Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 22 أيلول 2021   الساعة 21:39:46
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

 دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 20 - 6 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... ريف دمشق: ضبط سيارة على أطراف مدنية دمشق بداخلها أكثر من 20جهاز اتصال فضائي إضافة لوثائق هامة وتم إلقاء القبض على سائقها ومرافقته امرأة.
حلب : استشهاد 3 مواطين وإصابة 18 آخرين جراء قذائف صاروخية أطلقها إرهابيون على مبنى الهجرة والجوازات .
ريف دمشق: سلاح الطيران في الجيش العربي السوري يستهدف أوكار المسلحين في الغوطة الشرقية بأكثر من 10 غارات.
ريف ‫‏السويداء‬ :وحدة من الجيش العربي السوري تحكم سيطرتها على تلة وقرية سكاكة وتقضي على العديد من أفراد التنظيمات الإرهابية فيهما.
ريف ‫‏القنيطرة‬ : وحدة من الجيش العربي السوري توقع العديد من أفراد التنظيمات الارهابية قتلى ومصابين وتدمر آلياتهم في جباتا الخشب وطرنجة والحميدية وسحيتا.

وحدات الحماية.. إلى أين...؟

ممارسات وحدات الحماية الكردية في سوريا لم تعد تشير إلى دور وطني سوري في مواجهة تنظيم داعش، ولم تعد تشير إلى موقف حيادي كما يدعي البعض من القيادات السياسية الكردية في سوريا، وإذ ما كانت وحدات الحماية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الذي يقوده صالح مسلم تحاول أن تحمي المناطق التي تتواجد فيها الأقلية الكردية من تمدد تنظيم داعش، فإن المنطق يفرض السؤال عن السبب الذي دفع التنظيم إلى ترك مناطق شمال الرقة دون أن يدافع عنها من خلال التكتيك القتالي المعروف عنه، والذي يتثمل بحشد أعداد كبيرة من مقاتليه على هذه الجبهات، ولماذا تشهد المناطق الشمالية من الريف الرقاوي على إستراتيجيتها بالنسبة للتنظيم بكونها المعابر الحدودية الأساسية بالنسبة لداعش في تهريب النفط المسروق من مقدرات الدولة السورية، وبكونها واحدة من المعابر الأساسية للجهاديين الوافدين من دولة أوروبا..؟.
ثم لماذا يركز الخطاب الإعلامي للوسائل التي تبث من أراضي إقليم كردستان على الترويج لمصطلح "تطهير منطقة روج آفا" والمقصود من هذه التسمية مناطق الجزيرة السورية بامتداد إلى البحر المتوسط، بما يعرّفه الكرد على إنه "مقاطعة غربي كردستان"، وهل دخلت التنظيمات الكردية بما فيها وحدات الحماية ضمن المشروع الأمريكي الرامي لخلق دولة للكرد باقتطاع جزء من سوريا والعراق وإيران، وتصدير أكراد جنوب شرق تركيا إلى هذه الدولة، بما ينهي أزمة الأكراد مع أردوغان، وبما يأخذ المنطقة نحو التقسيم الذي تريده الحكومة الأمريكية لضمان أمن إسرائيل من خلال تحويل الشرق الأوسط إلى جملة من الدول الطائفية المهادنة لإسرائيل والمتصارعة فيما بينها في الوقت نفسه، مما سيؤدي قطعا إلى انتهاء الصراع مع الكيان الإسرائيلي لجهة تفعيل الصراعات الأخرى، وصمت داعش عن شمال الرقة يأتي من خلال قبول قياداته بالمنطقة التي يمكن تشبيهها بحذوة الحصان، والتي تبدأ من الموصل في شمال غرب العراق إلى الأنبار في جنوبه الغربي، امتداد إلى الأراضي السوري نحو دير الزور فتدمر، ومن ثم الصعود نحو الرقة، مع يحتويه فراغ جغرافي هذه "الحذوة الافتراضية"، الأمر الذي يفسر توجه داعش نحو التصارع مع النصرة وبقية الميليشيات للوصول إلى البحر المتوسط أيضاً، ليكون لكل من الدولة الكردية المفترضة، ودولة "سنة ستان" المفترضتين وفق المشروع الأمريكي منفذ بحري يسمح بتصدير النفط إلى الأسواق الأوروبية دون الوساطة التركية، وهو ما يخرج حكومة أنقرة من حسابات الاستفادة من هذا المشروع، وهذا ما يفسر أيضاً، لماذا تعيق تركيا عملية تهجير العرب من قبل الوحدات الكردية، بتركهم عالقين على الحدود بعد أن مارست الوحدات جريمة التطهير العرقي، وإن كانت تفيها، فذلك كي لا تتم محاسبتها من قبل أي من الأطراف، والدعوة التي أطلقتها هذه الوحدات للمجتمع الدولي للتحقيق تأتي من خلال توجيه أمريكي بحت، وذلك بكون الولايات المتحدة الأمريكية هي المستفيدة من ممارسات هذه الوحدات وبالتالي لن يكون هناك أي إدانة من قبل أي من المنظمات الدولية ضمن هذا الإطار، بل سيعمل على تلميع صورة الوحدات من خلال وسائل الإعلام على إنها بريئة من دم المكون العربي في شمال الرقة براءة الذئب من دم يوسف.
اللافت إن تقوم وحدات "الآسايش" الكردية في القامشلي والحسكة بالاعتداء على مقدرات الدولة واختطاف عدد من المواطنين بينهم الباحث الدكتور "أحمد الدريس" الذي شغل منصب مدير مديرية الثقافة في الحسكة سابقاً، والذي حمل السلاح لحماية المؤسسات الثقافية في الحسكة من محاولات التخريب خلال أحداث العام 2004 التي أشعلتها قوى كردية عميلة تمكنت الحكومة السورية آنذاك من احتوائها بسرعة بفضل الدعم الكبير من بقية مكونات الشعب السوري بما فيهم الأكراد الشرفاء، كما إن هذه الوحدات نشرت صور لمقاتليها وهم يهينون العلم السوري، وهو واحد من الثوابت الوطنية الممنوع المساس بها من قبل أي من الفصائل التي تدعي عدم خروجها عن النص السوري، وما يؤكد الدور المشبوه للوحدات الكردية في الآونة الأخيرة هو التصريحات التي خرج بها المتحدث الرسمي باسم الوحدات الكردية "ريدور خليل" قبيل الهجوم الأخير لداعش على مدينة الحسكة، حينها أكد المتحدث إن الوحدات "لن تساند جيش النظام السوري"، وبعدها أخلت الوحدات المواقع التي كانت تتواجد فيها في منطقة جبل عبد العزيز برغم إستراتجيته دون أي مبرر منطقي، ليبدأ هجوم تنظيم داعش بعد انكشاف "طريق أبيض" لعناصر التنظيم، ومما يؤكد أكثر على التباس موقف الوحدات الكردية، هو فعل المساومة على مصير المدينة التي واجهت داعش بكل مكوناتها، في حين أن الوحدات حاولت الوصول إلى أهداف سياسية مقابل المشاركة في رد الهجوم.
في المجمل، يبدو أن تدحين أردوغان لصالح مسلم وحزب الاتحاد لم يخلصه من خطر "البؤرة الكردية" المسلحة الثانية المتمثلة بوحدات الحماية وحسب، بل عمد النظام التركي ومن معه من دول على تحويل هذه الوحدات إلى قوة تعمل لصالح مشاريعهم، مع العلم إن الأسلحة التي تقاتل بها هذه الوحدات هي من الترسانة العسكرية السورية برغم إنكار الوحدات ومتزعميها، ومن بين هذه الإنكارات كانت محاولة صالح مسلم خلال منتدى موسكو2، إلا أن الوثائق التي أبرزها الدكتور بشار الجعفري رئيس الوفد السوري الحكومي "أسكته"، ومن ثم يمكن القول إن الحكومة السورية تراقب الحدث حالياً مستفيدة من المشهد الميداني بين الوحدات الكردية والميليشيات الموالية لها من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى بارتياح، فمفاتيح الميدان في الجزيرة السورية لم تزل وستبقى بيد الجيش العربي السوري المسنود من كل المكونات الشعبية هناك، وعلى رأسها العشائر، الأمر الذي يجعل مهمة الوحدات إن جنحت نحو المشروع الأمريكي لاقتطاع جزء من سوريا مستحيلة، ومهمة انتحار مجاني فيما لو اشتبكت مع الجيش السوري والعشائر.
 

حلب : قصف الطيران الحربي السوري عدة مواقع إرهابية في بني زيد والصالحين والشعار ما أدى إلى مقتل وإصابة العديد من الإرهابيين.
ريف اللاذقية : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر أوكاراً وآليات للإرهابيين ويقضي على العديد منهم في السودة وكنسبا بريف اللاذقية.
الرقة : وحدات حماية الشعب وفي إطار عملياتها لتحرير ريف الرقة الشمالي من إرهابيي "داعش" سيطرت ظهر اليوم على قريتين جديدتين في محيط الكنطري على الطريق الدولي وتمكنت خلال تلك العملية من تدمير عربة للإرهابيين وقتل 5 منهم.
التلول الحمر بجبل الشيخ بقبضة الجيش

مصدر ميداني لدمشق الاخبارية :اشاوس الجيش العربي السوري وبالتعاون مع أهالي قرى جبل الشيخ يستعدون السيطرة على كامل التلول الاحمر بجبل الشيخ

الآن أصوات إطلاق الرصاص المسموعة في قرى حرفا وعرنة وباقي قرى جبل الشيخ هي احتفالات بالنصر على اعداء الله والسيطرة على التلول.

الجيش السوري يبدأ عملية امنية استخباراتية دقيقة في منطقة البيارات بمحيط تدمر، ومصادر اعلامية ميدانية تشير إلى عدم وجود عمل عسكري كبير.

هآرتس نقلا عن مصادر إسرائيلية مطلعة: تغييرا خطيرا قد يطرأ على المشهد السوري على الحدود خلال الساعات المقبلة.

فوج الجولان يشاغل بالنيران مسلحي جبل الشيخ بعد وصول وحداته إلى تل احمر الشمالي و محاصرته للمسلحين في مواقع اخرى بمنطقة التلول الحمر بريف القنيطرة.

الدفاع الوطني والجيش السوري افشلوا اكبر محاولة لاقتحام المناطق الحيوية بالقنيطرة و ريفها و خلال هذا الليل ، المدفعية تقصف بكثافة مواقع للمسلحين في قرى بيت تيما وبلدة بيت جن ومناطق اخرى.

صحيفـة المستقبل اللبنانية تدخل المنافسه في الحرب النفسية من باب " الكذبـة الأكبر " ومحررون في الصحيفة " نعم نحن نكذب "

الرئيس السيسي لم يتطرق في لقاءه مع الرئيس تمام سلام إلى أي "سقوط وشيك للنظام السوري" ومصدر قريب منه ينفي لـ "الوطن" ما نشرته صحيفة الحريري جملة وتفصيلاً

خاص الوطن - ثائر العجلاني‬

“تحسّبوا من تطورات دراماتيكية قد تطرأ بشكل مفاجئ على الوضع السوري.. حصّنوا أنفسكم وتحضّروا للحظة سقوط الأسد” هي الكلمات التي "دستهـا صحيفة المستقبل اللبنانية التابعة لـ "سعد الحريري " نجل رئيس وزراء لبنان الاسبق ونسبتهـا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

حيث قالت الصحيفة أن ماسبق كلام نقلته مصادر حضرت الاجتماع الذي جرى بين الرئيس المصري ورئيس الوزراء اللبناني تمام سلام

الوطن تواصلت مع مكتب الرئيس سلام ليأتي الجواب " الاسطر التي وردت في سياق التقرير كاذبة ولم يرد على لسان الرئيس المصري ماسبق من كلام "
أعضاء في الوفد المرافق للرئيس سلام قالوا أن حديث السيسي حول الاوضاع السورية بشكل عام حيث حذر من أي تغير "دراماتيكي " لصالح أي طرف مما سيلقي بظلاله على الاوضاع اللبنانية "

ومن باب الزَمالـة قال محررون في صحيفة المستقبل طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم " نعم نحن نكذب في صحيفة أل الحريري "

مصادر صحفية من الجريدة أكدت كلام المحررين وأضافت " موقف الصحيفة وأل الحريري واضح ضد النظام السوري وفي بعض الاحيان تكون العناوين , وان كنا نعلم عدم دقتها , في هذه السياق فرئاسة التحرير تعتبر هذه الامر في سياق الحرب النفسية المتبادلة بينهم وبين النظام السوري "

يذكر أن مصادر مطلعة في مكتب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد نفت للوطن ماجاء في "مانشيت " صحيفة المستقبل اللبنانية

نقمة شعبية عارمة ضد مسلحي إدلب .. و السبب ؟

تدهور الوضع الإنساني بشكل مريع في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون في إدلب وحماة وتفاقمت معه نقمة الأهالي اتجاههم جراء النقص الحاد في كميات الوقود التي هددت بوقف عمل الأفران والمشافي الميدانية وحتى غرف عمليات المسلحين.
وأكدت مصادر أهلية ومعارضة متطابقة في محافظة إدلب وريف حماة الشمالي لـ«الوطن»، أن شح الوقود الحاد نتيجة لانقطاع شريان إمداده من شرق سورية إلى شمالها ووسطها بعد تقدم تنظيم داعش الإرهابي في ريف حلب الشمالي وإغلاقه بوابات تهريبه، تسبب بأزمة خانقة لعمل الأفران المهددة بالإغلاق وفقدان الرغيف خلال أيام قليلة وتوقف المشافي الميدانية عن تقديم خدماتها.
وأوضح مصدر معارض، أن 8 من أصل 13 مشفى ميدانياً في إدلب أغلقت أبوابها بشكل نهائي في حين توقف 7 من أصل 10 مشاف ميدانية في ريف حماة عن العمل، وهو ما ينذر بكارثة بدأت تؤرق المسلحين الذين سيتخلفون عن المشاركة في «غزوات» غرف عمليات الدول الداعمة لهم في المحافظتين خشية إصابتهم من دون تقديم العلاج الإسعافي اللازم لهم.
وبين المصدر، أن غرفة عمليات «جيش الفتح» في إدلب تراجعت وتيرة هجماتها باتجاه مواقع ونقاط تمركز الجيش العربي السوري من تل حمكة إلى قرية الفريكة شرقي جسر الشغور بشكل كبير في الوقت الذي أعلنت غرفة عمليات «جيش النصر» عن تجميد عملياتها العسكرية من جسر الشغور نحو سهل الغاب لعدم توافر كميات وافرة من البنزين والمازوت لتشغيل آلياتهم ودباباتهم، لافتاً إلى أن غرفة المسلحين في ريف حلب الشمالي باتت عاجزة عن مواصلة هجماتها للسبب ذاته.
المصادر الأهلية أشارت إلى حال الاحتقان والغليان الذي بدأ يثور في نفوس السكان بعد توقف عمل جميع المرافق العامة والخدمات وارتفاع سعر المازوت اللازم لاستخراج مياه الآبار للشرب وري مزروعاتهم إلى أضعاف مضاعفة، وهو ما أدى إلى تحليق أسعار المواد الغذائية والمياه الصالحة للشرب في الهواء بحيث لم يعد بالإمكان ضبطها مع اقتراب موعد نفاد الوقود بشكل نهائي.
أحد سكان قرية كنصفرة في جبل الزاوية، أكد لـ«الوطن» أن متزعمي المجموعات المسلحة يتخوفون من قيادة سياراتهم الفارهة العاملة على البنزين لعدم إثارة سخط الأهالي الذين يعانون الأمرين في تأمين ما يسد رمق عيالهم. وقال: «لم يعد بالإمكان مشاهدة الدبابات التي تستهلك كميات كبيرة من الديزل تتحرك في طرقات قرى وبلدات جبل الزاوية التي توقف فيها حركة سير المركبات العامة والخاصة بشكل كبير».
تنسيقيات المعارضة، وجهت نداءات استغاثة عديدة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه لوقف الحال المتدهورة ونقلت بيانات المشافي الميدانية والمراكز الصحية ومنظومات الإسعاف والأفران الخاصة التي تتوعد بوقف عملها خلال يومين إلى ثلاثة أيام ما لم يتم تزويدها بالوقود في ظل عدم وجود أي حل بديل مع استمرار المعارك بين «داعش» ومجموعات مسلحة أخرى في ريف حلب الشمالي وانسداد الأفق بوصول كميات إنقاذ من الوقود إلى مناطق سيطرة المسلحين في إدلب وحماة.
وأمس وصل سعر برميل المازوت في مدينة معرة النعمان إلى 80 ألف ليرة سورية في حين بلغ سعر ليتر البنزين إلى 500 ليرة في حال توافر المادتين في الأسواق، وناهزت ربطة الخبز في بلدة كفرنبل 350 ليرة.

الدولة السورية بين الإيمان والإلحاد..! -

بقلم: سامر عبد الكريم منصور

كثيرة هي الأشياء التي تسقط من الذاكرة, لكن الفتوى التي صدرت عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في دولة الإمارات العربية المتحدة حول، "تحريم الإقامة على كوكب المريخ", ستصمد طويلا في الذاكرة, بما تختزنه من مفارقة تاريخية وحضارية. ولكن دعونا نهبط من المريخ إلى الواقع المحاصر بالماضي "الجميل"!. ولنصغي بداية إلى التيارات التي تحمل لواء "الربيع العربي" في جهادها ضد الدولة السورية!. فقد أعلنت (داعش) بأن"أمراء الجبهة الإسلامية مرتدّون عن الإسلام", و كفرت «جبهة النصرة» بتهمة الردة والخيانة بسبب تحالفهم مع المجالس العسكرية "العلمانية" التابعة الى "الجيش الحر", واتهمت قيادات القاعدة بالانحراف عما سموه «المنهج الجهادي». جبهة النصرة لم تقف مكتوفة الأيدي بل سارعت إلى نشر كتاب بعنوان "العلامات الفارقة في كشف دين المارقة", مخصص لتكفير "داعش", أما مفتي المملكة الوهابية فقد كفر «داعش» و«النصرة» و«الإخوان المسلمين». هذه عينة بسيطة من التكفير ضمن العائلة الواحدة, العائلة التكفيرية, التي تملك حقدا تاريخيا ضد الحياة والعصر, وتسعى بكل جهلها ودمويتها إلى إعادة عقارب التاريخ. كائنات مسكونة بحالة مرضية مستعصية من الحنين إلى الماضي. ولكن كيف "يفكر" التكفيري!؟.

يقوم المنطق الفكري لتيارات "السلفية الجهادية" على فكرتين رئيسيتين: " الجاهلية" و " الحاكمية". وبصياغة بسيطة معتمدة على قانون السببية التكفيري, يمكن القول بأن منهجهم يبدأ من فرضية أن العالم كله يعيش في " جاهلية", لأنه وضع تصورات وقوانين وضعية وأنظمة لحكم نفسه وإدارة شؤونه "تخالف" ما أنزل الله , وهذا يعني اعتداء سافرا على سلطان الله وحاكميته, وهو سبب كل مآسي الإنسانية. أمام هذا المأزق الحضاري, انبثقت تيارات السلفية الجهادية, لتقوم ب"المهمة المقدسة" : إخراج البشرية مرة أخرى من الجاهلية الى الإسلام, وتحديدا إلى زمن السلف الصالح المحدد بالقرون الهجرية الثلاثة الأولى, وإعادة الحكم لله. تباين هذه التيارات في الفهم والتفسير الخاص "الموضوعي والمتجرد من الرغبات البشرية" للنص القرآني والحديث وأقوال السلف, جعل لكل تيار خصوصيته التكفيرية, بما ينسجم مع قناعته بأنه الوحيد المطبق للمنطق الإسلامي الصحيح, والناطق الرسمي باسم الله, وبالتالي هو الوحيد المؤهل لقيادة المهمة النبيلة. لكن هذا التباين لم يزعزع موقفهم التكفيري بخصوص رفض التعددية الفكرية والسياسية وكذلك الموقف المعادي للديمقراطية التي يرونها بضاعة غربية مخالفة للأصول الشرعية, وتتنافى مع إقامة الدين وتحقيق التوحيد. و انسجاما مع منطقهم في تقسيم التاريخ إلى فترتين: فترة جاهلية تلتها فترة الإسلام, تمّ تقسيم الأرض إلى دارين: دار كفر ودار إسلام, والدار هنا بمعنى البلد أو الدولة, وبالتالي العالم كله عبارة عن دار كفر ما عدا بضعة كهوف. الدولة عموما هي شعب يعيش في اقليم محدد ويخضع لنظام سياسي معين. لكن الفرضية التكفيرية تقول بأن العالم كله في جاهلية, بالتالي كان الشعب والنظام في جاهلية, كذلك مفاهيم المواطنة والدستور والبرلمان وغيرها, هي مفاهيم جاهلية مناقضة للشريعة الاسلامية, و بالنتيجة تكون الدولة دار كفر, يجب قتالها حتى تعود دار إسلام نقي.

يبدو أن هذا المنطق الديمقراطي المتماسك, هو الذي دفع الليبراليين والمناضلين من أجل الحرية والديمقراطية, للوقوف كالبنيان المرصوص خلف تيارات السلفية الجهادية. وهم يبررون الظاهرة التكفيرية بأنها ناتجة عن الديكتاتورية والاستبداد, كان من الممكن تفاديها لو تمّ محاسبة المسؤولين عن أظافر أطفال درعا, وتوزيع الحليب, وإلغاء المادة الثامنة من الدستور. فالعالم الذي وصل إلى حافة حرب عالمية ثالثة, غايته الوحيدة هو توفير الحرية والديمقراطية والحليب لهيئة حسن عبد العظيم وتيار لؤي حسين.

"التيار الأصولي يرفض البديل الديمقراطي ومبدأ الحرية ". هذا ما يكتشفه "ميشيل كيلو" قبل أن يتسلح بجرعة مفرطة من السذاجة السياسية , إضافة إلى مبدأ الغباء التاريخي ليعلن بأن :" قطاعات مهمة من التنظيمات الجهادية, تجري مراجعات جدية لموقفها, وتقترب من قبول التوافق على أرضية سياسية محايدة وحرة, تحسم أمر النظام المقبل ونمط حكومته, عبر انتخابات حرة وعامة ويتعهد بعدم فرض خياراته بالقوة على الشعب وبالتخلي عن المغالبة والقوة سبيلا إلى السلطة!!!". لكن الاكتشاف الأكبر! كان على يد المفكر الديمقراطي "برهان غليون" حين قال : " إن واشنطن تدمر أسس القوة العربية حماية لإسرائيل، وأن لا مصلحة للولايات المتحدة في وقف انهيار النظام الاقليمي في المشرق" ليستنتج أن: "المستقبل الوحيد لأكثر الدول العربية هو لبنان!, لا وجود لدولة أو قانون غير توازن الطوائف والميليشيات وعرابينها". أما "كمال اللبواني" أو"مانديلا سوريا" اللقب المتعارف عليه صهيونيا. وهو الوجه الحقيقي لمعارضة الفنادق, الذي عبّر بوضوح عن العلاقة المميزة التي تجمعهم مع العدو الاسرائيلي, حين قام بزيارة "صديقهم العزيز" (الكيان الصهيوني) للمشاركة في مؤتمر لمكافحة "الإرهاب"!!. وحين قال بصراحة: " إن الأداة الايديولوجية التي تفيد زمن الحرب أي ايديولوجيا الجهاد لا تصلح بعده . لذلك ستذهب جهود الحركات الجهادية إلى المتسلقين والانتهازيين". معترفا بأن التيارات الجهادية مجرد أدوات, لسيطرة الانتهازيين والمتسلقين مع "صديقهم العزيز" على الدولة السورية.

يؤمن الغرب عموما, بأن العرب جثة هامدة ممددة في أهم منطقة استراتيجية في العالم, من ناحية الموقع الجغرافي وثرواته الاقتصادية الهائلة. الجثث عاجزة عن التفكير والفعل بالضرورة. فكما تم استقبال "مؤامرات" سابقة بكل رحابة جهل وتفريط بالكرامة والحقوق, تمّ التفاعل بإيجابية مدهشة مع "المؤامرة" المعلنة. لنتذكر معاً قصة "مؤامرة" معلنة!

في الوقت الذي كانت فيه الإدارة الأمريكية, مشغولة في تعزيز الديمقراطية في العراق, فقد أنهت لتوها قتل أكثر من نصف مليون وهجرت أكثر من ثلاثة ملايين. كان بوش مشغولا أيضا, بصياغة مبادرة لتعزيز الديمقراطية في "الشرق الأوسط الكبير" كما نشرت الواشنطن بوست في 9 شباط 2004. فالمستويات غير اللائقة في العمل والتعليم والحقوق السياسة في ذلك الشرق، سببت قلقا كبيرا لدى الإدارة الإنسانية الأمريكية, جعلها تنكب على صياغة مبادرة "تسعى لدعم كرامة الإنسان والحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية في ذلك الشرق", هكذا أعلن بوش في 9 حزيران 2004أمام قادة الدول الصناعية الكبرى وقادة دول عربية (اليمن والبحرين والجزائر والعراق والأردن) خلال قمة مجموعة الثمانية. وتم الاتفاق على "تشجيع الديمقراطية والحكم الصالح، وبناء مجتمع يتمتع بتعليم جيد, وتوسيع الفرص الاقتصادية". وأمام مشاهد تشجيع الديمقراطية والحكم الصالح في العراق, أعلنت وزيرة الخارجية الامريكية "كونداليزا رايس" عبر الواشنطن بوست في 19 نيسان 2005 : " إن الفوضى التي تفرزها عملية التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط في البداية، هي نوع من الفوضى الخلاقة التي ربما تنتج في النهاية وضعاً أفضل مما تعيشه المنطقة الحالي". كانت تقصد بالضبط : سنجعل من الحرية والديمقراطية في "الشرق الأوسط الكبير" مبررات لإنتاج "الفوضى الخلاقة", التي تعني ببساطة شديدة : الهدم ثم إعادة البناء من جديد بهوية جديدة تخدم مصالحهم. تماما كما أعلنت وهي تنظر إلى العدوان الإسرائيلي على لبنان (تموز- 2006): " هذه آلام المخاض لولادة الشرق الأوسط الجديد"!. وبعد سنوات قليلة دخل العرب نفق "الربيع العربي" أو "الفوضى الخلاقة", التي لا غاية لها سوى انتاج " شرق أوسط أمريكي صهيوني جديد".

تشكل الولايات المتحدة التي تملك إرثا تاريخيا من العداء تجاه الدول المتمسكة بسيادتها واستقلالها, مع أدواتها من تيارات تكفيرية و معارضة إنتهازية لا وطنية, والدول الداعمة لهم, في عدوانهم على الدولة السورية تيارا إلحاديا تجاه فكرة الدولة المقاومة للمشاريع الصهيونية الأمريكية. فالحرب الدائرة على الدولة السورية, ليست حربا من أجل حرية أو ديمقراطية, إنها ببساطة حرب بين الإيمان بالدولة السورية وحضارتها, ضد تيار الإلحاد الدولي!

وأخيرا دعونا نتذكر ما قاله المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي : " الإستقلال هو الشيء الذي يمثل دائما تهديدا شاملا بالنسبة لأمريكا. لقد دعمت وحلفاؤها الإسلام المتطرف بصورة منتظمة، وفي أحيان كثيرة من أجل التغلب على تهديد القومية العلمانية".

معركة فتح حلب اغلقت ولكن ....!!

خالد سكيف
خمسة أيام وجبهات حلب تشهد مواجهات عنيفة بين الجيش السوري و المسلحين , ربما ليس غريبا على جبهات حلب بعد أسابيع من الهدوء, لكن التنسيق الاعلامي والتركيز على "معركة فتح حلب " والترويج لها من قبل وسائل الاعلام مؤخرا لهو دليل كاف على دخول الحرب النفسية مرحلة جديدة ضد المواطن الحلبي , في حركة مشابهة لما جرى لمدينة ادلب , حلب ليست إدلب , ليس تقليلا من شأن ادلب او تخوين البعض ,لكن اهالي حلب على مدى اعوام الحرب عانوا ربما مالم تعانيه باقي محافظات البلد الأم سورية , اذا ما تحدثنا عن الشائعات التي طالت الاشرفية وشارع النيل وحلب الجديدة مرورا بحي الخالدية , وقيام مجموعة من الخلايا النائمة بالتنكر بزي عسكري وتطلق اكاذيبها وسمومها في شوارع تلك الاحياء لتهجير أهلها هو عمل دنيء من موقف ضعيف لتلك الجماعات في محاولة منهم بالهجوم من الداخل , فشل المحاولة هذه وإن احدث نوعا من إرباك الاهالي بسبب حجم الضخ الاعلامي هو دليل على وعي ومدى تحضر اهالي المدينة لتلك المحاولات , تستغل الجماعات المسلحة انجازها الخجول الذي سيطرت على مجموعة من الحجر المتراكم في حي الراشدين الشمالي بعد انسحاب الجيش من الابنية التي انهارت على مدى ثلاثة ايام من الاشتباكات العنيفة لتطبل وتزمّر عليها وتعلن بها معركة فتح حلب التي أغلقت ابوابها بسواعد الجيش السوري ورجال المقاومة بمختلف انتمائاته وتسمياته وبمساندة شعبية من اهالي المدينة , أهالي تلك الاحياء إن هرب البعض عند بث تلك الشائعات فإنهم يدركون جيدا بربرية وإرهاب تلك الجماعات التي تتخذ من الدين تغطية لسياساتها الصهيونية لتفتيت الشارع السوري , لم يعلم هؤلاء البرابرة أن أهالي حلب حتى الشرقية الخاضعة لسيطرتهم يشعرون باليأس من تسلط تلك الجماعات , أين المدينة قبل وبعد حرّيتهم المزعومة ..! , أين هم بعيد تطرفهم بإسلامهم ليباركوا اهالي حلب بصواريخ وجرر وقازانات رمضان , أين هم من إجرام لم تصنفهم المنظمات الدولية مجرمي حرب , ليست من أولوياتهم لانها تحت غطاء سياسات دولهم المعتوهة ..؟ اذا ما القينا الضوء على مجريات الميدان وعلى ماحدث في الايام القليلة الماضية .. تكتم من قبل إعلامهم على قتلاهم في باشكوي شمالا ؟... المعلومات الميدانية بأن هناك المئات من القتلى في حي الافغان بالقرب من باشكوي وهناك 40 منهم محاصرين من قبل الجيش السوري وحلفائه في حي الافغان , خمسة ايام من المعارك تركزت على الاحياء الغربية لتكون معركة فتح حلب أغلقت قبل أن تفتح وبدليل استقالة عبد العزيز سلامة قائد الجبهة الشامية , تذكرني هذه الاستقالة بإستقالة العكيدي على خلفية فشلهم في ايقاف ماكينات الجيش السوري في السفيرة قبل أكثر من عام, أحب أن أطمئن الشارع الحلبي أن إرادة وأيمان الجيش السوري أقوى من أن تهزمهم عدسات تحمّل صورا التقريب عن بعد كيلو متراتٍ يدّعون بها سيطرتهم على منطقة خدمة ً لحربهم النفسية , لذلك أقول للحمقى الذين يفكرون بسذاجة أنتم أغبياء لأنكم اولا فكرتم بالشعب السوري عامة ومن ثم اخترتم حلب بسذاجتكم , بل أحيانا يضحكني مجرد التفكير في تسمية "معركة فتح حلب" .. حاملين مفاتيحا مليئة بالظلام التكفيري لتقضي على حريّتهم المزعومة هم أنفسهم , ناقضٍ ومنقوض على مر سنوات الحرب , لذا وإن خرج البعض أو هجّر آخرين ثِقوا جيدا بأن حلب خط أحمر لم ولن يتخلى عنها من كَسِبَ ثقتكم ولو أن غصت قلوبهم لرؤيتهم مشهدا أن تغادروا منازلكم في تلك الأحياء وهم يضحّون بحياتهم لأجلكم ,كل ما أتمناه أن تدركوا أهمية ما تقومون به مجرد استمراركم في حياتكم بالمدينة هو أكبر تحدي لتلك الأدمغة التي لاتحمل الا فكر الاحتلال الصهيوني بغطاء ديني , إعلم جيدا أن هناك مدنيين حملوا السلاح بجانب الجيش فور سماعهم بإشتداد الاشتباكات , لذلك ليس المطلوب منّا في هذه المرحلة اليقظة لما تفعله بعض الخلايا النائمة التي تريد التخريب والترهيب وتقوم بما تقوم لزعزعة الثقة مع جيشكم وحكومتكم , بالمختصر حلب المدينة والتاريخ والحضارة ... حلب الشهداء وإن مرضت لكنها لاتموت.

الهلال الاحمر في حماه.. ما حقيقة تورطه باعمال فساد ؟

محمد أيمن الفاعل
تناقلت بعض صفحات التواصل الاجتماعي قصصاً و شكاو تتعلق باتهامات ببعض أنواع الفساد بين أروقة فرع الهلال الأحمرالعربي السوري بحماة (سرقة وتعيينات خلاف الأنظمة الداخلية وما شابه )، لا سيما في صفحة فيسبوك سُمّيت " فضائح الهلال الأحمر في حماة "، بدأت من المتطوعين مع وصولها لمدير الفرع ورئيس مجلس الإدارة و بعض أعضائه.
مصدر مطّلع بيّن لشبكة عاجل الإخبارية أن هناك بعض الفساد يتعلق بالمتطوعين، بعضهم ممن أساؤوا فعلاً لمبادىء الهلال والآخر بدأ يختلق قصصاً عن غيره نتيجة معاقبته من مجلس الإدارة بالفصل أو التغريم ،فقد تم فصل 15 متطوعاً و متطوعة في الفرع خلال سنوات الأزمة بعضهم خالف الحيادية و الإنسانية بعمله والآخر قام بالسرقة فأُنذِرَ حتى استرداد المسروقات فعلاً كان آخرهما منذ نحو شهر و نصف، حيث تبين نقص مواد إغاثية في مستودعين.
وعن منشورات حول قيام فريق المياه والإصحاح ممثلاً بمسؤوله الدكتور أحمد عباس بتكليف من يشاء فيه أوضح المصدر أن مسؤول المياه والإصحاح السابق المنتهي تكليفه كان قد اقترح بكتاب لإدارة المنظمة تكليف ذوي الخبرة في هذا المجال، و على أساس هذا تم إنهاء تكليف اثنين أحدهما يعمل موظفاً بجهة حكومية ومنظمة دولية وهلالياً بوقت واحد، وذلك بعد صدور كتاب رسمي حديثاً من إدارة المنظمة يمنع تعاقد أي متطوع أو موظف في الهلال مع منظمة تابعة للأمم بذات الوقت ما لم تنقضِ سنة على تركه الهلال.
وأشار المصدر نفسه إلى المتطوع الآخر الذي تم فصله الذي كان ذو إمكانات محدودة للغاية بمجال الإصحاح و المياه، وتم تكليف مهندسين ذوي خبرة جيدة في هذا الاختصاص بدلا من المفصولين و تطور الفريق بعمله أكثر، وهذا ينطبق مع وجهة نظر الدكتور فادي عيّاش رئيس مجلس إدارة فرع الهلال الأحمر العربي السوري بحماة، والذي وصف فريق المياه بعد تطعيمه بـ "الكادر الكفؤ".

ومن زاوية أخرى و حول قيام 3 متطوعين إداريين ينشرون بأسماء مستعارة على صفحات " فيسبوك" عن فساد الإدارة وكذلك أعضاء المجلس اتهامات متنوعة، و هم غير المتطوعين الـ 15 الذين تم فصلهم لفت المصدر إن هؤلاء تم تغريمهم بمبالغ مالية نتيجة ضياع جهاز تقني ذو أهمية لتدريب المتطوعين، بعد لجنة تحقيق شُكّلت من ثلاثة محامين و مهندس جمعت كل المعلومات عن القضية طوال 6 أشهر عمل ليتم تغريمهم.
و عن شعبة الهلال الأحمر العربي السوري بسلمية أكد المصدر المطّلع بعض المخالفات التي حصلت في شعبة سلمية (دون تحديدها)، ما أدى إلى تكليف مجلس إدارة جديد لا يضم أي عضو من المجلس القديم، و نتيجة هذا التكليف ما تزال "مسلسلات الاتهامات "شغّالة" بين بعض أعضاء المجلس القديم و الجديد على "فيسبوك"، وذات الأمر بين أطراف مجلس الإدارة القديم أنفسهم.
يذكر أن عدد المتطوعين في هلال حماة/291/ متطوعاً فاعلا في المدينة و بعض الريف، إضافة إلى 20 آخرين كُلّفوا في نقاط توزيع عديدة كمحردة و شطحة و الفريكة و غيرها . هذا وبلغ عدد الأسر المسجلة المستفيدة من الإعانات الغذائية 218 ألف و 15 أسرة، و قد تزايدت عدد السلل الغذائية و المساعدات الأخرى بعد وفود أهل إدلب و إقامة البعض في محافظة حماة مؤخراً ليقفز عدد السلل الموزعة في شهر أيار إلى 74 ألف و 814 سلة،بعد أن كان في الشهر السابق 52 ألف و94 سلّة من العام نفسه.
عاجل

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   السويداء   ,   ريف اللاذقية   ,   حملة   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2015-06-20 18:24:57   الحسكة
نحن نعلم أن الجيش يقوم بعمليات رائعة لتحرير سوريا الحبيبة من رجث الإرهاب الذي حل بنا الله يحمي الجيش العربي السوري وينصره ويقوي ضرباته للتجمعات الإرهابية
لطيفة  
  2015-06-20 18:22:54   حلب
كلام صحيح حلب ليست إدلب وليست أي مدينة أخرى من سوريا فهي منذ بداية الحرب الكونية وهي تعاني من كل أشكال الظلم من قبل التنظيمات التكفيرية التي دمرتها لكن لم تدمر قوتها وصبرها وعزمها على الإستمرار في المقاومة
حسن علي  
  2015-06-20 18:20:28   قلعة الصمود
ستبقى سوريا بإذن الله قلعة الصمود والتحدي وشوكة في عين كل الدول التي راهنت على سقوطها
غروب فندي  
  2015-06-20 18:18:37   طرطوس
نعم والله حلب المدينة والتاريخ والحضارة ... حلب الشهداء وإن مرضت لكنها لاتموت الله يحمي حلب وأهل حلب النصر لكم بإذن الله
نصر ريشة  
  2015-06-20 18:15:44   اللاذقية
تريدون الإستمرار في الدعم لتحقيق المخطط الصهيوأمريكي لإضعافنا وقتل عزيمتنا ولضمان بقاء إسرائيل في الشرق الأوسط
عاطف  
  2015-06-20 18:11:30   لبنان
والله لولا دعم الأهالي في إدلب لما تمكنت التنظيمات الإرهابية من السيطرة على عدة مناطق
صفاءاسماعيل  
  2015-06-20 18:08:57   ديب
بريف القنيطرة الوضع ما بيطمن المجموعات المسلحة عم تحاول تسيطير على القنيطرة وهذا مخطط إسرائيل لكن هيهات لهذا الحلم أن يتحقق
سلمان  
  2015-06-20 18:06:21   مهنا
الله يجيرنا من الفكر الظلامي الضلالي التي اجتاحت أفكاره السوداوية كل العالم العربي والسبب فيه آل سعود قاتلكم الله
عبدالمجيد  
  2015-06-20 18:01:55   الهلال الاحمر
لسه الهلال الأحمر عم يشارك بالفساد والله في ناس ما بتخجل الكل عم يشارك بدمار سوريا اللعنة عليكم
همام محمد  
  2015-06-20 17:59:20   صافيتا
الله ينصر الجيش العربي في مدينة حلب الشهباء والله لقد تعب الجيش والأهالي منذ بداية الأزمة في حلب النصر لكم في حلب والله بيفرجها
علا درويش  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz