Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 28 أيلول 2021   الساعة 03:10:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس:

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الثلاثاء 5 - 8 - 2014  كما تناقلتها صفحات الفيسبوك .. ريف دمشق:  استهدف إرهابيون من جبهة النصرة بعدد من القذائف الصاروخية والهاون والرشاشات الثقيلة والمتوسطة قرية حرفا في الريف الجنوبي الغربي لدمشق ما أدى إلى الحاق أضرار كبيرة بممتلكات المواطنين وبشبكة الكهرباء وخطوط التوتر المتوسط وانقطاع التيار الكهربائي عن عدد من أحياء القرية دون وقوع إصابات بين المواطنين.
ريف دمشق: دمرت وحدة من الجيش معملا لتصنيع مدافع وقذائف الهاون في عملية في الحارة الغربية من مدينة الزبداني اسفرت ايضا عن مقتل العديد من الارهابيين واصابة اكثر من عشرين اخرين معظمهم غير سوريين ومن بين القتلى أحمد الحاج وربيع بعلبكي من الجنسية اللبنانية ودمرت.

حماة: قضت وحدة من بواسل جيشنا على كامل أفراد مجموعة إرهابية مسلحة حاولت التسلل إلى احدى النقاط العسكرية في محيط بلدة مورك بريف حماة ودمرت سيارتين مزودتين برشاش ثقيل بمن فيهما.
دمشق: أصابة مواطنة بجروح وأضرار مادية اثر سقوط قذيفة صاروخية في حي الروضة بدمشق.
ريف دمشق: الجيش العربي السوري يستهدف الجموعات المسلحة في منطقة المليحة في الغوطة الشرقية .
دمشق: سقوط 4 قذائف هاون و 3 صواريخ محلية الصنع أطلقها إرهابيون على أحياء دمشق.
استشهد مواطن وأصيب ثلاثة آخرون بجروح بينهم أم وابنتها اليوم
جراء اعتداء إرهابي بقذائف الهاون على أحياء الدويلعة والحميدية والشيخ رسلان بدمشق.

وذكر مصدر في قيادة الشرطة أن أربع قذائف أطلقها إرهابيون سقطت بالقرب من جامع عمر بن الخطاب وجانب المستوصف وعلى منزل في محيط جامع الهداية ووسط الشارع العام في حي الدويلعة السكني واسفرت عن استشهاد مواطن وإصابة آخر وأضرار بمنزل وعدد من المحلات التجارية والسيارات.

وأضاف المصدر أن أما وابنتها اصيبتا بشظايا قذيفة سقطت عند
جامع الجراح في الحميدية كما الحقت أضرار مادية بعدد من السيارات بينما سقطت قذيفة اخرى بمنطقة الشيخ رسلان واقتصرت الاضرار على الماديات.
حماة : أحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة محاولتي تسلل لمجموعات إرهابية مسلحة إلى احدى النقاط العسكرية وقرية تل عبد العزيز في ريف حماة وأوقعت في صفوفهم إصابات مباشرة.

ريف حماة: إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين باستهداف تجمعاً عسكرياً من قبل الجيش العربي السوري في محيط بلدة مورك  .

إدلب: وحدة من الجيش العربي السوري تحبط محاول تسلل مجموعة إرهابية إلى طريق جسر الشغور جورين في محيط السرمانية وتوقع قتلى ومصابين في صفوفها كما تقضي على إرهابيين خلال استهداف تجمعاتهم في معرة النعمان وكورين والمستريحة وتل اللوز وحميمات الداير.
مصدر في قيادة شرطة دمشق : استشهاد مواطن وإصابة آخر جراء اعتداء إرهابي بقذيفة هاون أطلقها ارهابيون سقطت جانب جامع عمر بن الخطاب في الدويلعة وإصابة امرأة بقذيفة أخرى سقطت جانب جامع الجراح في الصمادية بالحميدية.
حمص : تسوية أوضاع 21 مسلحاً من أحياء دير بعلبة وبابا عمرو وباب الدريب والقصير وقرية الضبعة بعد أن سلموا انفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة بالتعاون مع لجنة اللقاء الوطني وتعهدهم بعدم القيام بأي عمل يمس أمن الوطن والمواطن.
إدلب: وحدة من الجيش والقوات المسلحة تستهدف وكراً للمجموعات الارهابية في محيط قرية منطف وتوقع أعداداً منهم قتلى أغلبهم من جنسيات أجنبية بينهم 17 متزعماً ممن ينتمون إلى تنظيم ما يسمى الجبهة الاسلامية وتدمر عدة سيارات بيك اب مزودة برشاشات ثقيلة.

  ريف دمشق: وحدات من الجيش العربي السوري تحبط محاولتي مجموعات ارهابية مسلحة التسلل من خان الشيح باتجاه الخمارة ومعمل الأدوية شرق اتوستراد السلام وتوقع أعداداً منهم قتلى ومصابين.
الرقة: تدمير عربة بي ام بي مفخخة وذلك عند اطراف بلدة عين عيسى بالرقة . وافشال محاولة هجوم داعش على اللواء 93 في الرقة بعد استهداف جرافة مفخخة .

 

ريف دمشق: مقتل أبو حسن الفلسطيني أمير مايسمى تنظيم داعش بالقلمون في القصف الذي قام به الجيش السوري على خربة داوود قرب عرسال.

الرقة: وحدات الجيش العربي السوري تدمر تركس مفخخ و عربة بي ام بي مفخخة على أطراف قرية عين عيسى كانت تعدها الجماعات التكفيرية لإقتحام اللواء /93/ .

حماة: تصدت عناصر الجيش المتمركزة على حاجز الشير في حماة لمحاولة تسلل الجماعات المسلحة القادمة من قلعة سيجر مما ادى لمقتل خالد الرحيل ابو فريدة قائد كتيبة درع المصطفى منذ قليل على ايدي عناصر حاجز الشير الواقع غرب دير محردة.
ايضا استهدف سلاح الجو مقر ياسين الياسين الملقب ابو حمدو في الخطاب وهو احد القيادين الذي ساهم في الهجوم على الخطاب والرحبة.
بالانتقال الى جنوب حلفايا في الريف الحموي فقد تمكنت المدفعية الثقيلة من استهداف حاجز الترابيع مما ادى الى مقتل العشرات من المسلحين .

الدولة الإسلامية» تمنع طلاب الرقة من تقديم امتحاناتهم!

ذكر ناشطون معارضون أن تنظيم «الدولة الإسلامية» المعروف سابقاً بـ«داعش» منع الطلاب بالرقة من الخروج من المحافظة لتقديم الامتحان التكميلي للشهادة الثانوية في المحافظات الأخرى.
كما ذكر ناشطون آخرون على صفحاتهم في موقع «فيسبوك» أن «تنظيم الدولة الإسلامية أفرج عن المحامي جاسم العلوش بعد تنفيذ شروطهم بتمزيق شهادة القانون التي يحملها عند جامع الفردوس».

اعتقال مجاهدتي نكاح في اسبانيا كانتا تعتزمان الانضمام الى داعش

أعلنت وزارة الداخلية الاسبانية عن توقيف شابتين احداهما قاصر في الرابعة عشرة من عمرها، متهمتين بالسعي للانضمام الى شبكة ترسل متطوعين للقتال مع تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف في العراق وسوريا.
وأوضحت الوزارة "للمرة الاولى في اسبانيا تم توقيف امرأتين احداهما قاصر فيما كانتا تستعدان للانضمام الى خلايا ارهابية تابعة لتنظيم الدولة الاسلامية".
ويظهر شريط فيديو بثته وزارة الداخلية الشابتين وهما ترتديان النقاب الاسود اثناء نزولهما من طائرة يحيط شرطيان بكل منهما، لكن من دون توضيح المكان الذي نقلتا اليه. وقد تم توقيف الفتاة القاصر التي تبلغ 14 عاما والشابة الاخرى وتدعى فوزيه علال محمد وتبلغ 19 عاما في جيب مليلية الاسباني على الحدود الشمالية للمغرب.
وأوضحت الوزارة في بيان "ان الشابتين كانتا عازمتين على عبور الحدود الى المغرب للاتصال مع الشبكة التي كان يفترض ان ترسلهما في وقت وشيك الى منطقة نزاع بين سوريا والعراق". وتابعت "كان في نيتهما الانضمام الى احدى خلايا تنظيم الدولة الاسلامية الارهابي بقيادة ابو بكر البغدادي".
ولفتت الوزارة ايضا الى انه اول توقيف يجرى في اسبانيا "بعد الدعوة الى الجهاد التي اطلقها في الاول من آب من الموصل ابو بكر البغدادي".

نتائج الفشل السعودي في سوريا

إيفين دوبا
!ربما لم يعد خافياً من جراء كل ما يجري في المنطقة العربية، أنّ الهدف الأساس الذي تقام لأجله كل تلك الحروب والقتال، إنما هو خدمة لـ"إسرائيل".. في هذا الوقت غزة لا تزال صامدة في وجه العدوان الإسرائيلي المستمر عليها لليوم 28 على التوالي.. هي أجبرت الاحتلال على الاعتراف بقوة المقاومة الفلسطينية، في وقت تتحدث فيه تحليلات عن أنّ فشل "إسرائيل" في تحقيق أهداف عدوانها على غزة، دفع أصدقاءها وحلفاءها في الساحة العربية، إلى فتح جبهة في الساحة اللبنانية انطلاقاً من بلدة عرسال على الحدود السورية، على أيدي عصابات إرهابية بتمويل غالبيته من النظام السعودي، ووسط هذا وكله، يحاول الجيش العراقي جاهداً استعادة الأجزاء التي استولت عليها "داعش"، ليكون الحدث الأهم في سوريا التي تقود حرباً طويلة على الإرهاب المنتشر على أراضيها منذ أكثر من ثلاث سنوات، وتصاعد الحديث عن الشرق الأوسط الجديد، حيث تناقلت تقارير صحفية غربية وعربية صوراً لخرائط ووثائق تقول إن هناك خطّة لإعادة تقسيم دول الشرق الأوسط بما يتّفق مع المصالح الأميركية والقوى الكبرى في العالم وأولها "إسرائيل".. وبالتالي يكون القاسم الأكبر بين كل ما يجري هو الدور السعودي في المنطقة،

خاصةً بعد فشله في قيادة الحرب على سوريا.

البداية، مما يجري في غزة؛ حيث تجري العديد من الدول العربية والغربية اتصالات مكثفة من أجل كسر لمقاومة، وإلا ما معنى أن يطلب رئيس الوزراء "الإسرائيلي"، بنيامين نتنياهو، إكمال مهمة تدمير الأنفاق تحت الحدود بين غزة و"إسرائيل" بغض النظر عن المساعي للتوصل لوقف إطلاق النار، معتبراً أنها "الخطوة الأولى نحو نزع السلاح في قطاع غزة"، في وقت، تقود السعودية قطاعاً خاصاً لدعم محاولات القضاء على المقاومة الفلسطينية، وما هو تكرر صداه على مخلف وسائل الإعلام، والتي تقول، إنّ السعودية أبلغت أمها الولايات المتحدة الأمريكية مراراً وتكراراً بضرورة القضاء على المقاومة، لكن الأم الأكبر –أميركا- لم تسمع وقتها لغايات في نفسها!!.

وطبعاً، في هذا الوقت، لم يتوقف الدور السعودي عند هذا الحد، وبالطبع لم تنسى الرياض الأحداث التي تعيشها سوريا، على الرغم من المساعي الخبيثة التي تقودها من أجل زعزعة الحكم في قطر بسبب الخلاف معها على سوريا، وها هي اليوم، لجأت إلى فتح جبهة في الساحة اللبنانية، وتحديداً في عرسال على الحدود السورية، على أيدي عصابات إرهابية بتمويل غالبيته من النظام السعودي، وتهدف من وراءها إلى هدفين اثنين، الأول، إشغال اللبنانيين في ساحة متفجرة هي في تماس مع "إسرائيل"، وتحريضهم ضد قوى معينة في هذه الساحة، والهدف الثاني هو عرقلة أية إمكانية لتدخل من جانب حزب الله إلى صالح المقاومة الفلسطينية في حربها مع العدوان الإسرائيلي، خاصةً بعد التصريحات الأخيرة التي قالها أمين عام حزب الله، أكد فيها وقوف الحزب إلى جانب المقاومة الفلسطينية.

أما في العراق، وما يحصل فيها، يؤكد صحة ما يتم تداوله، على أنّ الولايات المتحدة وبعد انسحاب قواتها من العراق تعرضت إلى انتقادات قوية من قبل "إسرائيل"، خاصة وأنّ الأخيرة تخشى من استعادة العراق لدوره، وإعادة بناء جيشه، فكان الدافع باتجاه تقسيم العراق، دون التورط بتدخل عسكري مباشر على الأرض، "داعش" للقيام بهذا الدور بتمويل سعودي وتعاون مع بريطانيا وتركيا، التي لم يعفها قلقها من التورط ما قدمته من تقارير مزعجة ومقلقة فحواها أن تقسيم العراق قد ينتقل إلى الأراضي التركية بفعل تواجد الأقليات وتنامي مطالبتها بالاستقلال والحكم الذاتي.

وطبعاً، لا شك أن الأردن ليس بعيداً عما يحدث حوله في المنطقة، فالأردن يقف على مسافة قريبة من العاصفة الجهادية المفتعلة في سوريا والتي أدت إلى تدفق ملايين اللاجئين لأراضيه، وليس خافياً على أحد الوصايا السعودية التي تقدم إلى الأردن خاصة فيما يتعلق بمسألة الأزمة السورية وكيفية تنفيذها.

أخيراً.. ما يهم أنّ السعودية التي فشلت في إدارة الحرب على سوريا قد ورطت نفسها في ساحات عربية عدة

وهي بالتأكيد لن تنجح في مساعيها التي تهدف إلى تقسيم الدول العربي بعد أن فشلت في تقسيم سوريا.. وهذا ما بدا واضحاً من خلال الخلافات الداخلية التي تعصف بالمملكة والتي تؤكد أن "الكرة ارتدت عليها"!.

عربي برس

حكاية صمود أسطوري: موقع تل الخضر في درعا

واقع آخر فرضته معادلة جيش صامد ومؤمن بأهدافه ومواطنون شرفاء مغاير لمخططات داعمي الإرهاب في سورية يكرس فشل المجموعات الإرهابية المسلحة في انتزاع حب الوطن من قلوب أبنائه والإخلاص له.

وكغيره من مواقع البطولات التي سطر فيها أبطال الجيش والقوات المسلحة معالم انتصار سورية تحول موقع “تل الخضر” العسكري في محافظة درعا إلى “مقبرة للإرهاب” من خلال البطولات التي سطرها الجنود المدافعون عنه بعد عامين من محاولات بائسة للإرهابيين للدخول إليه.
ومع إعلان المجموعات الإرهابية في محافظة درعا ما سمته معركة “قطع الوتين” التي تستهدف قطع الأوتستراد الدولي الواصل مابين مدينة درعا وباقي مدن المحافظة ودمشق في خطوة لحصار المدينة كثفت هذه المجموعات ومنها إرهابيو “جبهة النصرة” اعتداءاتها الإرهابية على “موقع تل الخضر العسكري” الذي يقع شمال مدينة درعا.

وأصبحت مسألة السيطرة على التل منذ بدء الاعتداءات الإرهابية عليه قبل 17 يوما وحتى أمس الأول محط اهتمام القنوات الفضائية الشريكة بجريمة سفك الدم السوري و الداعمة لهؤلاء الإرهابيين وصفحات التواصل الاجتماعي الناطقة باسمهم حيث أصبح “خبر السيطرة الإعلامية على تل الخضر حاضرا بشكل شبه يومي على تلك الوسائل” في خطوة تستهدف الضغط على مواطني مدينة درعا وإثارة الخوف والقلق لديهم بأن المدينة باتت “بقبضة التكفيريين” وخاصة أن هذه المعركة تزامنت مع قيام الإرهابيين بقطع الكابل الضوئي في بلدة عتمان ما تسبب بانقطاع الاتصالات.

قائد ميداني وبعزيمة وثقة المنتصر التي يستمدها من جنود بواسل أرادوا أن يقدموا هدية في عيدهم “عيد الجيش التاسع والستين” انتصارا آخر وأن يحيلوا المكان الذي يدافعون عنه نارا تلتهم الإرهابيين وتشتت جموعهم حيث يشير هذا القائد إلى التل الذي يرفرف فوقه العلم السوري نافيا “أي سيطرة للإرهابيين على
الموقع” أو حتى أي عملية انسحاب للجيش من أي جهة من جهات التل.
ويقول القائد الميداني في لقاء مع مراسلة سانا في الموقع العسكري “إن تل الخضر تعرض خلال الأسبوع الماضي لثلاثة اعتداءات إرهابية كان آخرها يوم الجمعة الماضي” واستمر الاعتداء نحو 13 ساعة متواصلة عبر خمسة محاور من شمال مدينة داعل وغربها ومن مزارع مدينة طفس ومن بلدة عتمان والجهة الشرقية للتل مقدرا أعداد الإرهابيين في الهجوم الأخير بنحو 1500 إرهابي على رأسهم إرهابيو “جبهة النصرة”.

وأضاف إن الوحدات المدافعة عن التل تمكنت من صد الهجوم الإرهابي وكبدت الإرهابيين “نحو 80 قتيلا و170 جريحا ودمرت عربات مزودة برشاشات ثقيلة و4 مدافع هاون”.
ويضيف القائد الميداني إن جزءا من الاستراتيجية التي اتبعها الجيش في الدفاع عن الموقع انطلقت من عملية انسحاب تكتيكي من إحدى جهات التل والالتفاف على الإرهابيين ما كبدهم خسائر كبيرة في العديد والعتاد موضحا أن الإرهابيين ظنوا أنهم سيطروا على التل إلا أنها كانت “خطة محكمة من قبل الجيش” جعلتهم يتوهمون انتصارا هو ضرب من الخيال.

ويبين القائد الميداني إن الجيش تمكن من مصادرة سلاح الإرهابيين القتلى لافتا إلى أن أهمية تل الخضر الاستراتيجية تنبع من كونه يكشف مدينة درعا من جهة والطريق الواصل بين مدينة درعا وبلدة خربة غزالة التي أعاد إليها الجيش الأمن والأمان منذ أكثر من عام ويؤمن من خلالها حركة الطريق الدولي وضمان استمرار تدفق كل أنواع احتياجات المواطنين الأساسية وخاصة المحروقات والطحين إضافة إلى تأمين تنقل المواطنين بين مدينة درعا والمحافظات.
ويجدد القائد الميداني تأكيده أن التل سيبقى عصيا على الإرهابيين طالما أن هناك جنودا عاهدوا الله والوطن أن يحموه بدمائهم وسيبقى المدافعون عنه صامدون كحجارته و صخوره التي لا تتزحزح.
لما المسالمة/سانا

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
تعليقات حول الموضوع
  2014-08-05 02:08:40   اهم
ابطال حماس دمروا سورية و غزة و حالياً لبنان لتحرير فلسطين !!! الفرس و الميركان يهللون لتعويم الاسلاميين و لو على جماجم السوريين و العراقيين و كافة سكان بلاد الشام لحقدهم التاريخي و حلفهم مع الصهيونية !!! هل نسينا كبف حاربوا العراق بسلاح اسرائيلي ايام صدام ...الانفاق في سورية خطط لهاو نفذها ( المقاومون ) و الغباء ان نقول في اعلامنا الرسمي ان خلافنا معهم ثانوي و استراتجيتنا واحدة ..
خالد معلش  
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz