Logo Dampress

آخر تحديث : السبت 25 أيلول 2021   الساعة 16:53:19
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
ندوة الاستحقاق الوطني وسورية المستقبل تختتم أعمالها..شعبان : السنوات السابقة كشفت على المستوى الإقليمي حقيقة الدول العربية

دام برس -  بتول ربيع:

اختتمت اليوم ندوة الاستحقاق الوطني وسورية المستقبل بعنوان "السوريون والخيار الديمقراطي". وأكدت الدكتورة بثينة شعبان المستشلرة السياسية والإعلامية في رئاسة الجمهورية أن الاستحقاق هو جزأ من المسار التي تعيشه سورية وهو حالة طبيعية تعيشها سورية وفق الدستور. وأشارت إلى أنه علينا الفصل بين أمرين إثنين أولهما الواقع الذي تعيشه سورية والأمر الثاني ما يستهدفنا به الإعلام الغربي من حقد وإرهاب نوعي وموجه ضد القومية السورية.

وأفادت شعبان قائلة : الذين شككوا بالانتخابات في سورية هم ذاتهم من صدروا  الموت لسورية وأطفالها بكافة الأساليب وأشنعها".

ولفتت شعبان إلى أن الهدف من  الاستهداف الإمبريالي الصهيوني الغربي لبلد مقاوم ورئيس مقاوم مثل سورية، هو خلق حالة تردد وتشكيك بفكرة العروبة والقومية ومحاولة للسيطرة على سورية  باختراق للسيطرة على سورية سياسياً واقتصادياً وهو محاولة من الغرب بأن يوقف عجلة التاريخ وأن يفرض هيمنته على جميع الدول.

وفي إطار مختلف أشارت إلى أنه يجب على الشعب السوري أن يتحلى بالصبر والقوة والصدق والجرأة العالية فالشعب السوري على مدى عشر سنوات دحر جميع الغزاة وبقي شامخ الرأس.

وأضافت قائلة: إن السنوات السابقة كانت سنوات كاشفة على المستوى الإقليمي للدول العربية الصديقة التي تمتلك قرارها و كانت في الوقت نفسه سنوات كاشفة للدول العربية التي لا تمت للسيادة القومية بشئ والتي تنصاع لرغبات وأوامر.

وشددت شعبان على أن إعادة بناء سورية  لا تقتصر على إعادة البناء العمراني بل تشمل أيضاً إعادة الأعمار النفسي والتعليمي

وأما الشيخ نواف الملحم فأكد على أن المشاركة الشعبية هي تكريس لمفهوم إبداء الرأي وهذا التكريس تمثل في الاستحقاق الرئاسي الديمقراطي، وهو واجب وطني بامتياز وقرار تحدي لتصدي المؤامرة.

ولفت الملحم إلى أن الشعب السوري واعي أن الاستحقاق قد أتى في ظروف صعبة  في ظل حرب كونية موجهة ضد سورية، وهو سيؤدي واجبه الوطني بإدلاء صوته في الانتخابات الرئاسية.

وأشار  الملحم إلى أن الشعب السوري بحاجة لأن يستعيد أمنه واستقراره من خلال انتخابه للرئيس المناسب الذي سيحافظ بدوره على كرامة الشعب وقوميته.

وأضاف قائلاً: إن سورية  أبقت على قوتها من ذاتها ومن مواقفها الثابتة التي حافظت عليها سيادتها منذ عهود".

وذكر الملحم أن سورية على أبواب النصر الذي سيتم الإحتفال به بعد الانتخابات الرئاسية.

 

وأوضح الدكتور أحمد الكزبري أن الانتخابات الرئاسية هي أهم شيء في الحياة السياسية في سورية .

 

وفي إطار مختلف أشار الكزبري إلى تعديلات عدة طالت الدستور السوري وكان من أهمها مبدأ فصل السلطات ومبدأ حماية الحريات العامة ومبدأ سيادة الفرد.

ولفت إلى أن الدستور السوري يعاني من قصور تشريعي كبير سيتم تداركه بعد الانتخابات الرئاسية .

وأشار الكزبري إلى أن الحرب على سوري وجهت على الدولة السورية ليس فقط على الحكومة السورية

 

وقال الدكتور أحمد حاج علي لدام برس: إن الاستحقاق الرئاسي هو استحقاق وطني أولاً و دستوري ثانياً ويتصل بالحالة الراهنة في الوطن وبالمستقبل المتجدد وفيه رسالتين مهمتين وهما تلبية الحاجة الوطنية في الداخل السوري وهي إرادة شعبية ومهمة نضالية، والرسالة الثانية  الرد على التحديات الخارجية التي تحاول أن تمنع إتمام هذه الخطوة الدستورية في الانتخابات الرئاسية.

ولفت حاج علي إلى أن  التصعيد ضد الدولة السورية سيبقى مستمر، وسورية لن تتهاون في الرد على أي هجوم، مؤكداً أن الشعب السوري واعي للمؤامرة التي تشهدها سورية

تصوير تغريد محمد

الوسوم (Tags)
اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
دام برس : http://www.
دام برس : https://www.facebook.com/Syrian.Ministry.Culture/

فيديو دام برس

الأرشيف
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2021
Powered by Ten-neT.biz