Logo Dampress

آخر تحديث : الأربعاء 24 تموز 2024   الساعة 23:30:03
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.
أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الحميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك
دام برس : دام برس | أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الحميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك

دام برس :

نقدم فيما يلي أهم الأحداث والتطورات في سورية ليوم الخميس كما تناقلتها صفحات الفيسبوك...... : حمص :الأهالي في حي الوعر يحمّلون مسلحي المعارضة بقيادة الإرهابي بلال عودة  التصعيد الحاصل في الحي بسبب الهجوم على حاجز مشفى البر.

القنيطرة :وحدات من الجيش السوري تستهدف تجمعات الإرهابيين في الهجة والدواية الصغرى بريف القنيطرة وتقضي على أعداد منهم وتدمر منصة إطلاق صواريخ لهم.

جــرمانا : سـقطت الـيوم أكـثر مـن"6" قذائف هاون تـوزعـت على أحياء الحمصي و طـريق النسيم و الآس الشرقي و مـحيط ساحة السيوف و الجـناين ما أدى الى اصابة "8" أشـخاص بـجروح بينهم طفل والحاق اضرار مادية في المنازل والسيارات.

ريف دمشق : الجيش العربي السوري يستهدف تجمعات المسلحين في الجبال المحيطة بمنطقة الزبداني .

المــليحة : الجيش السوري يســتهداف مـواقع وتـحصينات المسلحين في المليحة .

دمشق : سقوط قذيفتي هـاون  في محيط سـاحة الـعباسيين وأنباء عن وقوع إصابات.

الجيش يفتح "بوابة جهنم" على أبواب الغوطة الشرقية .. والعلم السوري يرفرف في المليحة

نجحت وحدات الجيش العربي السوري في مباغتة عناصر "جبهة النصرة" المسيطرة على بلدة المليحة المتاخمة لمدينة جرمانا والواقعة على مشارف مدينة دمشق بعملية عسكرية أطلق عليها اسم "بوابة جهنم".

وفي الوقت الذي رفضت فيه العناصر المقاتلة التابعة لـ "جبهة النصرة" في المليحة التسوية التي بادرت فيها الحكومة، توقّع معظم مسلحو البلدة أن تقدم الحكومة السورية مزيدا من التنازلات وعروضا إضافية لإنجاح التسوية التي كان يجري العمل عليها.

لكن الجيش العربي السوري فاجئ المسلحين بشكل سريع وبعملية خاطفة تحت تغطية نيرانية كثيفة وتقدمت العناصر الراجلة وصولا إلى منتصف البلدة.

مصدر عسكري أكد لتلفزيون الخبر أن وصول الجيش إلى منتصف المليحة يعني أن البلدة سقطت عسكريا، والطيران الحربي نفذ هجوما نحو الأمام باستهدافات كثيفة على جسرين وزبدين البلدتين التي هرب إليها المسلحون

المصادر الميدانية اكدت أيضا لتلفزيون الخبر أن المعركة لن تتوقف في بلدة المليحة، وأن "بوابة جهنم" سوف تفتح على كامل بلدات الغوطة الشرقية .

وتشير آخر الأرقام إلى أن حوالي 80 قتيلا في صفوف المسلحين وهروب حوالي 600 مقاتل إضافة لاستشهاد عدد من جنود الجيش العربي السوري وحوالي 16 مدني خلال العمليات العسكرية في البلدة التي تضم أيضا آلاف المدنيين

 

ريف إدلب :مقتل 12 إرهابياً وإصابة 20 آخرين تابعين لما يسمى لواء الحق ومقتل متزعم إحدى العصابات الإرهابي الملقب أبو هاشم وتدمير 3 سيارات بينها اثنتان مزودتان برشاشين ثقيلين.

ريف دمشق - حرستا :العثور على نفق بطول 200 م يمتد باتجاه ضاحية المجد وتدمير مدفع هاون شرق مشفى الشرطة  .

وزارة الخارجية الأرمينية :ضرورة وقف السلطات التركية عن منح أراضيها منطلقاً للمسلحين المتشددين الذين يهاجمون بلدة كسب السورية وكافة الدلائل تؤكد تعرض كسب إلى هجمات من قبل مسلحين مرتبطين بتنظيم القاعدة قدموا من تركيا

ريف دمشق:الجيش السوري يتجه لحسم المعارك في قرية بخعة بمنطقة القلمون والقريبة من مدينة معلولا بريف دمشق الشمالي وهذا يختصر الكثير من وقت السيطرة على مدينة معلولا.

السويداء: إرهابييون أطلقوا 9 قذائف هاون سقطت على مناطق متفرقة من قرية داما أسفرت عن إصابة مواطنين اثنين وإلحاق أضرار مادية بعدد من المنازل في القرية.

إدلب: وحدات من الجيش تدمر منصتي إطلاق صواريخ بريف جسر الشغور وعددا من الآليات بمن فيها من إرهابيين في بلدة حاج حمود ومزرعة وادي النهر بريف إدلب.

ريف اللاذقية :حركة شام الإسلام الإرهابية تنعى قائدها العسكري العام الإرهابي أبو صفية المصري وهو مصري الجنسية.

دمشق: ساحة العباسيين تشهد حركة اعتيادية رغم حدة العمليات العسكرية في حي جوبر المجاور لها.

حلب: استشهاد مدني وإصابة 4 آخرين جراء سقوط قذيفتي هاون قرب القصر البلدي أطلقهما مسلحون متشددون من جهة بستان القصر.

ريف دمشق: أضرار مادية جراء سقوط 3 قذائف هاون على شارع النسيم في مدينة جرمانا شرقي العاصمة .

دمشق: الجيش السوري يرفع العلم السوري على بلدية المليحة ويثبت نقاطه وسط البلدة ويستمر بالتقدم ومعلومات عن مقتل عدد كبير من الارهابيين على كامل محور المليحة وصولا الى جوبر.

إدلب: وحدة من الجيش تستهدف تجمعاً للارهابيين بالقرب من بلدة تفتناز فى ريف ادلب وأوقعت أعداداً من القتلى والمصابين اغلبهم من جنسيات غير سورية ويتبعون لما يسمى جيش الشام.

حمص: اشتباكات عنيفة في الجزيرة 7 بحي الوعر إثر محاولة مسلحين يقودهم الإرهابي أبو عبدو الأنصاري والمدعو أبو حيدر حاكمي الهجوم على مواقع تمركز الجيش في الجزيرة 7

اللاذقية:الجيش السوري يشتهدف عدة مستودعات وتجمعات للعصابات الإرهابية في قرى  سلمى - الكرت - غمام - الكبير - القصب - الزويك وتم تدمير 300 صاروخ غراد و 131 عبوة ناسفة و 250 صاروخ محلي الصنع ومقتل عدد من الإرهابيين منهم : مجمود الحسنو - رائد العجان - سمير عجة.

إدلب :تحرير 3 مخطوفات من عائلة كنعان في بلدة الزهراء المحاصرة بريف حلب بعد اختطافهن منذ حوالي 3 أشهر.

حمص: استهدفت وحدات من الجيش تجمعات لارهابيين في مناطق وقرى كيسين والغاصبية وعين عيسى وعنق الهوى بريف حمص الشرقي ما ادى الى مقتل واصابة اعداد منهم وتدمير ادوات اجرامهم.

حمص: دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة تجمعا لمجموعة ارهابية مسلحة غرب حوش قسوات في تلبيسة واوقعت جميع افرادها قتلى ومصابين وتصدت لمجموعة ارهابية حاولت التسلل من قرية عين حسين باتجاه تل عمري وقضت على العديد منهم.

ريف دمشق : الجيش العربي السوري يتابع  تقدمه بإتجاه الأحياء الشرقية في بلدة المليحة بعد سيطرته أمس وصباح اليوم بشكل كامل على الأحياء الجنوبية والجنوبية الشرقية وسط إشتباكات عنيفة مع ارهابيي جبهة نصرة الكيان الصهيوني والجيش الحر بالتزامن مع غطاء ناري مدفعي وصاروخي كثيف يستهدف أماكن تحصن القناصة والمرتزقة في المليحة وتستهدف مدفعية المقاومة بقذائف الهاون والميدان أوكار المسلحين في كفربطنا ودوما ومزارعها ومزارع عاليه والنشابية وسقبا في الغوطة الشرقية بريف دمشق

إدلب: استشهاد 13 مواطناً وجرح عدد آخر جراء سقوط قذائف هاون أطلقتها كتائب المعارضة الإرهابية على الحي الشمالي لمدينة جسر الشغور .

حمص : 4 مسلحين من حيي القرابيص وجب الجندلي في حمص القديمة سلموا أنفسهم و3 بنادق آلية كانت بحوزتهم إلى الجهات المختصة.

دمشق: سقوط قذيفة هاون داخل حرم مبنى كلية الهندسة ما أدى لإصابة طالب بجروح وسقوط قذيفة أخرى في محيط وزارة التعليم العالي وسقوط قذيفة ثالثة في محيط ساحة الأمويين والأضرار مادية

حلب: الجيش السوري يستهدف تجمعاً للإرهابيين في الصالات الصناعية والمعلومات الأولية تشير إلى مقتل نحو 10 إرهابيين وإصابة آخرين .

ريف دمشق: الجيش العربي السوري يستهدف مواقع ارهابيي "جبهة النصرة" في بلدة المليحة على مشارف الغوطة الشرقية.

دمشق: سقوط قذيفتي هاون في محيط دوار الجمارك وأدتا إلى إصابة مواطنين اثنين وأضرار مادية بالمكان.

دمشق: سقوط قذيفة هاون على منزل بالقرب من حديقة الجاحظ أدت إلى إصابة خمسة مواطنين بجروح وإلحاق أضرار مادية كبيرة بالمنزل وفي خمس سيارات مركونة بالقرب منه

إشاعة اليوم  في الأوساط الإعلامية : قريباً تعديل وزاري في سورية يشمل 8 حقائب وزارية وتسليمها للمعارضة السورية الوطنية .. منها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك ووزارة الإدارة المحلية ووزارة الصحة ووزارة الشؤون الاجتماعية ووزارة العمل

تابع إشاعة اليوم : إحداث وزارة جديدة باسم وزارة الإعمار وتغيير اسم وزارة الدولة لشؤون الهلال الأحمر إلى وزارة الإغاثة

 ريف دمشق  : بدأت وحدات الجيش السوري عملية عسكرية واسعة في بلدة المليحة الواقعة في الغوطة الشرقية بريف دمشق، وشنت وحدات الجيش من الفوج ٨١ والحرس الجمهوري ووحدات الدفاع الوطني والقوات الخاصة في وحدات الدفاع، بمساندة من اللجان الشعبية هجوماً يهدف بالدرجة الأولى الى وقف استخدام المليحة كمنصة مدفعية لإطلاق قذائف الهاون باتجاه مدينة جرمانا المحاذية لها.

العملية التي انطلقت من عدة محاور أهمها محور بساتين ومزارع شبعا - المليحة ومحور جرمانا، تم التمهيد لها بقصف مدفعي وصاروخي عنيف، وهي على أهميتها، يدرك القائمون عليها صعوبة تحقيق انجازات سريعة فيها، لأنها المرة الأولى التي يتم مهاجمتها من قبل الجيش السوري، بعد تحصن المسلحين بداخلها لأكثر من سنتين، لكن قيادة العمليات مصرة على تحقيق الأهداف أولاً بأول. سلاب نيوز.

ريف دمشق: مقتل مجموعة مسلحة تابعة لما يسمى "لواء الانصار"مع متزعمها المدعو "محمد الزهر" في دوما بريف دمشق.

دير الزور: تدميرمقرات المسلحين غرب جامع الفردوس بدير الزور يسفر عن مقتل عدد منهم.

الرقة: أبطال الجيش العربي السوري بالفرقة /17/ وبعملية محكمة تقوم بتدمير دبابة تابعة للإرهابيين بمن فيها كانت متواجدة في غابة الشهيد باسل الأسد شمال الفرقة .

ريف دمشق: استمرار تقدم الجيش العربي السوري بالتعاون مع الدفاع الوطني في منطقة المليحة والسيطرة على عدة كتل بعد سحق أعداد كبيرة من التكفيريين بينهم غير سوريين عرف منهم :

/ نعيم الحمصي - محمد حتيتاني - عبد المعطي سعيد -صالح برزاوي - اشم الدّرة - جهاد غنيمة - محمد رامي - محمد مصباح درويش - إيهاب الألزم - هيثم سمير الدقي - عامر حبيب 


جبهة درعا: الجيش لن ينتظر المعارضة

فراس الشوفي

الرحلة من دمشق إلى مدينة درعا، في الجنوب السوري، محفوفة بالموت. أكثر من ساعة ونصف ساعة تخترق فيها السيارة المسرعة سهل حوران، وعين السائق على جانبي الطريق ووسطها، بحذرٍ شديد. الموت هنا «مبدع»: قد يأتيك على هيئة عبوة ناسفة، رصاصة قنص، قذيفة هاون، أو سكين يحزّ رقبتك بعد الأسر بكمين.
الخروج من دمشق مع ساعات الشمس الأولى خيارٌ صائب قبل أن تلتهم زحمة السير المدينة، وحتى تتمكن من العودة في ساعات بعد الظهر. فالليل على هذا الطريق ممنوع.

حاجز الجيش السوري على أطراف نهر عيشة هو إشارة بدء الرحلة رسمياً فوق أوتوستراد دمشق ـــ درعا الدولي. من الآن فصاعداً ستشعل الكثير من السجائر، وستبدو سيارتك وحيدة، لدقائق طويلة، على المسلك الغربي من الطريق الموحش.
بعد مدينة الكسوة، آخر مناطق ريف دمشق، يحملك الطريق في سهل حوران الساحر. بقعٌ خضراء بشتول البقول والقمح القصير، وأخرى بنية متناثرة في منبسطٍ لامتناه، وطيور الحمام البرّي التي لا توفّر معلماً على الطريق إلّا تترنح فوقه. وحدها منشأة محطة كهرباء دير علي العملاقة، على يسار الأوتوستراد، تسلب الربيع الأصلي ألقه.
الأوتوستراد الدولي حدّ فاصل بالنسبة إلى الميدان في درعا. فالطريق الرئيسي في قبضة الجيش السوري، ولا تفصل بين الحاجز والحاجز سوى كيلومترات قليلة، بينما تتوزّع السيطرة بين الجيش وفصائل المعارضة المسلحة على جانبي الطريق.

المدينة المتشظّية

على الرغم من أن السواد الأعظم من محافظة درعا يقع تحت سيطرة فصائل المعارضة، يسيطر الجيش على ما نسبته 60% من المدينة، إذ يصل عدد قرى محافظة درعا وبلداتها ومدنها إلى 135، يسيطر الجيش على 30 منها تقريباً بوجود فعلي، وحوالى 10 بلدات بالسيطرة النارية، أي يمنع المسلحين من السيطرة عليها، ويخضع الباقي لسيطرة «جبهة النصرة» وفصائل تابعة لـ«الجبهة الإسلامية»، كـ«لواء اليرموك» و«لواء الأنصار» و«لواء الإسلام» و«لواء درع السنّة» ولواء «أسود السنّة»، وما تبقى من فصائل لـ«الجيش الحر»، وتنظيم جديد اسمه «جيش محمد» بدأ ينتشر في الريف الغربي للمحافظة والريف الشرقي لمحافظة القنيطرة المحاذية. وتقول المصادر الأمنية هنا إن أكثر من ثلثي المسلحين من الإسلاميين المتشددين، بينهم نسبة لا بأس بها من غير السوريين (80% من الأجانب أردنيّون وفلسطينيّون، والباقون من جنسيات عربية سعودية وإماراتية وكويتية). الثلث الأخير من المسلحين يتألف من غير المتشددين، وأكثرهم من أبناء القرى والمدن الدرعاوية.
مدينة درعا في الأصل كتلتان: درعا المحطة، وسميت كذلك نسبة إلى محطة قطار الحجاز التي بنيت فيها عام 1904، ودرعا البلد (البلدة القديمة ومحيطها)، ويفصل بينهما مجرى نهر اليرموك. عملياً، يسيطر الجيش على منطقة درعا المحطة، وجزء من درعا البلد، وهي منطقة «المنشية». بينما تخضع درعا البلد أو منطقة السد ومخيم اللاجئين الفلسطينيين الملاصق لها في جنوب شرق المدينة لسيطرة المسلحين.

المعركة الحيّة

يركض جنديان من دون سلاح على الطريق الترابية التي يظللها ساتر منخفض، وفي يد أحدهما «غالون» مياه فارغ. من مكان قريب من «حاجز البرينس» ومنشأة الحديد (جنوب شرق مدينة درعا)، يمكن سماع رصاصات القنص التي تستهدف الجنديين من بنادق المسلحين المنتشرين في الحقول المحيطة بصوامع القمح، وخلفها سجن غرز المركزي. وقد تشعر بارتطام الرصاص على مقربة منك، إلّا أن مسير الجنديين بطمأنينة بالغة يذكّرك بأن الشابين قد حفظا الطريق عن ظهر قلب، ورصاصات القناصة أيضاً.
يبدو سجن غرز، من بعيد، كقلعة حصينة وسط السهل، على الأطراف الشرقية الجنوبية للمدينة. هو الآن تحت سيطرة مسلحي «جبهة النصرة»، بعد أن انسحبت منه كتيبة الحماية التابعة لقوات حفظ النظام قبل 10 أيام نتيجة الحصار المفروض عليه منذ أربعة أشهر. قبله بـ800 متر تقريباً، تبدو أعمدة منشأة الصوامع، التي يتعدى ارتفاعها ستين متراً. وهي، بالمناسبة، أحدث صوامع قمح، ليس في سوريا وحدها، بل في الشرق الأوسط.
لا شيء بعيد عبر المنظار العسكري. بوضوحٍ تظهر عربة الـ«بي. أم. بي.» المحترقة، فقد دمّرها صاروخ «كونكرس» أطلقه المسلحون من وسط عبّارة المياه الفاصلة بين صوامع القمح ومبنى المطاحن، قبل سقوط السجن بقليل، أثناء نقلها للإمدادات.
يسيطر الجيش على درعا المحطة والمنشية والمعارضة على درعا البلد والمخيم

30 قرية ومدينة في قبضة الجيش من أصل 135 في المحافظة
حاول الجيش إيصال الإمداد أيضاً، وصد الهجمات التي تتعرّض لها الصوامع، مع صعوبة ذلك. حاول الجيش صد الهجوم باستخدام قوّة نارية كثيفة من مختلف صنوف الأسلحة. ومن مكانك أيضاً، تشعر باهتزاز الأرض تحتك من كثافة نيران راجمات الصواريخ وقذائف الدبابات التي تتساقط أمامك، على مساحة كبيرة من الأرض التي تتحرك فيها قوات المعارضة المسلحة، التي تحاول التقدم في اتجاه الصوامع (بعد يومين، تمكنت المعارضة من السيطرة على الصوامع، وأعدمت سبعة عسكريين وأخذت عدداً من الأسرى، وقطعت رأس أحد العسكريين وعلّقته، ونشرت الفيديو على موقع يوتيوب). البقاء في المكان نفسه لوقت طويل قد يجعلك ومرافقيك عرضة للخطر. ما إن يقول أحدهم هذه الفكرة، حتى تقع قذيفة هاون على مقربة باستهداف مباشر. لست وحدك من يستخدم المنظار!

نموذج هجوم العتيبة

يقول أحد المعنيين، هنا، إن ما حدث في السجن والصوامع مشابه إلى حدّ بعيد للهجوم الذي شنته قوات المعارضة على جبهة العتيبة في الغوطة الشرقية، وحققت فيه اختراقاً مهماً لجبهة الجيش، لتعود بعدها الأمور وتنقلب رأساً على عقب، ويكون الاختراق سبباً لضربة قاسية لقوات المعارضة في منطقة الغوطة. يشرح المصدر توزيع القوات السورية قبل الحرب من الفرق الثالثة والخامسة والتاسعة، وكيفية انتشارها في مجموعات صغيرة مدرعة ومضادة للدروع، ومنصات للدفاع الجوي، في محاكاة لعدوان إسرائيلي ومواجهة جيش نظامي، الأمر الذي سمح للمسلحين بالسيطرة سريعاً على عدد غير قليل من مراكز الجيش، بحسب المصدر. إلّا أن الجيش عمد في الفترة الماضية إلى إنشاء ثكنات كبيرة، والتخلي عن المراكز الصغيرة.
ويتابع المصدر شرح المرحلة الأولى من المعارك: «عمد المسلّحون إلى تخريب غالبية منشآت الدفاع الجوي، من دون الاستفادة من الصواريخ الموجودة بداخلها، بدليل قرار الدول الداعمة لهم بتخريب المنشآت بغاية شلّها، وعدم السماح لهم باستعمالها ضد الطائرات السورية، ما يسهل قيام إسرائيل أو دول الناتو بشن عدوان جوي انطلاقاً من الأردن».
وبالحديث عن الجبهة الجنوبية ونية تسخينها، يؤكد أكثر من مصدر عسكري وأمني معني بملفّ الجنوب السوري، أنه ليس باستطاعة المعارضة، بعد الآن، أن تحقق قلباً للموازين انطلاقاً من ميدان درعا.
تقول المصادر: «هناك حِراك خجول في الجبهة الجنوبية، والدليل عليه الهجوم على السجن، لكن الباقي تهويل إعلامي». بالنسبة إلى الجيش، الخطوة التالية بعد القلمون هي المحافظة الجنوبية، وبحسب المصادر، فإن القوات السورية تستفيد من عدة عوامل. أولاً، يستثمر الجيش الدروس التي كسبها في معارك القصير وحمص والقلمون وريف دمشق، والأساليب الجديدة التي تماهي بين أسلوب حرب العصابات، والقوة النارية للحرب الكلاسيكية، وتنسيق القوات البرية مع المقاتلات الحربية، إضافة إلى طائرات الاستطلاع. ثانياً، انقلاب مزاج جزء (بغض النظر عن حجمه) من الحاضنة الشعبية للمسلحين، وتعاون فاعل للسكان المحليين مع الجيش، ومدّه بالمعلومات عن تحركات المسلحين وأماكن وجودهم. وثالثاً، استغلال النزاعات بين فصائل المعارضة المسلحة على مساحة أرض المحافظة. وعلى ما يؤكّد المصدر العسكري، فإن الأسابيع القليلة المقبلة ستشهد بدء الجيش بخطة لإعادة بسط السيطرة على المناطق، وتشديد الحصار على المسلحين، وعزل تجمعاتهم بعضها عن بعض.
في طريق العودة إلى دمشق، ستسابق الضوء، وتتمنى لو أنك زرت حوران قبل الحرب!

 

الوسوم (Tags)

الجيش   ,   درعا   ,   ريف دمشق   ,   حمص   ,   الدفاع   ,   ريف اللاذقية   ,  

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2024
Powered by Ten-neT.biz