Logo Dampress

آخر تحديث : الاثنين 27 أيلول 2021   الساعة 02:58:45
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 30 - 9 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. ريف حلب: انفجار سيارة على الحدود التركية السورية بالقرب من مدينة عين العرب.
حماة : مقتل 17 مسلحاً في جراء استهداف الجيش العربي السوري لمقرهم في بلدة كفر زيتا .
ريف حلب: أريع غارات لطائرات التحالف على مواقع داعش في ميناس وبوبان غرب عين العرب توقع قتلى وجرحى منهم القيادي عثمان الشعيبيّ.
ريف دمشق: الطيران_المروحي بالتزامن مع القصف المدفعي يستهدفان مقراً للعناصر التكفيرية عند تقاطع قرية مغر المير وقرية بيت جن وبضربات دقيقة ومباشرة أدت إلى مقتل العشرات وتدمير الآليات التي كانت بحوزتهم .

درعا: وحدات من الجيش العربي السوري تستهدف وكرين للإرهابيين أحدهما في سملين والآخر لارهابيي ما يسمى كتيبة المهاجرين والانصار في الصورة وتوقع من فيهما قتلى وتدمر مستودعاً للأسلحة والذخيرة في بصرى الشام.
حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحبط محاولة تسلل ارهابيين من جهة البرغوثية باتجاه تل فريتان وتوقعهم بين قتيل ومصاب.
هل بدأت معركة دوما؟

زار وزير الدفاع منطقة المعارك المشرفة على مدينة دوما والقريبة من منطقة تل كردي الواقعة بين عدرا البلد ودوما في الغوطة الشرقية بعد أيام من سيطرة الجيش العربي السوري على كامل بلدتي عدرا العمالية وعدرا البلد.

و جاء ذلك بمثابة إعلان غير مباشر لبدء معركة دوما، بعد سيطرة الجيش العربي السوري على تل صوان المشرف على كامل الغوطة من حيث الارتفاع والرصد.

و تزامن تقدم الجيش العربي السوري مع انسحابات كبيرة سجلتها مجموعات تابعة لـ "جيش الإسلام" باتجاه أسوار المدينة، فيما تم رصد تموضع قناصة، ومحاولة وضع كمائن في محاولة لإيقاف تقدم الجيش العربي السوري.

و في سياق متصل، أكد ناشطون معارضون اغتيال المدعو فهد الكردي قائد "لواء فتح الشام"، والمدعو أبو محمود "نائب قائد جيش الأمة" على أيادي "مجهولين" في الغوطة الشرقية حسب وصفهم. وجاء اغتيال القياديين بعد يوم من محاولة اغتيال لقائد "جيش الأمة" ما أدى لإصابته بجروح بليغة.

و لا تزال معارك الدخانية وعين ترما متواصلة على الجانب الآخر من الغوطة، ليكون بذلك الجيش العربي السوري قد أكمل طوقه على مدينة دوما، بدءا من عدرا العمالية، فعدرا البلد، والعبادة، والنشابية، والعتيبة، والقيسا، وحران العواميد، وحتيتة التركمان، وبيت سحم، والمليحة، كلها بلدات باتت تحت سيطرة الجيش العربي السوري، وبالتالي باتت الغوطة محاصرة بشكل محكم.
الخبر

دمشق: اشتباكات عنيفة في كافة محاور القتال في حي جوبر واصوات القصف مسموعة بوضوح في العاصمة دمشق.

حلب: وحدات من الجيش تستهدف أوكار الإرهابيين في دير حافر واورم ومزارع الملاح وهنانو وطريق عام حلب دمشق وحلب القديمة والليرمون وظهرة الشرفة وصلاح الدين والأعظمية في حلب وريفها وتقضي على أعداد منهم.
إدلب: الجيش السوري يستهدف بالطيران مقرا للمسلحين في بلدة معرت مصرين بريف إدلب الشمالي ويدمره ويصيب من فيه.
حماة ,: استهداف معاقل وتجمعات الإرهابيين المرتزقة في قرية جني العلباوي ومنها البريد وثلاث مواقع آخرى في المزارع المحيطة بها من قِبل سلاح الجو في الجيش العربي السوري ما أسفر عن مقتل العديد منهم وتدمير آلياتهم .
ريف دمشق مساء أمس : كتلة نار كبيرة ترى من كافة أنحاء دمشق، والمعلومات الأولية تفيد بأن مصدر هذا الحريق هو منطقة القطيفة في ريف العاصمة الشمالي، وتزامن ذلك مع انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق واسعة في دمشق .

ريف دمشق: فى جرود بلدة قارة بجبال القلمون تم ايقاع العديد من الارهابيين قتلى ومصابين فى وادى الزمرانى وتدمير اسلحتهم وذخيرتهم فى حين تم تدمير عدد من السيارات كانت تقل ارهابيين على طريق بسيمة دير مقرن فى منطقة وادى بردى .

الغوطة الشرقية على صفيح ساخن بعد فشل زهران علوش باغتيال قائد جيش الامة بدوما

ضرب زهران علّوش مجدّداً على جراح الخلافات المتفاقمة بين الكتائب المسلحة في الغوطة الشرقية خصوصاً في معقلها في دوما عبر محاولة إغتقال واحد من أكبر القادة العسكريين المعارضين له.

فبعد إغتيال المتحدث بإسم كتائب “صقور الشام” وأحد مؤسسي جماعة “جيش الأمة” في دوما، جرت محاولة إغتيال أخرى مساء أمس في المدينة كان رجلها قائد “جيش الأمة” المشكل من 10 تنظيمات مسلحة في الغوطة.

وفي التفاصيل ان عبوتان ناسفتان إنفجرتا في سيارة قائد جيش الأمة “أحمد طه” (أبو صبحي)، ما أدى لإصابته بجروح خطرة جداً فضلاً عن إصابة مرافقه بجروح بليغة.

ووضعت العبوتان أسفل سيارة المذكور صباحاً، وإنفجرتا بينما دخل السيارة مغادراً منزله.

ووجه نشطاء أصابع الإتهام إلى “زهران علوش” وجماعته (جيش الإسلام) حيث يعتبر من أهم المستفدين من إنهاء حالة المعارضة العسكرية له المتمثلة في جيش الأمة الذي كان قد أعلن قتال “جيش الاسلام” بعد إغتيال قيادي فيه قبل أيام قليلة.

في اطار التناحر بين التنظيمات الإرهابية.. تفجير أربع سيارات مفخخة بمقرات وأوكار للإرهابيين في ريف درعا ومقتل وإصابة أعداد منهم

في اطار التناحر بين التنظيمات الإرهابية وتصفية الحسابات فيما بينها فجر إرهابيون أربع سيارات مفخخة بمقرات وتجمعات للإرهابيين في مدينة داعل وبلدات النعيمة وطفس واليادودة في ريف درعا ما أدى إلى مقتل وإصابة أعداد منهم.
وذكرت مصادر أهلية لمراسلة سانا أن إرهابيي تنظيم جبهة النصرة الإرهابي نفذوا هذه التفجيرات في مقرات تتبع لإرهابيي ما يسمى الجيش الحر والتي ينتشر بعضها بين منازل المواطنين.
وبحسب هذه المصادر فانه تم تفجير سيارة مفخخة في بلدة النعيمة
بمقر لمجموعة إرهابية منشقة عما يسمى لواء فلوجة حوران
الإرهابي في حين تم تفجير سيارة اخرى شمال الدوار الرئيس في
مدينة داعل مستهدفة إحد مقرات إرهابيي ما يسمى الجيش الحر
التي تنتشر بين منازل المواطنين ما اسفر عن مقتل واصابة العديد منهم ووقوع ضحايا بين المواطنين والحاق أضرار كبيرة في الممتلكات.
كما تم تفجير سيارة مفخخة عند احد السواتر الترابية التي يقيمها ما يسمى الجيش الحر في بلدة اليادودة وسيارة اخرى في بلدة طفس اسفرتا عن مقتل وإصابة أعداد من الإرهابيين.

وزير لبناني: إذا وصل السلاح إلى لاجئين سوريين فسيصبحون أقوى من جيشنا

حذر وزير الشؤون الاجتماعية اللبناني رشيد درباس أمس من أنه إذا وصل السلاح إلى أيدي الشباب السوري اللاجئ في لبنان الذين قدر عددهم بمئة ألف «سيصبحون أقوى من الجيش اللبناني».
وأكد درباس في تصريح صحفي «أهمية إنشاء مخيمات منظمة للاجئين السوريين بدلا من المخيمات العشوائية الحالية، وأن نعتمد مناطق بعيدة عن العمران وقريبة من الحدود لإقامة مخيمات متوسطة تكون تحت الرقابة».
ولفت إلى أن مجلس الوزراء اللبناني رفض إقامة ثلاثة مخيمات في المنطقة العازلة بين لبنان وسورية وعمد إلى سحب الاقتراح فوراً من التداول بعدما اعترض أحد الوزراء.

«إنقاذ» الأسد ثمنه ثلاث مناطق عازلة؟

د. عصام نعمان

ليس كل أعضاء «التحالف الدولي ضد الإرهاب» ملتزمين المشاركة في القتال ضد «داعش» في العراق وسورية. بعضهم قال ذلك ضمناً للولايات المتحدة. بعضهم الآخر قالها علناً. أبرز الأعضاء غير الملتزمين تركيا. والسبب هو عدم اتضاح الثمن الذي ترى أنها تستحقه لقاء مشاركتها.

ماذا تريد تركيا؟

المطلب الأول للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إزاحةُ الرئيس السوري بشار الأسد. ضرب «داعش» في سورية يؤدي عملياً في رأيه إلى تقوية الأسد. لذا يطلب التزاماً بأن مشاركة تركيا في الحرب على الإرهاب سيرافقها أو يعقبها تحرّك ضد سورية يضمن إضعاف الأسد تمهيداً لإزاحته.

المطلب الثاني لأردوغان اقتران ضرب «داعش» بضرب خصومه الأكراد في شمال شرقي سورية. الأكراد الموالون لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي صالح مسلم يناصرون أكراد تركيا الذين يؤيدون رئيس حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان. كِلا الفريقين يعادي أردوغان ويؤيد ضمناً سورية الدولة في وجه المعارضة المسلحة.

المطلب الثالث، تأسيس منطقة عازلة في شمال سورية وإعلان حظر الطيران فوقها وتأمينها.

إدارة أوباما لم تتخذ بعد موقفاً من مطالب أردوغان. تبدو شديدة الحذر بسبب اضطرارها إلى مراعاة مصالح حلفائها ومنافسيها وحتى اعدائها الإقليميين. هي لا تستطيع الظهور بمظهر حليفة تركيا في معاداة الأكراد حرصاً منها على مصالحها مع الأكراد العراقيين ودورهم المؤيد لها في سعيها إلى بسط نفوذها على العراق مجدداً. غير أن رئيس أركان الجيوش الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي لمّح أخيراً إلى إمكان استجابة مطلب المنطقة العازلة.

يتردد أن واشنطن تُهندس مخرجاً من مأزقها يقوم على أساس تسوية ترضي تركيا جزئياً من دون الإساءة إلى «إسرائيل» أو لحلفائها الإقليميين. جوهر التسوية المرتقبة غضُ النظر عن مخطط تركي له جذوره الأطلسية يقضي بإقامة مناطق عازلة على الحدود التركية السورية، وعلى خطوط الفصل بين سورية و«اسرائيل» في منطقة الجولان المحتل، وعلى الحدود السورية اللبنانية في منطقتي القلمون وعرسال. وتعتقد واشنطن أن هذه التسوية لن تستفز إيران وروسيا لأن من شأنها «إنقاذ» الرئيس الأسد!

الواقع أن أردوغان طرح خطةً على أوباما خلال اجتماعهما الأخير في نيويورك تقضي بإنشاء منطقة عازلة على الحدود بين تركيا وسورية بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية مدعومةً بحظر للطيران فوقها لمنع سلاح الجوّ السوري من ضرب قوات المعارضة السورية المسلحة في شمال البلاد وشرقها. إلى ذلك، جرى تسريب معلومات مصدرها حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض مفادها أن أردوغان أصدر أمراً رئاسياً بتحديد نقاطٍ لتمركز القوات البرية التركية على الأرض تمهيداً لفرض المنطقة العازلة قبل أن يعلن رئيس وزرائه أحمد داوود أوغلو إنه سيطلب من البرلمان التركي أوائل تشرين الأول المقبل تجديد الإذن للحكومة بإرسال قوات إلى العراق وسورية.

في الجولان، سبقت جبهة النصرة أردوغان في تنفيذ المنطقة العازلة. فقد حرصت، بادئ الأمر، على إقصاء بقايا «الجيش السوري الحر» عن قرى الجانب المحرر من الجولان قبل أن تقوم بمدِّ سيطرتها، على مرأى من قوات الفصل التابعة للأمم المتحدة، إلى بعض القرى والمواقع شرق خط الفصل ومن ثم إزاحة القوات الأممية من منطقة وجودها في الشطر السوري من المنطقة المجردة من السلاح. إلى ذلك، كانت «اسرائيل» وما زالت تستقبل جرحى قوات المعارضة السورية المسلحة، وتساندها بقصف مدفعي لمواقع الجيش السوري في الجوار. كما قامت أخيراً بإسقاط طائرة سوخوي سورية كانت متجهة لقصف مواقع جبهة النصرة في المنطقة العازلة المستحدثة.

في لبنان، قام مقاتلو «النصرة» و«داعش» منذ أشهر عدة بالتسلل إلى بلدة عرسال الحدودية وتوظيفها في مستلزمات الإمداد اللوجستي. وعندما حزمت الحكومة اللبنانية أمرها وقررت، تحت ضغط القوى الوطنية، إخراج مقاتلي «النصرة « و«داعش» من عرسال، تظاهر المقاتلون بالخروج لينقضّوا لاحقاً على جنود الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، وليقتلوا منهم ضباطاً وجنوداً، وليختطفوا نحو 40 عنصراً عسكرياً للمساومة والمقايضة.

فيما يتصاعد ضغط المسلحين على قوات الجيش على طول حدود لبنان الشرقية مع سورية بالتساوق مع ضغوط أهالي العسكريين الأسرى على الحكومة لمقايضتهم بعناصر «جهادية» مسجونة كانت صدرت بحقها أحكام قضائية، وأخرى موقوفة للتحقيق معها بشأن عمليات إرهابية، تتجه البلاد نحو مفترق سياسي وأمني بالغ الخطورة. ذلك أن قوى 14 آذار المحافظة، ولاسيما «تيار المستقبل»، تضغط من أجل التسليم بمبدأ المقايضة لأسباب ثلاثة: الأول، عدم قدرة الجيش اللبناني في رأيها على مواجهة «النصرة» و«داعش»، واستحالة استكمال تسليحه في مدة وجيزة. الثاني، معارضتها التنسيق مع سورية وحزب الله لمواجهة القوى «الجهادية» بدعوى أن ذلك يخرق مبدأ نأي لبنان بنفسه عن الأزمة السورية. الثالث، أن التنسيق مع سورية وحزب الله يؤدي إلى الإخلال بميزان القوى الداخلي لمصلحة قوى 8 آذار ما يؤثر بدوره في انتخابات رئاسة الجمهورية وتالياً على الانتخابات النيابية.

تُدرك جبهة «النصرة» و«داعش» مأزق لبنان واللبنانيين في هذه الآونة وعجز الحكومة عن اتخاذ قرار بالمقايضة أو بالمواجهة، فتراهما يتجهان إلى انتهاز الفرصة المتاحة للهجوم على عرسال أو مباغتة الجيش وحزب الله على غير خط التوقعات بغية تحقيق جملة أغراض:

المباشرة في إنشاء المنطقة العازلة.

احتلال بلدات وقرى تحتوي منازل ومنشآت صالحة ليحتمي فيها مقاتلوها من أمطار الشتاء القادم وثلوجه في منطقة تعلو لا أقل من 1500 متر عن سطح البحر.

تأمين الإمداد اللوجستي لوحداتها المقاتلة.

محاولة إخراج الجيش اللبناني من حلبة الصراع لاستفراد حزب الله والعمل على مشاغلته وإضعافه.

إحداث خلل في ميزان القوى الداخلي لمصلحة قوى 14 آذار المعادية لسورية.

في حال بادرت جبهة «النصرة و«داعش» إلى الهجوم، فإن ذلك سيؤدي إلى ردٍّ سريع من الجيش كما من حزب الله. إلى ذلك، فإن أعضاء الحكومة، وإن ليسوا مجمعين على مباغتة «الجهاديين» بهجوم، إلّا أنهم متفقون على وجوب الدفاع عن النفس. رئيس الحكومة تمام سلام أكد بتصريح من نيويورك لصحيفة «النهار» بأن لبنان «جزء من الجهد الدولي لكبح الإرهاب ومكافحته»، مستدركاً أن ذلك يتم «بصيغة دفاعية» لأن قدراته لا تسمح بعمليات هجومية. وثمة من يؤكد أيضاً أن أياً كان موقف الحكومة، فإن الجيش اللبناني عندما يجد نفسه هدفاً لهجوم مباشر فسيبادر تلقائياً وبلا تردد إلى الرد على العدوان، وأنه احتاط لهذا الاحتمال بالتنسيق مع حزب الله، وأن الحزب ربما يكون قد نسق مع الجيش السوري لتنفيذ خطة دفاعية متكاملة من شأنها صدّ العدوان ودحره.

ما موقف إيران وروسيا من التسوية الأميركية بمناطقها العازلة الثلاث؟

المقول في بيروت إنهما ترفضانها، وإنهما ستساعدان سورية وقوى المقاومة، بشكل أو بآخر، في إسقاطها.

مع ذلك، يبقى سؤال مقلق مطروح اليوم في بيروت: متى هجوم جبهة «النصرة» و«داعش»، قبل عيد الأضحى أم بعده؟
البناء.

ديلي ميرور: اعتقال 69 إرهابياً لدى عودتهم إلى بريطانيا بتهمة القتال مع الإرهابيين في سورية

اعتقلت الشرطة البريطانية 69 إرهابياً لدى عودتهم إلى بريطانيا على خلفية اتهامهم بالمشاركة في القتال إلى جانب تنظيم داعش الإرهابي في سورية.

ونقلت صحيفة ديلي ميرور البريطانية عن شرطة العاصمة لندن قولها: “إن 69 مشتبهاً بهم اعتقلوا على خلفية اتهامهم بالمشاركة في القتال في سورية في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري.”

وقال متحدث باسم شرطة سكوتلاند يارد: “إن الاعتقالات شملت متهمين بتمويل الإرهاب والتحضير لارتكاب أعمال إرهابية إضافة إلى الالتحاق بمعسكرات لتدريب الإرهابيين.”

وفي وقت سابق أشارت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي في مقابلة لها مع إحدى الصحف إلى أن البلاد ستشهد قريباً قوانين جديدة لمعالجة موضوع عودة الإرهابيين إلى بريطانيا مضيفة نتوقع الحصول على التشريع قبل نهاية تشرين الثاني.

وبعد تزايد التحذيرات الدولية من خطر الإرهابيين الأجانب الذين انضموا إلى صفوف التنظيمات الإرهابية في سورية واحتمال عودتهم إلى بلادهم الأم لتنفيذ هجمات إرهابية فيها بدأت أجهزة الاستخبارات البريطانية والأوروبية تشديد إجراءاتها في محاولة لمنع هؤلاء من العودة أو السفر إلى سورية.

أهداف غير معلَنة ضدّ «داعش» في سورية

عمر الصلح
في ظلّ تصاعد وتيرة ضربات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع تنظيم «داعش» في سوريا، وتصريحات البنتاغون في شأن تدريب وتسليح وزيادة أعداد مقاتلي المعارضة السورية، يَبرز اكثر من سؤال عن أهداف تلك العملية.
إستغلَّ زعماء دول التحالف منبر الأمم المتحدة للحصول على غطاء دولي في حربهم ضدّ «داعش»، ليس في العراق وسوريا فقط بل في العالم كلّه، وحاولوا تكريس نظيرة «الحرب الطويلة»، وذلك للحصول على رعاية أمميّة لتغطية مستلزمات الحرب.

من هنا جاء تأكيد الرئيس الأميركي باراك أوباما، والفرنسي فرنسوا هولاند ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وغيرهم من قادة التحالف، أنّ الحرب على «داعش» تحتاج لسنوات عدة، وبما أنّ فترتها الزمنية غير محدّدة، فهذا يَعني ضمناً ضرورة توفير بيئة مقاوِمة لها في سوريا، وقد حُصرت تلك البيئة في صفوف المعارضة، الأمر الذي لم يرق للقيادة الروسية في اعتبار أنّ الهدف التالي للتحالف بعد «داعش» حكماً، سيكون إسقاط النظام السوري.

المكوّنات السياسية الروسية على اختلاف إيديولوجيّاتها، اتَّخذت موقفاً موحّداً حيال خطاب أوباما الذي وصف فيه روسيا بالخطر الثاني في العالم بعد فيروس «إيبولا»، على خلفية الأزمتين الاوكرانية والسورية، ما يَعني وفق قادة الكتل الأربع التي يتكوّن منها مجلس الدوما في البلاد أنّ الغرب قد صنَّف روسيا في خانة الدول المعادية، وحاول استثمار أكبر منظمة امميّة لتحقيق تلك الغاية.

أوساط سياسية روسية ترى أنّ الهدف من تدريب المعارضة وزيادة أعداد مسلّحيها ليس القضاء على المنظمات الإرهابية فقط، بل تعزيز وتشريع حضور المعارضة سياسياً وعسكرياً على الحدود السورية الأساسية من أجل محاصرة النظام، إذ إنّ بسطَ سلطة المعارضة على الحدود التركية يفتح الباب أمام إمدادها بالعتاد العسكري، كذلك فإنّ سيطرتها على المناطق المحاذية للحدود مع العراق ستقطع حبل التواصل بين بغداد ودمشق ما يعني عزل النظام السوري جغرافياً، باستثناء الخاصرة مع لبنان، وهي في الأساس خاصرة ضعيفة ولا توفّر له ساحة لمواجهة السيناريوهات الغربية نظراً إلى الانقسام الداخلي في البلاد.

وتقول الأوساط إنّ الولايات المتّحدة تعمل مع لبنان الرسمي لتحييده عن سيناريوهاتها في سوريا، وهي طلبت من الحكومة الاسرائيلية عدم التدخل سياسياً وعسكرياً في تحالفها لكي لا تُثير حساسيّة الشعوب العربية في الدول المنضوية تحت لواء التحالف، وهو ما يؤكّد أنّ لدى الأميركيّين وحلفائهم نيات غير معلنة للعملية العسكرية ضدّ «داعش»، في سوريا.

وتؤكد الأوساط أنّ تقارير أجهزة الاستخبارات الروسية تُقدّر أعداد مسلّحي «داعش» بنحوِ خمسين ألف مقاتل، ما يعني وفق الخطة الأميركية زيادة مقاتلي المعارضة أضعاف ذلك العدد، بذريعة توفير الانتصار في مواجهتها، وهنا يصبح الحديث عن جيش منظّم ومسلّح بأحدَث التقنيات ويبسط سلطته على مناطق استراتيجية واسعة في سوريا، ما يعني تكوين كيان سوري جديد ومستقلّ تمهيداً لشرعنته لاحقاً على المستوى الدولي، ولتسهيل تمويله ومدّه بالسلاح في مواجهة النظام في دمشق.

وتعتبر الأوساط أنّ ما تردَّد عن توقيع ممثلين لأكثر من عشرين تنظيماً سورياً مسلّحاً في تركيا منذ أيّام، اتفاقية تعاون ضدّ «داعش» والقوات الحكومية السورية في حضور مسؤولين أميركيّين ورعاياهم، هو مؤشّر واضح على أنّ القضاء على الإرهاب ليس الهدف الأساس والوحيد للتحالف، بل إنّ الإدارة الأميركيّة ماضية في سياسة تغيير الأنظمة بما يتوافق مع مصالحها وليس بما يتناسب مع تطلّعات الشعوب.
الجمهورية


دور خطير تقوم به تركيا ضد العرب وأردوغان يدعو الى "زحف بري" اتجاه سوريا

تضطلع تركيا بدور تآمري اجرامي خطير ضد الأمة العربية، ويحلم العثمانيون الجدد في أنقرة، بحكم هذه الامة والسيطرة على ثرواتها تحت غطاء الخلافة، لذلك، هم يحتضنون جماعة الاخوان المسلمين، وهذا الدور التآمري لتركيا رسمته واشنطن وتل أبيب، فهذا البلد هو عضو في حلف الناتو السند الحامي لاسرائيل ومخططاتها.
وكانت تركيا من أوائل الدول التي فتحت اراضيها كممرات للعصابات الارهابية باتجاه الاراضي السورية والعراقية، وضخت اليها السلاح، وفتحت للارهابيين معسكرات التدريب، ولعبت ومازالت دورا نشطا في المؤامرة الارهابية الكونية التي تتعرض لها الدولة السورية، وعلاوة على التعاون الوثيق بين أنقرة وكل من تل أبيب وواشنطن، هناك تنسيق بين جماعة الاخوان المسلمين وتركيا التي من صالحها أن تتبنى هذه الجماعة ليكون "الاسلام المعتدل" المدخل لحكام أنقرة نحو تنفيذ مخططاتهم في التحكم بالمنطقة العربية.
وتقوم تركيا منذ فترة بالتشاور مع واشنطن للحصول على أثمان مشاركتها في تحالف الحرب على داعش الذي يخفي تحته أهدافا خطيرة شريرة تمس المنطقة العربية بالكامل، وتربط النظام التركي علاقات وثيقة مع قيادات من تنظيم داعش الارهابي، وهي تنسق مع هذا التنظيم الاجرامي لتهيئة الاراضي لاقامة منطقة عازلة على حدود تركيا مع سوريا والعراق.
وتقول دوائر سياسية لـ (المنــار) أن ما تقوم به تركيا يجري التنسيق بشأنه مع اسرائيل التي احتضنت ارهابيين من عصابة النصرة المدعومة قطريا وتركيا لانشاء منطقة عازلة داخل الاراضي السورية على الحدود مع اسرائيل وتحديدا مع المنطقة التي تحتلها تل أبيب من الجولان.
وتقول الدوائر، أن الحلقة المرتقبة الجديدة من الحرب على داعش ستكون على شكل بيان تتبعه خطوات عملية عدوانية على الارض في سوريا والعراق، وبوضوح أكبر، أن القائمين على التحالف لمحاربة داعش، سيخرجون بعد أسابيع قليلة ببيان يؤكدون فيه أن الضربات الجوية ضد داعش قد استنفذت وبالتالي، لا بد من استخدام القوات البرية ضد داعش، وهذا يعني ارسال قوات ووحدات عسكرية من بعض الدول في المنطقة باتجاه الاراضي السورية والعراقية، وهذه القوات ستكون سندا للعصابات الارهابية العاملة داخل سوريا.
وتضيف الدوائر أن هناك استعدادات كبيرة لتنفيذ هذا المخطط فالساحة الاردنية وبشكل خاص منطقة الحدود السعودية الاردنية تتمركز فيها وحدات عسكرية من بعض جيوش المنطقة ، بانتظار ضخها باتجاه الاراضي السورية، وهو الجزء الثاني من "فيلم" الحرب على داعش.
وكان اردوغان الرئيس التركي قد دعا صراحة الى تشكيل قوة عسكرية من دول التحالف لدخول الاراضي السورية، بما في ذلك وحدات عسكرية من تركيا، ووضع اردوغان شروطا مقابل تدخله ومشاركته في الحرب على داعش مستغلا دعمه المكثف للارهاب وفتح اراضيه للارهابيين للتسلل الى الاراضي السورية.
وتشير الدوائر هنا، الى الدعم المالي القطري لمؤامرة اردوغان، الذي ينظر بالشك والريبة الى مصر ورئيسها، وهو لا يألو جهدا من أجل ضرب الاستقرار في مصر، ومحاصرة دور مصر وشطبه، دون أن تفي دول الخليج بالتزاماتها المالية للدولة المصرية.
وتؤكد الدوائر أن تركيا وعدت اسرائيل أنه في حال نجحت مهام التحالف وخطط أركان المؤامرة الارهابية على سوريا ، فانها تتعهد بالاتفاق مع قطر والتنسيق معها، لفرض حل على الفلسطينيين يضمن المطالب الامنية الاسرائيلية، مع تعهد بموافقة حركة حماس على ذلك، التي مازالت تنطلق في مواقفها من مواقف جماعة الاخوان المسلمين التي يتمنى اوباما ايضا بعودتها الى الحكم في مصر وباقي المناطق العربية.
ووصفت الدوائر الدور التركي بأنه الاخطر في المنطقة، والمعادي للامة العربية، وترى في تركيا المنفذ النشط والامين للتعليمات والمخططات الامريكية، كما أن اردوغان ينظر بريبة وشك وقلق لتحركات ودور مصر، وبالتالي هو يقدم الدعم للجماعات الارهابية التي تمارس الاجرام في مصر وتحديدا في سيناء.
المنار المقدسية

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-30 16:09:43   ألم تعلمكم هذه السنوات
شي بدهم اضعاف حزب الله واستغلاله..شي اسقاط الاسد..ألم تعلمكم هذه السنوات..الا تتطاولون على أسيادكم..وانكم عبارة عن جرذان تختبأ بين القمامات وفي زوايا الجدران..لعنكم الله
غزل علي  
  2014-09-30 16:09:09   من الغريب
من الغريب تفكيرهم الاستهتاري على الدوام...توقعو الاسد لقمة سهلة وغصو بها..والآن يتوقعون بذات البساطة القضاء على حزب الله...بلكي بيصير شوكة بحلقهم ماتطلع منو
عقبة ضويا  
  2014-09-30 16:09:25   فشرت
فشرت بعينك لانو انت بس تطلب يسقط الاسد..رح يسقط..ربنا يسقط على راسك كل لعنتو ..ولا يوفقك
ديمة صقر  
  2014-09-30 16:09:53   وصاير فهمان..
وصاير فهمان وعم يخطط ويقترح عامريكا..روح شوف شعبك بالاول شوف شو بدو وشو عم يصير فيه من وراك..انشالله يقلب كلو ضدك..وتتكعر متل الكلب من بلادك
وفاء مسلم  
  2014-09-30 16:09:29   لا بأحلامك
لابأحلامك لا بأوهامك..تحلم بالمنطقة العازلة..لو رح نموت مارح نسمحلك
فؤاد زينة  
  2014-09-30 16:09:03   الله لايوفقك
ولسه الك عين تطلب ياكلب الله لايوفقك
محمد حسن  
  2014-09-30 16:09:14   الله لايردهم
الله لايردهم...يقتلو ببعض..انشالله يدبحو بعض..ماحدا زعلان
عباس الجهني  
  2014-09-30 15:09:46   الله عليك
الله عليك ياجيشنا.الله على اخبارك الطيبة..التاريخ سيتحدث دوما عن بطولاتك..الله يحميك
أسدي للموووت  
  2014-09-30 15:09:27   الله يزيد قتلاهم
الله لايرحمهم..الله يزيد قتلاهم..بلكي بينفش خلقنا فيهم شوي
هديل علي  
  2014-09-30 15:09:06   الله لايرحمهم
الله لايرحمهمم..انشالله دوم نسمع اخبار موتهم
شادي ديب  
  2014-09-30 02:09:42   مقال ناقص
لم يذكر كاتب المقال دور ايران وروسيا وحزب الله والمقاومة العراقية في هذا السيناريو وما هي الخطط المفترضة للتصدي لمثل هكذا مشروع وهل من يعرف كل هذه التفاصيل لا يعرف الطرق والاجراءات الوقائية . حمى الله الجيش العربي السوري وحلفائه المخلصين
محمود  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz