Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم السبت 22 - 11- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. حلب : مقتل 11 مسلحاً إثر استهداف الجيش العربي السوري لمواقع للجبهة الاسلامية في كفر كار وبنان الحص شرق حلب.
ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستهدف مواقع سيطرة مسلحين بايعوا تنظيم داعش في منطقة الحجر الأسود جنوب دمشق.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يحبط هجوماً نفذه مسلحو بلدة بسيمة بعد محاولتهم التقدم من منطقة وادي بردى باتجاه مخفر البلدة لتفجيره.
حمص: مقتل الإرهابي سند الشقيطي أمير داعش في منطقة عز الدين وعدد من الإرهابيين على يد الجيش العربي السوري أثناء هجوم عناصر تنظيم داعش على حقل الشاعر.
ريف دمشق: مقتل الناطق الاعلامي باسم الجماعات المسلحه الإرهابي زاهر مطاوع خلال الاشتباكات في بلدة زبدين.
الحسكة : الجيش العربي السوري يصد محاولة تسلل لمسلحي داعش من قرية سبع سكور جنوب شرق الحسكة ومن تل بارود غرب المدينة.الحسكة : الجيش العربي السوري يصد محاولة تسلل لمسلحي داعش من قرية سبع سكور جنوب شرق الحسكة ومن تل بارود غرب المدينة.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يسيطر على بلدة زبدين في الغوطة الشرقية بعد القضاء على المجموعات المسلحة منها.
خبير الأرصاد الجوية شادي جاويش : من المتوقع هطول الأمطار بغزارة خلال اليومين القادمين في المناطق الساحلية ثم تعاود الهطول على دمشق وباقي المناطق يومي الثلاثاء والأربعاء القادمين.

حلب وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع العديد من الارهابيين قتلى وتدمر اوكارا واليات لهم في الليرمون وارض الملاح وخربة المعاجير وحريتان والكاستيلو وبنان الحص ومخيم حندرات وباشكوي والعمارية وفي مزراع ابو حمزة في حندرات بحلب وريفها.
درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على عدد من الارهابيين وتدمر عدة اوكار لهم فى الشيخ مسكين وابطع وتل حمد ونوى بريف درعا وفي محيط شارع الاردن في درعا البلد.

دمشق : مقتل قناص قرب دوار المناشر في حي جوبر أثناء محاولته استهداف الجيش العربي السوري في المنطقة.
ريف دمشق: انفجار عبوة ناسفة في الحجر الأسود وضعت ضمن سيارة لم تسفر عن إصابات.

الحسكة : مقتل عدد من مسلحي "داعش" خلال استهداف تجمعاتهم في منطقة السبع سكور شرق الحسكة.
حمص: مدفعية الجيش تدمر اهداف ارهابية في قرية كفرلاها بالقرب من مفرق مريمين و أم شرشوح وتلة الرستن وكيسين وتقتل عددا من الارهابيين هناك.
أهالي بلدة كفر بطنا يتظاهرون ضد التنظيمات الإرهابية ويطالبونها بالخروج من بلدتهم

ريف دمشق: خرج اليوم المئات من أهالي بلدة كفر بطنا فى الغوطة الشرقية بريف دمشق في مظاهرة ضد التنظيمات الإرهابية المسلحة مطالبين بخروجها من بلدتهم.
وافادت مصادر محلية ان المئات من أهالي البلدة تجمعوا بعد صلاة الجمعة في الساحة وحملوا لافتات كتبوا عليها عبارات الرفض لوجود أفراد التنظيمات الإرهابية أيا كانوا في البلدة الذين لم يترددوا في ارتكاب ابشع الجرائم بحقهم.
واشارت المصادر إلى أن الإرهابيين يتحكمون بقوت الاهالي اليومي بالاستيلاء على المواد الغذائية الأساسية ورفع أسعارها اضعافا مضاعفة بقصد اخضاعهم لرغباتهم الامر الذي دفعهم إلى مهاجمة الإرهابيين ممن اسموهم تجار اللقمة وطرد احدهم الملقب ابو عمر شاكر.
وتأتي هذه المظاهرة بعد اقل من اسبوع على خروج المئات من أهالي مدينة دوما في مواجهة التنظيمات الإرهابية المسلحة التي قامت بقتل ثمانية مدنيين بعد أن نهبت منازلهم وممتلكاتهم.

تفاصيل ما حدث قرب مقر لـ«داعش» في الرقة السورية

قال ناشطون سوريون، اليوم(أمس) الجمعة، إن انفجاراً كبيراً وقع بالقرب من أحد مقرات “داعش” الرئيسية في محافظة الرقة أبرز معاقل التنظيم في سوريا، في الوقت الذي تبنت فيه صفحة منسوبة لفصيل تابع للجيش الحر العملية.

وذكر الناشطون، أن انفجاراً كبيراً وقع في وقت متأخر من مساء (أول)أمس الخميس، بالقرب من مقر جامعة الاتحاد الخاصة سابقاً بالرقة.

وعرض الناشطون، صوراً ليلية تظهر ألسنة كبيرة من اللهب تتصاعد من مكان غير معلوم، إلا أنهم قالوا إنه قرب مقر جامعة الاتحاد، الذي يعد مكاناً لسكن بعض عناصر “داعش” من المهاجرين (غير السوريين) وعائلاتهم، وأشاروا إلى أن سيارات إسعاف هرعت على الفور إلى مكان الانفجار، فيما انتشر عناصر من التنظيم في محيط المنطقة وقاموا بعملية تفتيش لجميع السيارات هناك.

في سياق متصل، نشرت صفحة على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بعنوان “سرايا لواء ثوار الرقة”، بياناً تبنت فيه عملية التفجير وذكرت بعض تفاصيلها.

و قالت الصفحة، “نحن سرايا لواء ثوار الرقة التابعة للمجاهد أبو عيسى (قائد الفصيل) العاملة ضمن مدينة الرقة – سرية التفخيخ – نعلن عن تبني عملية تفجير سيارة مفخخة في مقر جامعة الاتحاد سابقاً”.

وأضافت الصفحة أن التفجير “استهدف مقر الجامعة الذي يقطنه حالياً العشرات من عناصر داعش المهاجرين مع عائلاتهم وأدى إلى مقتل وجرح العشرات منهم واحتراق سياراتهم ومقتل اثنين من عناصر حماية مصرف التسليف الشعبي المقابل لمكان التفجير”.

وحول سبب العملية أوضحت الصفحة أن “العملية جاءت رداً على المحاولة الفاشلة لاغتيال قائد اللواء المجاهد أبو عيسى ورداً على إعدام 6 من عناصر اللواء على يد تنظيم داعش”، أمس الخميس.

الجيش يكثف عملياته في ريفي الحسكة وحماه... أنباء عن قتلى لزعماء في النصرة بريف إدلب

أكدت مصادر لشبكة عاجل الإخبارية أن سلاح المدفعية في الجيش العربي السوري استهدف تجمعات لداعش في قرية الداودية ومحيط فوج الميلبية في ريف الحسكة مشيرة إلى معلومات عن سقوط قتلى ومصابين.

وقال مراسل شبكة عاجل في المنطقة الشمالية الشرقية إن طيران التحالف استهدف بغارتين مواقع لداعش في الشدادي والهول جنوب وشرق الحسكة دون معلومات عما أسفرت عنه الغارتان.

وأشار المراسل إلى تحليق مكثف لطائرات التحالف وبعدة طائرات فوق سماء الحسكة منذ الفجر حتى اللحظة.

في ريف إدلب، ذكرت وسائل إعلامية أن ثلاثة من متزعمي جبهة النصرة لاقوا حتفهم إثر استهداف الجيش العربي السوري اجتماعاً لهم في محيط بلدة مشمشان جسر الشغور مضيفة إن الجيش استهدف تجمعاً آخر للمسلحين قرب قرية عري بريف إدلب ما أدى لمقتل عدد من منهم.

فيما شهد ريف حماه عمليات مكثفة للجيش الذي استهدف مقرات للمسلحين في اللطامنة وكفر زيتا والزكاة وشرق مورك ووادي العظام وعقيربات ما أدى لمقتل وإصابة عدد منهم وتكبيدهم خسائر مادية.

ولمورك أهمية كبرى، معنوياً وميدانياً، باعتبارها عقدة وصل خطوط إمداد المسلحين بين الشرق والغرب الواقع تحت سيطرة المسلحين، بدءاً من ريف حماه وصولاً إلى سلمى، في جبال الساحل السوري، وتعتبر نقطة انطلاق إلى عمليات عسكرية كبرى.
عاجل الاخباري

زئير الأحرار آخر معارك «الثوار» في حلب..

عمر معربوني

منذ أسبوعين وما زالت الجماعات المسلحة في ريف حلب الجنوبي تحاول إحداث خرق باتجاه معامل الدفاع في منطقة السفيرة، ولم تستطع حتى الآن تحقيق اي تقدم رغم انها تعلن عن سيطرتها على مواقع وقرى ثم نكتشف أنما تعلن عنه هذه الجماعات هو مجرد إشاعات إعلامية لا أكثر.

منذ سنة والجماعات المسلحة تعيش حالة تراجع إضافةً الى ازدياد التناحر فيما بينها ما يجعل هذه الجماعات غير قادرة على تنفيذ عمليات واسعة تمكنها من تغيير خطوط الجبهة في حلب واريافها، وعلى عكس الجيش السوري الذي ينفذ عمليات واسعة ضمن تشكيلات قادرة على تثبيت نقاط سيطرتها الجديدة والإنطلاق منها الى مواقع اخرى دون أن يؤثر ذلك على متانة خطوط الدفاع السابقة والتي تُترك عادةً في أيدي قوات رديفة للجيش.
بدايةً تعتبر معركة "زئير الأحرار" نوعاً من الرد على الجيش السوري تطويق الأحياء الشرقية لمدينة حلب التي يتواجد فيها العديد من فصائل الجماعات المسلحة والتي تعيش حالة تناقض فيما بينها حول الكثير من القضايا وأهمها قضية المصالحة، حيث توحّد 14 فصيل منها استعداداً لمصالحة مرتقبة فيما لا تزال باقي الفصائل ترفض الأمر من أساسه، وتشير المعلومات الواردة من حلب أنّ عدداً كبيراً من رؤوس الجماعات غادروا الى تركيا مع عائلاتهم.

في الاسابيع الماضية استطاع الجيش السوري أن يحرز تقدماً كبيراً على جبهة حندرات في الريف الشمالي التي تعتبر الممر الطبيعي لوحدات الجيش السوري باتجاه الليرمون الذي يحقق التقدم باتجاهه قطع طريق الكاستيلو وتوسيع نطاق الحماية لجبهة المخابرات الجوية ويجبر مسلحي كفرحمرة على التراجع.
من هنا جاءت معركة "زئير الأحرار" كمحاولة لتحقيق انتصار كبير يغير طبيعة الجبهات ويقطع خط الإمداد على الجيش السوري من جهة السفيرة، وقد حدّدت الجماعات المسلحة أهدافها انطلاقاً من هذه المعركة ضمن التسلسل التالي:

1- السيطرة على قرى العدنانية والزراعة الفوقانية والزراعة التحتانية
2- فتح طريق بإتجاه معامل الدفاع
3- السيطرة على معامل الدفاع عبر إقتحامها
4- قطع طريق السفيرة – خناصر وهو الطريق الرئيسي الذي يستخدمه الجيش السوري كخط إمداد الى حلب.
لم تستطع الجماعات المسلحة عبر القرى المذكورة أعلاه تحقيق أهدافها، فعمدت الى تغيير اتجاه الهجوم واعلنت عبر المواقع الإخبارية سيطرتها على قرى طاطا وعقربا وجعارة وهي تقع جنوب معامل الدفاع ليتبين بعد وقت قليل أنّ ادعاءات الجماعات المسلحة عارية عن الصحة.
اما ماذا يجري في الريف الجنوبي، فمن المعلوم أنّ الجبهات في سورية تتداخل بشكل مرعب حيث تتواجد الجبهات الأكثر تعقيداً في التاريخ العسكري الحديث، فمنذ اشهر نفّذ الجيش السوري هجمات ناجحة في الريف الجنوبي لحلب حيث وسّع نطاق سيطرته واحكمها على مواقع هامّة ك تل عزان وكتيبة الدفاع الجوي، وهو يطوّر عملياته الآن بإتجاه التقدم نحو خان طومان والزربة حيث سيشكل هذا التقدم تحقيق امرين هامين وهما:

1- تأمين المدخل الجنوبي لحلب ضمن نطاق جغرافي اوسع من جهة الغرب حيث تشكل خان طومان نقطة التحشيد الأساسية لهجمات الجماعات المسلحة على الراموسة.
2- الإنطلاق من تل عزان وخان طومان في عملية مباشرة بإتجاه الزربة ما يحقق السيطرة على خط إمداد الجماعات المسلحة من اورم الكبرى واورم الصغرى وقطع التواصل مع العمق الجغرافي في الغرب مع مسلحي الريف الجنوبي الذين يعتمدون حالياً على هذه المناطق كخلفية إسناد وخط إمداد.
الجانب الهام ممّا يجري في حلب يجب قراءته في الصحافة التركية وليس في تطورات الميدان فحسب، والمتابعون يدركون حقيقة ما يجري من ندب ولطم على صفحات المواقع التركية التي تشعر أنّ حلمها العثماني على وشك الضياع.
والمسألة لم تعد مجرد كلام ولا تقتصر على هجرة قادة "الثورة" في حلب وعائلاتهم فقط، فالكثير من هؤلاء في الغوطة الشرقية لدمشق ايضاً تدبروا أمر رحيلهم.

ومن هنا نفهم الإهتمام الدولي المفاجئ بحلب وخطوة ديميستورا التي تهدف الى إنقاذ ما يمكن إنقاذه وحفظ ماء وجه الأتراك.
فأية هزيمة كبرى للجماعات المسلحة في حلب ستؤثر سلباً على تركيا وبشكل كبير حيث سينزح اليها أكثر من 250 الف نازح جديد ممّا يرتّب أعباء إضافية ويضيف مشكلات اخرى الى مشكلات تركيا، بسبب الوجود الدائم ولفترة طويلة لمليون نازح سوري ربما يعيشون فترة طويلة في تركيا حتى لو انتهت الحرب في سورية.

للمرة الأولى منذ بدء الهجمة على سورية يعيش الأتراك احساساً حقيقياً أنّ كل ما فعلوه آيل الى السقوط وسيذهب هباءً.
عسكرياً نستطيع القول أنّ ما يجري الآن على جبهات حلب هو نفس ما يجري في أغلب الجبهات في سورية، حيث يقوم الجيش السوري بحسم معارك البؤر المنتشرة والمتداخلة والتي تشكل نمطاً جديداً في القتال لم يسبق لأي جيش نظامي أن خاضه منذ الحرب العالمية الثانية.
من هنا سنشهد في الايام والاسابيع القادمة الكثير من المحاولات من قبل الجماعات المسلحة بهدف تحقيق بعض التقدم لإبقاء الوضع على ما هو عليه اقله في المرحلة الحالية، بانتظار بعض المتغيرات التي سيطول انتظار الجماعات المسلحة لها لأنهم لا يراقبون ما يجري من تحولات في المواقف الإقليمية والدولية.

*ضابط سابق (خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية).
سلاب نيوز

الجيش يفتح ممراً آمناً من الغوطة الشرقية.. ومظاهرات “الجياع” تابع

علياء الأحمد
فتح الجيش السوري اليوم الجمعة، ولساعات، معبراً أمناً لخروج عائلات من الغوطة الشرقية لدمشق، التي يحاصرها الجيش محاولاً إقتحام معاقل المسلحين.

وسمح تأمين وفتح طريق “زبدين – المليحة” إلى الجنوب الشرقي من البلدة التي سيطر عليه الجيش مؤخراً بخروج نحو 150 عائلة من البلدة وبعض بلدات الغوطة، وتم تأمين خروجهم عبر حاجز ماريا إلى المناطق الامنة.

وضمت العائلات المغادرة نساءً وأطفالاً وعاجزون.

في هذا الوقت، إستأنف أهالي الغوطة للجمعة الثانية على التوالي مظاهرات “الجيّاع” او مظاهرات “الجوع” في الغوطة، حيث خرج المئات في مدينة “دوما” و بلدتي “زملكا” و “عربين” بالاضافة إلى بلدة “كفربطنا”

وفي تكرارٍ لسيناريو الجمعة الماضية، حمل المتظاهرون الجماعات المسلحة النافذة في الغوطة اهمها “جيش الاسلام” بالمسؤولية عن إرتفاع أسعار السلع الغذائية بسبب إستحكار هؤلاء لهذه السلع وتكديسها في مستودعات تابع لتجار يدورون في فلك الجماعة المسلحة، فيما لم يتكرر مشهد إطلاق الرصاص على المظاهرات التي مرت بهدوء.

ميدانياً، دارت إشتباكات على محاور تقع على مقربة من مدينة “دوما” معقل المسلحين أبرزها محاور “مزارع الريحان” و “تل كردي”.

في هذا الوقت شهدت محاور “حوش الفارة” إشتباكات محدودة بين الجيش السوري والمسلحين، في وقتٍ شنت مقاتلات الجيش غارات إستهدفت اطراف مدينة دوما ومواقع مسلحين في مناطق اخرى من الغوطة.
الحدث نيوز
 

أسرار المرحلة المقبلة في سوريا

كمال خلف
اكتب لكم هذه السطور بعد يومين من مغادرتي دمشق واذكركم انني قلت وعلى صفحات راي اليوم ان مرحلة جديدة بدات بالتشكل وان مرحلة السنوات الثلاث في افول. كان ذلك في شهر حزيران يونيو وكنت اغطي الانتخابات الرئاسية السورية بدانا نتلمس الان طريق التغيير وبتنا فعلا امام تغييرات كبيرة في العالم العربي ازاحت ما كان سائدا بعد ماسمي بالربيع العربي سواء كان هذا ثورة مضادة كما يسميها البعض او تقنيين لحركة المجتمع باتجاه الماسسة والعودة لمنطق الدولة بعد كل ما شهدناه من غرائز القتل بين الخصوم.
لعلي هنا اسوق دليلا واحدا من مجموعة ادلة لو اجرى القارئ مقارنة بين ما كان وما صار للمس التغيير الغير بسيط في مسارات الاحداث وادوار الاعبين.
دليلي عنوانه (ديمستورا) وهو مثال قريب لما كان وما صار … بين مواقف ومقترحات سلفه الاخضر الابراهيمي الذي جاء ليقنع الاسد بالتنحي عن الحكم كحل لسوريا حسب ما قال مقربون من الرئيس السوري وقت ذاك وهذا كان جوهر كل الزيارات التي قام بها الابراهيمي الى سوريا وهذا ليس تحليل او تقييم من قبلي هذه وقائع كشفها مسؤولون سوريون بعد استقالة الابراهيمي مباشرة.
هذا ما كان… والان؟؟ ماجاء به ستيفان ديمستورا وهو تبني المصالحات المحلية والتعاون مع الاسد كرئيس لسوريا دون ان يتم طرح اي شيء له علاقة براس السلطة بل اكثر من ذلك المبعوث الدولي يثني على الجهود السورية في ايصال المساعدات حتى لمناطق يسيطر عليها مسلحون وهذا ما قاله لي في دمشق محافظ حمص السيد طلال برازي وكشف المحافظ لي ان البمعوث الدولي تفاجا عندما التقى وفد من وجهاء منطقة الوعر في حمص وهي المنطقة التي يسيطر عليها المسلحون بالكامل ان الوجهاء يعرفون المحافظ بل اخذوه بالعناق فسال عندها ديمستورا هل يمكن ان نعطيهم الامان ليعودوا الى الوعر فقال المحافظ هم ياتون الي دائما في مكتبي لبحث موضوع المصالحة ويعودون بل اكثر من ذلك اكتشف ديمستورا ان عدد المدارس في الوعر زاد من 12 مدرسة الى 16 خلال هذا العالم اي ان الدولة بشقها الخدمي موجودة . زار ديمستورا كنيسة ام الزنار في حمص واثنى على عمليات الترميم التي تجريها الدولة فيها وزار ايضا جامع خالد بن الوليد واثنى ايضا على عملية ترميمه بعد ان تعرض والكنيسة للدمار اثناء المعارك التي جرت في حمص.
هنا لا بد من طرج السؤوال .. هل الابراهيمي وديمستورا يتصرفان وفق اراء شخصية تتبع للحالة المزاجية لكل منهما ؟؟؟ الجواب هو لا بكل تاكيد .الابراهيمي كان يمثل مرحلة وارادة دولية او بالادق غربية عربية ويريد ان يطبقها ويعمل ضمن محدداتها وديمستورا جاء ايضا وفق عملية تغيير في المقاربة الدولية لما يجري في سوريا، وهنا ساسوق ايضا دليلا على كلامي وهو ما جرى بين ديمستورا والاسد في الاجتماع بينهما في دمشق.
(قال الاسد لديمستورا بلغنا ان طرح المناطق المجمدة هو طرح امريكي وان الافكار التي جئت بها هي امريكية … اجاب ديمستورا بل هي ابعد من ذلك ايضا ….)
هذا الحوار البسيط هو دليل على ان الرجل لم يات بكل هذا التعاون والايجابية برغبة شخصية انما هناك وحي يوحى حمل ديمستورا ابتسامته العريضة وافكاره ايضا .
ومن هنا نبدا الحديث عن اسرار المرحلة المقبلة التي ندرجها هنا من باب التوقع وتقدير الموقف والاستدلال.
هناك تاريخ يجب حفظه جيدا وهو السادس والعشرين من هذا الشهر وهو موعد زيارة وزير الخارجية السورية الى موسكو.. الزيارة بين الحلفاء واجبة خاصة ان التنسيق بين دمشق وموسكو في اعلى درجاته ولكن لابد من تسجيل ملاحظات على الزيارة في الشكل تجعلها غير تقليدية.
اولا: يسبق الزيارة السورية زيارة لوزير الخارجية السعودية سعود الفيصل ويغادر الفيصل موسكو قبل يومين من وصول المعلم.
ثانيا: يرافق المعلم وفد سوري يضم مستشارين بالاضافة الى نائب وزير الخارجية د فيصل مقداد ومستشارة الرئيس للشوؤن السياسية الدكتوربثينة شعبان وهذا يعني ان الروس يريدون طرح ما هو مصيري ويحتاج الى نقاش ودراسة من قبل الجانب السوري.
ثالثا: لقاء الوفد السوري سيكون مع الرئيس فلاديمر بوتين وهذا يعني ان طرحا في غاية الاهمية سيوضع على طاولة الاجتماع وهذا الطرح باعتقادنا يتجاوز عنوان الزيارة الغير المعلن حتى الان وهو الحوار مع المعارضة.
اسجل هذه الملاحظات للقول ان تاريخا فاصلا ستحمل هذه الزيارة بين مرحلتين وان المرحلة الجديدة تحتاج الى تتويج خاصة ان المعلومات ومن مصادر دبلوماسية روسية خاصة قالت لنا حصريا ان روسيا خلال ما سيطرح في هذه الزيارة تتحرك وفق ضوء اخضر امريكي انها لا تتصرف منفردة وهذا يقود الذاكرة فوريا الى الاتفاق على الكيماوي السوري الذي كانت موسكو عرابته والذي كان فاصلا بين مرحلتين حيث ازاح نهائيا فكرة التدخل العسكري الامريكي للاطاحة بالنظام … سبق ذاك الاتفاق زيارة لوزير الخارجية السورية وليد المعلم الى روسيا ومعه ذات الوفد الذي ذكرناه انفا والذي سيرافقه ايضا في هذه الزيارة.
مؤشرات المرحلة المقبلة كثيرة لا تتسع لها مقالا او قراءة في عجالة لكنها قادمة لا محالة
رأي اليوم

القصة الكاملة لطبيبة ماليزية تمارس «الجهاد والنكاح» بداعش

رصدت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية، قصة طبيبة ماليزية تدعى “شمس”، غادرت بلادها متوجهة إلى سوريا بهدف القتال والنكاح بصفوف تنظيم “داعش”.
وأوضحت الصحيفة، أن الطبيبة ذات الـ 26 عاما، دائما ما تجري تحديثات على حساباتها الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، تقص من خلالها حكايات زواجها من مسلحي “داعش”، وبالوقت الذي قضته معهم في مدينة الرقة السورية.
وتابعت: أن الفتاة تزوجت من ارهابي مغربي الأصل يدعى “أبو البراء”، لم تلتق به من قبل وأنهما يستخدمان قاموسا للتفاهم بين بعضهما البعض، لعدم معرفة كل طرف بلغة الآخر.
وزعمت الفتاة، أن عائلتها تؤيدها وأنهم سيلتحقون “بالجهاد” معها في سوريا قريبا، فيما أوضحت “الديلي ميل” أن الطبيبة الماليزية، تحرص على نشر تفاصيل حياتها يوما بيوم على الإنترنت تحت مسمى “عروس الجهاد”.
وتابعت: أنها تنشر رسائل تحث فيها الفتيات على الانضمام للتنظيم، موضحة أنها سافرت لسوريا في فبراير الماضي، فيما كانت تحمل مشاعر متضاربة بين الإثارة في الانضمام للقتال، والحزن على ترك عائلتها في ماليزيا، وأن الهدف الأول من سفرها هو تطبيب جرحى “الجهاديين” باعتبارها طبيبة.
الفتاة الماليزية، تتحدث الإنجليزية والهندية والأوردو، وهو ما يساعدها في التعامل مع عدد كبير من الأجانب الموجودين هناك، وأوضحت أن زواجها من الرجل ذي الأصول المغربية كان بوساطة من امرأة أخرى بالتنظيم في أبريل الماضي.
وتابعت من خلال حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، الذي يحمل اسم “عروس الجنة”، أن زوجها طلب أن يتزوجها بعد أن رآها أول مرة، كما أنها أعلنت بعد ذلك على ذات الحساب أنها تنتظر قدوم طفل جديد لعائلتها.
وأوضحت أنها واجهت مشكلة الحصول على موافقة والدها قبل الزواج حسب المبادئ التي تطبقها جماعة “داعش” الارهابية في سوريا والعراق، مشيرة إلى أن والديها يدعمانها ويستعدان للانضمام إليها في أقرب وقت.

الوسوم (Tags)

حلب   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   حمص   ,   ريف اللاذقية   ,   الجيش العربي السوري   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz