Logo Dampress

آخر تحديث : الخميس 23 أيلول 2021   الساعة 16:20:09
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية لهذا اليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك.. الخبر متجدد على مدار الساعة
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية لهذا اليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك.. الخبر متجدد على مدار الساعة

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس 28 - 8 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. درعا : وحدات من الجيش والقوات المسلحة توقع أعدادا من الإرهابيين قتلى ومصابين في بلدتي الجيزة والنعيمة بريف درعا الشرقي وتدمر لهم سيارات وأسلحة.
ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة بالكامل على جميع المناطق و النقاط التي سيطر عليها المسلحون في منطقة الزبداني خلال الأيام الماضية.
ريف دمشق : حاجز الشلاح في عهدة الجيش بعد معارك عنيفة أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين و كذلك الأمر في نقطة الزعطوط .
ريف دمشق : القضاء على مسلحين على أطراف بلدة منين واوقعت بينهم قتلى ومصابين.
ريف دمشق : عملية ليلية للجيش العربي السوري في بساتين بلدة شبعا أسفرت عن مقتل عشرات المسلحين و أسر 12 آخرين بينهم جنسيات عربية .

فرع اتصالات درعا: عودة الاتصالات الأرضية إلى حي حطين.

دمشق- جوبر:  نفّذ الجيش السوري ظهر اليوم الخميس 28 أغسطس/آب سلسلة من العمليات المكثفة على محاور العمليات في جوبر مستهدفا مسلحي المعارضة ومستخدما الصواريخ والمدفعية.

وقالت مصادر إعلامية مطلعة لموقع RT أن قوات راجلة دخلت إلى الحي تحت غطاء ناري بهدف السيطرة عليه مع تواصل سماع أصوات الإنفجارات الضخمة بكافة أرجاء العاصمة دمشق.

وأضافت المصادر أن الجيش تمكن من تدمير بعض الأنفاق التي حفرها المسلحون ومستودعات ذخيرة تابعة لهم.

 دير الزور :أعلنت مصادر في المعارضة مقتل قائد غرفة عمليات دير الزور التابعة للمجلس العسكري إثر استهداف الجيش السوري مواقع للمسلحين بمدينة موحسن.

ديرالزور : سلاح الجو في الجيش العربي السوري يستهدف مقراً لتنظيم "داعش" في مدينة موحسن بريف دير الزور الشرقي

المصدر : المقر المستهدف هو منزل "القائد العسكري لغرفة عمليات دير الزور" التي أنشأها التنظيم لشن هجمات على المطار والاستهداف تم خلال اجتماع كان يضم قياديين للتنظيم من جنسيات عربية واجنبية ما أدى إلى مصرع معظمهم

الأردن يغلق المنشآت التي تشغل اللاجئين السوريين


كشف وزير العمل الأردني، الدكتور نضال القطامين، أن الوزارة أغلقت أكثر من 125 منشأة خلال الأيام الثلاثة الماضية، بسبب تشغيلها عمالة سورية لاجئة.

وأوضح الوزير ، أن الوزارة وجهت أيضاً الإنذارات إلى أكثر من 313 منشأة خلال الفترة ذاتها في كافة محافظات المملكة، على ذات الخلفية.

وأضاف أن وزارة العمل لن تتهاون مع أية منشأة يثبت من خلال حملات التفتيش أنها تشغل عمالة سورية مخالفة لقوانين العمل والعمال.

وأكد أنه لن يتم إعادة فتح هذه المنشآت إطلاقاً وتحت أي ظرف، ما لم تنقض مدة ثلاثة أشهر من تاريخ تصويب الوضع، مع تقديم الضمانات القانونية اللازمة بعدم تكرار هذه المخالفات، والتزام المنشأة بتشغيل الأردنيين، وإحلالهم محل العمالة الوافدة، وفق النسب القانونية المتفق عليها على أقل تقدير.

يشار إلى أن وزارة العمل بدأت بتكثيف الحملات التفتيشية على المؤسسات التي تشغل عمال سوريين ووافدين غير مصرحين، حيث أغلقت خلال الفترة من 1 كانون الثاني وحتى 10 آب 2014 نحو 1330 منشأة تشغل عمالة وافدة غير مرخصة.

الرقة:  أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية" عشرات الجنود السوريين، حاولوا الفرار من محيط مطار الطبقة العسكري في شمال سوريا بعد أسرهم، بحسب ما أعلن عنه نشطاء يوم الخميس 28 أغسطس/آب.

وأوضح هؤلاء النشطاء لوكالة فرانس برس أن تنظيم "الدولة الإسلامية" أعدم عشرات الجنود السوريين بعد أسرهم خلال المعارك الدامية التي دارت في محيط  مطار الطبقة بولاية الرقة شمال وسط سورية.

وفي سياق متصل، نشر مؤيدون للتنظيم المتشدد على مواقع التواصل الاجتماعي أخبارا حول مقتل نحو 200 من الجنود السوريين على يد "الدولة الإسلامية".

وكانت وسائل إعلام قد أفادت في وقت سابق - بحسب المعارضة السورية - بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" بسط سيطرته على المطار بعد معارك عنيفة مع القوات الحكومية، واقتحام مدخل المطار بسيارتين مفخختين.

حماة: ماتسمى جبهة النصرة تخفق في الهجوم الذي شنته على بلدة محردة بعد هجوم معاكس شنه الجيش العربي السوري تمكن خلاله من استعادة حواجز ونقاط على الطريق بينها وبيـن حلفـايا التي تعد مركز الانطلاق الأساسي للهجوم على محردة.
دير الزور: مقتل قائد غرفة عمليات مطار دير الزور التابع لما يسمى الجيش الحر باستهداف الجيش العربي السوري لللإرهابيين في قرية الموحسن.

القنيطرة : الجيش العربي السوري يستعيد السيطرة على قرية جبا بريف القنيطرة بعد معارك مع المسلحين وبعد يوم من إعلان جبهة النصرة سيطرتها على معبر القنيطرة .
متحدث باسم وزارة الخارجية الالمانية :المانيا تجري محادثات مع الولايات المتحدة وشركاء دوليين آخرين حول امكانية التدخل العسكري ضد تنظيم داعش في سورية لكن برلين لن تشارك في أي تحرك عسكري هناك.
مسؤولون أميركيون :الرئيس الأميركي باراك أوباما سيحسم قرار توجيه ضربات ضد تنظيم داعش في سورية خلال الأيام المقبلة والهدف من العمليات سيكون ضرب قيادة ونقطة نفوذ التنظيم لافتةً الى أن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي موجود في سورية.
معلومات من أوساط الاتحاد الأوروبي :ايطاليا سوف تكون البلد الأوروبي الأول الذي يعيد فتح سفارته في دمشق وروما أبلغت نظراءها الاوروبيون أنها تفكر جدياً بإعادة فتح سفارتها في دمشق خلال فترة زمنية قريبة جداً.

حلب: وحدات من الجيش والقوات المسلحة تدمر عدداً من السيارات المزودة برشاشات ثقيلة بما فيها من إرهابيين وأسلحة في خان العسل والجابرية وتوقع أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين.
إدلب: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تقضي على أعداد من الإرهابيين بينهم 16 متزعماً من جنسيات غير سورية وتصيب آخرين وتدمر عدداً من السيارات المزودة برشاشات ثقيلة ومحطة اتصال لاسلكية في محيط بلدتي سرجة وشنان بجبل الزاوية.
ريف دمشق : وحدة من الجيش العربي السوري تدمر معملاً لتصنيع العبوات الناسفة وتقضي على العديد من الإرهابيين في شارع الزهور بخان الشيح .

حماة: الجيش العربي السوري يسيطر على بلدة بطيش بريف حماة بعد معارك عنيفة مع جبهة النصرة موقعاً عشرات القتلى.
حلب: مايسمى تنظيم داعش يفجر مقراً لجبهة النصرة في قرية أورام بريف حلب يؤدي إلى تدميره بالكامل وقتل العشرات.
ريف دمشق : اشتباكات عنيفة على أطراف بلودان والمجموعات المسلحة التي تحاول التقدم نحو البلدة.
الجيش العربي السوري يستهدف "معامل العجيلي" والتي تعتبر مستودعات ذخيرة لتنظيم "داعش" في ريف الرقة الغربي.
برزة : انتهاء الأزمة والخلاف في برزة بعد نقض الاتفاق بين الجيش والمجموعات المسلحة وتم تتويج ذلك بفتح الطرق من وإلى برزة.
ريف دمشق : استشهاد الشيخ "احمد هاشم" إمام جامع بقين متأثراً ببجراح اصيب بها إثر اقتحام مجموعة مسلحة لمنزله وإطلاق الرصاص عليه.

بوابة ماليزيان انسايدر :ثلاث نساء ماليزيات على الأقل سافرن إلى الشرق الأوسط للانضمام إلى مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) بغرض المشاركة في جهاد النكاح.

حماة : عمليـة عسـكرية للجيش السوري والقوى الوطنية بمحور ( بطيش - خطاب ) بريف #حماة , أدت لسيطرة الجيش على كـــــامل بلدة «بطيش» وعلى الحارة الغربية لبلدة «خطاب» بعد معـارك عنيفة مع التكفيريين أدت لوقوع عشـرات القتلى والجرحى بصفوف الإرهابيين .

ريف دمشق: بدأ الجيش السوري عملية برية واسعة بمساندة قوات الدفاع الوطني على جبهة دير العصافير – زبدين، تهدف لتأمين محيط بلدة المليحة من اي خرق او تقدم يتم إنطلاقاً منهما.

وعلمت “الحدث نيوز” ان قوات الدفاع الوطني بمؤازرة الجيش السوري تقدمت على محور دير العصافير – زبدين ونجحت بإحكام السيطرة على كتل ومساحات محدودة في عمق أمتار في منطقة العمليات متمكنة من تثبيت نقاط عسكرية تستغلها للتقدم والتغلغل في الكتل الاخرى سعياً لتثبيت نقاط متقدمة أخرى.

وتهدف هذه العملية إلى تأمين الجهة الشرقية من بلدة المليحة ومزارعها التي يستغلها المسلحون لشن الهجمات على البلدة، وايضاً السعي لايجاد نقاط ثابتة تكون بمثابة نقاط ضغط عسكري وتقدم نحو زبدين في الفترة اللاحقة بالاضافة إلى قطع الإمداد عن المسلحين.

وشارك في هذه العملية قادة من قوات الدفاع الوطني بالاضافة إلى قادة من الجيش السوري اشرفوا بشكل مباشر على العمليات.

اتفاق القدم يسير بوتيرة جيدة و«النصرة» تعرقل مصالحة التل

يسير تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية في منطقة القدم جنوب دمشق بوتيرة جيدة، على حين عرقلت «جبهة النصرة» تنفيذ اتفاق المصالحة في مدينة التل في ريف العاصمة الشمالي.
وذكرت مصادر أهلية لـ«الوطن» أنه «وتنفيذاً لاتفاق المصالحة الوطنية بالقدم والعسالي فإن الأهالي يقومون بتسجيل أسماء الموقوفين وإعطاء اللوائح إلى لجنة المصالحة الوطنية حتى يتم الإفراج عنهم ومعرفة مصيرهم»، موضحة أن «ذلك جاء بعد أن تم في اليومين الماضيين إخراج العديد من الحالات الإنسانية الصعبة من المنطقة لتلقي العلاج في المدينة».
وفي مدينة التل قالت مصادر أهلية لـ«الوطن» إن «جبهة النصرة» الفرع السوري لتنظيم القاعدة عرقلت تنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية في المدينة، موضحة أنه «كان من المقرر أن يتم إخلاء مدينة التل من المسلحين بموجب اتفاق مصالحة توسطت فيه لجان المصالحة في المدينة، ونص على تسوية أوضاع من يرغب من المسلحين، ونقل من لا يرغب مع سلاحهم إلى الغوطة الشرقية برعاية الأمم المتحدة، إلا أن النصرة عرقلت التنفيذ ما دفع لجان المصالحة إلى سحب الاتفاق».

فارس الشهابي: داعش مجرمة لانها قطعت راس جيمس فولي… بس النصرة ”حبابة“ لانها افرجت عن الاميركي الاخر و امه ببوسطن فرحانة كتير… المهم النصرة القاعدية تبقى بخير و لا تصير ورقة محروقة متل داعش..!! ما اجحشكم!!… و اليوم داعشي اميركي فطس بسورية و اعترفت المنافقة الاكبر cnn انه اتى عبر تركيا..!! متى يعترف العالم ان الخليفة الارهابي الاخطر ليس ابو شحاطة البغدادي بل هو لص حلب الاخوانجي الحقير رجب طيب اردوغان؟!

دمشق: شعر عدد من سكان أحياء العاصمة دمشق أمس باهتزاز أرضي تلاه سماع صوت انفجار عميق على أطراف المدينـة ..
وحول هذا الموضوع أفادنا مصدر_عسكري بأن الاهتزاز والصوت الذي تلاه ناجم عن تفجير وحدات من الجيش والقوات المسلحة لأنفاق تم حفرها باتجاه مناطق المسلحين في جوبر، ما أدى لحدوث تلك الهزة التي شعر بها الأهالي في المناطق المجاورة..
وأوضح المصدر: أن الجيش العربي السوري يطوّر أساليبه القتالية يوماً بعد يوم.. وأن عملياته بدأت تأخذ منحى جديداً تتناسب مع معطيات المعركة التي يخوضها ضد الإرهابيين والتكفيريين المرتزقة، مؤكداً أن رجال قواتنا المسلحة الباسلة باتوا أكثر خبرة ودراية بالحرب التي فرضت عليهم، وهم اليوم أشدّ تصميماً على مواصلة قتالهم المقدس هذا حتى تطهير آخر شبر من أرض سورية الحبيبة من رجس الإرهاب والإرهابيين.. واعداً بعمليات نوعية أكبر في المستقبل، بما لم ولن يخطر على بال من تجرأ على تدنيس تراب وطننا الغالي..

عصابات تزوّر جوازات سفر سورية وتبيعها في تركيا

فتحت الأزمة السورية آفاقاً جديدة أمام المحتالين لاستغلال الوضع الإنساني بهدف تحقيق الثروات بطرق غير مشروعة، وآخر الأخبار في هذا الشأن ما نشرته وسائل إعلام عن قيام الشرطة البلغارية بتفكيك عصابة إجرامية متخصصة في تزوير جوازات سفر سورية لبيعها لمواطنين من دول أخرى للحصول على اللجوء ببلغاريا أو أي دولة أوروبية أخرى.
وبناء على ذلك تم اعتقال 9 أشخاص ومصادرة أكثر من 10 آلاف جواز سفر مزور كان سيتم بيعها في تركيا، وكان من المفترض أن يتسلم المزورون 50 ألف دولار نظير هذه العملية عن طريق وسطاء محليين سيقومون ببيع هذه الجوازات في تركيا لقاء مبلغ أكبر.
وأكد عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق محمد واصل لـ«الوطن» أنه ستتم محاسبة كل من حمل جوازات مزورة ولو بصدور أحكام قضائية غيابية بحقهم أو من ساهم في تزويره أو حرض على ذلك، مؤكداً أن هناك عصابات منظمة تعمل داخل سورية في هذا الصدد.

صحيفة الشاهد الكويتية تكشف عن الأسماء الحقيقة لعدد من قياديي تنظيم ما يعرف بالدولة الاسلامية داعش ، بالإضافة لوظائفهم ومهامهم صلب التنظيم.

وقالت الصحيفة الكويتية إن تنظيم « داعش » يديره مجلس شورى يرأسه « ابو أركان العامري » ويتكون من 9 إلى 11 عضوا يقوم باختيارهم الخليفة « البغدادي » لقيادة التنظيم مشيرة إلى أن المجلس بإمكانه عزل « البغدادي » اذا كان هنالك اجماع على ذلك.
وأضافت « الشاهد » أن « داعش » تضم أيضا مجلسا للأمن ومجلسا للاستخبارات والذي يتولى مسؤولية توفير أماكن إقامة « البغدادي » وتحديد مواعيده وزياراته، ويشرف على تنفيذ أحكام القضاء وإقامة الحدود.
وفي ما يلي أسماء قياديي « داعش » الذن كشفتهم عنهم الصحيفة:
- أبو مسلم: فاضل الحيالي « نائب البغدادي وضابط سابق بالجيش العراقي »
- أبو عبد الرحمان: عدنان اسماعيل نجم « المسؤول العسكري »
- أبو قاسم: عبد الله أحمد المشهداني « مسؤول استقبال العرب وتأمين الانتحاريين
- أبو هاجر: محمد حميد الدليمي « مسؤول البريد في التنظيم »
- أبو صلاح: موفق مصطفى الكرموش « مسؤول مالية داعش »
- أبو علي: عبد الواحد خضير أحمد « المسؤول الأمني »
- أبو محمد: بشار اسماعيل الحمداني « مسؤول ملف السجناء »
- أبو عبد القادر: شوكت حازم الفرحات « المسؤول الاداري »
- أبو كفاح: خيري عبد حمود الطائي « مسؤول التفخيخ »
- أبو سجى: عوف عبد الرحمن العفري « مسؤول رواتب واعانات الاسر »
- أبو شيماء: فارس رياض النعيمي « مسؤول مخازن السلاح »
- أبو ميسرة: أحمد عبد القادر الجزاع « مسؤول التنظيم في بغداد »
- أبو مهند: عدنان لطيف السويداوي « مسؤول داعش في الانبار »
- أبو جرناس: رضوان طالب الحمدون « مسؤول الحدود بين العراق وسوريا »
- أبو فاطمة: أحمد محسن الجحيشي « مسؤول محافظات الفرات الأوسط »
- أبو نبيل: وسام عبد زيد الزبيدي « مسؤول محافظة صلاح الدين ».

تجدد الصراع بين فصائل المعارضات على إدارة المعابر الحدودية

استعادت "الجبهة الإسلامية" السيطرة على معبر باب السلامة الحدودي مع تركيا، بعد أن كانت فقدت السيطرة عليه، الثلاثاء، لعدة ساعات، إثر اقتحامه من "لواء عاصفة الشمال"، إحدى الفصائل التي تشارك الجبهة في إدارة المعبر.

وأكد المسؤول الإعلامي، لمعبر باب السلامة، يوسف عيسى، بحسب وسائل إعلام معارضة، "عودة المعبر لسيطرة الجبهة الإسلامية، بعد انسحاب قوات لواء العاصفة منه".

وأشار عيسى إلى أن "الجبهة الإسلامية" أرسلت رتلين عسكريين لتأمين المعبر كما اعتقلت جميع العاملين في المعبر، بعد اقتحامه، وكان من بين المعتقلين "مدير المعبر"، مصطفى نجار، ثم انسحبت بعد الإفراج عنهم". ولفت إلى أن "المعبر ومحيطه يشهدان الآن حالة من الهدوء".

ويعود تفجر الخلاف الجديد في معبر باب السلامة، بحسب مصادر محلية إلى "القرار الأخير الذي اتخذته إدارة المعبر، بترحيل 400 عائلة من المخيم المؤقت المتواجد في حرم المعبر، لجهات مجهولة". ليتطور الخلاف نحو استخدام السلاح، وحشد لواء "عاصفة الشمال" عناصره، واقتحام المعبر، واعتقال أغلب القيادات المكلفة بتسيير أموره.

من جهته، اعتبر مدير احد المشافي الميدانية، في مدينة اعزاز، ويدعى مؤيد قبطور أن "بعض عمال المعبر يقومون بتصرفات غير لائقة بحق الأهالي". وطالب "الجميع بتأمين قيادة مدنية للمعبر، تؤمن للمسافر الخدمة المثلى، على أن يوضع العائد المادي في خدمة الثورة".

يشار أن الخلاف على إدارة المعابر الحدودية ليس بجديد فمنذ بدء الحرب الدائرة في سوريا ، وتشكل كتائب وألوية وفصائل تتبع كل منها لمموليها، لا تهدأ الحروب بين تلك الفصائل سواء على اقتسام الغنائم والسرقات أو على مناصب القيادة أو التحكم بمرور القوافل والعباد على الطرق الرئيسية الواقعة تحت سيطرتهم ولا سيما المناطق الحدودية مع دول الجوار .

هدية إسرائيل لـ«الثوار»: معبر القنيطرة في يد «النصرة»

سيطر مسلحو «جبهة النصرة» و«الجبهة الإسلامية» على معبر القنيطرة الحدودي مع الجولان المحتل، في ظلّ تغطية مباشرة للمدفعية الإسرائيلية. التأثير الإسرائيلي في القنيطرة وريف درعا الغربي يتوسّع، وكأن تجربة جهاز 504 في جنوب لبنان تكررها إسرائيل في الجنوب السوري
فراس الشوفي

لا تزال المعارك بين الجيش السوري ومسلحين من «جبهة النصرة» و«الجبهة الإسلامية» على أشدها منذ فجر أمس، في محيط معبر القنيطرة الحدودي بين سوريا وأراضي الجولان المحتل، في ظلّ مساندة مدفعية إسرائيلية للمسلحين. وتمكّن المسلحون بعد الظهر من السيطرة على نقطة الجيش على المعبر، في ظلّ اشتباكات واسعة على مختلف جبهات القتال في القطاع الأوسط من المحافظة.

سيناريو معركة أمس، لا يختلف كثيراً عن المعارك التي شنّها المسلحون على مواقع الجيش السوري فوق تلال القنيطرة وريف درعا الغربي، ولا سيما «التلول الحمر الشرقية والغربية» و«تل جابية»، بالتعاون والتنسيق مع مدفعية الاحتلال. إلّا أن الانخراط العسكري الإسرائيلي المباشر بدا على نطاق أوسع هذه المرّة، إذ أشارت مصادر عسكرية سورية لـ«الأخبار» إلى أن «المدفعية الإسرائيلية مهدت للمسلحين بالقصف منذ فجر الأربعاء، واستهدفت أكثر من 8 مواقع للجيش في مجدوليا ومدينة القنيطرة وخان أرنبة ومحيط المعبر، من مرابضها في «تل الفرس» و«تل أبو الندى» في أراضي الجولان المحتل». وبحسب المصادر، شنّ المسلحون هجوماً واسعاً على وقع القصف الإسرائيلي لمواقع الجيش من محورين: «الأول هو محور بلدة القحطانية جنوبي شرقي مدينة القنيطرة» التي سيطر عليها المسلحون في آذار الماضي، و«الثاني من خلف المعبر، من الغرب، عبر المرور داخل الأراضي المحتلة بالتنسيق مع قوات الاحتلال».
وأكدت مصادر عسكرية أخرى أنه تم إشغال موقعي «تل كروم» و«تل جبا» شرق مدينة القنيطرة عبر قصفها بالصواريخ الموجهة والرشاشات الثقيلة من الخلف، «بغية عزلها عن سير المعركة». ونفت المصادر ما تردّد عبر وسائل الإعلام نقلاً عن مصادر عبرية عن قصف إسرائيل موقع للواء 90 في «كوم محيرس»، بحجّة إصابة أحد ضباط الاحتلال جراء قذائف هاون سقطت في الأراضي المحتلة انطلاقاً من «كوم محيرس». وأكدت المصادر أن «قصف العدو سبق قصف الجيش» وأن «الجيش ردّ على القذائف الإسرائيلية». كذلك نفت المصادر أن يكون المسلحون، الذين أطلقوا على عملية أمس اسم «الوعد الحق» (ينتمون إلى كتائب وفصائل عدة أهمها «الجبهة الإسلامية» و«النصرة» و«جماعة بيت المقدس الإسلامية» و«جبهة ثوار سوريا»)، قد سيطروا على «تل كروم» وقرية «الرواضي». إذ لا تزال المعارك مستعرة في محيط مدينة القنيطرة المحررة (المهدمة)، بالإضافة إلى قرية مجدوليا، التي دخلها الجيش أول من أمس. وعلمت «الأخبار» أن القصف الإسرائيلي أدى إلى استشهاد وجرح ما يقارب 20 جندياً سورياً، فيما تمكّن الجيش السوري من تحقيق خسائر كبيرة في صفوف المسلحين، ولا سيما في محيط «تل جبا».
مصادر أمنية معنية بالجبهة الجنوبية، لم تستغرب التورط الإسرائيلي المباشر في قصف المواقع السورية، فضلاً عن مدّ المسلحين بالذخائر والأعتدة واللوازم اللوجستية والعلاج. وعلقت على سيطرة المسلحين على المعبر بالقول إن «إسرائيل سلمت المعبر للمسلحين كجزء من الحرب النفسية على القوات السورية التي لا تزال مرابضة في الجولان، وكرسالة سياسية حول التأثير الإسرائيلي على القنيطرة وغربي درعا».
لا تخفي المصادر الأمنية مدى توسّع التأثير الإسرائيلي في القنيطرة وغربي درعا، وخصوصاً في الأشهر الثلاثة الأخيرة. «الإسرائيلي يتعامل بجدية كبيرة مع جبهة الجولان، وقد تمكّن من نسج شبكة علاقات واسعة مع مختلف فصائل المسلحين في الفترة الأخيرة»، يقول المصدر. ويضيف أن «الإسرائيلي وسّع من سيطرته الإلكترونية والفنية على نطاق واسع في القنيطرة». وبحسب المعطيات، فإن الأشهر الأخيرة شهدت إقبالاً كبيراً لمقاتلين متطرفين من «النصرة»، قدموا إلى درعا والقنيطرة من شرق سوريا على الأغلب، بعد هربهم من تنظيم «داعش»، بينهم عدد من جنسيات أجنبية، «ما يدفع الإسرائيلي إلى ربط المسلحين الجدد بشبكة معقدة من المصالح لإدارة الفوضى التي بدأت تحصل، بفعل محاولة النصرة السيطرة على ما بقي من الفصائل المحلية».
لا تغفل مصادر أمنية أخرى الاتهامات المتبادلة بالعمالة لإسرائيل، التي تتقاذفها الفصائل، وآخرها بثّ «جبهة النصرة» لشريط مصوّر يعرض اعترافات شريف الصفوري قائد «لواء الحرمين» بتلقيه دعماً مادياً وعسكرياً ولوجستياً من الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية. وأشارت المصادر إلى أن «الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان) تعيد تجربة جهاز (504) الذي شغّل العملاء في جنوب لبنان، إذ تتعامل بخفّة مع عملائها من الجماعات المسلحة في الجولان، لسببين: الأول، هو وجود عدد كبير من المتعاونين معها، والسبب الثاني هو إعدادها «قوائم أمنية» من المسلحين المدربين على الاغتيالات والأعمال الدقيقة، للعمل مستقبلاً على كامل الأراضي السورية».
الأخبار

واشنطن لا تزال في طور بلورة القناعة بعدم إمكانية التخلّص من مجموعات «داعش» في المنطقة من دون التعاون مع سورية

نور الدين الجمال

اعتبر مصدر دبلوماسي عربي أن الهم الأميركي الأكبر من وراء تدخّله المحدود في العراق، هو إبعاد تنظيم «داعش» عن المناطق الكردية، فهو تحرك عندما أصبحت أربيل مهددة مباشرة باعتبارها مركزاً أساسياً للاستخبارات الأميركية و«الإسرائيلية»، إضافة إلى موضوع النفط، مع العلم أن المجموعات الإرهابية الأخرى والتي تنسق مع «داعش» مواقفها سلبية من الأكراد ولا تعترف بأي استقلال ذاتي لهم. كما أن أحد أسباب الدخول الأميركي المحدود على خط ما تشهده الساحة العراقية هو الخوف على الممكلة العربية السعودية.

ويضيف المصدر: تنظيم «القاعدة» وتنظيم «داعش» ليسا مجرد عميلين للولايات المتحدة الأميركية، هما عبارة عن مجموعات عقائدية متصلبة وإن حصلت معارك تصفيات في ما بينهم، خصوصاً «النصرة» و«داعش»، فهذا الأمر بسبب تقاسم مناطق النفوذ، ولكن مصالح هذه التنظيمات الإرهابية التكفيرية تتقاطع مع مصالح الولايات المتحدة والغرب، ولكن في النهاية هؤلاء لديهم مشروعهم وهم على استعداد لتنفيذه ولو تعاملوا مع جميع أجهزة الاستخبارات العالمية والعربية.

ويشير المصدر إلى أنه بعد «غزوة» الموصل وما رافقها من عمليات إجرامية ضد الشعب العراقي، خصوصاً الأقليات منه، بدأت مخاوف الدول الأوروبية تكبر إلى درجة أنها تفكر جدياً بإعادة النظر من التنظيمات الإرهابية. ومثلما صنعوا حركة طالبان، ومن ثم ارتدت عليهم، فالأمر نفسه يمكن أن ينسحب على تنظيم «داعش» ويرتد على الولايات المتحدة وأوروبا، وحتى على بعض دول الخليج العربي. ومن هنا بدأت الإدارة الأميركية من جانبها تعيد النظر في مواقفها من «داعش» وباقي المجموعات الإرهابية، لأن استمرار الوضع في العراق على ما هو عليه، سيشكل خطراً على المصالح الأميركية والأوروبية في ضوء المعلومات المتوافرة لهذه الدول من خلال عملية التواصل الأمني ولو بصورة محدودة مع سورية وما هو مستقبل هذه المجموعات في المستقبل وبعد حصول تسوية سياسية في كل من سورية والعراق.

وكشف المصدر الدبلوماسي عن أن الرئيس أوباما لديه المزيد من المخاوف حول التطورات الخطيرة التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط نتيجة تمدد التنظيمات الإرهابية والتكفيرية في بعض دولها، فالرئيس الأميركي ليس في وارد القيام بأي تدخل عسكري أميركي بري لأن ذلك سينعكس عليه وعلى الحزب الديمقراطي سلباً في الداخل الأميركي، كما أنه مستعد للتعاون مع الجمهورية الإسلامية في إيران من دون أن تمسك الأخيرة بكل المفاصل فيه، ولذلك فإن الإدارة الأميركية تربط عملية ضرب «داعش» بالتوازي مع تشكيل حكومة عراقية يكون للسنّة دور فيها، ولذلك فإن الدعم الأميركي يقتصر حالياً على دعم البشمركة.

ويضيف المصدر: أن الرئيس الأميركي إذا ذهب حتى النهاية في محاربة «داعش» في العراق، فهو سيكون محرجاً في الموضوع السوري لناحية كيف يقاتل الأميركيون «داعش» في العراق ويدعمونه في سورية، وهو لذلك يحاول إقناع المسؤولين السعوديين بأنه لا يمكن حسم موضوع «داعش» حتى في العراق من دون التعاون مع سورية، ومن هنا فإن الأميركي لم يبلور خياره النهائي في التصدي ومحاربة «داعش» لأنه يربط الموضوع في كيفية تشكيل الحكومة العراقية. وفي هذا السياق يؤكد المصدر الدبلوماسي بأن لقاءً أميركياً ـ إيرانياً حصل في سلطنة عمان قبل تكليف حيدر العبادي بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة جرى خلاله البحث في الشأن العراقي على المستويات الأمنية والسياسية كافة، وكيفية مواجهة التنظيمات الإرهابية داخل العراق بعد التوصل إلى تشكيل حكومة وطنية لا تستبعد الأطراف السياسية الفاعلة على الساحة العراقية.

السوريون في تركيا: "الي بیطلع من دارو بقل مقدارو.."

استفزتني الأخبار التي تداولتها یوم أمس بعض الوکالات والمواقع حول "هجوم مئات الاتراك بالسواطیر والسکاکین على متاجر وسیارات تعود لسوریین" في عاصمة الخلافة العثمانية اسطنبول، والذي ادى الى جرح بضعة سوريين وتدخل الشرطة،

ورغم ان الخبر کان فیه الکثیر من المبالغة علی عادة الاعلام العربي وموجه سیاسیا نحو ترکیا (وبالضمن الاخوان المسلمین وقطر) وزيادة في كمية التوابل التي يعشقها الخليجيون، خاصة وان هذه المواقع اکثرها سعودي واماراتي، الاّ انه جعلني افکر ثانیة بالکتابة عن مشاهداتي فیما یتعلق باللاجئین او الهاربین او المساکین (سمّهم بما شئت حسب اتجاهك السياسي) السوریین في ترکیا، وفي اسطنبول التي زرتها خلال شهر رمضان الأخير.

تقول الاحصائیات ان هناك اکثر من ملیون سوري في ترکیا قرابة 300 الف منهم مسجلون في مخیمات اقیمت لهم قرب الحدود السوریة، فيما انتشر الآخرون داخل المدن والبلدات.

ویظهر ان حصة اسطنبول من السوریین کانت کبیرة، لغاية في نفس حكومة اردوغان.. ففي کل شارع وساحة وجزيرة ومقهی تجدهم، کثیرون منهم یمتهنون التسوّل والسؤال من الآخرین، خاصة اذا رأوك بملامح وملابس عربیة.. یباشرونك بالعربي ..انا سوري ..غریب .. ترکت مدینتي وقریتي و ... الی آخر الترنیمة التي یحفظها جمیعهم...

کل من زار سوریا یشعر بالحنق والحقد والغضب علی المعارضة العملیة التي غررت بهذه الناس المسکینة وجعلتها "تشحت" بین السیاح تحت اشعة الشمس اللاهبة، فيما اصحاب المحلات والمطاعم والاتراك یطردونهم كما يطرد الذباب لکي لا یضایقوا السائحین..!

سوریا التي استضافت مئات الالوف، بل الملایین من اللاجئین الفلسطینیین والعراقیین والاتراك والیمنییین... وکل من ضاقت به الارض في بلاد العرب المليئة بالاصنام، لم یکن لتجزی هکذا حکومة وشعباً، مؤیدین ومعارضین.. بالطبع قیادات المعارضة العملیة هي جزء من هذا المشروع التدمیري بحق سوریا.. هذه المعارضة التي تعیش علی آلام شعبها وتتاجر بمآسیه وتتمترس بأرقی فنادق دولة الخلافة العثمانیة الجدیدة!

في اسطنبول، هناك انواع من السوریین، تجار احتلوا مکانتهم في السوق الترکیة، وجمیلات تحولت الی سلعة تباع وتشتری في النوادي الليلية، وشباب يسكن المقاهي بانتظار فرصة عمل ثم يضطر للالتحاق بالمسلحين من العوز والحاجة، واغلبیة مسحوقة بعضها استطاع ان یجد مجالا للکسب فصار يبيع" الکفتة الترکیة " و" السمیت " في "تکسیم" او "تقسيم" كما يحلوا للعرب لفظها، واطرافها.. او بالقرب من آیا صوفیا ویني جامي وغراند بازار، اما الغالب فهم من یستجدون الناس من " بیوك ادا " في جزر الامیرات جنوباً حتی اعالي البوسفور شمالا ً...


ملابس رثّة.. ووجوه مغبرة..
ما اسمك... ؟
علي.
من اي مدينة في سوريا...؟
من حلب ..
من هذه التي معك؟
اختي ..
کم تکسبان في الیوم ؟
یتبع .. عشرون ، ثلاثون لیرة .. واحیانا ولا شئ!

لماذا انت هنا.. لماذا لا تعود الى حلب؟

ينظر بو جهك ويتمتم لا استطيع!

هل رأيت زعيماً في المعارضة.. ألم يتفقدوكم ويقدموا لكم شيئاً؟

لا اعرفهم!
...

وشکل شهر رمضان فرصة لهؤلاء الاطفال والنسوة، بلدیة اسطنبول تقیم کل یوم مائدة افطار في ساحة " تکسیم " فکان هؤلاء الاطفال والنسوة روادها ویالیتکم کنتم ترون البهجة علی وجوه الاطفال وهم یتناولون ما یقدم لهم من عصائر وبسکویت ووجبات سریعة!


غدروا بهم.. وعدوهم بالجنة ثم ساقوهم الی النار.. هذه حکایة المغرر بهم علی ید المعارضة والانظمة الخلیجیة وترکیا من ابناء سوریا.. وقدیما قیل " الي بیطلع من دارو بقل مقدارو "... صدق السلف!

بقلم: مروة ابو محمد


 

سعي فرنسي لتلطيف الأجواء مع طهران وإيطاليا تريد فتح سفارتها في دمشق

نضال حمادة باريس

تسعى فرنسا لترطيب الأجواء مع إيران بعدما وصلت سياسة التشدد الفرنسية إلى حائط مسدود جراء التفاهمات الإيرانية الأميركية في العراق، واستمرار التفاهم بين طهران وواشنطن على عدم الدخول في صدام حول الملف النووي الإيراني، مع تسرب معلومات تقول بإمكانية إيجاد حل على مراحل ما يسهل إيجاد مهلة تمديد جديدة مطلع الربيع المقبل في حال عدم التوصل لاتفاق نهائي بين إيران ودول الخمسة زائد واحد.

في هذا السياق تريد فرنسا إجراء إعادة نظر لسياستها المتشددة اتجاه طهران، خصوصاً في موضوع البرنامج النووي الذي تعتبر فرنسا فيه رأس الحربة الغربية في إظهار التشدد الكبير، من السعي الإيراني لامتلاك التقنية النووية. وفي سعيها لهذا التحول تنشر الإدارة الفرنسية أخباراً في باريس عن وجود شخصية في المحيط المقرب من الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند تدفع بقوة لتحسين العلاقة مع إيران عبر التخفيف من التشدد الفرنسي في المفاوضات النووية.

التسريبات التي يقوم بها قصر الإليزية تشير إلى المستشار الدبلوماسي الجديد لرئيس الجمهورية الفرنسية ويدعى جاك أوديبير كشخص يدفع باتجاه تحسين العلاقة مع إيران، وقد خدم أوديبير في الخارجية الفرنسية مديراً للعلاقات السياسية في «كي دو رسيه» قبل أن ينتقل إلى قصر الإيليزيه بداية الصيف الحالي، وقد عين مكان جان بول أورتيز الذي كان صاحب نهج متصلب اتجاه طهران ويحسب على تيار المحافظين الجدد الفرنسيين.

وتشير المعلومات إلى أن الظهور السريع والقوي لداعش سرّع في التفكير الفرنسي هذا، الذي ظهرت أولى مؤشراته في اعتذار غير معلن قدمته فرنسا لرئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي بعد الزيارة التي قام بها وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى إقليم كردستان العراق بعيد سقوط الموصل تحت سيطرة داعش، ما أثار غضب العبادي الذي طلب من فرنسا أن تحصل على موافقة مسبقة من بغداد على كل عملية تسليح تقوم بها للبيشمركة الكردية. وهذا ما حصلت عليه بغداد من باريس وتشير المعلومات إلى أن السفير الفرنسي في العراق أرسل برقية دبلوماسية لقصر الإيليزيه يبلغه فيها أن الإشكال الذي حصل مع حيدر العبادي أصبح من الماضي.

في نفس السياق تشير المعلومات من أوساط الاتحاد الأوروبي أن إيطاليا سوف تكون البلد الأوروبي الأول الذي يعيد فتح سفارته في دمشق، وبحسب مصادر عليمة، أبلغت روما نظراءها ألأوروبيين أنها تفكر جدياً بإعادة فتح سفارتها في دمشق خلال فترة زمنية قريبة. ولا يبدو هذا القرار مستغرباً نظراً للسياسة الايطالية غير الصدامية مع دمشق على عكس السياسة الفرنسية، وهذا الأمر نفسه انعكس على تعيين دبلوماسي إيطالي هو وزير الخارجية الإيطالي السابق ستيفان دي ميستورا في منصب المبعوث الدولي إلى سورية.
البناء

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz