Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 21 - 10- 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. إدلب: وحدات من الجيش العربي السوري توقع أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين باستهداف تجمعاتهم في قرى وبلدات الرامي ومرعيان ومزارع كورين وكفر شلايا وعين شيب ومعرة النعمان والهبيط وتدمر أدوات إجرامهم.
 

حمص:  وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحبط محاولة تسلل ارهابيين من جهة قرية ام صهريج باتجاه قرية تلول الهوى بريف حمص الشرقي وتقضي على عدد منهم وتصيب اخرين.
درعا: : وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين خلال استهدافها تجمعاتهم وأوكارهم شمال وغرب نصيب وبلدة ناحتة والطيبة بريف درعا وتدمر لهم عدة آليات.
القنيطرة : وحدات من الجيش العربي السوري تدمر عدداً من آليات الإرهابيين بمن فيها في سلسلة عمليات استهدفت أوكارهم وتجمعاتهم في ام العظام والصمدانية الغربية والعجرف وام باطنة ورويحينة.

حماة: وحدات الجيش العربي السوري تمكنت اليوم عبر المدفعية من تدمير سيارتين بيك آب تابعتين للمجموعات المسلحة وتم القضاء على كل من كان فيهما في قرية الحردانة بريف السلمية.
حلب: أحكم الجيش السوري سيطرته على تلّة المضافة ومزرعة الحلبي جنوب شرق قرية حندرات بريف حلب الشمالي، في حين شهدت محاور حلب الأخرى المشتعلة معارك عنيفة مع المسلحين أسفرت عن مقتل العشرات منهم.

وبدخوله المنطقة الحرة والسيطرة على المسلمية، وضع الجيش السوري مدرسة المشاة ضمن نطاق سيطرته النارية بعد تقدمه مؤخراً من جهة مزارع بابنيس شمال مدينة الشيخ نجار الصناعية وقرية كفر صغير.

وقتل وأصيب عدد من المسلحين جراء استهداف تجمعاتهم في الزربة والوضيحي وكفرداعل وبشنطرة وخان العسل وتل قراح وأرض الملاح والمحطة الحرارية والشيخ سعيد في حلب.

ريف دمشق: سقط /15/ ارهابيا قتلى في ضربات دقيقة لوحدة من قواتنا المسلحة ضد اوكار التنظيمات الارهابية المسلحة في بلدة جسرين ومزارعها في ريف دمشق.
ريف دمشق: العثور على ورشة لتصنيع العبوات الناسفة وكمية من المواد الداخلة فى تصنيع المتفجرات اضافة الى أجهزة تحكم خلال ملاحقة وحدة من الجيش لارهابيين في حي الجمعيات بمدينة داريا في ريف دمشق.
ريف دمشق: تدمير اوكار بما فيها من اسلحة وذخيرة ومقتل من فيها في خان الشيح ومزارعها في ريف دمشق.
ريف دمشق: اردت وحدة من الجيش اربعة ارهابيين قتلى ودمرت ما لديهم من اسلحة وذخيرة في مزارع الصيصان بالقرب من مدينة دوما.
ريف حلب: ذكرت وسائل اعلام ان ارهابيي /داعش/ استهدفوا وسط المدينة بقذائف هاون وصواريخ /غراد/.
وكان اهالي عين العرب تمكنوا أمس من استعادة بعض المواقع من الجهة الشرقية للمدينة بعد حرب شوارع عنيفة خاضوها مع ارهابيي /داعش/ أسفرت عن القضاء على 16 منهم

ريف دمشق: نجاة جنين من اعتداء ارهابى واستشهاد والدته واصابة طفلها الثاني ومواطن اخر في اعتداء ارهابي بقذيفة صاروخية على مدينة القطيفة

أما حاملا في شهر الوضع تم اسعافها الى مشفى القطيفة الوطني بعد اصابتها بشظية قذيفة صاروخية اصابة خطرة موضحا ان الاطباء في المشفى تمكنوا من انقاذ الجنين فى حين استشهدت الام كما اصيب في الاعتداء الارهابي طفلها الثاني في السنة الاولى من عمره ومواطن اخر.

وفي الثامن عشر من اب الماضى الحقت اضرار مادية بعدد من المنازل جراء اعتداء ارهابى بقذائف الهاون سبق ذلك بأسبوع اصابة أم واثنين من أبنائها وطفل اخر في اعتداء ارهابى بقذائف صاروخية وهاون على مدينة القطيفة.

مقتل طبيب "إسرائيلي" انضم لـ"داعش" في سورية

قتل طبيب من عرب 48 أثناء قتاله مع تنظيم "داعش" في سوريا، بحسب ما أعلن جهاز الأمن الداخلي لسلطات الاحتلال "الشين بيت".

وقال الجهاز إن عثمان أبو القيعان الذي درس الطب في الأردن وعمل طبيباً مقيماً في مستشفى "إسرائيلي"، قتل أثناء المعارك في سوريا في آب الماضي.

واعتقلت قوات الاحتلال شقيقه ادريس أبو القيعان في نيسان ووجهت له التهم في أيار، بمساعدة عثمان وقريبه شفيق ابو القيعان بالتوجه إلى سوريا عبر تركيا للانضمام إلى التنظيم المتطرف. والثلاثة هم من قرية حورة في النقب، بحسب "الشين بيت".

وقالت سلطات الاحتلال إن "نحو 30 عربياً يحملون الجنسية "الإسرائيلية" توجهوا إلى سوريا للقتال إلى جانب الجهاديين رغم أن عددا قليلا منهم انضموا إلى داعش، ومعظمهم لهم خلفية متطرفة".

وصرح "الشين بيت" في بيان أن "هذه ظاهرة خطيرة لأن الذين يتوجهون إلى ساحة الحرب في سوريا يخضعون لتدريب عسكري ويتعرضون لإيديولوجيات متطرفة، ويخشى أن يتم استخدامهم لتنفيذ هجمات إرهابية ضد "إسرائيل" في نهاية المطاف".

سيناتور أميركي: تعامل واشنطن مع ملف داعش غير جاد

اعتبر عضو مجلس الشيوخ الأميركي، تيد كروز، أن تعامل إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما مع ملف داعش غير جاد من أساسه، وقال إن دعم بلاده يتركز على المعارضة السورية التي لها علاقات بالتنظيمات التكفيرية.

وقال كروز: "قمنا بإسقاط قنبلة هنا وصاروخ هناك.. ما نريده هو استراتيجية عسكرية واضحة ومحددة الأهداف لهزيمة داعش، وللوصول إلى ذلك فلا بد من حملة جوية أكبر بكثير من الجارية حاليا، نحن نسقط قذائف وصواريخ تكاد لا تذكر مقارنة مع حملات عسكرية أخرى مثل تلك في أفغانستان مثلا."

وأردف قائلا: "إدارة أوباما تؤجل دعم قوات البيشمرغة، وتقدم القليل من خلال بغداد وليس بصورة مباشرة لهم بالإضافة إلى منعهم من بيع النفط وهو الأمر غير المنطقي، وفي الوقت ذاته تركز إدارة أوباما على الثوار السوريين الذين يرتبط أكثرهم بعلاقات وتحالفات مع الجماعات الإسلامية المتطرفة الإرهابية."

وإجابة على سؤال حول إن كان يدعم تدخلاً عسكرياً برياً، قال كروز: "الآن هناك قوات عسكرية أمريكية يبلغ عددها 1500 متواجدة على الأرض.. لدينا أيضا قوات البيشمرغة الذين يعتبرون حلفاء أقوياء للولايات المتحدة وهم مقاتلون جيدون ولكنهم بحاجة إلى المساعدة والتسليح."


الدبلوماسية الروسية تفتح عاصفة ثلجية باتجاه واشنطن وسوريا باتت معززة عسكرياً

علي مخلوف

تهب رياح الشمال الباردة معلنةً مجيء عاصفةً ثلجية مهولة تحمل معها كل الصقيع السيبيري الحارق، الوجهة نحو واشنطن، والهدف تجميد كل الألسنة الإنجليزية التي تلوك التهم ضد العاصمة الحمراء.

جملة من الاتهامات الروسية تجاه أمريكا، أطلقها سيد الدبلوماسية القارصة البرودة الوزير سيرغي لافروف، أمريكا تقوم بعمل منافي لقواعد القانون الدولي وتقوم بخلق توتر بين روسيا والقارة الأوروبية، فضلاً عن محاولات أمريكا التدخل في شؤون الدول الأخرى بذريعة حقوق الإنسان.

لافروف أوضح أن قيام الأمريكيين بقصف مواقع "داعش" في أراضي سوريا دون الحصول على موافقة الحكومة السورية لا يتفق مع قواعد القانون الدولي، مضيفاً ان واشنطن لم تقدم توضيحات لموسكو بشأن عملياتها في سوريا، كما اتهم الأمريكيين بالعمل على إسقاط الدولة السورية ودعم ما تُسمى بالمعارضة "المعتدلة".

لكن أبرز ما جاء على لسان وزير الخارجية الروسي هو إعلانه صراحةً بأن بلاده تقدم الدعم لكل من "سوريا والعراق" حليفتاها في الحرب ضد الإرهاب،

بما في ذلك تزويدهما بالأسلحة والمعدات العسكرية على نطاق واسع يعزز قدرة هذه البلدان عسكرياً، وفي الختام ذكّر لافروف بما أعلنته واشنطن سابقاً عندما زعمت انه من حقها استخدام القوة أينما تشاء.

لا شك بأن منسوب التوتر بين روسيا وأمريكا قد بلغ مرحلة متقدمة لا يمكن وصفها بمرحلة صعبة بل بحرب أكثر برودة من تلك التي كانت بين الغرب والاتحاد السوفييتي سابقاً.

الروسي وصّف الواقع كما يراه من وجهة نظره، وفي ذات الوقت بعث برسائل هامة للغاية، لعل أبرزها ما قاله لافروف من أن سوريا حليفة لروسيا، وأن الأخيرة تقوم بدعمها بالأسلحة والمعدات العسكرية على نطاق واسع بما يعزز من قدرتها العسكرية، في وقت يتزامن مع دعم جنوني من قبل أمريكا وحلفاءها لمن يزعمون انه معارضة معتدلة، مفاد هذه الرسالة بأن موسكو لن تترك دمشق التي باتت أشبه بستالينغراد مقدسة لدى الروس، ومهما حاول الأمريكيون إرسال السلاح وافتتاح المعسكرات وتدريب المقاتلين، فإن موسكو بدعمها العسكري الواسع النطاق لسوريا قد ترسل صواريخاً ذات قدرة تدميرية تحصد هؤلاء المدربين أمريكياً في لمح البصر، ولعل ما شاهدناه من معدات حربية روسية حديثة يستخدمها الجيش السوري في الميدان مؤخراً ككانسات الألغام ومدمرات التحصينات المخصصة لحرب الشوارع وقبلها الصواريخ المظلية التي ملأت سماء جوبر هي خير دليل على كلام لافروف بالدعم الواسع النطاق الذي يجهض كل الجهود الأمريكية في تدريب وتسليح "المعارضة".

بالمحصلة فإن كلام لافروف هو أقوى رسالة روسية توجه إلى واشنطن منذ بدء الأزمة السورية، بمعنى آخر فإن ما قاله الوزير الروسي هو إعلان رسمي بأن سوريا قد تحولت إلى بلد مدجج ومدرع بسلاح الحليف الروسي الذي يحارب أسلحة أمريكية تحملها أيادي مأجورة تُسمى "معارضة".
عربي برس

طيران سوري معارض أو حرب نفسية؟

ليلى نقولا الرحباني

انتشرت التصريحات الأميركية المعلنة عن البدء باختيار أفراد من المعارضة السورية "المعتدلة" للبدء بتدريبهم في السعودية، ليشكّلوا "الجيش" الذي سيكون من مهمته القضاء على داعش والجيش السوري معًا.

واقعيًا، أن رقم "الخمسة آلاف" الذي تمّ الحديث عنه، يبدو متواضعًا جدًا بالنسبة لحجم المهمة الموكلة إليه، وبالنسبة لحجم المساحة الجغرافية المفترض أن هذه المعارضة السورية ستضطلع بالقتال فيها والانتصار على داعش في المرحلة الاولى، وتأمين حمايتها لئلا تسقط من جديد، ثم الانتقال بعد ذلك لقتال الجيش السوري واسقاط بشار الاسد. ثم إن هذا العدد المتواضع مفترض به أن يقاتل الجيش السوري الذي يبلغ عديده مئات الالاف من العسكريين، علمًا أن الاتكال على انشقاقات جديدة في ذلك الجيش والالتحاق بهذه المعارضة "المعتدلة" الأميركية، تبدو صعبة، لأسباب عدّة أهمها:

- إن الانشقاقات التي حصلت في الجيش في أوّج الثورة، قد طهرته تقريبًا من العناصر التي كان من السهولة الايقاع بها باغراءات مادية، أو بتحريض مذهبي، أو بدافع انتقامي أو غيرها.

- إن مسار المعركة في سوريا خاصة في مناطق المعارضة بات يأخذ منحى تدميريًا، ولقد استعاد الجيش السوري المبادرة، وبات الواقع الميداني مختلفًا، بحيث إن اي دعوة للانشقاق ستدفع الراغبين بها الى التفكير مليًا قبل تنفيذها، فلقد شاهد السوريون بأمّ العين، ماذا حصل للمنشقين السابقين، وأين أصبحوا، وكيف تمّ بيعهم وشراؤهم في سوق المصالح الدولية.

- إن الاتكال على العشائر السورية للإنضمام الى هذا الجيش المتواضع، ورفده بقوات اضافية تضاف الى الخمسة آلاف المنوي اختيارها، دونه عقبات عديدة، إذ يلزمه ثقة كبرى بأنه يستطيع أن يفرض واقعًا جديدًا، وبأنه لن يتشظى كما حصل مع الجيش الحر سابقًا، وإلا ستتردد جميع العشائر في الانضمام اليه، إما خوفًا من انتقام داعش والنظام السوري معًا، أو لخشية من أن يتخلى عنهم الغرب بعد أن يحقق مصالحه أو يقتنع بفشل الخطة.

وبالتزامن عن الحديث عن بدء اختيار المعتدلين لتدريبهم، بدأت التسريبات الأميركية بأن الولايات المتحدة تقوم بتدريب "طيارين من دول الشرق الاوسط" واعدادهم كنواة سلاح جوي مقاتل يتخذ مهامه في الاراضي السورية التي تستطيع المعارضة التحرك فيها بحرية خارج سيطرة الدولة.

وفي النتيجة، وبغض النظر عن صحة هذه الأخبار حول تدريب الطيارين، والأخبار التي تتحدث عن امتلاك داعش لطيران استخدمه فوق حلب، لكن الاخراج الذي تمت به توحي بأن هذه التسريبات هي نوع من الدعاية السياسية للحلف الدولي بعد أن تبين أن النتائج المتحققة على الارض بالنسبة لداعش هي صفر، كما تبدو نوعًا من الحرب النفسية التي يمارسها الأميركيون على الأصدقاء والحلفاء والأعداء معًا. إن هذه التسريبات، تأتي للإشارة الى أن الولايات المتحدة جادّة في تدريب المعارضة السورية ولم تتخلَ عن هدف اسقاط بشار الاسد بالتوازي مع الانتصار على داعش، كما تهدف الى إرسال رسائل سياسية، بأن الأميركيين سيتخلون في مرحلة لاحقة عن الطيارين المستخدمين من الدول العربية باستخدام طيارين سوريين وعراقيين، كما للايحاء بأن المعركة بين المعارضة والنظام السوري ستتخذ في المستقبل منحى آخر، بعد أن يتم كسر احتكار النظام السوري لاستخدام الطيران المقاتل... ولكن، واقعيًا، هل يمكن الانتصار في هذه الحرب الكبرى بدعاية سياسية وحرب نفسية فقط، وهل سيستمر مفعولها وقتًا أطول مما استمر مفعول التهويل بالضربات الجوية ضد داعش؟، لننتظر ونرى.

وأخيراً.. محافظة دمشق تبدأ بإزالة إشغالات الأرصفة

قامت محافظة دمشق منذ يومين بإزالة الإشغالات المخالفة على الأرصفة في العديد من المناطق وأهمها منطقة البرامكة بجانب كلية الحقوق وفي خطوة كانت منتظرة لما كانت تسببه هذه الإشغالات من احتكار للأرصفة المخصصة للمواطنين وإعاقة في حركة سيرهم وهذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها عناصر شرطة المحافظة بإزالة هذه المخالفات من هذه المنطقة.
وتأتي هذه الخطوة لمعالجة ظاهرة انتشار البسطات وإشغالات الأرصفة التي كثرت خلال الأعوام الثلاثة الماضية، الأمر الذي أدى إلى عرقلة المارة والسير، والذي شكل مصدراً لاستياء المواطنين وخاصة في أوقات الذروة مع خروج العاملين من مؤسساتهم إضافة إلى حركة الطلاب، وقامت المحافظة مؤخراً بتشكيل لجنة لتنفيذ حملة لإزالة الإشغالات، والتي شملت بدايةً أحياء وأسواق محددة، كما تعمل على معالجة الإشغالات في باقي مناطق مدينة دمشق.
وفي هذا السياق بين مدير دوائر الخدمات في المحافظة المهندس مازن فرزلي لــ«الوطن» وجود ازدياد ملحوظ في أعداد الإشغالات في دمشق بسبب التهجير الذي تم من بعض المناطق ما أدى لزيادة الإشغالات في المدينة بشكل ملحوظ، مؤكداً أنه تمت في العديد من المناطق إزالة الإشغالات مضيفاً: يتم حالياً تنظيم الضبوط للمخالفين الذين لا يتقيدون بالتعليمات من حيث عرقلة المرور أو النظافة، وفي السياق قال عضو المكتب التنفيذي في محافظة دمشق عن قطاع الخدمات والمرافق رفيق شاويش إن محافظة دمشق تقوم بحملة لوقف زحف الإشغالات المخالفة التي قام بها أصحاب المحال التجارية للأرصفة المقابلة لمحالهم وما بعد الأرصفة وذلك بموجب القوانين النافذة ويمنع إشغال أي رصيف مقابل لأي محل تجاري وما بعد الرصيف أيضاً من دون الحصول على موافقة رسمية من المحافظة بذلك، ودفع الرسوم المترتبة على الإشغال، مشيراً إلى أن المحافظة تقوم في الأماكن التي تزداد فيها الإشغالات عن الحد المقبول بإجراء عمليات تنظيم لهذه الإشغالات بحيث لا تؤثر في حركة السيارات أو المشاة.
وفي سياق متصل قامت محافظة دمشق مؤخراً برفع رسوم وبدلات إشغال أكشاك الإعانة وأماكن الخضر المنتشرة في مدينة دمشق، لترتفع قيمة الرسم السنوي للأكشاك من النموذج القديم المعدل من6132 ليرة إلى 18396ليرة، ورفعت قيمة الرسم للنموذج الجديد المعدل من 10220ليرة إلى 30660ليرة، كما تم رفع رسوم الإشغال لمراكز الخضر في عدد من الأسواق ومنها الشيخ محيي الدين من 5940 ليرة إلى 17820 ليرة وفي سوق مساكن برزة من 11ألف ليرة إلى 33 ألف ليرة وفي سوق القابون من 54ألف ليرة إلى 162ألف ليرة وتم رفع قيمة الرسم في سوقي الكيكية والتضامن من5940 ليرة إلى 17820 ليرة.

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  0000-00-00 00:00:00   راجعين نبيع الأرصفة
ماذا يعني عضو المكتب التنفيذي رفيق شاويش بقوله : ( ويمنع إشغال أي رصيف مقابل لأي محل تجاري وما بعد الرصيف أيضاً من دون الحصول على موافقة رسمية من المحافظة بذلك ) . هل يعني أن سعر البسطة قد يحتاج إلى إكرامية أكتر من السابق . شكرا دام برس
محمود  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz