Logo Dampress

آخر تحديث : الثلاثاء 01 كانون أول 2020   الساعة 16:04:29
دام برس : http://alsham-univ.sy/
دام برس : http://www.alpha-syria.com/ar/products/medicines/13/%D8%A3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%A7%D8%AA
المحلل الاقتصادي شادي دهام لدام برس: الـ 100 دولار تصرف على الحدود السورية وليست رسماً للدخول إلى سورية كما يعتقد البعض
دام برس : دام برس | المحلل الاقتصادي شادي دهام لدام برس: الـ 100 دولار تصرف على الحدود السورية وليست رسماً للدخول إلى سورية كما يعتقد البعض

دام برس-فرح العمار :
أصدر رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس قراراً بأنه يتوجب على المواطنين السوريين ومن في حكمهم تصريف مبلغ (100دولار) أو ما يعادلها بإحدى العملات الأجنبية التي يقبل بها مصرف سورية المركزي حصراً إلى ليرات سورية وفقاً لنشرة أسعار صرف الجمارك والطيران، وذلك عن دخوله الأراضي السورية، وللحديث أكثر عن هذا الموضوع دام برس التقت المحلل الاقتصادي شادي دهام حيث قال:" أوضحت وزارة المالية في سورية أن قرار مجلس الوزراء الأخير يضمن أن يقوم المواطنون السوريون ومن في حكمهم بتصريف مبلغ 100 دولار أمريكي أو ما يعادلها من العملات الأجنبية التي يقبل بها مصرف سوريا المركزي إلى ما يقابلها من الليرات السورية وذلك عند دخول أراضي الجمهورية العربية السورية، والفكرة الأساسية لهذا القرار هي أن من يعود من خارج البلاد يكون بحوزته عادة عملات أجنبية خلال فترة تواجده خارج البلاد ومن المفترض أن يقوم المواطن بتصريف ما لديه بالقنوات الرسمية للتصريف (شركات الصرافة- مصارف عامة- مصرف سورية المركزي) وبالسعر الذي يحدده المصرف المركزي، ووفق البيان الذي أصدرته الوزارة يتوضح لنا أن القرار يلزم المواطنين العائدين بتصريف حد أدنى من العملات الأجنبية والتي تضمن لهم تسديد قيمة الخدمات الأساسية حتى وصولهم إلى منازلهم أو مركز عملهم داخل البلاد".
وأكد المحلل شادي أن:" هذا القرار هو إجراء تنظيمي هدفه الأساسي تخفيض الضغط على سعر الصرف بالسوق وتأمين جزء بسيط من احتياجات البلاد من القطع الأجنبي وإن كان المتوقع قليلاً إلا أنه ضروري وهو من قبيل تقديم الخدمات للمسافرين لتأمين العملة المحلية بالوقت المناسب لهم لتجنيبهم التعامل بالسوق السوداء عند حاجتهم للحصول على الليرة السورية.
وبالحديث عن الجدل الكبير والاهتمام المتزايد بين المواطنين حول هذا القرار أشار شادي دهام إلى أن:" تباينت مواقف السوريين منه بين تأييد مطلق وانتقادات حادة، فانطلق مؤيدو القرار من أن قيمة المبلغ لا تستحق تلك الضجة، وأن ذلك الإجراء "عادل وبسيط ومؤثر" وإن تلك العملية هي "تصريف وليست رسماً" وإن الفارق منها لا يشكل مبلغاً مهماً لأي زائر للبلاد وثمة من رأى في هذا القرار "شيء من الحكمة" إذ أن البلد يعاني شحاً في الموارد بشكل عام، أما الانتقادات جاء من أن القرار ملزم للسوريين ومن في حكمهم، فماذا عن باقي الجنسيات؟".
وأوضح شادي دهام في حديثه أن:" القرار لم يميز بين من يسافر خارج القطر ويعود ولكنه يعمل ويعيش في سورية وبين المغتربين ممن يعيشون ويعملون خارج سورية، ومن الممكن أن يتم تحديد وجود إقامة على جواز السفر، وبالتالي يتم إلزام من لديهم إقامة في دولة أخرى بالقيام بتصريف المبلغ أو أن يتم تحديد فترة حد أدنى من الغياب والقرار استثنى من لم يبلغ الثامنة عشرة من العمر وسائقي الشاحنات لكنَه أغفل الطلاب عموماً وهذا ما يحمَلهم عبئاً كبيراً، فيجب توسيع الفئات المعفاة لتشمل الطلاب والوفود الرسمية اضافة للذين يتعالجون من أمراضهم خارج سورية.
وحول السؤال: ماذا إذا لم يقم المواطن بتصريف المبلغ بالسعر الجمركي؟ أكد المحلل الإقتصادي شادي أن:" موظف المنفذ الحدودي لا يملك منع الموطن من دخول بلده بالتأكيد، وكحل لهذه المشكلة إذا امتنع المواطن عن تنفيذ القرار يتم تنظيم ضبط بحقه وفق أحكام المادة 756 من قانون العقوبات التي تعاقب بالحبس (الحبس بين يوم وعشرة أيام) أو بالغرامة كل من يخالف الأنظمة أو القرارات التي تصدرها السلطات الإدارية.
وأشار خلال حديثه أنه:" من الأجدى والأنفع أن يكون هناك أيضاً قرار يمنع القادمين جميعاً من إدخال ليرات سورية عند دخول أراضي الجمهورية السورية (التي تكون بالتأكيد مصرَفة عند صرافة لبنان).
وختم المحلل الاقتصادي شادي دهام حديثه بأن:" القدرة الاقتصادية على التأقلم مع المستجدات هي ما يفرق بين الاقتصادات القوية والاقتصادات الضعيفة، فالسياسة الحكومية والجرأة في اتخاذ القرارات والإجراءات سوف تنعكس إيجاباً على الوضع الاقتصادي وستصب في مصلحة الليرة السورية فنحن بحاجة لوجود حزمة من القرارات الصارمة والهامة والمتعلقة بتنمية الاقتصاد الوطني وتشجيع الاستثمار ووضع سياسة نقدية شفافة وواضحة وهذا يسهم في كسب ثقة المواطنين، فالحفاظ على سعر صرف الليرة أمام الدولار، والحفاظ على الاستقرار النقدي يشكل عامل أساسي محفز لنمو الاقتصاد الوطني".

اقرأ أيضا ...
هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
ملاحظة : جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها ولا علاقة لموقع دام برس الإخباري بمحتواها
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
*
   
Copyright © dampress.net - All rights reserved 2020
Powered by Ten-neT.biz