Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أيلول 2021   الساعة 03:10:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس 25 - 9 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. درعا : أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إرهابيين قتلى ومصابين جنوب الجمرك القديم بدرعا البلد وشمال شرق مبنى الكوابل ومحيط المعصرة في بلدة عتمان وأردت إرهابيين اثنين قتلى على طريق عتمان طفس. كما قضت وحدات أخرى من الجيش على العديد من الإرهابيين ودمرت أدوات إجرامهم باستهداف تجمعاتهم في محيط قرى الغارية الغربية وانخل ودير العدس بريف درعا.

ريف دمشق: وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على مدينة عدرا العمالية، وقضت وحدات أخرى من الجيش على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت أوكارا لمتزعميهم في سلسلة عمليات ضد تجمعاتهم وأوكارهم بأرياف حمص وحلب وإدلب.

فقد أحكمت وحدات من الجيش والقوات المسلحة سيطرتها على مدينة عدرا العمالية بعد عملية نوعية وقضت على أعداد من الإرهابيين.

وقال مصدر عسكري لـ سانا إن وحدات الجيش تقوم بتمشيط المدينة وإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في مداخل الأبنية والحدائق والساحات.

حمص: قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت أوكارا لمتزعميهم في سلسلة عمليات مركزة ضد تجمعاتهم وأوكارهم بريف حمص.

وذكر المصدر أن وحدة من الجيش والقوات المسلحة دمرت وكرا لمتزعمي إرهابيين شمال حوش حجو في تلبيسة وقضت على كل من كان بداخله، مضيفا إن وحدة أخرى من الجيش والقوات المسلحة أوقعت عددا من الإرهابيين بين قتيل ومصاب خلال استهدافها تجمعاتهم في قرى الغجر بتلبيسة وعب الغجر في الرستن بريف حمص.

وأوضح المصدر أن وحدة من الجيش أحبطت محاولة إرهابيين التسلل إلى قرية أم جامع من اتجاه رسم القصر بريف حمص الشرقي وأوقعت عددا منهم قتلى وأصابت آخرين. كما تم إيقاع إرهابيين قتلى ومصابين باستهداف تجمعاتهم وأوكارهم غرب جامع الوزاعية بالرستن وقرية مسعدة في ريف حمص الشرقي.

ريف إدلب : أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت اوكارهم وتجمعاتهم بريف إدلب. وذكر المصدر أن وحدة من الجيش أوقعت عددا من الإرهابيين بين قتيل ومصاب خلال استهدافها تجمعاتهم في ابو الضهور وقرى مردخانة وتل العوجة والواسطة.

القنيطرة:  استهداف تجمعات للإرهابيين في بلدتي مسحرة وطرنجة بريف القنيطرة وإيقاع أعداد منهم قتلى ومصابين وتدمير أدوات إجرامهم.

ريف دمشق: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحكم سيطرتها على مدينة عدرا العمالية بعد عملية نوعية وتقضي على أعداد من الإرهابيين وتقوم بتمشيط المدينة وإزالة المفخخات والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في مداخل الأبنية والحدائق والساحات.
عدرا العمالية : القوات المسلحة تحكم سيطرتها على عدرا العمالية و عدرا البلد بعد القضاء على تجمعات الارهابيين فيهما.

حمص: مقتل وجرح عدد كبير من المسلحين في قرى الغجر بتلبيسة وعب الغجر في الرستن بريف حمص .
حلب: الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات داعش في مدينة الباب بريف حلب الشرقي توقع إصابات في صفوفهم.
حلب: الجيش العربي السوري يتصدى لمحاولة تسلل مسلحين من جهة جامع حذيفة باتجاه المشارقة ومن جب الجلبي وحديقة بستان القصر والزبدية باتجاه الاذاعة بحلب.
درعا: وحدات من الجيش العربي السوري توقع إرهابيين قتلى ومصابين جنوب الجمرك القديم في درعا البلد وشمال شرق مبنى الكوابل ومحيط المعصرة في بلدة عتمان وتردي إرهابيين اثنين قتلى على طريق عتمان طفس.
ريف دمشق: وحدات الجيش العربي السوري تنتشر في مدينة عدرا العمالية بعد تطهيرها من المجموعات المسلحة ووحدات الهندسة تقوم بتفكيك عدد من العبوات الناسفة التي زرعها المسلحون

ريف دمشق: الجيش العربي السوري يسيطر بشكل كامل على مدينة عدرا العمالية ويبدأ بتطهير عدرا البلد من الإرهابيين .

حمص: مجموعات مسلحة في جبل الشومرية تستهدف قريتي المخرم وأم جامع شرق حمص بعدة صواريخ غراد فجر اليوم.
دمشق: تقدم ملحوظ للجيش السوري في حي جوبر شرق دمشق بعد تمكنه من السيطرة على كتل ابنية مهمة وتدمير انفاق للمسلحين من جهة زملكا وطيبا.
ريف دمشق : الجيش العربي السوري ينفذ كميناً لمسلحين كانوا يتقدمون من جرود عسال الورد باتجاه جرود الجبة بالقلمون ماأدى لمقتلهم.

أميركا: البنتاغون يعلن عن غارات أميركية وعربية جديدة ضد مواقع لداعش في سورية فجر اليوم.

دير الزور: استهدفت وحدات من الجيش السوري مواقع لمسلحي "داعش" في محيط مطار دير الزور العسكري.

على صعيد آخر، قام مسلحو "داعش" بإعداد رجلين من قرية الشعيطات بتهمة "الردة" بعد اعتقالهم في وقت سابق من قرية البحرة بالريف الشرقي لدير الزور.
حلب : دمّر الجيش سيارات محملة بالذخيرة وقاعدة صواريخ محلية الصنع في مناطق حلب وريفها أبرزها غرب وشمال النيرب وكويرس والعامرية والشقيف وبلاس وعلى طريق حلب الزربة، ما أدى الى مقتل عشرات المسلحين.

من ناحية أخرى، دارت اشتباكات عنيفة بين مسلحي "جبهة النصرة" و"لواء جبهة الأكراد" من جهة ومسلحي تنظيم "داعش" يوم أمس بريف حلب الشمالي الشرقي ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى من الطرفين وسط حالة من الاتهامات والاغتيالات المتبادلة.

كما سيطر عناصر من مسلحي "داعش" على قرية روبي جنوب عين العرب في ظل اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.
اللاذقية :قتل 17 مسلحاً جراء استهداف الجيش لتجمعاتهم في الخضرة وعطيرة في ريف اللاذقية الشمالي معظمهم من جنسيات غير سورية كما دمّر الجيش مستودع للصواريخ ومدافع هاون ...
وعرف من القتلى :
أوس الزاكي الملقب بحجاج المغرب المتزعم العسكري لما يسمى "جبهة النصرة" في اللاذقية
ميلان سلوان مغربي الجنسية
محمود بالدير المنسق العام لما يدعى تنظيم "أحرار الشام"
اسعد شكري وبلال العيطون وهما من الجنسية التونسية.
القنيطرة :استهدفت وحدات من الجيش مقراً لمسلحين في بلدة كوم الباشا ورتل سيارات بين بلدتي بريقة وكوم الباشا كما دمرت عدداً من الأسلحة والذخيرة

بينما استهدفت وحدات أخرى من الجيش مراكز للمسلحين في بلدات واوفانيا وجباتا الخشب والحرية وطرنجة ومسحرة وأوقعت قتلى ومصابين في صفوفهم.
إدلب: ثلاثة انفجارات هزت ريف إدلب الشمالي ومعلومات أولية تفيد باستهداف ما يسمى بـ التحالف لمقرات لجبهة النصرة في حارم.
حمص : وحدات من الجيش السوري قطعت خطوط الإمداد عن المسلحين من والى تلبيسة بعد إحكام السيطرة على منطقة الغبيط والمزارع المحيطة بها بمنطقة المخرم التحتاني بريف حمص الشرقي.

كما تمكّن الجيش من التقدم إلى القرب من منازل آل حمزة الواقعة جنوب شرق بلدة مزرعة بيت جن، ودمر سيارتين للمسلحين ما أسفر عن اندلاع حريق كبير في بساتين البلدة ومقتل 9 مسلحين من "جبهة النصرة".

 

الجيش يلتف على الغوطة الشرقية والعدو يراقب "

واقع المعارك في ريف دمشق يكاد يشبه السبات الشتوي للدببة حيث أنه ما إن ينهض حتى حتى يفتك بأعدائه ويصول ويجول بلا أي منافس له يستطيع أن يقف في وجهه حيث أن الجيش السوري ما إن يأخذ قراراً في دمشق أو ريفها للعمل العسكري الجاد حتى ترى فلول الأعداء تتسابق في الهروب إلى معاقلهم العميقة البعيدة عن الرصاص لكنها ليست بعيدة عن سلاح الجو والمدفعية الذي يسيطر نارياً على كامل الريف الدمشقي ويستطيع قصف أي هدف يراه على عكس المجموعات المسلحة التي تهجم كقطيع الغنم إلى منطقة ما لتخرج منها مهزومة مطأطأة الرأس مدمية القلب مهما طال احتلالها لأي منطقة .
المتابع بشكل جيد للمعارك التي يخوضها الجيش العربي السوري يدرك أن مامن أي معركة مستحيلة على الجيش السوري مهما تعاظمت قوة عدوه أو ضعفت ويستطيع خوض أي معركة كانت في المدن التي يحارب فوق الأرض وأنفاقها وفي الجبال وكهوفها ويكون هو السيد القوي المنتصر لا منافس له وما إن يطلق القائد الميداني أمره لتحرير منطقة فالعدو يدرك أنها ساقطة مهما قاوم أو وقف في وجه الجيش وهذا أثبتته التجربة وليست آراء بعيدة عن الواقع و التكهنات .
إذا وضعنا خارطة الريف الدمشقي أمامنا وبدأنا نتعمق فيها سنجد أن الجيش خلال الأسابيع الثلاثة الماضية استطاع بحكمة عسكرية وخطة ضعضعت من وضع المسلحين بالأخص في الغوطة الشرقية التي أعلن معركتين ضخمتين ويعمل بصمت كبير في الثالثة وتتوزع المعارك على النحو التالي :
- #محور_جوبر الذي يعد من أعقد المحاور في العمليات العسكرية ويعود ذلك لأسباب عديدة أبرزها حجم الدمار الهائل في شوارع الحي الذي يعرقل من سير الآليات العسكرية الثقيلة التي يحتاج الجيش إلى تنظيفها حتى يتقدم وليقوم بعملية المسح الكامل لأي حي يسيطر عليه ونستطيع القول بأن عملية السيطرة على حي يضم 40 منزلاً و6 أبنية ضخمة قد يحتاج زمنياً لأسبوع واحد على الأقل حتى تكون السيطرة بأقل خسائر ممكنة إن كانت بالأرواح أو العتاد رغم استطاعة الجيش السيطرة عليه بزمن أقل لكن الخسائر ستكون كبيرة وعامل الزمن في قاموس الجيش غير محسوب رغم أنه يتم وضع جدول زمني تقريبي قد يحتاج أيام أو أسابيع إضافية أو أنه قد ينجز قبل الفترة الزمنية المحددة له وهذا يعود لطبيعة المعارك والتطورات الميدانية التي تطرأ وفي واقع #جوبر فإن الزمن المتوقع لبسط السيطرة على الحي بالكامل من العباسيين إلى جسر زملكا يحتاج من 8 أسابيع إلى عشرة أسابيع في حال استمرت العملية العسكرية في سيرها حسب المخطط .
#محور_عدرا الذي يعد محوراً فائق الأهمية وسهل الحسم وبوقت سريع لن يحتاج لأكثر من أربعة أسابع للسيطرة على عدرا بكامل محيطها من البلد إل الصناعية وختامها بالعمالية التي قد يقرر المسلحون الإنسحاب منها بأي لحظة لأن تطور المعركة في عدرا البلد سيؤدي إلى حصارهم في العمالية وأسلوب الهرب هذا اتبع في #معلولا سابقاً خوفاً من حصار يفرض عليهم من الجهات الأربع تكون نتيجته محسومة للجيش وفي تفاصيل معركة عدرا البلد التي بدأت منذ أيام قليلة نلاحظ أن هناك تقدم سريع للجيش بالأخص في البساتين التي يسير بها الجيش بلا مقاومة وإن وجدت تكون ضعيفة تنكسر خلال ساعات قليلة ليس أكثر ويتم إيقاع مجموعات مسلحة في كمائن ناجحة بتل كردي التي شهدت ثلاث كمائن ناجحة للجيش أوقعت 40 مسلحاً قتيلاً وجرح عشرات آخرين عدا عن تدمير آليات كانت متجهة إلى عدرا بغية تعزيز جبهة المسلحين المنكسرة التي فوجأت بزمن العملية العسكرية الذين توقعوا بأن الجيش لن يقدم عليها وسيكتفي بتعزيو مواقعه في #الدخانية التي تطل على العاصمة #دمشق في حين تم السيطرة الكاملة على منطقة الصرف الصحي بعد معارك لم تستمر لأكثر من 12 ساعة فقط أثبت فيها الجيش قدرته على التقدم السريع والتثبيت وحاول المسلحون استـرجاعها لكنهم فشلوا وانكفأوا إلى عدرا المدينة كما تم تثبيت نقاط الجيش في معامل الغاز والفيم للمنظفات والديكرون والبغدادي والرنكوسي والانشاءات المعدنية والنقل الداخلي و جميع كتل الابنية جنوب بناء المرسيدس وهذ الانجازات في وقت قصير جداً إن دلت فهي على أمرين الأول ازدياد قوة وخبرة الجيش في معارك الانفاق والمدن من جهة وعلى ضعف الجسد المسلح الذي يواجهه الجيش في الغوطة الشرقية .
أما المحور الأخير الذي هو في شمال وشمال شرق الغوطة الشرقية البعيد عن الإعلام نوعاً ما لغاية في نفس الجيش حيث تنطلق عملية عسكرية لم يعرف بعد حجم العدد والعتاد المشارك بها لكن المعلومات الأولية تشير إلى تجاوز الجيش لسكة #ديـر_سلمان الحديدية وانتشاره في المزارع مع آلياته والتقدم وسط البساتين التي يبدو أن الهدف منها هو الإطلال على النشابية وبدأ قضم المزارع والبلدات الصغيرة التي يسيطر عليها مسلحو الغوطة الشرقية .
هذه المحاور الثلاثة والمعارك الثلاثة التي انطلقت في فترة زمنية واحدة تقريباً ساهمت بشكل كبير في تشتيت المسلحين المتواجدين في الغوطة الشرقية الذين بدأوا يوزعوا قواهم على هذه الجبهات التي وإن تمت السيطرة على عدرا وجوبر وبلدات النشابية التي تحتاج لأشهر ستكون دوما قاب قوسين من رمي سلاحها أو استنفار مسلحيها لخوض معركتها الأخيرة التي قد يفاجئ الكثيرون بأنها ستنطلق في زمان ومكان لن يتوقعه الكثيرون وهذا ما يدور الآن في غرفة العمليات العسكرية فالمختصة بالغوطة الشرقية التي ابتسم أحد ضباطها لأحد شباب "فريق المهام الخاصة" وقال له قريباً لن يصح إلا الصحيح وسينتصر صاحب الحق أما المغتصب فإلى مزابل التاريخ" خذوه وعداً مني .

لماذا الضربات "الهوليودية" ضد "داعش" في الرقة السورية؟

في عام 1996 أنتجت هوليود فيلماً بعنوان the long kiss goodnight من بطولة جينا ديفيد وصاموئيل ل. جاكسون يتحدث عن بطولة الأميركي الخارقة الذي يجوب البحار والبراري والقفار، ويحقق الانتصار تلو الانتصار، وفي هذا الفيلم كانت "تنبؤات" هوليودية عن استدراج الأعداء إلى عقر الدار الأميركي، لتبرير الهجوم الساحق والماحق على "العدو"، حتى أن الفيلم، على ما أذْكُر، تحدّث عن جرّ هذا العدو لاستهداف "برج التجارة العالمي" ليقتل 4 آلاف انسان، لتبرير هجوم أميركي يقضي على الأشرار.

سيناريو هذا الفيلم ينطبق على أحداث 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وما تلاها من تطورات باحتلال أفغانستان ثم العراق، وتكاد وقائعه تتطابق مع "قيامة" تنظيم "داعش"، الذي بات واضحاً كيف قام ونشأ وتغذّى وكبر، وكيف تتمّ الآن "عملقته"، مع أنه صار معروفاً مَن موّله وأنشأه، وكيف يجري الآن تغذيته، وكيف تنقَّل من الحاضنة السعودية إلى أداة بيد قطر وتركيا.

والسؤال هنا: هل يكفي أن تضرب واشنطن بالطائرات مواقع "داعش"؛ كما يحصل في العراق، أو بواسطة الصواريخ العابرة للقارات "توماهوك"، كما حصل في الرقة السورية؟

بالنسبة للعراق، فإن الضربات الأميركية لـ"داعش" لا تستهدف بتاتاً ضرب البنية الأساسية لهذا التنظيم الإرهابي، بحيث يؤكد كثير من الخبراء والمتابعين لمجرى التطورات العراقية، أن الضربات الأميركية لا تستهدف سوى بعض آليات النقل التابعة للإرهابيين، أو نقطة تفتيش يحرسها مسلح أو اثنان أو ثلاثة، أو دبابة مهجورة لم يُحسن الإرهابيون استخدامها.

وبرأي هؤلاء الخبراء والمتابعين فإنه ليس هناك من استهداف أميركي نوعي لتجمُّعات وتمركز "داعش"، كما أن نوعية القصف الأميركي لا تدلّ على أن هناك خطة لإضعاف "داعش" عبر الجو، خصوصاً أن خطة الإرهابيين تتركّز على استراتيجية استنزاف قدرات القوات العراقية المسلحة، لكن الدعوات للتطوع وفّرت حشداً هاماً للجيش العراقي في العديد من محاور القتال، وقلبت خطة الإرهابيين، وتحوّلت إلى استنزاف لـ"داعش"، التي فقدت مئات المقاتلين العرب الهامّين، بينهم عشرات المقاتلين الأساسيين الذين يشكلون قادة مواقع وفصائل وزمر مسلحة.

أما بشأن سورية، فكان استهداف مواقع "داعش" بواسطة الصواريخ البعيدة المدى، وهذا حسب الخبراء قد تكون له عدة أهداف:

أولها: أن الولايات المتحدة تعطي لنفسها هيبة؛ حينما حاولت أن تصور أن الضربة الأميركية حصلت من دون تنسيق مع الجانب السوري، لكن سرعان ما تبدد هذا الوهم، بإعلان القيادة السورية أن السفير السوري في الأمم المتحدة بشارة الجعفري أُبلغ بالعملية مسبقاً، ثم كان إعلان الخارجية السورية عن تلقّي الوزير وليد المعلم برقيّة من نظيره الأميريكي جون كيري عبر وزارة الخاريجة العراقية، يبلغه فيها عن استهداف قواعد لـ"داعش"، بعضها في سورية..

وفي هذا الصدد، حددت الخارجية السورية أن التنسيق مستمر مع العراق على أعلى المستويات لضرب الإرهاب، كما أن دمشق مع أي جهد دولي يصبّ في مكافحة الإرهاب، مهما كانت مسمياته؛ من "داعش" و"نصرة" وغيرهما..

ثانيها: أن سورية وحلفاءها لا يأمنون للتوجّهات الأميركية، لأن السلوك الأميركي على مدى تاريخه تميّز بالغدر، ومن هنا أعاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين التأكيد على أن الضربات الجوية ضد الإرهابيين على الأراضي السورية يجب ألا تحصل من دون موافقة دمشق.

ثالثها: أن الولايات المتحدة التي لم تتحرك ولم تتخذ موقفاً من الدول التي توفر المعسكرات والملاذات الآمنة لداعش وأضرابها، وتوفر لها المدخول الكبير من خلال تسويق النفط المسروق من سورية والعراق، خصوصاً الشركات التركية المرتبطة برئيس تركيا رجب طيب أردوغان وعائلته، بالإضافة طبعاً إلى الدور القطري، علماً أنا تركيا وقطر تستضيفان على أراضيهما أكبر قاعدتين جويتين للولايات المتحدة في العالم، وبالتالي فإنه باشارة إصبع تهديدية واحدة من واشنطن ضد أنقرة والدوحة تجعلهما تتراجعان عن دعمهما الأعمى لكل التنظيمات الإرهابية.

ورابعها: برأي هؤلاء المراقبين والخبراء، فإن القرار الذي اتخذته واشنطن بشن ضربات ضد "داعش" فوق الأراضي السورية قد يكون لحفظ ماء وجه واشنطن على المستوى المعنوي، بعد أن أعلنت الكثير من الدول الأوروبية أنها لن تشارك في الحرب، ما يعني أن هذا التحالف الذي "نشأ ضد الإرهاب" غير متماسك، وبالتالي فإنها وجّهت هذه الضربة، وقد تكون هناك ضربات أخرى حفظاً لماء وجه "اليانكي" أمام شركائه الأوروبيين والأعراب.

بأي حال، فإن الولايات المتحدة قد تهدف من ضربتها لـ"داعش" استهداف الدولة الوطنية السورية لاحقاً، وهو ما بدى في التحذيرات السورية والإيرانية والروسية، وغير ذلك فإن ما يسمى الحملة الدولية لمحاربة "داعش" قد يكون هدفها ترميم المكانة القيادية المتصدعة للولايات المتحدة على الصعيد العالمي، بعدما أخذت القوى المناهضة للهيمنة الأميركية تتجه أكثر فأكثر لتصليب مواقفها ومواجهتها في وجه الغطرسة الأميركية، وكل ذلك بفضل الصمود السوري، وما أحدثته من فرز للمواقف والخيارات، التي ظهرت فيها القوتان الكبريان روسيا والصين، والقوى الإقليمية العظمى إيران..

أحمد زين الدين/الثبات

في اليوم الثاني من حربه ضد التنظيمات الإرهابية..

التحالف يستهدف (داعش) في ريف عين العرب والبوكمال.. و«النصرة» و«أحرار الشام» تقرر إخلاء مقراتها في شمال إدلب

«البنتاغون» يرى أن العمليات الجوية قد تستغرق أكثر من عام.. و«الدولة الإسلامية» يريد حرباً برية مع أميركا

واصل التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية ضرباته ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) و«جبهة النصرة» في سورية لليوم الثاني على التوالي، مستهدفاً مواقع الإرهابيين بريف عين العرب الشرقي (130 كيلو متر شمال شرق حلب) وفي مدينة البوكمال التابعة لمحافظة دير الزور على الحدود مع العراق.
وكما كان متوقعاً، وجه «التحالف الدولي» ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في اليوم الثاني من بدء عملياته في سورية ضربات جوية في ريف عين العرب الشرقي.
وأكد مصدر ميداني في وحدات «الحماية الشعبية» الكردية المكلفة مهام حماية عين العرب لـ«الوطن» أن صواريخ توماهوك سقطت على مقار لـ(داعش) في محيط بلدة صرين الواقعة على بعد 35 كيلو متراً شرق المدينة في حين أغارت طائرات أميركية على خطوط إمدادها التي تصلها بالرقة.
من جهته قال المرصد السوري لحقوق الإنسان بحسب وكالة «أ ف ب» للأنباء: لقد «تعرضت أماكن في منطقة صرين، ومناطق خطوط إمداد تنظيم (الدولة الإسلامية) التي تبعد نحو 35 كم جنوب شرق بلدة عين العرب قبيل منتصف ليل الثلاثاء- الأربعاء وبعد منتصف الليل، لغارات جوية من طائرات حربية جاءت من الأراضي التركية».
على خط مواز، قال نائب قائد وحدات «الحماية الشعبية» الكردية أوجلان إيسو بحسب وكالة «رويترز»: إن تنظيم الدولة الإسلامية عزز صفوف مقاتليه حول المدينة، لافتاً إلى أن مزيداً من مقاتلي التنظيم وصلوا بعد الغارات الجوية التي شنها التحالف على مواقع التنظيم يوم الثلاثاء. وقال «عدد مقاتليهم زاد وعدد الدبابات زاد أيضاً منذ قصف الرقة. »
في المقابل نشرت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي تابعة لـ(داعش) صوراً لما قالت إنه سيطرة مسلحيه على جبل البركل الذي ترتفع في قمته أبراج شركة الاتصالات السورية المملوكة للدولة. ووفقاً لتلك الحسابات فإن المسلحين يتابعون تقدمهم باتجاه عين عرب حيث سيطروا على مركز حبوب المدينة والقرى المحيطة به مثل تل غزال، روبي، دونغر بجوك وباتوا على بعد أقل من 6 كم عن المدينة. وقام التنظيم المتطرف الذي ظهر في سورية عام 2013 ويبث الذعر في كل من العراق وسورية، بشن هجوم مباغت منذ نحو أسبوع على مناطق بالقرب من عين العرب من أجل الاستيلاء على البلدة وتأمين شريط جغرافي حدودي مع الحدود التركية، ما دفع قرابة 130 ألف شخص إلى النزوح من منازلهم.
على خط مواز، ذكر مصدر أهلي من مدينة البوكمال بحسب وكالة «سانا»، أن غارات للتحالف استهدفت المنطقة الصناعية ومواقع أخرى في المدينة ولم تعرف الخسائر في صفوف الإرهابيين، في حين أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن حركة «أحرار الشام» و«جبهة النصرة» أمرتا أتباعهما بإخلاء قواعدهم في ريف إدلب.
وتعرضت مواقع (داعش) في البوكمال الثلاثاء لقصف عنيف من جانب القوات التي تقودها الولايات المتحدة، حيث تم استهدافها بنحو 22 غارة جوية. وقتل خلال الضربات التي نفذها التحالف الدولي الثلاثاء نحو 120 جهادياً، بحسب المرصد.
في الأثناء اعتبر، المتحدث الإعلامي بوزارة الدفاع الأميركية جون كيربي أن العمليات الجوية التي تقوم بها الولايات المتحدة في سورية قد تستغرق أكثر من عام، موضحاً بحسب CNN «سيستغرق الأمر الآن ما بين ثلاثة إلى خمسة شهور، لتجميع المتدربين بسورية وتحضير التدريبات المناسبة لهم، وبعدها سيستغرق الأمر ما بين ثمانية إلى 12 شهراً لإنزالهم إلى الساحة بصورة واثقة».
وتابع قائلاً: «بالنسبة لنا فإن المهم هو إتمام عمليات التدريب والتجهيز بشكل كامل أفضل من إتمامه بشكل سريع». وحول داعش، قال كيربي: «نحن لا نغض الطرف عن التنظيم وانتشاره في سورية، لهذا قمنا بالضربات العسكرية ضدهم، الثلاثاء، وسنواصل الضغط عليهم من الآن فصاعداً».
من جانبه شدد رئيس عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأدنى والأوسط روبرت مارديني أنه ينبغي على الولايات المتحدة وحلفائها الالتزام بقواعد الحرب في تنفيذ غارات جوية على أهداف الدولة الإسلامية في العراق وسورية.
وجاءت تصريحات أدلى بها المتحدث الرسمي باسم تنظيم «الدولة الإسلامية» أبو محمد العدناني في تسجيل نشرته مواقع الكترونية جهادية، لتعطي إشارة واضحة عن أن مقاتلي التنظيم سيرحبون فعلياً بخوض حرب برية ضد القوات الأميركية في العراق وسورية.
وسخر المتحدث من الضربات الجوية الأميركية الأخيرة وكذلك من التحرك لإنشاء تحالف دولي ضد التنظيم، في تسجيل صوتي مدته 42 دقيقة على الانترنت.
ووجه حديثه إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما، قائلاً: «هل هذا كل ما تستطيع فعله في حملتك هذه؟ هل أميركا وكل حلفائها لا يستطيعون القتال على الأرض؟».
ويظهر التسجيل بوضوح أمرين من الإشارات المختلفة للحملة التي تقودها الولايات المتحدة لمواجهة «تنظيم الدولة الإسلامية» في الشرق الأوسط.
فالضربات الجوية الأميركية والفرنسية تسببت في أذى حقيقي للتنظيم، ولم يكن هناك رد عسكري مؤثر عليها، كما أن التنظيم يريد من الولايات المتحدة الزج بقوات إلى أرض المعركة، لأسباب كثيرة.
ويرى الدكتور بيتر نيومان، مدير المركز الدولي لدراسة التطرف في لندن، «أنهم يتطلعون لمعركة مع الغرب». وقال نيومان: «مشاهد إعدام الرهائن الغربيين كانت تدفع نحو رد فعل مبالغ فيه، لكن عندما ستطأ أقدام الغرب الأرض فإن الموقف سيتحول إلى الرواية القديمة بأن الغرب ضد الإسلام، ويمكن للتنظيم الادعاء بأنه يحارب الاحتلال».

"العرس" في الرقّة .. و"الطّبل" في الجولان المحتل

ماهر خليل

انقسم الشارع السوري خصوصاً والعربي عموماً بمواطنيه العاديين ومثقفيه، حول الغارات الأميركية و"حلفاؤها العرب" على مراكز ومقار تنظيم "داعش" في الرقة ودير الزور وإدلب، وزاد الانقسام أكثر عندما أعلن الاحتلال الإسرائيلي إسقاطه لطائرة حربية سورية من نوع "سوخوي 24" أثناء قيامها بمهمة ضرب مراكز تجمّع الميليشيات المسلحة على الحدود مع الجولان السوري، وهذا ما أكدته القيادة العسكرية السورية لاحقاً معتبرةً أن هذا السلوك هو اعتداء وتقديم عون للميليشيات الإرهابية من قبل الجانب الإسرائيلي.

لو نبتعد قليلاً عن العواطف الغير ملائمة للوضع الجديد الذي تمر فيه سوريا، سنرى بوضوح أن الولايات المتحدة حتى انتهاء الجولات الأولى من غاراتها كانت مرتبكة على المستوى السياسي، خاصة وأنها على لسان رئيسها «باراك أوباما» كانت قد أقسمت في وقت سابق أنها لن تتعاون مع "النظام السوري"، وأنها ستتحدى وعيد دمشق في حال "العدوان" وستقوم بضرب "داعش" أينما وجد، إلا أن ما حصل لم يكن كذلك، وهذا ما أربك واشنطن التي على مايبدو كانت موعودة بـ"كتمان سر" التنسيق مع دمشق، إلا ان الأخيرة خرجت صراحةً إلى الإعلام ووجهت حديثها إلى الشعب السوري "المحتار" حتى اللحظات الأخيرة، لتقول له "أعطينا الموافقة لواشنطن باستهداف داعش" .. "لا تقلق الأمور تحت السيطرة".

التصريحات الأميركية انقسمت حتى مساء الثلاثاء بين "نافية" و"مؤكّدة" لإعلام دمشق بأنها سوف توجّه ضرباتها إلى مقار "داعش" في الرقة ودير الزور ومناطق أخرى، وظهر هذا جلياً بين خطاب «أوباما» الذي أعقب الضربة وقوله أننا "أخبرنا سوريا لكن لم نطلب إذنها"، بينما قال البينتاغون أننا "لم نستأذن دمشق بالضربة الجوية ولم نعلمها سابقاً بأي شيء"، لكن سوريا كان لها كلام آخر مفاده أنها استشهدت برسالة وزير الخارجية الأميركي «جون كيري» لنظيره السوري «وليد المعلّم» والتي وصلت عبر وزير الخارجية العراق «ابراهيم الجعفري» الذي كان "الوسيط" بين الدولتين، إضافةً إلى تأكيد المندوب السوري الدائم في الأمم المتحدة الدكتور «بشار الجعفري» أن نظيرته الأميركية أعلمته بأن بلادها ستقوم بتوجيه ضربة "جوية" و"صاروخية" لتنظيم داعش في سوريا. إذاً سوريا كانت على علم مسبق وما حدث كان بموافقتها وهذا طبيعي جداً، وأنه أخطأ من اعتبر الضربة الأميركية هو "خرق لسيادة" أو "اغتصاب لحق"، فبكلا الحالتين تكون نظريته أخطأت، لأنه في حالة إنتهاك سيادة دولة الذي يعني "كسر قرارات تلك الدولة وتجاوزها"، فالطرف السوري هدد سابقاً بأن أي ضربة لداعش داخل سورية من دون التنسيق معه ستستفز دفاعاتنا الجوية، والأميركي هو من تراجع عن قراره القائل بأنه "سيوجه ضربات دون التنسيق مع سورية خوفاً من كسره لقرارها وانتهاك سيادتها واستفزاز دفاعاتها الجوية"، فقرر أن يدخل بإذنٍ منها. هنا يسقط انتهاك السيادة ويرتفع بدلاً عنه شعار "فرض احترام السيادة على الدولة العظمى شخصياً"، وهذا ما عجزت عنه أي دولة عربية ما عدا سوريا، أما عن "اغتصاب الحقوق" والذي يعني أيضاً "الاعتداء بالقوة دون موافقة الطرف الأخر"، فأميركا أخبرت دمشق سلفاً بخصوص الضربات، ودمشق أعلنت موافقتها رسمياً، وهنا تسقط صفة الاغتصاب إذاً.

أما عن إسقاط الطائرة السورية على تخوم الجولان المحتل. برأينا أن سوريا استطاعت بذكاء أن تجس النبض الإسرائيلي والقول لها "أننا هنا .. مازلنا هنا"، وأن الطائرة التي تم إسقاطها هي ورقة إدانتنا لكِ "أي لإسرائيل"، وهي وثيقة إثبات تلقفتها إسرائيل بغباء شديد أنها تقدّم العون "المطلق" للميليشيات المنتشرة في الجولان والقنيطرة، بنفس الطريقة التي أسقطت بها سوريا تركيا، عندما قدّمت الأخيرة الدعم اللوجستي لتنظيم داعش والتسهيلات لدخول "القرى الكردية" السورية وارتكاب أفظع الجرائم بحق أهلها مقابل "الإفراج عن رهائنها الدبلوماسيين" في العراق، وهذا ما بدأت أنقرة تستشف نتائجه اليوم بعد الغارات الأميركية على التنظيم في الشمال الشرق السوري، حيث بدأت تشعر أنها محاصرة من داعش، من الداخل والخارج هذا من جهة، ومحاصرة من "الأكراد" أيضاً من الداخل والخارج، لتضطر أمس أن تقول وعبر "اللسان الأميركي" أنها ستنضم للحلف الأميركي لتقاتل داعش ولكن "بعد فوات الأوان"، فهل تستطيع "العين التركية" أن تسحب "المخرز الداعشي" منها دون "ألم" .. نشك في ذلك.

إذاً .. إسرائيل اليوم التي أرسلت لسوريا أنها ليست بموضع "عراك" عسكري مع سوريا وأن إسقاط الطائرة كان "حادث"، شعرت بالفخ السوري الذي وقعت فيه، وشعرت أيضاً أن سوريا وعبر "الردّ البارد" على خبر إسقاط الطائرة تجهّز لشيء قد "يُعمي إسرائيل" في الأيام القادمة، لذا على من يُطالب بـ"الرد" السوري اليوم نستطيع أن نقول له "والله أعلم"، أن عليه منذ اليوم أن يبدأ بتذكّر "الوعود السورية لإسرائيل" عن الردّ بـ"الزمان والمكان المناسب" وأن يعدّها جيّداً... كي يستمتع بالردّ النهائي "دفعةً واحدة" قد "يزيل" إسرائيل عن الخارطة "إن حدث". وعليه أن يعرف أيضاً أن "الرفض الإيراني الروسي وحزب الله للعملية الجوية الأميركية في الرقة ماهي إلا رفع سقف مطالب من الجانب الأميركي لا أكثر .. وليس تعارضاً مع الموافقة السورية".
عربي برس

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-25 06:09:07   ليش لا
ليش لا منحاول ومنعطيها مجال ومنعطي حالنا مجال بركدن بتقضي على جزء كبير من داعش بماانو الحكومة السورية اخدةكل الاحتياطات لاخوف
مي بلال  
  2014-09-25 06:09:40   كلام فاضي
كلام فاضي لان شن حرب بالنسبة لامريكا بالرغم من قوتها مو قرار بسيط وخص نص ان كانت الحرب عل سوريا وهاد بياكد فشلها لما قررت تحمي الشعب من النظام من وجهة نظرها وارادت الحرب وماحدا وقف بصفها الا اقليات مابيدعموها الدعم المطلوب وتراجعت عن قرارها وهلا بدها تحمينا من داعش الاصح تحمي حالها من خطر داعش
سارة سلوم  
  2014-09-25 06:09:25   الله يحمي هالبلد
الله يحمي هالبلد انا بشك بجراة امريكا على الغدر مومن مصلحتا توقع بين ردود روسيا وايران وحزب الله وسوريا هي بتعرفحجم الخطر وكلنا منعرف بتركد عمصلحتا
مها الرحية  
  2014-09-25 06:09:48   مو ناقصنا
مافي داعي نتفق مع امريكا لان ان غدرت موناقصنا منكون بالارهابيين منصير فيها وفيهون
فاتن حسنة  
  2014-09-25 06:09:36   ليش
ليش لنسمح لامريكا تحفظ ماء وجهها عحسابنا وليش لنجربها مانحنا منعرفا بلا مانجربها كاذبة وغدارة لو كنا اخدين كل الاحتياطات
محمد حمشو  
  2014-09-25 06:09:01   نثق بالحكومة السورية
نحنا منوثق برئيسنا وبما انو اخد هالقرار نحنا معو للمووت
ليلى مغربي  
  2014-09-25 06:09:43   الغريب
الغريب اننا عارفين انو امريكا اخدة دكتوراة بالغدر والخيانة وانتهاك حقوق العرب وسمحنالها تدخل عبلادنا ولو كان جوا تحت اي ذريعة ولو كان في اسباب بالنسبة لامريكا كلنا منعرف هي حجج وهمية
منى وسوف  
  2014-09-25 06:09:37   الله يجيرنا
الله يجيرنا خلص هاد القول المناسب من اول يوم بالازمة
هادي سفر  
  2014-09-25 06:09:36   للاسف
نحنا عم نقرا ونسمع مافينا نساوي شي غير نشوف لوين رح نوصل للاسف
رهام ديب  
  2014-09-25 06:09:19   ليش
بهيك وضع لازم نحنا نحلل دوما ونبقى حذرين طيب ليش لنجيب الدب لكرمنا ليش لنسمح لامريكا بالغارات ونضل على اعصابنا في حلقة ناقصة باتخاذ متل هيك قرار خطير
سالم خيربيك  
  2014-09-25 02:09:59   غير دقيق
أورد كاتب المقال أن امريكا أعلمت سورية بنيتها ضرب مقرات داعش في سورية وأن ذلك يعتبر بمثابة موافقة من سورية على شن هكذا ضربات , وسبق أن طالبت روسيا عبر تصريحات وزير الخارجية الروسي أن الضربات الأمريكية ضد داعش في سورية تحتاج إلى موافقة سورية بشكل واضح وليس فقط اخطارها بنيتها ضرب المواقع . وهنا نجد أن المقال ينقصه معلومات تتعلق بصحة الموافقة السورية على الضربات الأمريكية , كذلك جاء المقال لتطييب خاطر الشعب السوري وطمأنته وهنا نذكر الكاتب : لاداعي لحشو أفكار ومعلومات غير دقيقة وجميع السوريين يعرفون أن رد الحكومة السورية سيكون عبر أشكال متعددة وغير معلنة وأن المقاومة لها خياراتها بالتعامل مع هكذا عدوان بطرقها الخاصة سواء من لبنان أو العراق وايران وحتى الحليف الروسي له قراره بطريقة الرد . ولا داعي لعرض معلومات تتناقض مع الاعلام الرسمي .
محمود  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz