Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 16 أيلول 2021   الساعة 22:22:57
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الاثنين 1 - 9 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. دمشق: الحاق أضرار مادية بمنزل ومحلات تجارية وعدد من السيارات في اعتداءات إرهابية بقذائف الهاون على حيي الطبالة والعباسيين وخلف مشفى الرازي بالمزة.
مصدر في وزارة الكهرباء : اعتداء ارهابي على خطوط التوتر العالي المغذية للمنطقة الجنوبية والوسطى ما ادى الى انقطاع التيار الكهربائي عن محافظات دمشق وريف دمشق ودرعا والسويداء والقنيطرة وحمص وحماة.
حمص: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تقضي على العديد من الارهابيين وتصيب اخرين فى البطمة وام جامع وبرج قاعي وخربة دير سلام بريف الحولة.
حمص:وحدة من الجيش والقوات المسلحة توقع إرهابيين حاولوا التسلل باتجاه قرية تل أغر في ريف حمص قتلى ومصابين وتدمر أدوات إجرامهم.
دمشق: الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على جامع طيبة ويدمر عدداً من الأنفاق وسط جوبر .
ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستهدف المسلحين  في جرود القلمون وجرود عرسال ماأدى لمقتل وجرح عدد من المسلحين وتدمير آلياتهم

القنيطرة: اشتباكات بين الجيش العربي السوري وجبهة النصرة عند مداخل بلدة الحميدية في القطاع الاوسط من القنيطرة وسط قصف مدفعي يستهدف عناصر الجبهة في منطقة الاشتباك.

ريف دمشق: استهداف تجمعات للمسلحين قرب الخمارة وخلف بناء سندس والمنشآت الزراعية وشارع نستلة بخان الشيح ما أدى ما أدى لمقتل وإصابة عدد من المسلحين .
الجيش يتصدى لمحاولة تسسلل مسلحي داعش باتجاه القرى الآمنة في ريف #المخرم شرق حمص من عدة محاور ما أدى لمقتل أكثر من 40 ارهابياً عرف منهم الملقب بـ"أبو قتادة الحمصي" متزعم مجموعة ارهابية .

دير الزور: الجيش العربي السوري يستهدف تجمعين لعناصر داعش في حي الحويقة ما أسفر عن مقتل عدد منهم من بينهم جنسيات غير سورية واستهدف تجمعات الميليشيات المسلحة في أحياء العرضي والجبيلة والرشدية وجمعيات الحزب وساحة الباسل والشيخ ياسين بالمدينة ماأسفر عن مقتل وإصابة عدد من المسلحين.
استهدفت وحدات من بواسل قواتنا ارهابيين في بستان القصر وصلاح الدين ما ادى الى القضاء على العديد منهم وتدمير وكر بما فيه من اسلحة وعتاد.
حمص: إرهابيون يغتالون عضو شعبة الحزب في القريتين محمد تركي حرب وذلك في قرية مهين بريف حمص.
حلب: استهدفت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعات الارهابيين في كل من عربيد والباب والانذارات وبابنص والخالدية واغيور وماير بحلب وريفها ما ادى لمقتل واصابة عدد من الارهابيين وتدمير عدة اليات وسيارات .

حماة : استشهاد مواطن أفشل هجوماً انتحارياً في ريف حماة .. حيث استشهد مواطن سوري وشقيقته، وأصيب تسعة آخرين إثر انفجار سيارة مفخخة، تمكن المواطن من رصدها وفتح النار عليها ما أدى لانفجارها قرب منزله، مضحياً بنفسه في سبيل حماية قريته تلدرة التابعة لمدينة السلمية بريف حماه الشرقي.

وفي التفاصيل، فإن المواطن عدنان زيدان رصد شاحنة مصفحة كانت في طريقها إلى قرية تلدرة، حيث يقطن في منطقة على أطراف القرية (حوش زيدان 2 كم)، فقام بفتح النار على السيارة، قبل أن يقوم الانتحاري الذي يقود السيارة بالانعطاف نحو مصدر النيران حيث انفجرت السيارة.

واستشهد جراء الانفجار المواطن "عدنان زيدان"، وشقيقته "بثينه" وأصيب 9 آخرين جميعهم من عائلة زيدان.

وعلى الرغم من استشهاد شخصين من عائلة "زيدان" نقل مصدر ميداني عن أبناء العائلة فخرهم بأن ابنهم تمكن من التصدي للسيارة ومنع حدوث مجزرة في قرية تلدرة لو ان الانتحاري تمكن من الوصول إلى القرية.

الخبر

دمشق: الجيش السوري يقصف عدة مواقع لمقاتلي جيش الاسلام في حي جوبر بصواريخ مُخصصة للأنفاق.
دير الزور: الجيش السوري يستهدف تجمع لمسلحي داعش في محيط مطار دير الزور العسكري ومقتل العديد منهم.
ريف دمشق : بتوجيهات من قيادة الجيش العربي السوري و القوات المسلحة توجه عدد من الشباب الأبطال من عناصر الدفاع الوطني في يبرود و النبك إلى منطقة منين في الريف الدمشقي للذود عنها و مساندة الجيش و أهلها في الدفاع عنها ضد العصابات المسلحة التكفيرية هناك ..
وقد بدأ الطيران الحربي بشن ضربات مركزة على اماكن تواجد المسلحين بعد تحديدها بدقة.
ومعلوماتنا تفيد أن عصابات مايسمى "جيش حر" تختبئ في مجاري حارة الفوقا.
ريف دمشق: اشتبكت وحدة من الجيش مع مجموعة ارهابية جنوب شرق مقام السيدة سكينة في مدينة داريا وقضت على متزعمها ويدعى /ابو خالد شعيب/.
ريف دمشق: دكت وحدات من قواتنا المسلحة الباسلة اوكارا بما فيها من اسلحة وذخيرة فى حيي المحطة وعارة في مدينة الزبداني واوقعت ارهابيين قتلى ومصابين من بينهم /احمد مراد/ و/محمود غنوم/ و/عثمان علاء الدين/.

ريف دمشق: اسفرت عمليات مركزة ضد تجمعات للارهابيين في مزارع الحجارية و السنديانة وعالية بمنطقة دوما عن مقتل واصابة /23/ ارهابيا مما يسمى /جيش الاسلام/

بينهم :محمد عمر خبية و وليد دلوان وعلي العليوي و راتب سليك و محمود بكري و منيرفواز.
دمشق: انهيـاراتٌ كبيرة بصفوف المسلحين بحي جوبر الدمشقي ، وسط تقدمٌ للجيش بالحي المذكور من عدّة محـاور فارضاً سيطرته على عدد من كتل الأبنية والمنازل العربية بمحـور جـامع طيـبة ، بعد اشتباكات عنيفة أسفرَت عن مقتل وإصـابة عشرات الإرهابيين - بعضهم من جنسيات غير سورية - .

عُرفَ من القتلى الإرهابيين :
الكويتي " سعيد جاسم الطبطبي "
الفلسطيني " نادر عجاج ".
درعا: اردت وحدات من الجيش والقوات المسلحة العديد من الارهابيين قتلى ومصابين ودمرت ادوات اجرامهم باستهداف تجمعاتهم فى محيط المدرسة الشرعية وداخل الكسارة ومحيط الجامع الاخضر فى بلدة عتمان وفى منطقة الشيخ سعد ومحيط مدرسة الفروات فى انخل بريف درعا.

حمص : قامت المجموعات المسلحة باستهداف خطوط التوتر العالي المغذية لمحافظة حمص في منطقة برج قاعي بريف الحولة للمرة الثانية مما تسبب بانقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة عن معظم مناطق المحافظة وورشات الصيانة تحاول الدخول مجدداً لتلك المنظقة لاصلاح الضرر الناجم عن عمليات التخريب.
حماة :  مقتل كامل افراد مجموعه مسلحة كانت تحاول التسلل من جهة تل بطيش.
مصدر عسكري : اشتباك بين وحدة من الجيش العربي السوري مع مسلحي "الجبهة الاسلامية" في محيط معمل الزيت بمنطقة عدرا البلد ما أدى لمقتل و إصابة عـدد منهم .

ديبكا: قبضة “الأسد” تتزايد والانتصار النهائي يلوح في الأفق

ذكر موقع “ديبكا” الصهيوني في تقرير له اليوم أن قبضة الرئيس السوري “بشار الأسد” تتزايد يوما تلو الآخر في البلاد

على ضوء الانتصارات التي حققها الجيش السوري مؤخرا في عدة مناطق من سوريا خصوصاً ريفي دمشق و حلب، مضيفا أنه مع تزايد التقارير الإعلامية التي تحدثت اليوم حول مشاركة أمريكا لدمشق في حربها ضد الجماعات المتطرفة أمثال داعش، فإن الانتصار النهائي لـ”الأسد” يلوح في الأفق.

ويوضح الموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية أنه في خضم الضربات الجوية التي تنفذها القوات الأمريكية ضد داعش في العراق، تحدثت تقارير إعلامية عن أن الأيام المقبلة ستشهد تعاونا بين سوريا وأمريكا من أجل القضاء على داعش أيضا في سوريا، مضيفا أن واشنطن أوشكت على إتخاذ قرارا بتوسيع عملياتها ضد داعش من العراق إلى سوريا.

ولفت “ديبكا” نقلا عن بعض المصادر الاستخباراتية أن ألمانيا زودت دمشق ببعض نقاط تمركز مسلحي داعش في سوريا واستهدفها الطيران السوري، مشيرا إلى أن التعاون الاستخباراتي بين برلين ودمشق جاء بضوء أخضر من إدارة “باراك أوباما” لأجل القضاء على داعش في منطقة الشرق الأوسط.

وأضاف الموقع الصهيوني أن انعكسات هذا التغير في الاستراتيجية الأمريكية حيال الأزمة السورية سوف تعزز من محور (حزب الله – إيران – سوريا)، حيث سيساهم في حسم الوضع بسوريا لصالح الرئيس “بشار الأسد”.

اعترف بمجزرة عشيرة «الشعيطات»...

«داعش» يعلن قيام «ولاية الفرات» بحدود مشتركة بين سورية والعراق

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم «الدولة الإسلامية» الذي سبق أن أعلن «الخلافة» في حزيران الماضي، أعلن قيام «ولاية الفرات» في أراض تقع داخل سورية والعراق.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مدير المرصد رامي عبد الرحمن قوله: «لقد ضموا مدينة البوكمال السورية ومدينة القائم العراقية والقرى المجاورة لهما في ولاية واحدة أطلقوا عليها اسم ولاية الفرات». وتقع المدينتان على جانبى الحدود بين سورية والعراق حول نهر الفرات.
وأضاف عبد الرحمن: إن تنظيم «الدولة الإسلامية» «يريد أن يكسر الحدود التي أقيمت بموجب اتفاق سايكس- بيكو» في إشارة إلى اتفاق بريطاني فرنسي رسم في مطلع القرن الماضي بعيد الحرب العالمية الثانية الحدود بين الدول القائمة في منطقة الشرق الأوسط.
وهي المرة الأولى التي يعلن فيها التنظيم ولادة «ولاية» تمتد أراضيها داخل الأراضي السورية والعراقية على حد سواء.
ويعتمد التنظيم الإرهابي على تقسيم المناطق التي يسيطر عليها إلى ولايات، وأحياناً يقوم بتغيير اسمها، كما غير اسم محافظة الحسكة إلى «ولاية البركة»، ومحافظة دير الزور إلى «ولاية الخير».
إلى ذلك اعترفت مجلة «دابق» الإنكليزية التي يصدرها التنظيم، بالمجزرة التي ارتكبها بحق أبناء عشيرة «الشعيطات»، تحت عنوان «هذا عقاب من يغدر بالدولة».
وأصدر التنظيم الإرهابي العدد الثالث من صحيفة «دابق» بنسختها الإنكليزية وسط اهتمام عربي ودولي بتوسع نفوذ «الدولة الإسلامية»، محاولا تسليط الضوء على أهم الملفات الساخنة بدءاً من إعدام الصحفي الأميركي جيمس فولي، إلى انتقاد سياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما، مروراً بالاعتراف بمجزرة «الشعيطات»، وانتهاء بالدعوة لـ«الجهاد» في «أرض الملاحم، أرض الشام».
وحمّلت الصحيفة إدارة الرئيس الأميركي المسؤولية كاملة عن جريمة ذبح «فولي»، قائلة إن «الدولة الإسلامية» وجهت رسالة واضحة بأنها ستقوم بإعدام «فولي» إذا ما توالت الضربات الأميركية الجوية، إلا أن تلك الرسالة قوبلت بـ«اللامبالاة الأميركية المعهودة»، وقام البيت الأبيض على الفور بالإيعاز لشبكات التواصل الاجتماعي بإغلاق صفحات التنظيم والحسابات المؤيدة له، كي لا تصل الرسالة للمواطن الأميركي.
واعتبرت افتتاحية «دابق» أن أوباما يعد الوريث الأسوأ لجورج بوش الابن، لأنه يسير على نفس الخطا التي تقود إلى «هدم الإمبراطورية المدنية الأميركية».
وفي العدد نفسه تناولت «دابق» ملف الانتقام الوحشي من عشيرة «الشعيطات» في دير الزور، ناشرة تقريرها تحت عنوان: «عقوبة من يغدر بالدولة»، واصفة مقاتلي العشائر بناكثي العهد والميثاق.
أما الجزء الثالث والرابع من الصحيفة، فخصصا للحديث عن «أرض الشام»، مسمياً إياها «أرض الملحمة»، وسط دعوة للهجرة إلى هذه الأرض.
وتطرقت الصحيفة في صفحاتها الأخرى إلى ما اعتبرته إنجازات التنظيم في الموصل ونينوى وباقي المدن التي استولى عليها في شمال العراق، كما نشرت صورا عن تدميره لمقامات دينية.

الداخلية الإسبانية: 51 إسبانيا يقاتلون بصفوف الإرهابيين في سورية والعراق

أكدت وزارة الداخلية الإسبانية أن هناك نحو 51 إسبانيا يقاتلون حاليا في صفوف التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية أو العراق.

ونقلت صحيفة البايس الاسبانية عن وزير الداخلية الإسباني خورخي فرنانديز دياز قوله “إن أجهزة المخابرات والأمن الإسبانية حصلت على معلومات وبيانات دقيقة عن عدد وتعداد الإرهابيين وكذلك أولئك العائدون من مناطق الحروب” موضحا أن الشرطة الإسبانية اعتقلت خلال العام الجاري ثلاثة إرهابيين لدى عودتهم إلى إسبانيا.

وشدد الوزير الإسباني على ضرورة العمل والتصرف بحذر شديد مع هذه الحالة لأنه لا يوجد أمان وبالتالي يمكن أن تتعرض البلاد إلى هجوم إرهابي في أي وقت مشيرا إلى خطورة وتزايد مستوى التهديد الإرهابي وخاصة خطر “الجهاد” في إسبانيا على غرار دول أخرى في الاتحاد الأوروبي مع استبعاد تغيير حالة ومستوى التأهب في ظل ظروف وعودة تهديدات “الجهاد” والصراعات الدولية مع وضع المزيد من الضوابط والقيود الأمنية والإجراءات الضرورية كالمراقبة في المطارات.

وحول توصيف وتصنيف إسبانيا كمنصة وقاعدة لتجنيد إرهابيين وإرسالهم للقتال في سورية والعراق كشف وزير الداخلية أنه سيتم استخدام وبنجاح استراتيجية جديدة ضد التطرف العنيف والتي ستلقى اهتمامها ومراقبتها بشكل خاص لعمليات تدريب وتثقيف “جهاديي” المستقبل كما أن الحكومة الإسبانية تريد إضافة إلى تعريف الإرهاب أيضا أن تتم محاكمة الإرهابيين الشباب الذين يتلقون تعليمات وتعاليم متطرفة وتقنيات /جهادية/ إرهابية على شبكة الإنترنت بهدف تطبيقها في المستقبل في البلاد.

وقالت الصحيفة الاسبانية إن بيان وزير الداخلية الإسبانية جاء عقب اجتماعه في مدينة برشلونة الإسبانية مع نظيره الفرنسي برنارد كازانوف لمناقشة تهديد الإرهاب والهجرة غير الشرعية في البحر الأبيض المتوسط وأكد رفض إسبانيا وفرنسا وكافة دول الاتحاد الأوروبي للمجازر الوحشية والهمجية البربرية التي تقوم بها التنظيمات الإرهابية وخاصة تنظيم /داعش/ الإرهابي من قطع للرؤوس وإعدامات جماعية علنية.

كما بينت الصحيفة أن الوزير الفرنسي ركز بوجه خاص على الحاجة للسيطرة على رحيل وسفر الأشخاص المشتبه بهم وعلاقتهم واتصالاتهم مع خلايا إرهابية قائلاً أنه “يجب تجنب اختيار طريق اللاعودة فيه” مشيراً بذلك إلى الذين تجندوا وتركوا بلادهم من أجل القتال إلى جانب التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق والتهديد الخطير الذي يمثله الارهابيون العائدون من إمكانية شن هجمات إجرامية إرهابية داخل بلادهم الأصلية بالرغم من وضع بعض التدابير الأمنية الواردة في مشروع قانون مكافحة التهديد الإرهابي الذي يجري مناقشته في البرلمان الفرنسي مثل حجب المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الإجتماعي والمنتديات التي تدعو وتحث على العنف الشديد ووضع المشتبه بهم تحت الإقامة والمراقبة الأمنية ومنع خروجهم من البلاد إضافة إلى محاربة تجنيد وإستخدام الأطفال للذهاب إلى البلدان التي تشهد صراعات”.

وأكد الوزيران أن الصراعات الدولية وقوة الشبكات الإرهابية زادت من ضغط الهجرة على دول الاتحاد الأوروبي ويجب تعزيز التعاون بين جميع الدول الأعضاء من أجل زيادة أمن الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية حيث كانت إحدى التدابير الوقائية التي اقترحتها فرنسا وإسبانيا معاً هو إنشاء المنسق الأوروبي لمكافحة الهجرة غير الشرعية في البحر الأبيض المتوسط من أجل تعزيز وتقوية التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي والأطراف الأخرى.

إعادة تجميع الخيوط لمحاربة "داعش" جمع الأدوات بأحصنة طروادة وبقي التنظيم إرهابياً!

منذ بداية الأزمة السورية، لم يتفق الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن الدولي حول قرار واحد يخض سوريا، إلا مرتين، الأول، كان فيما يخص المساعدات الإنسانية، والثاني وهو الأهم، بالإجماع حول محاربة كل من "داعش" و"النصرة" ومموليها.. سوريا رحبت بالأمر بالأمر، لأنها تعتقد أنها العالم بدأ يصدق مقولتها بأنّ الإرهاب هو المشكلة الكبرى..

إذاً نحن أمام معادلة جديدة وأسئلة مفتوحة، وهي هل أنّ العالم سيحالف كل من "داعش" و"النصرة" في العراق فقط، ويحاربها في سوريا؟، وفي حال قرر محاربتها في سوريا، فهل هذا يعني أن بداية تعاون مع الحكومة السورية بما يتناسب وشروط الأخيرة وقراراتها وسيادتها بدأت تتحقق على أرض الواقع؟ والسؤال الأهم والأبرز، لماذا قرر العالم الآن ضرب تنظيمات بات اليوم يصفها على أنها إرهابية، بعد أن كان جزء من هذا العالم نفسه قد سهل نمو هذا الإرهاب ووصوله إلى سوريا ومناطق أخرى من العالم؟.

بات معلوماً للجميع، على الرغم من الاجتماع الذي يضم كل من المجموعات الإرهابية التي تقاتل في سوريا، ليست جبهة واحدة، أو وحدة متماسكة، بل باتت تعاني من ظاهرة الهروب إلى "عباءة" أبو بكر البغدادي، أي جزءاً لا يتجزأ من تنظيم "داعش"، في هذا الوقت، يجمع الأعداء والحلفاء على ضرورة بدء محاربة التنظيم الإرهابي وهذا ما بدا وضحاً من خلال قرار مجلس الأمن 2170 لكن أيضاً هذا القرار وبحسب متابعون لابد من أن يمر بدمشق وبالتنسيق معها، خاصةً بعد أن فقدت تلك الدول التي كانت تدعمها وتمولها في السيطرة عليها وبدأت تستشعر خطرها القادم إليها، الأمر الذي يعني أنّ تلك الدول اضطرت مجبرة على دفع فاتورة البحث عن انتصارات هامشية، وبالتالي بات لا حل أمامها سوى البحث عن آلية عمل حقيقية لمواجهة "داعش"، ومن الطبيعي أن تكون سوريا ومعها حلف المقاومة جزءاً من تلك المنظومة، وبالتالي تحقق ما كانت تنادي به سوريا طيلة سنوات الأزمة التي خلت، وصدق ما قالت، لكن، ماذا بالنسبة إلى الدول الخليجية؟.

في هذا الوقت، ثمة تغييرات كبيرة على مستوى دول الخليج، منها تصالحات وتفاهمات، بالتأكيد عقدت كلها من أجل تفادي الخطر القادم من "داعش"، منها على سبيل المثال قرار دول الخليج إعادة السفراء إلى قطر بعد قطيعة دامت أشهراً، ولكن لماذا في هذا التوقيت بالذات؟.

من خلال تطورات الأوضاع في كل من سوريا ولبنان، ظهرت الدور الكبير الذي تلعبه قطر في كلا الأزمتين، وهو ما صرح عنه حتى المسؤولون الغربيون، وخير دليل على صحة الكلام السابق الدعوات لها من اجل التواسط لدى "جبهة النصرة" من أجل تحرير المختطفين الأممين في الجولان السوري المحتل، وطبعاً خلال هذا التوقيت، تجري الاتصالات واللقاءات بين السعودية وقطر، هدفها الأساس الحفاظ على علاقات جيدة بين الدول التي تقدم الخدمات للغرب و"إسرائيل"، وعدم الاختلاف والقطيعة لأن الأخطار التي تتهددها واحدة، وفي الوقت نفسه، وهو الأهم ويكمن في العودة للتلاقي في ميدان التآمر على الساحات العربية وتدميرها وبالتحديد سوريا، وإيجاد حل للخطر القادم من "داعش"، ما يعني أنّ هناك حاجة بين المملكة والمشيخة من أجل إعادة ربط الخيوط فيما بينهما، وإزالة الخلافات بين الأدوات وأحصنة طروادة، فكيف ستتدخل الولايات المتحدة الأمريكية؟.

طبعاً في هذا الوقت، يكثر الحديث عن احتمالية قيام واشنطن بضربات عسكرية جوية ضد "داعش" في سوريا، يظهر معنيون ويرفضون، ويتباهى محللون باقتراب موعد الضربة، ولكن، من الواضح، أنّ قتال "داعش" في سوريا لا يحتاج إلا لدعم من دول العام لخطوات سوريا العسكرية ضد هذا التنظيم، صحيح أن ثمة بعض حلفاء أمريكا يدفعون واشنطن للقيام بخطوات عسكرية في الداخل السوري، إلا أن هناك محاولات أكبر منها للهروب من أي تصعيد قد يقع مع الدولة السورية، التي أعلنت بأن أي تدخل عسكري من أي طرف ضدها هو اعتداء على أراضيها، حتى لو كان الهدف هو قتال عدو مشترك، كما ما أعلنت عنه موسكو حول تلك الضربة، حين قال بأنّ أي تورط أمريكي في القتال بصورة علنية من خلال ضربات جوية داخل سوريا سيكون بمثابة اعتداء على سوريا، ما هو إلا خير برهان على عدم اقتراب موعد الضربة الأمريكية على سوريا بهدف قتال "داعش" ما يعني أنّ هذه الفرضية غير ممكنة الحدوث، خاصةً بعد العلم أن كل هذه التحركات تزامنت مع حركة إيرانية ناشطة صوب دول الخليج، بعد أن جرى تواصل مباشر سعودي إيراني، حصل من خلال زيارة نائب وزير الخارجية الإيراني إلى الرياض، وسبق ذلك توافق إيراني خليجي وإيراني أميركي بشأن العراق.

في النهاية.. على ما يبدو حتى اليوم لم تستوعب الدول التي رعت "داعش" وكبر في أحضانها ومن ثم جاء إلى سوريا ليرهب فيها لم تستوعب حتى اليوم خطورة ما ينتظر ساحتها، وساحات حلفائها في حال مواصلة "داعش" توحشه وتوغله، وبالتالي لم يبق هناك سوى أمران اثنان، إما أن أميركا ومن معها من الدول العربية والغربية قبلت بالأمر الواقع، واقتنعت بما قالت الحكومة السورية على مدى سنوات الحرب عليه، أو أن ثمة أملاً عندها بأن يصار لاحقاً إلى قيام "داعش" بما يفاجئ الجميع، وهذا الخيار لا يمكن له أن يتحقق أبداً.

عربي برس- إيفين دوبا

اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-09-01 02:09:08   الشهيد البطل عدنان
حياة الفرد من أجل حياة الجماعة هذه قيم وأخلاق الشعب السوري التي لولاها لسار هذا البلد إلى الهاوية المرسومة له تحية لروح الشهيد وتحية لعائلته التي أنجبت وعلمت هذا البطل ، وأقول لهم إن الدماء التي بذلت من أجل هذا البلد أمانة في أعناقنا كما أن سوريا أمانة في أعناق أبنائها.
خالد  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz