Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 11:23:55
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 26 - 5 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... إدلب: مقتل المسؤول العسكري لما يسمى "الحزب الاسلامي التركستاني" التابع لجبهة النصرة المدعو أبو رضا التركستاني في الاشتباكات قبل عدة ايام مع الجيش السوري في محيط مشفى جسر الشغور بريف ادلب.
الرقة: سلاح الجو في الجيش العربي السوري يدمر أوكاراً لتنظيم داعش الإرهابي في ‫‏مطار الطبقة‬ ومحيطه ويقضي على أكثر من 140 إرهابيا وعشرات المصابين.
ريف دمشق: مقتل 7 من مسلحي تنظيم داعش إثر انفجار لغم بسيارتهم في جبال القلمون الشرقي في ريف دمشق.
حمص : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العديد من الإرهابيين في المشيرفة الشمالية والسلطانية وتلبيسة وحوش الزبادي والغنطو وتدمر عربة مدرعة على اتجاه حقل شاعر- جزل ‫‏بريف حمص‬.
حمص : وحدة من الجيش العربي السوري تحكم سيطرتها على نقاط حاكمة في ‫جبل شاعر‬ شمال حقل جزل ‫بريف حمص‬ الشرقي بعد القضاء على العديد من إرهابيي داعش وتدمير آلياتهم. 

درعا : وحدة من الجيش والقوات المسلحة تدمر راجمة صواريخ في منطقة فادة جنوب بلدة إنخل بريف ‫‏درعا‬.
حلب: استشهاد 3 مواطنين جراء اعتداء إرهابي بقذائف صاروخية أطلقها إرهابيون على حيي المنشية والعبارة والحديقة العامة.
مصادر: وصول ثلاثة أجراس خاصة بكنائس ‫‏معلولا‬ الأثرية بعد استردادها من التنظيمات الإرهابية المسلحة إلى كاتدرائية ‫سيدة النياح‬ للروم الملكيين الكاثوليك بدمشق.
تنويه : الفضائية السورية تتعرض للتشويش ويمكن لمشاهديها متابعتها على تردد قناة سورية دراما.
مصادر: نقيب الفنانين السوريين زهير رمضان يؤكد استعداد نقابة لاستقبال أي فنان حافظ على وطنه بغربته.
ريف الحسكة : قوات الجيش العربي السوري بمؤازرة من الدفاع الوطني تشتبك مع إرهابيي "داعش" في رد شقرا بريف الحسكة وتقضي على أعداد منهم.
امرأة استرالية تترك ولديها للالتحاق بتنظيم ’’داعش’’ في سوريا

انضمت ربة أسرة من سيدني إلى صفوف تنظيم "داعش" في سوريا، تاركة ولديها في استراليا.

وبحسب صحيفة "سيدني ديلي تلغراف"، فإن ياسمينة ميلوفانوف (26 عاما) غادرت منزلها في مطلع الشهر الحالي تاركة ولديها (5 و7 سنوات) في عهدة حاضنة ولم تعد بعد ذلك أبداً.

وقال زوج ميلوفانوف للصحيفة أنها بعثت له برسالة نصية قالت فيها انها في سوريا.

يذكر أن أكثر من 100 استرالي غادروا بلدهم للقتال ضمن صفوف الجماعات التكفيرية.
الرقة : مقتل عدد من إرهابيي داعش في اشتباكات مع قوات الدفاع الشعبية قرب الخالدية بريف ‫‏الرقة‬.

 

حلب: مقتل عدد من عناصر الجماعات الإرهابية شمال غرب جامع ‫‏الرسول الأعظم‬ إثر استهداف تجمع لهم برشاش /14.5/ تابع لقوات ‫‏الدفاع الوطني‬ .
مصدر أمني إسرائيلي: تنظيم “داعش” الإرهابي لا يشكل خطرا على إسرائيل

نقلت إذاعة إسرائيل عن مصدر أمني إسرائيلي قوله إن الإنجازات العسكرية الأخيرة لتنظيم “داعش” الإرهابي في سورية والعراق لا تغير تقييمات الدوائر الأمنية الإسرائيلية والتي تشير إلى أن هذا “التنظيم الإرهابي لا يشكل تهديدا عسكريا لإسرائيل”.
وبينت الإذاعة أن المصدر الأمني أكد في حديث إلى مراسلها “أن الدوائر الأمنية تتابع عن كثب التطورات في سورية وخاصة فيما يتعلق بالأوضاع العسكرية”.
ونقلت الإذاعة عن المصدر الأمني قوله “إن تقدم تنظيم داعش يشكل على المدى البعيد تحديا لدول المنطقة”.

دمشق:  اشتباكات متقطعة مسموعة بوضوح داخل حي التضامن ومنذ ساعات الفجر الاولى بين قوات الدفاع الوطني وارهابيين من جهة شارع دعبول ومحور مخيم فلسطين بالتزامن مع قصف مدفعي على اوكار الارهاب بمخيم اليرموك .
دمشق: اشتباكات متقطعة داخل حي التضامن ومنذ ساعات الفجر الأولى بين قوات الدفاع الوطني وإرهابيين من جهة شارع دعبول ومحور مخيم فلسطين بالتزامن مع قصف مدفعي على أوكار الإرهاب بمخيم اليرموك.
حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع إرهابيين قتلى ومصابين وتدمر آليات لهم مزودة برشاشات ثقيلة في محيط الكلية الجوية وبنى زيد وكفر حمرا والشيخ سعيد والكاستيلو وخناصر وكروم عزيزة والشيخ مقصود وشامر بحلب وريفها.
ريف حلب :وحدات من الجيش تتصدى لمحاولة اعداد كبيرة من الإرهابيين الهجوم على عدة نقاط عسكرية في قرية الرشادية والشيخ محمد في ريف حلب الجنوبي جنوب شرق خناصر وتكبدهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح .
تدمر .. وزارة الخارجية الروسية: موسكو تدين بكل أشكال الحزم الأعمال الهمجية للمتطرفين الإرهابيين في تدمر وتدعو لضرورة الابتعاد عن ازدواجية المعايير في مواجهة تنظيم “داعش” الإرهابي.

ريف الحسكة : وحدات حماية الشعب و بعد سيطرتها على قرية ابو شخاخ في محيط المبروكة تطوق ناحية المبروكة من الجهة الشرقية و تعزز من قواتها هناك بهدف تحريرها حيث تعد اكبر تجمع لارهابيي داعش في ريف راس العين ... و يترافق ذلك مع اشتباكات عنيفة في تل خنزير على طريق راس العين المبروكة ..

وفي الريف الجنوبي للحسكة
قوات الجيش العربي السوري تستهدف تحركات ارهابيي داعش في الريف الجنوبي لمدينة الحسكة و تحقق اصابات مباشرة ... و الجهات الامنية تلقي القبض على ثلاثة ارهابيين حاولوا التسلل عبر الاراضي الزراعية شرق المدينة الى داخل المدينة .

داعش يهاجم جبهة الجولاني والمحيسني «الداعم للصحوات» ويشكك بجميع مجموعات (الحر) ويعدم في الرقة د. شلال لأنه عاين أمرأة في عيادته

وكالات:

هاجم تنظيم داعش شرعي «جيش الفتح» الشيخ السعودي عبد اللـه المحيسني وجميع المجموعات الإرهابية في سورية.
ووصفت مجلة «دابق» الناطقة بالإنكليزية والتي يصدرها تنظيم داعش، في عددها التاسع، المحيسني بأنه أحد داعمي «الصحوات» في سورية. كما شككت المجلة في جميع مجموعات ميليشيا «الجيش الحر» وغيرها من التنظيمات داخل سورية بما فيها «جبهة النصرة» التي وصفتها بـ«جبهة الجولاني»، ونعتتهم بـ«الولاة للطواغيت».
وسبق للمحيسني المقرب من زعيم «جبهة النصرة» فرع تنظيم القاعدة في سورية، أبو محمد الجولاني أن انتقد داعش. ونشأت أولى العداوات بين المحيسني والتنظيم إثر دخوله كطرف وسيط، وتقديمه لمبادرات ومساعي الصلح بين مجموعات من ميليشيا «الجيش الحر» من جهة وتنظيم داعش من جهة أخرى، من أجل التهدئة وتوحيد القتال ضد الجيش العربي السوري، إلا أن مساعيه باءت بالفشل. كما نشرت «دابق»، مقالاً كتبه الرهينة البريطاني جون كانتلي لدى التنظيم، عن قوة داعش الذي قال إنه تطور من «أكبر منظمة ضاربة في التاريخ الحديث» ليصبح «أضخم منظمة إسلامية يشهدها العالم المعاصر» وحقق كل هذا في أقل من 12 شهراً.
وقارن كانتلي في مقاله «العاصفة التامة»، بين التفاف الجماعات حول داعش وحصول الأخير على «دبابات وراجمات صواريخ وأنظمة صاروخية وأنظمة مضادة للطائرات» من إيران والولايات المتحدة قبل أن يتحدث عن الأسلحة الخطيرة التي ليست بحوزة التنظيم. ولم يستبعد حصول داعش من الناحية «النظرية» على السلاح النووي من «ولاية» باكستان وخاصة أنه ثري ولديه مليارات الدولارات في البنك.
في سياق آخر أعلنت صحيفة «لي بوينت» الفرنسية أنها اكتشفت «أفضل حليف» لتنظيم داعش. وأوضحت في تحقيق صحفي أن المقاتلين المنتسبين إلى التنظيم يستعملون حبوباً تُفقدهم الشعور بالألم والخوف، وهي الحبوب التي تحتوي على مادة الكبتاغون والحشيش ومخدرات أخرى.
من جهة أخرى أعدم عناصر تنظيم داعش الطبيب عبد اللـه الشلاش في مدينة الرقة، بعد أن اتهموه بـ«الزنا» لوجود امرأة في عيادته النسائية.
وسبق لداعش أن أصدر قراراً بمنع أطباء النسائية، من مزاولة المهنة، تجنباً لـ«كشف عورات النساء».
وذكرت صفحة «الرقة تذبح بصمت» على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أن التنظيم «تعمد اعتقال الطبيب وهو يرتدي زيّه الأبيض، لتوجيه رسالة تحذير شديدة لكل أطباء النسائية في المحافظة».
وقال أبو إبراهيم الرقاوي (أحد مؤسسي الصفحة)، في حديث لأحد المواقع الإلكترونية: إن «عناصر تابعين للتنظيم، داهموا عيادة شلاش الكائنة في شارع المنصور (في مدينة الرقة)، ووجدوا امرأة أجنبية داخلها، فقاموا بإصدار عقوبة الإعدام بحقه، على الرغم من عدم ارتكابه لأي فعل جنسي مع المريضة، وأبلغوا عائلته بنبأ إعدامه يوم السبت الماضي».
وذكرت «الرقة تذبح» أن الطبيب أب لثلاثة أولاد، لا يتجاوز عمر أكبرهم، الـ16 عاماً، «وقد تفرغ لرعاية أولاده بعد وفاة زوجته قبل عدة سنوات».

فتنة إعلامية خليجية ـ أعرابية لتقسيم سوريا

علي مخلوف

تدور ماكينة الإعلام المعادي لإنتاج استطاعتها القصوى من الفتن، منتجات "سعودية" فاسدة بعبوات ذات أشكال مختلفة، في الآونة الأخيرة عمدت الصحف الخليجية عموماً والسعودية خصوصاً بالإضافة لبعض الصحف اللبنانية والأردنية إلى تنظيم حملة إعلامية جديدة تحت عنوان تقسيم سوريا، ازداد منسوب الأخبار والتقارير التي تروج لمزاعم بأن تقسيم سوريا بات أمراً واقعاً ومنطقياً ذات الأخبار والتقارير مع اختلاف عناوينها كانت تملأ الصفحات الأولى لتلك الصحف أكثر ما كان ظاهراً هو أنها كانت في وقت واحد لماذا كان عنوان التقسيم هو محور اهتمام تلك الصحف؟ وماسر اختيار هذا الوقت بالذات؟ سؤالان تكمن فيهما حقيقة كل الموضوع.

بدايةً لقد عمدت تلك الصحف المعادية إلى ترويج أخبار ميدانية تسوق فكرة تقدم الجماعات الإرهابية في مناطق عدة فضلاً عن تركيز تلك الصحف على فكرة سيطرة داعش على نصف مساحة سورية فضلاً عن المناطق الأخرى التي تسيطر عليها عصابات المعارضة المسلحة بمختلف مسمياتها، وقتها ادّعت تلك الصحف بأن الحكومة السورية لا تسيطر سوى على 25% من مساحة القطر.

وقبل هذه الفكرة بأيام كانت تلك الصحف تركز على ترويج اقتراب من تسميهم بالمعارضة إلى الساحل السوري بعد سيطرتهم على إدلب وجسر الشغور، كل ما سبق كان تمهيداً للوصول إلى فكرة التقسيم والزعم بأن الحكومة السورية وبالمساحة القليلة التي تسيطر عليها بحسب زعمهم سوف تلجأ إلى الاحتفاظ بدويلة تمتد من دمشق حتى الساحل السوري ولقد نسيت تلك الصحف أن في المنطقة الممتدة من دمشق إلى الساحل عدد هائل من النازحين واللاجئين من مختلف المناطق التي دخلتها الجماعات المسلحة خصوصاً من أهلنا في "حلب وإدلب"، وفي الساحل وحده قرابة المليون لاجئ، فكيف ستوفق الصحف الخليجية بين مزاعمها التقسيمية تلك وبين الوحدة الوطنية البادية في احتضان السوريين في الساحل ودمشق وحمص لإخوتهم من إدلب وحلب وغيرها من المناطق؟

وكيف لتلك الصحف أن توافق بين فتنتها وبين انتشار الجيش العربي السوري المكون من كل الأطياف السورية على كامل أراضي الجمهورية؟، وكيف سيكون رد تلك الصحف عندما يتم تحرير مناطق في الشمال السوري في المستقبل القريب؟، وهل سينسف ذلك مزاعمها بنية الحكومة في الاحتفاظ بمناطق وإهمال أخرى بحسب ما تريد أن تدعي؟.

بالمحصلة فإن كل محاولات الصحف الخليجية وملحقاتها من الصحف العربية التي تقتات على أموالها تهدف إلى رزع الفتنة بين السوريين كاستهدافها لتقسيم البلاد، لا سيما وأن نظام آل سعود ومن معه لا يرى في سوريا سوى كعكة يمكن تقسيمها والحصول على جزء كبير منها وحملتهم الإعلامية تلك دليل ينسف كل ادعاءاتهم السابقة حول وحدة سورية أرضاً وشعباً وهي في ذات الوقت دليل يدين كل من يسمون أنفسهم معارضين ويدورون بالفلك الوهابي السعودي .

أنقرة وواشنطن متفقتان «مبدئياً» على تقديم دعم جوي لـ«المعتدلة»

أعلنت أنقرة اتفاقها «المبدئي» مع الولايات المتحدة على تقديم دعم جوي لما سمته قوات المعارضة السورية التي ستخضع لبرنامج تدريب مشترك أميركي تركي على الأراضي التركية.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: إن الدعم الجوي سيوفر الحماية للمقاتلين السوريين الذين تلقوا تدريباً في إطار البرنامج المشترك. ويهدف البرنامج الذي تأجل طويلاً إلى إرسال 15 ألف مقاتل إلى سورية لقتال تنظيم داعش. وسبق لوزارة الدفاع الأميركية «البنتاغون»، أن أوضحت أنها تهدف إلى تدريب 5000 سوري في السنة لمدة 3 سنوات في تركيا والسعودية وقطر.
وخلال زيارته مؤخراً إلى العاصمة الكورية الجنوبية سول، قال جاويش أوغلو لصحيفة «ديلي صباح» التركية: «يجب تقديم الدعم لهم من الجو»، وأضاف متسائلاً: «إذا لم توفر لهم الحماية أو تقديم الدعم الجوي فما الجدوى؟». واستطرد قائلاً: «هناك اتفاق مبدئي على تقديم الدعم الجوي. أما كيف سيقدم فهذه مسؤولية الجيش (التركي)».
ولم يقدم جاويش أوغلو تفاصيل عما يعنيه «من حيث المبدأ» أو نوع القوة الجوية التي ستقدم أو من الذي سيقدمها.
ولم يرد بعد أي تأكيد من جانب المسؤولين الأميركيين، على الرغم من أن واشنطن تحجم حتى الآن عن الالتزام بفرض «منطقة آمنة» للمسلحين السوريين خشية اعتباره إعلاناً للحرب على الحكومة السورية. وعلى الرغم من استمرار معارضة واشنطن للرئيس بشار الأسد، لكنها تقول: إن الهدف من التدريب هو هزيمة متشددي تنظيم داعش فقط. إلا أن تركيا تعتبر أن أي برنامج دعم يجب أن يكون في إطار إستراتيجية شاملة لمواجهة تنظيم داعش والقوات الحكومية السورية أيضاً. وكرر جاويش أوغلو هذا الموقف أيضاً، مشدداً على أنه في حين يعد قتال التنظيم المتشدد أولوية يجب أيضاً «التصدي للنظام». كما نفى تكهنات في وسائل الإعلام عن اتفاق بين تركيا والسعودية عن عملية مشتركة في سورية.
وفي شباط الماضي توصلت تركيا والولايات المتحدة إلى اتفاق على تدريب وتسليح المعارضة السورية المعتدلة بعد أشهر من المفاوضات، على أن يبدأ في آذار. إلا أن البرنامج عانى من التأجيلات وسط تكهنات في وسائل الإعلام عن خلافات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي «الناتو».
وقبل عشرة أيام أعلنت الحكومة التركية تأجيلاً جديداً للبرنامج، ونفت وجود أي خلاف بين تركيا والولايات المتحدة حوله، لكنها اعتبرت أن البرنامج لن يحقق أهدافه ما لم يتم الإعلان عن منطقة حظر جوي.

هذا ما استهدفه سلاح الجو السوري في الرقة

حسين مرتضى
عمليات دقيقة نفذها الجيش السوري في كافة جبهات القتال الساخنة ضد الجماعات المسلحة دون استثناء, والتي اعتمدت على معلومات استخبارية , اسفرت عن مقتل وجرح مئات العناصر المسلحة.
وفي التفاصيل أنه بعد رصد ومتابعة أجراهما الجيش السوري على مدى ثلاثة أيام تمكن خلالها من اختراق صفوف مسلحي “داعش” في مدينة الرقة شرقي البلاد, واطلاعه على غرفة عمليات “التنظيم” الرئيسية في المدينة والتي كانت تقود وتنظم عمليات “داعش”, استطاع الجيش وعبر معلومات وصلت له من استهداف اجتماع سري هام جمع كبار قادة “التنظيم” والمسؤولين عن وضع خطط عمليات “داعش”, حيث أصابت المقاتلات الحربية للجيش السوري مقر اجتماعهم بشكل مباشر ما أسفر عن مقتل عدد كبير من القادة العسكريين والميدانيين أغلبهم من جنسيات أجنبية وعربية وجرح من تبقى منهم.
في ذات الوقت الذي قتل فيه المدعو “سنان” تركي الجنسية اثر استهداف سلاح الجو السوري لاحد تجمعات مسلحي “جبهة النصرة” في ريف إدلب, فضلا عن مقتل المدعو “جمال الدين سليم المصري” قائد “كتيبة درع الحارث” خلال الاشتباكات مع الجيش السوري في جبهات درعا.

أكثر من 50 مسلحاً من “داعش” قتلوا أو أصيبوا في سلسلة غارات نفذها سلاح الجو السوري على مقارهم في جباب حمد والشنداخية وأم صهريج بريف حمص الشرقي, كما تمكنت المقاتلات الحربية من توجيه ضربات دقيقة على رتل لمسلحي “داعش” على محور تدمر_المحطة الثالثة بريف حمص الشرقي ما ادى الى تدمير العديد من الاليات بمن فيها من مسلحين وأخرى مزودة برشاشات مزودة.
علاوة على استهداف تجمعات المسلحين ومحاور تحركاتهم في الطيبة وشرقي القريتين وعين الباردة في بادية تدمر ومحيط حقلي جزل والشاعر ومحيط العامرية _ مطار تدمر _السخنة في ريف حمص الشرقي.
أما في ريف دمشق .. ضربات مركزة وجهتها وحدات الاسناد الناري في الجيش السوري باتجاه تحركات المسلحين وتجمعاتهم في حيي السلطاني والمحطة بمدينة الزبداني, اسفرت عن مقتل عدد من المسلحين عرف منهم : “علي الآغا” و “محمد عمار” و “ابراهيم زليخة” و “محمد ياسين التل” الملقب بـ “القائد” (أبو جهاد).
أخيرا في دير الزور, حيث تجري معارك عنيفة مع مجموعات طداعشط في محيط مطار دير الزور يوازيها عمليات نوعية نفذتها الوحدات العسكرية بالتنسيق مع سلاح الجو السوري الامر الذي أسفر عن مقتل عشرات المسلحين عرف منهم: ” رشيد اﻷسو ” و ” عبد الرحمن حرب الخاير” و ” فارس اﻷسعد” و ” شعبان المرندي” و ” سعود فيصل البدوي” و ” مراد اسماعيل الشكرجي” و ” ابراهيم مصطفى الحمدان ” و ” احمد رياض الفنوش” و ” أنس حسين الهفوف” و ” مثنى صابح عيد النايف” و ” أحمد حمدان الخلف” و ” رمضان العطيش” و ” محمد حمدان الخلف” و ” ناصر الهبش” و ” محمود عيد العلون” و ” عبد الرحمن الدخول” و ” حسن العايش” و ” عمر شوقي عبد العزيز العيد” و ” عرفي حسين العرفي” . الى جانب مقتل عدد من مسلحي “داعش” في استهدافات مركزة على مقاره وتجمعاته في بلدة المريعية وحويجة صكر وحي الحويقة , وعرف من بين القتلى: ” محمد صبحي جاويش” و ” سامر هزاع في حي الرصافة” و ” طارق الحمدان في حي الموظفين ” و ” فرزات أحمد شهاب الكبيسي” و ” مصطفى العليوي”.
بوصلة

ماذا يريد "داعش" من تدمر؟ وماذا سيفعل "جيش الفتح"؟

عباس ضاهر
أظهرت المستجدات العراقية والسورية ان الأميركيين وحلفاءهم العرب يراهنون على حصول إستنزاف طويل الامد بين المحور الذي تقوده ايران وبين تنظيم "داعش" في قتال مفتوح يُنهك الفريقين. فإذا صحّت التسريبات عن موافقة واشنطن على دخول مقاتلين إيرانيين الى العراق لمواجهة الدواعش في الرمادي ومنع وصولهم الى الحبانية أو سامراء، فإن الخطة الاميركية الهادفة لتوريط الطرفين بحرب ضروس بدأت تتحقق من دون أن يكون للاميركيين اي تورط ميداني. وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر قال كلاما واضحا بأن مسؤولية صد "داعش" في العراق تقع على عاتق العراقيين. لا دخل للأميركيين بالقتال، والمساعدة تقتصر على التجهيز والتدريب والتسليح، رغم ان تدخل ايران يتيح لطهران زيادة نفوذها اذا ما استطاعت كسب المعارك على حساب اي دور محتمل تطمح اليه السعودية.
لم تعد الحسابات مختلفة بين العراق وسوريا. تمّ ربط الساحات. معلومات ذكرت في اليومين الماضيين أن الأميركيين وحلفاءهم كانوا ينتظرون حصول المواجهة الكبرى بين الجيش السوري و "داعش" في تدمر. كان الرهان على حصول حرب مفتوحة يستحضر لها الجيش السوري وحليفه "حزب الله" قوات من جبهات أخرى لخوض معركة شرسة، نتيجة قراءة تفيد ان دمشق "لم تعد تتحمل معنوياً وميدانياً الانسحاب بعد الذي جرى في ادلب وجسر الشغور وضواحيها". يتحدث مطلعون يُصنفون انفسهم في "محور المقاومة" عن فخ كان يُنصب في تدمر لإستنزاف السوريين في البادية، ما يؤدي الى إستغلال تلك المواجهة من قبل "جيش الفتح" للتقدم في أكثر من جبهة في أرياف دمشق وحمص وحماه واللاذقية. قيل ان دمشق درست المعطيات واتخذت قرار الانسحاب من تدمر لعدم نقل اي وحدات عسكرية من جبهات أساسية وزجّها في تدمر، فيما أولوية المقاومة تنحصر الآن بحسم معركة جرود القلمون لاعتبارات عدة انطلاقا من اهمية موقع القلمون الجغرافي على الحدود مع لبنان، ولأن تلك الجرود تشكل امتداداً طبيعياً لسلسلة المرتفعات التي تصل الى الحدود الجنوبية، ومنعاً لقطع طريق الشام-بيروت الدولي عند جديدة يابوس او قرب الزبداني، والأهم إستهداف مشروع قائد "جيش الاسلام" زهران علوش الذي يقضي بالانقضاض على طريق حمص-دمشق والوصول الى العاصمة ضمن فكي كماشة من اتجاهي القلمون والغوطة.
تمركزُ تنظيم "داعش" هناك قد يأتي لتسهيل إنسحاب مسلحيه من جرود القلمون، علماً ان تمدده جاء على شكل القوس من الانبار العراقية الى تدمرالسورية مروراً بدير الزور. بتقدمه أقفل "داعش" طريقاً حيوياً كان يعتمد عليه علوش لإمداد مسلحيه من خلف تدمر نحو الضمير التي تبعد 50 كلم تقريباً عنه. أثار دخول التنظيم الإرهابي الى المدينة الأثرية سخط عواصم العالم، فبدا القلق والاستنكار قبل وبعد ارتكاب مجزرة بحق مدنيين، خصوصاً ان "المرصد السوري" المعارض تحدث عن سيطرة "داعش" على 50 بالمئة من الاراضي السورية، فانطلقت الأسئلة: أين "جيش الفتح"؟ اين المسلحون المعتدلون؟ لماذا لا يواجهون تمدد "داعش"؟ هل الاعتماد على الجيش السوري لقتال تنظيم "الدولة الاسلامية" فقط؟ أين طائرات "التحالف"؟ كيف سمحت بسير قوافل "داعش" في الصحراء مسافات طويلة ولم تستهدفها؟ تماماً كما هي الأسئلة حول ما حصل في الرمادي.
من خلال التطورات العراقية ظهر رهان الأميركيين على دور مرتقب للحشد الشعبي في تركيبة جديدة بمشاركة عشائر السُنة إضافة الى الجيش العراقي وقوات إيرانية يريد لها الأميركيون جميعها ان تنغمس بالحرب ضد "داعش". تستفيد واشنطن من دخول طهران بثقلها الى المعركة. اساساً لا مصلحة اميركية من تمدد "داعش" سوى اشغال الايرانيين بعدو خطير يُلهي طهران عن اسرائيل أو مقارعاتها للسياسة الغربية ويحدّ من نفوذها التوسعي.
لكن في سوريا الوضع يتشابك، ولا بدّ للتخلص من "داعش" من الاعتماد على قوة قادرة. حتى الآن لا يعترف الغرب وعواصم خليجية بأي دور للجيش السوري، لكنهم في المقابل يرغبون بإنهاكه في حربه ضد التنظيم. تدرك دمشق وحلفاؤها نية تلك العواصم. من هنا جاء انكفاؤها عن مقارعة الدواعش، بإستثناء ما يجري في ريف الحسكة- حيث سهول القمح ومساحات الزراعة. اللافت هنا أيضاً تحقيق الجيش السوري انجازات ميدانية كما بدا مؤخراً في السيطرة على مفرق الشدادة.
تعرف دمشق جيداً أن الخطر على النظام يكمن في تمدد "جبهة النصرة" والفصائل التي يقودها علوش او ما بات يُعرف بجيش "الفتح". صحيح ان مخاطر "داعش" كبيرة ووجودية وتُترجم بإستيلاد دولة يُنتجها التقسيم، لكن هناك قلقاً دولياً من التنظيم في ظل وجود شرعية دائمة لمحاربته "داعش" عاجلا أو آجلاً. بينما أي نجاح للمسلحين الآخرين أو أي فرض نفوذ وسيطرة لهم يشكل مطلباً غربياً-عربياً للإطاحة بالنظام.
فهل اتبعت دمشق الآن من خلال الانسحاب من تدمر سياسة رمي الرصاص على رجليها بدل الرمي على رأسها؟ يبدو ان أولوية معركة دمشق هي مع "جبهة النصرة" ومجموعات باتت حليفة لها، لا "داعش". التنظيم الإرهابي والجيش السوري يؤجلان المواجهة بينهما لوقت لاحق بعد انتهاء كل طرف بحسب مصالحه من "جبهة النصرة" وآخرين منضوين في تشكيلاتها.
يشير المتابعون الى موعد نهاية حزيران كحد فاصل بين الأميركيين والإيرانيين سيلقى صدى إقليميا واسعا. فهل يفتح التوافق النووي عصر التفاوض على قاعدة: كلنا ضد داعش. السؤال يستند الى قلق أميركي حقيقي ورعب إقليمي من تمدد التنظيم. صارت قوة "داعش" اكبر من قدرة طرف واحد على الحسم ضده. التحالف الواسع لمحاربته فعلاً دونه شروط ومطالب، تبدأ مما تريده السعودية في العراق وسوريا ولا تنتهي بما تريده ايران في اليمن.
من هنا حتى اخر حزيران سيحاول "داعش" التمدد اكثر شرقا وشمالا في سوريا. قد يبدو مجددا مطار دير الزور هدفاً لداعش لجعل المنطقة الشرقية خالية من تواجد الجيش السوري. اما الشمال فمعركة "داعش" مع باقي مجموعات المسلحين آتية لا محالة. هذا قد يجعل "جيش الفتح" يكافح للوصول الى سهل الغاب وحماه في محاولات تمددية بناء على تمنّ تركي. يبدو الامر صعباً، لكن لا خيار ميداني امام المسلحين الا تلك المساحة. فماذا عن "داعش"؟
اذا بقيت الامور على هذا المنوال لا مكان ولا وجود لكل المجموعات المسلحة بإستثناء "داعش". فالتنظيم سيطيح بكل الفصائل المسلحة اذا أراد. عندها سيتحدد الصراع او التفاوض على خطين: "محور المقاومة" مقابل "داعش".
النشرة
على أبواب شهر رمضان المبارك.. تغيرات بالجملة في وزارة التموين تطول 34 موظفاً

عبد الهادي شباط:

كشفت مصادر مطلعة في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن اتخاذ الوزير حسان صفية جملة من القرارات طالت تغيير /34/ موظفاً بتوصيفات وظيفية مختلفة أهمها إعفاء مدير التجارة الداخلية في حلب وإسناد الوظيفة إلى محمد عبوش بدلاً منه وتكليف المهندس حميدي خالد الخليل بمهام مدير مطحنة اليرموك بدرعا وتكليف كل من كمال العوض وأنور غرز الدين بمهام معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق إضافة إلى تكليف عاملين من الفئة الأولى بمهام رؤساء دوائر وشعب في حماية المستهلك والأسعار والشركات وأمانة السجل التجاري بدمشق.
وفي طرطوس تضمنت القرارات تكليف كل من يوسف يوسف وحسن مصطفى بمهام معاون مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك وتكليف عدد من العاملين من الفئة الأولى بمهام رؤساء دوائر وشعب للموارد البشرية والحفاظ على الطاقة وحماية المستهلك والتعاون الاستهلاكي في المديرية.
وحسب المصادر ذاتها أن تلك القرارات والأوامر الإدارية جاءت نتيجة عدد من الجولات الميدانية التي قام بها الوزير ضمن خطة الوزارة لتطوير عمل مديريات التجارة الداخلية ومن أجل تحسين وتطوير أداء العمل واستثمار طاقات الكفاءات والخبرات في مكانها الصحيح والاستفادة من طاقات الشباب في عملية التطوير وإعادة الإعمار.
وفي سياق متصل أوضح مدير حماية المستهلك في الوزارة باسل طحان لـ«الوطن» أن الوزارة تحضر لخطة خاصة للتعامل مع الأسواق والأسعار وحالات الغلاء والاحتكار التي قد تنجم عن استغلال بعض التجار حالة زيادة الطلب على بعض السلع والمواد وخاصة الغذائية خلال شهر رمضان تتضمن تكثيف دوريات حماية المستهلك في الأسواق والفعاليات التجارية وخاصة خلال الفترات المسائية التي عادة ما تنشط فيها حركة البيع خلال الشهر ذاته، حيث سيتم زج جميع العناصر المكلفين بالعمل الرقابي ضمن جهاز حماية المستهلك مبيناً أنه على سبيل المثال سيتم تخصيص مدينة دمشق بنحو 114 مراقباً تموينياً.
كما أوضح طحان أنه سيتم توزيع دوريات حماية المستهلك وفق نظام المجموعات وتقسيم مدينة دمشق إلى قطاعات تتوزع عليها هذه المجموعات بشكل مستمر وأنه سيتم التركيز في الأيام الأولى على المواد الغذائية وخاصة التي يرتفع عادة الطلب عليها في مطلع شهر رمضان مثل الخضار والفواكه والمربيات والحلاوة والعصائر وغيرها وفي المرحلة الثانية من الشهر سيضاف إلى ذلك التركيز على صناعة الحلويات وأسعارها.
وفي المرحلة الثالثة من الشهر سيضاف التركيز على الألبسة وخاصة ألبسة الأطفال لأن الطلب يرتفع بشكل كبير عليها في الأيام الأخيرة من شهر رمضان التي تسبق عيد الفطر، وأضاف الطحان إنه ستقوم الدوريات بطلب البيانات المالية من الباعة وإبراز الفواتير والتدقيق فيها والتشديد على إبراز الأسعار والإعلان عنها إضافة إلى سحب العينات بشكل مكثف على مدار الشهر وإجراء التحاليل اللازمة لها للتأكد من صحتها ومطابقتها للمواصفات كما بين أنه سيتم التأكيد على عناصر دوريات حماية المستهلك التقيد التام بالمهام الموكلة إليهم من قبل مديريات التجارة الداخلية والتزامهم بالمناطق وأماكن مهامهم وفق المهمة الرسمية التي يحملونها إضافة إلى ضرورة إبراز الهوية الرقابية لكل مراقب والعمل على تنظيم الضبوط بحق المخالفين وفق الإجراءات النافذة.

 

الوسوم (Tags)

حلب   ,   إدلب   ,   ريف دمشق   ,   دير الزور   ,   حمص   ,   الرقة   ,   داعش   ,   حماة   ,   المجموعات الإرهابية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz