Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 02:12:38
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 17 - 2 - 2015  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك ... دمشق: اشتباكات في مخيم اليرموك بين عناصر الدفاع الوطني والمسلحين المرتزقة على محور شارع فلسطين.
درعا: سقوط أكثر من 10 قذائف صاروخية أطلقها إرهابيون على عدة مناطق في مدينة درعا ما أدى إلى إصابة أكثر من 20 مواطاً بعضهم إصابته حرجة إضافة لأضرار مادية.
دمشق: سقوط قذيفة هاون أطلقها إرهابيون على منطقة العباسيين أدت إلى إصابة 6 مواطنين بينهم أطفال.
ريف حماة : المجموعات المسلحة تستهدف الأحياء السكنية في بلدة سلحب بعدد من القذائف الصاروخية ولا أنباء عن إصابات.
حلب: مقتل رئيس الهيئة الشرعية في مدينة إعزاز الإرهابي وليد العريض اثر الاشتباكات مع الجيش العربي السوري في ريف حلب الشمالي.

حلب: الجيش السوري بمسانده الدفاع الوطني يستعيد السيطرةعلى ثلاث كتل أبنية في محيط جامع الرسول الاعظم في حي جمعيه ‫‏الزهراء‬ وسط مقتل العشرات من مسلحي "جبهه النصرة" واسر آخرين.
ريف دمشق: اشتباكات بين الجيش العربي السوري والمجموعات المسلحة على أطراف بلدة زبدين وفي داريا بريف دمشق .
القنيطرة‬: الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات للمسلحين في أم باطنة ومسحرة وشمال برج سيريتل برسم الخوالد ويدمر آليات ومقتل من فيها شمال خزان أم باطنة.
حلب ‬: استشهاد 5 مدنيين وإصابة 18 آخرين إثر سقوط قذائف صاروخية على العزيزية والموغامبو وشارع تشرين وخلف جامع الرحمن بحلب.
رويترز: الجيش السوري يغلق الطريق بين حلب والحدود التركية بعد سيطرته على مناطق بريف حلب الشمالي.
حلب: الجيش العربي السوري يسيطر على قرى رتيان وحردتنين وباشكوي وهذا يساهم في فك حصار نبل والزهراء بشكل كبير.
حلب: الجيش العربي السوري يدخل قرى رتيان وحردتنين وباشكوي في ريف حلب الشمالي.
اللاذقية : استهداف تجمعات للمسلحين في وادي شيحان وكنسبا وخان الجوز والوادي والكيالة بريف ‫‏اللاذقية‬ الشمالي.
القنيطرة : استهداف تجمعات للارهابيين في أم باطنة ومسحرة وشمال برج سيريتل برسم الخوالد بريف ‫‏القنيطرة‬ وتدمير عدة آليات ومقتل من فيها شمال خزان أم باطنة.

إدلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تستهدف تجمعات للارهابيين وتقضي على عدد منهم في محيط بلدة الناجية بجسر الشغور في ريف ادلب ومن بين القتلى /فواز بكور/ و/محمد نور العلي/ وحسن قرجوم/ ومصطفى ياسين/.
القنيطرة: الجيش يوقع إرهابيين قتلى ومصابين بالقرب من منطقة أم العظام وفي أم باطنة بريف القنيطرة.
حمص:استشهاد إمرأة في قرية جبورين إثر استهدافها برصاص قناص من منطقة مزارع الهلالية بريف حمص الشمالي في حين تصدى الجيش لمحاولة تسلل مسلحين باتجاه حقل آرك للغاز و اشتبك الجيش مع مسلحين حاولوا الاعتداء على مشروع مياه الخفتة شرقي تدمر كما استهدف الجيش مقرات للمسلحين في حي الوعر .

القنيطرة:  الجهات المختصه تفكك ثلاث عبوات ناسفة بأوزان كبيرة زرعها مسلحون على الطريق الواصل بين مزارع الأمل وقرية طرنجة بريف القنيطرة.
درعا: مقتل عدد من المسلحين خلال استهداف تجمعاتهم في التل الشمالي لبلدة زمرين بريف درعا.
جوبر‬ مساء أمس : قامت اليوم وحدة من الجيش بتفجير أعلى بناء يقع تحت سيطرة المسلحين في منطقة جوبر، والذي يعرف بـ "برج المعلمين" وذلك بعد تفخيخه بالمتفجرات، مما أدى إلى انهيار جزء كبير من البناء دون سقوطه بالكامل.

الجدير بالذكر أن هذا البرج عرض منطقة واسعة حوله لخطر القنص واطلاق القذائف الصاروخية منذ سيطرة المسلحين عليه.

ريف دمشق : استهداف خط الغاز المغذي لمحطة تشرين جنوب شرق البيطرية بريف دمشق

استهدفت الميليشيات المسلحة خط الغاز المغذي لمحطة تشرين جنوب شرق بلدة البيطرية في ريف دمشق، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن عدة مناطق في العاصمة وريفها.

مراسلة شبكة عاجل الإخبارية أكدت أن الميليشيات المسلحة استهدفت خط الغاز المغذي لمحطة تشرين جنوب شرق بلدة البيطرية بريف دمشق حيث شوهدت ألسنة اللهب من مكان التفجير إلى العاصمة دمشق.

وأدى هذا الاعتداء إلى فصل مجموعات التوليد وبالتالي زيادة ساعات التقنين.

عاجل الاخبارية


فضائح جنسية بـ الجملة.. "ثورجية الغوطة" شواذ

تعود الفضائح الجنسية لتعري مسلحو سوريا وتكشف مدى زيف إسلمتهم للممارساتهم في سوريا، و لا قواعد للتحالفات بين المسلحين أنفسهم، فحليف اليوم قد يكون عدو الغد، وعلى هذا الأساس بثت ميليشيا جيش الإسلام التي يقودها الإرهابي "زهران علوش" تسجيل فيديو يظهر اعترافات "أبو علي خبية" الأسم الشهير بين "ثورجية الغوطة الشرقية" مع مجموعة من عناصره بممارسة الشذوذ الجنسي، فيما يعد إضافة أخرى إلى سجل هؤلاء "الثورجية" الحافل بالممارسات و الفضائح الجنسية، و ليس الاغتصاب و المتاجرة بالمخطوفات من السوريات سوى غيض من فيض من لهاثهم خلف الغريزة التي يبدو إنها واحدة من أساسيات (ثورتهم).

فـ «ثورجية الفيس بوك» لم يزالوا يذكرون تماماً الفيديو الذي تم تناقله في وقت سابق لـ "عبد الرزاق طلاس" الذي يقود ميليشيا "كتائب الفاروق" في منطقة الرستن شرق محافظة حمص، و التي ظهر فيها يمارس "الجنس عبر الإنترنيت" مع مراسلة قناة العربية آنذاك "لميس داغستاني"، و هو نفسه -أي طلاس- كان قد قال في وقت سابق عبر صفحته على موقع التواصل الإجتماعي تويتر بعد انتشار خبر عن مقتل "أبو علي خبية" إن الاخير -خبية- واحداً من أعمدة الثورة، راجياً ألا يكون خبر مقتله صحيحاً.. فما الذي سيقوله عبد الرزاق طلاس اليوم بعد أن كشف عن أبو علي خبية بأنه شاذ جنسياً.. وهل سيجد طلاس لـ "أبو علي خبية" تبريراً لشذوذه على غرار ما حاول طلاس أن يبرر فضيحته في وقت سابق بإنها مفبركة من قبل الحكومة السورية.. لكن الدولة السورية في كلا الحالتين كانت بعيدة و من نشر فضيحة "أبو علي خبية" من الثورجية الغوطة، وتحديداً ميليشيا "جيش الإسلام" و التي كانت حتى وقت قريب حليفة لـ "أبو علي خبية".

ومما يشتهر به أبو علي خبية أيضاً السرقة و مشهور بذلك بحجة "إطعام المدنيين" لكن الأنباء الواردة من الغوطة وتحديداً دوما تؤكد إن ما كان يسرق من المناطق التي يقوم المسلحين بدخولها بعد ارتكاب مجازر فيها كان يباع للمدنيين في دوما بأسعار مهولة، و يؤكد اليوم "خبية" من خلال تعاطيه الحشيش مع مجموعته من الشواذ جنسياً، أن ما حاولوا تصويره عن أنفسهم بأنهم مجموعات من "المعتدلين" بعيداً عن داعش و النصرة ما هي إلا مجموعات من الشواذ، لا هدف لهم سوى المال و الجنس، ولا يعد الإرهابي "زهران علوش" أحسن حالاً منه، فالأيام كفيلة بأن تثبت بأن "الشيخ" ما أطال ذقنه إلا ليستر عوراته الأخلاقية، فاستهداف الأحياء المدنية لا يقل قذارة عن الشذوذ الجنسي، ومن المفيد هنا السؤال.. كيف سيرر "ثورجية" مواقع التواصل الإجتماعي الموالين لـ علوش أو خبية أو أياً من الميليشيات المسلحة هذه الفضيحة.. وهل بقي لدى المسلحين أوراق "توت" تستر عورة "ثورتهم"..؟

عربي برس
جبهة الجنوب السوري... هذا ما يجري بثلاثة اتجاهات

عباس ضاهر

قرار استعادة الجبهة الجنوبية السورية اتخذ في دمشق. لا عودة عنه لاعتبارات بالجملة، منها ما يتصل بالبعد السوري الداخلي وخصوصا لحماية دمشق من هجوم مسلح كان يعد له "الجيش الحر" بدعم خارجي، ومنها ما يتصل بالبعد الإقليمي المتعلق بموازين القوة بين محورين: طهران-دمشق-المقاومة في لبنان، مقابل "المعارضة السورية" وحلفائها العرب وبالطبع المصلحة الاسرائيلية.
القضية بدأت بعد فشل الرهان على إحداث أي تغيير في الوقائع الميدانية السورية خصوصا في ريف العاصمة. لم يعد يستطيع المسلحون فرض اي معادلة، بل اصبحوا في وضع الدفاع عن مناطقهم. بالكاد تعكّر الصواريخ عن بُعد مزاج العاصمة. بالمقابل كان الوضع في وسط سوريا يميل لمصلحة الجيش السوري فيما يتحكم بأقصى الشمال والشرق نسبياً تنظيم "داعش".
كان الخيار الأنسب للعواصم الداعمة للمعارضة و"الجيش الحر" التقدم جنوباً. هذا ما حصل في الأشهر الماضية. ساهمت اسرائيل بالمساعدة.
تكشف تقارير مراقبي الأمم المتحدة في هضبة الجولان (الاندوف) عن نمط ونطاق التعاون بين إسرائيل و"الجيش الحر". ذُكر في التقارير التي قُدمت إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن تفاصيل عن اللقاءات التي تجري على الحدود بين ضباط وجنود الجيش الإسرائيلي ومسلحين من المعارضة السورية. في آذار 2013، بدأت إسرائيل بإستيعاب جرحى من المسلحين السوريين للعلاج الطبي في مستشفياتها. أقام الجيش الاسرائيلي على مقربة من الحدود مشفى ميدانيا في هضبة الجولان، ونقل جرحى سوريين للعلاج الطبي في مستشفيات ميدانية في صفد ونهاريا. في الوقت نفسه كانت اسرائيل تقصف عند الحاجة مواقع الجيش السوري، وتقوم بتغطية نارية للمسلحين كي يتقدموا للسيطرة على مراكز استراتيجية مهمة في القنيطرة. اللافت ان المواقع ذاتها كانت حاولت اسرائيل في حرب تشرين 1973 التقدم لاحتلالها وفشلت مرات عدة.
حاولت تل أبيب تسويق مشروع المنطقة الآمنة أو "الجدار الطيب"، او نقل الدروز الى تلك المناطق. ضغطت على الدروز الذين يحملون الجنسية الاسرائيلية لإقناع دروز سوريا بالإنشقاق عن النظام السوري وضمان إنتقالهم الى الحزام الحدودي وتأمين حمايتهم من "المتشددين الإسلاميين". لم يكتب لهذا المشروع النجاح بفعل عوامل عدة ابرزها وطنية وعروبة "الموحدين الدروز"، فسقط المشروع نهائياً.

جاء اعتداء اسرائيل على موكب "حزب الله" والضابط الايراني في القنيطرة ليسرع في خطوات الإيرانيين والسوريين و"حزب الله". أساسا لم تكن الدول الداعمة للمعارضة السورية تخفي الاخبار عن تدريب "الجيش الحر" في الأردن. الهدف بالنسبة اليها ايجاد مساحة آمنة للمعارضة في الجنوب وتحديدا في درعا تضغط فيها على دمشق بشكل دائم.
رغم كل المحاولات بقيت درعا-المدينة بيد الدولة السورية. تمدد "الجيش الحر" حتى بسط سيطرته على "تلة الحارة" لقاء ثمن مالي باهظ دفعه الى احد القادة الميدانيين في الجيش السوري-حُكي عن بضعة ملايين الدولارات، فسقطت تلك التلة الاستراتيجية التي تكشف جنوب سوريا وجزءا من فلسطين المحتلة بيد المسلحين من دون نقطة دم. (يفوق ارتفاعها 1600 متر).
في الايام الماضية تقدم الجيش السوري وحلفاؤه وأعادوا السيطرة على عدد من المناطق بهدف تأمين طريق درعا- دمشق والتدرج في القضم. بعد انجازاته في قرى ما بعد كناكر والقرى التي تصل ريف العاصمة بريف درعا، يخطط للسيطرة على كل محيط دير العدس وكفر شمس قبل التوجه الى الحارة وتحديداً التلة فيها.
يسير الجيش السوري وحلفاؤه وفق ثلاثة سُبل. الأول بإتجاه القنيطرة مباشرة للوصول الى خط "برافو" - يبعد اقل من 15 كيلومتر عن اماكن تواجد القوات السورية الآن. والثاني بإتجاه الحدود اللبنانية تحديدا الى بلدة بيت جن القريبة من شبعا، يُقدر الجيش السوري وجود اقل من اربعة الآف مقاتل تابع "للجيش الحر" فيها. سيكون على هؤلاء إما الهروب بإتجاه لبنان وهذا مكلف للمسلحين نتيجة قرار الجيش اللبناني مواجهة اي تقدم لمنعه، وإما الهروب الى فلسطين المحتلة ولا يبدو ان الجيش الاسرائيلي سيسمح لهم بالدخول ويتوقع ان يعاملهم كما جرى مع "جيش لحد" عام 2000 بإقفال بوابات الحدود. وإما مواجهة الجيش السوري أو الاستسلام امامه.
في الاتجاه نحو الحدود الإسرائيلية أقرت الصحافة في تل أبيب بتقدم السوريين و"حزب الله" والإيرانيين، وتناولت القضية تحت عنوان: الإيرانيون على حدودنا. هنا يبدو "الرد النظيف" على استهداف الموكب في القنيطرة. تلوح هنا إشارات التوافق الإيراني-الأميركي بشكل واضح.
اما الاتجاه نحو بيت جن فهو محسوم من جانب المقاومة اللبنانية لحماية منطقتي شبعا وحاصبيا والجوار. وهي المعركة الأسهل على الجيش السوري وحلفائه بسبب حصارهم للمسلحين في هذه البقعة الجغرافية.
اما الخطوات العسكرية الأكثر تعقيداً فهي في ريف درعا. الجيش أبقى الطريق آمناً من العاصمة الى الحدود الاردنية مرورا بالمدينة بعد حمايته تقاطعات أساسية وخصوصا بعد معركة قرفا وخربة غزالة منذ أيام. بعد الخربة وقرب مدينة درعا تقع بلدة النعيمة التي يسيطر عليها "الجيش الحر" وهي من أولويات الجيش السوري لاستعادتها، قربها تقع بلدة صيدا التي تتواجد فيها "جبهة النصرة". ما بين خربة غزالة والنعيمة يتخذ الجيش السوري مركزا عسكريا ضخما كان عصيا على المسلحين وهو يسمى "القاعدة المهجورة". يضم عددا كبيرا من العسكريين ويستعد الجيش لتحريك قواته من القاعدة الى النعيمة ثم صيدا، بإنتظار تحديد ساعة الصفر.
لن تكون المعارك سهلة. لكن المؤشرات توضح ان الجيش الاسرائيلي بات يسلّم بحقيقة فشل رهاناته التي بناها على مسافة اكثر من سنة، ولذلك يطالب بعودة انتشار "الاندوف" ما بين خطي "برافو" في الجانب السوري و "ألفا" في الجانب الاسرائيلي. بينما تقلق العواصم العربية الراعية للمعارضة من تقدم الجيش السوري وحلفائه نحو الحدود الاردنية، وكأن ايران ستصبح أيضاً على حدود المملكة الهاشمية. فهل يأتي الحديث عن نشر قوة عربية في الأردن للرد على امكانية وصول الإيرانيين الى تلك الحدود؟
هذه هي قواعد الاشتباك التي تتغير تدريجياً. فأين حدودها وآثارها السياسية؟ الأشهر القليلة المقبلة ستكشف وحدها المسارات، بعدما باتت اللعبة عالمكشوف. فلننتظر.
النشرة ·

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz