Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 19:57:00
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الجمعة 3- 4 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... دمشق : تنظيم "داعش" يسيطر على مشفى الباسل وشارع حيفا بمخيم اليرموك جنوب دمشق.

دمشق : استمرار الاشتباكات بين عناصر التنطيمات الإرهابية المسلحة داعش والنصرة من جهة وتنظيمات أخرى من جهة ثانية داخل أحياء مخيم اليرموك.
مصادر : مخيم اليرموك تحت سيطرة التنظيمات الإرهابية المسلحة ولا وجود لوحدات من الجيش العربي السوري داخل المخيم منذ فترة طويلة.
دمشق : وحدات من الجيش العربي السوري طوقت مخيم اليرموك بشكل محكم بعد أن استولت عليه التنظيمات الإرهابية المسلحة منذ مدة طويلة.

اللاذقية : استهداف تجمعات للمسلحين في قريتي العيدو وبرج القصب في ريف اللاذقية

درعا:استهداف تجمعات للمسلحين في بلدات سملين وبصر الحرير والمليحة الشرقية في ريف درعا

ريف حماة : الجيش العربي السوري يدمّر نقاط انتشار للمسلحين في قرى جب ريان المعضمية وجنى العلباوي ورسم القطشية وجب المزاريع وجسر بيت الراس.
رويترز: المدير العام للآثار والمتاحف السورية: 15 ألف قطعة آثرية في خطر بمدينة إدلب.
دمشق : عشرات المسلحين من أكناف بيت المقدس يسلمون أنفسهم للجبهة الشعبية-القيادة العامة في مخيم اليرموك.

ريف ‫درعا‬ : وحدات من الجيش العربي السوري تدك أوكاراً للارهابيين في كوم الواويات والشيخ مسكين وجنوب شرق بلدة انخل وتقضي على العديد منهم.

ريف ‫حمص‬ :وحدات من الجيش العربي السوري تدمر أوكاراً للتنظيمات الإرهابية وتوقع العديد من أفرادها قتلى في رجم القصر ورجم العالي والحوم والمشرفة الشمالية والرستن.

ريف دمشق : الجيش العربي السوري يقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة النشابية ومن بين القتلى التونسي ناظم أبو سليم واللبناني عماد الصياد.
الحسكة :استمرار الاشتباكات بين القوات المشتركة المدافعة عن تل تمر وبين ارهابيي داعش في الجهة الجنوبية من بلدة تل تمر وحصيلة تلك الاشتبكات حتى ساعات فجر اليوم كانت مقتل اكثر من 17 ارهابيي في محيط تل نصري .. كما اندلعت امس اشتباكات بين وحدات حماية الشعب وارهابيي داعش في الريف الشرقي لمدينة الحسكة ولم ترد انباء عن نتائجها .
درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمراليتين للارهابيين بمن فيهما في بلدة المليحة الغربية وأربع اليات اخرى في الغارية الشرقية والصورة بريف درعا وتستهدف تجمعاتهم بمحيط الغارية الغربية في منطقة اللجاة وتقضى على اعداد منهم وتصيب اخرين.
ريف ‫‏القنيطرة‬ : وحدة من الجيش العربي السوري تقضي على عدد من الارهابيين في قرية مسحرة ومحيطها وفي رسم الخوالد.

ريف دمشق :استهدف الجيش العربي السوري مجموعة إرهابية شرق شركة شموط والمزارع الشمالية لحرستا بريف دمشق وأوقع قتلى بين صفوفها من بينهم "حسين سليلو" و "ياسين خبية".
ريف حمص : دمر أشاوس الجيش العربي السوري مستودعين للذخيرة للتنظيمات الإرهابية في قرية الغنطو بريف حمص.

ريف دمشق : دمر الجيش العربي السوري آليتين ووكراً للإرهابيين بمن فيه شمال شرق زبدين بريف دمشق وقد عرف من القتلى "زياد عرموش" و "صادق التلي" و "فراس كنجو".
مصادر: فرع مكافحة المخدرات بدمشق يلقي القبض على 13 شخصاً من مروجي ومتعاطي المخدرات في دمشق وريفها وصادر منهم 15 كغ من مادة الحشيش المخدر و500 غراماً من مادة الهيرويين و367 حبة من مواد مخدرة متنوعة.
دمشق:  تقدم اللجان والقوات الفلسطينية والسيطرة على عدة كتل وضبط شبكة من الانفاق بداخل المخيم بالتزامن مع قصف مدفعي عنيف من قبل سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري لاهداف ارهابية تابعة لتنظيم داعش الإرهابي .
الحسكة : استهدف ارهابيوا داعش مدينة تل تمر بعدد من القذائف الصاروخية اسفرت عن سقوط ضحايا في صفوف وحدات حماية الشعب، وانباء تتحدث عن تقدم ارهابيي داعش في الجهة الجنوبية للمدينة في ظل الاشتباكات العنيفة التي تشهدها المنطقة هناك منذ يوم امس.

وفي تل شاميرام استهدف سلاح الجو في الجيش العربي السوري مواقع وتحركات إرهابيي داعش بريف تل تمر محققاً اصابات مباشرة.

وفي ريف تل البراك استهدف ارهابيوا داعش حاجزا لوحدات حماية الشعب بعدد من قذائف الهاون و الانباء الاولية تشيير لحدوث اضرار مادية فقط.

مخيم اليرموك يهدد بإشعال جنوب دمشق!...عبد الله سليمان علي

سقط مخيم اليرموك عاصمة الشتات الفلسطيني بيد تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام»-»داعش» الذي لم يطلق في تاريخه طلقةً واحدةً من أجل فلسطين.

وتهاوت القلعة التي هددها رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق آرييل شارون ذات مرة بأن «لها يوماً»، ليأتي هذا اليوم بلا أي عناء إسرائيلي، لأن بعض «المرتدين عن المقاومة»، بالتحالف مع فصائل تكفيرية، قرروا نحر «حق العودة» على مذبح إسقاط النظام السوري من دون أي تفكير بالعواقب الوخيمة التي قد تترتب على ذلك.
أما سورياً، فإن أحداث مخيم اليرموك تنذر بشرّ مستطير قد لا تتوقف تداعياته عند حدود المخيم المدجج بالجوع والألم وحسب، بل تتزايد المؤشرات على أن الشرر المتطاير من نيران معاركه، قد يتسبب بإشعال الحرائق في جنوب دمشق بكامله، الذي يعيش القسم الأكبر منه تحت كنف المصالحات مع الجيش السوري.
وتمكن «داعش» في اليوم الثاني من الهجوم الذي يشنه على مخيم اليرموك من إحكام سيطرته على معظم أحيائه وشوارعه، ولم يبق خارج سيطرته سوى شارعي صفد ولوبيا اللذين تتحصن فيهما مجموعات من «أكناف بيت المقدس» التي تتولى مهمة التصدي للهجوم بعد الوقوف المريب للفصائل الأخرى على الحياد. ويتوقع سقوط الشارعين في أي لحظة بسبب الحصار الذي يفرضه مسلحو «داعش» حولهما، وهو ما يعني أن المخيم بات فعلياً تحت سلطان «الخلافة» بزعامة أبي بكر البغدادي.
وسعى الجيش السوري إلى وقف تقدم «داعش» من خلال تكثيف القصف الصاروخي على معاقله في الحجر الأسود، أو أماكن انتشاره في المخيم، من دون ورود معلومات عن حصيلة هذا القصف، إلا أن بعض «التنسيقيات» تحدثت عن تدمير بعض مراكز «داعش» من دون إشارة إلى الخسائر البشرية. وأرسلت وزارة الخارجية السورية رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن بخصوص دخول مئات الإرهابيين إلى مخيم اليرموك، مطالبة بالضغط على قطر وتركيا وإسرائيل لإخراج «الإرهابيين» من المخيم.
في المقابل، سارع «جيش الإسلام»، مع فصائل أخرى على رأسها «أبابيل حوران»، إلى إرسال تعزيزات باتجاه مخيم اليرموك، حيث وردت أنباء عن تجمع ما يقارب ألف مسلح من جهة شارع فلسطين وسوق الثلاثاء استعداداً لدخول المخيم لمؤازرة «الأكناف»، ووقف زحف «داعش». وقد أكد لـ «السفير» المتحدث باسم «المركز الصحافي في جنوب دمشق» أبو مرام الجولاني صحة وجود هذه الحشود، وأنها اشتبكت مع حواجز «جبهة النصرة» الموجودة على الخط الفاصل بين المخيم وبلدة يلدا، المنفذ الوحيد الذي يمكن أن تدخل منه المؤازرات. وأشار إلى احتمال أن يؤدي ذلك إلى «إشعال جنوب دمشق».
وحول مصير «أكناف بيت المقدس»، قال الجولاني «إذا لم تتمكن المؤازرات من تجاوز حواجز جبهة النصرة وإنقاذ الأكناف فهذا يعني أنها انتهت عملياً»، لافتاً إلى أن «الدافع وراء إرسال جيش الإسلام لهذه التعزيزات هو اعتباره داعش العدو الأول له، وإدراكه أن الأخير لن يتوقف عند حدود المخيم، بل الهدف المقبل هو بلدة يلدا ومن ثم ببيلا وبيت سحم»، مشيراً إلى وجود مخطط لدى «داعش» يقضي ببسط سيطرته على جنوب دمشق.
أما بالنسبة إلى الفصائل الموجودة في الحجر الأسود، مثل «صقور الجولان»، فمن المستبعد أن تتمكن من تقديم أي مؤازرة أو مســــاعدة إلى «جيــــش الإسلام» أو «الأكناف»، لأنها بعيدة جغرافياً عن منطقة الاشـتباكات كما أنها محاصرة من قبل «داعش».
وكان «جيش الإسلام» قد أصدر بياناً ظهر أمس أعلن فيه أنه «لن يقف موقف الخذلان من المسلمين في المخيم»، داعياً «جبهة النصرة» إلى «عدم الوقوف حاجزاً بيننا وبين داعش، لأننا ماضون في نصرة الحق». وصدر هذا البيان قبل ساعات من إرسال «جيش الإسلام» المؤازرات التي انخرطت بالفعل في اشتباكات مع «جبهة النصرة» لرفضها السماح لهم بالدخول إلى المخيم.
وبعدما سيطر مسلحو «داعش» على القسم الأكبر من المخيم، أعلنوا عبر مكبرات الصوت في المساجد بأنه «على كل من قاتل الدولة ويريد تسليم نفسه بشرط الأمان فما عليه سوى تسليم نفسه إلى جبهة النصرة، وهو بأمان» وهذا ما يثبت بما لا يدع مجالاً للشك التواطؤ بين الطرفين في الهجوم على مخيم اليرموك والتخلص من «أكناف بيت المقدس»، علاوة على رفض «جبهة النصرة» دخول المؤازرات القادمة من بيت سحم وببيلا ويلدا والاشتباك معها، لمنعها من تـقديم المساعدة إلى «الأكناف».

السفير
الغارات في اليمن والعين على سورية ...بقلم سمير الفزاع


عندما يكون هناك تضارب في التصريحات فنحن أمام واحد من تفسيرات ثلاثة: إما أن يكون التناقض شكليّاً لا جوهريّاً فنحتاج إلى التفكيك والتعمق أكثر للعثور على الأرضية المشتركة التي يقف عليها كلا الخطابين، أو أن التناقض مقصود للإيهام وفي الإتجاهين معاً كتجسيد لموقف إنتهازي مراوغ، أو أن هناك خطاب معبر وآخر دعائي مخادع...

قبل أيام، شن آل سعود وحلفائهم عدواناً سافراً مفاجئً على اليمن، حتماً هناك مشاكل كبرى في اليمن، لكن هذه الحرب تؤكد بأن المشكلة الأكبر في القاهرة أولاً وفي مملكة آل سعود ثانياً. لنحاول تفكيك المشهد لنستخرج تناقضات خطاب العدوان على اليمن، وخصوصاً المصري الذي يقدم الغطاء الفعلي لعدوان آل سعود، ومخاطر حلف آل سعود على المنطقة، وكيفية الرد على هذه المخاطر.

* تناقضات الخطاب:

1- أخذ الكثير من المصريين والعرب على "مرسي" وإخوانه المجرمين علاقتهم مع مملكة آل سعود، وكانوا ينتظرون في رؤيته وهو يقبل يد عاهلها كما فعل مؤسس حركته يوماً قبل عقود... لكن ماذا فعل السيسي بعد أن أخذ "تفويضاً" من عشرات ملايين المصريين؟ لقد ذهب ليستقبل العاهل "المنصرم" عبدالله بن عبد العزيز في طائرته الخاصة بعد أن هبطت في أرض الكنانة، وكأنه لن يستطيع العودة إلى طائرته إن نزل منها أو أنه لن ينزل من طائرته بعد أن ركب فيها.

2- دعى السيسي منذ شهر تقريباً لإنشاء قوة عربية مشتركة، لكنه لم يتحدث عن العقيدة القتالية لهذه القوة التي تحدد العدو، وقواعد الإشتباك معه وميدان معركة هذه القوة ومركز قيادتها... وأكتفي بالقول "لمحاربة الإرهاب"!. أي إرهاب هذا الذي يحتاج لقوة عربية والكل يعلم بمن فيهم "السيسي" أن هناك حكومات "عربية" يتحالف معها، تتبنى تمويل وتدريب وتسليح... وتوفر الغطاء لهذه الجماعات؟ ألم يسمع لسعود الفيصل وهو يرى في داعش "ثورة سنية" ضد "التهميش الشيعي"؟ ألم يسمع بمعسكرات تدريب "المعارضة السورية المسلحة" في مملكة آل سعود وقطر وتركيا والتي وقعت حكوماتها إتفاقيات معلنة على رؤوس الأشهاد مع الإدارة الأمريكية لتدريب هؤلاء القتلة، وزجهم في معركة تدمير وتفتيت سورية؟ ألم يرى قطر وهي تدعم دواعش وإخوان و"فجر ليبيا" وضحاها ومسائها حتى صاروا جيران لمصر؟ ألم يرى الجماعات الإرهابية التي تحارب الجيش العربي السوري بدعم ورعاية العدو الصهيوني؟...

3- إنتفض السيسي لأمن الخليج، ولم تتعرض مصر يوماً لغزو من جزيرة العرب، لكن البحر المتوسط وبر الشام كانا دائماً معبر الخطر والغزو، فأين دور مصر في هذا البر؟ كيف يمكن لمصر أن ترأس قمة عربية تغيب عنها دمشق؟ كيف لرئيس مصري يتحدث عن أمن قومي مصري وأمن جزيرة العرب ولا يتحدث عن أمن سورية التي تقف على بوابة جزيرة العرب ومصر؟ كيف لرئيس مصري أن لا يعي ما وعاه الفراعنة قبل ألآف السنين؟!.

4- يتذرع البعض بحاجة مصر إلى البترودولار الخليجي في الوقت الذي يتغنون فيه بثورة 30/6 !!! أي ثورة هذه التي تسقط نظام حكم ولا تنسف القواعد السياسية-الإقتصادية-الإجتماعية التي جاءت به وقام عليها؟! أم أن الريال القطري آثم مجرم والسعودي مؤمن مسالم؟! كل دولار نفطي يدخل خزينة مصر يأخذ من قرارها وسيادتها وكرامتها أضعاف أضعاف قيمته، ولا شيء يجبر مصر على هذه التبعية المهينة، البدائل موجودة ومتوفرة في الجزائر وروسيا والصين... البدائل موجودة بتدخل مصري قوي وفاعل في ليبيا، يعيد لها إستقرارها وسيادتها، ويطلق مشاريع تنموية هائلة تنقذ ليبيا ومصر معاً، لا في غزو اليمن لصالح أمراء آل سعود حيث المزيد من الإلحاق والإستلاب... .

5- يهمس البعض بأن السيسي يساير أنظمة الخليج وأمريكا والعدو الصهيوني حتى لا يفتحوا عليه أبواب الإرهاب! إن صحت هذه المقولة العجائبيّة؛ الوقت الضائع في مسايرة هؤلاء، ألا يستفيد منه أيضاً أعداء مصر في مراكمة قوتهم وتحقيق المزيد من التغلغل في مصر ومؤسساتها؟ تأجيل معركة لا بد منها يستفيد منه كلا الجانبين حتماً، وإذا ما دخلت مصر في معركة مفتوحة مع اليمن ستجد نفسها أمام واقعة تاريخية تتكرر للمرة الألف، حرب في غير مكانها تجلب هزيمة محققة. حصل هذا مع مصر نفسها في ستينيات القرن الماضي وفي اليمن تحديداً.

6- تذرع حلفاء آل سعود بالخطر المحتمل على الملاحة في البحر الأحمر إذا ما سيطر "الحوثيون" على اليمن. لكن آل سعود والسيسي يتعامون عن جزيرتين "سعودتين" ترزحان الآن تحت الإحتلال الصهيوني منذ عام 1967, الجزيرة الكبرى واسمها (تيران), وشقيقتها الصغرى (صنافير), تقعان على مسافة أربعة أميال بحرية فقط عن منتجعات شرم الشيخ المصرية، وعلى بعد بضعة أميال من رأس الشيخ حميد في الشمال الغربي من السعودية، في مضائق تيران التي تفصل خليج العقبة عن البحر الأحمر. أما بخصوص بوابة البحر الأحمر تناسى هؤلاء القواعد الأمريكية والفرنسية التي تحتل جيبوتي قبالة سواحل عدن تماماً، وتسيطر على الملاحة في البحر الأحمر. كيف لهم أن يستأمنوا أمريكا وفرنسا والكيان الصهيوني على ملاحتهم في البحر الأحمر، ويصبح أهل اليمن مصدر التهديد لهذه الملاحة؟.

* مخاطر حلف آل سعود على المنطقة:

بتاريخ 28/3/2015، كتب كلب آل سعود ولاعق أحذيتهم "جمال خاشقي" في صحيفة آل سعود "الحياة" مقالاً بعنوان، "مبدأ سلمان" يقول فيه: (اليوم، وقد دخلت عملية «عاصفة الحزم» يومها الثالث فلا بد من أن هناك من يراقب، فما يجري... قاعدة جديدة في علم "معالجة الأزمات"، وفي حال نجاحها سيشجع ذلك القوى الإقليمية الأخرى على تجربتها في مكان آخر. السوريون فعلوا ذلك فور بدء العمليات، إذ بدا لهم أن ثمة مقاربة واضحة بين حالهم والحال اليمنية، فتمنوا أن يصيب رئيسهم ونظامه فاقدي الشرعية وفق توصيف أكثر من دولة بعضاً من هبوب "عاصفة الحزم". وكذلك الأتراك، الشريك القادم للسعودية في عملية "معالجة الأزمات" بعيداً من الولايات المتحدة، إذ قال لي مستشار الرئيس إبراهيم كلين... : "نعم ثمة تشابه واختلاف بين سورية واليمن. لكن هي المشاكل نفسها، والظروف نفسها والخصوم نفسهم، فيمكن للعملية السعودية أن تتكرر هنا، ولا بد من أن نفكر في ذلك".

كثيراً ما صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان برغبته في فرض منطقة حظر طيران ثم منطقة آمنة في شمال سورية، بل إنه عرض فكرته على الملك سلمان خلال قمتهما الأخيرة ووجد كل تأييد منه. لكن السائد أن تحقيق هذه الرغبة لن يكون من دون موافقة الولايات المتحدة، إذا نجحت عملية "عاصفة الحزم" فقد تقلب هذه القاعدة، وينتفي الشرط الأميركي، فيقول أردوغان: إذ فعلها السعوديون فلم لا أفعل مثلهم؟ لننظر وننتظر ونرَ، ومثلما أيد أردوغان السعودية في عمليتها في اليمن، ستؤيده السعودية بالتأكيد إذا ما قرر الأخذ بـ"مبدأ سلمان").

الإستنتاجات:

1- جاء العدوان السعودي قبيل القمة العربية المنعقدة في القاهرة لفرض أجندة آل سعود على هذه القمة، ومنع مناقشة أي موضوع جدي آخر، وخصوصاً وقف الحرب على سورية التي يشارك فيها عدد من الأنظمة "العربية".

2- ارسال رسالة "حازمة" لليمن ومحميات الخليج ودول الإقليم والمنطقة، بأن حكام آل سعود سيدافعون عن "مصالحهم" مهما كلف الأمر.

3- أن هذه المحميات بلغت حدّاً من الرعب والإحساس بدنو الأجل الوشيك... لدرجة تدفعها لشن حروب تدرك بأنها ستكون خاسرة، وستكون من أهم أسباب تفجر "مجتمعاتها" الهشة المتآكلة وإنهيار أنظمتها المصطنعه... .  

4- تكبيل مصر بتحالفها مع البترودلار، ومنع "تفلتها" من المعسكر الصهيوأمريكي والرجعي العربي، والتلويح بالبديل التركي والإخواني لإخافتها.

5- أن العدوان المفاجئ على اليمن له أسباب رئيسية أخرى لا علاقة لها بما يجري في اليمن من حيث المبدأ، وإنما المقصود منها إقامة تحالف أساسه الدفاع عن محميات البترودلار، وهدفه التأسيس لقوة أمريكية قوامها "قوات عربية-إسلامية" تحمي مصالحها، وتملأ الفراغ الإستراتيجي الذي خلّفه إنسحاب واشنطن العسكري من المنطقة، ولغايات شق الصف العربي والإسلامي لمنع أي حرب تُشن على كيان العدو الصهيوني.

6- ستكون الحرب على اليمن فرصة لإختبار ردود أفعال جبهة المقاومة وحلفائها في المنطقة والعالم، كمقدمة لتحويل عدوان هذا التحالف إلى سورية بعد الفراغ من اليمن، وإدلب أول الغيث.

ما العمل:

1- رفع وتيرة العمليات العسكرية في سورية لأقصى ما يمكن وبأسرع وقت متاح، وهذا متطلب وجودي. يجب زيادة القوات العاملة في ميدان المعارك، والتوسع في القدرات النارية المستخدمة بكافة صنوفها... والأمر ذاته ينطبق على العراق أيضاً. هكذا نساعد أنفسنا، ونساعد اليمن بإسقاط المشروع التفتيتي بأسره في المنطقة.

2- تشكيل غرفة قيادة عسكرية سورية-عراقية مشتركة بصلاحيات واسعة، تدير العمليات العسكرية ذات الطابع المتداخل، وتنسق تحركات الجيشين في المعركة المشتركة.

3- إستعادة آليات ومفردات الإشتباك الإقليمي السياسية والعسكرية والأمنية والإقتصادية والإعلامية... وخصوصاً مع منظومة العدوان على سورية والعراق، تركيا ومملكة آل سعود والكيان الصهيوني.

4- تكثيف عملية تسلح الجيشين العراقي والسوري، ومن مختلف المصادر، مع التركيز على منظومات الدفاع الجوي الحديثة، والمدفعية الصاروخية، والصواريخ بعيدة المدى... .

5- إرتقاء حلفاء سورية والعراق بمستويات دعمهم لهاتين الدولتين، إقتصادياً وعسكريّاً وتسليحيّاً... وتتحمل روسيا وإيران والصين العبء الأكبر في هذا الدعم. وللتذكير فقط، بعد شنّ صدام حسين حربه على إيران قامت سورية في 8/4/1982 بإغلاق أنبوب النفط بين كركوك وبانياس، لتخسر كميات كبيرة من النفط وملايين الدولارات كأجور للترانزيت... ويمكن لروسيا وإيران والعراق فعل الأمر ذاته اليوم مع تركيا التي تعتبر رأس الرمح في الحرب على سورية والعراق.       

* كلمة أخيرة:

في حرب الخليج الثانية، وعندما أطلق صدام حسين الصواريخ بإتجاه كيان العدو الصهيوني أصاب معظمها أهدافه، في حين أن نسبة الصواريخ التي أُسقطت في مملكة آل سعود قبل أن تصيب أهدافها كانت أكبر بكثير... وكان الهدف الأمريكي من ذلك تأديب إسحاق شامير وترويضه بأن يستنشق رائحة البارود تنتشر في كيانه، ويرى بأم عينه الدمار الذي سيواجهه إن فكر بالتمرد على أسياده في واشنطن فيلتزم بالتعليمات الأمريكية الآنية، فلا يتدخل في الحرب على العراق... والمستقبلية، الإلتحاق بمسيرة مدريد... وجزء مما يجري في اليمن يعود بخلفيته إلى هذا الهدف، أن يتجرع آل سعود المرارة على حدودهم، ويستنشقوا البارود على أراضيهم، ويعانوا موت أبنائهم وتدمير مقدراتهم العسكرية والإقتصادية... -وإن لم يقع ذلك يجب أن نعمل على وقوعه- فيهرعوا لواشنطن طلباً لإنقاذهم وإخراجهم من المأزق، والذي سيمر بدمشق حتماً... والسيناريو الثاني أن تنجح السعودية وحلفائها فتقطف واشنطن ثمار نجاحهم عبر دعمها المحدود حتى اللحظة، والذي قد يتطور إذا ما رأوا نجاح العدوان السعودي... لكن لنتذكر منذ اللحظة وقبل ترجيح أي سيناريو، مارون الراس في جنوب لبنان وحي الشجاعيّة في غزة، وسنعرف أن آل سعود وحلفائهم في طريقهم إلى كارثة محققة.   
الجيش يستهدف تجمعات للإرهابيين بريف درعا المتاخم للحدود الأردنية ويقضي على أعداد منهم بريف دمشق ويدمر أوكارا بريف دير الزور

قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة الليلة الماضية وفجر اليوم على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” والميليشيات التكفيرية المنضوية تحت زعامته المرتبطة بكيان الاحتلال الإسرائيلي في ريف درعا.

ولفت مصدر عسكري في تصريح لـ سانا إلى أن وحدات من الجيش نفذت عمليات نوعية ضد تجمعات للتنظيمات الإرهابية في عدد من القرى والبلدات القريبة من الحدود الأردنية التي تشهد تسللا كثيفا للإرهابيين المرتزقة للانضمام إلى /جبهة النصرة/ والميليشيات التكفيرية بتنسيق وتخطيط من غرفة عمليات عمان التي يديرها الموساد الإسرائيلي واستخبارات خليجية وغربية معادية للسوريين.

وأكد المصدر أن عمليات الجيش أسفرت عن “مقتل عشرات الإرهابيين أغلبهم من جبهة النصرة وميليشيا حركة المثنى الإسلامية” في قرى الطيبة وأم المياذن والمتاعية.

وأفاد المصدر بأن وحدات من الجيش والقوات المسلحة دمرت وكرا للارهابيين في محيط بصرى الشام بريف درعا وتقضي على عدد منهم مع متزعميهم كما قضت على عدد آخر في محيط الجمرك القديم وعلى طريق الأرصاد والسد ومحيط مدرسة اليرموك بدرعا البلد.

وكان النظام الأردني أغلق أمس معبر نصيب الحدودي في إجراء أحادي الجانب وقررت الحكومة السورية اليوم إغلاق معبر نصيب الحدودي بشكل تام حتى إشعار آخر واعتبار أي عبور من خلاله عبورا غير شرعي.

إلى ذلك بين المصدر أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة “دمرت آليات ورشاشات ثقيلة للتنظيمات الإرهابية وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب في تل عنتر ومدينة طفس وبلدات وقرى سملين وزمرين وأم العوسج والطيحة والمال وعقربا وشرق بلدة الاشعري” بريف درعا الشمالي الغربي.

وأكد المصدر العسكري “تدمير أوكار لميليشيا حركة أحرار الشام الإسلامية وألوية الفرقان” المنضوية تحت زعامة تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية و”أوقعت قتلى ومصابين بين صفوفها في بلدة مسحرة” في ريف القنيطرة الشرقي المتداخل جغرافيا مع قرى ريف درعا الشمالي الغربي.

ولفت المصدر إلى أن عمليات الجيش في عتمان وابطع وداعل ومدينة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي أسفرت عن تدمير آلية مركب عليها رشاش ثقيل ومستودع أسلحة وذخيرة والقضاء على إرهابيين من ميليشيا حركة المثنى الإسلامية وتنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بكيان الاحتلال الإسرائيلي.

كما دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة آليتين للإرهابيين بمن فيهما في بلدة المليحة الغربية وأربع آليات أخرى في الغارية الشرقية والصورة بريف درعا واستهدفت تجمعاتهم بمحيط الغارية الغربية في منطقة اللجاة وقضت على أعداد منهم وأصابت آخرين.

ونفذت وحدة من الجيش عملية دقيقة ضد بؤر التنظيمات الإرهابية في درعا البلد أدت إلى “سقوط قتلى ومصابين بين تجمعاتها في محيط شركة الكهرباء” بحسب المصدر العسكري.

وفي هذه الأثناء اعترفت التنظيمات الإرهابية التكفيرية على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي بتكبدها خسائر كبيرة وسقوط قتلى من أفرادها بينهم “أحمد علي منديل وأحمد بهاء البلخي وكنان محمود قطيش ونذير نبيل عوير ومحمد أحمد شاكر الكايد ومجد محمد الشريف وسامي محمود أبو حيش ومحمد محمود الحريري وغياث ناصر الحاج ونورالدين عبدالعزيز الجندي وعز الدين غازي الصوعة”.

القضاء على إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” وميليشيا “جيش الإسلام” و”لواء الإسلام” في ريف دمشق

في ريف دمشق قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على إرهابيين أردنيين وتونسيين ولبنانيين خلال عمليات مركزة نفذتها اليوم في إطار حربها على الإرهاب أسفرت عن تدمير اليات وأوكار لتنظيم /جبهة النصرة/ الإرهابي وميليشيا /لواء الاسلام/ و/جيش الاسلام/ في الغوطة الشرقية وجبال الزبداني وجرود القلمون.

وذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدة من الجيش أوقعت قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي ميليشيا /جيش الاسلام/ في المزارع الشرقية لقرية زبدين في حين دمرت وحدة ثانية في عملية نوعية اليتين ووكرا لتنظيم /جبهة النصرة/ المدرج على لائحة الإرهاب الدولية شمال شرق زبدين أسفرت عن مقتل الإرهابي الاردني /عبد الرحمن المعاودة/ و/زياد عرموش/ و/صادق التلي/ و/فراس كنجو/ و/غازي الحسين/ و/مصطفى الدالاتي/ و/فارس تباع/.

وفي منطقة النشابية قضت وحدة من الجيش على الإرهابي التونسي /ناظم ابو سليم/ واللبناني/ عماد الصياد/ و/فوءاد الخن/ و/سهيل الشيخ/ و/ناجي حليمة/ التابعين لميليشيا /لواء الاسلام/ في قرية حرستا القنطرة.

إلى ذلك دمرت وحدة من الجيش اليتين لإرهابيي /جبهة النصرة/ بين قرية حزة وبلدة عين ترما في منطقة كفر بطنا واوقعت من بداخلهما قتلى ومنهم /فراس الزعبي/ و/سعيد نادر/ و/خليفة الصمادي/ و/نادر حوراني/ و/جهاد القصير/.

وعلى الطرف الشمالي من الغوطة الشرقية سقط ما لا يقل عن /13/ قتيلا بين صفوف الإرهابيين نتيجة اشتباكات بين وحدات من الجيش ومجموعات ارهابية مسلحة في مزارع الريحان وتل كردي شمال شرق مدينة دوما بينما لاحقت وحدة من الجيش مجموعة إرهابية شرق شركة شموط والمزارع الشمالية لحرستا وأوقعت /5/ قتلى بين صفوفها من بينهم /حسين سليلو/ و/ياسين خبية/.

وفي الزبداني التي احكم الجيش سيطرته الكاملة على سلسلة جبالها الغربية قبل يومين قضت وحدات من الجيش خلال عمليات دقيقة على بوءر ارهابية في حيي السيلان والمحطة داخل مدينة الزبداني اوقعت خلالها /15/ ارهابيا بين قتيل ومصاب ومن بين القتلى /مصطفى تيناوي/ و/بهاء خريطة/ و/عبد العزيز عواد/ و/عبد اللطيف الشمالي/.

وفي الجبال الغربية من القلمون المحاذية للحدود اللبنانية حيث يتسلل ارهابيون من /جبهة النصرة/ بتمويل وتسليح من تيار المستقبل ونظام ال سعود الوهابي دمرت رمايات الجيش اوكارا بما فيها في جرود بلدتي المشرفة وفليطة والجبة وعند تلة موسى في جرود بلدة رأس المعرة.

تدمير أوكار للتنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حمص

في ريف حمص قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة خلال عمليات نوعية نفذتها اليوم في إطار محاربة الإرهاب على عدد من أفراد التنظيمات الإرهابية التكفيرية.

وذكر المصدر أن وحدات من الجيش “دمرت أوكارا للتنظيمات الإرهابية بما فيها من مرتزقة وأسلحة وذخيرة في قرى مسعدة وسلام غربي وسلام شرقي وهبرة وأبو حواديت والمشيرفة الشمالية وبين رجم العالي ورجم القصر بريف حمص الشرقي”.

وأكد المصدر “سقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي /جبهة النصرة/ وما يسمى /فيلق حمص/ و/كتائب الفاروق/ في قرية كيسين والمزارع الغربية للرستن” بريف حمص الشمالي.

كما دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مستودعين للذخيرة للتنظيمات الإرهابية في قرية الغنطو وعدة آليات بأنواع مختلفة وقضت على عدد من الإرهابيين في منوخ ودويزين وشرق شاعر وجبل الضاحك وشرق جذل وارتوازية النتيفات وجنوب قرية رحوم بريف حمص.

وتأتي هذه العمليات بعد يوم من إحباط هجومين إرهابيين على قريتي أبو العلايا وخطاب ومقتل إرهابيين من تنظيم “داعش” في قرى أبو قلة وقريتي التدمرية وجباب حمد والتوينات ومحيط حقل الشاعر النفطي.

تكبيد تنظيم داعش خسائر كبيرة في دير الزور

في هذه الأثناء نفذت وحدات من الجيش عمليات مكثفة ضد أوكار إرهابيي تنظيم داعش في إطار حربها على الإرهاب والميليشيات التكفيرية المدعومة والممولة من أنظمة خليجية وإقليمية في دير الزور.

وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية قضت في عمليات نفذتها على العديد من ارهابيي داعش في السلسلة الجبلية من منطقة البانوراما باتجاه طريق دير الزور الميادين وصولا إلى جبال الثردة بدير الزور.

وأكد المصدر ان العمليات أسفرت عن تدمير العديد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة وخفيفة كان الارهابيون يستخدمونها في أعمالهم الإجرامية بحق أهالي دير الزور والبنى التحتية في المحافظة.

ويرتكب تنظيم داعش مجازر ترقى إلى مستوى الجرائم ضد الإنسانية تحت ذريعة مقاومة التنظيم وأفكار ظلامية تكفيرية حيث تناقلت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم خبرا يؤكد اعدام إرهابيي تنظيم داعش ثلاثة شبان من قرى العشارة والخريطة والشحيل في ريف دير الزور بتهمة قتال التنظيم.

إلى ذلك أقرت صفحات محسوبة على تنظيم داعش الإرهابي بمقتل الإرهابي التونسي ‏سنان التونسي وعدد من افراد التنظيم المتطرف خلال عملية نفذتها المقاومة الشعبية في المنطقة الشرقية ضد تجمع لارهابيي داعش في قرية ‏سفيرة تحتاني غرب مدينة دير الزور بنحو 70 كم.

تنفيذ عمليات مركزة والقضاء على العديد من الإرهابيين في ريف حماة

إلى ذلك نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة في اطار حربها على الإرهاب عدة عمليات مركزة في ريف حماة أسفرت عن القضاء على عدد من مرتزقة التنظيمات الإرهابية وتدمير عدة آليات لهم وذلك بعد ساعات من عمليات مماثلة أسفرت عن مقتل العشرات من الارهابيين في الريف الشرقي لمدينة حماة.

وأفاد مصدر عسكري لـ سانا بأن وحدات الجيش قضت على عدد من ارهابيي التنظيمات الارهابية ودمرت عدة اليات لهم بمن فيها في جنى العلباوي والعقيربات بريف حماة الشرقي وكفر زيتا حوالي 40 كيلومترا الى الشمال الغربي من مدينة حماة.
ويتسلل مرتزقة التنظيمات الارهابية التكفيرية عبر البادية المتصلة بالريف الشرقي لمحافظة حماة الى القرى والمناطق الامنة ويرتكبون مجازر مروعة بحق الاهالى كان اخرها المجزرة التى وقعت صباح الثلاثاء الماضي بحق اهالى قرية المبعوجة الامنين وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

وأوضح المصدر ان عمليات الجيش شملت ايضا وبالتوازي القسطل الوسطاني والجنوبي وقليب الثور وحمادي عمر وقرية جروح والذكاة وعطشان والحماميات والرصافة بريف حماة.

وكان مصدر عسكرى أشار أمس إلى مقتل عشرات الإارهابيين وتدمير أسلحتهم وعتادهم فى ريف حماة الشرقى والشمالى فى قرى قليب الثور وصلبا وسوحا وحمادى عمر ورسم القطيشة ورسم الاحمد ودكيلة الشمالية وتلة ام حارتين وابو حنايا فى الريف الشرقى لمدينة سلمية وتدمير اليات بما فيها من ذخيرة ورشاشات ثقيلة.

في إدلب وريفها قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من الارهابيين ودمرت عدة آليات لهم في المدينة ومحيطها وبنش ومعرتمصرين وسهل الروج وقرية جوزف وكفرلاتا وقميناس وفيلون ومحيطها وتفتناز وابو الضهور ونحليا والمقبلة وخربة مرتين وعرب سعيد وكفر روحين.
 

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz