسمى، ونفت وجود أي تحركات توحي باحتمال انعقاده على المدى المنظور، ورجّحت أن تكون الأزمة اليمنية السبب وراء تأجيل التفكير به في الوقت الراهن.
وقالت المصادر لوكالة (آكي) الإيطالية للأنباء: «مازال مؤتمر المعارضة السورية الذي كان مزمعاً عقده في الرياض برعاية سعودية مؤجلاً إلى أجل غير مسمى، ولا يوجد أي تحركات أو اتصالات حالية بهذا الصدد مع المعارضة السورية» وفق قولها.
وكان قد تم تأجيل المؤتمر لأكثر من مرة -وفق مصادر بالمعارضة السورية- حيث تنوي المملكة دعوة عدد من الشخصيات السورية المعارضة وممثلين عن قوى المعارضة لمؤتمر هدفه تشكيل لجنة يُعتمد عليها للتفاوض على المرحلة الانتقالية مع النظام.
وحول أسباب التأجيل من جديد، قالت المصادر «يبدو أن الأزمة اليمنية قد خنقت الدبلوماسية السعودية، والسياسة الحالية المتبعة تجاه سورية لا جديد فيها ولا تغييرات، وهذا لا يعني أن اهتمام المملكة بالأزمة السورية قد خفّ لكن هناك توازياً في الاهتمام، لكن السياسات متغيرة وفق الظروف».
وكانت السعودية قد أعلمت عشية التغييرات الأخيرة التي جرت في المملكة معارضين سوريين تواصلت معهم بشكل مفاجئ عن تأجيل المؤتمر الذي كان مرتقباً عقده في أيار الماضي إلى أجل غير مسمّى من أجل استكمال التحضيرات وليكون ناجحاً. ووفق المصادر، فإن السعودية تأمل من مؤتمرها أن تتوافق المعارضات السورية على وثيقة وخارطة طريق، على أن تحصل على اعتراف دولي باللجنة المنبثقة عن المؤتمر.

رئيس حزب السعادة التركي: تركيا ستخرج متكسرة الأجنحة ومنقسمة إذا قررت دخول سورية

حذر مصطفى كامالاك رئيس حزب السعادة التركي من أن تركيا “ستخرج متكسرة الأجنحة ومنقسمة الأراضي” في حال دخولها إلى سورية.
ونقلت صحيفة طرف التركية عن كامالاك قوله في مؤتمر صحفي عقده اليوم في المركز العام للحزب إن “التدخل العسكري التركي في سورية سينتهي بتقسيم الأراضي التركية” مضيفا إن “هذا التدخل يخدم مصالح الامبريالية العالمية التي تسعى إلى جر تركيا للحرب في سورية”.
وأوضح كامالاك أن القوى الخارجية تسعى إلى فصل جنوب شرق تركيا عن الأراضي التركية لذلك ينبغي على تركيا الاتفاق والتعاون مع دول المنطقة لا ان تتدخل عسكريا في سورية.
وكان سزجين تانريكولو نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى التركى أكد أن الحكومة الحالية المؤقتة والحكومة الجديدة المحتملة لا تستطيع اتخاذ قرار بتدخل القوات المسلحة التركية في دولة أخرى بما يعنى جر تركيا للحرب كما أن العديد من وسائل الاعلام والشخصيات السياسية التركية أكدت أن أردوغان “يسعى إلى توريط الجيش في عدوان عسكري محدود ضد سورية بهدف تعطيل تشكيل أي حكومة ائتلافية ستعنى بالضرورة نهايته السياسية” بينما ذكرت وسائل اعلام أخرى أن هناك خلافات كبيرة بين أركان نظام أردوغان وقيادة الجيش على مثل هذه الخطوة لما لها من تداعيات وآثار على تركيا وأمنها.

مسؤولون بالاستخبارات الأميركية يؤكدون أن الجهود منصبة لاصطياد البغدادي بالترافق مع تقدم «حماية الشعب»

وكالات :

ركزت الولايات المتحدة مؤخراً جهودها على مدينة الرقة، العاصمة المعلنة لتنظيم داعش، من أجل اصطياد أمير التنظيم المتطرف أبي بكر البغدادي، وغيره من كبار القادة في التنظيم.
ووفقاً لمسؤولين أميركيين، فإن نظرية انتشرت بين وكالات الاستخبارات الأميركية مفادها أن «البغدادي ما زال في مدينة الرقة، ولكنه يختبئ بين السكان المدنيين، لعلمه بـ«قواعد الاشتباك» الأميركية التي تمنع استهداف المدنيين».
وتراقب واشنطن تحركات تنظيم داعش في مدينة الرقة بعدما باتت وحدات حماية الشعب على بعد 50 كيلو متراً شمال المدينة عقب سيطرتها على قرية عين عيسى، الشيء الذي قد يزعزع قيادة التنظيم ويضطرها إلى إعادة التمركز في منطقة أخرى. وتُواصل القوات الأميركية الخاصة تكثيف المساعدة لوحدات حماية الشعب من أجل التقدم نحو الرقة.
ونقلت شبكة «سي. إن. إن» الأميركية للأخبار عن مسؤول أميركي كبير، قوله: «معلومات المخابرات الأميركية تجعلنا نعتقد أن البغدادي على قيد الحياة وفي كامل سيطرته»، مضيفاً: إن لدى الولايات المتحدة معلومات استخبارية من مصادر متنوعة تؤكد هذا الرأي. ورفض تأكيد المعلومات التي تحدثت عن اختراق واشنطن لاتصالات داعش أينما تمكنت، وفقاً لمسؤولين أميركيين آخرين.
ووصف المسؤول البغدادي بأنه يشبه «(زعيم تنظيم القاعدة) أيمن الظواهري أكثر من (الزعيم التاريخي للقاعدة) أسامة بن لادن»، مشيراً إلى أن البغدادي يشارك في عمليات يومية، ويدرك جيداً كيف يبقى بعيداً عن الأنظار. وكما هي الحال مع البغدادي، يُعتقد أن الولايات المتحدة ما زالت غير قادرة على تحديد موقع الظواهري، على الرغم من شكوكها بأنه موجود في مقر عملياته التقليدي بباكستان.
أما بن لادن فقد كان بعيداً عن العمليات اليومية، لذلك تمكنت الولايات المتحدة من تحديد موقع مخبئه وترقبه لفترة طويلة قبل شن الغارة عليه.
وعلى الرغم من تصاعد حدة القتال في محافظة الرقة، فإن وجهة النظر الأميركية لم تتغير، ولا يزال المسؤولون الأميركيون يعتقدون أن البغدادي وكبار قادة داعش ما زالوا في مدينة الرقة، ويعملون على التواري عن الأنظار حتى لا تتحدد مواقعهم. فلو تم اكتشاف وجود البغدادي أو أحد قادة داعش في أحد المباني المدنية، فإن الولايات المتحدة ستواجه مضاعفات محتملة في تعريض المدنيين للخطر في حال قرروا قصف الموقع لتدميره.
وقد حددت الولايات المتحدة سلسلة من المباني في وسط مدينة الرقة، تعتقد أنها تؤوي مقر عمليات داعش، ولكنها لم تتمكن من قصفها بسبب المدنيين في المنطقة.
ويواصل التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، استخدام الأقمار الصناعية لمراقبة وجود أي علامات لمواكب حربية يمكن تتبعها بطائرة من دون طيار مزودة بصواريخ هيلفاير، السلاح الأمثل لاستهداف العربات المتحركة.
ولا تؤكد الولايات المتحدة أو تنفي أن يكون البغدادي قد تحرك من موقعه في الرقة، ولكن التقييم العام لحركته يقترح أنه يفعل ذلك بفهم شامل لكيفية البقاء بعيداً عن مرمى الولايات المتحدة.
ومع اقتراب وحدات حماية الشعب، لاحظت المخابرات الأميركية تعزيزات في جبهة دفاع داعش على الجانب الشمالي من الرقة. ووفقاً لأحد المسؤولين الأميركيين، يشمل الدفاع جميع معدات معركة داعش التقليدية كالخنادق، والسواتر، وآلات متفجرة مرتجلة، وعوائق.
وتعتقد الولايات المتحدة أن وحدات حماية الشعب تسيطر على معظم الحدود من العراق غرباً إلى مدنية عين العرب بمحافظة حلب على الحدود مع تركيا. ولذلك يظن بعض المسؤولين الأميركيين أن تقدم داعش نحو عين العرب في الأيام الأخيرة هو محاولة لتحويل مسار القتال من الرقة إلى الشمال.
واعتبر مسؤولون أميركيون أن الجهود التي بذلها داعش لاستعادة عين العرب «ليست مفاجئة»، نظراً لأن وحدات حماية الشعب قد قطعت الكثير من طرق وصول داعش إلى الحدود التركية.

دعوات في القاهرة لإنشاء قيادة عسكرية مصرية سورية عراقية ضد التنظيم…عشرات الشهداء بهجوم منسق لداعش في سيناء

شن تنظيم داعش الإرهابي أمس هجمات منسقة واسعة النطاق على نقاط تفتيش عسكرية في محافظة شمال سيناء المصرية استشهد فيها 70 شخصاً على الأقل، جاء ذلك وسط دعوات لإنشاء قيادة عسكرية مصرية سورية عراقية موحدة ضد داعش.
وهذا ثاني أكبر هجوم في مصر في أسبوع بعد مقتل النائب العام هشام بركات الاثنين في انفجار سيارة ملغومة في القاهرة.
وتثير الهجمات أسئلة عن قدرة الحكومة على التصدي لنشاط تنظيم داعش في شمال سيناء، والذي قتل، من قبل، مئات من قوات الجيش والشرطة.
وأعلنت جماعة ولاية سيناء، ذراع تنظيم الدولة الإسلامية في مصر، مسؤوليتها عن الهجمات في بيان على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، وقال الجيش المصري إن «خمس نقاط تفتيش هوجمت من جانب نحو 70 متشدداً وإنه دمر ثلاث سيارات مزودة بمدافع مضادة للطائرات»، وأضاف دون أن يبين عدد القتلى في كل جانب أن خسائر الجانبين زادت.
وتمثل هجمات أمس التي دار خلالها القتال لأكثر من ثماني ساعات أكبر عملية لداعش إلى الآن، وتضاربت الأرقام حول عدد شهداء الجيش والشرطة والمدنيين فعلى حين ذكرت بعض المصادر أن العدد وصل إلى خمسين شهيداً نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر طبية وأمنية قولها إن 70 شخصاً على الأقل بين جندي وشرطي ومدني استشهدوا وإن 38 متشدداً قتلوا أيضاً.
وقال الطبيب أسامة السيد في مستشفى العريش العام بمدينة العريش عاصمة المحافظة إن المستشفى استقبل 30 جثة بعضها كان بالزي العسكري.
وقالت المصادر الأمنية إن المهاجمين يحاصرون قسماً للشرطة في مدينة الشيخ زويد وإنهم زرعوا قنابل حوله لمنع الأفراد بداخله من الخروج، مضيفة إنهم «زرعوا قنابل بطول طريق يربط بين الشيخ زويد ومعسكر للجيش لمنع وصول إمدادات أو تعزيزات عسكرية». وفي نفس الوقت قصفت طائرات أباتشي وطائرات إف 16 أهدافاً في المنطقة.
وأضافت المصادر إن المتشددين استطاعوا الاستيلاء على سيارتين مدرعتين وأسلحة وذخيرة.
وذكرت قناة «سكاي نيوز عربية» الإخبارية أن عدد قتلى المسلحين في المواجهات مع الجيش المصري بالشيخ زويد والقصف الجوي بطائرات اف 16 بلغ نحو 90 قتيلاً.
في الأثناء قال أمين عام الشؤون العربية والدولية عضو المكتب السياسي في حزب الكرامة الشعبي الناصري في اتصال من القاهرة مع «الوطن» إن هناك «رأياً عاماً مصرياً بدأ يتزايد جداً مطالباً بعودة العلاقات مع سوريه والتنسيق الأمني والعسكري والاستخباراتي معها»، متسائلاً: «طالما أننا نجابه نفس العدو وتتهددنا نفس الأخطار فلماذا لا نواجه هذا العدو بجبهة واحدة كما يتعامل معنا»؟
ودعا عيسى إلى «إنشاء قيادة عسكرية مصرية سورية عراقية موحدة تتولى إعداد فرق عسكرية للتدخل السريع تتولى التدخل في البؤر الساخنة مثل سيناء أو الحسكة أو الرمادي وتكون متخصصة في الحرب ضد الإرهاب ويمكن تطويرها إلى جيش فيما بعد».
وفي القاهرة قالت مصادر أمنية إن قوات الشرطة المصرية قتلت تسعة «مسلحين» في مدينة السادس من أكتوبر غربي العاصمة في وقت مبكر أمس عندما اقتحمت وكراً كانوا يختبئون فيه.
وأضافت المصادر، بحسب رويترز، أن السلطات تلقت معلومات أفادت بأنهم كانوا يخططون لشن هجوم، وقالت إن من بين القتلى المحامي ناصر الحافي عضو مجلس الشعب السابق عن جماعة الإخوان المسلمين المحظورة وإن المجتمعين بادروا بإطلاق النار على الشرطة التي ردت عليهم مما أدى إلى سقوط تسعة قتلى.

تنظيم “داعش” يهدد سكان قرى تركية حدودية لعدم تعاونهم بنقل السلاح إلى سورية

أكد سكان القرى التركية الحدودية مع سورية أن إرهابيي تنظيم داعش يهددونهم بالقتل موضحين أن حياتهم معرضة للخطر في ظل انتشار إرهابيي التنظيم في القرى الحدودية واستخدام هذه القرى كطريق عبور إلى سورية.
وقالت صحيفة بوجون التركية..”أن قرية تشانغاللي التابعة لبلدة إلبيلي في كيليس وقرية اوتش قبة التابعة لبلدة اوغوزالي في غازي عنتاب تأتيان على رأس المناطق التي تتعرض لتهديد تنظيم داعش الإرهابي “مشيرة إلى أن عبور إرهابيي داعش إلى سورية يتكثف في هاتين القريتين حيث يتم نقل الإرهابيين إلى غازي عنتاب ومناطق مختلفة “لقاء مبالغ مالية كبيرة”.
وقال محمد تشولاك من سكان قرية اوتش قبة.. “إن سكان القرية يعيشون تحت تهديد تنظيم داعش الإرهابي الذي يستخدم القرية طريق عبور له إلى سورية مقابل دفع مبالغ مالية وهو ينقل أيضا الذخيرة والمعدات العسكرية”.
وأشار تشولاك إلى نقل كميات كبيرة من السلاح والذخيرة إلى غازي عنتاب استعدادا لتهريبها إلى سورية وقال “أوقفني 10 مقاتلين من داعش وعرضوا علي نقلهم إلى غازي عنتاب عبر سيارتي مقابل 1000 دولار لكني رفضت عرضهم وأبلغت قيادة الدرك عنهم فأرسلوا مقاطع فيديو إلى هاتفي المحمول الذي سجلت رقمه على سيارتي التجارية وهددوني بقطع رأسي بسبب رفض طلبهم”.
وأضاف تشولاك.. “إن الدولة التركية عاجزة وقوانينها غير كافية حيث يتم إخلاء سبيل الذين يؤوون إرهابيي داعش ويقدمون الدعم لهم بعد أسبوع من إلقاء القبض عليهم”.
بدوره قال شكري اكينجي من سكان قرية اوتش قبة.. إن “حياة السكان معرضة للخطر نتيجة انتشار إرهابيي داعش في القرية”.
وأشار اكينجي إلى أنه كان قد حاول الاتصال بقائد الدرك ليبلغه عن إرهابيين جاؤوا إلى المنطقة بهدف التسلل إلى سورية عبر الحدود التركية حيث لم يرد قائد الدرك عليه مشيرا إلى تلقيه اتصالا هاتفيا من عنصر في داعش قام بتهديده بقطع رأسه.
وكان سزجين تانريكولو نائب رئيس حزب الشعب الجمهورى التركي أكد أمس أن السياسة التي اتبعتها تركيا إزاء سورية تسببت بسوء الوضع فيها أكثر مما هو عليه مشيرا إلى تبنى نظام رجب طيب أردوغان تأجيج الأزمة في سورية منذ البداية.
ونشرت صحيفة جمهورييت التركية في وقت سابق شريطي فيديو يظهران الأسلحة والمعدات العسكرية التي كانت شاحنات جهاز المخابرات تحاول نقلها إلى الإرهابيين في سورية في 19 كانون الثاني عام 2014 وهو ما دفع نظام أردوغان إلى ملاحقة وكلاء النيابة العامة وعناصر الشرطة الذين أوقفوا الشاحنات وزجهم في السجن بتهمة إنشاء كيان مواز.
كما أن الإعلامي التركي المعروف فهيم تاشتكين أكد أن جميع الأسلحة التي استخدمتها وتستخدمها التنظيمات والمجموعات الإرهابية في سورية دخلت عبر الأراضى التركية منذ بداية الأزمة وأشار إلى أن الطائرات القطرية والسعودية نقلت منذ بداية الأحداث في سورية كميات كبيرة جدا من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى المطارات التركية ليتم نقلها لاحقا بالشاحنات إلى سورية.


 

الوسوم (Tags)

الأسد   ,   حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   حماة   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-07-02 08:43:40   الحقيقة
داعش لن يستثني احد من شره لا دول عربية ولا اجنبية ومن يقول غير ذلك يخدع نفسه والآخرين بكفي كذب واستغباء الآخرين.
معن  
  2015-07-02 08:39:40   كذب
هذه لعبة جديدة لأمريكا بصطياد البغدادي فهي عندما قررت ضرب معاقل داعش في الرقة ضربت حقول النفط والبنى التحتية للدولة!!!!!
مردم  
  2015-07-02 08:33:09   مصالح
الولايات المتحدة الأمريكية اصلا ليس من مصلحتها ايجاد منطقة آمنة في سوريا لانه يضر بمصلحتها.
نهاد عامر  
  2015-07-02 08:15:28   حلب
اردوغان يظن نفسه سيتحكم بالعالم ويححق مايصبو له ولكن اذا حاول دخول سوريا سيخرج منها الخاسر الأكبر
طاهر حبيب  
  2015-07-02 08:09:24   سعيد
سترون أن حلب ستبقى حلب الشهباء قلعة الصمود في وجهكم يامن أردتم خرابها وتدميرها لتضعفوا إقتصاد سوريا لعنة الله عليكم يا أندال
بهية  
  2015-07-02 08:04:40   خسئتم
يارب تنصر الأمة العربية في حربها ضد الإرهاب الذي جاء من كل أنحاء العالم ليقتل العروبة ويدمر الحضارة ويحقق المخطط الصهيوأمريكي في الشرق الأوسط
تغريد صقر  
  2015-07-02 08:01:03   الخيانة
مصير الخائن الموت باقذر الموتات وهي مصير كل من يقسم على الولاء لارضه وعرضه ثم يخون نفسه قبل الآخرين فيا خيال الكونكورس للأسف كنت خيال الحمير وليس الكونكورس
ظافر  
  2015-07-02 07:54:33   إزرع
إن شالله داعش بتهدد الأمن التركي كلوليذوقوا مرارة الإرهاب الذي فتك بكل سوريا وبسبب تلك المناطق الحدودية التي نقل السلاح عبرها إلى سوريا
تامر سليمان  
  2015-07-02 07:51:50   ابراهيم
الله ينصر الجيش السوري في ريف اللاذقية وتكون معه في دحر الإرهابيين الذين جاؤوا إلينا بأعداد هائلة لتدمير مناطقنا ويشردوا الأهالي لكن خسئتم يا سفلة
يزن  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz