Logo Dampress

آخر تحديث : الجمعة 24 أيلول 2021   الساعة 01:42:28
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين 24 - 11- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. مصادر :إرهابيو داعش يتجمعون في منطقة الحجر الأسود دون انتقالهم إلى أي مكان آخر بعد خرق الاتفاق مع جبهة النصرة وعدم تمكنهم من دخول مخيم اليرموك أو بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.
حمص: الجيش العربي السوري يحبط محاولات تسلل إرهابيين من اتجاه العامرية باتجاه عين الدنانير بتلبيسة ومن قرية مسيعد باتجاه قرية المسعودية ومن اتجاهات ام شرشوح وتل ابو السناسل ومزارع الهلالية وبيت رابعة باتجاه قرية جبورين.
إدلب: وحدات من الجيش العربي السوري توقع عدداً من الإرهابيين قتلى في محيط بلدة سراقب وفي الشغر والشيخ سنديان ومعرة النعمان وكفر نجد وكورين وجنوب طلب.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري ينجح في التقدم إلى 6 كتل أبنية جديدة في منطقة مزارع الريحان المتاخمة لتل كردي شمال مدينة دوما في الغوطة الشرقية.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يبدأ عملية حسم معركة زبدين بعد هجومه على حي الرقراق آخر مواقع سيطرة الارهابيين ببلدة زبدين في الغوطة الشرقية.

حلب: الجيش العربي السوري يسيطر على منطقة المناشر ومنطقة المبلع والتلال المحيطة بمنطقة العويجة شمال شرق حلب ويقطع طريق امداد المسلحين الواصلة بين دوار الجندول ومنطقة العويجة ما أدى لمقتل عشرات المسلحين وتدمير عتادهم.
حمص: سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف رتلاً لارهابيي "داعش" في منطقة جباب حمد ما أسفر عن تدمير 4 سيارات بمن فيها.
حمص: استهدف الجيش تجمعاً للمسلحين في قرية الشنداخية لجنوبية بريف حمص الشرقي مما أدى لتدمير 3 سيارات للمسلحين ومقتل عدد منهم فيما قتل عدد من المسلحين وأصيب عدد آخر إثر استهداف قوات الجيش لمواقع لهم في الرستن وكيسين وتلبيسة وعز الدين بريف حمص الشمالي وكفرلاها بريف الحولة .

تجددت الاشتباكات في منطقة جبل شاعر ومحيطه وسط استهدافات مدفعية وجوية نفذتها قوات الجيش لمناطق تمركز المسلحين في حباب حمد والفاسدة ودويزين و جزل

حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على عدد من الارهابيين وتدمر لهم اسلحة وذخيرة واليات في جباب حمد ودويزين والفاسدة وجزل وفى محيط ابار الشاعر بريف حمص.
حماة : وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع ارهابيين قتلى ومصابين وتدمر اليات لهم بمن فيها في ام ميال وسروج وكفر زيتا واللطامنة والزلاقيات وقضيب البان ومقلع البطيحي وعدله والعقيربات والحانوتية والتركمانية وقسطل غازي والقسطل الشمالى وابو حبيلات وحمادى عمر بريف حماة.

ريف حلب : مقتل عدد من الإرهابيين نتيجة الاشتباكات العنيفة بين جبهة النصرة واللجان الشعبية في محيط منطقة المعامل قرب بلدة الزهراء.
ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستهدف مواقع لمسلحي ما يسمى "جيش الإسلام" في مزارع حوش نصري.
وادي بردى : الجيش يستهدف عدة مواقع للمسلحين على منطقه الدوار التحتاني ومنطقه الضيعه ومنطقه المحطه في الفيجة.

حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على ارهابيين وتصيب اخرين وتدمر اليات لهم فى تل حطابات وبيانون والجبول وقباسين والعامرية وكروم عزيزة والطامورة وحريتان وهنانو ورتيان وماير في حلب وريفها.
درعا: الجيش السوري يقتحم على مسلحي المجموعات الارهابية في الحي الشرقي للشيخ مسكين في درعا وعشرات القتلى في صفوف المسلحين كـ حصيلة اولية للجهوم العنيف.

خلافات كثيرة تعرقل تشكيل «مجلس قيادة الثورة»!

نشبت خلافات حادة داخل اللجنة التحضيرية لما سمي بمبادرة «واعتصموا» والتي يفترض أن ينبثق عنها ما يسمى «مجلس قيادة الثورة السورية»، بحسب مصادر إعلامية معارضة، مشيرة إلى أن «هذه الخلافات ساهمت في تأخير إعلان المجلس عدة مرات».
وأوضحت المصادر أن «الآراء الموجودة داخل اللجنة منحصرة بين تأجيل إعلان المجلس مرة أخرى لحل الخلافات أو الإسراع بإعلانه شكلياً دون اتفاق كمحاولة للهروب للأمام ما قد يؤدي إلى انهيار وشيك للمشروع».
وذكرت أن «هذه الخلافات داخل الفصائل تتمثل في الخلاف على المقاعد وعلى العلم واللوغو والنظام الداخلي، وحتى في الخلافات الشخصية والأهم من كل ذلك الاختلافات الإيديولوجية».

الناقة السعودية في حضرة الدب الروسي .. لا مساومة على سوريا وزيارة المعلم ستحدد الكثير

علي مخلوف
تحاول رمال الصحراء عبثاً كي تصل إلى البلاد الجليدية، بهرجة إعلامية لزيارة "ناقة" الدبلوماسية السعودية المريضة "سعود الفيصل" إلى موطن الدب الروسي المفتوحة شهيته بعد شحذ مخالبه، تكهنات وجدل كبير حول تلك الزيارة. الزيارة المزمعة لوفد الجمهورية العربية السورية برئاسة وليد المعلم إلى موسكو، مضافاً عليها ما يتم الحديث عنه عن المفاوضات النووية مع إيران، ثم المبادرات الخاصة بسوريا التي تتحدث عن تجميد القتال ووقف النار في العديد من المناطق، كل تلك الأسباب تم ربطها بزيارة وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إلى روسيا.

هذه الزيارة كانت طبقاً دسماً للصحافة السعودية التي لم تخف محاولات استغلالها بهدف ترويج عدة أفكار أولها أنها منفتحة على الروس الذين يتحالفون مع الدولة السورية، وإضافةً لإحداث نوع من البلبلة لدى الرأي العام من خلال إيهامه بوصول السعوديين إلى اتفاق مع الروس بشأن النظام في سوريا ويظهر ذلك من خلال تشديد الصحف السعودية على اتفاق يستند إلى "جنيف1" الذي لطالما حاولت "الرياض" و من معها تسويقه على أنه يصرّح بضرورة تغيير النظام في سوريا، كما يتضح من خلال تعاطي الصحف السعودية مع الحدث محاولات نفي "الرياض" للاتهامات التي طالتها بدعم الحركات المتشددة والإرهابية، من خلال تأكيدها على تشكيل فريق مع الروس من أجل مكافحة الإرهاب.

لا يفوت الروسي أي محاولة قد تقوم بها الرياض من أجل دق إسفين بين موسكو وحلفائها أو حتى لإنجاز شيء ما يخرجها من شبه العزلة السياسية التي بدأ يشعر بها السعوديون، الروس تلقفوا الذعر السعودي واستغلوه، تم لقاء سيد الدبلوماسية الجليدية سيرغي لافروف بالوزير السعودي المتوجس ، أعلن أن موسكو والرياض اتفقتا على إنشاء مجموعة عمل لتنسيق التعاون في مواجهة الإرهاب، ثم أشار إلى أن موسكو والرياض متفقتان حول ضرورة تعاون كل من يدرك الخطر الحقيقي لـ"داعش" وغيره من التنظيمات الإرهابية في المنطقة.

السعوديون يشعرون الآن بنوع من العزلة أو عدم الاكتراث بهم من قبل واشنطن، فالمفاوضات النووية تجعل الرياض في حالة استنفار دبلوماسي محموم من أجل أن لا تصل إلى مرحلة قبول الأمر الواقع، وهنا لا بد من التذكير بالمعلومات التي سُربت عن مصدر فرنسي أفاد من خلالها بأن الرياض تضغط على باريس من أجل عرقلة المفاوضات مع طهران، على مايبدو فإن المحاولات السعودي حيال ذلك لم تأت بنتيجة حتى الآن فما كان من السعوديين إلى أن توجهوا إلى روسيا الحليفة القوية لإيران.

أما فيما يخص ما قاله لافروف بأن بلاده والرياض ساهمتا بشكل فعال في صياغة القرارين رقم 2170 و 2178 اللذين يدعوان لمكافحة تمويل أو تقديم أية مساعدة للتنظيمات الإرهابية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

فيُعتقد بأنه ليس سوى مجاملة دبلوماسية دمثة يختبئ ورائها المكر الروسي لإحراج السعودية من خلال التأكيد على قرار يمنع تمويل الإرهاب بأية طريقة أو دعمه سواءً إعلامياً أم سياسياً أم دينياً أو سياسياً أو لوجستياً، وهان لا بد من التنويه إلى أن روسيا كانت قد ألمحت سابقاً عن وجود أنظمة ودول إقليمية ترعى الإرهاب وتموله وتتسبب بانتشاره، وبناءً على ذلك لا يمكن القول بأن الروس واثقون تماماً من الدور السعودي في مكافحة الإرهاب، لكن في ذات الوقت هم يريدون أن يكسبوا الرياض ويقحموها في معاهدات واتفاقيات تحظر دعم التطرف، بحيث سترى الرياض نفسها قد وقعت على فخ إدانتها وستضيق خياراتها في دعم الحركات الراديكالية لأن موسكو تعتبر أية حركة دينية تحمل السلاح إرهابية.

الصحف السعودي أرادت أن تربط بين زيارة الفيصل وتوقيتها قبل زيارة الوزير وليد المعلم إلى موسكو، وهذه محاولة إعلامية لن تغني ولن تسمن من جوع، فدمشق على اطلاع دائم بما يجري في كواليس السياسة مع الروس، والبيان الذي سيصدر عن المعلم في ختام زيارته سيبين الكثير مما ذهبنا إليه، وقتها سنرى كيف ستتعامل الصحف السعودية مع الأمر.
عربي برس

سيرة حياة ابراهيم أسامة.. من لص للذهب الى مسؤول في داعش

كشف الصحفي التركي، المعروف بقربه من التيارات الإسلامية، مصطفى سيف الله قلتش، عن سيرة وتقلبات قيادي في تنظيم "داعش" تولى مسؤوليات لوجستية لصالح التنظيم، ليتبين أنه لص للذهب والمجوهرات.

ويقول قلتش: «اسمه الحقيقي كورشاد، وكان يستخدم في سورية اسم ابراهيم أسامة. وقد برز اسمه في الإعلام بشكل مكثف إثر قيامه بتنظيم انتقال المنتمين إلى تنظيم "داعش" من تركيا إلى الرقة»

ويضيف قلتش أن المذكور «تبين فيما بعد أنه يقوم بسرقة ذهب ومصاغ عدة نساء كان قد تزوجهن، ويقوم بتطليقهن بعد الزواج مباشرة. كما تبين أنه قام بسرقة ذهب في منطقة الرقة. كما وقام بجمع أموال كبيرة تحت اسم "دعم الجهاد". ولما كثرت الشكاوى ضده حبس في سجون التنظيم أربعة أيام، وأخلي سبيله من بعدها»

ويقول قلج أن الداعشي كورشاد يقيم حالياً في منطقة غوراكان في اسطنبول، حيث ينصب اهتمامه الأساسي على تسويق الذهب المسروق، «وقد زود صائغاً في "السوق المغلق"، معروف بمساعدته لتنظيم "جبهة النصرة"، كمية كبيرة من الذهب من اجل تذويبه ودفعه في السوق»

وختم قلتش بالقول أن ابراهيم أسامة حاول إخفاء أثره عبر نشر صورة مزورة له تزعم أنه قتل في المعارك في سورية.

«المعارضة» تعترف بهزائمها في ريف درعا...سقوط خطط السيطرة على مدينة البعث وخان أرنبة

باءت محاولات المتكررة للمجموعات الإرهابية في الأيام الثلاثة الماضية بالسيطرة على مدينة البعث وبلدة خان أرنبة في محافظة القنيطرة بالفشل، وتكبدت خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.
وقالت مصادر في مدينة البعث في اتصال هاتفي مع «الوطن»: إنه «منذ الأربعاء الماضي تحاول تلك المجموعات الوصول إلى مدينة البعث وخان أرنبة ودارت اشتباكات عنيفة بين وحدات من الجيش العربي السوري ولجان الدفاع الوطني من جهة وتلك المجموعات من جهة ثانية على أكثر من جهة من المناطق المحيطة بالمدينة والبلدة».
وأضافت المصادر: «استمرت الاشتباكات ليوم الخميس ومع إخفاق تلك المجموعات بفتح ثغرات في صفوف الجيش والدفاع الوطني للوصول إلى المدينة والبلدة عمدت إلى إمطارهما بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية، ما تسبب بجرح العشرات من المواطنين وحصول دمار كبير في منازل السكان ونزول العديد من الأسر التي تقطن في الطوابق العليا إلى الأرضية للحفاظ على أرواحها وانقطاع التيار الكهربائي والاتصالات الخليوية».
ولفتت المصادر إلى أن عناصر الجيش والدفاع الوطني استبسلت في الدفاع عن المدينة والبلدة ما أدى إلى إفشال خطط ومحاولات الإرهابيين السيطرة على مدينة البعث وخان أرنبة ومقتل العشرات منهم وتدمير العديد من أوكارهم وتجمعاتهم والياتهم». وأكدت المصادر أن الحياة الطبيعة عادت إلى مدينة البعث والخان يوم الجمعة حيث ساد الهدوء وعاد التيار الكهربائي وشبكة الاتصالات الخليوية وفتحت الأسواق والمحال التجارية وعجت بالمواطنين».
ونشرت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تعنى بأخبار مدينة القنيطرة وريفها بعض أسماء وصور قتلى الإرهابيين ومنهم «محمد يوسف الزعبي، أحمد إبراهيم الخميس الذياب، أيمن عقلة الحمداني، محمد يوسف ﺍﻟﺴﻼمة الزعبي، عمر سلو، عمر اللاذقاني، ﺃﺳﻌﺪ ﺃﺑﻮ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ، أبو عدي شاكر، أسعد أحمد اللكود، قاسم محمد المسالمة، حسام المحمد، مصطفى رضوان الكردي، قاسم ضاهر أبو بسام، محمد خالد السلامات، محمد قاسم عكاشة، محمد نادر سعد الدين الحريري، مهند نادر سعد الدين الحريري، خالد عبدو المنور النصار، أحمد ابراهيم الغافل، أبو حمزة.
وذكرت تلك الصفحات أن حصيلة المعارك في ريف القنيطرة هي مقتل 210 إرهابيين من بينهم 6 ضباط أردنيين وضابط برتبة عميد، مشيرة إلى أنه تم نقل أكثر من 400 إرهابي إلى المشافي الميدانية في الأردن إصاباتهم بين الخطرة والمتوسطة.
وأقرت صفحات المعارضة بالهزائم التي منيت بها في ريف محافظة درعا، موضحة أن قرى الفقيع والسحلية والدلي تحت سيطرة الجيش العربي السوري وقد تم دحر المجموعات الإرهابية من هذه القرى وتكبيدها خسائر كبيرة.
ولفتت الصفحات إلى أن قتلى تلك المجموعات بلغ 24 قتيلاً وأكثر من 90 جريحاً، مشيرة إلى أن المسلحين عجزوا عن سحب جثث قتلاهم بسبب عملية التفاف قام بها الجيش العربي السوري.
وذكرت أن المسلحين انسحبوا من قرية عين عفا بعد خسارتهم عدة سيارات ومضادات أرضية ومقتل عدد كبير منهم، لافتة إلى أن الجيش العربي السوري استعاد السيطرة على محيط اللواء 82 في الشيخ مسكين والذي كان عناصر الجيش انسحبوا من الحواجز التي حوله تكتيكيا بهدف إيقاع الإرهابيين بفخ أدى إلى مقتل أعداد كبيرة منهم وانسحابهم مخذولين من المنطقة.
الوطن

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-11-24 03:17:03   سلمت يداك على هذا التشبيه .. النااااقة السعودية.
جيشنا حماااااكم الله ونصركم وحرستكم ملائكته بحق اسمه الاعظم يارب كفانا دماء وكيد اعداء يارب انزل جبروتك وقوتك وسلطانك على من خرب بلدنا وسفك الدماء وجلب البلاء يارب انك قادر على كل شيء
صباح سورية  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz